الإبادات الجماعية البوروندية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

منذ استقلال بوروندي في عام 1962، كان هناك حدثان رئيسيان تحت مسمى الإبادة الجماعية في البلاد. إن عمليّات القتل الجماعي التي ارتكبها الهوتو عام 1972 من قبل الجيش الذي يسيطر عليه التوتسي[1] والقتل الجماعي للتوتسي في عام 1993 من جانب الغالبيّة من الهوتو، توصف بأنّها إبادة جماعيّة في التقرير النهائي للجنة التحقيق الدوليّة من أجل بوروندي التي قدّمت إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عام 1996.[2]

الخلفيّة[عدل]

كانت التركيبة السكانيّة لبوروندي خلال الستينيات والسبعينيّات حوالي 86% من الهوتو، و13% من التوتسي، و1% من التوا. وبالنسبة لمعظم هذه الفترة حافظت جماعة التوتسي على احتكارها للمناصب الحكوميّة والعسكريّة العليا. حصلت بوروندي على استقلالها عن بلجيكا عام 1962، وفي عام 1965 أجريت أوّل انتخابات بعد الاستقلال. حقق مرشحو الهوتو فوزاً ساحقاً، حيث حصلوا على 23 مقعداً من أصل 33 مقعداً. ولكن بدلاً من تعيين رئيس وزراء من الهوتو، عيّن الملك موامبوتسا الرابع أمير توتسي، ليوبولد بيها، رئيساً للوزراء. في 18 تشرين الأول من عام 1965، حاول الهوتو، الغاضبون من قرار الملك، القيام بانقلاب. فرّ الملك من البلاد، لكن الانقلاب فشل في نهاية المطاف.

بعد سنوات، كانت الأسابيع التي تقترب من 29 نيسان من عام 1972 تسير باهتمام سياسي من الأحداث المتعلّقة بعودة الملك السابق، نتاري الخامس. مما عقّد العناصر التي تحرّكت مع المؤامرات البيزنطيّة، ذهاب نتاري إلى أوغندا أولاً. زعم رئيس أوغندا، عيدي أمين، أنّه حصل على ضمان مكتوب من الرئيس ميكسبيرو بأن نتاري قد يعود إلى يوروندي ويعيش هناك كمواطن خاص. باستخدام طائرة هيلوكبتر تحت تصرّفه من رئيس الدولة الأوغندي، وصل نتاري حيث كان هو وأحفاده يحكمون كملوك، في آذار 1972. في غضون بضع ساعات وضع تحت الإقامة الجبريّة في القصر السابق في جيتيغا. بعد فترة وجيزة، أعلن بثّ إذاعي رسمي أن نتاري كان يحاول إثارة غزو مرتزق لبوروندي لاستعادة الحكم. فضل بعض الوزراء أنّه سيظلّ تحت الحماية المحدودة في جيتيغا، بينما يريد آخرون موته. تمّ حل الوضع بشكل غير رسمي عندما اغتيل نتاري في وقت ما بين مساء السبت 29 نيسان وصباح اليوم التالي، في ظلّ ظروف لاتزال غير واضحة. ولم يتمّ تحديد ما إذا كانت هناك مؤامرة أو وفاته مع اندلاع العنف في جيتيغا.[3]

الإبادة الجماعية[عدل]

العنف الأوّلي الذي يسبق حوادث قتل الـ72[عدل]

في 27 نيسان من عام 1972، اندلع تمرّد يقوده بعض أفراد الهوتو في الدرك في مدينتي رومونج ونيانزا-لاك على ضفّتي البحيرة معلناً تأسيس جمهوريّة مارتيازو[4][5]. وأبلغ شهود عيان عن فظائع لا تحصى، وقام متمرّدو الهوتو المسلّحون بقتل كل التوتسي الموجودين، وكذلك الهوتو الذين رفضوا الانضمام إلى التمرّد[6]. ويقدّر أنّه خلال اندلاع تمرّد الهوتو الأوّلي قتل ما بين 800 إلى 1200 شخص.[7]

مذبحة الإبادة الجماعيّة من الهوتو في الـ72[عدل]

ردّاً على العنف، أعلن الرئيس ميشيل ميكومبيرو (التوتسي) الأحكام العرفيّة. قتلت قوّاته المسلّحة الهوتو بشكل جماعي[8]. تمّ التخطيط بشكل واضح للمراحل الأوليّة للإبادة الجماعيّة، مع قوائم الأهداف بما في ذلك الهوتو المتعلّمين –النخبة- والمدرّبين عسكريّاً. وبمجرّد الانتهاء من ذلك، تحرّك الجيش الذي تسيطر عليه قبائل التوتسي ضد السكّان المدنيين الأوسع.

عدد ضحايا الإبادة الجماعيّة في الـ72[عدل]

قدّرت السلطات الحكوميّة التي يسيطر عليها التوتسي في الأصل أن ما يقارب 15000 شخص قد قتلوا، بينما ادّعى خصوم الهوتو أن العدد كان أقرب بكثير إلى 300.000.[9] اليوم، تشير التقديرات بين هذين الرقمين، أن العدد الحقيقي للأشخاص الذين قتلوا هو 80.000 إلى 210.000 شخص.[9][10]

يقدّر أن مئات الآلاف من الهوتو قد فرّوا من الإبادة الجماعيّة في زائير ورواندا وتنزانيا.[10][11]

هجمات مضادة من قبل الهوتو بعد مذابح الـ72 الجماعيّة[عدل]

وخلال الفترة من 29-30 نيسان، قام المتمرّدون المسلّحون في بوروندي (الهوتو) بالتحالف مع المنفيين الزائيريين، وهاجموا جنوب بوروندي وجيتيغا ويوجمبورا. كانوا بحاولون إقامة جمهوريّة تهيمن عليها جماعات الهوتو والتخلّص من التوتسي. ومع ذلك، يعتقد معظم مراقبي الحدث أن الرقم 50.000 مبالغ فيه إلى حدّ كبير. كما أبرم المراقبون أدلّة تفيد بأن هناك محاولة من عناصر الهوتو للإطاحة بحكومة ميكومبرو. كان هناك حوالي 4-5 آلاف من الهوتو تشارك في هذا الهجوم. لم يكن لديهم إحصاء، لكن التقديرات تشير إلى مقتل 3000 من التوتسي خلال الأسبوع الأوّل. لا يوجد أي دليل على تورّط المتوليين في أعمال العنف. كان هذا جزءاً من نمط تاريخي لهيمنة مجموعة الأغلبيّة من قبل الأقليّة.[12]

المراجع[عدل]

  1. ^ Staff. pastgenocides, Burundi resources on the website of Prevent Genocide International lists the following resources:
    • Michael Bowen, Passing by;: The United States and genocide in Burundi, 1972, (Carnegie Endowment for International Peace, 1973), 49 pp.
    • René Lemarchand, Selective genocide in Burundi (Report - Minority Rights Group ; no. 20, 1974), 36 pp.
    • Rene Lemarchand, Burundi: Ethnic Conflict and Genocide (New York: Woodrow Wilson Center and Cambridge University Press, 1996), 232 pp.
    • Edward L. Nyankanzi, Genocide: Rwanda and Burundi (Schenkman Books, 1998), 198 pp.
    • Christian P. Scherrer, Genocide and crisis in Central Africa : conflict roots, mass violence, and regional war; foreword by Robert Melson. Westport, Conn. : Praeger, 2002.
    • Weissman, Stephen R. "Preventing Genocide in Burundi Lessons from International Diplomacy", معهد السلام الأمريكي نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "International Commission of Inquiry for Burundi" (PDF). United Nations. 22 August 1996. صفحات 19, 75. S/1996/682. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2017: Paragraphs 85 and 496. 
  3. ^ Melady، Thomas (1974). Burundi: The Tragic years. New York: Orbis Books. صفحات 5–6. ISBN 0-88344-045-8. 
  4. ^ Lemarchand (1996), p. 89 نسخة محفوظة 15 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Lemarchand, (2008). Section "B - Decision-Makers, Organizers and Actors"
  6. ^ Totten, p. 325 نسخة محفوظة 08 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Lemarchand, (2008). Section "B - Decision-Makers, Organizers and Actors" cites (Chrétien Jean-Pierre and Dupaquier, Jean-Francois, 2007, Burundi 1972: Au bord des génocides, Paris: L’Harmattan. p. 106)
  8. ^ Lemarchand (1996, p. 97
  9. أ ب White, Matthew. Death Tolls for the Major Wars and Atrocities of the Twentieth Century: C. Burundi (1972-73, primarily Hutu killed by Tutsi) 120,000 نسخة محفوظة 16 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب International Commission of Inquiry for Burundi (2002). Paragraph 85. "The Micombero regime responded with a genocidal repression that is estimated to have caused over a hundred thousand victims and forced several hundred thousand Hutus into exile"
  11. ^ Longman, p. 12 نسخة محفوظة 08 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Melady، Thomas (1974). Burundi: The tragic years. New York: Orbis Books. صفحات 11–12. ISBN 0-88344-045-8.