الأكاديمية العسكرية الأمريكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 41°23′34″N 73°57′30″W / 41.3927°N 73.9584°W / 41.3927; -73.9584

الأكاديمية العسكرية الأمريكية
صورة معبرة عن الموضوع الأكاديمية العسكرية الأمريكية
شعار الأكاديمية

سنوات النشاط 1802
الدولة علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
فرع من الجيش الأمريكي
الدور تدريب الضباط
هيكل القيادة وحدة تدريب لضباط الجيش
القادة
القائد الحالي الجنرال فرانكلين هاغنبيك

الأكاديمية العسكرية الأمريكية (بالإنجليزية United States Military Academy (USMA)، وتسمى أيضاً "وست بوينت" نسبة للمنطقة التي توجد بها، هي مؤسسة فيدرالية أمريكية تختص بتدريس العلوم العسكرية للرجال والنساء على حد سواء. مدة الدراسة بها أربع سنوات، وتوجد في منطقة وست بوينت العسكرية الأمريكية بولاية نيويورك. وهي الأقدم بين الأكاديميات العسكرية الأمريكية الخمس؛ إذ تأسست سنة 1802.

الموقع والمباني[عدل]

تقع الأكاديمية على مرتفع من الأرض يطل على نهر هدسون، على بعد 50 ميلاً (80 كم) شمال مدينة نيويورك. وتعتبر الأكاديمية من المعالم التاريخية الأمريكية، حيث تضم مجموعة من المواقع والمباني والآثار التاريخية، ومعظم مباني الأكاديمية منشأة على الطراز الغوطي الجديد من الجرانيت الأسود والرمادي. وبالأكاديمية أقدم متحف عسكري أمريكي.

شروط الانضمام للأكاديمية[عدل]

نصب منقوش عليه قانون الشرف للمتدربين

يلتحق الأفراد بالأكاديمية إما بالتقدم مباشرة إليها أو بترشيح من أحد أعضاء الكونجرس، ويدرس الطلبة بالأكاديمية تحت صفة "ضباط تحت التدريب"، وعلى نفقة الجيش الأمريكي بالكامل مقابل الالتزام بالخدمة العسكرية إجبارياً بمجرد التخرج. ويلتحق بالأكاديمية في ربيع كل عام حوالي 1300 متدرباً، ويتخرج فيها 1000 متدرب تقريباً في كل عام برتبة ملازم ثانٍ حاملين درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية مع سيرة ذاتية تتضمن تقييم أداء المتدرب على أساس أدائه الأكاديمي ونزعته القيادية ومشاركته الإجبارية في الأنشطة الرياضية التنافسية. وينبغي أن يتحلى المتدرب بما يسمى "قانون الشرف للمتدربين" (بالإنجليزية: Cadet Honor Code)، وهو مجموعة من القوانين الأخلاقية التي تطبق على المتدربين في كل من الأكاديمية العسكرية الأمريكية وأكاديمية القوات الجوية الأمريكية، والتي تنص على أن "المتدرب يجب ألا يكذب أو يغش أو يسرق، أو يتسامح مع من يرتكب أياً من هذه الأشياء".

ونظراً لتاريخ الأكاديمية وتفردها، فقد أثرت أنظمتها على مؤسسات أخرى؛ فالأكاديمية العسكرية الأمريكية هي أول كلية أمريكية تتبع نظام خاتم الدفعة (أو خاتم التخرج) (بالإنجليزية )، وقد كان مقررها الدراسي في العلوم التقنية نموذجاً احتذته فيما بعد مدارس الهندسة. ولطلبة الأكاديمية نظام متفرد، فهم يقيمون جميعاً في الأكاديمية ويتناولون طعامهم فيها بشكل جماعي. وتشارك الأكاديمية في 15 من مسابقات الرجال، و9 من مسابقات النساء الرياضية التي ينظمها الاتحاد الوطني للرياضة للجامعات (بالإنجليزية: National Collegiate Athletic Association - NCAA)، حيث يشترك كل طالب في رياضة واحدة على الأقل، إما على المستوى الداخلي أو على مستوى المنافسات الجامعية، في كل فصل دراسي. وقد كان فريق الأكاديمية لكرة القدم الأمريكية فريقاً متفوقاً في هذه الرياضة في مطلع القرن العشرين وفي منتصفه؛ حيث فاز بثلاث بطولات وطنية. ويشار إلى خريجي الأكاديمية باسم "الطابور الرمادي الطويل" (بالإنجليزية: The Long Gray Line)، وقد ضم هذا الطابور إثنين من رؤساء الولايات المتحدة، والعديد من مشاهير الجنرالات و74 من حائزي ميدالية الشرف.

التاريخ[عدل]

فترة الاحتلال البريطاني، والتأسيس، والسنوات الأولى[عدل]

خريطة من عام 1780 تمثل الاستحكامات الدفاعية في موقع وست بوينت العسكري

تمكن جيش الثوار الأمريكي من احتلال موقع وست بوينت في 27 يناير 1778[1] أثناء حرب الاستقلال (1775 ـ 1783). وبين عامي 1778 و1780 أشرف المهندس البولندي والبطل العسكري تاديوش كوسيوسكو (بالبولندية Tadeusz Kościuszko) على تشييد الاستحكامات الدفاعية في الحصن[2]. وقد مكنت السلسلة الضخمة والأرض المرتفعة التي تشرف على منحنى ضيق من نهر هدسون جيش الثورة الأمريكي من إعاقة تقدم السفن البريطانية في النهر[3][4]. وقد خان قائد استحكامات وست بوينت بنديكت أرنولد رفاقه وحاول بيع القلعة للبريطانيين[5][6]. ولذلك تم تغيير اسم القلعة الرئيسية في وست وينت إلى "فورت كلينتون" (حصن كلينتون) بعد أن كانت تنسب إلى أرنولد قبل خيانته.[5]

وقد أقر الكونجرس تأسيس وتمويل الأكاديمية العسكرية الأمريكية رسمياً في 16 مارس 1802[7]، على الرغم من أن تدريب المتدربين على المدفعية والهندسة العسكرية كان يجري في القلعة منذ سنة 1794[8]. وقد خرجت الأكاديمية أول خريجيها رسمياً في أكتوبر 1802 وهو جوزيف غاردنر سويفت، الذي عاد لاحقاً إلى الأكاديمية كمدير لها بين عامي 1812 و1814[8]. وقد كانت السنوات الأولى للأكاديمية سنوات مضطربة لم تحدد فيها بدقة المعايير المطلوبة للانضمام إلى الأكاديمية ولا مدة الدراسة بها. وكانت أعمار المتدربين تتراوح بين 10 سنوات و37 سنة، وكانت مدة دراستهم تتراوح بين 6 شهور و6 سنوات[8]. وقد دفع اقتراب حرب 1812 الكونجرس إلى وضع نظام أكثر دقة للأكاديمية وإلى رفع عدد المتدربين بها إلى 250 متدرباً.[8]

تمثال الكولونيل سيلفانوس ثاير بالأكاديمية العسكرية في وست بوينت

وفي سنة 1817 تولى الكولونيل سيلفانوس ثاير (بالإنجليزية: Colonel Sylvanus Thayer) منصب مدير الأكاديمية، فقام بوضع المنهج الدراسي للأكاديمية (الذي ما يزال سارياً حتى اليوم). وقد طبق ثاير معايير انضباطية صارمة، ووضع منهاجاً معيارياً للدراسة الأكاديمية، وشدد على أهمية السلوك الحسن، ولذلك أطلق على ثاير لقب "أبو الأكاديمية العسكرية"، وتكريماً لاسمه واعترافاً بفضله الكبير على الأكاديمية أقيم له تمثال ما زال موجوداً حتى اليوم في الأكاديمية[9][10]. وقد خرجت الأكاديمية العسكرية الأمريكية عدداً من المهندسين المرموقين الذين يرجع إليهم الفضل في إنشاء خطوط السكك الحديدية والجسور والموانئ والطرق[11][12][13]؛ إذ ظلت الأكاديمية هي مدرسة الهندسة الوحيدة في الولايات المتحدة حتى أنشئ معهد رينسيلاير متعدد الفنون (البوليتكنيك) (بالإنجليزية: Rensselaer Polytechnic Institute) سنة 1824. وقد دفع تميز منهج الأكاديمية في العلوم الهندسية جميع مدارس الهندسة الأمريكية التي أنشئت قبل الحرب الأهلية إلى اقتباس هذا المنهج.[12][13][14]

وقد دفعت الحرب المكسيكية الأمريكية بالأكاديمية إلى بؤرة الأحداث بعد أن أثبت خريجوها مقدرتهم الحربية خلال تلك الحرب لأول مرة، وكان من بين هؤلاء يوليسيس جرانت وروبرت إدوارد لي (اللذان صارا فيما بعد من قادة الحرب الأهلية الأمريكية)[15][16]. وقد نال 452 من مجمل 523 خريجاً من خريجي الأكاديمية الذين شاركوا في الحرب المكسيكية الأمريكية ترقيات ومكافآت تقديراً لشجاعتهم[15][17].

وفي خمسينيات القرن التاسع عشر تسارعت عملية التحديث في الأكاديمية، وهي تلك العملية التي سماها خريجو الأكاديمية بـ "نهاية حقبة وست بونت القديمة"[18]، فأدخلت إلى الثكنات أنظمة تدفئة وإضاءة حديثة بالغاز، كما أدخلت التقنيات المستحدثة في البنادق والأسلحة وتقنيات المحرك البخاري إلى العتاد الحربي والتدريب التكتيكي بالأكاديمية[18][19].

وقد تواجه خريجو الأكاديمية في الميدان عندما شاركوا في قيادة جيوش كلا الطرفين المتناحرين أثناء الحرب الأهلية؛ فمع اندلاع الحرب الأهلية احتل خريجو الأكاديمية مواقع القيادة في الجيشين المتناحرين: جيش الاتحاد (الشمالي) والجيش الكونفيدرالي (الجنوبي)[20]، وخدم 294 خريجاً في رتبة جنرال بجيش الاتحاد، و151 خريجاً في رتبة جنرال في الجيش الكونفيدرالي[18]. وقد قتل في أثناء تلك الحرب 105 من خريجي الأكاديمية (وهو ما يعادل 10 % من الخريجين الذين كانوا على قيد الحياة وقتها)، وجرح 151 آخرون (15 %)[18]. وقد كانت الأغلبية الساحقة من القادة المرموقين في تلك الحرب من خريجي وست بوينت، كما كان واحد من خريجي الأكاديمية على رأس أحد أو كلا الطرفين في جميع المعارك الستين للحرب الأهلية بلا استثناء[18][20][21].

ما بعد الحرب الأهلية[عدل]

صورة لهنري فليبر ـ أول خريج أسود في الأكاديمية العسكرية الأمريكية ـ مرتدياً الزي الرسمي لمتدربي الأكاديمية

وبمجرد انتهاء الحرب الأهلية، ارتفعت أسهم الأكاديمية بشكل غير مسبوق نظراً لما قام به خريجوها من دور مؤثر في تلك الحرب[22]. إلا أن فترة ما بعد الحرب كانت فترة عصيبة في تاريخ الأكاديمية، حيث صارعت الأكاديمية لإلحاق وإعادة إدماج أبناء الولايات الكونفيدرالية السابقة كمتدربين في الأكاديمية[23]. وقد بدأت إعادة متدربي تلك الولايات الجنوبية إلى الأكاديمية في سنة 1868. وفي عام 1870 التحق بالأكاديمية أول متدرب أسود في تاريخها، وهو جيمس ويبستر سميث (بالإنجليزية: James Webster Smith) (من ولاية كارولينا الجنوبية)[23][24]، الذي عانى معاملة سيئة، ثم طرد من الأكاديمية ـ في ظروف محاطة بالشكوك وبدعوى تأخره أكاديمياً ـ سنة 1874[25]. أما أول خريج أسود أتم دراسته بالأكاديمية فهو هنري فليبر (بالإنجليزية: Henry O. Flipper) (من ولاية جورجيا) الذي تخرج سنة 1877 وكان ترتيبه الخمسون من بين 76 متدرباً[23][26]. ومن أبرز خريجي تلك الفترة كل من جورج واشنطن غوثالز (بالإنجليزية: George Washington Goethals) (كبير مهندسي قناة بنما[27]) الذي تخرج سنة 1880[23]، وجون بيرشنغ (بالإنجليزية: John J. Pershing) (الذي حارب الثائر المكسيكي بانشو فيلا، كما قاد ـ فيما بعد ـ القوات الأمريكية خلال الحرب العالمية الأولى[28]) وقد تخرج سنة 1886[23].

ومع الاحتياج إلى صغار الضباط أثناء الحرب الأمريكية الإسبانية قامت الأكاديمية بالتعجيل بتخريج دفعة 1899 للمشاركة في الحرب، كما حدث نفس الشيء بالنسبة لدفعة 1901 للمشاركة في الحرب الفلبينية الأمريكية. وقد دفع هذا الاحتياج المتزايد للضباط الكونجرس إلى اعتماد زيادة عدد المتدربين في الدفعة الواحدة إلى 481 متدرباً سنة 1900[29]. وقد شهدت الأكاديمية في الفترة من 1900 إلى 1915 ازدهاراً معمارياً ملحوظاً بعد أن أعيد بناء معظم البنية التحتية القديمة لويست بوينت[29]. وقد تخرج الكثير من مشاهير خريجي الأكاديمية خلال هذه الأعوام الخمسة عشر (1900 ـ 1915) ومنهم دوغلاس ماكارثر (1903) وجوزيف ستيلويل (1904) وهنري أرنولد (1907) وجورج إس. باتون (1909) ودوايت أيزنهاور وعمر برادلي (وكلاهما تخرج سنة 1915). وتلقب دفعة سنة 1915 "بالدفعة التي سقطت عليها النجوم" إشارةً إلى كثرة عدد الجنرالات الذين خرجوا من تلك الدفعة (59 من أصل 164)[30][31]. ومع اشتعال أوار الحرب في أوروبا، ونظراً لأن مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب كانت وشيكة، فقد استبق الكونجرس ذلك بإصدار قرار سنة 1916 برفع عدد المتدربين بالأكاديمية إلى 1332 متدرباً. وقد تسببت مشاركة أمريكا في الحرب إلى زيادة الطلب على الضباط مما دفع الأكاديمية إلى تسريع تخريج الفرق من الثانية إلى الرابعة للوفاء بتلك المتطلبات. وبنهاية الحرب سنة 1918 لم يتبق في الأكاديمية إلا الطلبة المستجدون (الذين التحقوا بالأكاديمية في صيف 1918)[29].

وفي سنة 1919 أصبح دوغلاس ماكارثر مديراً للأكاديمية، فأدخل إصلاحات شاملة على العملية الأكاديمية، ومنها زيادة الاهتمام بدراسة التاريخ والإنسانيات[32]. كما أحدث تغييرات كبيرة في نظام التدريب وأشرف على تشكيل لجنة شرف المتدربين (بالإنجليزية: Cadet Honor Committee) سنة 1922[33][34]. وقد شجع ماكارثر الأنشطة الرياضية في الكلية بقوة، وينسب إليه القول بأنه "في ميدان الصراع الودي تنمو البذور التي سوف تثمر ـ ذات يوم ـ ثمار النصر في ميادين أخرى"[35]. وقد أجيزت أكاديمية وست بوينت رسمياً للمرة الأولى سنة 1925، وبدأت في منح درجة البكالوريوس في العلوم لجميع خريجيها سنة 1933[36]. وفي سنة 1935 أصبح عدد المتدربين المصرح به للأكاديمية 1960 متدرباً[36].

الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة[عدل]

باراك أوباما يحيّ الطلاب في وست بوينت

عندما اندلعت الحرب العالمية الثانية في أوروبا، قرر الكونجرس زيادة عدد المتدربين بالأكاديمية إلى 2496 متدرباً سنة 1942، كما قرر تسريع عملية تخريج المتدربين، فتخرجت دفعة 1943 في يناير 1943، قبل موعدها بستة أشهر كاملة، كما تخرجت الدفعة التالية بعد ثلاث سنوات فقط من التدريب، ولملاحقة هذا التخريج السريع للدفعات، نقل التدري الصيفي إلى قطعة أرض خصصت للأكاديمية حديثاً جنوب غرب الموقع الأصلي، وهي المنطقة التي بني عليها "كامب بوكنر" فيما بعد. وقد لعبت الأكاديمية العسكرية الأمريكية دوراً محورياً في الحرب العالمية الثانية؛ إذ كان أربعة من كل خمسة جنرالات من قادة الجيش الأمريكي في الحرب العالمية الثانية من بين خريجيها، وقتل في المعارك حوالي 500 ضابط من خريجيها. وعقب الحرب العالمية الثانية مباشرة، أصبح ماكسويل تايلور (خريج دفعة 1922) مديراً للأكاديمية، فقام بتحديث البرنامج الأكاديمي وألغى ما رأى أنه من مخلفات الماضي مثل المبارزة والفروسية.

المراجع[عدل]

  1. ^ Crackel (1991), p. 41.
  2. ^ Crackel (1991), p. 44.
  3. ^ Crackel (2002), p. 13.
  4. ^ Crackel (1991), pp. 37–45.
  5. ^ أ ب "Benedict Arnold". Independence Hall Association. اطلع عليه بتاريخ 14 December 2008. 
  6. ^ "Spies of the American Revolution". University of Michigan. اطلع عليه بتاريخ 14 December 2008. 
  7. ^ Ambrose (1966), p. 22.
  8. ^ أ ب ت ث "The Early Years". USMA Bicentennial. United States Military Academy. اطلع عليه بتاريخ 16 December 2008. 
  9. ^ "Sylvanus Thayer". Smithsonian National Museum of American History. اطلع عليه بتاريخ 17 December 2008. 
  10. ^ Atkinson (1989), p. 54.
  11. ^ "A School for the Nation". Smithsonian National Museum of American History. اطلع عليه بتاريخ 10 January 2009. 
  12. ^ أ ب McMaster (1952), p. 6.
  13. ^ أ ب Endler (19980, p. 12.
  14. ^ Brubacher, John; Rudy, Willis (1997). Higher Education in Transition. Transaction Publishers. اطلع عليه بتاريخ 19 January 2009. 
  15. ^ أ ب "Challenges and Validation". USMA Bicentennial. United States Military Academy. اطلع عليه بتاريخ 16 December 2008. 
  16. ^ Crackel (2002), p. 120.
  17. ^ Simpson (1982), p. 46.
  18. ^ أ ب ت ث ج "Mid-Century Time of Trial". USMA Bicentennial. United States Military Academy. اطلع عليه بتاريخ 20 December 2008. 
  19. ^ Simpson (1982), pp. 48–49.
  20. ^ أ ب Crackel (2002), p. 135.
  21. ^ "Notable USMA Graduates: Did You Know?". United States Military Academy. اطلع عليه بتاريخ 2 February 2009. 
  22. ^ Crackel (2002), p. 137.
  23. ^ أ ب ت ث ج "Postwar Change and Contraction". USMA Bicentennial. United States Military Academy. اطلع عليه بتاريخ 2 January 2009. 
  24. ^ Crackel (2002), p. 145.
  25. ^ "COMMISSIONING CEREMONY SCHEDULED IN S.C. FOR WEST POINT'S FIRST BLACK CADET". United States House of Representatives. اطلع عليه بتاريخ 4 April 2009. 
  26. ^ Crackel (2002), pp. 145–146.
  27. ^ Poughkeepsie (2003), p. 65.
  28. ^ Poughkeepsie (2003), p. 52.
  29. ^ أ ب ت "Supporting an Emerging Global Power". USMA Bicentennial. United States Military Academy. اطلع عليه بتاريخ 2 January 2009. 
  30. ^ "The Class the Stars Fell On". Smithsonian National American History Museum. اطلع عليه بتاريخ 16 December 2008. 
  31. ^ Simpson (1982), p. 178.
  32. ^ "Restoring the Academy". Smithsonian National American History Museum. اطلع عليه بتاريخ 17 December 2008. 
  33. ^ Ambrose (1966), pp. 278–280.
  34. ^ "Overview". Cadet Honor Committee. اطلع عليه بتاريخ 2 January 2009. 
  35. ^ Ambrose (1966), p. 275.
  36. ^ أ ب "Interwar Expansion". United States Military Academy. اطلع عليه بتاريخ 20 January 2009.