الحرب الأهلية الغواتيمالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب الأهلية الغواتيمالية
جزء من الحرب الباردة وأزمة أمريكا الوسطى
Exhumation in the ixil triangle in Guatemala.jpg
أشخاص ينتمون لشعب الإكسيل يحملون رفات أحبائهم بعد استخراج جثثهم من مثلث الإكسيل في فبراير 2012.
معلومات عامة
التاريخ 13 نوفمبر 1960 – 29 ديسمبر 1996
(36 سنةً وشهرًا واحدًا و16 يومًا)
البلد Flag of Guatemala.svg غواتيمالا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع غواتيمالا
14°38′00″N 90°30′00″W / 14.633333333333°N 90.5°W / 14.633333333333; -90.5  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة توقيع اتفاقية سلام في 1996
تغييرات
حدودية
الحدود الغواتيمالية
المتحاربون
الوحدة الوطنية الثورية الغواتيمالية (من 1982)

بدعم من:
 كوبا[2]
جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني
 نيكاراغوا (1979–1990)[2][3]

حكومة غواتيمالا

المنظمات شبه العسكرية الموالية للحكومة

بدعم من:
 الأرجنتين (1976–1983)
 الولايات المتحدة (1962–1996)[4]

القادة
رولاندو موران
لويس تورثيوس 
ماركو يون 
بيرناردو ألفارادو 
رودريغو أستورياس
ريكاردو روزاليس
ميغيل إيديغورس
إنريكي بيرالتا
خوليو منديز
كارلوس أرانا
كييل لاغيريد
روميو لوكاس
إفراين ريوس مونت
أوسكار ميخيا
فينيسيو سيريزو
خورخي سيرانو
راميرو دي ليون
ألفارو أرزو
القوة
الوحدة الوطنية الثورية الغواتيمالية:

6,000 (1982)[a]
1,500–3,000 (1994)[9]

القوات المسلحة:

51,600 (1985)[10]
45,000 (1994)[9]
القوات شبه العسكرية: 300,000 (1982)[a]
500,000 (1985)[10]
32,000 (1986)[11]

الخسائر

ما بين 140,000–200,000 قتيل ومفقود (تقديرات)[12][13][14]

الحرب الأهلية الغواتيمالية هي حرب أهلية في غواتيمالا جرت بين 1960 و 1996 بين الحكومة الغواتيمالية ومختلف الجماعات اليسارية المتمردة، التي كانت مدعومة بالأساس من المزارعين المنتمين لشعب المايا الأصلي وشعب اللادينو. اُتهمت القوات الحكومية بتنفيذ إبادة جماعية لشعب المايا في غواتيمالا وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد المدنيين.[15] تتركز أسباب الصراع الرئيسية حول قضايا التوزيع غير العادل للأراضي التي طال أمدها؛ سيطر المقيمون الأوروبيون والشركات الأجنبية، مثل شركة الفاكهة المتحدة الأمريكية، على الكثير من الأراضي، مما أدى إلى نزاعات مع الفقراء الريفيين.

وضعت الانتخابات الديمقراطية خلال الثورة الغواتيمالية في عامي 1944 و 1951 حكومات يسارية شعبية في السلطة. في 1954، وقع انقلاب مدعوم أمريكيا كان السبب في تأسيس نظام عسكري بقيادة كارلوس كاستيلو أرماس، تبعه سلسلة من الدكتاتوريين اليمينيين.

بدأت الحرب الأهلية في 13 نوفمبر 1960 عندما قادت مجموعة من الضباط اليساريين الشباب محاولة انقلابية فاشلة ضد حكومة الجنرال ميغيل إيديغورس فوينتس. أنشأ الضباط الذين بقوا على قيد الحياة منظمة متمردة سميت حركة 13 نوفمبر الثورية. في 1970، أصبح العقيد كارلوس مانويل أرانا أوسوريو هو الأول في سلسلة من الحكام العسكريين الدكتاتوريين الذين مثلوا الحزب الديمقراطي المؤسساتي. سيطر الحزب الديمقراطي المؤسساتي على السياسة الغواتيمالية لمدة اثني عشر عامًا من خلال عمليات تزوير انتخابية لصالح اثنين من الموالين للعقيد كارلوس أرانا (الجنرال كييل يوجينيو لاغيريد غارسيا في 1974 والجنرال فرناندو روميو لوكاس غارسيا في 1978). فقد الحزب الديمقراطي المؤسساتي قبضته على سياسة البلاد عندما استولى الجنرال إفراين ريوس مونت، مع مجموعة من ضباط الجيش الشباب، على السلطة في انقلاب عسكري في 23 مارس 1982. في السبعينيات، استمر السخط الاجتماعي في أوساط السكان الأصليين والفلاحين. انضم الكثير إلى صفوف الحركات المتمردة وانطلقوا في مواجهة ومقاومة القوات الحكومية.[16]

خلال الثمانينيات، سيطر الجيش الغواتيمالي على السلطة بشكل مطلق لمدة خمس سنوات تقريبا؛ لقد نجح في إزالة كافة خصومه بنجاح من المؤسسات الاجتماعية والسياسية، بما في ذلك المنتمين للطبقات السياسية والاجتماعية والفكرية المرموقة.[17] في المرحلة النهائية للحرب الأهلية، أبان الجيش على سيطرة شبه واضحة عالية التأثير على كافة جوانب الحياة في غواتيمالا.[18]

تشير التقديرات إلى أن 140,000 إلى 200,000 شخص قد قتلوا أو «اختفوا» قسريا خلال النزاع، بما في ذلك 40,000 إلى 50,000 حالة اختفاء. في حين أن القتال وقع بين القوات الحكومية والجماعات المتمردة، إلا أن الكثير من العنف كان عبارة عن حملة كبيرة عن أعمال العنف من جانب واحد من قبل الدولة الغواتيمالية ضد السكان المدنيين في منتصف الستينيات. نسقت أجهزة المخابرات العسكرية عمليات القتل و «الاختفاء» لخصوم الدولة.

في المناطق الريفية، حيث حافظت حركات التمرد على معاقلها، أدى القمع الحكومي إلى وقوع مذابح كبيرة من الفلاحين شملت مسح قرىً بأكملها. حدثت أولى المجازر في إدارات إزابال وزاكابا (1966–68)، وفي المرتفعات الغربية حيث يوجد المايا من 1978 فما فوق. في أوائل الثمانينيات، اعتُبِرت عمليات القتل الواسعة شعب المايا أنها إبادة جماعية. شملت قائمة ضحايا القمع الآخرين النشطاء، المعارضين الحكوميين المشتبه بهم، اللاجئين العائدين، الأكاديميين الناقدين، الطلاب، السياسيين الذين يميلون لليسار، النقابيين، العمال الدينيين، الصحفيين، وأطفال الشوارع.[16] اعتبرت لجنة التقصي التاريخي أن القوات الحكومية كانت مسؤولة عن 93% من انتهاكات حقوق الإنسان خلال النزاع، فيما كانت حركات التمرد مسؤولة عن 3%.[19]

في عام 2009، عاقبت محكمة غواتيمالية المفوض العسكري السابق فيليبي كوسانيرو، كأول شخص يدان بجريمة الأمر بتنفيذ حالات اختفاء قسري. في عام 2013، طالبت الحكومة بمحاكمة الرئيس السابق إفراين ريوس مونت بتهمة الإبادة الجماعية عن طريق قتل وإخفاء أكثر من 1700 من عرقية الإكسيل التي تنتمي لشعب المايا الأصلي خلال فترة حكمه في 1982–83. استند توجيه تهمة الإبادة الجماعية إلى تقرير «ذاكرة الصمت» الذي أعدته اللجنة المعينة من الأمم المتحدة للتقصي التاريخي. خلصت اللجنة إلى أن الحكومة قد تكون قد ارتكبت إبادة جماعية في كويتشي بين عامي 1981 و 1983.[1] كان مونت أول رئيس دولة سابق الذي سيحاكم بتهمة الإبادة الجماعية من قبل النظام القضائي في بلده؛ وقد اعتُبِر مذنب وحكم عليه بالسجن لمدة 80 عاما.[20] لكن بعد أيام قليلة، نقضت المحكمة العليا في البلاد الحكم، ودعت إلى إعادة المحاكمة بسبب الانحرافات القضائية المزعومة. بدأت المحاكمة مرة أخرى في 23 يوليو 2015 لكن هيئة المحلفين لم تتوصل إلى حكم قبل وفاة ريوس مونت في الحجز في 1 أبريل 2018.[21]

خلفية[عدل]

بعد ثورة 1871، رفعت الحكومة الليبرالية بقيادة خوستو روفينو باريوس مستوى إنتاج البن في غواتيمالا، الأمر الذي تطلب الكثير من الأراضي والعمال. أنشأ باريوس كتاب أجور المستوطنين، الذي أجبر السكان الأصليين على العمل مقابل أجور منخفضة من أجل أصحاب الأراضي، الذين كانوا من الكريولو والمستوطنين الألمان في وقت لاحق.[22] كما صادر باريوس الأراضي الأصلية المشتركة، والتي كانت محمية خلال فترة الاستعمار الإسباني وأثناء فترة الحكومة المحافظة لرافائيل كاريرا.[23] قام باريوس بتوزيعها على أصدقائه الليبراليين، الذين أصبحوا ملاك الأراضي الرئيسيين.[22]

صورة رسمية للرئيس مانويل إسترادا كابريرا في فترة رئاسته الأخيرة. خلال فترة حكمه، أصبحت شركة الفاكهة المتحدة الأمريكية قوة اقتصادية وسياسية رئيسية في غواتيمالا.

في تسعينيات القرن التاسع عشر، بدأت الولايات المتحدة في تطبيق مبدأ مونرو، مما أدى إلى طرد القوى الاستعمارية الأوروبية من أمريكا اللاتينية. رسخت المصالح التجارية هيمنةً أمريكيةً على الموارد واليد العاملة في المنطقة. كان الديكتاتوريون الذين حكموا غواتيمالا خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين مساندين للغاية للمصالح التجارية والسياسية للولايات المتحدة، لأنهم استفادوا شخصيًا منها. على عكس دول مثل هايتي ونيكاراغوا وكوبا، لم تضطر الولايات المتحدة إلى استخدام القوة العسكرية العلنية للحفاظ على هيمنتها في غواتيمالا. عمل الجيش والشرطة الغواتيمالية بشكل وثيق مع الجيش الأمريكي ووزارة الخارجية لتأمين المصالح الأمريكية. أعفت الحكومة الغواتيمالية العديد من الشركات الأمريكية من دفع الضرائب، وخاصة شركة الفاكهة المتحدة. كما قامت بخصخصة وبيع المرافق العمومية، وتنازلت عن مساحات شاسعة من الأراضي المملوكة للدولة.[24]

البنية المجتمعية[عدل]

فرحة الكريولو الغواتيماليين عند معرفتهم بإعلان الاستقلال عن إسبانيا في 15 سبتمبر 1821.

في عام 1920، زار الأمير فيلهلم دوق سودرمانلاند غواتيمالا ووصف المجتمع الغواتيمالي وحكومة إسترادا كابريرا في كتابه بين قارتين، ملاحظات من رحلة في أمريكا الوسطى، 1920.[25] قام الأمير بتحليل المجتمع الغواتيمالي في ذلك الوقت، مشيرًا إلى أنه على الرغم من أنه أطلق على نفسه اسم «جمهورية» ، إلا أن غواتيمالا لديها ثلاث طبقات مجتمعية محددة بدقة:[26]

  • الكريولو: أقلية مكونة من أحفاد الإسبان الذين غزوا أمريكا الوسطى؛ بحلول عام 1920، كان الكريولو يشكلون الكثير من أعضاء الأحزاب السياسية وفئة النخبة في البلاد. لقد تزاوجوا لعدة قرون مع الهنود وغيرهم من الأشخاص من أصل أوروبي. الغالبية العظمى لديها بعض الأصول من السكان الأصليين ولكنها مرتبطة إلى حد كبير بالثقافة الأوروبية.[27] لقد قادوا البلاد سياسياً وفكرياً، وأحد أسباب ذلك هو أن تعليمهم كان أعلى بكثير من تعليم معظم السكان الآخرين. قُبِل الكريولو فقط في الأحزاب السياسية الرئيسية،[26] وعائلاتهم يسيطرون على المناطق المزروعة في البلاد ويمتلكونها في الغالب.[27]
  • اللادينو: طبقة متوسطة. أحفاد الشعوب الأصلية والأفريقية والكريولو، ولم يكن لديهم أي سلطة سياسية تقريبًا في عام 1920. لقد شكلوا الجزء الأكبر من الحرفيين وأصحاب المتاجر والتجار والمسؤولين الصغار.[28] في الجزء الشرقي من البلاد، عملوا كعمال زراعيين.[28]
  • الهنود: كان غالبية السكان يتألفون من الغواتيماليين الأصليين، وكان معظمهم من شعوب المايا. كان لدى الكثير منهم الحد الأدنى من التعليم الأساسي. خدم العديد من السكان الأصليين كجنود في الجيش، وكثيرًا ما تم ترقيتهم إلى مناصب ذات قيمة عالية.[29] كانوا يشكلون معظم العمال الزراعيين.

صنف الأمير سكان غواتيمالا إلى ثلاث فئات:

  • «المستوطنين الشباب»: استقروا في المزارع. تم إعطاؤهم قطعة أرض صغيرة لزراعتها على حسابهم الخاص، مقابل العمل في المزارع لعدد معين من الأشهر في السنة، على غرار المزارعين أو المزارعين المستأجرين في الولايات المتحدة.[29]
  • «العمال الشباب»: عمال مياومين تم التعاقد معهم على العمل لفترات زمنية معينة.[29] كانوا يتقاضون أجرًا يوميًا. من الناحية النظرية، كان كل «عامل» حراً في التصرف في عمله كما يحلو له، لكنهم كانوا مرتبطين بالأملاك من خلال روابط اقتصادية. لم يتمكنوا من المغادرة حتى يسددوا ديونهم للمالك. كانوا في كثير من الأحيان ضحايا للملّاك، الذين شجعوهم على الغرق في الديون من خلال منح قروض. قام الملّاك بتسجيل هذه الحسابات وكان العمال عادة أميين وفي وضع غير مناسب.[30] إذا هرب العمال، يمكن للمالك ملاحقتهم وسجنهم من طرف السلطات. ستضاف التكاليف المرتبطة بذلك إلى ديون العمال المتزايدة باستمرار. إذا رفض أحدهم العمل، يُسجن على الفور.[30] كانت الأجور منخفضة للغاية. كان العمل يتم بموجب عقد، ولكن نظرًا لأن كل «عامل» يبدأ وعليه دَين ضخم، عندما يتقدم للعمل، فقد أصبحوا فعليًا خدمًا لمالك الأرض.[31]
  • «الفلاحون المستقلون»: يسكنون في المقاطعات النائية، ويعيشون زراعة محاصيل الذرة أو القمح أو الفول. حاولوا زراعة كميات إضافية لبيعها في أسواق المدن. غالبًا ما كانوا يحملون بضائعهم على ظهورهم لمسافة تصل إلى 40 كيلومترًا (25 ميلًا) يوميًا للوصول إلى هذه الأسواق.[31]

نظام خورخي أوبيكو[عدل]

في عام 1931، اعتلى الدكتاتور الجنرال خورخي أوبيكو سدة الحكم بدعم من الولايات المتحدة. رغم أنه كان إداريًا فعالًا،[32] فقد بدأ أحد أكثر الأنظمة العسكرية قمعًا ووحشية في تاريخ أمريكا الوسطى. تمامًا كما فعل إسترادا كابريرا أثناء حكومته، أنشأ أوبيكو شبكة واسعة من الجواسيس والمخبرين وعذب المعارضين السياسيين وأعدمهم. كان أرستقراطيًا ثريًا (مع دخل يقدر بنحو 215 ألف دولار سنويًا في الثلاثينيات من القرن الماضي) ومناهضًا قويًا للشيوعية، وقف باستمرار مع شركة الفاكهة المتحدة وملاك الأراضي الغواتيماليين والنخب الحضرية أثناء النزاعات مع الفلاحين. بعد انهيار بورصة نيويورك في عام 1929، تعثر نظام الفلاحين الذي أنشأه باريوس عام 1875 لبدء إنتاج البن في البلاد،[33] واضطر أوبيكو إلى تطبيق نظام العمل لرد الدين والعمل القسري لضمان توفر عمالة كافية لمزارع البن وسهولة توافر عمال شركة الفاكهة المتحدة.[22] يُزعم أنه أصدر قوانين تسمح لأصحاب الأراضي بإعدام العمال كإجراء «تأديبي».[34][35][36][37][38] وُصف أيضًا بأنه فاشي. أُعجب بموسوليني وفرانكو وهتلر، إذ صرح إحدى المرات: «أنا مثل هتلر. أعدم أولاً وأطرح الأسئلة لاحقًا».[39][40][41][42][43] ازدرى أوبيكو السكان الأصليين ووصفهم بأنهم «أشباه حيوانات»، وصرح أنهم  يحتاجون إلى تدريب عسكري إلزامي لكي يصبحوا «متحضرين» بعملية شبهها «بتدجين الحمير». أعطى مئات الآلاف من الهكتارات لشركة الفاكهة المتحدة، وأعفاها من الضرائب في تيكويزاتي، وسمح للجيش الأمريكي بإنشاء قواعد في غواتيمالا.[34][35][36][37][38] اعتبر أوبيكو نفسه «نابليون ثاني». كان يرتدي ملابس فاخرة ويحيط نفسه بتماثيل ولوحات الإمبراطور، ويعلق كثيرًا على أوجه التشابه بين مظهرهما. عسكر العديد من المؤسسات السياسية والاجتماعية -بما في ذلك مكتب البريد والمدارس وحتى الأوركسترا السيمفونية- وعيّن ضباطًا عسكريين مسؤولين عن العديد من المناصب الحكومية. كثيرًا ما كان يسافر في جميع أنحاء البلاد لأداء «عمليات تفتيش» بالزي الرسمي، متبوعًا بمرافقة عسكرية ومحطة إذاعية متنقلة وكاتب سيرة رسمية وأعضاء مجلس الوزراء.[44][45][46][47]

بعد 14 عامًا، أدت سياسات أوبيكو القمعية وسلوكه المتعجرف أخيرًا إلى عصيان سلمي من قبل مفكري الطبقة الوسطى الحضرية والمهنيين وضباط الجيش المبتدئين في عام 1944. في 1 يوليو 1944، استقال أوبيكو من منصبه وسط إضراب عام واحتجاجات على مستوى البلاد. كان يخطط لتسليم السلطة إلى المدير السابق للسياسة، الجنرال رودريكو أنزويتو، الذي شعر أنه يستطيع السيطرة عليه. لكن مستشاروه نوهوا إلى أن تعاطف أنزويتو مع النازية قد أضعف شعبيته وأنه لن يكون قادرًا على السيطرة على الجيش. لذلك قرر أوبيكو اختيار حكومة ثلاثية ضمت اللواء بوينافينتورا بينيدا، واللواء إدواردو فيلاغران أريزا، والجنرال فيدريكة بونسه فايدس الذين وعدوا بعقد الجمعية الوطنية لإجراء انتخابات لاختيار رئيس مؤقت، ولكن عندما اجتمع المؤتمر في 3 يوليو، احتجز الجنود الجميع تحت تهديد السلاح وأجبروهم على التصويت لصالح الجنرال بونسه بدلاً من المرشح المدني الشعبي الدكتور رامون كالديرون. بونسه الذي تقاعد سابقًا من الخدمة العسكرية بسبب إدمان الكحول، تلقى الأوامر من أوبيكو واحتفظ بالعديد من المسؤولين الذين عملوا في إدارة أوبيكو. واستمرت السياسات القمعية لإدارة أوبيكو.[34][48][49]

جون فوستر دالاس، وزير الخارجية في إدارة أيزنهاور وعضو مجلس إدارة شركة الفاكهة المتحدة.

بدأت مجموعات المعارضة التنظيم مرة أخرى، وهذه المرة انضم إليها العديد من القادة السياسيين والعسكريين البارزين، الذين اعتبروا نظام بونسه غير دستوري. وكان من بين الضباط العسكريين في صفوف المعارضة جاكوبو أربينز والرائد فرانسيسكو خافيير أرانا. كان أوبيكو قد طرد أربينز من منصبه التدريسي في مدرسة البوليتكنيك (بالإسبانية: Escuela Politécnica)، ومنذ ذلك الحين كان أربينز يعيش في السلفادور وينظم مجموعة من المنفيين الثوريين. في 19 أكتوبر 1944، هاجمت مجموعة صغيرة من الجنود والطلاب بقيادة أربينز وأرانا القصر الوطني فيما أصبح يعرف لاحقًا باسم «ثورة أكتوبر».[50] هُزم بونسه وطُرد إلى المنفى؛ أنشأ أربينز وأرانا ومحاميًا اسمه خورخي تورييلو مجلسًا عسكريًا، وأعلنوا أن الانتخابات الديمقراطية ستجرى قبل نهاية العام.[51]

كان الفائز في انتخابات عام 1944 خوان خوسيه أريفالو، متخصص بالتدريس وحاصل على شهادة الدكتوراه، وحصل على منحة دراسية في الأرجنتين خلال حكومة الجنرال لازارو تشاكون بسبب مهاراته الرائعة كأستاذ. بقي أريفالو في أمريكا الجنوبية لبضع سنوات، حيث عمل أستاذًا جامعيًا في عدة بلدان. عند العودة إلى غواتيمالا خلال السنوات الأولى لنظام خورخي أوبيكو، طلب منه زملاؤه تقديم مشروع إلى الرئيس لإنشاء كلية الإنسانية في الجامعة الوطنية والتي كان قد عارضها أوبيكو بشدة. إدراكًا منه لطبيعة أوبيكو الديكتاتورية، غادر أريفالو غواتيمالا وعاد إلى الأرجنتين. عاد إلى غواتيمالا بعد ثورة 1944 وخاض الانتخابات تحت إشراف ائتلاف الأحزاب اليسارية المعروف باسم حزب العمل الثوري (بالإسبانية: Partido Acción Revolucionaria)، وفاز بنسبة 85% من الأصوات في الانتخابات التي عُرفت على نطاق واسع بنزاهتها ومصداقيتها. نفذ أريفالو إصلاحات اجتماعية، بما في ذلك قوانين الحدود الدنيا للأجور، وزيادة التمويل التعليمي، والاقتراع شبه العام (باستثناء النساء الأميات) وإصلاحات العمل. لكن العديد من هذه التغييرات أفادت فقط الطبقات المتوسطة العليا ولم تقدم سوى القليل للعمال الزراعيين الفلاحين الذين كانوا يشكلون غالبية السكان. على الرغم من أن إصلاحاته كانت متواضعة نسبيًا، إلا أنه كان مكروهًا على نطاق واسع من قبل حكومة الولايات المتحدة، والكنيسة الكاثوليكية، وكبار ملاك الأراضي، وأرباب العمل مثل شركة الفاكهة المتحدة وضباط الجيش الغواتيمالي الذين رأوا حكومته على أنها غير فعالة وفاسدة ومتأثرة بشدة بالشيوعيين. حدث ما لا يقل عن 25 محاولة انقلاب خلال فترة رئاسته، قادها في الغالب ضباط جيش ليبراليون أثرياء.[52][53]

في عام 1944 ، استولى «ثوار أكتوبر» على الحكومة. أقاموا إصلاحًا اقتصاديًا ليبراليًا  يفيد ويعزز سياسيًا الحقوق المدنية والعمالية للطبقة العاملة الحضرية والفلاحين. في أماكن أخرى، تشكلت مجموعة من الطلاب اليساريين والمهنيين وتحالفات حكومية ديمقراطية ليبرالية، بقيادة خوان خوسيه أريفالو وجاكوبو أربينز غوزمان. أمر المرسوم 900، الصادر في عام 1952، بإعادة توزيع الأراضي المُراحة على العقارات الكبيرة ، الأمر الذي هدد مصالح النخبة المالكة للأراضي، وبشكل رئيسي شركة الفاكهة المتحدة.[52][53]

نظرًا للعلاقات القوية التي تربط شركة الفاكهة المتحدة مع كبار مسؤولي إدارة أيزنهاور مثل الأخوين جون فوستر دالاس وألن دالاس اللذين شغلا منصب وزير الخارجية ومدير وكالة المخابرات المركزية على التوالي وكانا في مجلس إدارة الشركة، أمرت الحكومة الأمريكية وكالة المخابرات المركزية بإطلاق عملية بّي بي فورتشن ( (1952-1954وإخماد «الثورة الشيوعية» في غواتيمالا حسبما تراه شركة الفاكهة المتحدة ووزارة الخارجية الأمريكية.[54] اختارت وكالة المخابرات المركزية العقيد اليميني في الجيش الغواتيمالي كارلوس كاستيلو أرماس لقيادة «تمرد» في انقلاب 1954 في غواتيمالا. عند خلع حكومة أربينز غوزمان، أخذ كاستيلو أرماس بحلّ عقد من الإصلاح الاجتماعي والاقتصادي والتقدم التشريعي، وحظر النقابات العمالية والأحزاب السياسية اليسارية، مجردًا الغواتيماليين اليساريين من حق التصويت.[55] كما أعاد جميع الأراضي المصادرة إلى شركة الفاكهة المتحدة ونخبة الملاك العقاريين.[54]

أعقب ذلك سلسلة من الانقلابات العسكرية تضمنت انتخابات مزورة فازت فيها الشخصيات العسكرية فقط. وما زاد من حدة الفقر العام والقمع السياسي الذي حفز الحرب الأهلية انتشار التمييز الاجتماعي والاقتصادي والعنصرية الممارسة ضد الشعوب الأصلية في غواتيمالا، مثل المايا؛ قاتل الكثير منهم في وقت لاحق في الحرب الأهلية. على الرغم من أن الغواتيماليين الأصليين يشكلون أكثر من نصف السكان الوطنيين، إلا أنهم كانوا بلا أرض بعد أن جُردوا من أراضيهم منذ عصر خوستو روفينو باريوس. سيطر أصحاب الممتلكات من الطبقات العليا من حكم الأقلية، هم عمومًا أحفاد لإسبان ومهاجرين أوروبيين آخرين إلى غواتيمالا، رغم وجود أيضًا بعض أصول الميستيثو في أغلب الأحيان، سيطروا على معظم الأراضي بعد الإصلاح الليبرالي لعام 1871.[56]

المرحلة الأولى من الحرب الأهلية: عقد 1960 وأوائل عقد 1970[عدل]

في 13 نوفمبر 1960، قادت مجموعة من الضباط اليساريين الصغار في الأكاديمية الوطنية العسكرية مدرسة البوليتكنيك ثورة فاشلة ضد الحكومة الأوتوقراطية (1958-1963) للجنرال ميغيل إيديغورس، الذي صعد للسلطة في عام 1958 بعد اغتيال العقيد كارلوس كاستيلو أرماس.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Comisión para el Esclarecimiento Histórico: Agudización (1999)، "Agudización de la Violencia y Militarización del Estado (1979–1985)"، Guatemala: Memoria del Silencio (باللغة الإسبانية)، مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2014.
  2. أ ب Coll, Alberto R. (Summer 1985)، "Soviet Arms and Central American Turmoil"، World Affairs، 148 (1): 7–17، JSTOR 20672043.
  3. ^ Defense Intelligence Agency (سبتمبر 1981)، "Military Intelligence Summary, Volume VIII Latin America (U)" (PDF)، National Security Archive Electronic، George Washington University: National Security Archive، ص. 3، مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 نوفمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2012.
  4. ^ Doyle, Kate؛ Osorio, Carlos (2013)، "U.S. policy in Guatemala, 1966–1996"، National Security Archive، National Security Archive Electronic، George Washington University، مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2014.
  5. ^ Hunter, Jane (1987)، Israeli foreign policy: South Africa and Central America، Guatemala، ج. Part II: Israel and Central America، ص. 111–137.
  6. ^ Beit-Hallahmi, Benjamin (1987)، The Israeli Connection: Whom Israel Arms and why، Armenian Research Center collection، I.B.Tauris، ص. 80، ISBN 9781850430698.
  7. ^ Schirmer 1988، صفحة 172.
  8. ^ Peter Kornbluh (11 سبتمبر 2003)، The Pinochet File: A Declassified Dossier on Atrocity and Accountability، New York: The New Press، ص. 587، ISBN 1-56584-586-2. See The Pinochet File
  9. أ ب Steadman, Stephen John؛ Rothchild, Donald S.؛ Cousens, Elizabeth M. (2002)، Ending civil wars: the implementation of peace agreements، Boulder, CO: Lynne Rienner Publishers، ص. 165، ISBN 978-1-58826-083-3.
  10. أ ب Gallardo, María Eugenia؛ López, José Roberto (1986)، Centroamérica (باللغة الإسبانية)، San José: IICA-FLACSO، ص. 249، ISBN 978-9-29039-110-4.
  11. ^ Sachs, Moshe Y. (1988)، Worldmark Encyclopedia of the Nations: Americas، New York, NY: Worldmark Press، ص. 156، ISBN 978-0-47162-406-6.
  12. ^ Briggs, Billy (02 فبراير 2007)، "Billy Briggs on the atrocities of Guatemala's civil war"، The Guardian، London، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016.
  13. ^ BBC (09 نوفمبر 2011)، "Timeline: Guatemala"، BBC News، مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2011.
  14. ^ CDI 1998.
  15. ^ Navarro, Mireya (26 فبراير 1999)، "Guatemalan Army Waged 'Genocide,' New Report Finds"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2016.
  16. أ ب Uppsala Conflict Data Program n.d..
  17. ^ CEUR (2009)، "En pie de lucha: Organización y represión en la Universidad de San Carlos, Guatemala 1944 a 1996"، Centro de Estudios Urbanos y Regionales, Universidad de San Carlos، Guatemala، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2009، اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2015.
  18. ^ Comisión para el Esclarecimiento Histórico: Conclusions 1999.
  19. ^ "Truth Commission: Guatemala"، 01 فبراير 1997، مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2018، اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2018.
  20. ^ Castillo, Mariano (10 مايو 2013)، "Guatemala's Rios Montt guilty of genocide"، CNN، Atlanta, GA، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2013، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2015.
  21. ^ "Guatemala ex-ruler tried for genocide dies"، BBC News، 01 أبريل 2018، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2018، اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2018.
  22. أ ب ت Martínez Peláez, Severo (1990)، La Patria del criollo: Ensayo de interpretación de la Realidad colonial guatemalteca (باللغة الإسبانية)، México: Ediciones En Marcha.
  23. ^ González Davison 2008، صفحة 426.
  24. ^ Streeter 2000، صفحات 8–10.
  25. ^ Wilhelm of Sweden 1922، صفحة 148-209.
  26. أ ب Wilhelm of Sweden 1922، صفحة 152.
  27. أ ب Wilhelm of Sweden 1922، صفحة 153.
  28. أ ب Wilhelm of Sweden 1920، صفحة 154.
  29. أ ب ت Wilhelm of Sweden 1922، صفحة 154.
  30. أ ب Wilhelm of Sweden 1922، صفحة 155.
  31. أ ب Wilhelm of Sweden 1922، صفحة 156.
  32. ^ Sabino 2007، صفحة 9-24.
  33. ^ Martínez Peláez 1990، صفحة 842.
  34. أ ب ت Streeter 2000، صفحات 11–12.
  35. أ ب Immerman 1983، صفحة 34-37.
  36. أ ب Cullather 2006، صفحة 9-10.
  37. أ ب Rabe 1988، صفحة 43.
  38. أ ب McCreery 1994، صفحات 316–317.
  39. ^ LaFeber 1993، صفحة 77-79.
  40. ^ Forster 2001، صفحة 81-82.
  41. ^ Friedman, Max Paul (2003)، Nazis and good neighbors: the United States campaign against the Germans of Latin America in World War II، Cambridge University Press، ص. 82–83، ISBN 9780521822466، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2016.
  42. ^ Shillington, John (2002)، Grappling with atrocity: Guatemalan theater in the 1990s، Fairleigh Dickinson University Press، ص. 38–39، ISBN 9780838639306، مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2016.
  43. ^ Krehm 1999، صفحة 44-45.
  44. ^ Immerman 1983، صفحة 32.
  45. ^ * Grandin, Greg (2000)، The blood of Guatemala: a history of race and nation، Duke University Press، ص. 195، ISBN 9780822324959.
  46. ^ Benz 1996، صفحة 16-17.
  47. ^ Loveman & Davies 1997، صفحة 118-120.
  48. ^ Immerman 1983، صفحة 39-40.
  49. ^ Jonas 1991، صفحة 22.
  50. ^ Immerman 1983، صفحات 41–43.
  51. ^ Streeter 2000، صفحة 13.
  52. أ ب Streeter 2000، صفحات 15–16.
  53. أ ب Immerman 1983، صفحة 48.
  54. أ ب Bucheli, Marcelo؛ Jones, Geoffrey (2005)، "The Octopus and the Generals: the United Fruit Company in Guatemala"، Harvard Business School Case (9–805–146)، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2012.
  55. ^ Stone 2009، صفحة 124.
  56. ^ PBS 1996.
  1. أ ب Schmid؛ Jongman (2005)، Political terrorism، ص. 564، ISBN 9781412815666، مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2016، الوحدة الوطنية الثورية الغواتيمالية هي نتيجة اندماج حركات مسلحة يسارية: جيش الفقراء، المنظمة الثورية للشعب المسلح، القوات المسلحة المتمردة وحزب العمال الغواتيمالي، مدعومة من الجبهة الديمقراطية الثورية السلفادورية ونيكاراغوا.

للمزيد من القراءة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]