المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
بعض المعلومات هنا لم تدقق، فضلًا ساعد بتدقيقها ودعمها بالمصادر اللازمة.

أبي بن خلف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
أبي بن خلف
معلومات شخصية
مكان الميلاد مكة
تاريخ الوفاة 625
الديانة الوثنية (دين قريش قبل الإسلام)
الحياة العملية
المهنة تاجر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (يناير 2012)

أبي بن خلف هو الوحيد من المشركين الذي قتله الرسول محمد بيده.

نسبه وحياته[عدل]

هو أبي بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب القرشي، الجمحي، المعروف بالغطريف. من شخصيات ورؤساء قريش في الجاهلية، وأحد كفار ومشركي العرب في بدء الدعوة المحمدية. كان من ألدِّ خصوم النبي وأكثرهم إيذاء له، وأشدهم استهزاءً به وإحجاجًا عليه. لم يقف إيذاء كفار مكة للنبي والصحابة عند حد، فكان تارة بالتعذيب والتنكيل وتارة بالطرد واغتصاب الحقوق.. وتارة ثالثة بالحرب النفسية.

مقتله[عدل]

ومن ذلك ما أقسم به أبيّ بن خلف وهو بمكة ليقتل الرسول محمد. فلما بلغ قسمه الرسول قال: “أنا أقتله إن شاء الله”.

وكان أبي بن خلف يلقى رسول الله فيقول: يا محمد إن عندي فرساً أعلفه كل يوم فرقاً من ذرة أقتلك عليه. فيقول الرسول: "بل أنا قاتلك إن شاء الله".

وتحققت النبوءة في يوم أحد، عندما أسند النبي في الشعب بعد أن شاع مقتله في المشركين والمسلمين، ولكنه شق الصفوف وكذبّ الشائعة، فأدرك أبيّ بن خلف وهو يقول: أين محمد؟ لا نجوت إن نجا، فقال القوم: يا رسول الله، أيعطف عليه رجل منا؟ فقال رسول الله: دعوه فلما دنا منه تناول النبي الحربة من حارث بن الصمة، ثم استقبله وأبصر ترقوته، فطعنه فيها طعنة تدحرج منها عن فرسه مرارا، فلما رجع إلى قريش وقد خدشه في عنقه خدشا غير كبير فاحتقن الدم قال: قتلني والله محمد، قالوا له: والله ذهب فؤادك، والله إن بك من بأس، قال أبيّ: إنه قد كان قال لي بمكة: “أنا أقتلك” فوالله لو بصق عليّ لقتلني، فمات عدو الله وهم راجعون به إلى مكة وكان يخور خوار الثور ويقول والذي نفسي بيده لو كان الذي بي بأهل ذي المجاز لماتوا جميعاً. وكان أبيّ بن خلف الكافر الوحيد الذي قتله الرسول، وما سُمع أنه قتل بعدها أحداً.

مصادر ومراجع[عدل]