وحدات حماية المرأة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Circle-icons-clock.svg
هذه الصفحة تخضع لتحرير كثيف لمدة قصيرة:
يرجى أن لا تحرر هذه الصفحة إذا وجدت هذه الرسالة. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة. إن لم تر أي عملية تحرير حديثة، فبإمكانك إزالة القالب. (وضع هذا القالب لتفادي تضارب التحرير؛ يرجى من واضع القالب إزالته بين جلسات التحرير، لتتاح الفرصة للآخرين لتطوير الصفحة).

وحدة حماية المرأة هي مجموعة نسائية كردية مسلحة تعددت مسمياتها، تتألف من حوالي 7 آلاف امرأة[1]،و قد ذاع صيتها منذ تصاعد هجمات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش".[2] ، فبعد أقل من عام من تأسيس وحدات حماية الشعب الكردية(YPG) بهدف الدفاع عن المناطق ذات الأغلبية الكردية شمال شرق سورية، قررت المقاتلات الكرديات ضمن التنظيم العسكري تأسيس تنظيم نسوي أطلق عليه اسم (وحدات حماية المرأة) ويشكل نسبة ثلث المليشيات الكردية، ولهن حصة مناصفة عسكريا وسياسيا ومدنيا في المناطق الكردية.[3]

التاريخ[عدل]

شاركت النساء في قتال المقاومة الكردية السورية منذ أوائل عام 2011 عندما تم تأسيس YXG المختلط من الجنسين ، ثم أعيدت تسميته لاحقًا YPG في عام 2012.  تأسست YPJ كمنظمة نسائية بحتة في 3 أبريل 2013  مع أول كتيبة تشكلت في جينديريس .  جميع المقاتلات اللائي كن في السابق جزءًا من وحدات YPG المختلطة أعضاءً في YPJ تلقائيًا. في البداية ، كان هناك كتيبة واحدة فقط من YPJ في كل من الكانتونات الثلاثة في روجافا ، ولكن تم إنشاء الكتائب بسرعة في كل حي ، مما أدى إلى توسيع نطاق التنظيم.

اعتبارًا من أواخر عام 2014 ، كان لدى YPJ أكثر من 7000 مقاتل متطوع تتراوح أعمارهم بين 18 و 40 عامًا. بحلول نوفمبر 2016 ، ارتفع عدد مقاتلي YPJ العرب والاكراد إلى 20.000. اعتبارًا من مارس 2017 ، تم الإبلاغ عن أن المجموعة تضم 24000 عضو. [ بحاجة لمصدر ]

في الحرب الأهلية السورية ، حارب كل من YPJ و YPG ضد مجموعات مختلفة في شمال سوريا ، بما في ذلك دولة العراق الإسلامية والشام (ISIL) وشاركوا في حصار Kobanî الذي بدأ في مارس 2014 ، مع العديد من الوكالات الإعلامية الكردية. الإبلاغ عن أن "قوات YPJ أصبحت حيوية في المعركة".  في معركة كوباني ، قبل تلقيه الدعم من القوى الغربية ، اضطر YPJ إلى صد هجمات داعش باستخدام " كلاشنيكوف روسي عتيق يتم شراؤه فقط في السوق السوداء وقنابل يدوية ودبابات وضعوها معًا خارج البناء. المركبات والشاحنات الصغيرة . " لم تبدأ الولايات المتحدة حتى أكتوبر 2014 في تنسيق الضربات الجوية مع مقاتلي YPJ-YPG على الأرض.

بالإضافة إلى ذلك ، شارك كل من YPG و YPJ و PKK في عملية عسكرية في أغسطس 2014 في جبل سنجار ، حيث تم إنقاذ ما يصل إلى 10000 يزيدي من هجمات الإبادة الجماعية  على أيدي داعش.  سيطر داعش على معظم المناطق المحيطة بجبل سنجار بعد طرد قوات البيشمركة الكردية .  نظرًا لأن داعش تعتبر اليزيديين "جماعة من عبدة الشيطان"  فقد أُجبر الذين كانوا يقيمون في السابق في بلدة سنجار على الفرار إلى الجبال. ترك هذا العديد من اليزيديين ، بمن فيهم الأطفال والمسنين ، دون طعام أو مأوى أو موارد. أولئك الذين ما زالوا في المدينة إما ذبحهم داعش أو أجبروا على الاسترقاق الجنسي .

جنبا إلى جنب مع مساعدة من الغارات الجوية الأمريكية ، كانت القوة المهاجمة قادرة على إنشاء منطقة آمنة على بعد 30 كيلومترا (19 ميل) للاجئين اليزيديين هربا من أسر داعش. تم بعد ذلك نقل اللاجئين إلى شمال سوريا ، حيث غادر معظمهم في وقت لاحق إلى مناطق أكثر أمناً في كردستان العراق .

يستمر YPJ في القتال إلى جانب وحدات حماية الشعب كجزء من القوات الديمقراطية السورية متعددة الأعراق .  وشارك في معارك YPJ مثل الهجوم SDF ضد معاقل الرئيسي هو في Tabqa و الرقة ، بوصفه الوكيل الرئيسي  قوة (جنبا إلى جنب مع YPG) بالنسبة للولايات المتحدة.  خلال عملية غصن الزيتون ، الهجوم التركي على عفرين كانتون ، شاركت وحدات YPJ مرة أخرى بشدة في القتال.  كانت أساليب حرب العصابات من بين التكتيكات المستخدمة ضد تركيا وحلفائها المتمردين السوريين. خلال الهجوم التركي عام 2019 على شمال شرق سورياقام مقاتلو الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا بتدافع وتشويه جثة ما بدا أنه مقاتل في حزب الشعب اليهودي قتلوه في الريف بالقرب من كوباني .

بداية تأسيسها[عدل]

أسست وحدة حماية المرأة في عام 2012 وهي تضم الالاف من المقاتلات الكرديات تتراوح اعمارهن بين 18 و 40 سنة[4][5] ،وهن متطوعات يقاتلن بدون أجر، وفي كل مدينة كردية يوجد مركز تدريبي تدرب فيه المقاتلات على استعمال مختلف أنواع الأسلحة وإعدادهن بدنيا ونفسيا للتعامل مع مختلف الظروف والأوضاع الحياتية.[6]
ويتم تقسيم المقاتلات الكرديات إلى ثلاث فئات: ذوات الخبرة في ممارسة القتال، المجنّدات حديثًا، والمجنّدات الصغيرات (بدءًا من عمر 12 عامًا) اللواتي يتولين مهمات الطهي والأعمال المنزلية في المقام الأول، فضلًا عن متابعة التدريب إلى جانب زميلاتهن الأكبر سنًا،و خلال فترة التدريب يتوزّعن بشكل عام في مجموعات من أربع مقاتلات، لكن عند اندلاع المعارك ينفصلن وينتشرن إلى جانب الرجال على جبهات مختلفة.[7] جميع المقاتلات اللواتي ينضممن إلى وحدات حماية المرأة تخضعن للتدريب الفكري والعسكري، ومن ثم تخضعن للتدريب الأكاديمي، حيث يتلقون إلى جانب التدريب العسكري دروساً فكرية وإيديولوجية حول مفهوم الإدارة الذاتية الديمقراطية، والحماية الجوهرية، ولا تشارك مقاتلات وحدات حماية المرأة في القتال إلا بعد إنهائهن للتدريب الفكري والعسكري.[8]

الدافع وراء تأسيس وحدة حماية المرأة[عدل]

تعمل وحدة حماية المرأة ضد جميع مظاهر العنف الجسدي والنفسي والقتل والاغتصاب وبيع النساء الذي تمارسه داعش ،و تقوم على مبدأ أساسى وهو أن المرأة لا يمكنها انتظار اللآخرين لتحريرها ولكن عليها القتال بنفسها من أجل الحرية وفي الواقع فإن بعض من أولئك النساء قاتلن من أجل غيرهن من النساء، لأنهن يعرفن الأهوال التى يواجهها المختطفات لدى داعش.[9][10]

كل عضوه بوحدة حماية المراة تعمل على أساس الطوعية وبروح وطنية وأخلاقية، وتنطلق من مبدأ أساسه أن أي مواطنة ومن أي مكون نسائي في المجتمع ومن قومية كانت كردية أو عربية أو سريانية أو أشورية يمكنها اتخاذ قرارها بنفسها وتقف في وجه جميع العوائق والصعوبات والعادات والتقاليد الرجعية البالية.[11]

مراجع[عدل]

  1. ^ "كرديات يزرعن الرعب في نفوس "الدواعش",جريدة إيلاف الإلكترونية,2014 الأربعاء 31 ديسمبر نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "YPJ نساء يواجهن داعش.. المرأة في صراع الشرق الأوسط",dotmsr.com,نشر 07 نوفمبر 2016,كتب:منى السبكي نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "النساء الكرديات قوة مقاتلة في عين العرب",aljazeera.net,30/11/2014 نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "مشاركة حاسمة للمقاتلات الكرديات في مواجهة "داعش",DWعربية,تاريخ 23.12.2014
  5. ^ "مقاتلات كرديات في مواجهة تنظيم "الدولة الاسلامية",BBCعربي,10 أكتوبر/ تشرين الأول 2014 نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ لنساء الكرديات قوة مقاتلة في عين العرب",aljazeera.net,2014/11/30 نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "المقاتلات الكرديات في مواجهة «داعش» و«النصرة»",مجلة الجيش,كانون الأول 2014,العدد 354
  8. ^ "وحدات حماية المرأة جيش المرأة في العالم",xeber24 خبر24,الإثنين 24 نوفمبر 2014 نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "نساء على خط المواجهة.. كتائب النساء الكرديات فى مواجهة داعش دفاعا عن الأيزيديات.. كاتب أمريكى: الكرديات تربين على عقيدة الدفاع عن النفس.. والمقاتلات يشكلن "وحدة النساء لحماية سنجار",جريدة اليوم السابع,السبت، 20 أغسطس 2016 نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "هكذا تحارب النساء داعش في جبهات القتال (صور)",الحرة ALHURRA,أغسطس 22, 2016 نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "من نحن اسم التنظيم: وحدات حماية المرأة واختصاره “ي ب ج”",ypjrojava.com الموقع الرسمي لوحدة حماية المراة نسخة محفوظة 31 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]