المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أبولو 1

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)

إحداثيات: 28°31′19″N 80°33′41″W / 28.52182°N 80.561258°W / 28.52182; -80.561258

 

أبولو 1
أبولو 1
صورة
أبولو 1
شعار

المشغل ناسا  تعديل قيمة خاصية المشغل (P137) في ويكي بيانات
الموقع الإلكتروني http://www.hq.nasa.gov/office/pao/History/Apollo204/  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
الطاقم 3 رجال
الأعضاء غوس غريسوم،  وإدوارد هيغنز وايت  تعديل قيمة خاصية أفراد الطاقم (P1029) في ويكي بيانات
تاريخ الاطلاق 21 فبراير 1967  تعديل قيمة خاصية وقت إطلاق المركبة الفضائية (P619) في ويكي بيانات
أبولو 1
ترتيب الرحلات
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جيميني 12
أبولو 4  تعديل قيمة خاصية خلفه (P156) في ويكي بيانات Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

أبولو 1 هو الاسم الرسمي للمركبة أبولو/ساتورن 204 بعد تحطمها أثناء تمرين على الأرض في 27 يناير 1967 والذي أدى لهلاك طاقمها المتواجد في جزء التحكم المسمى أبولو (آنذاك). المراجعة الكلية للصاروخ ساتورن 5 لتصحيح الأخطاء وتفادي الكوارث نجم عنها تأخيرا لبرنامج أبولو.

الطاقم[عدل]

الطاقم الثاني[عدل]

لأبولو 1 طاقمين ثانويين. من أبريل إلى ديسمبر 1966 :

من ديسمبر 1966 إلى يناير 1967 :

المهمة[عدل]

بناء جزء التحكم.

توجب على مهمة أبولو 1 إيصال مركبة فضائية مأهولة إلى مدار حول الأرض في ظرف 14 يوما. ومن جهة أخرى السماح بإجراء تجارب عن الإقلاع والمراقبة الأرضية والقيادة إلى جانب تقييم أداء التركيبة ساتورن-أبولو.

تجارب[عدل]

كانت التجربة المقررة ليوم 27 يناير 1967، من نوع خطوط مفصولة « plugs-out » أي قطع كل الخطوط السلكية بين ساتورن 5 والخارج. ليبقى فقط الاتصال اللاسلكي عبر موجات الراديو.

ومن البداية، ظهرت الكثير من المشاكل، منها روائح أثرت على حلق الرواد وحالت دون تمييز أصوات رواد الفضاء الثلاث.

الحادث[عدل]

المركبة بعد الحريق

أدى تماس كهربائي تحت المقعد رواد الفضاء لنشوب حريق. وساهمت نقاوة الأكسجين المضغوط داخل قمرة في سرعة اشتعال النيران مما اسفر عن مقتل رواد الفضاء في أقل من تسع ثوان. وكان من المستحيل الخروج في الوقت المناسب لبطء نظام فتح الكبسولة لأكثر من دقيقتين.

الأسباب[عدل]

أظهر التقرير أن العديد من الأخطاء ارتكبت نتيجة لرغبة وكالة ناسا في الوصول للقمر قبل السوفيات. مشاكل في التصميم (سمحت باستخدام مكونات رديئة أو مواد قابلة للاشتعال) وأيضا في التنظيم (لم تؤخذ المخاطر في الاعتبار الكافي).

النتائج[عدل]

طيلة 21 شهرا، تمت إعادة مراجعة الصاروخ ساتورن 5 وأبولو مراجعة دقيقة. أجريت على إثرها عدة تصليحات وتعديلات، كان منها تعويض الأوكسجين النقي بخليط من الآزوت (60 في المئة) والأوكسجين (40 في المئة)، تحسين سترات الرواد لتقاوم الحرائق بشكل أكبر، عزل أفضل للأسلاك الكهربائية وتحسين نظام فتح القمرة ليتم ذلك خلال 10 ثوان.

طالع أيضا[عدل]

مقالات ذات صلة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]