برستل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
برستل
(بالإنجليزية: Bristol)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
Bristol landmarks collage.png
 

Bristol UK locator map 2010.svg
 

الإحداثيات 51°27′00″N 2°35′00″W / 51.45°N 2.5833333333333°W / 51.45; -2.5833333333333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات[1]
تاريخ التأسيس 1155  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
 البلد Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة (6 ديسمبر 1922–)[2]
Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا (1 يناير 1801–5 ديسمبر 1922)
Flag of Great Britain (1707–1800).svg مملكة بريطانيا العظمى (1 مايو 1707–31 ديسمبر 1800)
Flag of England.svg مملكة إنجلترا (–30 أبريل 1707)[3][4]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى بريستول  [لغات أخرى]  (1996–)  تعديل قيمة خاصية (P131) في ويكي بيانات
عاصمة لـ
بريستول  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P1376) في ويكي بيانات
خصائص جغرافية
 المساحة 110 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
ارتفاع 11 متر  تعديل قيمة خاصية (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان
 عدد السكان 567111 (2016)[5]  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
الكثافة السكانية 5155. نسمة/كم2
معلومات أخرى
منطقة زمنية توقيت غرينيتش  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات
اللغة الرسمية الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
الرمز البريدي BS  تعديل قيمة خاصية (P281) في ويكي بيانات
رمز الهاتف 0117  تعديل قيمة خاصية (P473) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 2654675،  و11609016  تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات
المدينة التوأم
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
معرض صور برستل  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

برستل مدينة ومقاطعة مراسيمية في إنكلترا.[7] وهي أكثف المدن في السكان في جنوب غرب إنكلترا، إذ يبلغ عدد سكانها 463,400 نسمة. أما مجمع برستل الأوسع، فهو صاحب عاشر أكثف تعداد سكاني في إنكلترا. وأما المنطقة الحضرية فتعداد سكانها 670,000 نسمة، وهي الحادية عشر في المملكة المتحدة. تقع المدينة بين غلوسترشير في الشمال وسومرسيت في الجنوب.[8] أما ويلز الجنوبية فتقع على امتداد مصب نهر سيفيرن.[9]

بُنيت قِلاع العصر الحديدي والفيلات الرومانية عند ملتقى نهري فروم وآفون، وقريبا من بداية القرن الحادي عشر، عُرفت المستوطنة باسم بريسغستو (أي المكان عند الجسر بالإنكليزية القديمة). حازت برستل امتيازًا ملكيًّا عام 1155 بعد أن كانت تاريخيًّا منقسمة بين غلوسترشير وسومرسيت حتى عام 1373، إذ أصبحت فيه مقاطعة قائمة بنفسها. من القرن الثالث عشر إلى القرن الثامن عشر، كانت برستل من المدن الثلاثة الأعلى بالواردات الضريبية، بعد لندن، لكن الصعود السريع لبرمنغهام ومانشستر وليفربول في الثورة الصناعية تجاوزها.

كانت برستل منطلَق رحلات كثيرة لاستكشاف العالم الجديد. فعلى سفينة خارجة من برستل خرج جون كابوت البندقي عام 1497 ليصبح أول أوروبي يحط رحاله في يابسة شمال أمريكا. وفي عام 1499، أصبح ويليام وستون، وهو تاجر برستلي، أول رجل إنكليزي يقود الاستكشاف في شمال أمريكا. مع صعود تجارة العبيد في برستل بين عام 1700 و1807، نقلت أكثر من ألفي سفينة ما يقدّر بخمسمئة ألف عبد من إفريقيا إلى العبودية في الأمريكتين. انتقل ميناء برستل منذ ذلك الوقت من مرفأ برستل في مركز المدينة إلى مصب نهر سيفيرن في أفونماوث وحوض رويال بورتبري.

يقوم اقتصاد برستل الحديث على الوسائل الإبداعية والإلكترونيات والصناعات الفضائية، وقد أعيد تصميم أحواض مركز المدينة لتكون مراكز للتراث والحضارة. تتداول في برستل أكبر العملات المجتمعية المحلية في المملكة المتحدة، وهو الجنيه البرستلي، وهو مرتبط بالجنيه الإسترليني. في المدينة جامعتان، جامعة برستل وجامعة غرب إنكلترا، ومجموعة واسعة من المنظمات والمرافق الفنية والرياضية منها أكاديمية غرب إنكلترا الملكية، وأرنولفيني، وجزيرة سبايك، وبوابة أشتون واستاد ميموريال. تتصل برستل بلندن وسائر المدن الإنكليزية الكبرى بالطرق والسكك الحديدية، وببقية العالم بالبحر والجو: فأما الطرق، فطريقا إم 5 وإم 4 (اللذان يصلان مركز المدينة ببورتواي وطريق إم 32)، وأما السكك الحديدية، فمن خلال محطتي برستل تمبل ميدز وبرستل باركواي، بالإضافة إلى مطار برستل.

لقبت برستل بأنها أفضل المدن في بريطانيا للعيش في 2014 و2017، وفازت بجائزة غرين كابيتال الأوروبية عام 2015، وهي من أشيَع مقاصد السياح.

تأثيل الاسم[عدل]

من الأسماء المبكرة لمنطقة برستل اسم أبونا الكلتي البريطاني الروماني أبونا (المشتق من اسمه نهر أفون) والاسم الويلزي القديم كاير أودور (أي، «القلعة فوق الصدع»)، الذي قد يكون أصل الاسم الإنكليزي الحديث كليفتون.[10][11]

أما الاسم الحال برستل، فهو مشتق من الشكل الإنكليزي القديم برسغستو، الذي يترجم عادة بمعنى المكان على الجسر.[12] واقترح أيضًا أن معنى برستغستو: «المكان المسمى بريدج إلى جانب المكان المسمى ستو»، وهذا الأخير يشير إلى مكان اجتماع ديني قديم، في مكان الكلية الخضراء اليوم.[13] ولكن، اقتُرحت اشتقاقات غير هذا أيضًا.[14] يبدو أن الصيغة بريستو سادت حتى عام 1204،[15] وأن اللام البرستلية (أي النزعة في اللهجة البرستلية المحلية إلى إضافة حرف إل إلى كثير من الكلمات المنتهية بمصوّت مخفَى) هي التي جعلت الاسم برستل.[16] لم يزل هذا الشكل القديم من الاسم موجودًا بوصفه اسم عائلة، برستو، وهو مشتق من اسم المدينة.[17]

التاريخ[عدل]

تدل الموجودات الآثارية، ومنها أدوات صوانية يعتقد أن عمرها بين 300 ألف عام و126 ألف عام، مصنوعة بالطريقة الليفالوازية، على وجود النياندرتال في منطقتي شير هامبتون وسانت أنز في برستل في العصر الحجري القديم الأوسط (الباليوليثي الأوسط).[18] تقع القلاع الهضابية العائدة للعصر الحديدي قرب المدينة في لي وودز وكليفتون داون إلى جانب وادي أفون جورج، وعلى هضبة كينغس وستون قرب هنبري.[19] وكانت مستعمرة رومانية اسمها أبونا،[20] تقع في ما يسمى اليوم سي ميلز (المتصلة بباث بطريق روماني)، ومستعمرة أخرى في إنز كورت. وتتبعثر في المنطقة قصور رومانية معزولة وقلاع ومستعمرات.[21]

العصور الوسطى[عدل]

تأسست برستل عام 1000، وقريبًا من 1020، أصبحت مركز تجارة فيه دار لضرب نقود الفضة التي تحمل اسمها.[22] بحلول عام 1067 أصبحت برسغستو مدينة مسوّرة عصيّة، وفي ذلك العام هزم أهل البلدة غارة من أيرلندا يقودها ثلاثة من أبناء هارولد غودونسون.[22] تحت الحكم النورماني، امتلكت المدينة واحدة من أقوى قلاع جنوب إنكلترا.[23] كانت برستل منفى ديارميت ماك موركادا، ملك لنستر الأيرلندي، بعد أن أُطيح بحكمه. لعب تجار برستل دورًا بارزًا في تمويل ريتشارد سترونغبو دو كلير والغزو النورماني لأيرلندا.[24]

تطور الميناء في القرن الحادي عشر حول ملتقى نهري فروم وأفون، مجاورًا لجسر برستل قرب أسوار البلدة من الخارج.[25] بحلول القرن الثاني عشر أصبحت برستل ميناء مهمًّا، يعالج كثيرًا من تجارة إنكلترا وأيرلندا، من العبيد وغيرهم. وكان في برستل أيضًا مجتمع يهودي مهم من أواخر القرن الثاني عشر إلى أواخر القرن الثالث عشر عندما أُخرج جميع اليهود من إنكلترا.[26] في ستينيات القرن الثامن عشر، حل الجسر الحالي محل الجسر الحجري القديم المبني عام 1247.[27] ضمّت المدينة ضواحي قريبة وأصبحت مقاطعة عام 1373،[28] وهي أول بلدة في إنكلترا تنال هذا اللقب.[29][30][31] في هذه الفترة، أصبحت برستل مركزًا لتصميم السفن وصناعتها.[32] بحلول القرن الرابع عشر، كانت برستل ويورك ونورويتش أكبر ثلاث مدن قروسطية بعد لندن.[33] مات ثُلث السكان أو نصفهم في الموت الأسود 1348–49،[34] وهو ما حدّ من النمو السكاني، وبقي تعداد سكانها بين 10 آلاف نسمة و12 ألف نسمة معظمَ القرنين الخامس عشر والسادس عشر.[35]

القرن الخامس عشر والسادس عشر[عدل]

في القرن الخامس عشر كانت برستل ثاني أهم ميناء في البلد، يتاجر أيرلندا[36] وأيسلندا[37] وغاسكوني.[32] وكانت منطلَق رحلات عديدة، منها رحلة روبرت سترمي (1457–58) التي كانت محاولة أخفقت في كسر احتكار الإيطاليين للتجارة مع الشرق الأوسط.[38] أطلق التاجر البندقي جون كابوت بعد ذلك رحلات استكشافية جديدة، حطّت رحالها عام 1497 في شمال أمريكا.[39] وكانت رحلة انطلقت عام 1499، وقادها التاجر ويليام وستون البرستلي، أول بعثة قادها إنكليزي إلى شمال أمريكا.[40] في أول عقد من القرن السادس عشر، أجرى تجار برستل سلسلة من رحلات الاستكشاف إلى شمال أمريكا، وأسسوا منظمة تجارية سمّوها «شركة المغامرين إلى الأرض الموجودة الجديدة»، ليدعموا مساعيهم.[41] ولكن، يبدو أنهم فقدوا اهتمامهم بأمريكا الشمالية بعد عام 1509، إذ استثمروا مبالغ كبيرة ولم يجنوا إلا ربحًا قليلا.

في القرن السادس عشر، ركز تجار برستل على تطوير التجارة مع إسبانيا ومستعمراتها الأمريكية.[42] شمل هذا تهريب بضائع ممنوعة، منها الطعام والأسلحة، إلى أيبيريا[43] أيام الحرب الإنكليزية الإسبانية (1585–1604).[44] نمت تجارة برستل غير الشرعية نموا ضخمًا بعد 1558، وأصبحت أساسية في اقتصادها.[45]

تأسست أبرشية برستل الأصلية عام 1542،[46] عندما تحول دير القديس أوغسطين (الذي أسسه روبرت فتزهاردنغ قبل 400 عام)[47] إلى كاتدرائية برستل. وأصبحت برستل مدينة في ذلك العام أيضًا.[48] في أيام الحرب الإنكليزية الأهلية في أربعينيات القرن السابع عشر، كان الملكيون يحتلون المدينة، وبنوا فيها قلعة ملكية في مكان المعقل البرلماني السابق.[49]

القرن السابع عشر والثامن عشر[عدل]

بدأ صيادو برستل، الذين لم يزالوا يصيدون أسماك غراند بانكس منذ القرن السادس عشر، بدأوا يقطنون في المنطقة بأعداد كبيرة في القرن السابع عشر،[50] مؤسسين مستعمرة في برستل هوب وكوبرز كوف. نمت تجارة المدينة مع صعود المستعمرات الإنكليزية في أمريكا في القرن السابع عشر. منحَ موقع برستل على الجانب الغربي من بريطانيا الكبرى السفنَ القدرة على الإبحار من العالم الجديد وإليه، واستفاد التجار من هذا الأمر ما استطاعوا. كانت برستل من أهم أسواق بيع العبيد إلى كارولاينا الجنوبية قبل عام 1750.[51]

شهد القرن الثامن عشر توسعا في دور برستل في التجارة الأطلسية بالأفارقة المأخوذين إلى العبودية في الأمريكتين. أصبحت برستل وليفربول بعد ذلك مراكز للتجارة المثلثية.[52] كانت تُشحَن البضائع المصنعة إلى غرب إفريقيا وتقايَض بالعبيد، وينقل هؤلاء الأسرى المستعبَدون عبر الأطلسي إلى الأمريكتين في الممر الأوسط في ظل ظروف وحشية.[53] عادت منتَجات المزارع كالسكر والتبغ والرم والقطن وبعض العبيد (الذين بيعوا للأرستقراطيين خدمًا للبيوت) عبر الأطلسي إلى إنكلترا.[53] عُمّد بعض عبيد المنازل أملًا في أن هذا سيحررهم. بيّنت قضية سومرسيت عام 1772 أن العبودية ممنوعة في إنكلترا.[54] مع صعود تجارة العبيد في برستل بين عام 1700 و1807، نقلت أكثر من ألفي سفينة ما يقدّر بخمسمئة ألف عبد من إفريقيا إلى العبودية في الأمريكتين.[55]

في عام 1739، أسس جون وزلي أول كنيسة ميثودية، نيو روم، في برستل.[56] بشّر وزلي، مع أخيه تشارلز وزلي وجورج وايتفيلد، لتجمعات كبيرة في برستل وقرية كينغسوود المجاورة، عادةً في الهواء الطلق.[57][58]

نشر وزلي منشورًا عن العبودية، سمّاه أفكار عن العبودية، عام 1774، وبدأ مجتمع الأصدقاء يحارب العبودية في برستل عام 1783. لكن نبلاء المدينة أصروا على موقفهم ضد إلغاء العبودية. جاء توماس كلاركسون إلى برستل ليدرس تجارة العبيد واستطاع الوصول إلى سجلات مجتمع التجار المغامرين.[59] وكان من معارفه صاحب خمارة سفن ستارز، الذي ضيّف البحارة الذين أراد كلاركسون أن يلتقيهم. ومن خلال هؤلاء البحارة استطاع أن يعرف كيف خدع تجارة العبيد البحارة واستعملوهم وأسكروهم لينفذوا تجاراتهم.[59][60] ومن مصادر المعلومات أيضًا بعض جرّاحي السفن والبحارة الذين أرادوا التوبة. عندما بدأ ويليام ولبرفورس حملته البرلمانية لإلغاء العبودية في 12 مايو 1788، ذكر قصة تجارة العبيد الأيرلنديين في برستل، التي ادعى أنه استمرت إلى عهد هنري السابع.[59] نشرت هانا مور، البرستلية الأصل، وصديقة ولبرفورس وكلاركسون، «العبودية، قصيدة»، عام 1788، مع بدء ولبرفورس لحملته البرلمانية.[61] وصف خطاب ولبرفورس الكبير في 2 أبريل 1792 تجارة العبيد في برستل خصوصًا، وأدّى هذا الخطاب إلى اعتقال تاجر عبيد محلي اسمه كمبر، ومحاكمته ثم تبرئته.[59]

القرن التاسع عشر[عدل]

ارتبط اسم المدينة بالمهندس الفيكتوري إزامبارد كينغدوم برونل، الذي صمم السكة الحديدية الغربية الكبرى بين برستل ومحطة بادنغتون في لندن، وباخرتين رائدتين مبنيتين في برستل لعبور المحيط (إس إس غريت بريتين وإس إس غريت وسترن)، وجسر كليفتون المعلق. حلت السكة الحديدة محل قناة كينيت وأفون، التي كان افتتاحها الكامل عام 1810 طريقًا رئيسيًّا لنقل البضائع بين برستل ولندن.[62] ساهمت منافسة ليفربول (التي بدأت نحو عام 1760)، واضطرابات التجارة البحرية بسبب الحرب مع فرنسا (1793) وإلغاء تجارة العبيد (1807) في إخفاق برستل في مواكبة المراكز التصنيعية الحديثة في شمال إنكلترا وغرب ميدلاندز. أصبح وادي أفون جورج، الذي حمى الميناء في العصور الوسطى، عبئًا على المدينة. صمم ويليام جيسوب خطة لتطوير ميناء المدينة ببناء مرفأ عائم عام 1804–09، لكن الخطة كانت خطأ مكلفًا، يتطلب رسوم مرفأ عالية.[63]

في القرن التاسع عشر، أدار سامويل بليمسول المعروف باسم «صديق البحار» حملة لجعل البحار آمَن، وصدمته السفن المحملة فوق طاقتها، فحارب من أجل تحديد خط حمل إجباري للسفن.[64]

في عام 1867، كان حجم السفن في ازدياد ومنعت تعرجات نهر أفون عبور السفن التي طولها أكثر من 90 مترًا (300 قدمًا) إلى الميناء، وهو ما أدى إلى انخفاض التجارة.[65] جعلَت مرافق الميناء تنتقل نزولًا إلى أفون ماوث وتأسست هنالك مجامع صناعية جديدة.[66] انحدرت بعض الصناعات التقليدية كالنحاس،[67] ولكن استيراد التبغ ومعالجته ازدهرت مع توسع شركة دبليو. دي. أند إتش. أو. ويلز.[68]

تضاعف عدد سكان برستل في القرن التاسع عشر (الذي كان 66 ألف نسمة في 1801) خمسة أضعاف،[69] بسبب نمو التجارة والصناعة، وهو ما أدى إلى إنشاء ضواحي جديدة مثل كليفتون وكوثام. تقدم هذه الضواحي أمثلة معمارية عن الطراز الجورجي والريجنسي، وفيها شُرَف جميلة كثيرة وقصور على الطرق، مبنية بالزوايا المناسبة فيها. في أوائل القرن التاسع عشر، ظهر الشكل الرومنسي القروسطي الغوثي، ومن أسباب ظهوره الانفعال ضد نظامية البالادية، ويظهر هذا الطراز في متحف مدينة برستل ومعرضها الفني،[70] وفي أكاديمية غرب إنكلترا،[71] وفي فيكتوريا رومز.[72] اشتعلت أعمال الشغل في 1793 و1831، الأولى ضد تجديد رسوم عبور جسر برستل، والثانية ضد رفض مجلس اللوردات لمشروع قانون الإصلاح الثاني.[73] وصل تعداد السكان عام 1841 إلى 140,158.[74]

تمرت أبرشية برستل بتغييرات حدودية كثيرة عام 1897 عندما تغيرت إلى الحال التي استمرت عليها حتى القرن الواحد والعشرين.[75]

القرن العشرون[عدل]

نما تعداد سكان برستل بثبات في القرن العشرين من 330 ألف نسمة في 1901 إلى 428,089 في 1971. وسعت رويال إدوارد دوك مراسي أفون ماوث في برستل في بدايات العقد الأول من القرن العشرين.[76] وافتتح مرسى جديد على النهر في أفون ماوث في السبعينيات، اسمه مرسى رويال برتبري.[77] بنى مصنعو الطائرات مصانع، مع نموّ السفر الجوي في النصف الأول من القرن.[78] عقد معرض برستل الدولي الذي لم ينجح في أشتون ميدوز في منطقة بور أشتون عام 1914.[79] بعد إغلاق المعرض قبل أوانه، استعمل المكان ثكنات عسكرية لفوج غلوسترشير في الحرب العالمية الأولى، حتى عام 1919.[80][81]

تكبدت برستل ضررًا كبيرًا بسبب غارات لوفتواف في الحرب العالمية الثانية، إذ قُتل نحو 1,300 إنسان يعيش أو يعمل في المدينة، وتضررت نحو 100 ألف مبنى، 3,000 منها على الأقل لا يمكن إصلاحه.[82][83] أصبحت منطقة السوق المركزية القديمة، قرب الجسر والقلعة، متنزهًا يحوي كنيستين مدمرتين وأنقاض القلعة. رُممت كنيسة قريبة أخرى كانت مدمرة، وهي كنيسة القديس نيكولاس، إذ تحولت إلى متحف ثم عادت كنيسة.[84] تضم هذه الكنيسة اللوح الثلاثي لويليام هوغارث الذي أنجزه عام 1756 لمذبح القديسة ماري ريدكليف. وفي الكنيسة أيضًا تماثيل للملك إدوارد الأول (منقول من قوس النصر في محكمة أرنو) والملك إدوارد الثالث (مأخوذ من بوابة لوفوردز في المدينة عندما هُدمت نحو عام 1760)، وتماثيل من القرن الثالث عشر لروبرت إيرل الغلوستري الأول (باني قلعة برستل)[85] وجفري دو مونتبراي (الذي بنى أسوار المدينة) من نيوغيت في برستل.[86]

انطبعت إعادة إعمار مركز مدينة برستل بطابع ناطحات السحاب في الستينيات والسبعينيات، وطابع منتصف القرن الحداثي في العمارة وإنشاء الطرقات. بدءًا من ثمانينيات القرن العشرين أغلقت بعض الطرق الرئيسة، منها ميدان كوين الذي يعود إلى الفترة الجورجية وميدان بورتلاند، وجُددت منطقة سوق برودميد، وهدم واحد من أطول أبراج مركز المدينة التي كانت تعود إلى منتصف القرن.[87] تغيرت البنية التحتية لطرقات برستل تغيرا كبيرا في ستينيات القرن العشرين وسبعينياته مع تطور الطرق السريعة إم4 وإم5، اللذان يلتقيان عند تقاطع ألموندسبري شمال المدينة، ويصلان برستل بلندن (إم4 شرقًا) وسوانسي (إم4 غربًا عبر مصب سيفيرن)، وإكسيتر (إم5 جنوبًا) وبرمنغهام (إم5 شمالًا).[88] قصف الجيش الجمهوري الأيرلندي برستل مرتين، في 1974 وفي 1978.[89]

سمح نقل مراسي أفونماوث ومرسى رويال برتبري سبعة أميال باتجاه النهر بعيدًا عن مركز المدينة بتطوير منطقة المرسى القديم (المرفأ العائم)[90] مرة أخرى، وجرى هذا في القرن العشرين. ومع أن وجود المراسي كان معرضًا للخطر (لأن المنطقة كانت موقعًا صناعيًّا مهجورًا)، فإن مهرجان البحر الافتتاحي عام 1996 عُقد في المراسي وحولها وأكد على مكانة المنطقة بوصفها متنزهًا للمدينة.[91]

القرن الواحد والعشرون[عدل]

منذ عام 2018، بدأت نقاشات حية عن لوحة توضيحية جديدة تحت تمثال تذكاري لأحد أهم محسني المدينة في القرنين السابع عشر والثامن عشر. أُريد لهذه اللوحة أن تحل محل لوحة سابقة لا إشارة فيها إلى ماضي إدوارد كولستون مع شركة رويال أفريكا وتجارة العبيد في برستل.[92] في السابع من يونيو عام 2020، أسقط متظاهرون تمثال كولستون من أساسه ورموه في مرفأ برستل.[93] استُعيد التمثال في 11 يونيو وأصبح معروضًا في متحف.[94]

الحكومة[عدل]

يتألف مجلس مدينة برستل من 70 مستشارًا يمثلون 35 حيًّا لكل حي مستشار أو اثنان أو ثلاثة يمثلونه لمدة 4 سنوات.[95] ينتخب المستشارون بالأثلاث، وتعقد الانتخابات كل ثلاثة أعوام من كل فترة أربع سنوات. لذا، لما كان ممثلا الحي لا يشتركان معا في الانتخاب الواحد، يشارك ثلثا الأحياء في كل انتخاب.[96] ومع أنه المجلس يسود فيه حزب العمل منذ زمن، فإن الديمقراطيين الليبراليين اشتدّت قوتهم في المدينة واكتسبوا تحكّم الأقلية في المجلس بعد انتخابات المملكة المتحدة العامة عام 2005. في عام 2007، اتحد حزب العمال والمحافظون ليهزموا الإدارة الليبرالية الديمقراطية، وحكم حزب العمل بوصفه الإدارة الأقلية، وكانت رئيسة المجلس هيلين هولاند.[97]

في فبراير 2009، استقالت مجموعة حزب العمل ودخل الليبراليون الديمقراطيون مرة أخرى المنصب بإدارة أقلية.[98] في انتخابات المجلس في يونيو 2009، حاز الليبراليون الديمقراطيون أربعة مقاعد، وكانت أول مرة يكون لهم فيها سيطرة عامة على مجلس المدينة.[99] في عام 2010، ازداد تمثيلهم إلى 38، وهو ما أعطاهم أغلبية بزيادة 6.[100] في 2011، خسروا أغلبيتهم، وأدى ذلك إلى تعليق المجلس. في الانتخابات المحلية عام 2013، التي شارك فيها ثلث الأحياء، حاز حزب العمل 7 مقاعد وتضاعف عدد مقاعد الحزب الأخضر من 2 إلى 4. خسر الليبراليون الديمقراطيون 10 مقاعد.[101]

استمرت هذه النزعة حتى الانتخابات التالية في مايو 2014، التي حاز فيها العمل مقاعد فصار مجموع مقاعده 31، وحاز الحزب الأخضر مقعدين آخرين، والحزب المحافظ مقعدًا واحدًا، واكتسب حزب الاستقلال أول مقعد له في تاريخ المجلس. خسر الليبراليون الديمقراطيون 7 مقاعد.[102]

في 3 مايو 2012، جرى استفتاء في برستل عن تنصيب عمدة منتخب مباشرة بدلًا من عمدة ينتخبه المجلس. صوت 41,032 لصالح انتخاب العمدة مباشرة، و35,880 ضده، وكانت نسبة المشاركة 24%. جرى انتخاب للمنصب الجديد في 15 نوفمبر 2012، وأصبح على إثره المرشح المستقل جورج فرغسون عمدة برستل.[103]

أما السيد العمدة، وهو منصب غير العمدة، فمنصب ينتخبه مجلس المدينة كل مايو. اختار المستشارون المستشار فاروق تشودهوري لهذا المنصب عام 2013. وأصبح فاروق أصغر من تسلّم هذا المنصب،[104] إذ تسلمه بعمر 38، وأول مسلم يتسلمه.

تضمنت دوائر برستل الانتخابية في مجلس العموم أجزاءً من مناطق محلية تابعة لسلطة أخرى حتى انتخابات 2010 العامة، إذ انتظمت عندها الحدود حسب حدود المقاطعة. تنقسم المدينة إلى الجانب الغربي والشرقي والجنوبي والشمالي الغربي.[105] في انتخابات 2017 العامة، فاز حزب العمل في الدوائر الانتخابية الأربع، واستعاد مقعد الشمالي الغربي، بعد 7 سنين من خسارته لصالح المحافظين.[106]

للمدينة تاريخ في النشاط السياسي. أكد إدموند بورك، عضو البرلمان الممثل لدائرة برستل الذي شغل منصبه ست سنوات بدأت عام 1774، أنه كان عضوًا في البرلمان أولًا، ثم ممثلًا لمصالح منتخبيه.[107][108] وُلدت مناصرة حقوق المرأة إميلين بيثيك لورنس (1867–1954) في برستل،[109] واليساري توني بن الذي كان عضوًا في البرلمان ممثلًا للدائرة الجنوبية الشرقية في 1950–1960 ثم مرة أخرى في 1963–1983.[110] في عام 1963، أدت مقاطعة الباصات في برستل، التي تلت رفض شركة برستل أومنيبس لتوظيف سائقين وقاطعي تذاكر سود، إلى تمرير قانون العلاقات العرقية عام 1965.[111] احتجّ نهب سان بولز عام 1980 على العنصرية وسوء معاملة الشرطة وأظهر سخطًا كبيرًا على الظروف الاقتصادية الاجتماعية للسكان الإفريقيين الكاريبيين. أُقر الدعم المحلي للتجارة العادلة في 2005، وأصبحت برستل منطقة تجارة عادلة.[112]

برستل مدينة ومقاطعة معًا، لأن الملك إدوارد الثالث منحها امتياز المقاطعة عام 1373.[28] توسعت المقاطعة عام 1835 لتشمل ضواحي مثل كليفتون، وسميت مقاطعة بلدة في 1889 عندما ظهر هذا اللقب.[30]

مقاطعة أفون السابقة[عدل]

في 1 أبريل 1974، أصبحت برستل حكومة محلية لمقاطعة أفون.[113] في 1 أبريل عام 1996، أُلغيت مقاطعة أفون وأصبحت برستل سلطة موحدة.[114]

تشير منطقة أفون السابقة، التي سماها مجلس الحكومة في الجنوب الشرقي (وهو مُلغى الآن) برستل الكبرى، تشير إلى المدينة بالإضافة إلى السلطات الثلاثة المجاورة: باث وشمال شرق سومرسيت، وشمال شومرسيت، وجنوب غلوسترشير.[115]

سُمّي حدّ برستل الشمالي، وهو منطقة نامية بين حدود مدينة برستل وطرق إم4 وإم5 وإم32 (في جنوب غلوسترشير)، جزءًا من خطة عام 1987 حضّرها مجلس منطقة شمال أفون في مقاطعة أفون.[116]

سلطة غرب إنكلترا المشتركة[عدل]

تأسست سلطة غرب إنكلترا المشتركة في 9 فبراير 2017.[117] غطت السلطة برستل وبقية مقاطعة أفون القديمة باستثناء شمال سومرسيت، وتحملت مسؤولية التخطيط الإقليمي والطرقات والنقل الداخلي، وإلى درجة أقل، التعليم والاستثمار. انتُخب أول عمدة للسلطة، تيم بولز، في مايو 2017.[118] كان من أول أفعال هذه السلطة الجديدة الإعلان عن محطة قطار جديدة ستبنى في بورتواي.[119]

الجغرافيا والبيئة[عدل]

الحدود[عدل]

يمكن تحديد حدود برستل بطرائق عديدة، منها المدينة نفسها، والمنطقة المتقدمة، وبرستل الكبرى.

حدود مجلس المدينة هي أضيق تعريف للمدينة نفسها. ولكنها مع ذلك تحوي قسمًا كبيرًا، قريبًا شكلُه من المثلّث، من غرب مصب سيفيرن، ينتهي إلى جزر ستيب هولم وفلات هولم ولا يحتويها.[120] هذا التوسع البحري يعود إلى الحدود الأصلية لمقاطعة برستل التي وضعها الامتياز الملكي الذي منحه الملك إدوارد الثالث للمدينة عام 1373.[121]

عرّف مكتب الإحصائيات الوطنية منطقة برستل الحضرية، التي شملت إلى جانب برستل مناطق متحضرة خارج حدود مجلس المدينة، منها كينغسوود ومانغوتسفيلد وستوك غيفورد ووينتربورن، وألموندزبري، وإيستون في غوردانو، وقرية ويتتشرش، وفيلتون، وباتشواي، وبرادلي ستوك، ولكنها لم تشمل المناطق غير المتحضرة في حدودها.[122]

الجغرافيا[عدل]

تقع برستل في منطقة جيريّة تمتد من هضاب منديب في الجنوب إلى كوتسوولدز في الشمال الشرقي.[123] يقطع نهرا أفون وفروم الحجر الجيري إلى الطين الذي تحته، ويعطيان المدينة منظرها الجبلي. يتدفق أفون من باث في الشرق، عبر سهول فيضية ومناطق كانت سبخات قبل نمو المدينة. يتدفق أفون إلى الغرب ويقطع في الحجر الجيري ليشكل وادي أفون جورج، الذي شكله ذوبان الجليد بعد العصر الجليدي الأخير.[124]

استُغلّ هذا الوادي، الذي ساعد على حماية ميناء برستل، إذ أُخذ منه حجر لبناء المدينة، وحمى الأراضي المحيطة به من التحضّر، منها: ذا داونز ولي وودز. يشكل مصب أفون والوادي الحد الفاصل بين المقاطعة وشمال سومرسيت، ويتدفق النهر إلى مصب سيفيرن في أفون ماوث. يمر مضيق أصغر، قطعه رافد هازل بروك الذي يرفد نهر تريم، عبر قلعة بليز في شمال برستل.[125]

يصف سكان برستل أحيانًا مدينتهم بأنها مبنية على سبع هضاب. من الهضاب المحلية: هضبة ريد ليون، وبارتون، ولورنس، وسانت ميكيلز، وبلوك بوي، وكونستيتيوشن، وستابل، وبراندون، وويندميل، ومالبورو، وناين تري، وتلبوت، وبروك، وغرانبي.[126]

تقع برستل على بعد 171 كيلومترًا (106 أميال) إلى غرب لندن، و124 كيلومترًا (77 ميلًا) إلى جنوب غرب برمنغهام، و42 كيلومترًا (26 ميلًا) إلى شرق عاصمة ويلز كارديف. تقع المناطق المجاورة للمدينة في منطقة لا تعريف دقيق لها، تعرف باسم برستل الكبرى. تقع باث على بعد 18 كيلومترًا (11 ميلًا) إلى الجنوب الغربي لمركز المدينة، وويستون سوبر مار على بعد 29 كيلومترًا (18 ميلًا) إلى الجنوب الغربي، ومدينة نيوبورت في ويلز على بعد 31 كيلومترًا (19 ميلًا) إلى الشمال الغربي.

المناخ[عدل]

مناخ مدينة برستل محيطي، أشدّ اعتدالًا من معظم مناطق إنكلترا والمملكة المتحدة.[127][128] تعدّ برستل -الواقعة في جنوب إنكلترا- من أدفأ مدن المملكة المتحدة، ويبلغ متوسط درجة حرارتها سنويًّا 10.5° مئوية (أو 50.9° فهرنهايت).[129][130] وهي من أشدّ المدن تعرّضًا للشمس، إذ يبلغ عدد ساعات الإشراق فيها 1,541–1,885 سنويًّا.[131] ومع أن المدينة محمية بهضاب منديب، فإنها مفتوحة من جهة مصب سيفيرن وقناة برستل. يزداد الهطل السنوي من الشمال إلى الجنوب، ويبلغ مجمله في شمال نهر أفون 600–900 مليمتر (24–35 إنشًا)، وفي جنوبه 900–1,200 مليمتر. يتوزع الهطل توزّعًا قريبًا من المتساوي عبر السنة، والخريف والشتاء أرطب الفصول. يؤثر المحيط الأطلسي في جو برستل، ويجعل متوسط درجة حرارتها أعلى من التجمد عبر السنة، ولكن تجمدات الشتاء كثيرة وهطل الثلج كثير من أول نوفمبر إلى آخر أبريل. أما الصيف فأدفأ وأجفّ، وتتراوح فيه أشعة الشمس والمطر والغيوم، وأما الربيع فالجو فيه غير مستقر.[132][133]

أقرب محطات الرصد الجوي التي يُتاح لها بيانات المناخ على المدى الطويل هي محطة لونغ أشتون (على بعد 8 كيلومترات (5 أميال) إلى الجنوب الغربي من مركز المدينة) ومحطة طقس برستل، في مركز المدينة. انتهى جمع البيانات في هذين الموقعين في 2002 و2001 على الترتيب، أما اليوم فأقرب محطة من المدينة هي مطار فلتون.[134] تراوحت درجات الحرارة في لونغ أشتون من 1959 إلى 2002 بين 33.5° مئوية (92.3° فهرنهايت) في يوليو [135]1976 إلى −14.4° مئوية (6.1° فهرنهايت) في يناير 1982.[136] من درجات الحرارة المسجلة في فلتون منذ 2002 التي تجاوزت المسجلات في لونغ أشتون: 25.7° مئوية (78.3° فهرنهايت) في أبريل 2003،[137] و34.5° مئوية (94.1° فهرنهايت) في يوليو 2006[138] و26.8° مئوية (80.2° فهرنهايت) في أكتوبر 2011.[139] أما أدنى درجة حرارة سجلت في فلتون فهي −10.1° مئوية (13,8° فهرنهايت) في ديسمبر 2010.[140] ومع أن المدن الكبيرة بعموم تتصف بأثر الجزيرة الحرارية الحضرية، إذ تكون أدفأ من المناطق الريفية المحيطة بها، فإن هذه الظاهرة ضئيلة في برستل.[141]

البيئة[عدل]

صُنّفت برستل بأنها أشد مدن بريطانيا استدامةً (بناءً على أدائها البيئي وجودة الحياة فيها، والاحتراز من المستقبل وتعاملها مع التغير المناخي وإعادة التدوير والتنوع الحيوي)، إذ اعتلت مؤشر المدن المستدامة عام 2008 في المنتدى من أجل المستقبل.[142][143] من المبادرات المحلية: سوسترانس (مؤسسو شبكة التدوير الوطني، التي تأسست باسم سايكل باغ عام 1977)[144] وريسورسيفر، وهي شركة غير ربحية أسسها عام 1988 أصدقاء الأرض في أفون.[145] في 2014 ذكرت مجلة السنديتايمز مدينة برستل بأنها أفضل مدينة للعيش في بريطانيا.[146] حصلت المدينة على جائزة غرين كابيتال الأوروبية عام 2015، لتكون بذلك أول مدينة في المملكة المتحدة.[147]

في عام 2019، أصبحت برستل أول مدينة تمنع سيارات الديزل تمامًا، وبدأ تطبيق القانون من عام 2021. تمنَع سيارات الديزل من المنطقة المركزية في المدينة بين 7 صباحًا و3 مساءً كل يوم.[148][149]

الحزام الأخضر[عدل]

للمدينة حزام أخضر لا سيما حول نواحيها الجنوبية، ويشمل أيضًا مناطق صغيرة في أشتون كورت إستيت وفي مقبرة ومحرقة جنوب برستل، وفي هاي ريدج وويتشرش، ومنطقة أخرى محيطة بفرنشاي فارم. يمتد الحزام خارج حدود المدينة إلى المقاطعات والمناطق المجاورة على بعد أميال، ليحمي من التمدد الحضري إلى القرى والبلدات المحيطة.

التركيبة السكانية[عدل]

في 2014، قدّر مكتب الإحصائيات الوطني عدد السكان تحت سلطة برستل الموحدة بـ442,474 نسمة،[150][151] وهو ما يجعلها الثالثة والأربعين من حيث عدد السكان بين المقاطعات المراسيمية في إنكلترا.[151] وباستعمال بيانات إحصاء عام 2001، قدّر مكتب الإحصائيات الوطني عدد سكان المدينة بـ441,556 نسمة.[152]

حسب إحصاء عام 2011، كان 84% من السكان بيضًا (77.9% من البيض البريطانيين، و0.9% من البيض الأيرلنديين و0.1% من الغجر أو المسافرين الأيرلنديين، و5.1% من غير ذلك) و3.6% مختلطي الأعراق (1.7% كاريبيون بيض وسود، و0.4% إفريقيون بيض وسود، و0.8% بيض وآسيويون، و0.7% من غير ذلك)، و5,5% آسيويون (1.6% باكستانيون، و1.5% هنود، و0.9% صينيون و0,5% بنغلادشيون، و1% غير ذلك)، و6% من السود (2.8% أفارقة، و1.6% كاريبيون و1.6% من غير ذلك)، و0.3% عرب، و0.6% من عروق أخرى. تمتاز برستل عن بقية مدن بريطانيا الكبيرة بأن نسبة السود فيها أكبر من نسبة الآسيويين.[153] تنطبق هذه الإحصائيات على منطقة سلطة برستل الموحدة، وتستثني بعض المنطقة الحضرية (التي قدر سكانها بـ587,400 عام 2006) في جنوب غلوسترشير وباث وشمال شرق سومرسيت وشمال سومرسيت، مثل كينغسوود ومانغوتسفيلد وفلتون ووورملي.[154] 56.2% من سكان برستل الموظفين الذين يبلغ عددهم 209,995 يسافرون كل يوم للعمل إما بسيارة أو فان أو دراجة كهربائية أو تكسي، و2.2% يسافرون بالسكة الحديدية، و9.8% بالباص، و19.6% مشيًا على الأقدام.[155]

عدم المساواة[عدل]

وجد مجمع رنيميد عام 2017 أن برستل «هي السابعة من أصل 348 دائرة في إنكلترا وويلز في مؤشر عدم المساواة المتعدد».[156] فمن ناحية التوظيف، وجد التقرير أن «الأقليات العرقية متدنية بالمقارنة مع البريطانيين البيض في البلد كله، ولكن هذا الفرق أكبر في برستل، لا سيما بالنسبة إلى مجموعات السود». يعاني السود في برستل 3 أعلى مستوى من عدم المساواة في التعليم في إنكلترا وويلز.[156]

تجمع برستل الحضري[عدل]

قدر مجلس الإحصائيات الوطني عدد سكان منطقة برستل الحضرية المتجاورة بـ551,066 بناءً على بيانات إحصاء عام 2001.[157] في عام 2006، قدر مجلس الإحصاء الوطني تعداد السكان في منطقة برستل الحضرية بـ587,400 وهو ما يجعلها سادس المدن من حيث الازدحام في إنكلترا وعاشر منطقة حضرية.[157][158] وهي سابع أكثف مقاطعة إنكليزية بالسكان،[159] إذ يسكن 3,599 نسمة في الكيلومتر المربع. حسب بيانات عام 2019، فإن المنطقة الحضرية هي الحادية عشر من حيث تعداد السكان في المملكة المتحدة، إذ يبلغ عدد سكانها 670,000.[160]

في عام 2007 عرفت شبكة رصد التخطيط المكاني الأوروبية منطقة برستل الحضرية الفعالة بأنها تحتوي وستون-سوبر-مار، وباث، وكليفدون، وأن تعداد سكانها 1.04 مليون، وهو الثاني عشر في المملكة المتحدة.[161]

الاقتصاد[عدل]

لبرستل تاريخ طويل من التجارة، بدأ بتصدير الأقمشة الصوفية، واستيراد السمك والخمر والحبوب ومنتجات الألبان، ومن المستورَدات اللاحقة: التبغ والفواكه المدارية ومنتجات المزارع.[162] أما المستوردات الكبرى فهي محركات المراكب، والحبوب والخشب والمنتجات الغذائية والبترولية.[163] منذ القرن الثالث عشر، عُدّلت الأنهار لتلائم المراسي، وفي أربعينيات القرن المذكور، تحول نهر فروم إلى قناة عميقة بشرية الصنع (تعرف باسم لسان القديس أوغسطين) تتدفق إلى نهر أفون.[164][165]

وكانت السفن ترحل أحيانًا من برستل إلى آيسلندا منذ 1420، ويوجد بعض الظن بأن بحّارة من برستل (صيّادين هبطوا في الساحل الكندي ليملّحوا صيدهم أو يدخّنوه) هبطوا في الأمريكتين قبل كرستوفر كولومبوس أو جون كابوت.[25] ومنذ بدايات العقد التاسع من القرن الخامس عشر، دعم مجتمع التجار المغامرين في برستل استكشاف شمال الأطلسي بحثًا عن فرص للتجارة.[25] في عام 1552، منح إدوارد السادس الامتياز الملكي للمجتمع المذكور لإدارته الميناء. من المستكشفين الذين رحلوا من الميناء بعد كابوت: مارتن فروبشر، وتوماس جيمس، الذي سمي باسمه خليج جيمس على الشاطئ الجنوبي لخليج هدسون، ومارتن برينغ، الذي اكتشف رأس كاد والشاطئ الجنوبي لنيو إنغلاند عام 1603.[166]

في عام 1670، كان للمدينة 6 آلاف طن من البضائع المحمولة عبر السفن، وكان نصف ذلك من التبغ، وبحلول أواخر القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر، لعبت السفن دورًا مهمًّا في تجارة العبيد.[25] في القرن الثامن عشر، أصبح ميناء برستل ثاني أشد مواني بريطانيا شغلًا،[167] وجرت الأعمال في المنطقة التجارية حول السوق في شارع كورن، على طاولات برونزية كانت تعرف باسم النيل. ومع أن هذه الطاولات مذكورة في المثل الإنكليزي «نقدًا على النيل» (أي دفعًا مباشرًا)، فإن الظاهر أن العبارة كانت مستخدمة قبل هذا الأمر.[168]

يعتمد اقتصاد المدينة أيضًا على الفضاء والدفاع ووسائل التواصل وتقنية المعلومات والخدمات المالية والصناعات السياحية.[169][170] انتقل مقر تنفيذي المشتريات لوزارة الدفاع، الذي عرف لاحقًا باسم وكالة مشتريات الدفاع ومعدات الدفاع ودعمه، إلى مركزه في أبي وود، فلتون، في 1995. تدعم هذه المنظمة التي يعمل فيها بين 12 ألف و13 ألف موظف، معدات وزارة الدفاع.[171] برستل من أشيَع مقاصد السياح في المملكة المتحدة، وقد ذكرها ناشر السفر دورلنغ كندرسلي في أدلتهم المسماة شهادة عيان للشباب، بأنها عاشر مدينة في العالم من حيث السفر العالمي.[172]

برستل واحدة من أكبر ثماني مدن تشكل مجموعة المدن الرئيسية، وقد صنفتها شبكة بحث العولمة ومدن العالم في مستوى عاما للمدن العالمية، وهو ما يجعلها الرابعة بين المدن الإنكليزية.[173] في 2017 بلغ الناتج الإجمالي المحلي لبرستل 88.448 مليار جنيه إسترليني.[174][175] وبلغ الناتج الإجمالي المحلي للفرد الواحد 46 ألف جنيه إسترليني (65,106 دولار أو 57,794 يورو) وهو أعلى من المتوسط الوطني بنسبة 65%، وهو ما جعلها ثالث أعلى مدينة إنكليزية (بعد لندن ونوتنغهام) والسادسة في المملكة المتحدة (بعد لندن وإدنبرة وغلاسغو وبلفاست ونوتنغهام).[174] حسب إحصاء عام 2011 فإن معدل البطالة في برستل (من الذين يطلبون بدل البحث عن عمل) 3%، بينما كان في جنوب غرب إنغلاند 2% وكان المعدل الوطني 4%.[176]

ومع أن اقتصاد برستل لم يعد معتمدًا على الميناء، الذي انتقل إلى المراسي في أفون ماوث في سبعينيات القرن التاسع عشر[177] وإلى مرسى رويال بورتبري في 1977 عندما ازداد حجم السفن، فإنها لم تزل أكبر مستورد للسيارات في المملكة المتحدة. منذ 1991، صار الميناء ملكًا عامًّا، وهو مؤجَّر، استُثمر فيه 330 مليون جنيه إسترليني وزادت حمولته من 4 مليون طن إلى 12 مليون طن.[178] توقف استيراد التبغ وصناعة السجائر، ولكن استيراد الخمر والروحيات لم يزل مستمرًّا.[179]

يوظف قطاع الخدمات في المدينة 59,000 موظفًا،[180] وتوظف شركات تصميم السيليكون والإلكترونيات الدقيقة 5,000. في عام 1983 فتحت شركة هولت باكارد مخبرها البحثي الوطني في برستل.[181][182] في عام 2014، صُنّفت برستل السابعة في «أعلى 10 مقاصد في المملكة المتحدة» الصادرة من تريب أدفايزر.[183]

في القرن العشرين، توسعت الأنشطة التصنيعية في برستل إلى صناعة الطائرات في فيلتون، على يد شركة برستل أيروبلين، وصناعة محركات الطائرات على يد شركة برستل أيرو إنجنز في باتشواي. عرفت شركة برستل أيروبلين بمشاركتها في الحرب العالمية الأولى بمقاتلة برستل[184] وفي الحرب العالمية الأولى بطائرتي بلنهيم وبوفايتر. في خمسينيات القرن العشرين، أصبحوا مصنّعين للطيارات المدنية،[184] وعُرفوا بتصنيعهم لطائرات فريتر وبريتانيا وبرابازون. توسعت الشركة لتنتج السيارات في الأربعينيات إلى صناع السيارات، وأنتجت سيارات برستل الفاخرة المعمولة باليد في مصنعهم في فلتون، وانفصلت شركة برستل كارز عام 1960.[185] وأعطت المدينة اسمها أيضًا لباصات برستل، التي صنعت في المدينة من عام 1908 إلى 1983، على يد شركة برستل تراموايز حتى عام 1955 ثم على يد شركة برستل كومرشل فيهايكلز.[186]

لعبت فلتون دورًا أساسيًّا في مشروع طائرة كونكورد الإنكليزية الفرنسية الأسرع من الصوت خلال ستينيات القرن العشرين. أجرى نموذج كونكورد البريطاني أول طيران له من فيلتون إلى مطار سلاح الجو الملكي فيرفورد في 9 أبريل 1969، بعد خمسة أسابيع من اختبار الطيران الفرنسي.[187] في 2003 قررت بريتيش أيرويز وأير فرانس إيقاف طيران كونكورد، وإبراك الطائرات في أماكن حول العالم (معظمها متاحف). في 26 نوفمبر 2003، أجرت طائرة كونكورد 216 آخر طيران له، ثم عادت إلى مطار فيلتون في برستل لتكون القطعة الرئيسة في متحف طيران مقترَح خُطّط أن يشمل مجموعة برستل الجوية الموجودة (وتشمل برستل بريتانيا).[188]

بقيت الصناعات الفضائية قطاعًا رئيسًا في الاقتصاد المحلي.[189] من شركات الصناعات الفضائية في برستل: بي إيه إي سيستمز، وهي اتحاد بين ماركوني إلكترونيك سيستمز وبي إيه إي (وهذه الأخيرة اتحاج بين بي إي سي وهوكر سيديلي وسكوتش أفياشن). وفي فلتون أيضًا شركتا أيربس[190] ورولزرويس، وهندسة الفضاء مجال بحث في جامعة غرب إنكلترا. ومن شركات الطيران في المدينة أيضًا كاميرون بالونز، التي تصنع مناطيد هواء ساخن،[191] وفي كل أغسطس تستضيف المدينة مهرجان مناطيد برستل العالمي، وهو واحد من أكبر مهرجانات مناطيد الهواء الساخن في أوروبا.[192]

في عام 2005 سمّت حكومة المملكة المتحدة برستل واحدة من مدن العلوم الستة في إنكلترا.[193][194] افتتح عام 2008 مركز تسوق بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني، اسمه كابوت سيركس، في ظل توقعات من المطورين والسياسيين أن تصبح المدينة واحدة من أهم عشرة مقاصد تجارة المفرق في إنكلترا.[195][196] أعلن عام 2011 عن منطقة برستل تمبل كورتر التجارية،[197] وبدأ النشاط فيها في العام التالي،[195] وهي منطقة تركز على الصناعات الإبداعية عالية التقنية وقليلة الكربون، تقع حول محطة برستل تمبل ميدس. نظمت هذه المنطقة التي تمتد على 70 هكتارًا عمليات التخطيط وقللت معدلات الأعمال (ضريبة). تتجه المعدلات التي تدفع في المنطقة إلى خمس مناطق أخرى في الإقليم:[198] أفون ماوث، وباث، وبرستل، ومتنزه باث للعلوم في إمرسونز غرين، وفلتون، ووستون سوبر ماري. برستل هي المدينة الكبرى الوحيدة التي معدل الثراء للفرد الواحد فيها أكبر منه لبريطانيا كلها. وبفضل القوة العاملة الماهرة من جامعات برستل، فإن في المدينة أكبر مجموعة من مصممي الشرائح الحاسوبية ومصنعيها خارج وادي السليكون. كما أن في منطقة برستل الأوسع أكبر شبكات الصناعات الفضائية في المملكة المتحدة، التي تتمركز في أيربس ورولز رويس وجي كي إن في مطار فلتون.[199]

الثقافة[عدل]

الفنون[عدل]

لبرستل مشهد فني مزدهر في التاريخ والحاضر. اتحدت بعض شركات الإنتاج الرقمي والفني الحديث بشركات إنتاج قديمة مستقرة في مبان قديمة حول المدينة. في عام 2008، بلغت المدينة نهائيات عاصمة الثقافة الأوروبية، ولكن ليفربول حازت اللقب.[200] حازت المدينة لقب «مدينة الفلم» من اليونسكو عام 2017 وهي منذ ذلك الوقت عضو في شبكة المدن الإبداعية.[201]

تأسست شركة برستل أولد فيك عام 1946 وكانت فرعًا من أولد فيك في لندن، وهي تشغل المسرح الملكي الذي تأسس عام 1766 (وفيه 607 مقاعد) في كينغ ستريت، ومسرحًا جديدًا فيه 150 مقعدًا وساحة وبارًا في كوبرز هول المجاورة (بنيت عام 1743). المسرح الملكي، وهو بناء من الدرجة الأولى،[202][203] هو أقدم مسرح لم يزل يعمل في إنكلترا.[204] أما مدرسة مسرح أولد فيك (التي تأسست في كينغ ستريت) فهي شركة مستقلة، ومسرح برستل هيبوندروم هو مسرح فيه 1,951 مقعدًا، وهو مجهز للمنتجات السياحية الوطنية. من المسارح الأخرى الأصغر: توبكو فاكتوري، كيو إي إتش، مسرح ريد غريف في جامعة كلفتون، وألما ترافرن. في المشهد المسرحي البرستلي شركات أخرى إلى جانب الشركة المذكورة، منها شو أوف سترنغث، وشيكسبير في توباكو فاكتوري وترافلنغ لايت. مسرح برستل هو شراكة بين مجلس المدينة ومجلس الفنون في إنكلترا وسكان محليين لتطوير الصناعة المسرحية في المدينة.[205] تدعم عدة منظمات مسرح برستل، تقدم جمعية ريسيدنس (وهي جمعية يقودها فنانون) المكاتب والأماكن الاجتماعية وأماكن التدريب لشركات المسرح والتمثيل،[206] ولشركة إكويتي فرع في المدينة.[207]

في المدينة أماكن كثيرة للموسيقا الحية، أكبرها برستل بيكن، وفيه 2,000 مقعد، وكان اسمه كولستون هول، تيمنًا بإدوارد كولستون. ومنها أيضًا أكاديمية برستل، وذا فليس، وذا كروفت، وذا إكتشينج، وفيدلرز وفيكتوريا رومز ورف تريد وترينيتي سنتر وسانت جورج برستل وعدة بارات، تتنوع من الجاز في ذا أولد دوك إلى الروك في ذا فليس وفرق الإندي في لويزيانا.[208][209] في 2010 وصفت جمعية بي آر إس للموسيقا برستل بأنها أكثر المدن في المملكة المتحدة موسيقية، بناء على عدد أعضائها المولودين في المدينة بالنسبة إلى تعداد سكان المدينة.[210] منذ أواخر سبعينيات القرن العشرين، أصبحت المدينة موطنًا لفرق تجمع بين البانك والفانك والدوب والوعي السياسي. إن قائمة الفرق في برستل كبيرة، وتشمل مغني تريب هوب وفناني برستل ساوند منهم تريكي[211] وبورتيشيد[212] وماسيف أتاك.[213] والمدينة معقل للطبل وغيتار البيس، وفيها فنانون منهم ريبرازنت[214] الحائز على جائزة ميركوري من روني سايز[215] ومور روكرز[216] وتي سي.[217] إن موسيقا تريب هوب والبيس خصوصًا، جزء مهم من المشهد الفني الحضري في برستل، الذي لقي اهتمامًا إعلاميًّا عالميًّا في تسعينيات القرن العشرين.[218] مهرجان الداونز حدث سنوي تعزف فيه فرق محلية ومعروفة. منذ ابتداء هذا المهرجان عام 2016، أصبح حدثًا مهمًّا في المدينة.

يحوي متحف مدينة برستل ومعرضها مجموعة تحوي قطعًا من التاريخ الطبيعي والأركولوجيا والزجاج المحلي والسيراميك الصيني. افتتح عام 2011 متحف إم شِد مكان متحف برستل الصناعي السابق.[219] تدير المتحفين المذكورين مؤسسة متاحف برستل ومعارضها وسجلاتها، التي تدير أيضًا ثلاثة بيوت تاريخية -ذا تودور ريد لودج، ذا جورجيان هاوس وبليز كاسل هاوس- وسجلات برستل.[220] ومن الفنانين المولودين في المدينة: الرسام توماس لورنس في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، والمعماري فرانسيس غرينواي في القرن التاسع عشر (وهو الذي صمم كثيرًا من المباني الأولى في سيدني). يعتقد أن فنان الغرافيتي بانسكي من برستل أيضًا، وكثير من أعمالها معروض في المدينة.

يعرض معرض أرنولفيني ومركز ووترشد ميديا (كلاهما في أكواخ في المراسي) فنونًا وصورًا وأفلامًا معاصرة، ويقع أقدم معرض في المدينة في أكاديمية غرب إنكلترا الملكية في كلفتون.[221] افتتح معرض أنلترز المتنقل عام 2010، وهو ينتقل بين أماكن فارغة في بارك ستريت، ووايتليديز رود وفي بيوريفاير هاوس في ناحية الميناء.[222] تُصنَع في برستل أفلام ودعايات بتقنية التصوير المتعاقب (تنتجها شركة أردمان أنيميشنز).[223] كان من زوار المدينة روبرت نيوتن وبوبي دريسكول وممثلون آخرون في فلم وولت ديزني جزيرة الكنز (حيث صورت بعض المشاهد على جانب الميناء)، وكذلك وولت ديزني نفسه. برستل موطن المقر الإقليمي لبي بي سي الغربية ووحدة بي بي سي التاريخية.[224] ظهرت مواقع في برستل وحولها في برامج بي بي سي للتاريخ الطبيعي، منها أنيمال ماجيك (الذي صُوّر في فلم برستل زو).[225]

برستل مسقط رأس الشاعرين ابني القرن الثامن عشر روبرت ساوثي[226] وتوماس تشاترتون.[227] تزوج ساوثي (المولود في واين ستريت عام 1774) وصديقه سامويل تايلور كولريدج، الأختين فريكر من المدينة.[228] قضى ويليام ووردزوورث زمنًا في برستل،[229] حيث نشر جوزف كوتل القصائد الغنائية عام 1798. ولد الممثل كاري غرانت في برستل ومن كوميديي المدينة جستن لي كولنز[230] ولي إيفانز[231] ورسل هوَرد[232] والكاتب الكوميدي ستيفن ميرشنت.[233]

كتب الكاتب جون بتجمان قصيدة سماها «برستل».[234] مطلعها:

خضراءَ سطعت على أفون المفيضة سماء ما بعد العاصفة،

سريعًا تترك الأغصان المكافحة أوراق الخريف تطير،

وتسطع شمس فوق برستل نائية عالية.

العمارة[عدل]

في برستل 51 مبنًى مدرجًا في الطبقة الأولى[203] و500 مبنًى في الطبقة الثانية ذات النجمة،[235] و3,800 مبنًى في الطبقة الثانية، وتتنوع أشكالها المعمارية من القروسطية إلى الحديثة. في أواسط القرن التاسع عشر تطور أسلوب معماري خاص بالمدينة، اسمه البرستلي البيزنطي، ولم يزل في المدينة عدة شواهد عليه. وفي المدينة مبان من معظم الفترات المعمارية في المملكة المتحدة. ترجع عناصر من التحصينات والقلعة إلى فترة القرون الوسطى،[236] وكنيسة سانت جيمس إلى القرن الثاني عشر.[237]

أقدم مباني الطبقة الأولى في برستل مبان دينية. تأسس دير القديس جيمس عام 1129 ديرًا بندكتيًّا على يد روبرت الغلوستري، الابن غير الشرعي لهنري الأول.[238] وثاني أقدم مبنى هو كاتدرائية برستل وبوابتها الكبيرة.[239] تأسست الكنيسة عام 1140، وأصبحت كرسي الأسقف وكاتدرائية أسقفية برستل الجديدة عام 1542. معظم المباني الحجرية القروسطية، ولا سيما كنيسة السيدة الكبرى، مصنوعة من حجر الجير المأخوذ من محاجر حول دندري وفلتون، واستعمل حجر باث في مناطق أخرى.[240] ومن الكنائس التي تعود إلى القرن الثاني عشر كنيسة القديسة ماري ريدكليف، وهي أطول مبنى في برستل. وصفت الملكة إليزابيث الأولى هذه الكنيسة بأنها «أجمل وأفضل وأشهر كنيسة أبرشية في إنكلترا».[241]

من المباني العلمانية مبنى ريد لودج، بُني عام 1580 نزلًا لجون يونغ لمنزل أكبر كان قائمًا مكان ساحة كولستون. أضيف إلى هذا المبنى في العصر الجورجي ورُمّم في أوائل القرن العشرين.[242] مشفى القديس بارثولوميو هو بيت يرجع للقرن الثاني عشر ضُمّ إلى مشفى ديرٍ أسسه عام 1240 السير جون لا وار، هو ثاني بارون للعائلة (1277–1347 تقريبًا)، وأصبح مدرسة اللغة في برستل من عام 1532 إلى 1767، ثم أصبح مشفى الملكة إليزابيث 1767–1847. تسبق الأرصفة المستديرة المشفى، وربما كانت في الأصل لبهو ممر، وهي أقدم تحفة عمارية في المدينة، صارت بعد ذلك لمشفى الكنيسة.[242] أما البيوت التي ترجع للقرن السابع عشر التي كانت ملحقة بالمشفى فقد ضُمّت إلى شقق عمال نموذجية عام 1865 ثم صارت مكاتب عام 1978. بُنيت مآوي القديس نيكولاس عام 1652 لرعاية الفقراء.[243] بُنيت في هذه الفترة بيوت عامة عديدة، منها لاندوغر ترو[244] في كينغ ستريت وهاتشت إن.[245]

من بيوت أصحاب المزارع أيضًا: ساحة غولدني، حيث مغارة غروتو المزينة التي تعود إلى عام 1739.[246] وفي القائمة أيضًا مبان تجارية منها السوق ومكتب البريد القديم من أربعينيات القرن الثامن عشر.[247][248] من المباني السكنية مربع بورتلاند الجورجي[249] ومجمع من الأكواخ حول بستان في بليز هاملت، بُني نحو عام 1811 للموظفين المتقاعدين عند المصرفي وفاعل الخير الكويكري جون سكاندرت هارفورد، الذي كان يملك منزل قلعة بليز.[250] صمم جون فانبرو مبنى كينغز وستون الواقع في شمال برستل في القرن الثامن عشر، وهو المبنى الوحيد الذي صممه في مدن المملكة المتحدة سوى لندن. امتزجت مآوي الفقراء والخمّارات التي ترجع إلى الفترة نفسها بتطويرات حديثة.[251][252] صُممت مربعات جورجية كثيرة للطبقة الوسطى لازدياد الازدهار في القرن الثامن عشر.[253] في الحرب العالمية الثانية، قُصف مركز المدينة قصفًا شديدًا في حادثة قصف برستل.[254] تعرضت منطقة السوق المركزية قرب واين ستريت وكاسل ستريت خصوصًا لقصف شديد، ودُمّر البيت الهولندي ومشفى القديس بيتر. ولكن في عام 1961 وصف جون بتجمان برستل بأنها «أجمل وأهم وأميَز مدينة في إنكلترا».[255]

الرياضة[عدل]

تمثل عدة فرق رياضية مدينة برستل في مختلف الرياضات الوطنية الكبرى. فريقا برستل سيتي وبرستل روفرز هما الناديان الأساسيان للمدينة في كرة القدم. وفي المدينة أيضًا برستل بيرز (اتحاد رغبي) ونادي غلوسترشير كاونتي للكريكيت.

ناديا المدينة في دوري كرة القدم هما برستل سيتي وبرستل روفرز، والأول منهما كان النادي الوحيد في المدينة الذي لعب في سابق دوري البريميير. ومن النوادي التي ليست في الدوري: برستل مانور فارم، وهنغروف أثلتيك، وبرسلنغتنون، ورومان غلاس سانت جورج، وبرستل تيليفونز. تأسس نادي برستل سيتي عام 1897، وكان في الدرجة الأولى لدوري كرة القدم عام 1907، وفي عام 1909 خسر في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي. وكان في الدرجة الأولى عام 1976، ثم هبط إلى المستوى الأدنى، ثم أُصلح بعد إفلاسه عام 1982. 28 أكتوبر 2000 يوم من أيام المدينة المهمة لأنه كان آخر مرة يرتفع فيه نادي برستل روفرز فوق نادي برستل سيتي في دوري كرة القدم. ارتفع برستل إلى الدرجة الثانية للدوري في عام 2007، وخسر أمام هال سيتي في مباراة الترفع للبريميير ليغ في ذلك الموسم. يقع مقر نادي برستل سيتي للنساء في تويرتون بارك.[256]

تأسس نادي برستل روفرز، وهو أقدم ناد احترافي لكرة القدم في المدينة، عام 1883، وترفّع إلى دوري كرة القدم عام 2015. وحاز على لقب الدوري الإنكليزي للدرجة الثالثة (الجنوبية في موسم 1952–53 والدرجة الثالثة في موسم 1989–90)، وعلى كأس وواتني (1972) وكانوا الوصيف في كأس جونستون بينت (2006–07) ولكنهم لم يلعبوا في الدرجة الأولى في إنكلترا. ومع النادي رخصة تخطيط ملعب بسعة 21,700 مشجع في حرم جامعة غرب إنكلترا في فرنشاي. كان موعد بدء بناء الملعب في أواسط 2014 ولكن في مارس 2015 أصبح مبيع موقع ميموريال ستاديوم (اللازم لتمويل الملعب الجديد) في خطر.[257][258]

برستل مانور فارم هو أفضل ناد خارج الدوري في حدود المدينة. يلعب هذا الفريق مبارياته في ذا كريك، سي ميلز[259] في شمال برستل. تأسس عام 1960، وهو يلعب اليوم في دوري الجنوب الدرجة الأولى، وقد فاز ببطولة الدوري الغربي في موسم 2016-17. كما أنهم بلغوا ربع النهائي في كأس جمعية كرة القدم في 2015-16.[260]

وفي المدينة أيضًا نادي برستل بيرز،[261] الذي تأسس عام 1888 باسم نادي برستل لكرة القدم، وكان اتحادًا بين نادي كارلتون وريدلاند بارك الذي كان منافسًا له. رفض وستبري بارك الاتحاد، وانضم كثير من لاعبيه إلى النادي المسمى برستل رغبي حينها. لطالما نافس برستل رغبي[262] في أعلى مستويات الرياضة منذ تأسيسه عام 1888.[263] لعب النادي في ميموريال غراوند، الذي شاركه فيه برستل روفرز منذ 1996. ومع أن برستل رغبي كان مالكًا للملعب عند وصول نادي كرة القدم، فإن انخفاضًا في ثروة نادي الرغبي أدى إلى نقل ملكية الملعب إلى برستل روفرز. في عام 2014 انتقل برستل رغبي إلى ملعب جديد، هو ملعب أشتون غيت (وهو ملعب برستل سيتي نِدّ برستل روفرز) لموسم 2014–15.[264][265] وتغير اسم النادي من برستل رغبي إلى برستل بيرز تزامنًا مع عودتهم إلى الدوري الممتاز للرغبي في 2018-19.

منذ عام 1901، يروج اتحاد برستل ونواديه الثلاثة والخمسون اتحاد الرغبي في المدينة ويساهم في دعم برستل بيرز.[266] من أبرز نوادي برستل الأصغر: كلفتون رغبي، ودنغز كروسيدرز، وكليف. يمثل برستل في دوري الرغبي برستل سونكس.[267]

يقع مقر نادي غلوسترشير كاونتي للكريكيت[268] في برستل ويلعب الفريق معظم مبارياته في برستل كاونتي غراوند، وهو الملعب الدولي الرياضي الوحيد في جنوب غرب إنكلترا. أسست هذا النادي أسرة ويليام غلبرت غريس.[269] ويقال إن هذا النادي أنجح نوادي برستل، فقد حقق فترة من النجاح بين 1999 و2006 إذ فاز 9 كؤوس وأصبح أشهر لبسة في إنكلترا، وقد ربح أيضًا «دبل دبل» في 1999 و2000 (كأس بنسون وهدجز وكأس سي أند جي) ودوري الأحد عام 2000. فاز غلوسترشير سي سي سي أيضًا ببطولة لندن الملكية ذات اليوم الواحد عام 2015.

نافس نادي برستل فلايرز لكرة السلة في دوري كرة السلة البريطاني، وهو دوري المملكة المتحدة الاحترافي الأول لكرة السلة، منذ عام 2014.[270] يلعب فريق برستل أزتكس في بطولة كرة القدم الأمريكية الرئيسة في بريطانية، وهي دوري بافا الوطني.[271] في عام 2009 عادت رياضة هوكي الجليد إلى برستل بعد غياب دام 17 عامًا، بفريق برستل بتبلز الذي يلعب في برستل آيس رينك، الذي بعد إغلاقه شارك النادي ملعبًا مع أوكسفورد سيتي ستارز.[272] تمول برستل نصف ماراثون سنويًّا وقد استضافت بطولة العالم لنصف الماراثون عام 2001.[273] من النوادي الرياضية في برستل: برستل والغرب إيه سي، وبيتون رود رنرز، ووستبري هاريرز. كانت برستل محطة بداية ونهاية في سباق دراجات رحلة بريطانيا[274] واستعملت بعض مرافق المدينة مخيمات تدريب لأولمبيات لندن 2012.[275] يعقد مهرجان برستل الدولي للمناطيد، وهو حدث مهم لمناطيد الهواء الساخن، كل صيف في أشتون كورت.[276]

اللهجة[عدل]

يتحدث الذين طالت إقامتهم في برستل اللهجة البرستلية (وهي لهجة غربية ريفية من الإنكليزية). يتحدث البرستليون الأصليون لهجة رائية،[277] ينطقون فيها صوت الراء بعد الحرف الصوتي في مثل كار (car) وكارد (card). والخصيصة الفريدة في هذه اللهجة هي اللام البرستلية أو المتطرفة، وهي إضافة لام إلى الكلمات المنتهية بحرف a أو o.[278][279] وهذا الحرف المضاف مختلفٌ فيه أهو لام عريضة أم وأو (w)، فكلمة إيريا (area) تلفظ «إيريال» ("areal") أو «إيرياو» ("areaw"). وإن اسم برستل نفسه مثال على اللام البرستلية. يلفظ البرستليون حرف الإيه a والأو o المتطرفين كأنهما «أو»، في مثل «سينيماو» (cinemaw). في نظر غير المحليين، يدل هذا اللفظ على حرف إل بعد الحرف الصوتي. [280][281]

كانت اللهجة البرستلية متميزة بإخفاء ضمير المفرد المخاطب، كما في القصيدة الهزلية: "Cassn't see what bist looking at? Cassn't see as well as couldst, casst? And if couldst, 'ouldn't, 'ouldst?" تعود هنا كلمة bist السكسونية الغربية على الفن الإنكليزي،[282] وكان الأطفال يخوَّفون بعبارة "Thee and thou, the Welshman's cow". في البرستلية، كما في الفرنسية والألمانية، لا يستعمل الضمير المفرد المخاطب عند الكلام إلى من هو أعلى من المتكلم (إلا عند جمعية الأصدقاء الذين يقولون بالمساواة). يستعمل ضمير thee في مكان الفاعل ("What bist thee doing?") وضمير I أو he في مكان المفعول ("Give he to I.").[283] وصف اللغوي ستانلي إليز، الذي وجد أن كثيرا من الكلمات اللهجية في منطقة فلتون مرتبطة بالعمل في الفضاء، وصف اللهجة البرستلية بأنها «لهجة غريبة مجنونة عديدة الأصول ومذاقها في الفم أحدّ وأغضّ مذاق سمعته منذ وقت طويل».[284]

الدين[عدل]

حسب إحصاء 2011 وصف 46.8% من سكان برستل أنفسهم بأنهم مسيحيون، و37.4% بأنهم غير متدينين، بالمقارنة مع المتوسطات في إنكلترا 59.4% و24.7% على الترتيب. يتدين بالإسلام 5.1% من السكان، وبالبوذية 0.6%، وبالهندوسية 0.6% وبالسيخية 0.5% وباليهودية 0.2% وبأديان أخرى 0.7%، و8.1% لم ينتسبوا إلى أي دين.

في برستل عدة كنائس مسيحية، أبرزها كاتدرائية برستل الأنغليكانية وكنيسة القديسة ماري ريدكليف وكاتدرائية كلفتون الكاثوليكية الرومية. ومن الكنائس التي لا تتبع أي طائفة كنيسة بكنغهام المعمدانية وكنيسة جون ويزلي المسماة نيو روم في برودميد.[285] بعد قصف كنيسة القديس جيمس المشيخية في 24 نوفمبر عام 1940 لم تعد كنيسة،[286] ومع أن برج الجرس فيها لم يزل قائمًا فإن صحن الكنيسة صار مكاتب.[287] في المدينة أحد عشر مسجدًا،[288] وعدة مراكز تأمل بوذية،[289] ومعبد هندوسية،[290] ومعبدان يهوديان أرثوذكسي وإصلاحي،[291] وأربعة معابد سيخية.[292][293][294]

البارات والحياة الليلية[عدل]

حازت برستل منزلة العلم الأرجواني[295] في كثير من نواحيها، وهو ما يظهر أنها توافق أو تزيد على معايير الجودة في إدارة اقتصاد الأندية الليلية.

وضعت مجلة دي جي ماغ نادي موشن في المنزلة 19 في قائمتها لأفضل 100 نادي في العالم.  فكان أعلى بخمس منازل منه في 2015.[296] يستضيف موشن بعضًا من أهم منتجي الدي جي الرائدين. موشن هو مجمع يتألف من عدة غرَف ومساحة خارجية وشرفة تطل على نهر أفون.[297] في 2011 تحول موشن من منتزه تزلج إلى مكان ترفيهي ولم يزل هكذا.[298] إن:موشن هي سلسلة سنوية تجري كل خريف وتقدم 12 أسبوعًا من الموسيقا والرقص.[298] لا يحد النادي الواقع في شارع أفون ستريت خلف محطة تمبل ميدز نفسه بنوع واحد من الموسيقا.[299] يمكن أن يستمع الحضور إلى الديسكو أو الهاوس أو التكنو أو الغريم أو الطبول أو البيس أو الهيب هوب، حسب الليلة التي يحضرونها.[300][297] ومن النوادي البارزة في المدينة لاكوتا وثكلا.

يقع بار أتيك في ستوكس كروفت.[301]  وفيه نظام صوتي ومنصة تستعملها كل نهاية أسبوع فرقة من نوع موسيقي مختلف، وقد صنفته الغارديان هو وخمارة فول مون المرتبطة به، واحدًا من أفضل عشرة أندية في المملكة المتحدة.[302] أما بار ذا أبل لأنبذة التفاح فيقع في جانب الميناء في برستل، وقد افتتح عام 2004 في سفينة هولندية قديمة، ليقدّم 40 نوعًا من أنبذة الفواكه.[303]  في عام 2014 صنفت جوائز خمارات بريطانيا الكبرى ذا أبل بأنه أفضل بار لأنبذة الفواكه في المملكة المتحدة.[304] وفي برستل أيضًا متجر الفطائر بايمنستر الذي بدأ في منطقة ستوكس كروفت في المدينة.

وسائل الإعلام[عدل]

برستل موطن المقر الإقليمي لبي بي سي الغربية ووحدة بي بي سي للتاريخ الطبيعي في بيت الإذاعة، وتبث هذه الوحدة محتويات على التلفزيون والراديو والإنترنت عن التاريخ الطبيعي أو الحياة البرية. ومن هذا المحتوى أفلام وثائقية عن الطبيعة، منها الكوكب الأزرق («ذا بلو بلانيت») وكوكب الأرض («بلانيت إيرث»)[305] وللمدينة ارتباط طويل بأفلام ديفيد أتنبورو الوثائقية، منها الحياة على الأرض («لايف أون إيرث»).[306]

في برستل صحيفتان يوميتان، هما ذا وسترن ديلي برس وبرستل بوست (كلاهما مملوك لريتش بي إل سي) ونسخة برستلية من صحيفة مترو (تملكها دي إم جي تي).

أردمان أنيميشنز هو استديو للرسوم المتحركة فاز بجائزة أوسكار، وقد تأسس في برستل ولم يزل فيها. أنشئ في هذا الاستديو شخصيات مشهورة منها والاس وغروميت ومورف. ومن أفلامه: تشكن رن (2000)، إيرلي مان (2018) وأفلام قصيرة منها كريتشر كومفورتس وآدم، ومسلسلات منها شون ذا شيب وأنغري كيد.

في المدينة محطات راديو عديدة، منها محطة بي بي سي راديو برستل. من شركات الإنتاج التلفزيوني في برستل: بوينتس وست التابع لبي بي سي وست، وإنديمول للإنتاج التلفزيونيالتي أنتجت ديل أور نو ديل، وذا كرستل ميز وآي تي في نيوز ويست كنتري. انتقل مسلسل كوزلتي الدرامي من برستل إلى كارديف عام 2012.[307] في أكتوبر 2018، أعلنت القناة الرابعة أن برستل ستكون موطنًا لواحد من مراكزها الإبداعية، وهو جزء من اتجاههم لإنتاج محتوًى أكثر خارج لندن.[308]

من دور النشر في المدينة: جوزف كوتل التي تعود إلى القرن الثامن عشر، والتي ساعدت على إدخال الرومنسية بنشر أعمال ويليام ووردزورث وسامويل تايلون كولريدج.[309] في القرن التاسع عشر، نشرت جي. دبليو. أروسميث الكوميديا الفيكتوري ثلاثة رجال في قارب (التي ألفها جيروم كلابكا جيروم) ويوميات لا أحد (ألفها جورج وويدن غروسمث).[310] نشرت ريدكليف بريس المعاصرة أكثر من 200 كتاب لتغطية كل جوانب المدينة.[311] وبرستل موطن ذا يوغسكاست، وهم مطورو فيديو ومصممون ينشرون أعمالهم على يوتيوب، إذ نقل المؤسسان سيمون لين ولويس برندلي عملياتهما من ريدنغ إلى برستل عام 2012.[312]

التعليم[عدل]

في برستل مؤسستان كبريان للتعليم العالي: جامعة برستل، المبنية من الطوب الأحمر عام 1909،[313] وجامعة غرب إنكلترا، وكان اسمها عند افتتاحها عام 1969 برستل بوليتكنك، ثم أصبحت جامعة عام 1992.[314] لجامعة لو أيضًا حرم في المدينة. وفي برستل أيضًا مؤسستان تعليميتان أخريان (كلية مدينة برستل وكلية جنوب غلوسترشير وستراود)، وكليتان تقنيتان: كلية ترينيتي وكلية برستل المعمدانية. وفي المدينة 129 مدرسة للأطفال[315] و17 مدرسة إعدادية،[316] و3 مراكز تعلّم. برستل هي الثانية في إنكلترا من حيث عدد المدارس المستقلة،[317] بعد جزء من شمال لندن. من المدارس المستقلة في المدينة: كلية كليفتون، مدرسة كلفتون الثانوية، مدرسة بادمنتون، مدرسة برستل للقواعد، مشفى الملكة إليزابيث (مدرسة البنين الوحيدة) ومدرسة ريد ميدز (أسسها جون ويتسون عام 1634، وتزعم أنها أقدم مدرسة للبنات في إنكلترا).[318]

في عام 2005 وصف المستشار غوردن براون برستل بأنها واحدة من ستة مدن للعلوم في إنكلترا،[319] وخُطّط لبناء منتزه علمي بقيمة 300 مليون جنيه إسترليني في إمرسونز غرين.[320] يجري البحث العلمي في جامعتين، هما دار برستل الملكية ومشفى ساوثميد، أما التواصل العلمي فيجري في وي ذا كيريس وبرستل زو، ومهرجان برستل للطبيعة ومركز كرييت.[321]

أنشأت المدينة عددًا من العلماء، منهم الكيميائي ابن القرن التاسع عشر همفري ديفي (الذي عمل في هتولز).[322] ومنهم الفيزيائي بول ديراك (من بيشوبستون) الذي نال جائزة نوبل عام 1933 لإسهاماته في ميكانيكا الكم.[323] كان سيسيل فرانك بول بروفسور الفيزياء في جامعة برستل عندما نال جائزة نوبل عام 1950 لطريقته الفوتوغرافية في دراسة التفاعلات النويية، واكتشافات أخرى له. كان كولن بلنجر[324] عالم الكواكب وراء مشروع بيغل 2، وأسس عالم النفس العصبي ريتشارد غريغوري مركز إكسبلوراتوري (وهو مركز علمي نشأ منه أت برستل ووي ذا كيريس).[325]

تشجع بعض المبادرات مثل تحدي فلاينغ ستارت، الاهتمام بالعلوم والهندسة بين طلاب المدارس الإعدادية، والارتباط بشركات الفضاء يعرّف الطلاب معلومات تقنية ويزيد فهمهم للتصميم.[326] يسعى مشروع ذا بلودهاوند إس إس سي إلى كسر أعلى سرعة على الأرض وهو مؤسس على أساس تقنية مركز بلودهاوند في جانب الميناء في المدينة.[327]

النقل[عدل]

السكك الحديدية[عدل]

في برستل محطتا سكك حديدية أساسيتان. محطة برستل تمبل ميدز (قرب مركز المدينة)، وتقدم خدمات السكة الحديدية الغربية الكبرة، ومنها قطارات سريعة إلى لندن بادنغتن وقطارات محلية وإقليمية ودولية. محطة برستل باركواي، شمال مركز المدينة، وتقدم خدمة القطارات السريعة للسكة الغربية الكبرى إلى سوانسي وكارديف سنترال ولندن بادنغتون وإلى برمنغهام وشرق إنكلترا الشمالية. وتقدم السكة الغربية الجنوبية نقلًا محدودًا إلى لندن ووترلو عبر كلافام جنكشن، من تمبل ميدز، وللمدينة أيضًا طرق إلى معظم المدن الكبرى في المملكة المتحدة.[328]

أما سكة الحديد الأساسية الباقية في الضواحي فهي خط سيفيرن بيتش إلى أفونماوث وسيفيرن بيتش. ومع أن خدمة المسافرين في سكة بورتس هيد وقعت ضحية اقتطاعات بيتشنغ، فإن خدمة نقل البضائع إلى مرسى رويال برتبري استُعيدت من عام 2000 إلى 2002 بمنحة من هيئة السكك الحديدية لنقل البضائع. يقترح نموذج مترو وست، الذي كان يسمى من قبل مترو برستل الأكبر، أن يزيد إمكانية[329] السكة الحديدية في المدينة ويرمم 3 أميال (5 كم) على الخط إلى بورتس هيد (وهي بلدة سكنية لا يتصل بها إلا طريق واحد). موعد افتتاح هذا المشروع عام 2023.[330] وسيفتتح خط سكك حديدية آخر من برستل تمبل ميدز إلى هنبري، على خط نقل موجود، عام 2021.[331]

الطرق[عدل]

يصل طريق إم4 السريع المدينة على المحور الشرقي الغربي من لندن إلى غرب ويلز، وطريق إم5 على المحور الشمالي الجنوبي من برمنغهام إلى إكستر. طريق إم49 هو طريق مختصر بين إم5 في الجنوب وتقاطع إم 4 سيفيرن في الغرب، وطريق إم32 هو فرع من طريق إم4 إلى مركز المدينة.[328] يصل طريق بورتواي طريق إم5 بمركز المدينة، وقد كان هذا الطريق أغلى طريق في بريطانيا عند افتتاحه عام 1926.[332][333]

في عام 2019، كانت برستل تخطط لمنطقة هوائية نظيفة لتقليل التلوث، وهو ما قد يقتضي تغريم أكثر المركبات تلويثًا لدى دخولها إلى مركز المدينة.[334][335]

يدعم مجلس المدينة عدة خطط لتأسيس طرق جديدة وتوجيه طرق أخرى وتطوير طريق رينغ في جنوب برستل.[336]

استعمال السيارات الخاصة كثير في المدينة، وهو ما يؤدي إلى اختناق مروري يكلف نحو 350 مليون جنيه إسترليني كل عام.[337] تسمح برستل باستعمال الدراجات النارية في معظم ممرات الباصات في المدينة وتقدم مواقف مجانية لها.[338]

النقل العام[عدل]

يتألف النقل العام في المدينة أساسيًّا من شبكة باصات فيرست ويست أوف إنغلاند. ومن مقدمي خدمة النقل العام الآخرين: إيبس،[339] ستيجكوتش وست، ستيجكوتش ساوث وست، وستيجكوتش وست وسكس بس،[340][341] قبل أن تُباع هذه الأخيرة. انتُقدت خدمة الباصات في برستل بأنها غالية وقليلة الكفاءة، وفي عام 2005 غُرّمت شركة فيرست غروب للتأخر وانتهاكات قواعد السلامة.[342][343]

ومع أن مجلس المدينة ضمّ نظام قطار خفيف للنقل المحلي منذ عام 2000، فإنه لم يموّل المشروع بعد، وقد قدّم الاتحاد الأوروبي تمويلًا للنظام، ولكن وزارة النقل لم تقدم التمويل الإضافي اللازم.[344] وفي عام 2019، اقتُرح أن تصل شبكة نقل من أربعة خطوط قد يكون لها أقسام تحت الأرض مركز مدينة برستل بمطار برستل من خلال ساوث برستل ونورث فرنج وإيست برستل وباث.[345]

لم يزل إلى اليوم (2018) تحت الإنشاء نظام نقل سريع اسمه متروبس، ليقدم خدمة نقل أسرع وأكفأ من الباصات، ويطور البنية التحتية للنقل ويقلل الازدحام. سيعمل هذا النظام السريع في ممرات الباصات وفي ممرات موجهة خاصة له في ثلاثة طرق: من نوث فرنج إلى هنغروف (الطريق إم1) ومن أشتون فيل إلى برستل تمبل ميدز (الطريق إم2) ومن إمرسونز غيرن إلى ذا سنتر (الطريق إم3).[346] بدأ عمل خدمات متروبس عام 2018.[347]

في برستل ثلاث محطات «اركن واركب».[348] في مركز المدينة نقل مائي تتولاه شركات برستل فيري بوتس وبرستل باكت بوت تريبس ونمبر سفن بوت تريبس، وتقدم خدمات راحة ونقل في الميناء.[349]

الدرّاجات[عدل]

سُمّيت برستل المدينة الأولى للدراجات في إنكلترا عام 2008 وواحدة من مناطق إنكلترا الاثنتا عشرة «لمسيرات الدرّاجات».[350] وهي موطن جمعية سسترانس، وهي جمعية للنقل المستدام. يصل طريق سكة باث برستل بباث، وهو أول جزء من شبكة الدراجات الوطنية. وفي المدينة أيضًا طرق حضرية ووصلات إلى شبكة الدراجات الوطنية ثم إلى بقية البلد. ازدادت رحلات الدراجات بنسبة 21% من 2001 إلى 2005.[337]

الجو[عدل]

حُدّث مدرج مطار برستل ومرافق أخرى فيه عام 2001.[328] في عام 2019، صُنّف المطار بأنه الثامن ازدحامًا في المملكة المتحدة، إذ يعبر منه 8.9 مليون مسافر، وهي زيادة 3% عن 2018.[351]

العلاقات الدولية[عدل]

كانت برستل من أول المدن التي اعتمدت توأمة المدن بعد الحرب العالمية الثانية.[352][353] من توائمها:

  • بوردو، فرنسا[354][355] (منذ 1947)
  • هانوفر، ألمانيا[356] (منذ 1947، وهي واحدة من أول التوأمات بين المدن البريطانية والألمانية بعد الحرب)
  • بورتو، البرتغال (منذ 1984)[357]
  • تبيليسي، جورجيا (منذ 1988)[358]
  • بورتو مورازان، نيكاراغوا (منذ 1989)[359]
  • بيرا، موزمبيق (منذ 1990)[360]
  • غوانجو، الصين (منذ 2001)[361][362]

حرية المدينة[عدل]

من الأفراد والوحدات العسكرية التي نالت وسام حرية مدينة برستل:

  • بيلي هيوز: 20 مايو 1916.[363]
  • كيبتشوغ كينو: 5 يوليو 2012.[364]
  • بيتر هيغز: 4 يوليو 2013.[365]
  • السير ديفين أتنبرو: 17 ديسمبر 2013.[366]
  • ذا رايفلز: 2007, 2015.[367]
  • فوج الإشارة 39: 20 مارس 2019.[368][369]


مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P402) في ويكي بيانات "صفحة برستل في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ مُعرِّف مكان في موقع "أرش إنفورم" (archINFORM): https://www.archinform.net/ort/725.htm — تاريخ الاطلاع: 5 نوفمبر 2018
  3. ^   تعديل قيمة خاصية (P1566) في ويكي بيانات"صفحة برستل في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^   تعديل قيمة خاصية (P982) في ويكي بيانات "صفحة برستل في ميوزك برينز". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ https://web.archive.org/web/20181018185937/http://www.citypopulation.de/UK-Cities.html — مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018
  6. ^ http://www.bordeaux.fr/ebx/LinkResolverServlet?classofcontent=presentationStandard&id=5345
  7. ^ "The Lord-Lieutenant of the County & City of Bristol". The Lord-Lieutenant of the County & City of Bristol. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "The population of Bristol - bristol.gov.uk". www.bristol.gov.uk. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ قالب:United Kingdom district population citation
  10. ^ Higgins, David. "The history of the Bristol region in the Roman period" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ James Fawckner Nicholls and John Taylor, Bristol Past and Present: Civil History (1881), p. 6
  12. ^ Little 1967، صفحة ix.
  13. ^ Smith, Gavin (2016). "The City called 'Bridge' by the Hill called 'Stow' - Implications of the Names of Bristol" (PDF). Bristol & Avon Archaeology. 27: 45–48. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Seyer, Samuel (1823). Memoirs, Historical and Topographical of Bristol and its Neighborhood. Bristol, Printed for the author by J. M. Gutch. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Market Towns Of Gloucestershire". oldtowns.co.uk. SDUK Penny Cyclopedia. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Brace, Keith (1996). Portrait of Bristol. London: Robert Hale. ISBN 978-0-7091-5435-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Bristow Surname Definition". Forebears.io. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Bates, M.R.; Wenban-Smith, F.F. "Palaeolithic Research Framework for the Bristol Avon Basin" (PDF). Bristol City Council. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Bristol in the Iron Age". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Abona – Major Romano-British Settlement". Roman-Britain.co.uk. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Bristol in the Roman Period". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب Lobel & Carus-Wilson 1975، صفحات 2–3.
  23. ^ "The Impregnable City". Bristol Past. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2008. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Bristol merchants funded Anglo-Norman invasion". Irish Times. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب ت ث Brace 1976، صفحات 13–15.
  26. ^ "The Jewish Community of Bristol". متحف الشعب اليهودي في بيت التفشي. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Historic England. "Bristol Bridge (1204252)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Liddy 2005، صفحة 13.
  29. ^ Staff (2011). "High Sheriff – City of Bristol County History". High Sheriffs Association of England and Wales. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب Rayfield 1985، صفحات 17–23.
  31. ^ Myers, A. R. (1996). Douglas, David C. (المحرر). English Historical Documents 1327–1485. IV (الطبعة 2). London and New York: Routledge. صفحة 560. ISBN 978-0-415-14369-1. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب Carus-Wilson 1933، صفحات 183–246.
  33. ^ Manco, Jean (25 July 2009). "The Ranking of Provincial Towns in England 1066–1861". Delving into building history. Jean Manco. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ McCulloch 1839، صفحات 398–399.
  35. ^ "History in Bristol". Discover Bristol. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Childs, Wendy R. (1982). "Ireland's trade with England in the Later Middle Ages". Irish Economic and Social History. IX: 5–33. doi:10.1177/033248938200900101. S2CID 165038092. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Carus-Wilson 1933، صفحات 155–182.
  38. ^ Jenks 2006، صفحة 1.
  39. ^ Jones & Condon 2016.
  40. ^ Jones, Evan T. (August 2010). "Henry VII and the Bristol expeditions to North America: the Condon documents". Historical Research. 83 (221): 444–454. doi:10.1111/j.1468-2281.2009.00519.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Jones & Condon 2016، صفحات 57–70.
  42. ^ Connell-Smith 1954، صفحة 10.
  43. ^ Jones, Evan T. (February 2001). "Illicit business: accounting for smuggling in mid-sixteenth-century Bristol" (PDF). The Economic History Review. 54 (1): 17–38. doi:10.1111/1468-0289.00182. hdl:1983/870. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Croft, Pauline (June 1989). "Trading with the Enemy 1585–1604". The Historical Journal. 32 (2): 281–302. doi:10.1017/S0018246X00012152. JSTOR 2639602. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Jones 2012.
  46. ^ Horn, Joyce M (1996). "Bristol: Introduction". Fasti Ecclesiae Anglicanae 1541–1857: Volume 8: Bristol, Gloucester, Oxford and Peterborough Dioceses: 3–6. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Bettey 1996، صفحات 1–5.
  48. ^ Appendix to the First Report of the Commissioners Appointed to inquire into the Municipal Corporations of England and Wales. 1835. صفحة 1158. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Royal Fort dig". University of Bristol. 21 April 2009. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Cathcart, Brian (19 March 1995). "Rear Window: Newfoundland: Where fishes swim, men will fight". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Madge Dresser: Slavery Obscured: The Social History of the Slave Trade in an English Provincial Port. Bloomsbury Publishing, 2016, page 108.
  52. ^ David Richardson (1985). "Slave Traders: A Collective Portrait" (PDF). Bristol Record Society. University of Bristol. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب "Triangular trade". National Maritime Museum. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Black Lives in England : The Slave Trade and Abolition". English Heritage. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Marking The End Of The Slave Trade – Abolition 200 Events In Bristol". Culture 24. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Wesley's New Room". Looking at Buildings from the Pevsner Architectural Guides. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Reist, Irwin W. (1975). "John Wesley and George Whitefield: A Study in the Integrity of Two Theologies of Grace" (PDF). Evangelical Quarterly. 47 (1): 26–40. مؤرشف (PDF) من الأصل في 27 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Hanham Mount". Methodist Heritage. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. أ ب ت ث Peter Marshall (1968). "The Anti-slave Trade Movement in Bristol" (PDF). Bristol Record Society. University of Bristol. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "The history of the Seven Stars". Seven Stars. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Hannah More (1745-1833): The Poet & Writer". The Abolition Project. e2bn.org. 2009. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Clew 1970، صفحات 79–80.
  63. ^ Buchanan & Cossons 1969، صفحات 32–33.
  64. ^ "Samuel Plimsoll – the seaman's friend". BBC – Bristol – History. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Coules 2006، صفحات 194–195.
  66. ^ Buchanan & Cossons 1969، صفحات 224–225.
  67. ^ Day, Joan M. (1988). "The Bristol brass industry: Furnace structures and their associated remains" (PDF). Journal of the Historical Metallurgy Society. 22 (1): 24–. مؤرشف (PDF) من الأصل في 22 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Bristol's early nineteenth century staple industries". University of the West of England. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Harvey, Charles; Press, Jon. "Industrial Change in Bristol Since 1800. Introduction". Bristol Historical Resource. University of the West of England. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Historic England. "City Museum and Art Gallery and attached front walls (1202478)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Historic England. "Royal West of England Academy (1282156)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 09 مايو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Historic England. "Victoria Rooms and attached railings and gates (1202480)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "BBC – Made in Bristol – 1831 Riot facts". BBC News. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ The National Cyclopaedia of Useful Knowledge, Vol III, (1847), London, Charles Knight, p.815
  75. ^ "No. 26871". The London Gazette. 9 July 1897. صفحة 3787. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Royal Edward Dock, Avonmouth". Engineering Timelines. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Wessex Archaeology (November 2008). "Appendix H Cultural_Heritage" (PDF). eon-uk. صفحة H–4. مؤرشف (PDF) من الأصل في 06 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Staff (2011). "BAC 100: 2010–1910s". BAC 100. BCP. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "International exhibition became known as a city". Bristol Post. 9 July 2013. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Ashton Gate Drill Hall". The Drill Hall Project. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Burlton 2014، صفحات 60–90.
  82. ^ Lambert, Tim. "A brief history of Bristol". Local Histories. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Penny, John. "The Luftwaffe over Bristol". Fishponds Local History Society. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "St Nicholas Church closed since World War Two to reopen". BBC News. 25 January 2018. مؤرشف من الأصل في 05 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ Venning, Timothy (2014). Normans and Early Plantagenets. Pen and Sword. ISBN 978-1-4738-3457-6. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Four figures on Arno's Gateway". National Recording Project. Public Monument and Sculpture Association. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Demolition of city tower begins". BBC News. 13 January 2006. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Almondsbury Interchange". SABRE. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "'Irish Car Bomb' drink ad censored". BBC News. 12 March 2014. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Norwood, Graham (30 October 2007). "Bristol: seemingly unstoppable growth". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Atkinson, David; Laurier, David (May 1998). "A sanitised city? Social exclusion at Bristol's 1996 international festival of the sea". Geoforum. 29 (2): 199–206. doi:10.1016/S0016-7185(98)00007-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ Tristan Cork (25 March 2019). "Second Colston statue plaque not axed and will still happen but mayor steps in to order a re-write". Bristol Live. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ BBC News, Moment that Colston statue ended in harbour dominates national front pages, accessed 8 June 2020 نسخة محفوظة 2021-08-15 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ "Torn down Colston statue pulled out of harbour". BBC News (باللغة الإنجليزية). 11 June 2020. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Councillors". Council and Democracy. Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Wards up for future elections". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Council leader battle resolved". BBC News. 27 May 2007. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Labour 'lost council confidence'". BBC News Bristol. 25 February 2009. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "Lib Dems take control of Bristol". BBC News. 5 June 2009. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Bristol". Local Election Results 2010. BBC. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Vote 2013: Results for Bristol". BBC. 29 April 2013. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Liberal Democrats lose out in Bristol elections". BBC. 23 May 2014. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Morris, Steven (16 November 2012). "Bristol mayoral election won by independent George Ferguson". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Council elects Lord Mayor and approves the appointment of City Director". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Constituency Map" (PDF). Bristol City Council. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ "General election shocks in Bristol help pave the way for a hung parliament and a new prime minister". Bristol Post. 9 June 2017. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ "Edmund Burke, Speech to the Electors of Bristol". University of Chicago. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Wills, Garry (14 July 2011). "Edmund Burke Against Grover Norquist". The New York Review of Books. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Harrison, Brian H. (2004). "Lawrence, Emmeline Pethick-, Lady Pethick-Lawrence (1867–1954), suffragette". قاموس أكسفورد للسير الوطنية (الطبعة أونلاين). دار نشر جامعة أكسفورد. doi:10.1093/ref:odnb/37846. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) (يتطلب وجود اشتراك أو عضوية في المكتبة العامة في المملكة المتحدة)
  110. ^ "Mr Tony Benn". Hansard. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Alan Rusbridger (10 November 2005). "In praise of ... the Race Relations Acts". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Morris, Steven (4 March 2005). "From slave trade to fair trade, Bristol's new image". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "Local Government Bill (Hansard, 16 November 1971)". hansard.millbanksystems.com. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "The Avon (Structural Change) Order 1995". www.opsi.gov.uk. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Atkins (2005). "Greater Bristol Strategic Transport Study" (PDF). South West Regional Assembly. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Town and Country Planning Acts" (PDF). London Gazette. 24 July 1987. مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "The West of England Combined Authority Order 2017". www.legislation.gov.uk. 8 February 2017. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "Mayor of the West of England". BBC News. 5 May 2017. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ https://www.bbc.co.uk/news/topics/cmj34zmwxn0t/mayor-of-the-west-of-england&link_location=live-reporting-story "Metro mayor announces new rail station" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). BBC News. 28 June 2017. مؤرشف من https://www.bbc.co.uk/news/topics/cmj34zmwxn0t/mayor-of-the-west-of-england&link_location=live-reporting-story الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 15 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ "Area boundary for the Bristol unitary authority". NOMIS Labour market statistics. Office for National Statistics. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ Harding, N. Dermott, المحرر (December 1930). "Bristol Charters 1155-1373" (PDF). Bristol Record Society's Publications. Bristol Record Society. 1: 149–165. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ Pointer, Graham (2005). "The UK's major urban areas" (PDF). Focus on People and Migration. Office for National Statistics. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Cotswolds AONB". Cotswold AONB. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ Hawkins, Alfred Brian (1973). "The geology and slopes of the Bristol region". Quarterly Journal of Engineering Geology and Hydrogeology. 6 (3–4): 185–205. doi:10.1144/GSL.QJEG.1973.006.03.02. S2CID 129044127. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Hawkins, Alfred Brian (1973). "The geology and slopes of the Bristol region". Quarterly Journal of Engineering Geology and Hydrogeology. 6 (3–4): 185–205. doi:10.1144/GSL.QJEG.1973.006.03.02. S2CID 129044127. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Taylor, John (1872). A Book about Bristol: Historical, Ecclesiastical, and Biographical, from Original Research. Houlston and Sons. صفحة 10. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Bristol climate and weather". www.wordtravels.com. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Bristol, England Köppen Climate Classification (Weatherbase)". Weatherbase. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Average annual temperature". Meteorological Office. 2000. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "South West England: climate". Metereological Office. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ "Average annual sunshine". Meteorological Office. 2000. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "National Meteorological Library and Archive Fact sheet 7 — Climate of South West England" (PDF). Meteorological Office. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ "Average annual rainfall". Meteorological Office. 2000. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ "Weather Station Location". Meteorological Office. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "1976 temperature". Royal Netherlands Meteorological Institute. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ "1982 temperature". Royal Netherlands Meteorological Institute. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Filton April temperature". TuTiempo. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Filton July temperature". TuTiempo. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "Filton Oct temperature". TuTiempo. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Filton December temperature". TuTiempo. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Hughes, Karen (2006). "The impact of urban areas on climate in the UK: a spatial and temporal analysis, with an emphasis on temperature and precipitation effects". Earth and Environment. 2: 54–83. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ Staff writer (9 November 2008). "Bristol is Britain's greenest city". Evening Post. Bristol News and Media. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "Sustainable Cities Index 2008". Forum for the Future. 25 November 2008. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ Cotton & Grimshaw 2002.
  145. ^ "Resourcesaver: Home Page". Beehive. Bristol News and Media. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ Goss, Alexandra (23 March 2014). "Best places to live in Britain". The Sunday Times. SundayTimes. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ "2015-Bristol". European Commission. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "Bristol's Clean Air Zone to launch in summer 2022". Bristol City Council News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ "Bristol approves clean air diesel ban". BBC News. 5 November 2019. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ "The population of Bristol". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Retrieved 27 September 2015
  151. أ ب "Population Estimates for UK, England and Wales, Scotland and Northern Ireland, Mid-2014". Office for National Statistics. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ "Usual resident population". Census 2001. Office for National Statistics. 5 August 2004. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2007. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ "2011 Census: Ethnic group, local authorities in England and Wales". Office for National Statistics. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ "Bristol England through time – Population Statistics – Total Population". Great Britain Historical GIS Project. University of Portsmouth. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ "Method of Travel to Work". UK Census Data. UKCensusdata.com#sthash.umJUM2up.dpuf. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. أ ب Runnymede Trust. "Bristol: a city divided?" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. أ ب "The UKs major urban areas" (PDF). Census 2001. Office for National Statistics. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ "The Population of Bristol". Bristol City Council. صفحة 5. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 سبتمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ "ONS 2005 Mid-Year Estimates". Office for National Statistics. 10 October 2006. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ "United Kingdom: Urban Areas". Citypopulation.de. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ European Spatial Planning Observation Network, Study on Urban Functions (Project 1.4.3) نسخة محفوظة 24 September 2015 على موقع واي باك مشين. , Final Report, Chapter 3, (ESPON, 2007)
  162. ^ Henry Bush (1828). "Chapter 3: Murage, keyage and pavage". Bristol Town Duties: A collection of original and interesting documents إلى آخره. Institute of Historical Research. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "UK Port Freight Statistics" (PDF). Department for Transport. صفحات PORT0210, PORT0303. مؤرشف (PDF) من الأصل في 24 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ Poole 2013، صفحات 8–9.
  165. ^ Watson 1991، صفحات 81–82.
  166. ^ "Pring, Martin, 1580–1646". American Journeys. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ "Bristol harbour reaches 200 years". BBC. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ Knowles 2006، صفحة 723.
  169. ^ "Bristol Local Economic Assessment March 2011" (PDF). Bristol City Council. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ "Towns & Cities: VisitBritain Corporate Site". VisitBritain. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ "History of the Ministry of Defence" (PDF). Ministry of Defence. مؤرشف (PDF) من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ Mrath (23 December 2008). "DK Eyewitness Travel top 10 cities of the world". Bristol Post. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ "The World According to GaWC 2020". GaWC - Research Network. Globalization and World Cities. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. أ ب "Sub-regional: Gross value added1 (GVA) at current basic price". Office for National Statistics. مؤرشف من الأصل (xls) في 11 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ "Land Use Management for Sustainable European Cities (LUMASEC)". URBACT. European Union. مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ "Lead Key Figures". Office for National Statistics. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. ^ N.M. Herbert (editor) (1988). "Gloucester, 1835–1985: Economic development to 1914". A History of the County of Gloucester: Volume 4: The City of Gloucester. Institute of Historical Research. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المؤلفون (link)
  178. ^ "Bristol (Avonmouth)". Ports and Harbours of the UK. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ "About Averys Wine Merchants". Averys of Bristol. 2011. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ "Professional Services". Invest in Bristol. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ "About the Region". Silicon Southwest. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ "HP Lab, Bristol, UK". Hewlett Packard. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ "Top 10 cities global travellers most want to visit". ITV. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. أ ب Boyne 2002، صفحة 105.
  185. ^ "A brief history of the Bristol Marque". Bristol Owners Club. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ "A brief history of Bristol Tramways and Carriage Co, Bristol Omnibus Co and Bristol Commercial Vehicles". Bristol Vintage Bus Group. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ Staff (2 March 1969). "BBC On This Day: 2 March 1969: Concorde flies for the first time". London: BBC. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "Concorde at Filton". Bristol Aero Collection. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ "Dr Doug Naysmith – Bristol Northwest". ePolitix.com. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ "Airbus in UK". Airbus. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2008. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ "Balloon Fiesta: How to make a hot-air balloon". BBC Bristol. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "BBC – Bristol – Balloon Fiesta – Balloon Fiesta: Don Cameron". BBC News. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ "What does 'Science City' mean?". BBC. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ "Cities gather to plot scientific route to economic growth". University of York. 16 September 2005. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. أ ب "An enterprising idea with a radically new approach". Bristol Post. 8 July 2013. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ "Bristol shopping centre Cabot Circus will lift city into top 10 say business leaders". Bristol Post. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ "Aim to create 20,000 jobs by revitalising derelict land around Temple Meads, Bristol". Bristol Post. 8 June 2011. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ "Land near Temple Meads named as Bristol enterprise zone". BBC. 7 June 2011. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. ^ Brown, John Murray (30 October 2014). "Bristol to become smart city laboratory". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ "Six Cities Make Short List For European Capital of Culture 2008". Department for Culture, Media and Sport. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  201. ^ "Bristol announced as a UNESCO City of Film". Bristol Vision Institute. University of Bristol. 2 November 2017. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ Historic England. "The Theatre Royal (1209703)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. أ ب "Grade I Listed Buildings in Bristol" (PDF). Bristol City Council. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ Rowe, Mark (27 March 2005). "England special: In the footsteps of Bristol's slave traders" (fee required). The Independent on Sunday archived at لكسيس نكسيس. Independent News and Media. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ "About Us". Theatre Bristol. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ "About". Residence. 20 January 2013. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ "Bristol and West General Branch". Equity. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. ^ Reid, Melanie (18 July 2007). "A student's guide to ... University of Bristol". The Times. UK. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. ^ "Bristol's music scene". PortCities Bristol. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  210. ^ "Bristol is Britain's 'most musical city'". BBC. 12 March 2010. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ Erlewine, Stephen Thomas. [[[:قالب:AllMusic]] "Tricky > Overview"] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). All Music. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. ^ Erlewine, Stephen Thomas. [[[:قالب:AllMusic]] "Portishead > Biography"] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). All Music. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ Ankeny, Jason. [[[:قالب:AllMusic]] "Massive Attack > Biography"] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). All Music. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ Cooper, Sean. [[[:قالب:AllMusic]] "Roni Size > Biography"] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). All Music. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  215. ^ Bush, John. [[[:قالب:AllMusic]] "Krust > Overview"] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). All Music. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. ^ Prato, Greg. "More Rockers > Overview". All Music. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  217. ^ "TC - New Songs, Playlists & Latest News - BBC Music". BBC. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ "Blagging and Boasting". Metroactive Music. Metro Publishing Inc. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. ^ "Bristol's £27 m M Shed museum opens". BBC News Bristol. 17 June 2011. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. ^ "Bristol City Council: Museums and galleries". Bristol City Council. 2013. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. ^ "A Short History of the RWA". Royal West of England Academy. 2009. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  222. ^ "Antlers gallery takes over Purifier House on Bristol Harbourside". Bristol Post. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  223. ^ "Aardman Animations Biography". Screen Online. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  224. ^ Davies, Gail (1998). "Networks of nature: Stories of Natural History Film-Making from the BBC" (PDF). UCL ePrints: 11–15. مؤرشف (PDF) من الأصل في 06 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  225. ^ "About Johnny". BBC. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  226. ^ "Southey, Robert (1774–1843)". قاموس أكسفورد للسير الوطنية (الطبعة أونلاين). Oxford Dictionary of National Biography. 2004. doi:10.1093/ref:odnb/26056. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link) (يتطلب وجود اشتراك أو عضوية في المكتبة العامة في المملكة المتحدة)
  227. ^ "Chatterton – Bristol's boy poet". BBC. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  228. ^ Webb, Samantha (2006). "'Not so pleasant to the taste': Coleridge in Bristol during the mixed bread campaign of 1795". Romanticism. 12 (1): 5–14. doi:10.1353/rom.2006.0009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  229. ^ Newlyn 2001، صفحة 7.
  230. ^ Morris, Sophie (11 December 2006). "Justin Lee Collins: My Life in Media". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  231. ^ "Lee Evans Biography (1964–)". Film Reference. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ Cavendish, Dominic (1 March 2008). "Russell Howard: Russell who is not a brand". The Daily Telegraph. London. ISSN 0307-1235. OCLC 49632006. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ Ellen, Barbara (5 November 2006). "Barbara Ellen meets the 6 ft 7in comedy giant Stephen Merchant". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. ^ J. Betjeman (3 July 2009). "Poem: Bristol by John Betjeman". BBC. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ "Bristol City Council: Listed buildings register: Listed buildings". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  236. ^ Burrough 1970، صفحة 3.
  237. ^ Historic England. "Church of St James (1282067)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  238. ^ Historic England. "Church of St James (1282067)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  239. ^ Historic England. "The Great Gatehouse (1202132)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  240. ^ Historic England. "Cathedral Church of St Augustine, including Chapter House and cloisters (1202129)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  241. ^ Burrough 1970، صفحات 13–14.
  242. أ ب Historic England. "Nos.17, 18 AND 19 St Bartholomew's Hospital (1202066)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  243. ^ Historic England. "St Nicholas' Almshouses, Nos.1–10 (1209635)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  244. ^ Historic England. "Llandoger Trow (1202324)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  245. ^ Historic England. "No.1 The Palace Hotel (1219436)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  246. ^ Historic England. "Grotto approximately 85 metres south of Goldney House (1202104)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  247. ^ Historic England. "The Exchange (1298770)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  248. ^ Historic England. "No.48 Old Post Office (1187390)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  249. ^ Historic England. "Nos.1–6 (Consecutive) and attached area railings (1202443)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Nos.14–17 (Consecutive) and attached area railings (1282179)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Nos.18–21 (Consecutive) and attached area railings (1208823)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Nos.22–28 (Consecutive) and attached area railings (1202444)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Nos.31–34 (Consecutive) and attached area railings (1208879)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Nos.7–13 (Consecutive) and attached area railings (1208806)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  250. ^ Historic England. "Circular Cottage (1202262)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Dial Cottage (1282246)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Diamond Cottage (1282285)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Double Cottage (1202260)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Dutch Cottage (1207760)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Oak Cottage (1207747)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Rose Cottage (1202261)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Sweetbriar Cottage (1282247)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Historic England. "Vine Cottage (1202263)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  251. ^ Historic England. "St Nicholas' Almshouses (1209635)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  252. ^ Historic England. "Llandoger Trow Public House (1202324)". National Heritage List for England. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ Foyle 2004، صفحات 19–21.
  254. ^ "Pictorial Record of Bristol's History". Bristol History. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2007. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  255. ^ Winstone 1985، صفحة 124.
  256. ^ "Bristol Academy Women Club History". Bristol Academy Women. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  257. ^ "Potted History". Bristol Post. 20 March 2014. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  258. ^ McCormick, Ken (27 March 2015). "Bristol Rovers board asks fans to keep any anti-Sainsbury's protests "lawful and peaceful"". Bristol Post. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  259. ^ "Information". Manor Farm Online. 16 April 2018. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  260. ^ "Football Club History Database - Bristol Manor Farm". www.fchd.info. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  261. ^ "Bristol Rugby : History Page". Bristol Rugby. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2008. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  262. ^ "1888–1910". Bristol Rugby. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  263. ^ "History". Bristol Rugby. مؤرشف من الأصل في 09 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  264. ^ "Guide to Ashton Gate". Bristol Rugby. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  265. ^ "Safe standing: Bristol Rugby back Bristol City's Ashton Gate plans". BBC Sport. BBC. 13 February 2014. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  266. ^ "Bristol Combination History". Pitcheroo. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  267. ^ "About Us". Bristol Sonics. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  268. ^ "Gloucestershire County Cricket Club". Gloucestershire County Cricket Club. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  269. ^ "About Us". Gloucestershire Cricket. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  270. ^ "Bristol Flyers Awarded BBL Franchise for 2014". Hoopsfix. 18 June 2013. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  271. ^ "Bristol Aztecs". Britball Now. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  272. ^ "Rink-share arrangement with Bristol Pitbulls". Oxford City Stars. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  273. ^ "Bristol Half Marathon". Run Bristol. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  274. ^ Prideaux, Sophie (10 September 2014). "When will the Tour of Britain be in Bristol today?". Bristol Post. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  275. ^ "About the Centre for Sport". University of the West of England. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  276. ^ "Balloon Fiesta celebrates 30 years". BBC Bristol. 14 April 2008. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  277. ^ "Famous Bristolians". Mintinit.com. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  278. ^ Hughes 2012، صفحات 86–88.
  279. ^ Staff (14 August 2003). "Calling All Bristolians". BBC. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  280. ^ Gick, Bryan (1999). "A gesture-based account of intrusive consonants in English" (PDF). Phonology. 16: 29–54. doi:10.1017/s0952675799003693. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  281. ^ Trudgill, Peter. "Dialect Contact, Dialectology and Sociolinguistics" (PDF). University of Fribourg. مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  282. ^ Black 1996، صفحة 172.
  283. ^ Strohmeyer 2009، صفحة 13.
  284. ^ Elmes 2005، صفحة 39.
  285. ^ "The New Room Bristol – John Wesley's Chapel in the Horsefair". The New Room Bristol. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  286. ^ Duncan & Webb 1990، صفحة 86.
  287. ^ Marchant, Neil. "The Presbyterian Churches of Bristol". Church Crawler. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  288. ^ "Mosques in Bristol". All Mosques Together. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  289. ^ "Bristol Buddhist Forum". Bristol Buddhist Forum. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  290. ^ "Bristol Hindu Temple". Culture 24. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  291. ^ "Synagogues in Bristol – Shuls in Bristol – Jewish Temples in Bristol". Maven Search. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  292. ^ "UK Gurdwara List: Avon". British Organisation of Sikh Students. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  293. ^ "Ramgharia Sikh Temple (Gurwara)". England's Past for Everyone in Bristol. Victoria County History. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  294. ^ "Sikhism". Bristol Multi Faith Forum. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  295. ^ "Our Values". www.atcm.org. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  296. ^ "Top 100 Clubs 2016". DJMag.com. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  297. أ ب "Motion Bristol – West + Wales nightclub". Resident Advisor. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  298. أ ب "Motion". Time Out Bristol. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  299. ^ "www.motionbristol.com". Motion Bristol. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  300. ^ "Whats on". Motion Bristol (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  301. ^ "Attic Bar". Time Out Bristol. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  302. ^ Coldwell, Will (19 February 2015). "10 of the best UK clubs - chosen by the experts". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  303. ^ "The Apple". applecider.co.uk. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  304. ^ "Home – The Great British Pub Awards". The Great British Pub Awards. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  305. ^ "BBC Natural History Unit". BBC. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  306. ^ Gogarty, Conor (2021-05-28). "BBC Studios to leave historic Bristol HQ". BristolLive (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  307. ^ "BBC's Casualty to move to Wales". BBC News. 26 March 2009. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  308. ^ "C4 confirms Leeds as National HQ, Bristol & Glasgow Creative Hubs - Channel 4 - Info - Press". www.channel4.com. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  309. ^ Madden 1972، صفحة 419.
  310. ^ Jerome 1889.
  311. ^ "About Us". Redcliffe Press. 2012. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  312. ^ "Company profile: Yogscast". TechSpark. 11 June 2014. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  313. ^ Staff (2011). "How the University is run". Bristol University. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  314. ^ Staff (2011). "UWE history timeline". UWE Bristol. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  315. ^ "List of primary schools in Bristol". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  316. ^ "List of secondary schools in Bristol". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  317. ^ Polly, Curtis (29 January 2008). "To have and have not". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  318. ^ "A Brief History". Redmaids' High School. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  319. ^ "UK designates six 'Science Cities' to spearhead economic growth". Times Higher Education. 20 September 2005. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  320. ^ "City science park partner named". BBC News. 20 April 2006. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  321. ^ "Create Centre". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  322. ^ "Sir Humphry Davy (1778–1829)". BBC News. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  323. ^ "Dirac biography". www-groups.dcs.st-and.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  324. ^ "barnstormpr – The website of Professor Colin Pillinger, CBE FRS". colinpillinger.com. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  325. ^ "Professor Richard Gregory on-line". www.richardgregory.org. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  326. ^ "Flying Start Challenge". www.flyingstartchallenge.co.uk. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  327. ^ "Bloodhound Diary". BBC. 19 March 2012. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  328. أ ب ت "West of England Joint Local Transport Plan 3 2O11 – 2O26" (PDF). West of England Partnership. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  329. ^ "Greater Bristol Metro" (PDF). West of England Partnership. مؤرشف (PDF) من الأصل في 15 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  330. ^ "Councillors confident trains to Bristol from Portishead will run 'by 2023'". North Somerset Times. 1 March 2019. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  331. ^ "North Bristol to get new rail station as part of Henbury line reopening". Bristol Post. 29 January 2018. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  332. ^ "New Bristol Road". The Times. Times Digital Archive. 3 July 1926. صفحة 11. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  333. ^ "Avonmouth Bridge (J18 to J19)". The Motorway Archive. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  334. ^ "Mayor 'stalling on city clean air plan'". BBC News. 22 January 2019. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  335. ^ "Bristol threatened with legal action over lack of NOx plan". www.fleetnews.co.uk. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  336. ^ Atkins (2005). "Greater Bristol Strategic Transport Study Chapter 6" (PDF). مؤرشف (PDF) من الأصل في 05 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  337. أ ب "Joint Local Transport Plan". B&NES, Bristol City, North Somerset and South Gloucestershire councils. 2006. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  338. ^ "Motorcycles". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  339. ^ "Abus". Abus. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  340. ^ "Wessex". Wessex. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  341. ^ "Ulink". University of the West of England. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  342. ^ "Bus firm must reduce city fleet". BBC News. 25 July 2005. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  343. ^ "First Bus fined for late buses in Bristol and Somerset". BBC News. BBC. 21 January 2011. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  344. ^ "Memorandum on Government Discrimination against Innovative Low-cost Light Rail in favour of Urban Diesel Buses" (PDF). Sustraco / H.M. Treasury. March 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  345. ^ "WECA unveils ambitious transport plans". West of England Combined Authority. 24 January 2019. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  346. ^ "MetroBus". Travelwest. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  347. ^ "All you need to know about Bristol's MetroBus". Travelwest. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  348. ^ "Park and Ride". Travel West. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  349. ^ "Ferry Services". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  350. ^ "Bristol named first cycling city". BBC NEWS. 19 June 2008. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  351. ^ "CAA Airport Data 2019". caa.co.uk. UK Civil Aviation Authority. 21 June 2020. مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  352. ^ Langenohl, Andreas (2015). Town Twinning, Transnational Connections, and Trans-local Citizenship Practices in Europe. Palgrave Macmillan. صفحة 18. ISBN 978-1-137-02123-6. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  353. ^ "A history of town twinning". MDRT. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  354. ^ "Bordeaux – Rayonnement européen et mondial" (باللغة الفرنسية). Mairie de Bordeaux. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  355. ^ "British towns twinned with French towns". Archant Community Media Ltd. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  356. ^ "Hanover – Twinn Towns" (باللغة الألمانية). Region of Hannover. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  357. ^ "International Relations of the City of Porto" (PDF). City of Porto. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  358. ^ "Tbilisi Sister Cities". Tbilisi City Hall. Tbilisi Municipal Portal. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  359. ^ "UK twinning links with towns, communities, schools and universities in Nicaragua". Nicaragua Solidarity Campaign. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  360. ^ Sharp, David (September 2008). "Twinning, Cities, and Health: Opportunities Being Missed?". Journal of Urban Health. 85 (5): 637–638. doi:10.1007/s11524-008-9293-8. PMC 2527438. PMID 18563572. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  361. ^ "Bristol City – Town twinning". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  362. ^ "Sister Cities". Guangzhou International. The People`s Government of Guangzhou Municipality. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  363. ^ corporateName=Commonwealth Parliament; address=Parliament House, Canberra. "Freedom of the City of Bristol". www.aph.gov.au. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  364. ^ "Kenyan athlete to be made freeman of Bristol". ITV News. 5 July 2012. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  365. ^ "Peter Higgs receives the freedom of the city of Bristol". 4 July 2013. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021 – عبر www.bbc.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  366. ^ "Sir David Attenborough awarded freedom of Bristol". 17 December 2013. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021 – عبر www.bbc.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  367. ^ "Rifles march through the streets of Bristol". ITV News. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  368. ^ "Freedom of City of Bristol conferred on 39 Signal Regiment". Bristol City Council News. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  369. ^ "39 Signal Regiment exercise their Freedom of Bristo". www.army.mod.uk. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مواضيع ذات صلة[عدل]