إمارة القوقاز الإسلامية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إمارة القوقاز الإسلامية
Flag of Caucasian Emirate.svg
سنوات النشاط 2007 - حتى الآن
الأيديولوجيا سلفية جهادية
قادة سفيان عبد اللاييف   (2007-2011)
أحمد يوفولايف   (2007-2010)
دوكو عمروف   (2007-2013)
علي أبو محمد الداغستاني   (2014-2015)
أبو عثمان الغيمراوي   (بونيو 2015 - آب 2015)
منطقة 
العمليات
Flag of Dagestan.svg داغستان
Flag of the Chechen Republic.svg الشيشان
Flag of Ingushetia.svg أنغوشيا
و سائر القوقاز
نشأ كـ جمهورية الشيشان إشكيريا  تعديل قيمة خاصية سبقه (P155) في ويكي بيانات
حلفاء Flag of al-Qaeda in Iraq.svg القاعدة طالبان
خصوم  روسيا
خريطة إمارة القوقاز الإسلامية
علم إمارة القوقاز الإسلامية
علم ولاية داغستان

إمارة القوقاز الإسلامية - جماعة إسلامية جهادية ناشطة في منطقة شمال القوقاز، وهي تهدف إلى إقامة دولة إسلامية مستقلة (الإمارة) على أراضي الجهموريات الإسلامية القوقازية الواقعة اليوم تحت سيطرة روسيا الاتحادية.

أعلن عن قيام إمارة القوقاز في 7 تشرين الأول[1] عام 2007 رئيس جمهورية الشيشان إشكيريا آنذاك دوكو عمروف، وحول جمهورية الشيشان إشكيريا إلى "ولاية الشيشان-نوخشيشو" وجعلها جزءا وولاية تابعة لإمارة القوقاز[2]. كما لاحظ الباحثون العسكريون الأمريكيون في 2012، فإن تشكيل إمارة القوقاز في عام 2007 حوَّل المقاومة الشيشانية القومية إلى مقاومة إسلامية في منطقة شمال القوقاز بأكملها[3].

أما في الواقع فإن إمارة القوقاز لا تملك سيطرة على الأراضي التي تطالب بها، وإنما هي جماعات جهادية ناشطة في كل من: داغستان والشيشان وإنغوشيتيا وقبردينو - بلقاريا وقراتشاي - تشيركيسيا، حيث تنشط تلك الجماعات في مناطق جبلية من تلك الجمهوريات. وتوجد جماعات جهادية تابعة لإمارة القوقاز في وسط روسيا أيضا، في تتارستان ومنطقة أورال.

تلك الجماعات المختلفة، توحدها أيديولوجيا الدينية - للكفاح المسلح ضد الدولة الروسية في شمال القوقاز، والسلطات المحلية وقوات الأمن الروسية. تقوم الحركة على أفكار جهادية.

اعترفت الأمم المتحدة بأنها منظمة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة وأدرجت في قائمة العقوبات[4][5]. وهي محظورة في روسيا[6][7][8] ومعترفة أيضا بأنها منظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية[9][10] والمملكة المتحدة[11] وكندا[12] ودولة الإمارات العربية المتحدة[13].

في 23 يونيو 2015 صرح ممثل تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو محمد العدناني أن مسلحيي إمارة القوقاز في بايعوا "الخليفة" أبو بكر البغدادي، وبناء على ذلك أعلن إنشاء "ولاية القوقاز" برئاسة "الوالي" أبو محمد القدري[14][15][16][17][18][19]، لكن تصريح العدناني هذا لم تتلق أي تأكيد من قادة إمارة القوقاز أبو عثمان الغيمراوي، وزليم شيبزوخوف، وأصلانبك فادالوف[20].

بعد مقتل أبي عثمان الغيمراوي – الأمير الثالث للإمارة في ضواحي قرية غيمري بداغستان عام 2015، لم تأت أي معلومات بانتخاب أمير جديد لـ"إمارة القوقاز" وذلك يشير إلى إضعاف "إمارة القوقاز" وربما إلى إنهاء وجودها ككل.

إعلان عن قيام الإمارة[عدل]

«بدأت المقاومة الجديدة ضد روسيا الاتحادية في منطقة القوقاز وخاصة بالشيشان في منتصف 1990م وبلغت ذروتها في أكتوبر 2007 بعد إعلان "إمارة القوقاز"لتنتقل المقاومة من طبعها القومي الشيشاني والتي كانت تهدف إلى انفصال الشيشان عن روسيا إلى طبع إسلامي لتهدف لاحقا إلى انفصال جميع جمهوريات القوقاز عن الاتحاد الروسي.» – الخبير الأمريكي جوردون هان

وفقا للتقرير الذي نشره موقع «العقدة القوقازية» في 31 أكتوبر 2007 فإن دوكو عمروف وبعد إعلانه في القوقاز الإمارة الإسلامية، استقال عن منصب رئيس

جمهورية الشيشان_إشكيريا الذي كان يشغله ليصبح بذلك أول أمير للإمارة المعلنة[21].

وبذلك أصبح دوكو عمروف أميرا وزعيما وسلطة تشريعية وحيدة لكل منطقة شمال القوقاز - داغستان والشيشان وإنغوشيتيا، وجزء من إقليم ستافروبول، أوسيتيا الشمالية-ألانيا، قبردينو - بلقاريا وقراتشاي - تشيركيسيا. وتم تعيين أمراء لكل ولاية تابعة للإمارة.

قال عمروف في شريط فيديو المسجل لإعلان عن قيام إمارة القوقاز ما يلي:

«لا أعتقد أنه توجد حاجة لرسم حدود إمارة القوقاز، لأن القوقاز محتلة من قبل الكفار والمرتدين فهو دار حرب، ومهمتنا الملحة هي جعل القوقاز دار سلام، بتطبيق الشريعة على أرضه وطرد الكفار منه. ثانيا، بعد طرد الكفار من القوقاز يجب علينا استعادة كل الأراضي التاريخية للمسلمين، وهذه الحدود هي خارجة عن حدود القوقاز. وأنا أتوقع اعتراضات من جميع المنافقين المتعلمين وغير المتعلمين، الذين سوف يدعون أننا نخلق دولة افتراضية مجردة. وأود القول، إن شاء الله، أن إمارة القوقاز - تشكيل أكثر واقعي من جميع مناطق الاستعمارية المصطنعة الموجودة اليوم..»


ردود الفعل[عدل]

أدت هذه الخطوة لهزة عنيفة في صفوف المقاومة الشيشانية, ففي الخارج, أدان عدد من أعضاء حكومة وبرلمان جمهورية إيشكريا الشيشانية هذا الإعلان. فقدم وزير الخارجية أحمد زكاييف, المقيم في المنفى في لندن, استقالته وأسس جبهة لمعارضة الإمارة وطلب من القادة الميدانيين في الشيشان عدم طاعة الأمير عمروف وأن يكونوا مسئولين أمام البرلمان الشيشاني. كما أسس عدد من المنفيين الشيشان في الخارج حكومتين موازيتين للإمارة. بدأ أحمد زكاييف بإشاعة الأكاذيب حول الأمير دوكو عمروف بإتهامه بالعمالة لجهاز FSB وأن إعلان الإمارة كان الهدف منه إلغاء القضية الشيشانية. نتيجة لهذه الهجمة الشرسة التي تعرضت لها الإمارة من الشيشان المقيمين في الخارج وعلى رأسهم أحمد زكاييف حولت ملف هؤلاء إلى مخابرات وقضاء الإمارة لإصدار حكم يتوافق مع الشريعة الإسلامية.

على جانب مجاهدي الإمارة, بعد إعلان قيام الإمارة أصدر الأمير أبو أنس مهند كلمة مرئية أدان فيها التطاول على أمير القوقاز دوكو عمروف وأعلن أن المجاهدين في القوقاز جميعهم مطيعين له ودعا أنصار القضية الشيشانية في الخارج للسمع والطاعة له. كما أعلن في 24 نوفمبر 2007م عن تعرض الأمير عمروف لمحاولة اغتيال, واعتبر عمروف أن سيناريو الذي حيكت فيها محاولة الاغتيال مشابه لطريقة الرؤساء السابقين مسخادوف و سعيدولاييف , أشير إلى ظهور معلومات جديدة حول احتمال ضلوع عدد من أعضاء الحكومة الشيشانية في الخارج فيها. كما أصدر خطابين جديدين مؤرخين في 4 و11 نوفمبر 2007م رد فيهما على منتقدي إعلان الإمارة في الخارج بأن المجاهدين الشباب اليوم في الشيشان والقوقاز هم أصحاب عقيدة صحيحة وهدفهم هو إقامة الشريعة الإسلامية في القوقاز والإمارة هي السلطة الوحيدة الشرعية في القوقاز وهدد بقتل أي من يحاول التمرد على سلطة الإمارة في القوقاز. كخطوة تكميلية لهذا القرار أصدر الأمير عمروف عدة مراسيم منها قرار بحل جمهورية إيشكريا الشيشانية وسائر مؤسساتها السياسية كالحكومة والبرلمان وجعلها ولاية ضمن إمارة القوقاز.

بالرغم من المواقف المعارضة لإعلان الإمارة لم تتأثر عمليات المجاهدين في سائر القوقاز, وفي سبيل جمع صف المجاهدين قام الأمير أبو عثمان دوكو عمروف بجولة تفقدية في عدد من ولايات القوقاز في الفترة بين 15 يناير و24 يناير 2008م وهي ولاية نخشيشو (الشيشان) وغلغايشو (إنغوشيا) وإطلع على وضع المجاهدين في الشتاء والإستعدادت لفصلي الربيع والصيف القادمين.

الهيكل[عدل]

العلم والبيعة[عدل]

عدد ونشاط الأعضاء[عدل]

العلاقات الخارجية[عدل]

تحتفظ امارة القوقاز الإسلامية بعلاقات قوية بكثير من الحركات الجهادية ومنها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب حيث أصدرت الجماعة بيان عند مقتل محمد أبو عثمان الغيمراوي حمل عنوان ( تعزيه في استشهاد الأمير أبي عثمان الغيمراوي رحمه الله ) [22]

المصادر[عدل]

  1. ^ كلمة للقائد دوكوعمروف :: بيان عن إعلان إمارة القوقاز
  2. ^ "Амир Имарата Кавказ упразднил Кабинет Министров и Парламент бывшей ЧРИ — Kavkazcenter.com". 
  3. ^ США рассматривают Северный Кавказ в лупу : Кавказская политика
  4. ^ Security Council Committee pursuant to resolutions 1267 (1999) and 1989 (2011) concerning Al-Qaida and associated individuals and entities // United Nations official site, 29.07.2011
  5. ^ СБ ООН включил террористическую организацию «Кавказский эмират» в санкционный список по «Аль-Каиде» // МИД России, 02.08.2011
  6. ^ Решение Верховного Суда РФ от 8 февраля 2010 г.// Национальный антитеррористический комитет[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 26 يونيو 2015 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Организации, признанные террористическими на основании решений Верховного Суда Российской Федерации // Официальный сайт Антитеррористического центра СНГ نسخة محفوظة 24 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ «„Имарат“ выселили из России» // Взгляд, 08.02.2010 г. نسخة محفوظة 21 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Designation of Caucasus Emirate // U.S. Department of State, 26.05.2011 نسخة محفوظة 14 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ США признали «Имарат Кавказ» террористической организацией // Росбалт 27.05.2011 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Proscribed terrorist organizations // Government of the United Kingdom نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Listed Terrorist Entities // Public Safety Canada نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ UAE Cabinet approves list of designated terrorist organisations, groups نسخة محفوظة 20 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Islamic State spokesman calls on other factions to ‘repent,’ urges sectarian war // The Long War Journal, 23.06.2015 نسخة محفوظة 27 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ ISIS Declares Governorate in Russia’s North Caucasus Region // Institute for the Study of War, 23.06.2015
  16. ^ ИГ объявило о присяге всех боевиков Северного Кавказа аль Багдади // Кавказский Узел, 23.06.2015 نسخة محفوظة 25 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ ИГ провозгласило создание «провинции» на Северном Кавказе // Lenta.ru, 24.06.2015 نسخة محفوظة 15 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Боевики Северного Кавказа присягнули «Исламскому государству» // Русская служба BBC, 23.06.2015 نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Islamic State spreads tentacles to Russia as Chechnya militants pledge allegiance to leader Baghdadi // The Telegraph, 24.06.2015 نسخة محفوظة 22 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Лидеры «Имарата Кавказ» проигнорировали призыв ИГ نسخة محفوظة 10 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Умаров расколол лагерь сепаратистов Чечни провозглашением Кавказского эмирата. // Кавказский узел, 31.10.2007 г. نسخة محفوظة 09 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ https://azelin.files.wordpress.com/2015/08/al-qc481_idah-in-the-arabian-peninsula-22condolences-on-the-martyrdom-of-the-leader-abc5ab-uthmc481n-al-ghaymrc481wc4ab22.pdf