احتقان الأنف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
إحتفان الأنف
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-9 478.19
مدلاين بلس 003049
الاختصاص Otorhinolaryngology


احتقان الأنف (بالإنجليزية: Nasal congestion) هو انسداد الممرات الأنفية مما يؤدي إلى تدفق غير كافي للهواء خلال الانف، و ذلك بسبب انتفاخ الأغشية المبطنة الناتج عن التهاب الاوعية الدموية الموجودة فيها.[1] و يعرف أيضا بانسداد الانف، وتستهدف مضادات الاحتقان مباشرةً الضيق الناتج عن الانسداد بشكل أساسي، وتكون على شكل قطرات أنفية، أدوية مستنشقة، و على شكل حبوب تؤخد من خلال الفم . تتراوح حدة الاحتقان والآثار الناجمة عنه ما بين انزعاج و قد تكون مهددةً لحياة المريض في بعض الحالات. فنجد أنه يهدد حياة الاطفال و بالتحديد حديثي الولادة؛ لانه الوسيلة الاولى للتنفس هي الانف[2]، فبالتالي إن اٌصيب باحتقان الأنف فإنه يتداخل مع الرضاعة الطبيعية مما يسبب ضيق في التنفس يهدد حياتهم. أما عند الأطفال الأكبر سناً والمراهقين قد يسبب لهم مجرد انزعاج أو قد يسبب صعوبات أخرى.

يؤثر احتقان الأنف على السمع و الكلام، و الاحتقان الشديد قد يتداخل مع النوم؛ مما يسبب الشخير، توقف التنفس أثناء النوم عند الأطفال، احتقان الأنف من منطقة اللحمية(الزائدة الأنفية ) المنتفخة يسبب توقف التنفس أثناء النوم المزمن مع وجود مستوى كافٍ من الأكسجين أو نقص الأكسجين فشل في الجانب الأيمن بالقلب، وهذه المشكلة غالبا ما تعالج من خلال الازالة الجراحية لللحمية أو لوز الحلق. و كذلك يسبب ألم خفيف بالوجه و الرأس، و درجة من عدم الراحة غالبا ما ترافق الحساسيه ونزلات البرد "الانفلونزا " .

الأسباب[عدل]

  • الحساسية[3]
  • نزلات البرد [3] أو الأنفلونزا
  • انحراف الحاجز الأنفي
  • حمى القش: رد فعل حساسية الحبوب أو اللقاح أو العشب[3]
  • الحساسية من بعض الأدوية ( مثل: فلوماكسFlomax )
  • التهاب الجيوب الأنفية
  • التهاب الاوعية الدموية المغذية للممرات الانفية
  • قد يسبب الحمل احتقان الأنف و ذلك بسبب زيادة كمية الدم المتدفق خلال الجسم[3]
  • الزوائد (الثواليل) الأنفية [3]
  • التجويف الانفي الفقاعي
  • الارتجاع المريئي، المسبب لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن .[3]
  • التهاب الانف الدوائي : التهاب الأغشية المخاطية الأنفية الناتج عن الاستخدام الطويل لمضادات الاحتقان الموضعية
  • متلازمة الأنف الفارغة

انسداد الأنف[عدل]

انسداد الأنف الذي يتميز بعدم كفاية تدفق الهواء عن طريق الأنف يمكن أن يكون إحساس شخصي أو نتيجة لمرض موضوعي.[4] ومن الصعب التحديد باستخدام الشكاوى الذاتية أو الفحوص السريرية وحدها اذا ما كان الشخص يعاني من الانسداد وبالتالي يعتمد كل من الأطباء والباحثين على التقييم الشخصي للمريض وعلى القياس الموضوعي للمجرى الأنفي.[5] في كثير من الأحيان تقييم الطبيب لمجرى الهواء الأنفي قد يختلف مع شكوى المريض من أنف مسدود.

العلاج[عدل]

يعتمد العلاج على السبب؛ كل سبب له علاج مناسب له: نزلات البرد والأنفلونزا تعتبر حدية ذاتية، اي انها لا تحتاج الى علاجات وانما تزول وتشفى مع الوقت : شرب السوائل الدافئة و الإبتعاد عن جميع السوائل الباردة و الإبتعاد عن تيارات الهواء الباردة و أخذ قسط من الراحة، وأخذ بعض الأدوية لتخفيف حدة الأعراض المصاحبة، مثل: الباراسيتامول، الأسبرين والايبوبروفن . منبهات ألفا الأدرينالية؛ وهي الخيار الأول للعلاج، إذ تعمل على تخفيف الألم و ذلك عن طريق تضييق الأوعية الدموية في تجويف الأنف؛ مما يؤدي إلى معالجة الأعراض المصاحبة والإرتياح، مثل: أوكسي ميتازولين، فينيليفرين. مضادات الهيستامين و مزيلات الاحتقان تعمل على تخفيف أعراض الحساسية (حساسية القش) و لكنها لا تشفيها، ويمكن إعطاء المضاد بشكل مستمر في موسم حبوب اللقاح؛ للسيطرة على الأعراض.

  • ملاحظة: يجب استخدام مضادات الإحتقان الموضوعية فقط من قبل المرضى لمدة ثلاثة أيام على التوالي؛ لأنه قد يحدث ارتداد للإحتقان مشكلاً التهاب الأنف الدوائي[6].

•استخدام شفاط الأنف لإزالة المخاط؛ إذا كان أنف الرضيع مسدود فيجعله غير قادراً على التنفس.

انظر ايضا[عدل]

•احتقان

•استنشاق

مراجع[عدل]

  1. ^ "Nasal congestion". MedlinePlus Medical Encyclopedia. A.D.A.M., Inc. 
  2. ^ Bergeson، PS؛ Shaw, JC (October 2001). "Are infants really obligatory nasal breathers?". Clinical pediatrics 40 (10): 567–9. doi:10.1177/000992280104001006. PMID 11681824. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Nasal congestion at MedlinePlus, a service of the U.S. National Library of Medicine, National Institutes of Health. Update Date: 8/2/2011. Updated by: Neil K. Kaneshiro. Also reviewed by David Zieve.
  4. ^ Wang DY, Raza MT, Gordon BR. Control of nasal obstruction in perennial allergic rhinitis. Curr Opin Allergy Clin Immunol. 2004 Jun;4(3):165-170.
  5. ^ Wang DY, Raza MT, Goh YT, Lee BW, Chan YH. Acoustic rhinometry in nasal allergen challenge study: which dimensional measures are meaningful? Clin Exp Allergy 2004;34:1093-1098
  6. ^ Help for Sinus Pain and Pressure WebMd

وصلات خارجية[عدل]