الإبادة الجماعية للأرمن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الإبادة الجماعية للأرمن
Marcharmenians.jpg

المعلومات
البلد
Ottoman flag.svg
الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع الدولة العثمانية،  وأرمينيا الغربية  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
التاريخ 1915  تعديل قيمة خاصية نقطة في الزمن (P585) في ويكي بيانات
الهدف أرمن  تعديل قيمة خاصية الهدف (P533) في ويكي بيانات
نوع الهجوم إبادة جماعية
الدافع معاداة الأرمن[1]
الخسائر
الوفيات
1.5 مليون هو العدد الأكثر انتشارًا واعتماداً،[2] ومع ذلك، تتراوح التقديرات من 800,000 إلى 1,800,000.[3][4][5]:98[6]
المنفذون الحكومة العثمانية (جمعية الاتحاد والترقي)

الإبادة الجماعية للأرمن أو مذابح الأرمن [7][8] (بالأرمنيَّة: Հայոց Ցեղասպանութիւն؛ بالتركيَّة: Ermeni Soykırımı) وتعرف أيضًا باسم المحرقة الأرمنية والمذبحة الأرمنية أو الجريمة الكبرى، تشير إلى القتل المتعمد والمنهجي للسكان الأرمن من قبل حكومة تركيا الفتاة في الدولة العثمانية خلال وبعد الحرب العالمية الأولى،[9] وقد تم تنفيذ ذلك من خلال المجازر وعمليات الترحيل والترحيل القسري والتي كانت عبارة عن مسيرات في ظل ظروف قاسية مصممة لتؤدي إلى وفاة المبعدين. ويقدّر الباحثون أعداد الضحايا الأرمن بين مليون إلى 1.5 مليون شخص،[10][11][12][13][14] معظمهم من المواطنين داخل الدولة العثمانية.[15][16] تاريخ الإبادة يبدأ تقليدياً في 24 أبريل من عام 1915، وهو اليوم الذي اعتقلت فيه السلطات العثمانية وقامت بترحيل بين 235 إلى 270 من المثقفين وقادة المجتمع الأرمن من القسطنطينية (إسطنبول الآن) إلى منطقة أنقرة، وقتل معظمهم في نهاية المطاف. ونُفذت الإبادة الجماعية أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها ونُفذت على مرحلتين - القتل الجماعي للذكور ذوي القدرة الجسديَّة من خلال المجزرة وتعريض المجندين بالجيش إلى السُخرة، ويليها ترحيل النساء والأطفال والمسنين والعجزة في مسيرات الموت المؤدية إلى الصحراء السورية. وبعد أن تم ترحيلهم من قبل مرافقين عسكريين، تم حرمان المرُحليّن من الطعام والماء وتعرضوا للسرقة الدورية والإغتصاب والمجازر.[17] خلال هذه الفترة تم استهداف ومهاجمة وقتل مجموعات عرقية مسيحية أخرى منها السريان والكلدان والآشوريين واليونانيين البنطيين وغيرهم، ويرى العديد من الباحثين أن هذه الأحداث، حدثًا واحدًا وجزءاً من نفس سياسية الإبادة التي انتهجتها حكومة تركيا الفتاة ضد طوائف مسيحية متنوعة.[18][19][20][21][22][23][24]

من المعترف به على نطاق واسع أن مذابح الأرمن تعتبر من جرائم الإبادة الجماعية الأولى في التاريخ الحديث،[25][26]:177[27] ويشير الباحثون بذلك إلى الطريقة المنهجية المنظمّة التي نفذت من خلال عمليات قتل كان هدفها القضاء على الأرمن، وتعتبر مذبحة الأرمن ثاني أكبر قضية عن المذابح الجماعية بعد الهولوكست.[28] وكلمة الإبادة الجماعية[29] قد صيغت من أجل وصف هذه الأحداث. كما وأطلقت الرابطة الدولية لعلماء الإبادة الجماعية على الحملة العثمانية التي قام بها الأتراك ضد الأقليات المسيحية في الدولة العثمانية بين عام 1914 وعام 1923 إبادة جماعية.[30]

توجد اليوم العديد من المنشآت التذكارية التي تضم بعض رفات ضحايا المذابح، ويعتبر يوم 24 نيسان من كل عام ذكرى مذابح الارمن، وهو نفس اليوم الذي يتم فيه تذكار المذابح الآشورية وفيه تم اعتقال أكثر من 250 من أعيان الأرمن في إسطنبول.[31][32] وبعد ذلك، طرد الجيش العثماني الأرمن من ديارهم، وأجبرهم على المسير لمئات الأميال إلى الصحراء وحدود سوريا الحالية، وحرموا من الغذاء والماء.[33] اليوم أغلبية مجتمعات الشتات الارمني هي نتيجة الإبادة الجماعية.

تنفي جمهورية تركيا، الدولة التي خلفت الدولة العثمانية، وقوع المجازر التي تؤكدها الأمم المتحدة؛[34] وتنفي تركيا تسمية الإبادة الجماعية كمصطلح دقيق لوصف هذه الجرائم. وفي السنوات الأخيرة وجهت دعوات متكررة لتركيا للاعتراف بالأحداث بأنها إبادة جماعية. واعتبارًا من عام 2018، اعترفت 29 دولة رسميًا بأن عمليات القتل الجماعي للأرمن هي إبادة جماعية، ويقبل معظم علماء الإبادة الجماعية والمؤرخين بهذا الرأي.[35][36][37][38] وتَعتبر أغلبية المؤسسات الأكاديمية أن ما قامت به الحكومة العثمانية بحق الأرمن يرتقي إلى الإبادة الجماعية ومن بين هذه المؤسسات الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية،[39][40] والتي أصدرت في 2007 ثلاثة اعترافات تشمل أيضاً المذابح بحق الآشوريين والمذابح بحق اليونانيين البنطيين والتي قامت بها الحكومة العثمانية على أنها إبادة جماعية.

محتويات

المصطلح[عدل]

وقعت الإبادة الجماعية للأرمن قبل صياغة مصطلح الإبادة الجماعية. تتضمن الكلمات والعبارات التي تستخدم في اللغة الإنجليزية والتي تستخدمها الوثائق المعاصرة لتوصيف الحدث "بالمجازر"، و"الفظائع"، و"الإبادة"، و"الهولوكوست"، و"ذبح الأمة"، و"إبادة العرق" و"جريمة ضد الإنسانية".[41] صاغ رافائيل ليمكين مصطلح "الإبادة الجماعية" في عام 1943، مع وضع مصير الأرمن في الاعتبار؛ وأوضح في وقت لاحق أنه: "حدث ذلك مرات عديدة... حدث للأرمن، ثم بعد الأرمن قام هتلر بإجراء".[42]

استخدم الناجون من الإبادة الجماعية عدداً من المصطلحات الأرمنية لتسمية الحدث. كتب مرادديان أن ييغرن (الجريمة أو الكارثة)، أو المتغيرات مثل ميدز يغيرن (الجريمة العظيمة) وأبرليان يغجر (جريمة أبريل) كانت أكثر العبارات استخدامًا.[43] كان الاسم "أغيد"، والذي يُترجم عادةً باسم "الكارثة"، وفقًا لبيليديان، المُصطلح الأكثر استخدامًا في الأدب الأرمني لتسمية الحدث.[44] وبعد صياغة مصطلح "الإبادة الجماعية"، استُخدمت كلمة "أرمنوسيدي" كاسم للإبادة الجماعية للأرمن.[45]

إن الأعمال التي تسعى إلى إنكار الإبادة الجماعية للأرمن غالباً ما تضع كلمات مؤهلة ضد مصطلح الإبادة الجماعية، مثل "ما يسمى"، أو "المزعوم" أو "المتنازع عليها"، أو تصفها بأنها "خلافية"، أو ترفضها وتطلق عليها "المزاعم الأرمنية" أو "الإدعاءات الأرمنية" أو "الأكاذيب الأرمنية"،[46] أو تقوم باستخدام تعبيرات لتجنب كلمة الإبادة الجماعية، مثل وصفها بأنها "مأساة لكلا الجانبين"، أو "أحداث عام 1915". قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما باستخدام مُصطلح "ميدز يغيرن" عند الإشارة إلى الإبادة الجماعية للأرمن والتي وصفت بأنها "وسيلة لتجنب كلمة الإبادة الجماعية".[47]

أجرت عدة منظمات دولية دراسات عن الفظائع ضد الأرمن، وأستنتجت كل منها أن مصطلح "الإبادة الجماعية" يصف على نحو مناسب "المجزرة العثمانية ضد الأرمن في 1915-1916".[48] ومن بين المنظمات التي تؤكد هذا الإستنتاج، المركز الدولي للعدالة الانتقالية،[48] والجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية،[49] واللجنة الفرعية للأمم المتحدة المعنية بمحاربة التمييز وحماية الأقليات.[50]

في عام 2005 أكدت الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية أنَّ الأدلة العلمية كشفت أن "حكومة تركيا الفتاة للدولة العثمانية بدأت إبادة جماعية منتظمة ضد مواطنيها الأرمن - وهم أقلية مسيحية غير مسلحة".[51] حيث تم إبادة أكثر من مليون أرمني من خلال القتل والتجويع والتعذيب ومسيرات الموت القسري". كما أدانت الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية المحاولات التركية الرامية إلى إنكار الحقيقة الواقعية والأخلاقية للإبادة الجماعية للأرمن. في عام 2007 أصدرت مؤسسة إيلي فيزل من أجل الإنسانية رسالة وقع عليها 53 من الحائزين على جائزة نوبل،[52] أكدت من جديد استنتاج علماء الإبادة الجماعية بأن قتل الأرمن عام 1915 كان إبادة جماعية.[53]

وقد اقترحت بات يور أنَّ "إبادة الأرمن كانت جهادية".[54] تُحمل بات يور الجهاد أو ما تسميه "الذمية" لتكون "من بين المبادئ والقيم" التي أدت إلى الإبادة الجماعية للأرمن.[55] وتتحدى هذه الفكرة فائز الغصين، وشاهد عربي بدوي للاضطهاد الأرمني، والذي استهدفت مقالته عام 1918 "دحض الإختراعات المسبقة والإفتراء ضد عقيدة الإسلام والمسلمين بشكل عام..." تنسب معاناة الأرمن إلى جمعية الاتحاد والترقي.. حيث كان بسبب تعصبهم الوطني والغيرة من الأرمن، وإلى هؤلاء وحدهم؛ فالإيمان الإسلامي بريئ من أفعالهم".[56]:49 كتب أرنولد توينبي أن "تركيا الفتاة جعلوا الوحدة الإسلامية والقومية التركية تعملان معاً من أجل غاياتهم، لكن مع تطور سياستهم بدأ العنصر الإسلامي في الإنحسار وأكتسب الوطني الأرض".[57] ويفيد توينبي ومختلف المصادر الأخرى أن العديد من الأرمن كانوا قد نجوا من الموت من خلال الزواج مع عائلات تركية أو التحول إلى الإسلام. وبسبب القلق من أن الغربيين سيعتبرون "إبادة الأرمن" بمثابة "وصمة سوداء على تاريخ الإسلام"، فإن الغصين يلاحظ أيضاً أن العديد من المتحولين الأرمن قد قتلوا.[56]:39 وفي إحدى الحالات، عندما ناشد زعيم إسلامي عدم قتل الأرمن الذين اعتنقوا الإسلام، نقلت صحيفة الغصين عن مسؤول حكومي رداً على أن "السياسة ليس لها دين"، قبل إرسال المتحولين إلى حتفهم.[56]:49

نبذة تاريخية[عدل]

الأرمن تحت الحكم العثماني[عدل]

خضع الجزء الغربي من أرمينيا التاريخية، والمعروفة باسم أرمينيا الغربية، للسيطرة العثمانية مع معاهدة أماسيا في عام 1555 والتي أدت إلى تقسيمها بشكل دائم عن أرمينيا الشرقية بمقتضى معاهدة قصر شيرين في عام 1639.[58] بعد ذلك، تمت الإشارة إلى المنطقة باسم أرمينيا "التركية" أو "العثمانية".[59] وتم تجميع الغالبية العظمى من الأرمن معاً في مجتمع شبه مستقل، وهي الملَّة الأرمنية، والتي كان يقودها أحد الزعماء الروحيين للكنيسة الرسولية الأرمينية، بطريرك القسطنطينية الأرمني. وكان الأرمن يتركزون بشكل رئيسي في المقاطعات الشرقية من الدولة العثمانية، على الرغم من وجود مجتمعات كبيرة أيضاً في المقاطعات الغربية، وكذلك في العاصمة القسطنطينية.

كان المجتمع الأرمني يتكون من ثلاثة طوائف دينية وهي الأرمن الكاثوليك، والأرمن البروتستانت، والرسوليين الأرمن، وهي الكنيسة التي يتبعها الأغلبية الساحقة من الأرمن. في ظل نظام الملة، سُمح للجماعة الأرمنية بحكم نفسها تحت نظام الحكم الديني الخاص بها مع تدخل قليل نسبياً من الحكومة العثمانية. عاش معظم الأرمن - ما يقرب من 70% - في ظروف فقيرة وخطيرة في الريف، بإستثناء طبقة غنية من الأرمن والتي اتخذت من القسطنطينية مقراً لها، وضمت النخبة الأرمنية نخبة اجتماعية كان من بين أعضاءها آل دوزيان (مدراء وزارة المالية)، وآل باليان (كبار المهندسين المعماريين) وآل داديان (المشرفين على مطاحن البارود والمصانع الصناعية).[60][61] خلال القرن التاسع عشر تحسنت أوضاع الملّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة لتُصبح أكثر طوائف الدولة العثمانية تنظيمًا وثراءً وتعليمًا، وعاشت النخبة من الأرمن في عاصمة الدولة العثمانية حيث تميزوا بالغناء الفاحش وعلى وجه الخصوص العائلات الكبيرة المعروفة آنذاك كعائلة دوزيان وباليان ودادايان حيث كان لهم نفوذ اقتصادي كبير في الدولة.[62] تتشابه أرقام التعداد العثماني مع الإحصائيات التي جمعتها البطريركية الأرمينية، ولكن حسب تقديرات الأخيرة، كان هناك حوالي ثلاثة ملايين أرمني يعيشون في الدولة العثمانية في عام 1878 (400,000 في القسطنطينية والبلقان، وحوالي 600,000 في آسيا الصغرى وكيليكيا، وحوالي 670,000 في أرمينيا الصغرى والمنطقة القريبة من قيصرية، وحوالي 1,300,000 في غرب أرمينيا).[63]

في الأقاليم الشرقية، تعرض الأرمن لنزوات جيرانهم من الأتراك والأكراد، والذين كانوا يفرطون في فرض الضرائب عليهم، ويخضعونهم للقصف والخطف، ويجبروهم على التحول إلى الإسلام، ويستغلون عدم تدخل من السلطات المركزية أو المحلية.[61] في الدولة العثمانية، ووفقا لنظام الذمي والذي كان ينفّذ في البلدان الإسلامية، أعطوا الأرمن، مثلهم مثل غيرهم من المسيحيين واليهود، بعض الحريات. وكان النظام الذمي في الدولة العثمانية يعتمد بشكل كبير على العهدة العمرية. حيث كان هناك حرية وحقوق محدودة لغير المسلمين في الممتلكات، والمعيشة، وحرية العبادة، لكنهم كانوا في جوهر الأمر يُعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية في الدولة ويُشار إليهم في التركية باسم (بالتركية: gavours)، وهي كلمة تحقيرية تعني "كافر". كما تضمنت العهدة العمرية فقرة والتي منعت غير المسلمين من بناء أماكن جديدة للعبادة والتي كانت تُفرض تاريخياً على بعض طوائف الدولة العثمانية وتم تجاهلها في حالات أخرى، حسب تقدير السلطات المحلية. على الرغم من عدم وجود قوانين نصت على الغيتوهات الدينية، إلا أن هذا أدى إلى تجمع المجتمعات غير المسلمة حول دور العبادة الموجودة.[64][65]

بالإضافة إلى القيود القانونية الأخرى، لم يُعتبر المسيحيون مساوين للمسلمين وتم وضع العديد من المحظورات عليهم. الشهادة ضد المسلمين من قبل المسيحيين واليهود كانت غير مقبولة في المحاكم حيث يمكن معاقبة المسلم. وهذا يعني أن شهادتهم لا يمكن النظر فيها إلا في الحالات التجارية. وكانوا ممنوعين من حمل السلاح أو ركوب الخيول والجمال. بيوتهم لا يمكن أن ترتفع عن بيوت المسلمين. وتم تقييد ممارساتهم الدينية بشدة، على سبيل المثال، كان رنين أجراس الكنائس محظورًا تمامًا.[64][66]

عصر الإصلاح 1840 - 1880[عدل]

خارطة اثنوغرافية ألمانية لآسيا الصغرى والقوقاز في عام 1914. المكون الأرمني باللون الأزرق.

في منتصف القرن التاسع عشر، بدأت القوى الأوروبية الثلاث الكبرى، بريطانيا العظمى، وفرنسا والإمبراطورية الروسية، في التشكيك في معاملة الدولة العثمانية لأقلياتها المسيحية والضغط عليها لمنح الحقوق المتساوية لجميع رعاياها. منذ عام 1839 وحتى إعلان الدستور في عام 1876، وضعت الحكومة العثمانية "التنظيمات"، وهي سلسلة من الإصلاحات تهدف إلى تحسين وضع الأقليات. ومع ذلك، لم يتم تنفيذ معظم الإصلاحات لأن المسلمين في الدولة رفضوا مبدأ المساواة للمسيحيين.[67][68][69][70]:29 في أواخر السبعينيات من القرن التاسع عشر، كان اليونانيون، إلى جانب العديد من الدول المسيحية الأخرى الخاضعة لحكم العثمانيين في البلقان، محبطين من ظروفهم، وفي كثير من الأحيان وبمساعدة من القوى المنتخبة، قد تحرروا من الحكم العثماني.[70]:192[71]

ظل الأرمن، إلى حد كبير، "مخلصين" للدولة العثمانية خلال هذه السنوات، مما جعلهم يحصلون على لقب "الملّة المخلصة".[72] في منتصف عقد 1860 وأوائل عقد 1870، أفسحت هذه السلبية المجال لتفكير جديد في المجتمع الأرمني. بقيادة المثقفين المتعلمين في الجامعات الأوروبية أو المدارس التبشيرية الأمريكية في تركيا، بدأ الأرمن بالتساؤل حول وضعهم من الدرجة الثانية والضغط من أجل الحصول على معاملة أفضل من قبل حكومتهم. في إحدى هذه الحالات، بعد جمع تواقيع الفلاحين من أرمينيا الغربية، التمس المجلس البلدي الأرمني من الحكومة العثمانية لتصحيح مظالمهم الرئيسية: "النهب والقتل في المدن الأرمنية من قبل الأكراد والشركس، وهم غير لبقين أثناء جمع الضرائب، إلى السلوك الإجرامي من قبل المسؤولين الحكوميين العثمانيين ورفض قبول المسيحيين كشهود في المحاكمة". ونظرت الحكومة العثمانية في هذه المظالم ووعدت بمعاقبة المسؤولين عنها، ولكن لم يتم اتخاذ أي خطوات ذات مغزى للقيام بذلك.[66]:36

وبحلول القرن التاسع عشر أصبحت الدولة العثمانية أكثر تأخراً من غيرها من الدول الأوروبية حتى أنها لقبت ب-"رجل أوروبا العجوز". وقد نالت خلال هذه الفترة العديد من الشعوب التي نالت استقلالها منها كاليونان والرومانيون والصرب والبلغار. كما ظهرت حركات انفصالية بين سكانها العرب والأرمن والبوسنيين مما أدى إلى ردود فعل عنيفة ضدهم.[73] وبعد القمع العنيف للمسيحيين أثناء الأزمة الشرقية الكبرى، وخاصةً في البوسنة والهرسك، وبلغاريا وصربيا، استندت المملكة المتحدة وفرنسا إلى معاهدة مؤتمر باريس لعام 1856 من خلال الادعاء بأنها منحتهم الحق في التدخل وحماية الأقليات المسيحية في الدولة العثمانية. في ظل الضغوط المتزايدة، أعلنت حكومة السلطان عبد الحميد الثاني لنفسها ملكية دستورية مع برلمان (والذي كان يتم تأجيله على الفور تقريباً) ودخل في مفاوضات مع السلطات. وفي الوقت نفسه، قام بطريرك القسطنطينية الأرمني، نيرس الثاني، بتحويل شكاوى الأرمن مثل "الإستيلاء على الأراضي بشكل قسري على نطاق واسع... والتحيل القسري للإسلام لكل من النساء والأطفال، وإشعال الحرائق، وابتزاز الحماية، والاغتصاب، والقتل" إلى السلطات العثمانية.[66]:37

انتهت الحرب الروسية العثمانية (1877-1878) بنصر الإمبراطورية الروسية الحاسم وجيشها من خلال احتلال أجزاء كبيرة من شرق تركيا، ولكن ليس قبل أن يتم تدمير المناطق الأرمنية بأكملها من خلال المذابح التي ارتكبت مع تواطؤ السلطات العثمانية. في أعقاب هذه الأحداث، قام البطريرك نيرس ومبعوثوه بزيارة متكررة للقادة الروس للحث على إدراج بند يمنح الحكم الذاتي المحلي للأرمن في معاهدة سان ستيفانو المرتقبة والتي وُقعت في 3 مارس من عام 1878. كان الروس متقبلين وأقاموا الشرط، لكن العثمانيين رفضوه بشكل قاطع أثناء المفاوضات. في مكانه، اتفق الطرفان على بند يحض على تنفيذ الباب العالي للإصلاحات في المحافظات الأرمنية وكشرطًا لانسحاب روسيا، وبالتالي تعيين روسيا كضامن للإصلاحات.[74] دخلت المادة المعاهدة باعتبارها المادة 16، وكانت أول ظهور لما أصبح معروفًا في الديبلوماسية الأوروبية باسم المسألة الأرمنية.

عند استلام نسخة من المعاهدة، عارضت بريطانيا على الفور وبصفة خاصة المادة 16، والتي رأت أنها تتنازل عن نفوذ كبير لروسيا. دفعت على الفور إلى عقد مؤتمر القوى العظمى لمناقشة المعاهدة وتنقيحها، مما أدى إلى مؤتمر برلين في يونيو ويوليو من عام 1878. وأرسل البطريرك نيرس وفداً برئاسة سلفه، رئيس الأساقفة خريميان هايريك. للتحدث باسم الأرمن، لكن لم يتم قبولها في الجلسات على أساس أنها لا تمثل بلدًا. وقد بذل الوفد قصارى جهده للإتصال بممثلي القوى، وحصر قضية الحكم الذاتي الإداري الأرمني في الدولة العثمانية، ولكن دون تأثير يذكر. وبعد التوصل إلى تفاهم مع الممثلين العثمانيين، وضعت بريطانيا نسخة منقحة من المادة 16 لتحل محل النسخة الأصلية، وهي بند يحتفظ بالدعوة إلى الإصلاحات، ولكنها أغفلت أي إشارة إلى الإحتلال الروسي، وبالتالي استغلت الضمان الأساسي لتنفيذها. على الرغم من الإشارة الغامضة إلى مراقبة القوة العظمى، إلا أن هذا البند فشل في تعويض إزالة الضمانة الروسية بأي معادلة ملموسة، وبالتالي ترك توقيت ومصير الإصلاحات بحسب تقدير الباب العالي.[66]:38–39 وتم اعتماد المادة بسهولة باعتبارها المادة 61 من معاهدة برلين في اليوم الأخير من المؤتمر، في 13 يوليو عام 1878، ما أدى إلى خيبة أمل عميقة من الوفد الأرمني.

حركة التحرير الوطنية الأرمنية[عدل]

تضاءلت آفاق الإصلاحات بسرعة بعد توقيع معاهدة برلين، حيث انتقلت الظروف الأمنية في المقاطعات الأرمنية من سيئ إلى أسوأ وانتشرت الإنتهاكات. وبسبب الإنزعاج من هذا التحول في الأحداث، قرر عدد من المثقفين الأرمن والذين كانوا يعيشون في أوروبا وروسيا إنشاء أحزاب ومجتمعات سياسية مكرسة لتحسين مواطنيهم في الدولة العثمانية. في الربع الأخير من القرن التاسع عشر، أصبحت هذه الحركة تهيمن عليها ثلاثة أحزاب: الأرمنكان، والتي كان تأثيرها محدودًا على وان، والحزب الديمقراطي الاجتماعي في ولاية هونتشكيان، والاتحاد الثوري الأرمني. وبغض النظر عن الخلافات الإيديولوجية، كان لجميع الأطراف هدف مشترك وهو تحقيق ظروف اجتماعية أفضل لأرمن الدولة العثمانية من خلال الدفاع عن النفس،[75] والدعوة إلى زيادة الضغط الأوروبي على الحكومة العثمانية لتنفيذ الإصلاحات الموعودة.

المجازر الحميدية[عدل]

جثث بعض المقتولين الأرمن في مجزرة أرض روم سنة 1895.

بعد فترة وجيزة من توقيع معاهدة برلين، حاول السلطان عبد الحميد الثاني (1876-1909) منع تنفيذ أحكام الإصلاح من خلال التأكيد على أن الأرمن لم يشكلوا أغلبية في المحافظات وأن تقاريرهم عن الإنتهاكات مبالغ فيها إلى حد كبير أو خاطئة. في عام 1890، أنشأ عبد الحميد جماعة شبه عسكرية معروفة باسم الخيالة الحميدية، والتي كانت في معظمها مكونة من غير النظاميين الأكراد المكلّفين "بالتعامل مع الأرمن كما يشاءون".[65]:40 بينما كان المسؤولون العثمانيون يثيرون عن قصد الثورات (غالباً ما كان ذلك نتيجة من الإفراط في فرض الضرائب) في المدن ذات الكثافة السكانية الأرمنية، مثل ساسون في عام 1894 وزيتون في 1895-1896، وكانت هذه الخيالة الحميدية تستخدم العنف بشكل متزايد للتعامل مع الأرمن عن طريق الاضطهاد والمذابح. في بعض الحالات، نجح الأرمن في محاربة فرق الخيالة الحميدية، وفي عام 1895 جلبت التجاوزات ضد الأرمن إلى عناية الدول العظمى، والتي أدانت الباب العالي فيما بعد.[66]:40–42

في مايو من عام 1895، أجبرت القوى الأوروبية السلطان عبد الحميد على التوقيع على حزمة من الإصلاحات الجديدة والتي هدفت إلى تقليص سلطات الخيالة الحميدية، ولكن، مثل معاهدة برلين، لم تنفذ هذه الإصلاحات أبداً. في 1 أكتوبر من عام 1895، تجمع ألفان من الأرمن في القسطنطينية لتقديم التماس لتنفيذ الإصلاحات، لكن وحدات الشرطة العثمانية فضت التجمّع بعنف.[65]:57–58 وبعد ذلك، اندلعت مذابح ضد الأرمن في القسطنطينية لتنتشر في باقي المناطق، خصوصاً إلى المقاطعات التي يقطنها الأرمن في بدليس وديار بكر وأرضروم وهارودج وسيواس وطرابزون ووان. تختلف التقديرات حول أعداد الأرمن الذين قُتلوا، ولكن الوثائق الأوروبية للمذابح، التي أصبحت معروفة باسم المجازر الحميدية، وضعت الأرقام بين 100,000 إلى 300,000.[76]

على الرغم من أن عبد الحميد الثاني لم يكن متورطًا بشكل مباشر، إلا أنه يُعتقد أن المجازر حظيت بموافقته الضمنية،[66]:42 وبالتالي يتهم عبد الحميد الثاني بكونه أول من بدأ بتنفيذ المجازر بحق الأرمن وغيرهم من المسيحيين الذين كانوا تحت حكم الدولة العثمانية.[77] ففي عهده نفذت المجازر الحميدية حيث قتل مئات الآلاف من الأرمن واليونانيين والآشوريين لأسباب اقتصادية ودينية متعددة. بدأت عمليات التصفية بين سنتي 1894-1896 وهي المعروفة بالمجازر الحميدية. كما قام عبد الحميد الثاني بإثارة القبائل الكردية لكي يهاجموا القرى المسيحية في تلك الأنحاء.[78]

وبسبب الإحباط من عدم المبالاة الأوروبية بالمذابح، استولت مجموعة من أعضاء الاتحاد الثوري الأرمني على البنك العثماني والذي أديره الأوروبيين في 26 أغسطس من عام 1896، وجلب هذا الحادث تعاطفاً أكبر مع الأرمن في أوروبا وأثنت عليه الصحافة الأوروبية والأمريكية، التي شجبت عبد الحميد الثاني ورسمته على أنه "القاتل العظيم"، و"السلطان الدموي"، و"الحاكم الظالم"[65]:35, 115 وتعهدت الدول الكبرى باتخاذ إجراءات وفرض إصلاحات جديدة، لكن لم تؤت ثمارها أبداً بسبب المصالح السياسية والاقتصادية المتضاربة. وقام أحد أفراد منظمة الطاشناق بمحاولة فاشلة لاغتيال السلطان عام 1905 بتفجير عربته عند خروجه من مسجد، ولكن السلطان عفا عنه. [بحاجة لمصدر] أدت هذه الحادثة والإنقلاب على حركة تركيا الفتاة في 1908 إلى مجازر أخرى في قيليقية كمجزرة أضنة التي راح ضحيتها حوالي 30,000 أرمني.[79] كان الأتراك الشبان قلقين بشكل خاص من انتشار الولاء للفكر اليوناني من مناطق غرب الأناضول والبحر الأسود إلى وسط الأناضول نظراً لأن اليونانيين في ذلك الوقت كانوا أقوى من الأتراك اقتصاديًا وأكثر علمًا، وكانت هناك أقلية أخرى ضمن الدولة العثمانية تتمتع بموارد مالية وهم الأرمن. كان الأتراك الشبان يعتقدون أن هاتين الفئتين المسيحيتين تهددان وجود وسلطة الدولة، وأن وجودهما نتيجة مباشرة لتسامح الحكومات العثمانية السابقة. ورأى الأتراك الشبان أنه، في ظل نفوذ الألمان، فإن الأقليات المسيحية التي تتحول ببطء إلى قوة اقتصاديَّة وسياسيَّة ستسيطر في نهاية المطاف على الدولة. بعد حرب البلقان الثانية والتي انتهت في عام 1913، اتخذ قرار بالقضاء على كل العناصر المسيحية في المجتمع العثماني ومصادرة ثرواتها، وتم تطبيق خطة ممنهجة لتحقيق هذا الهدف. ومع قرب خريف عام 1913 بدأت تتشكل ميليشيات محلية.[80]

عشية الإبادة الجماعية[عدل]

ثورة تركيا الفتاة عام 1908[عدل]

احتفالات الأرمن في القسطنطينية بتأسيس حكومة جمعية الاتحاد والترقي عام 1908.

في 24 يوليو من عام 1908، سطعت آمال الأرمن بالمساواة في الدولة العثمانية عندما حصل انقلاب قام به ضباط في الجيش الثالث العثماني في سالونيكا وتمت الإطاحة بالسلطان عبد الحميد الثاني من السلطة وأعادت البلاد إلى ملكية دستورية. وكان الضباط جزءًا من حركة تركيا الفتاة التي أرادت إصلاح إدارة الحالة المتدهورة للدولة العثمانية وتحديثها وفقًا للمعايير الأوروبية.[81] وكانت الحركة عبارة عن تحالف مناهض للحميدية وتكونت من مجموعتين متميزتين، وهما الدستوريون الليبراليون والقوميين. وكانت الأولى أكثر ديمقراطية وقبولًا للأرمن، في حين كانت الأخيرة أقل تحاملاً للأرمن وطلباتهم المتكررة للحصول على المساعدة الأوروبية.[65]:140–41 وفي عام 1902، أثناء مؤتمر أتركيا الفتاة والذي عقد في باريس، كان رؤساء الجناح الليبرالي، الأمير صباح الدين وأحمد رضا بك، أقنعوا القوميين جزئياً بتضمين أهدافهم لضمان بعض الحقوق لجميع الأقليات في الدولة العثمانية.

واحدة من الفصائل العديدة داخل حركة تركيا الفتاة كانت منظمة ثورية سرية تسمى جمعية الاتحاد والترقي. وقد جذبت عضويتها عدد من ضباط الجيش الساخطين المتمركزين في سالونيكا والتي كانت وراء موجة من التمرد ضد الحكومة المركزية. في عام 1908، أعلنت عناصر من الجيش الثالث وفيلق الجيش الثاني معارضتهم للسلطان وهددوا بالقيام بمسيرة في العاصمة لإقالته. تنحى عبد الحميد الثاني، والذي هزته موجة الاستياء، عن السلطة بينما أبتهج الأرمن، واليونانيون، والآشوريون، والعرب، والبلغار، والأتراك على حد سواء بتنازله.

مجزرة أضنة عام 1909[عدل]

أحد أحياء الأرمن في أضنة بعد المجزرة، صورة من سنة 1909.

حدثت مقاومة مضادة في أوائل عام 1909، مما أدى في النهاية إلى حادث 31 مارس في 13 أبريل 1909. بعض العناصر العسكرية العثمانية الرجعية، انضم إليها طلاب إسلاميون، والتي هدفت إلى إعادة السيطرة على البلاد إلى السلطان وحكم الشريعة الإسلامية. اندلعت أعمال الشغب والقتال بين القوات الرجعية وقوات جمعية الاتحاد والترقي، إلى أن تمكن جمعية الاتحاد والترقي من إخماد الانتفاضة ومحاكمات قادة المعارضة العسكرية.

في حين أن الحركة استهدفت في البداية حكومة تركيا الفتاة، فقد امتدت إلى مذابح ضد الأرمن الذين كان يُنظر إليهم على أنهم يدعمون إعادة الدستور.[66]:68–69 وشارك حوالي 4,000 مدني وجندي تركي في الهياج.[82] وتشير التقديرات إلى أن عدد الأرمن الذين قتلوا في مجزرة أضنة تتراوح بين 15,000 إلى حوالي 30,000 شخص.[66]:69[83] وحصلت المجزرة بمساعدة بعض سكان أضنة من الأتراك،[84] بحق السكان الأرمن المسيحيين.[85] أدت المجزرة إلى مقتل ما لا يقل من 15,000 إلى 30,000 أرمني من قاطني أضنة وما حولها.[86]

كانت المجزرة متجذرة في الإختلافات السياسية والإقتصادية والدينية.[87] تم وصف الشريحة الأرمنية من سكان أضنة بأنها "الأغنى والأكثر ازدهارًا"؛ وشمل العنف تدمير "الجرارات وغيرها من المعدات الآلية".[88]

الصراع في البلقان وروسيا[عدل]

في عام 1912، اندلعت حرب البلقان الأولى وانتهت مع هزيمة الدولة العثمانية فضلا عن خسارة 85% من أراضيها الأوروبية. رأى الكثيرون في الدولة هزيمتهم "عقاب الله الإلهي لمجتمع لا يعرف كيف يجمع نفسه"[66]:84 وأصبحت الحركة القومية التركية في البلاد تدريجياً ترى الأناضول ملاذهم الأخير. وشكّل السكان الأرمن أقلية كبيرة في هذه المنطقة.

كانت إحدى النتائج الهامة لحروب البلقان هي الطرد الجماعي للمسلمين من البلقان. ابتداءً من منتصف القرن التاسع عشر، تم طرد مئات الآلاف من المسلمين، بما في ذلك الأتراك والشركس والشيشان، قسراً في حين هاجر آخرون طواعية من القوقاز والبلقان (الروملي) كنتيجة للحروب التركية الروسية، والإبادة الجماعية الشركسية والنزاعات في البلقان. كان المجتمع المسلم في الدولة العثمانية غاضباً من تدفق اللاجئين هذا. وقد كشفت صحيفة نشرت في القسطنطينية عن مزاج العصر: "فليكن هذا تحذيرًا... أيها المسلمون، لا تشعروا بالراحة! لا تدعوا دمكم باردًا قبل الانتقام".[66]:86 وأستقر ما يصل إلى 850,000 من هؤلاء اللاجئين في المناطق التي يقيم فيها الأرمن. واستاء المهاجرون من وضع جيرانهم الأثرياء نسبياً، وكما لاحظ المؤرخ تانار أكسام وآخرون، حيث لعب بعضهم دور محوري في قتل الأرمن ومصادرة ممتلكاتهم خلال الإبادة الجماعية.[66]:86–87

الحرب العالمية الأولى[عدل]

في 2 نوفمبر من عام 1914، افتتحت الدولة العثمانية المسرح الشرق أوسطي للحرب العالمية الأولى عن طريق الدخول في أعمال عدائية إلى جانب القوى المركزية وضد قوات الحلفاء. أثّرت معارك حملة القوقاز وحملة بلاد فارس وحملة جاليبولي على العديد من المراكز الأرمنية المكتظة بالسكان. قبل دخول الحرب، أرسلت الحكومة العثمانية ممثلين إلى الكونغرس الأرمني في أرضروم لإقناع الأرمن العثمانيين بتسهيل غزوها عبر القوقاز وبالتحريض على تمرد الأرمن الروس ضد الجيش الروسي في حالة فتح جبهة القوقاز.[66]:136[89] وفي 24 ديسمبر من عام 1914، نفذ وزير الحرب أنور باشا خطة لتطويق وتدمير الجيش الروسي القوقازي في ساريكاميش من أجل استعادة الأراضي التي فقدت في روسيا بعد الحرب الروسية التركية في الفترة من 1877-1878. وتم هزيمة قوات إنور باشا في المعركة، ودمرت بالكامل تقريباً. بالعودة إلى القسطنطينية، ألقى أنور باشا باللوم علانية على هزيمته على الأرمن في المنطقة والتي انحازت إلى جانب الروس.[65]:200 وفي نوفمبر من عام 1914، أعلن شيخ الإسلام الجهاد ضد المسيحيين: وقد استخدم هذا لاحقًا عامل لإثارة الجماهير الراديكالية في تنفيذ الإبادة الجماعية للأرمن.[90]

كتائب العمال[عدل]

في 25 فبراير من عام 1915، أصدرت الأركان العامة العثمانية توجيه وزير الحرب أنور باشا 8682 بشأن "زيادة الأمن والإحتياطات" لجميع الوحدات العسكرية التي تطالب بالإطاحة لجميع الأرمن الذين يخدمون في القوات العثمانية من مناصبهم وتسريحهم. وتم تكليفهم بالكتائب العمالية غير المسلحة (بالتركيَّة: amele taburları). واتهم التوجيه البطريركية الأرمينية بإطلاق أسرار الدولة للروس. وشرح أنور باشا هذا القرار بأنه "خوفًا من التعاون مع الروس".[91] تقليدياً، كان الجيش العثماني يجند فقط الذكور غير المسلمين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و45 في الجيش النظامي. وكان الجنود الأصغر سناً (15-20) وكبار السن (45-60) من غير المسلمين يُستخدمون دائمًاً كدعم لوجستي من خلال كتائب العمال. قبل شهر فبراير، تم استخدام بعض المجندين الأرمن كعمال (هامل)، على الرغم من أنه تم اعدامهم في نهاية المطاف.[92] وكان إعادة توزيع المجندين الأرمن من القتال النشط إلى السلبي، وللأقسام اللوجستية غير المسلحة مقدمة مهمة مؤشراً هاماً للإبادة الجماعية اللاحقة. كما ورد في "مذكرات نعيم بك"، أن إعدام الأرمن في هذه الكتائب كان جزءًا من إستراتيجية جمعية الاتحاد والترقي المتعمدة. وتم إعدام العديد من هؤلاء المجندين الأرمن من قبل العصابات التركية المحلية.[65]:178

وان، أبريل 1915[عدل]

مدنيون أرمن مسلحون ووحدات للدفاع عن النفس خلال حصار وان في أبريل - مايو من عام 1915.

في 19 أبريل من عام 1915، طالب جودت بك بأن تزود مدينة وان فورًا 4,000 جندي تحت ذريعة التجنيد. ومع ذلك، كان من الواضح بالنسبة للسكان الأرمن أن هدفه كان قتل الرجال القادرين على العمل في وان حتى لا يكون هناك مدافعون. وقد استخدم جفديت بك بالفعل أمره الرسمي في القرى المجاورة، ظاهريًا للبحث عن الأسلحة، لكن في الواقع بدأ في مذابح بالجملة.[65]:202 وعرض الأرمن 500 جندي وإعفاءًا من المال للباقي من أجل شراء الوقت، واتهم جفديت بك الأرمن "بالتمرد" وأكد عزمه على "سحقهم" بأي ثمن. "إذا أطلق المتمردون طلقة واحدة"، أعلن: "سأقتل كل رجل وامرأة ورجل مسيحي" (مشيرا إلى ركبته) "وكل طفل، حتى هنا".[93]:205

في اليوم التالي، في 20 أبريل من عام 1915، بدأ حصار وان عندما تعرضت امرأة أرمنية للمضايقة، وقُتل رجلان من الأرمن اللذان قاما لمساعدتها على أيدي الجنود العثمانيين. وقام المدافعون الأرمن بحماية 30,000 من السكان وحوالي 15,000 لاجئ يعيشون في منطقة بلغت مساحتها حوالي كيلومتر مربع واحد من الحي الأرمني وضاحية آغيستان مع 1,500 بندقية من القوات المسلحة والتي تم تزويدها بحوالي 300 بندقية وحوالي 1,000 مسدّس وأسلحة قديمة. واستمر النزاع حتى جاء الجنرال نيكولاي يودنيتش من روسيا لإنقاذهم.[94]

وصلت تقارير النزاع إلى سفير الولايات المتحدة في الدولة العثمانية هنري مورغنثاو، من مدينة حلب ووان، مما دفعه إلى إثارة هذه القضية شخصياً مع طلعت وأنور باشا. كما وذكر لهم شهادات مسؤولي القنصلية، وقد برروا عمليات الترحيل على أنها ضرورية لإدارة الحرب، مما يشير إلى أن تواطؤ أرمن وان مع القوات الروسية التي سيطرت على المدينة برّر اضطهاد جميع الأرمن.[93]:300

توقيف وترحيل الأعيان الأرمن، أبريل 1915[عدل]

جموعة صور لعدد من المثقفين والنخبة الارمنية الإسطنبولية ممن أعدموا من قبل الحكومة العثمانية في 24 أبريل 1915 والتي كانت فاتحة مذابح الأرمن.

بحلول عام 1914، بدأت السلطات العثمانية بالفعل حملة دعائية لإظهار الأرمن الذين يعيشون في الدولة العثمانية كتهديد لأمن الإمبراطورية. ووصف موظف بحري عثماني في مكتب الحرب التخطيط:

«من أجل تبرير هذه الجريمة الهائلة، تم إعداد المادة الدعائية اللازمة في إسطنبول. [تضمنت عبارات مثل] 'الأرمن هم في تحالف مع العدو. وسيطلقون انتفاضة في إسطنبول، ويقتلون قادة الاتحاد وسيعملون على فتح مضايق [الدردنيل].[70]:220»

ترحيل المثقفين الأرمن ويُعرفُ أحيانًا باسم الأحد الأحمر (بالأرمنية: Կարմիր կիրակի) كان أول حدث كبير وذو ملحوظية واهتمام ممّا جرى خلالَ الإبادة الجماعية للأرمن، حيث شنّت الحكومة العثمانية وعاصمتها القسطنطينية حملة على المثقفين منَ الأرمن في العديد من المناطق والمدن من أجل القبضِ عليهم وترحيلهم في وقتٍ لاحق. من أجلِ القيام بذلك؛ صدرَ أمرٌ رسمي منَ وزير الداخلية طلعت باشا في 24 أبريل 1915. في تلك الليلة؛ قُبضَ على الموجة الأولى والتي كانَ قوامها ما بينَ 235 حتّى 270 من المفكرين الأرمن في مدينة القسطنطينية وحدها. بلغَ في نهاية المطاف إجمالي الاعتقالات والترحيل 2,345. اعتُمدَ قانون التهجير في 29 مايو 1915؛ لذلك تمّ نقل هؤلاء المعتقلين في وقت لاحق خارجَ الإمبراطورية العثمانية في حين أنّ معظمهم قد قُتل مُقابل نجاة القليل منهم بعد تدخل معارفهم مثلَ فرتانيس بابازيان وكوميتاس. وُصفَ هذا الحدث من قِبل المؤرخين بشتّى الأوصاف بل شُبهَ بحملة إضراب قطع الرأس،[95][96] والتي كانت تهدف إلى حرمان السكان الأرمن من فرصة تشكيل أي مقاومة تُدافع عنهم وعن حقوقهم.[97]

بعد إقرار قانون الترحيل في 29 مايو من عام 1915، تم ترحيل القادة الأرمن، بإستثناء القلة الذين تمكنوا من العودة إلى القسطنطينية، وبشكل تدريجي تم اغتيالهم.[98][99][100][101][102] يتم الاحتفال بتاريخ 24 أبريل كذكرى إحياء ذكرى الإبادة الجماعية من قبل الأرمن في جميع أنحاء العالم. اليوم؛ تُحيى ذكرى ضحايا الإبادة الأرمنية في 24 أبريل من كلّ عام وفيها يتذكر الأرمن ما حصلَ لمثقفيهم من تنكيل وتعذيب وإعدامات جماعيّة. في الوقت الحالي؛ صارَ يوم الـ 24 من نيسان عيدًا وطنيًا في أرمينيا وجمهورية مرتفعات قرة باغ كما يحتفلُ بهِ الشتات الأرمن في جميع أنحاء العالم.

التهجير والإبادة[عدل]

خريطة تشرح سير عمليات الإبادة الأرمنية.[103]

في مايو من عام 1915، طلب محمد طلعت باشا من الحكومة والصدر الأعظم سعيد حليم باشا تقنين إجراءات لترحيل الأرمن إلى أماكن أخرى بسبب ما أسماه طلعت باشا "أعمال الشغب والمجازر الأرمنية، والتي نشأت في عدد من الأماكن في الدولة". إلا أن طلعت باشا كان يشير على وجه التحديد إلى الأحداث التي وقعت في وان ووسع نطاق التنفيذ ليشمل المناطق التي قد تؤثر فيها "أعمال الشغب والمذابح" المزعومة على أمن منطقة الحرب في حملة القوقاز. في وقت لاحق، اتسع نطاق الترحيل ليشمل الأرمن في المقاطعات الأخرى.[104]

بقايا عظام تعود لأرمن ذبحوا في أرزينجان.[93]:364

أصدر قانون التهجير وهو قانون مؤقت أصدره البرلمان العثماني في 27 مايو من عام 1915 لتقنين ترحيل رعايا الدولة العثمانية من الأرمن، ضمن مجموعة من الإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها الحكومة العثمانية ضد رعاياها من الأرمن أثناء الحرب العالمية الأولى. وقد توفي أثناء عمليات "إعادة التوطين" عدد كبير من الأرمن قدرته بعض المصادر بستمائة ألف، وقدرته مصادر أخرى بمليون وثمانمائة ألف شخص، مما أدى إلى وصف هذه العمليات بالإبادة الجماعية للأرمن. وقد وضع هذا القانون محل التنفيذ بدءًا من 1 يونيو 1915، وانتهى مفعوله في 8 فبراير 1916، غير أن بعض الوثائق العثمانية تبين أن تهجير الأرمن بدأ بالفعل منذ 2 مارس 1915.[105] ومنحت الحكومة العثمانية تصريحًا عسكريًا لترحيل أي شخص "شعرت به" على أنه تهديد للأمن القومي.[65]:186–88

ومع تنفيذ قانون التهجير، فإن مصادرة الممتلكات الأرمنية وذبح الأرمن التي أعقبت سن القانون أثارت غضب الكثير من العالم الغربي. في حين أن قوات الحلفاء في عهد الحرب العثمانية لم يقدموا سوى القليل من الاحتجاجات، فإن ثروة من الوثائق التاريخية الألمانية والنمساوية قد شهدت منذ ذلك الحين شهود وشهادات على عمليات القتل والتجويع الجماعي للأرمن.[106]:329–31[107]:212–13 في الولايات المتحدة، نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً شبه يومي عن القتل الجماعي للشعب الأرمني، واصفة العملية بأنها "منهجية"، و"مرخصة" و"نظمتها الحكومة". في وقت لاحق وصف ثيودور روزفلت الأحداث بأنها "أعظم جريمة حرب".[108]

Newspaper clipping: MILLION ARMENIANS KILLED OR IN EXILE; American Committee on Relief Says Victims of Turks Are Steadily Increasing; POLICY OF EXTERMINATION; More Atrocities Detailed in Support of Charge That Turkey Is Acting Deliberately.
العنوان الرئيسي لصحيفة نيويورك تايمز في 15 ديسمبر من عام 1915؛ تذكر المقالة في الجريدة أن قريب المليون شخص قتلوا أو تم نفيهم على أيدي الأتراك.[109]

يقول المؤرخ هانس لوكاس كيسر إنه من الواضح من تصريحات طلعت باشا أن المسؤولين العثمانيين كانوا على علم بأن أمر الترحيل كان إبادة جماعية.[110][111] ويقول مؤرخ آخر، وهو تانر أكسام، أن البرقيات تظهر أن التنسيق الشامل للإبادة قد تم الإطلاع عليه من قبل طلعت باشا.[112] في عام 2017، تمكن أكسام من الوصول إلى أحد البرقيات الأصلية، والمحفوظة في مدينة القدس، والتي استفسرت عن التصفية الجسدية للسكان الأرمن والقضاء عليهم.[113] خلال فترة الحرب العالمية الأولى قام الأتراك بالتعاون مع بعض العشائر الكردية بإبادة مئات القرى الأرمنية شرقي البلاد في محاولة لتغيير ديموغرافية تلك المناطق لاعتقادهم أن هؤلاء قد يتعاونون مع الروس والثوار الأرمن. كما أجبروا القرويين على العمل كحمالين في الجيش العثماني ومن ثم قاموا بإعدامهم بعد انهاكهم. غير أن قرار الإبادة الشاملة لم يتخذ حتى ربيع 1915، ففي 24 نيسان 1915 قام العثمانيون بجمع المئات من أهم الشخصيات الأرمنية في إسطنبول وتم إعدامهم في ساحات المدينة.[73] بعدها أمرت جميع العوائل الأرمنية في الأناضول بترك ممتلكاتها والانضمام إلى القوافل التي تكونت من مئات الالآف من النساء والأطفال في طرق جبلية وعرة وصحراوية قاحلة. وغالبا ما تم حرمان هؤلاء من المأكل والملبس. فمات خلال حملات التهجير هذه حوالي 75% ممن شارك بها وتُرك الباقون في صحاري بادية الشام.[73]

ويروي أحد المراسلين الأمريكيين إلى مدينة الرها:[78]

«خلال ستة اسابيع شاهدنا أبشع الفظائع تقترف بحق الآلاف... الذين جاؤوا من المدن الشمالية ليعبروا من مدينتنا. وجميعهم يروون نفس الرواية: قتل جميع رجالهم في اليوم الأول من المسيرة، بعدها تم الاعتداء على النسوة والفتيات بالضرب والسرقة وخطف بعضهن حراسهم... كانوا من أسوأ العناصر كما سمحوا لأي من كان من القرى التي عبروها باختطاف النسوة والاعتداء عليهن. لم تكن هذه مجرد روايات بل شاهدنا بأم أعيننا هذا الشيء يحدث علنا في الشوارع.»

أثناء الإبادة الأرمنية التي نفذتها الحكومة العثمانية وبالتحديد حزبُ تركيا الفتاة والقوات المسلحة التركية وبعضٌ من عامّة الجمهور في حقّ الأرمن؛ حصلت حملة منهجية شملت الإبادة الجماعية والاغتصاب ضد الإناث من الأرمن والأطفال من كلا الجنسين. قبل بداية الإبادة الجماعية؛ اعتمدت الحكومة العثمانية على أسلوب موحد استخدمتهُ لتخويف السكان الأرمن ألا وهوَ الإذلال الجنسي.[114] لم تتعرض النساء والفتيات للاغتصاب فقط، بل أُجبرت الكثير منهم على الزواج القسري والتعذيب والإكراه على البغاء هذا فضلًا عن بيعهن في سوق النخاسة وتشويه أعضائهنّ الجنسية.[115][116] في هذا السياق؛ ذكرَ هاينريش بيرغفيلد قنصل الدولة الألمانية في طرابزون أن «عديد النّساء والفتيات قد تمّ اغتصابهن... كان ذلك جزءًا من خطة كاملة لإبادة الأرمن.» من جهة أخرى اعترفَ كل من مسؤولي الدولة التركية، الأمريكية، النمساوية والألمانية بأنّ الإبادة الجماعية شهدت حملة اغتصاب منهجي كأسلوب من أساليب الضغط.[117]

مسيرات الموت[عدل]

مرأة أرمنية راكعة بجانب طفل ميت في حقل في حلب.[118]

وصل الأرمن المرحلين إلى مدينة دير الزور السورية والصحراء المحيطة. واحتفظت الحكومة العثمانية عمداً بالمرافق والإمدادات التي كانت ضرورية للحفاظ على حياة مئات الآلاف من المرحلين الأرمن أثناء وبعد مسيرتهم القسرية إلى الصحراء السورية.[119][120][121] وبحلول أغسطس من عام 1915، كررت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً غير منسق بأن "الطرق ونهر الفرات مليئة بجثث المنفيين، وأن الذين كانوا على قيد الحياة حُكم عليهم بالموت. إنها خطة لإبادة الشعب الأرمني كله".[122] كان كل من طلعت باشا وجمال باشا يدركان تمامًا أنه من خلال التخلي عن المرحلين الأرمن في الصحراء، كان محكوم عليهم بالموت.[123] وقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز في أغسطس من عام 1916 على نطاق واسع رسالة من "مصدر دبلوماسي رفيع في تركيا، وليس أمريكياً، عن شهادة شهود جديرين بالثقة" حول محنة المرحلين الأرمن في شمال الجزيرة العربية ووادي الفرات السفلى:

«وشاهد الشهود الآلاف من الأرمن المرحلين تحت الخيام في العراء، وفي قوافل خلال المسيرة، ينزلون النهر في قوارب من جميع مراحل حياتهم البائسة. في فقط في عدد قليل من الأماكن أعطت الحكومة حصص غذائية، وكانت هذه غير كافية. ولذلك، اضطر الناس أنفسهم لإشباع جوعهم بالطعام الذي وجوده في تلك الأرض الهزيلة أو التي توجد في الحقول الجافة. وبطبيعة الحال، فإن معدل الوفيات بسبب الجوع والمرض كانت مرتفعة للغاية وازدادت مع المعاملة الوحشية للسلطات، والتي يكون تأثيرها على المنفيين، حيث يتم دفعهم ذهاباً وإياباً إلى الصحراء، والذي مختلفاً عن سائقي العبيد. وبإستثناءات قليلة، لم يتم توفير مأوى من أي نوع، وتُرك الأشخاص القادمون من مناخ بارد تحت شمس الصحراء الحارقة دون طعام وماء. ولم يكن بالإمكان الحصول على الإغاثة المؤقتة إلا من قِبل القلة القادرة على دفع الرواتب للمسؤولين.[119]»

وبالمثل، أشار الميجور جنرال كريس فون كرسنشتاين إلى أنَّ "السياسة التركية المتمثلة في التسبب في المجاعة هي دليل واضح للغاية، وإذا كان لا يزال هناك حاجة إلى دليل على من هو المسؤول عن المجزرة، فهو العزم التركي على تدمير الأرمن".[70]:350 كما شهد المهندسون والعمال الألمان الذين شاركوا في بناء السكك الحديدية أيضاً عن ترحيل الأرمن المحتشدين في سيارات الماشية وشحنهم على طول خط السكك الحديدية. أرسل فرانز غونتر، وهو ممثل عن دويتشه بنك والذي كان يمول بناء محطة سكة حديد بغداد، صورًا لمسؤوليه، وعبر عن شعوره بالإحباط من الاضطرار إلى الصمت وسط هذه "القسوة الوحشية" ضد الأرمن.[65]:326 وتحدث اللواء أوتو فون لوزو، الملحق العسكري بالإنابة ورئيس المفوض العسكري الألماني في الدولة العثمانية، عن النوايا العثمانية في مؤتمر عُقد في باتومي في عام 1918:

«د بدأ الأتراك "بالإبادة الكاملة للأرمن في جنوب القوقاز... إن الهدف من السياسة التركية، كما أكدت، هو الإستيلاء على الأحياء الأرمنية وإبادة الأرمن. إن حكومة طلعت تريد تدمير كل الأرمن". ليس فقط في تركيا، ولكن أيضًا خارج تركيا، فبناءًا على كل التقارير والأخبار القادمة إليّ هنا في تفليس، لا يمكن أن يكون هناك أي شك في أن الأتراك يهدفون بشكل منهجي إلى إبادة مئات الآلاف من الأرمن الذين بقيوا على قيد الحياة حتى الآن.[70]:349»

كان الاغتصاب جزءًا لا يتجزأ من الإبادة الجماعية؛ [124] وأخبر القادة العسكريون رجالهم أن "يفعلوا [بالنساء] كل ما تتمناه"، مما أدى إلى انتشار الاعتداء الجنسي على نطاق واسع. وتم عرض المبعدين عراة في دمشق وبيعت النساء كعبيد جنس في بعض المناطق، بما في ذلك مدينة الموصل وفقاً لتقرير القنصل الألماني هناك، مما شكل مصدراً هاماً للدخل للجنود المرافقين.[125] وسمع الدكتور والتر روسلر، وهو القنصل الألماني في حلب أثناء الإبادة الجماعية، من أرمني "موضوعي" أن حوالي ربع الفتيات الشابات، اللواتي كان مظهرهن "أكثر أو أقل إرضاء"، تعرضن للاغتصاب بشكل منتظم من قبل رجال الدرك العثماني، والأكثر "جمالاً" انتهكها 10-15 رجلاً. هذا أدى إلى ترك الفتيات والنساء وراء الموت.[126]

معسكرات الاعتقال[عدل]

قامت الحكومة العثمانية بتأسيس شبكة من 25 معسكر اعتقال للتخلص من الأرمن الذين نجوا من عمليات الترحيل حتى نقطة النهاية.[127] هذه الشبكة، والتي تقع في منطقة الحدود الحالية لتركيا مع العراق وسوريا، كانت من إخراج شوكرو كايا، أحد رجال المقربين لطلعت باشا. وكانت بعض المخيمات مجرد نقاط عبور مؤقتة. تم استخدام البعض الآخر، مثل رادجو، وكاتما، وعزاز، لفترة وجيزة كمقابر جماعية ثم تم إخلاؤها بحلول الخريف من عام 1915. تم بناء معسكرات مثل لالي وتيفريدجي وديبسي ودال ايل وراس العين خصيصًا لأولئك الذين كانت حياتهم المتوقعة أن تكون لمجرد بضعة أيام.[128] ووفقاً لباحث الإبادة الجماعية هيلمار كايزر، رفضت السلطات العثمانية توفير الغذاء والماء للضحايا الأرمن، مما أدى إلى زيادة معدل الوفيات. وفقاً لدليل أكسفورد لدراسات الإبادة الجماعية، "كان المسلمون متلهفين للحصول على النساء الأرمن. وقد سجلت السلطات مثل هذه الزيجات لكنها لم تسجل أو توثق وفاة الأزواج الأرمن السابقين".[129]

سافر بيرناو، وهو مواطن أمريكي من أصل ألماني، إلى المناطق التي كان يسجن فيها الأرمن وكتب تقريرا اعتبره روسيلر، وهو القنصل الألماني في حلب، وأبلغ عن وجود مقابر جماعية تحتوي على أكثر من 60,000 شخص في منطقة مسكنة وأعداد كبيرة من تلال الجثث، حيث مات الأرمن بسبب الجوع والمرض. وأفاد بأنه شاهد 450 يتيماً، حصلوا على أكثر من 150 غراما من الخبز يومياً، في خيمة من خمسة إلى ستة أمتار مربعة. اجتاح مرض زحار المخيم وأيام مرت بين حالات توزيع الخبز على البعض. في "أبو هريرة"، بالقرب من مسكنة، وصف كيف أن الحراس تركوا 240 أرمنياً يموتون جوعاً، وكتبوا أنهم قاموا بتفتيش "روث الخيول" للحبوب.[130]

المنظمه الخاصه في تركيا[عدل]

أسست جمعية الاتحاد والترقي "المنظمة الخاصة" (بالتركية: Teşkilât-ı Mahsusa) والتي شاركت في تدمير المجتمع الأرمني العثماني.[131] وتبنت هذه المنظمة اسمها في عام 1913 وعملت كأنها مجموعة من القوات الخاصة، وقارنها بعض الباحثين مع منظمة أينزاتسغروبن.[5]:97[65]:182, 185[132][133] وفي وقت لاحق من عام 1914، أثرت الحكومة العثمانية على الإتجاه الذي ستتخذه المنظمة الخاصة عن طريق الإفراج عن المجرمين من السجون المركزية لتكون جزءاً من العناصر المركزية في هذه المنظمة الخاصة المشكلة حديثًا.[134] ووفقاً لهيئات مظهر المرتبطة بالمحكمة في نوفمبر من عام 1914، تم الإفراج عن 124 مجرمًا من سجن بونيان.[135] شيئاً فشيئاً من نهاية عام 1914 إلى بداية عام 1915، تم إطلاق سراح المئات، ثم الآلاف من السجناء لتشكيل أعضاء هذه المنظمة. في وقت لاحق، تم اتهامهم بمرافقة قوافل المرحلين الأرمن.[136] دعا وهيب باشا، قائد الجيش الثالث العثماني، أعضاء المنظمة الخاصة باسم "جزارين الجنس البشري".[137]

المجازر[عدل]

الحرق الجماعي[عدل]

عن هذه الصورة كتب السفير الأمريكي قائلا [4], : "مشاهد كهذه كانت شائعة في جميع المقاطعات التي يسكنها الأرمن، في أشهر الصيف والربيع من سنة 1915، الموت كان في عدة صور -مذابح، مجاعات، تهجير قسري- تسببت في أذية السواد الأعظم من اللاجئين، السياسة التركية كانت تقضي بالإبادة مع النفي في العلن"...-سفير الولايات المتحدة في إسطنبول 1915-

كان إيتان بلكيند عضوًا في شبكة نيلي التجسسية قد تسلل إلى الجيش العثماني كمسؤول رسمي. تم تعيينه في مقر كمال باشا. شهد عن حرق حوالي 5,000 الأرمن.[138]:181, 183

يصف اللفتنانت حسن معروف من الجيش العثماني كيف تم جمع سكان القرية من الأرمن كلها ثم حرقهم.[139] وتم تقديم شهادة قائد القائد الثالث لجيش فيبيه، والتي كانت مؤرخة في 5 ديسمبر من عام 1918، في سلسلة محاكمات طرابزون (29 مارس من عام 1919) والمتضمنة في لائحة الاتهام الرئيسية،[140] قد أبلغت عن إحراق جماعي لسكان قرية بأكملها بالقرب من موش: "كانت أقصر طريقة للتخلص من النساء والأطفال المركزين في مختلف المخيمات هي حرقهم".[141] علاوة على ذلك، أفيد أن "السجناء الأتراك الذين شاهدوا على ما يبدو بعض هذه المشاهد كانوا مرعوبين من تذكر المشهد. لقد أخبروا الروس أن الرائحة الكريهة لجسد الإنسان المحترق بقيت في الهواء لعدة أيام بعد الحرق".[142] كتب عالم الإبادة الجماعية فاهاكن دادريان أن 80,000 أرمني في 90 قرية عبر سهل موش قد أحرقوا في "اسطبلات".[143]

الغرق[عدل]

كانت طرابزون المدينة الرئيسية في مقاطعة طرابزون. وقال أوسكار س. هايزر القنصل الأمريكي في طرابزون: "هذه الخطة لم تتناسب مع ناي بيك... تم تحميل العديد من الأطفال في قوارب ونقلهم إلى البحر وألقي بهم في البحر".[144] أدلى حافظ محمد، وهو نائب تركي خدم ترابزون، بشهادته خلال جلسة مجلس النواب البرلمانية في 21 ديسمبر من عام 1918 بأن "حاكم المقاطعة قام بتحميل الأرمن على المراكب الصغيرة وألقي بهم في البحر".[145] وكتب القنصل الإيطالي في طرابزون في عام 1915، جياكومو غوريني: "رأيت الآلاف من النساء والأطفال الأبرياء يُوضعون على قوارب انقلبت في البحر الأسود".[146][147] ويضع الباحث دادريان عدد الأرمن الذين قُتلوا في مقاطعة طرابزون من خلال الغرق بحوالي 50 ألف شخص.[143] وذكرت محاكمات طرابزون أن الأرمن قد غرقوا في البحر الأسود؛[148] ووفقاً لشهادة، تم تحميل النساء والأطفال على متن قوارب في "ديرمندر" ليغرقوا في البحر.[149]

كتب هوفمان فيليب، القائم بالأعمال الأمريكي في القسطنطينية: "وصلت أحمال القوارب المرسلة من بلدة الزور إلى النهر في آنا، على بعد ثلاثين ميلاً، مع اختفاء ثلاثة أخماس من الركاب".[70]:246–7 وفقاً للباحث والصحفي روبرت فيسك، غرقت 900 امرأة أرمنية في بتليس، بينما في أرزينجان، أدت الجثث في نهر الفرات إلى تغيير مسار النهر لبضعة مئات من الأمتار.[106] كما كتب الباحث دادريان أن "عددًا لا يحصى من الأرمن" قد غرقوا في نهر الفرات وروافده.[143]

استخدام السم وتعاطي جرعات زائدة من المخدرات[عدل]

ساهم الأطباء العثمانيون في تخطيط وتنفيذ الإبادة الجماعية. كان الطبيبان بهاء الدين شاكر ونظيم بك من الشخصيات البارزة في جمعية الاتحاد والترقي وكلاهما كانا يشغلان مناصب قيادية في المنظمة الخاصة. استخدم أطباء آخرون خبراتهم الطبية لتسهيل عمليات القتل، بما في ذلك تصميم طرق لتسمم الضحايا واستخدام الأرمن كمواضيع للتجارب البشرية القاتلة.[150] وجادل دادريان بأن القتل الطبي النظامي في الإبادة الجماعية للأرمن كان مقدمة للتجارب النازية على البشر خلال الهولوكوست.

من الأساليب الطبية المحددة المستخدمة لقتل الضحايا ما يلي:

  • جرعة زائدة من المورفين: خلال سلسلة محاكمة طرابزون في المحكمة العسكرية، وبحسب الجلسات بين 26 مارس و17 مايو من عام 1919، كتب مفتش خدمات الصحة في طرابزون الدكتور ضياء فؤاد في تقرير أن الدكتور صائب تسبب في وفاة الأطفال بحقن المورفين. زُعم أن هذه المعلومات قدمها طبيبان وهما راغب وفهيب، وهما زميلا الدكتور صائب في مستشفى طربزون للهلال الأحمر، حيث قيل إن تلك الفظائع ارتكبت فيها.[151]
  • الغازات السامة: قام الدكتور ضياء فؤاد والدكتور عدنان، مدير الخدمات الصحية العامة في طرابزون، بتقديم إقرارات معلنة تتضمن استخدام الغاز في مدرستين لتنظيم الأطفال وإرسالهم إلى الميزانين لقتلهم باستخدام معدات غازية سامة.[150]
  • تلقيح التيفوئيد: كتب الجراح العثماني الدكتور حيدر جمال "بناءاً على طلب من رئيس قسم الصرف الصحي للجيش الثالث في يناير عام 1916، عندما كان انتشار التيفوس مشكلة حادة، حيث تم تطعيم الأرمن الأبرياء المقرر ترحيلهم في آرزينكان مع الدم من مرضى حمى التيفوئيد دون أن يجعل الدم غير نشط".[150] كتب جيريمي هيو بارون: "كان الأطباء الأفراد متورطين بشكل مباشر في المجازر، بعد أن سمموا الرُضع، وقاموا بقتل الأطفال وأصدروا شهادات وفاة كاذبة من أسباب طبيعية. نظّم زوج شقيق ناظم الدكتور توفيق رشدو، المُفتش العام للخدمات الصحية، التخلص من الجثث الأرمنية بآلاف الكيلوغرامات من الجير على مدى ستة أشهر؛ والذي أصبح وزير الخارجية من عام 1925 إلى عام 1938".[152]

مصادرة الممتلكات[عدل]

صورة من عام 1918 لكنيسة أرمنية في طرابزون، والتي كانت تستخدم كموقع للمزاد ومركز توزيع للسلع والأمتعة الأرمنية المصادرة بعد الإبادة الجماعية للأرمن.

جلب قانون التهجير جلب بعض الإجراءات المتعلقة بممتلكات المُرحلين، وفي 13 سبتمبر عام 1915، أقر البرلمان العثماني "القانون المؤقت لنزع الملكية والمصادرة"، مشيرًا إلى أن جميع الممتلكات، بما في ذلك الأراضي والثروة الحيوانية والمنازل التابعة للأرمن، تم مصادرتها من قبل السلطات.[70]:224 عارض ممثل برلمان عثماني أحمد رضا هذا التشريع:

«من غير القانوني تسمية الأصول الأرمنية بأنها "بضائع مهجورة" للأرمن، حيث المالكين، لم يتخلوا عن ممتلكاتهم طواعية؛ بل تم إجبارهم قسراً على النزوح من مساكنهم ونفيهم. الآن الحكومة من خلال جهودها في بيع السلع... إذا كنا نظامًا دستوريًا يعمل وفقًا للقانون الدستوري، فلا يمكننا فعل ذلك. هذا فظيع. انتزاع ذراعي، وطردي من قريتي، ثم بيع السلع والممتلكات الخاصة بي، وهذا شيء لا يمكن أبداً أن يكون مسموحا به. لا يمكن لضمير العثمانيين أو القانون السماح به.[153]»
القصر الرئاسي حيث كان يقيم رئيس الحكومة التركية حتى 2014: كان القصر يعود لأسرة أرمنية وهي أسرة التاجر أوهانس كاسبيان وتمت مصادرة القصر خلال مذابح الأرمن.[154][155]

خلال مؤتمر باريس للسلام 1919، قدم الوفد الأرمني تقييماً بقيمة 3.7 مليار دولار (حوالي 52 مليار دولار اليوم) من الخسائر المادية التي تعود ملكيتها فقط للكنيسة الأرمنية.[156] ثم قدمت الجالية الأرمنية طلبًا إضافيًا على إعادة الممتلكات والأصول التي استولت عليها الحكومة العثمانية. ويدعي الإعلان المشترك، الذي قدمه الوفد الأرمني إلى المجلس الأعلى والذي أعده الزعماء الدينيون للجالية الأرمينية، أن الحكومة العثمانية قد دمرت 2,000 كنيسة وحوالي 200 دير، وقدمت النظام القانوني لمنح هذه الممتلكات من الأشخاص الآخرين لأصحابها.[157] كما قدم الإعلان تقييماً مالياً للخسائر الكلية للممتلكات الشخصية والأصول الخاصة بكل من أرمينيا التركية والروسية بمبلغ 5,598,510,000 وحوالي 450,472,000 فرنك سويسري على التوالي؛ وبلغ مجموعها ما يقدر بحوالي 339 مليار دولار اليوم.[158][159] وعلاوة على ذلك، طلبت الجماعة الأرمنية إعادة الممتلكات المملوكة للكنيسة الأرمنية وسداد إيراداتها المتولدة. لم تقم الحكومة العثمانية بالرد على هذا الإعلان، وبالتالي لم يحدث رد.

حلول عقد 1930 تمت مصادرة جميع الممتلكات التي تعود للأرمن الذين كانوا عرضة للترحيل.[160] ومنذ ذلك الحين، لم يتم إعادة الممتلكات التي صودرت خلال الإبادة الجماعية للأرمن.[161] يجادل المؤرخون بأن المصادرة الجماعية للممتلكات الأرمنية كانت عاملاً مهمًا في تشكيل القاعدة الاقتصادية للجمهورية التركية في الوقت الذي عمدت فيه تركيا إلى الحصول على رأس المال. إن المصادرة الجماعية للخصائص المالية الأرمنية أتاحت الفرصة للأتراك العاديين من الطبقة الدنيا (أي الفلاحين، والجنود، والعمال) للارتقاء إلى صفوف الطبقة الوسطى.[162] يؤكد المؤرخ التركي المعاصر "أوجور شومر" أن "القضاء على السكان الأرمن ترك للدولة بنية تحتية للممتلكات الأرمنية، والتي كانت تستخدم لتقدم المجتمعات التركية (المستوطنة). وبعبارة أخرى: "بناء الاقتصاد الوطني التركي والذي "كان لا يمكن تصوره دون تدمير ومصادرة أملاك الأرمن".[163]

المحاكمات[عدل]

المحاكمات التركية العسكرية[عدل]

في ليلة 2 وليلة 3 نوفمبر من عام 1918 وبمساعدة من أحمد عزت باشا، فرَّ الباشاوات الثلاثة (الذين يشملون محمد طلعت باشا وإسماعيل أنور باشا، الجناة الرئيسيين للإبادة الجماعية) من الدولة العثمانية.

في عام 1919، بعد هدنة مودروس، أمر السلطان محمد السادس العثماني بتنظيم المحاكم العسكرية من قبل إدارة قوات الحلفاء المسؤولة عن القسطنطينية لمحاكمة أعضاء جمعية الاتحاد والترقي لتوريط الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى. وبحلول يناير من عام 1919، اتهم تقرير للسلطان محمد السادس العثماني أكثر من 130 من المشتبه بهم، ومعظمهم من كبار المسؤولين.[164]

الصفحة الأولى لصحيفة "إقدام" العثمانية في 4 نوفمبر من عام 1918 بعد فرارالباشاوات الثلاثة من البلاد بعد اتهامهم بارتكاب جرائم حرب ضد الأرمن واليونانيين. يقرأ: "كان ردهم على القضاء على المشكلة الأرمنية بمحاولة القضاء على الأرمن".[165]

كان السلطان محمد السادس والصدر الأعظم الداماد محمد فريد، ممثلين عن حكومة الدولة العثمانية خلال الحقبة الدستورية الثانية، وتم استدعاؤهم إلى مؤتمر باريس للسلام من قبل وزير الخارجية الأمريكي روبرت لانسينغ. وفي 11 يوليو من عام 1919، اعترف الداماد محمد فريد رسمياً بمذابح ضد الأرمن في الدولة العثمانية وكان شخصية رئيسية ومبادرة لمحاكمات جرائم الحرب التي عقدت مباشرة بعد الحرب العالمية الأولى لإدانة المتهمين الرئيسيين للإبادة الجماعية.[166] ووجدت المحكمة العسكرية أنه من إرادة جمعية الاتحاد والترقي تصفية والقضاء على الأرمن جسدياً، من خلال المنظمة الخاصة. ونص إعلان 1919 على ما يلي:[167]

قامت محكمة العسكرية الأخذ بعين الاعتبار الجرائم المذكورة أعلاه، وبالإجماع، الجرم كعوامل رئيسية لجرائم الهاربين طلعت باشا، وأنور افندي وزير الحرب السابق، وجمال أفندي وزير البحرية السابق، والدكتور نظيم أفندي وزير التربية السابق وعضو المجلس العام للاتحاد والتقدم، والذي يمثل الشخص الأخلاقي لذلك الحزب؛... وتعلن المحكمة العسكرية، وفقاً للشروط المذكورة من القانون عقوبة الإعدام ضد طلعت، وأنور، وجمال، والدكتور نظيم.

عد صدور الحكم، حكم على الباشاوات الثلاثة بالإعدام غيابياً في المحاكمات في القسطنطينية. حلت المحاكم العسكرية جمعية الاتحاد والترقي وصادرت أصولها وأصول أولئك الذين أدينوا. وتم رفض المحاكم العسكرية في أغسطس من عام 1920 بسبب افتقارها للشفافية، وفقاً للمفوض السامي والأدميرال السير جون دي روبك،[168] وتم نقل بعض المتهمين إلى مالطا لمزيد من التحقيق، فقط ليتم إطلاق سراحهم بعد ذلك في تبادل الأسرى. تم اغتيال اثنين من الباشاوات الثلاثة في وقت لاحق من قبل لجان الأمن الأرمنية خلال عملية الأعداء.

المحتجزون في مالطا[عدل]

تم نقل أعضاء عسكريين عثمانيين وسياسيين رفيعي المستوى تمت أدانتهم المحاكم العسكرية التركية من سجون القسطنطينية إلى مستعمرة مالطا الملكية على متن السفينة SS Princess Ena وHMS Benbow على يد القوات البريطانية، ابتداءً من عام 1919. الأدميرال السير سومرست غوف-كالثورب كان مسؤولا عن العملية، جنباً إلى جنب مع اللورد كرزون. فعلوا ذلك بسبب غياب الشفافية في المحاكم العسكرية التركية. وتم احتجازهم هناك لمدة ثلاث سنوات، في حين تم إجراء عمليات بحث عن المحفوظات في القسطنطينية ولندن وباريس وواشنطن للعثور على طريقة لمحاكمتهم..[169] ومع ذلك، أُطلق سراح مجرمي الحرب في نهاية المطاف دون محاكمة وعادوا إلى القسطنطينية في عام 1921، مقابل 22 أسير حرب بريطاني احتجزتهم الحكومة التركية في أنقرة، بما في ذلك أحد أقارب اللورد كرزون. كانت الحكومة في أنقرة تعارض السلطة السياسية للحكومة في القسطنطينية. وغالباً ما يشار إلى المنفيين في مالطا في بعض المصادر.[170]

في الوقت نفسه، أنشأ مؤتمر السلام في باريس "لجنة المسؤوليات والعقوبات" في يناير من عام 1919، والتي كلف بها وزير خارجية الولايات المتحدة روبرت لانسينغ. واستناداً إلى عمل اللجنة، أضيفت عدة مقالات إلى معاهدة سيفر. كانت معاهدة سيفر قد خططت لمحاكمة في أغسطس من عام 1920 لتحديد المسؤولين عن "الأساليب الوحشية وغير الشرعية للحرب... [بما في ذلك] الجرائم ضد قوانين وأعراف الحرب ومبادئ الإنسانية".[171] وطلبت المادة 230 من معاهدة سيفر من الدولة العثمانية تسليم قوات الحلفاء المسؤولين عن المجازر التي ارتكبت خلال الحرب في 1 أغسطس من عام 1914.[172]

ووفقاً لقاضي المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، جيوفاني بونيلو، فإن تعليق محاولات الملاحقة القضائية وإطلاق سراح المعتقلين وإعادتهم إلى وطنهم كان في جملة أمور، نتيجة لعدم وجود إطار قانوني مناسب ذو اختصاص فوق وطني. بعد الحرب العالمية الأولى، لم تكن هناك قواعد دولية لتنظيم جرائم الحرب، بسبب الفراغ القانوني في القانون الدولي. لذلك (خلافا للمصادر التركية) لم تجر أي محاكمات في مالطة.[170][173]

محاكمة سوغومون تهليريان[عدل]

في 15 مارس من عام 1921، اغتيل الوزير السابق السابق طلعت باشا في منطقة تشارلوتنبرغ في برلين، ألمانيا، في وضح النهار وبحضور العديد من الشهود. كان مقتل طلعت جزءاً من "عملية العدو"، الاسم الرمزي للاتحاد الثوري الأرمني من أجل عمليته السرية في عقد 1920 لقتل مخططي الإبادة الجماعية للأرمن.

كان للمحاكمة اللاحقة وتبرئة القاتل سوغومون تهليريان تأثير هام على رافائيل ليمكين، وهو محام من أصل يهودي بولندي قام بحملة في عصبة الأمم لحظر ما أسماه "بربرية" و"تخريب". مصطلح "الإبادة الجماعية"، الذي تم إنشاؤه في عام 1943، صاغه ليمكين الذي تأثر بشكل مباشر بمذابح الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى.[174][175]:210

المساعدات الدولية للضحايا[عدل]

تأسست اللجنة الأمريكية للإغاثة الأرمنية والسورية والمعروفة أيضاً باسم "منظمة الشرق الأدنى"، في عام 1915 بعد بدء عملية الترحيل، وكانت منظمة خيرية أنشئت لتخفيف معاناة شعوب الشرق الأدنى.[176] وقد حظي التنظيم بدعم السفير الأمريكي هنري مورجنثاو، والمراسلات حول المذبحة الجماعية للأرمن، والتي عززت الكثير من الدعم للمنظمة.[177]

في عامها الأول، اهتمت اللجنة الأمريكية للإغاثة الأرمنية والسورية بحوالي 132,000 أيتام أرمني من تبليسي، ويريفان، والقسطنطينية، وسيواس، وبيروت، ودمشق والقدس. وساعدت منظمة الشرق الأدنى في التبرع بأكثر من 102 مليون دولار (ميزانية قدرها 117,000,000) [قيمة الدولار الأمريكي في عام 1930] للأرمن خلال الحرب وبعدها.[178]:336 بين عام 1915 وعام 1930، وزعت اللجنة الأمريكية للإغاثة الأرمنية والسورية الإغاثة الإنسانية على المواقع في جميع أنحاء العالم. وفي النهاية تنفق المنظمة أكثر من عشرة أضعاف تقديرها الأصلي وتساعد حوالي 2,000,000 لاجئ.[179]

ما بعد التهجير[عدل]

المسلمون وغير المسلمين في تركيا، 1914-2005 (بالآلاف)[180]
عام 1914 1927 1945 1965 1990 2005
مسلمون 12,941 13,290 18,511 31,139 56,860 71,997
يونانيون 1,549 110 104 76 8 3
أرمن 3,604 77 60 64 67 50
يهود 128 82 77 38 29 27
آخرون 176 71 38 74 50 45
مجمل 15,997 13,630 18,790 31,391 57,005 72,120
% غير المسلمون 19.1 2.5 1.5 0.8 0.3 0.2

بسبب هذه المذابح هاجر الأرمن إلى العديد من دول العالم من ضمنهم أرمن سوريا، لبنان، مصر،[181] العراق. ولا يزال الأرمن يحيون تلك الذكرى في 24 أبريل من كل عام. وحتى الآن لا تعترف دولة تركيا بهذه المذبحة. عندما دخل الإنجليز إلى إسطنبول محتلين في 13 تشرين الثاني من سنة 1919، أثاروا المسألة الأرمنية، وقبضوا على عدد من القادة الأتراك لمحاكمتهم غير أن معظم المتهمين هرب أو اختفى فحكم عليهم بالإعدام غيابيا، ولم يتم إعدام سوى حاكم يوزغت الذي اتهم بإبادة مئات الأرمن في بلدته.[182] وتقدر أعداد أرمن تركيا بين 50,000 إلى 70,000 نسمة.[183][184] ويتركز معظمهم في مدينة إسطنبول. بعدما وصل عددهم إلى نحو 2 مليون نسمة في عام 1915 عشية مذابح الأرمن. وتاريخيًا امتلك الأرمن شبكة واسعة من المؤسسات الثقافية والاجتماعية والمدارس والكنائس والمستشفيات في احصائية تعود إلى سنة 1914 عشية مذابح الأرمن امتلك الأرمن 2,538 كنيسة،[185] و1,996 مدرسة."[185] لكن عشية المذابح الأرمنية تم مصادرة وهدم أغلبية الكنائس والمدارس والمشافي والمؤسسات ومنازل ومتاجر الأرمن منها القصر الرئاسي حيث يقيم رئيس الحكومة التركية حيث كان القصر يعود لأسرة أرمنية وهي أسرة التاجر أوهانس كاسبيان.[154][155]

بعد تأسيس الجمهورية التركية عانى ما تبقى من الأرمن وغيرهم من الطوائف المسيحية من التمييز والاضطهاد. وكانت حادثة العشرين فئة استخدمها الحكومة التركية لتجنيد الذكور من الأقليات غير التركية المكونة أساسًا من الأرمن واليونانين واليهود خلال الحرب العالمية الثانية. جميع الطبقات العشرين تتكون من الذكور من الأقليات العرقية الدينية، بما في ذلك الشيوخ والمرضى العقليين.[186] ولم يُعطوا أية أسلحة، وفي كثير من الأحيان لم يرتدوا حتى الزي العسكري. تم جمع هؤلاء غير المسلمين في كتائب العمال حيث لم يتم تجنيد الأتراك. ويُزعم أنهم أجبروا على العمل في ظروف سيئة للغاية. كانت وجهة النظر السائدة والواسعة الانتشار هي أن الراغبين في المشاركة في الحرب العالمية الثانية، وبالتالي قامت تركيا بجمع جميع الرجال غير الأتراك غير الموثوق بهم والذين كان ينظر إليهم على أنهم "طابور خامس". وكانت ضريبة الثروة التركية عبارة عن ضريبة تركية فرضت على مواطني تركيا الأثرياء في عام 1942، وكان هدفها المعلن هو زيادة الأموال من أجل الدفاع عن البلاد في حالة الدخول في النهاية في الحرب العالمية الثانية. تم فرض ضرائب باهظة على المواطنين الأثرياء والتي استهدفت بشكل خاص المسيحيين واليهود[187] الذين كانوا يسيطرون على جزء كبير من الاقتصاد التركي،[187] وتم مصادرة عدد من مؤسساتهم واقفال مدارسهم مما أدى لهجرة عدد كبير من المسيحيين واليهود. ومن الشائع أنّ السبب الكامن وراء الضرائب تكبد الخسائر المالية على الأقليات الدينيّة من المسيحيين واليهود في تركيا،[188] وإنهاء سيطرتهم على اقتصاد البلاد.[189][190][191][192][193][194][195][196][197] ونقل الأصول الماليّة لغير المسلمين إلى أيدي البرجوازية المسلمة.[198] وتم اعتماد القانون من قبل البرلمان التركي في 11 نوفمبر 1942. وكانت الضريبة مفروضة على الأصول الثابتة، مثل العقارات، وعلى ملاك المباني وسماسرة العقارات والشركات والمؤسسات الصناعية لجميع المواطنين، بما في ذلك الأقليات. ومع ذلك، لم يكن الذين عانوا أشد المعاناة من المسلمين بل من اليهود واليونانيين والأرمن والشوام اللاتين، الذين كانوا مسيطرين على جزء كبير من الاقتصاد،[187] بالرغم من أن الأرمن كانوا هم الأكثر دفعًا للضريبة.[199]

أعداد الوفيات والناجون من عام 1914 إلى 1923[عدل]

كشف عن عظام تعود لأرمن في دير الزور.[200]

في حين أنه لا يوجد إجماع حول عدد الأرمن الذين فقدوا أرواحهم خلال الإبادة الجماعية للأرمن، هناك اتفاق عام بين المؤرخين الغربيين على أن عدد القتلى من الأرمن تجاوز المليون.[182] تتراوح التقديرات بين 800,000،[201] إلى 1,500,000 (حسب حكومة فرنسا،[202] وكندا،[203] ودول أخرى). تشير موسوعة بريتانيكا إلى بحث المؤرخ أرنولد توينبي، والضابط المخابرات في وزارة الخارجية البريطانية، تقديره أن 600,000 أرمني "ماتوا أو ذبحوا أثناء الترحيل" في تقرير تم جمعه في 24 مايو من عام 1916.[142] غير أن هذا الرقم لا يمثل سوى السنة الأولى للإبادة الجماعية ولا يأخذ في الاعتبار أولئك الذين ماتوا أو قُتلوا بعد مايو من عام 1916.[204]

ووفقاً للوثائق التي كانت في السابق تعود إلى طلعت باشا، فقد اختفى أكثر من 970,000 من الأرمن العثمانيين من سجلات السكان الرسمية من عام 1915 حتى عام 1916. وفي عام 1983، قدمت أرملة طلعت باشا، خيرية طلعت بافرالي، الوثائق والسجلات إلى الصحفي التركي مراد برداقجي والذي نشرها في كتاب بعنوان الوثائق المتبقية من طلعت باشا (المعروف أيضا باسم "كتاب طلعت باشا الأسود"). ووفقاً للوثائق، فإن عدد الأرمن الذين عاشوا في الدولة العثمانية قبل عام 1915 بلغ 1,256,000 نسمة. ومع ذلك، فقد تم افتراض أنه في حاشية كتبها طلعت باشا نفسه، تم تخفيض عدد السكان الأرمن بنسبة ثلاثين بالمائة. علاوة على ذلك، لم يؤخذ سكان الأرمن البروتستانت في الحسبان. لذلك، وفقاً للمؤرخ آرا سارافيان، كان يجب أن يكون عدد سكان الأرمن حوالي 1,700,000 قبل بداية الحرب.[205] ومع ذلك، انخفض هذا العدد إلى 284,157 بعد عامين في عام 1917.[206] في حين ادّعت التعدادات العثمانية أن تعداد السكان من الأرمن بلغ 1.2 مليون نسمة، كتب فايز الغصين أنه كان هناك حوالي 1.9 مليون أرمني في الدولة العثمانية،[207] ويقدر بعض العلماء الحديثين تعداد الأرمن العثمانيين بأكثر من 2 مليون.[208] وكتب المسؤول الألماني ماكس إروين فون شيبنر-ريختر أن أقل من 100 ألف أرمني نجوا من الإبادة الجماعية، وقد تم القضاء على الباقين.[209]:329–30

خلال الحرب التركية الأرمنية عام 1920 قُتل ما بين 60,000 إلى 98,000 من المدنيين الأرمن على يد الجيش التركي.[210][211]:327 وتشير بعض التقديرات إلى أن العدد الإجمالي للأرمن الذين تم ذبحهم في مئات الآلاف.[66]:327[211] وصف دادريان المجازر في القوقاز بأنها "إبادة جماعية مصغرة".[70]:360 بالمقابل تشير الحكومة التركية وبعض المؤرخين الأتراك إلى مقتل 300,000 آلاف أرمني فقط،[182] بينما تشير مصادر أرمنية إلى سقوط أكثر من مليون ونصف أرمني بالإضافة إلى مئات الآلاف من الآشوريين/السريان/الكلدان واليونان البنطيين.[212][212][213][214][215][216]

شهادات شهود العيان والتقارير[عدل]

قام مئات من شهود العيان ومن بينهم دبلوماسيون من الولايات المتحدة المحايدة وحلفاء الدولة العثمانية، مثل ألمانيا والإمبراطورية النمساوية المجرية، بتسجيل العديد من التقارير عن أعمال المجازر التي ترعاها الدولة العثمانية. وعرض العديد من المسؤولين الأجانب التدخل نيابة عن الأرمن، بما في ذلك البابا بندكت الخامس عشر، ليتم إبعادهم من قبل المسؤولين الحكوميين العثمانيين الذين زعموا أنهم كانوا ينتقمون من العصيان الموالي لروسيا.[26]:177 وفي 24 مايو عام 1915، حذرت الوفاق الثلاثي الدولة العثمانية من أنه "في ضوء هذه الجرائم الجديدة لتركيا ضد الإنسانية والحضارة، تعلن حكومات الحلفاء علناً إلى الباب العالي أنها سوف تُحمل المسؤولية الشخصية عن هذه الجرائم جميع أعضاء الحكومة العثمانية، بالإضافة إلى تلك وكلائهم المتورطين في مثل هذه المجازر".[217]

بعثة الولايات المتحدة في الدولة العثمانية[عدل]

برقية أرسلها السفير هنري مورجنثاو، إلى وزارة الخارجية الأمريكية في 16 يوليو عام 1915، ووصف عمليات قتل الأرمن بأنها "حملة إبادة عرقية".

كان للولايات المتحدة قنصليات في جميع أنحاء الدولة العثمانية، بما في ذلك في أدرنة، ومعمورة العزيز، وسامسون، وإزمير، وطرابزون، ووان، والقسطنطينية وحلب. ولقد كانت رسميًا طرفاً محايداً ولم تعلن الحرب على الدولة العثمانية. بالإضافة إلى القنصليات، كان هناك العديد من القواعد التبشيرية الأمريكية البروتستانتية والتي أنشئت في المناطق المأهولة بالأرمن، بما في ذلك وان وكاربوت. تم الإبلاغ عن الفظائع بإنتظام في الصحف والمجلات الأدبية في جميع أنحاء العالم.[65]:282–5

لدى عودته إلى وطنه في عام 1924 وبعد ثلاثين عامًا من توليه منصب القنصل الأمريكي في الشرق الأدنى، والذي شغل منصب القنصل العام في سميرنا، كتب جورج هورتون كتابه الخاص عن "الإبادة المنهجية للشعوب المسيحية من قبل المَحمديين وغض النظر من قوى عظمى معينة؛ مع قصة حقيقية لحرق سميرنا" (1926 العنوان الفرعي، بلاطة آسيا).[218] اقتبس تقرير جورج هورتون العديد من التقارير المعاصرة وشهود العيان بما في ذلك شهود من مذبحة فوكيا في عام 1914، من قبل فرنسي، واثنين من ضحايا الإبادة الأرمنية بين عام 1914 وعام 1915، ومن قبل مواطن أمريكي ومبشر ألماني.[218]:28–29, 34–37. كما نُقل عن رجل الأعمال الأمريكي والتر إم. جيديس فيما يتعلق بإقامته في دمشق: "أخبرني العديد من الأتراك الذين قابلتهم، أن الدافع وراء هذا المنفى هو إبادة العرق".[219]

تحدث العديد من الأمريكيين ضد الإبادة الجماعية، بما في ذلك الرئيس السابق ثيودور روزفلت، والحاخام ستيفن وايز، وأليس ستون بلاكويل، وويليام جينينغز براين وزير الخارجية الأمريكي حتى يونيو من عام 1915. في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، كان يتم تذكير الأطفال بإنهاء الطعام أثناء تناول الطعام و"تذكر الأرمن الجائعين".[220]

قصة السفير مورجنثاو[عدل]

تسجيل صوتي للفصل 24، من "قتل الأمة"، من قصة السفير مورجنثاو.

مع إصدار أوامر الترحيل والمجازر، أفاد العديد من المسؤولين والقناصلة بما كانوا يشاهدونه للسفير هنري مورجنثاو، والذي وصف المجازر بأنها "حملة إبادة عرقية" في برقية أُرسلت إلى وزارة الخارجية الأمريكية في 16 يوليو من عام 1915. في مذكراته التي أكملها في عام 1918، كتب مورجنثاو:

«عندما أعطت السلطات التركية أوامر بترحيلهم، كانوا فقط يُعطون مذكرة الموت لسباق كامل. فهموا هذا جيداً، وفي محادثاتهم معي، لم يقوموا بأي محاولة لإخفاء الحقيقة...[93]:213»

وصفت المذكرات والتقارير بوضوح الطرق التي استخدمتها القوات العثمانية ووثقت العديد من الأمثلة على الفظائع المرتكبة ضد الأقلية المسيحية.[221]

قوات الحلفاء في الشرق الأوسط[عدل]

على جبهة الشرق الأوسط، انخرط الجيش البريطاني في قتال القوات العثمانية في جنوب سوريا وبلاد الرافدين. وقدمت الدبلوماسية البريطانية والباحثة غيرترود بيل التقرير التالي بعد سماع التقرير من جندي عثماني تم القبض عليه:

«غادرت كتيبة حلب يوم 3 فبراير ووصلت رأس العين في اثنتي عشرة ساعة... وتركز حوالي 12,000 من الأرمن تحت وصاية بعض مئات من الاكراد... وقام الأكراد بإستدعاء قوات الدرك، ولكن في واقع الأمر كانوا مجرد من الجزارين. وأُمرت مجموعات منهم علناً بأن يأخذوا الأرمن، من كلا الجنسين، إلى وجهات مختلفة، ولكن لديهم تعليمات سرية لذبح الذكور والأطفال والنساء المسنات... وقد اعترف أحد رجال الدرك بقتل 100 رجل أرمني... وإمتلئت أيضاً الصهاريج والكهوف الصحراوية الفارغة بالجثث...[106]:327»

وصف ونستون تشرشل المجازر بأنها "محرقة إدارية"، وأشار إلى أن "التطهير العرقي في آسيا الصغرى كان يكتمل مثل هذا الفعل، على نطاق كبير جداً، يمكن أن يكون كذلك... ليس هناك شك معقول أنَّ هذه الجريمة وتنفيذها كانت لأسباب سياسية. حيث سنحت الفرصة لتطهير الأراضي التركية من الأعراق المسيحية مقابل كل الطموحات التركية، والاعتزاز بالطموحات الوطنية التي لا يمكن إرضاؤها إلا على حساب تركيا، ووزرعت الجغرافيا بين المسلمين الأتراك والقوقازيين".[106]:329

أرنولد توينبي: معاملة الأرمن[عدل]

نشر المؤرخ أرنولد توينبي مجموعة من الوثائق بعنوان "معاملة الأرمن في الدولة العثمانية في عام 1916". جنباً إلى جنب مع السياسي والمؤرخ البريطاني فيسكاونت جيمس بريس، قام بتجميع بيانات من الناجين وشهود عيان من دول أخرى بما في ذلك ألمانيا وإيطاليا وهولندا والسويد وسويسرا، والذين شهدوا بالمثل على المذبحة المنظمة ضد الأرمن من قبل قوات الحكومة العثمانية.[222]

كان فيسكاونت جيمس بريس قد قدم العمل للعلماء وبالباحثين للتحقق منه قبل نشره. وقال البروفيسور جيلبرت موراي من جامعة أكسفورد: "...والدليل على هذه الرسائل والتقارير سوف يحمل أي تدقيق ويتغلب على أي شكوك. صدقهم هو أبعد من السؤال".[70]:228 وتوصل أساتذة آخرون، بما في ذلك هربرت فيشر من جامعة شفيلد ورئيس اتحاد المحامين الأمريكي السابق، مورفيلد ستوري، إلى نفس النتيجة بصدق الأدلة.[70]:228–29

البعثة النمساوية والألمانية المشتركة[عدل]

كحلفاء خلال الحرب، شملت بعثة الإمبراطورية الألمانية في الدولة العثمانية مكونات عسكرية ومدنية. وكانت ألمانيا قد توسطت في صفقة مع "الباب العالي" لتكليف بناء خط سكة حديد تسمى "سكة حديد بغداد" والتي تمتد من برلين إلى الشرق الأوسط. وفي بداية عام 1915، قاد البعثة الدبلوماسية الألمانية السفير هانز فرايهر فون وانغنهايم، والذي خلفه بعد وفاته، الكولونيل بول وولف مترنيخ عام 1915. ومثل مورجنثاو، بدأ فون فانجنهايم يتلقى العديد من الرسائل المزعجة من المسؤولين القنصليين في جميع أنحاء الدولة العثمانية التي أوضحت عن مذابح الأرمن. من مقاطعة أضنة، أفاد القنصل يوجين بوغ بأن رئيس الحزب قد أقسم على قتل أي أرمني كان قد نجا من مسيرات الترحيل.[65] وفي يونيو من عام 1915، أرسل فون وانغهايم برقية إلى برلين أفادت أن طلعت باشا قد أعترف بأن لم يتم تنفيذ عمليات الترحيل بسبب "الاعتبارات العسكرية وحدها". بعد شهر واحد، توصل إلى استنتاج مفاده أنه "لم يعد هناك شك في أن الباب العالبي كان يحاول إبادة العرق الأرمني في الإمبراطورية التركية".[107]:213

عندما خلف بول وولف مترنيخ سلفه هانز فرايهر فون وانغنهايم، استمر في إرسال البرقيات المماثلة: "تحاول لجنة الاتحاد والترقي استئصال آخر بقايا الأرمن، ويجب على الحكومة أن تستسلم... يتم تعيين ممثل للجنة لكل من إدارات المقاطعات... يعني مصطلح "التتريك" ترخيصًا للطرد، أو قتل أو تدمير كل ما هو غير تركي".[223][224]:161

تقرير من مبشر ألماني عن مذبحة ضد الأرمن في أرضروم، في 31 يوليو عام 1915.

شخصية بارزة أخرى في معسكر الجيش الألماني هو ماكس إروين فون شيبنر-ريختر، والذي وثق مجازر مختلفة للأرمن. وأرسل خمسة عشر تقريراً عن "عمليات الترحيل والقتل الجماعي" إلى المستشارية الألمانية. وأشار تقريره الأخير إلى أن أقل من 100 ألف أرمني تركوا أحياءً في الدولة العثمانية، حيث تم إبادة البقية (بالألمانيَّة: ausgerottet).[106]:329–30 كما أوضح ماكس إروين فون شيبنر-ريختر طرق الحكومة العثمانية في الإبادة، مشيراً إلى استخدامها للمنظمة الخاصة وغيرها من الأدوات البيروقراطية للإبادة الجماعية، وكذلك كيف يمكن للعثمانيين أن يثيروا ويضخموا الدفاع الأرمني عن النفس من أجل خلق وهم التمرد. وكان هذا لتقديم تبرير لترحيل الأرمن، والذي لا يزال يجادل به منكري الإبادة الجماعية حتى يومنا هذا.[225] وذكر ريختر أن الترحيل كان مقصودًا للتغطية على ذبح الأرمن:

«أجريت سلسلة من الأحاديث مع شخصيات تركية مؤثرة وذات نفوذ، وهذه هي انطباعاتي: جزء كبير من لجنة الاتحاد [التركي] والترقي يتبنى وجهة نظر مفادها أن الإمبراطورية التركية يجب أن تستند فقط إلى مبدأ الإسلام والمبادئ التُركية. ويجب على سكانها من غير المسلمين وغير الأتراك إما أن يتم تجنيدهم قسراً، وإلا فيجب تدميرهم. يعتقد هؤلاء السادة أن الوقت مناسب لإدراك هذه الخطة. البند الأول في جدول الأعمال هذا يتعلق بتصفية الأرمن. اللجنة ستُدلي أمام الحلفاء عن شبح الثورة المزعومة التي أعدها حزب الطاشناق الأرمني. وعلاوة على ذلك، فإن الحوادث المحلية من الاضطرابات الاجتماعية وأعمال الدفاع عن النفس للأرمن سوف يتم استفزازها وتضخيمها بشكل متعمد وسوف تستخدم كذرائع لتنفيذ عمليات الترحيل. إلا أنه في طريقها، ستهاجم القوافل وتدمرها من قبل قطاعات كردية وتركية، وبالدرجة الأولى من قبل رجال الدرك، والذين سيتم تحريضهم لهذا الغرض من قبل الاتحاد.[226]»

وفقاً للمؤرخة الإسرائيلية بات يور، شهد الألمان أيضاً حرق الأرمن حتى الموت. وكتبت: "الألمان، حلفاء الأتراك في الحرب العالمية الأولى... رأوا كيف أن السكان المدنيين كانوا محاصرين في الكنائس والتي أحرقت لاحقاً، أو جمُعوا بشكل جماعي في مخيمات، وعذبوا حتى الموت، وتحولوا إلى رماد".[227] وشكك ضباط ألمان والذين كانوا متمركزون في شرق تركيا في تأكيد الحكومة على أن الثورات الأرمنية قد اندلعت، مما يشير إلى أن المناطق كانت "هادئة حتى بدأ الترحيل".[107]:212 وأيد آخرون من الألمان علانيةً السياسة العثمانية ضد الأرمن. كما قال هانز هيومن، الملحق البحري الألماني في القسطنطينية، للسفير الأمريكي هنري مورغنثاو:

«قد عشت الجزء الأكبر من حياتي في تركيا... وأنا أعرف الأرمن. كما أعلم أن كلاً من الأرمن والأتراك لا يمكنهم العيش معاً في هذا البلد. واحد من هذه السباقات يجب أن تذهب. وأنا لا ألوم الأتراك على ما يفعلونه للأرمن. أعتقد أنه مبرر تماماً. الأمة الأضعف يجب أن تستسلم. ويريد الأرمن تفكيك تركيا؛ هم ضد الأتراك والألمان في هذه الحرب، وبالتالي ليس لديهم الحق في الوجود هنا.[93]:257»

في مؤتمر للإبادة الجماعية عقد في عام 2001، قدم البروفسور فولفغانغ ويبرمان من جامعة برلين الحرة وثائق تثبت أن القيادة العليا الألمانية كانت على علم بعمليات القتل الجماعي ضد الأرمن في ذلك الوقت، لكنها اختارت عدم التدخل أو التحدث علناً.[106]:331 وفي تقاريره إلى برلين في عام 1917، دعم الجنرال هانز فون سيكت جهود إصلاح تركيا الفتاة، حيث كتب أن "الضعف الداخلي لتركيا في مجمله، يدعوا إلى إعادة كتابة تاريخ العرش التركي الجديد وتقاليده".[228] وأضاف سيكت قائلاً: "لا يزال هناك ذكر لحظات قليلة من الدمار. لقد أصبحت الطبقات العليا في المجتمع غير متشابه، والسبب الرئيسي هو زيادة الإختلاط مع العناصر الأجنبية ذات الثقافة غير المستقرة منذ فترة طويلة".[228] وألقى سيكت باللوم على كل مشاكل الدولة العثمانية على اليهود والأرمن، والذين صورهم كطابور خامس يعملون لحساب الحلفاء.[228] وفي يوليو من عام 1918، بعث سيكت برسالة إلى برلين مفادها أنه "من المستحيل أن تكون دولة خليفة متحالفة مع الأتراك وأن تدافع عن الأرمن. في رأيي أي اعتبار، مسيحي، وعاطفي، وسياسي يجب أن يحجبه ضرورة قاسية، ولكنها واضحة للحرب".[228]

تظهر إحدى الصورتين ضابطيْن ألمانيَين مجهوليْن مجهولي الهوية، في صف لثلاثة جنود أتراك ورجل كردي، يقفون وسط رفات بشرية. دفع اكتشاف هذه الصورة الصحفي الإنجليزي روبرت فيسك إلى رسم خط مباشر من الإبادة الجماعية للأرمن إلى الهولوكوست. وفي الوقت الذي اعترف فيه فيسك بالدور الذي لعبه معظم الدبلوماسيين والبرلمانيين الألمان في إدانة الأتراك العثمانيين، أشار إلى أن بعض الشهود الألمان للمحرقة الأرمنية سوف يلعبون فيما بعد دورًا في النظام النازي. على سبيل المثال، قام قسطنطين فرايهر فون نيوراث، والذي كان مرتبطاً بالجيش التركي الرابع في عام 1915 بإصدار تعليمات لمراقبة "العمليات" ضد الأرمن، والذي أصبح فيما بعد وزير خارجية أدولف هتلر و"حامي بوهيميا ومورافيا" أثناء رعب راينهارد هايدريش في تشيكوسلوفاكيا.[229]

آرمين ت. فيغنر[عدل]

آرمين ت. فيغنر.

التحق الكاتب الألماني الطموح رمين ت. فيغنر كمساعد طبي خلال شتاء بين عام 1914 وعام 1915. وتحدى الرقابة عن طريق التقاط المئات من الصور الفوتوغرافية للأرمن الذين تم ترحيلهم وثم تجويعهم في مخيمات شمال سوريا،[106]:326[230] وفي صحارى دير الزور. كان فيغنر جزءًا من كتيبة ألمانية تحت إشراف المارشال فون دير جولتز والتي كانت تتمركز بالقرب من سكة حديد بغداد في بلاد ما بين النهرين. وقال في وقت لاحق: "أتجرأ على المطالبة بحق وضع أمامك هذه الصور من البؤس والإرهاب التي مرت أمام عيني خلال ما يقرب من عامين، والتي لن يتم طمسها من ذهني أبداً"..[231] وتم اعتقاله في النهاية من قبل الألمان واستدعي إلى ألمانيا.

احتج فيغنر على الفظائع في خطاب مفتوح قدمه إلى الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون في مؤتمر السلام لعام 1919. وقُدمت هذه الرسالة قضية لإنشاء دولة أرمنية مستقلة. أيضاً في عام 1919، نشر كتابه "طريق اللاعودة" (بالألمانية: Der Weg ohne Heimkeh)، ومجموعة من الرسائل التي كتبها خلال ما اعتبره "الإستشهاد" (بالألمانيَّة: Martyrium) للأرمن.[232]

الوجهة في أي مكان: الشاهد هو فيلم وثائقي أنتجه ج. مايكل هاكوبيان والذي يصور رواية فيغنر الشخصية عن الإبادة الجماعية للأرمن من خلال صوره الخاصة. وقبل إطلاق الفيلم الوثائقي، تم تكريم فيغنر في متحف الإبادة الجماعية الأرمنية في يريفان لتأييده لمحنة الأرمن طوال حياته.[233]

الدولة العثمانية وتركيا[عدل]

حاكم حلب محمد جلال بك: كان معروفاً بإنقاذ الآلاف من الأرمن وغالباً ما يطلق عليه اسم أوسكار شندلر التركي.[234]

على الرغم من تدمير العديد من الوثائق المتعلقة بالمذابح المنظمة خلال وبعد الإبادة الجماعية،[121][235] وقد ذكر المؤرخ التركي تانر أكسام أنَّ "المصادر التركية التي نمتلكها بالفعل توفر معلومات كافية لإثبات أن ما أصاب الأرمن في عام 1915 كان إبادة جماعية".[236] ويشير المؤرخ آرا سارافيان بالمثل إلى أن "المواد العثمانية المتاحة، خاصةً عند استخدامها إلى جانب المصادر البديلة (مثل سجلات الولايات المتحدة أو تقارير الناجين الأرمن)، تدعم أطروحة الإبادة الجماعية للأرمن".[237]

وإلى جانب الوثائق الرسمية، اعترف العديد من الشخصيات العامة التركية خلال تلك الفترة بالطبيعة المنهجية للمذابح. كتب المؤرخ التركي أحمد رفيق ألطيناي في عام 1919: "أراد أعضاء جمعية الاتحاد والترقي إزالة مشكلة الولايات الأرمنية الستة من خلال إبادة الأرمن".[238] وكانت الروائية التركية خالدة أديب، تنتقد صراحة القرارات كتبته الحكومة العثمانية تجاه الأرمن، وكتبت في فاكيت في 21 أكتوبر من عام 1918: "لقد ذبحنا السكان الأرمن الأبرياء... حاولنا تحطيم الأرمن من خلال أساليب تنتمي إلى العصور الوسطى".[239] وقال عبد المجيد الثاني، الخليفة المُسلم الأخير في السلالة العثمانية، عن السياسة: "أنا أشير إلى تلك المذابح المروعة. إنها أعظم وصمة عار لأمتنا وعرقنا. لقد كانت كلها أعمال طلعت وإنور باشا".[240] ذكر السيناتور أحمد رضا: "دعونا نواجه الأمر، نحن الأتراك قتلنا الأرمن بوحشية".[241] وقال الصدر الأعظم الداماد محمد فريد، عندما تحدث عن الأرمن في صحيفة نيويورك تايمز (26 يونيو عام 1919): "لقد صُدم العالم المتحضر برمته من خلال تكرار الجرائم التي يُزعم أن الأتراك يرتكبونها، وهو أبعد ما يكون عن تفكيري في إلقاء النقاب عن هذه الأفعال السيئة، والتي تجعل ضمير البشرية يرتعش من الرعب إلى الأبد. لا أزال أقل سعيًا إلى تقليل درجة الشعور بالذنب لدى الممثلين في الدراما العظيمة، والهدف الذي وضعته بنفسي هو عرض البرهانات في يدي للعالم، وهم المؤلفون الحقيقيون لهذه الجرائم الفظيعة".[242] وكتب وزير الداخلية علي كمال بك في صحيفة عالم في 18 يوليو من عام 1919: "لا نحاول إلقاء اللوم على الأرمن. يجب ألا نتملق أنفسنا بأن العالم مليء بالأغبياء. لقد نهبنا ممتلكات الرجال الذين قمنا بترحيلهم وقتلهم؛ وقد عوقبنا بالسرقة في غرفتنا ومجلسنا".[235][240] ويعرف عن رشيد أكيف باشا، والي سيواس ورئيس مجلس الدولة، على وجه الخصوص بتقديمه شهادة مهمة خلال جلسة البرلمان العثماني في 21 نوفمبر من عام 1918.[66] وأوجز كلامه عملية كيف أن الترتيب الرسمي للترحيل إحتوى على مصطلحات غامضة فقط ليتم توضيحها بواسطة أوامر خاصة من خلال "مجازر" يتم إرسالها مباشرةً من مقر جمعية الاتحاد والترقي وفي كثير من الأحيان من محل إقامة طلعت باشا نفسه:[70]

«خلال الأيام القليلة التي أمضيتها في هذه الحكومة، تعلمت بعض الأسرار وعثرت على شيء مثير للاهتمام. صدر أمر الترحيل من خلال القنوات الرسمية من قبل وزير الداخلية وأُرسل إلى المحافظات. بعد هذا الأمر، قامت جمعية الاتحاد والترقي بتعميم أمرها المشؤوم لجميع الأطراف للسماح للعصابات بتنفيذ مهمتها البائسة. وهكذا كانت العصابات في الميدان، وجاهزة للذبح الوحشي.»
كان محمد شريف باشا عضوًا سابقًا في حكومة تركيا الفتاة واليي أدان الإبادة ضد الأرمن (صحيفة نيويورك تايمز، 10 أكتوبر عام 1915).[243]

حاول بعض السياسيين العثمانيين منع عمليات الترحيل والمذابح اللاحقة. أحد هؤلاء السياسيين، محمد جلال بك، والذي كان معروفاً بإنقاذ الآلاف من الأرواح وغالباً ما يطلق عليه اسم أوسكار شندلر التركي.[234] خلال فترة توليه منصب محافظ حلب، لم يعتقد جلال بك أن عمليات الترحيل كانت من المفترض أن تكون "إبادة" ضد الأرمن: ""أعترف، لم أكن أعتقد أن هذه الأوامر، وهذه الإجراءات تدور حول إبادة الأرمن. لم أتخيل أبداً أن أي حكومة يمكن أن تأخذ على عاتقها القضاء على مواطنيها بهذه الطريقة، في الواقع تم تدمير رأس المال البشري الذي يجب أن يُنظر إليه على أنه أعظم كنز للبلاد. لقد افترضت أن الإجراءات التي كان يتم اتخاذها كانت عبارة عن إجراءات ناتجة عن الرغبة في إزالة الأرمن مؤقتًا من مسرح الحرب كنتيجة لمقتضيات وقت الحرب".[244] ومع ذلك، اعترف لاحقاُ أنه كان مخطئاُ وأن الهدف كان "محاولة للقضاء على الأرمن".[244] وعندما تحدى أوامر الترحيل، تمت بالإطاحة بجلال بك من منصبه كمحافظ لحلب ونُقل إلى قونية.[66] ومع ذلك، ومع استمرار عمليات الترحيل، طالب مرارًا وتكرارًا السلطات المركزية بتوفير مأوى للمبعدين.[245] بالإضافة إلى هذه المطالب، أرسل إلى الباب العالي العديد من البرقيات ورسائل الاحتجاج التي تقول إن "الإجراءات التي اتخذت ضد الأرمن كانت، من كل وجهة نظر، تتعارض مع المصالح العليا للوطن".[245] ومع ذلك، تم تجاهل برقياته.[245] وقال جلال بك: "تدفقت الدماء بدلاً من الماء في النهر، دماء الآلاف من الأطفال الأبرياء، وكان كبار السن بلا لوم والنساء بلا حول ولا قوة والشباب القوي يتدفق نحو الموت في هذا التدفق الدموي".[246] حسن مظهر بك، والذي عين ولي أنقرة في 18 يونيو عام 1914، عرف لرفضه المضي قدماً في ترتيب عمليات الترحيل.[247] ونظرًا لرفضه ترحيل الأرمن، تمت بالإطاحة بمظهر بك من منصبه كمحافظ في أغسطس في عام 1915 واستبداله بعاطف بك، العضو البارز في المنظمة الخاصة.[248] حيث قال: "في يوم من الأيام جاءني عاطف بك ونقل شفويًا أوامر وزير الداخلية إلى قتل الأرمن أثناء الترحيل". وقال: "لا، عاطف بك"، حيث قلت: "أنا محافظ، وليست بقطاع طرق، لا أستطيع أن أفعل هذا، سأترك هذا المنصب ويمكنك أن تأتي إليه".[66] وبعد أن ترك منصبه، ذهب مظهر ليقول أن "في منطقة [كازا]، نُهبت الممتلكات الأرمنية، من قبل كلاهما. وقد تولى المسؤولون والسكان أبعادًا لا تصدق".[249] وأصبح أيضًا الشخصية الرئيسية في إنشاء لجنة مظهر، وهي لجنة تحقيق أخذت على الفور مهمة جمع الأدلة والشهادات، مع بذل جهد خاص للحصول على استفسارات حول موظفي الخدمة المدنية المتورطين في المذابح التي ارتكبت ضد الأرمن.[250] وكان سليمان نظيف، والي بغداد، والذي استقال في وقت لاحق احتجاجاً على سياسة الحكومة العثمانية تجاه الأرمن، قد كتب في 28 نوفمبر من عام 1918 في صحيفة حديثات: "تحت ستار الترحيل، وقد ارتكب جرائم القتل الجماعي. وبالنظر إلى حقيقة أن الجريمة واضحة للغاية، كان من المفترض شنق الجناة بالفعل".[224]

خلال الفترة الجمهورية، أعرب العديد من السياسيين الأتراك عن استيائهم من عمليات الترحيل والمذابح اللاحقة. استخدم مصطفى كمال أتاتورك، وهو أول رئيس ومؤسس لجمهورية تركيا، بإستمرار المصطلح "فعل مشين" (بالتركيَّة: fazahat) عند الإشارة إلى المجازر.[235][251][252] وفي 1 أغسطس من عام 1926 من صحيفة لوس أنجلوس إكزامينر، قال أتاتورك أيضاً إن حزب تركيا الفتاة كان مسؤولاً عن "... طرد الملايين من رعايانا المسيحيين بلا رحمة وبأعداد كبيرة من منازلهم وذبحهم".[253] وفي جلسة سرية للجمعية الوطنية، والتي عقدت في 17 أكتوبر عام 1920، قال حسن فهمي، نائب جومو هين: "كما تعلمون، كانت قضية الترحيل حدثاً جعل العالم يصيح باللون الأزرق وجعل كل منا مجرمين، وقبل أن نفعل ذلك، فإن العالم المسيحي لن يتغاضى عن ذلك وأنهم سيوجهون غضبهم وكراهيتنا لنا. لماذا نسبنا لقب القاتل إلى جنسنا؟ لماذا دخلنا في مثل هذا الصراع الحاسم والصعب؟ لقد تم ذلك فقط لتأمين مستقبل بلادنا، والذي نعرف أنه أغلى وأقدس من حياتنا".[254]

الجيش الروسي[عدل]

كانت استجابة الإمبراطورية الروسية لقصف موانئ البحرية في البحر الأسود في الأساس حملة برية عبر القوقاز. وشهدت الانتصارات المبكرة ضد الدولة العثمانية من شتاء 1914 إلى ربيع عام 1915 مكاسب كبيرة من الأراضي، بما في ذلك المعقل الأرمني المقاوم في مدينة وان في مايو 1915. كما أفاد الروس مواجهة جثث المدنيين الأرمن العزل أثناء تقدمهم.[255] وفي مارس من عام 1916، أدت المشاهد التي شاهدوها في مدينة أرضروم الروس إلى الانتقام من الجيش العثماني الثالث الذين كانوا مسؤولين عن المجازر، وتدميره في مجمله.[256]

المبشرين والدبلوماسيين الاسكندنافيين[عدل]

على الرغم من كونها دولة محايدة طوال فترة الحرب، كان لدى السويد ممثلون دائمون في الدولة العثمانية الذين تابعوا عن كثب من خلال تقارير التطورات الرئيسية هناك وقاموا بالإبلاغ عنها بشكل مستمر. وقاد سفيرها في القسطنطينية وهو السفير كوسفا أنكارسفارد، حيث كان أهلغرين مبعوثًا والكابتن إينار أف ورسن ملحقًا عسكريًا. وفي 7 يوليو من عام 1915، أرسل السفير أنكارسفار تقريراً من صفحتين بشأن المجازر الأرمنية إلى استوكهولم. بدأ التقرير على النحو التالي:

«إن اضطهاد الأرمن قد وصل إلى نسب رفيعة، وكل ذلك يشير إلى حقيقة أن تركيا الفتاة يريدون اغتنام الفرصة، لأنه لأسباب مختلفة لا يوجد ضغط خارجي فعال لوضع حد نهائي للمسألة الأرمنية. الوسائل المعتمدة لذلك هي بسيطة للغاية وتتكون من الإبادة للأمة الأرمنية.[257]:39»

في 9 أغسطس من عام 1915، أرسل كوسفا أنكارسفارد تقريراً آخر، مؤكداً شكوكه بشأن خطط الحكومة التركية "من الواضح أن الأتراك يستغلون الفرصة، الآن خلال الحرب، للقضاء على الأمة الأرمنية حتى عندما يحل السلام لم يعد هناك مسألة ارمينية موجودة".[257]:41

وفيما يتعلق بالوضع في تركيا خلال المراحل الأخيرة من الحرب، قدم المبعوث آهلغرين تحليلاً للوضع السائد في تركيا والأوقات الصعبة التي عصفت بالسكان. وفي شرحه لتكاليف المعيشة المتزايدة، حدد عدداً من الأسباب: "العقبات أمام التجارة الداخلية، وشلل التجارة الخارجية شبه الكلية، وأخيراً الإنخفاض الكبير في قوة العمل، والذي نتج جزئياً عن التعبئة، ولكن جزئياً أيضاً عن طريق إبادة العرقية الأرمنية [utrotandet af den armeniska rasen]".[257]:52

عند كتاب إينار أف ورسن مذكراته حول مهمته إلى البلقان وتركيا، خصص فصلاً كاملاً عن الإبادة الجماعية للأرمن، بعنوان "ذبح الأمة" (بالدنماركيَّة: Mordet på en nation). وتعليقًا على تفسير أن عمليات الترحيل ناتجة عن التعاون المزعوم للأرمن مع الروس، يقول ورسن إن عمليات الترحيل ليست سوى غطاء لإبادةهم: "رسمياً، كان الهدف هو نقل جميع السكان الأرمن إلى مناطق السهوب، من شمال بلاد ما بين النهرين وسوريا، ولكن في الواقع أنها هدفت إلى إبادة [الشعب] الأرمني، حيث أن العنصر التركي النقي في آسيا الصغرى يمكن أن يصبح مهيمناً".[257]:28 وخلص:" إبادة الأمة الأرمنية في آسيا الصغرى أن تحرك كل المشاعر الإنسانية... الطريقة التي تم بها حل المشكلة الأرمنية كانت هي عملية رفع الشعر، لا أزال أرى أمامي تعبيرًا ساذجًا لطلعت باشا، عندما أكد أن المسألة الأرمنية قد تم حلها".[257]:29

إستقرت الممرضة والمبشرة النرويجية بودل بيورن في مدينة مزيره (الآن في ألازيج) وفيما بعد في موش، حيث عملت مع الأرامل والأطفال اليتامى بالتعاون مع المبشرين الآخرين. وشاهدت المجازر في موش ورأت كيف أن معظم الأطفال في رعايتها تم ذبحهم، إلى جانب الكهنة والمعلمين والمساعدين الأرمن. وهربت بعد تسعة أيام على ظهر الخيل، لكنها بقيت في المنطقة لمدة عامين آخرين في ظروف عمل صعبة بشكل متزايد. بعد فترة من العودة إلى وطنها ذهبت مرة أخرى إلى أرمينيا، حتى تقاعدت في عام 1935، عملت مع اللاجئين الأرمن في سوريا ولبنان. كانت بودل بيورن أيضًا مصوة محترفة. العديد من صورها موجودة الآن في الأرشيف الوطني في النرويج. وبالتزامن مع تعليقاتها، التي كتبت في ألبومات الصور الخاصة بها أو على ظهر المطبوعات نفسها، فإن هذه الصور تحمل شهادة قوية على الفظائع التي شاهدتها.[258]

كتبت المبشرة الدنماركية ماريا جاكوبسن خبراتها في يوميات بعنوان يوميات إرسالية دنماركية: هاروت، 1907-1919 والتي وفقاً لباحث الإبادة الجماعية آرا سارافيان، هي "توثيق لأقصى أهمية" للبحث في الإبادة الجماعية للأرمن.[259] وسيُعرف عن جاكوبسن لاحقًا بإنقاذها الآلاف من الأرمن من خلال جهود الإغاثة المختلفة في أعقاب الإبادة الجماعية للأرمن.[259][260] حيث كتبت: "من الواضح تمامًا أن الغرض من ترحيلهم هو إبادة الشعب الأرمني".[260][261] وكتب مبشر دنمركي آخر، وهو آيج ماير بينيدتسين، في ما يتعلق بالمذابح أنها كانت " جريمة ممزقة، ربما هي الأكبر في تاريخ العالم: المحاولة، التخطيط والتنفيذ بدم بارد، لقتل شعب كامل، وهو الشعب الأرمني، خلال الحرب العالمية"."[262] يوهانس أوستروب، وهو عالم فيزيائي دانماركي وأستاذ في جامعة كوبنهاغن، التقى بالعديد من السياسيين والزعماء من تركيا الفتاة قبل بداية الحرب العالمية الأولى. في مذكراته، يسرد أوستروب لقاءه مع طلعت باشا في خريف عام 1910 والذي كتب فيه أن طلعت تحدث بصراحة عن خططه "لإبادة" الأرمن.[263][264]

بلاد فارس[عدل]

بسبب فترة ضعف الحكومة المركزية وعدم قدرة طهران على حماية وحدتها الترابية، لم تقم القوات الفارسية الإسلامية بأي مقاومة، بعد انسحاب القوات الروسية من أقصى شمال غرب بلاد فارس، غزا الأتراك مدينة سلماس في شمال غرب بلاد فارس وقاموا بتعذيب وذبح السكان المسيحيين الأرمن.[265]

محمد علي جمال زاده، وهو كاتب فارسي بارز في القرن العشرين، درس في أوروبا حيث انضم إلى مجموعة من القوميين الإيرانيين في برلين الذين كانوا سيبدأون في نهاية المطاف "جريدة راستاخيز" في بغداد عام 1915. وبعد أن بقوا في بغداد، ذهب محمد علي جمال زاده إلى القسطنطينية حيث شهد عمليات ترحيل الأرمن وواجه العديد من الجثث خلال رحلته.[266] وكتب عن تجاربه وروايات شهود العيان في كتابين بعنوان "قاتل عام أرمانيان" أو المذابح الأرمنية و"مذابح الأرمن في تركيا العثمانية" والتي نشرت في عام 1972 وعام 1963 على التوالي.[266]

دراسات حول الإبادة الجماعية[عدل]

يُعترف بالإبادة الجماعية للأرمن على نطاق واسع من قبل علماء الإبادة الجماعية الدولية. أقرت الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية، المؤلفة من أبرز الخبراء العالميين في مجال الإبادة الجماعية،[267] بالإجماع قرارًا رسميًا يؤكد حقيقة الإبادة الجماعية للأرمن. وبحسب الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية "يحتوي كل كتاب عن دراسات مقارنة للإبادة الجماعية في اللغة الإنجليزية على جزء حول الإبادة الجماعية للأرمن. فالنصوص الرائدة في القانون الدولي للإبادة الجماعية مثل الإبادة في القانون الدولي للخبير وليام شاباس تستشهد بالإبادة الجماعية للأرمن كنذير لمحرقة اليهود وسابقة للقانون المتعلق بالجرائم ضد الإنسانية، حيث أشار الفقيه البولندي رافائيل ليمكين، عندما صاغ مصطلح الإبادة الجماعية في عام 1943، إلى الإبادة التركية للأرمن والإبادة النازية لليهود على أنها أمثلة محددة لما كان يقصده بالإبادة الجماعية".[268][269][270][271][272] قتل الأرمن هو إبادة جماعية على النحو المحدد في اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1948 بشأن اتفاقية الإبادة الجماعية. ألقى 126 من كبار علماء المحرقة بما في ذلك إيلي فيزيل ويهودا وقد ألقى باور بياناً في صحيفة نيويورك تايمز في يونيو من عام 2000 يُعلن فيه "الحقيقة التي لا تقبل الجدل حول الإبادة الجماعية للأرمن" وقاموا بالحث الديمقراطيات الغربية على الاعتراف بها. كما "أكدت مؤسسة المحرقة والإبادة الجماعية في القدس، ومعهد دراسة الإبادة الجماعية، الحقيقة التاريخية للإبادة الجماعية للأرمن".[273] وهناك أيضًا عدد من الفحوص القانونية الصارمة، بما في ذلك تقرير لجنة الحرب لعام 1919،[274]:7–10 وتقرير الأمم المتحدة لجرائم الحرب لعام 1948،[274] وتقرير الإبادة الجماعية للأمم المتحدة لعام 1979 (تقرير رهاشيانكيكو)،[275]:122–141 وقرار محكمة الشعب الدائم (1984)،[276] وتقرير الإبادة الجماعية لعام 1985 للأمم المتحدة (تقرير ويتاكر)،[275]:169–184 والمذكرة القانونية للمركز الدولي للعدالة الانتقالية (2003).[277]

يلاحظ المؤرخ ستيفان إيريج أن الإبادة الجماعية للأرمن كانت جزءًا من عصور ما قبل التاريخ في محرقة اليهود، وأنه بعد عشر سنوات فقط من صعود هتلر إلى السلطة، انتهى النقاش الألماني حول الإبادة الجماعية في عام 1919، مع مبررات الإبادة الجماعية والدعوة لطرد اليهود.[278] يسجل جزء من الخطاب الذي ألقاه هتلر إلى قادة فيرماخت في أوبرسالزبرغ أنه يسأل خلال خطابه "من، بعد كل شيء، يتحدث اليوم عن إبادة الأرمن؟".[279] وتنبئ المؤرخة مارغريت إل أندرسون: "ليس لدينا سبب للشك في أن هذه الملاحظة حقيقية، كل من الهجوم والدفاع يخفيان حقيقة واضحة "أن الإبادة الجماعية الأرمنية قد حققت" مكانة مبدعًا... كقمة الفظائع التي يمكن تخيلها في عام 1939"، وأن هتلر استخدمها لإقناع الجيش الألماني بالإلتزام وأثار الإثارة الجماعية قدراً كبيراً من "الحديث"، أنه لا يوجد هناك عواقب وخيمة على أمة ترتكب الإبادة الجماعية.[280]

الاعتراف الدولي[عدل]

خريطة تبين الدول التي اعترفت رسميا بالإبادة الأرمنية حتى عام 2017.

رداً على استمرار إنكار الإبادة الجماعية للأرمن من قبل الدولة التركية، دفع ذلك العديد من الناشطين في مجتمعات الشتات الأرمني من أجل الاعتراف الرسمي من الإبادة الجماعية للأرمن من مختلف الحكومات في جميع أنحاء العالم. وقد اعتمد أكثر من 20 بلداً وحوالي 48 ولاية أمريكية قرارات الاعتراف بالإبادة الأرمنية كحدث تاريخي ووصف الأحداث بالإبادة الجماعية. في 4 مارس 2010، صوتت لجنة من الكونغرس الاميركي بفارق ضئيل بأن الحادث كان في الواقع إبادة جماعية؛ في غضون دقائق أصدرت الحكومة التركية بيانا تنتقد "هذا القرار الذي يتهم الأمة التركية بجريمة لم ترتكبها".

في تباين مع تركيا، وأذربيجان، وباكستان، التي لا تعترف بأرمينيا كدولة أصلاً، إنكار الإبادة الأرمنية ممنوع رسمياً في فرنسا، وسويسرا، واليونان،[281][282] وقبرص،[283] وسلوفاكيا. اعتباراً من عام 2015، قامت حكومات وبرلمانات من 29 بلدًا، بما في ذلك روسيا، والبرازيل، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وكندا، وكذلك 48 ولاية من الولايات المتحدة الأمريكية، إلى جانب الأمم المتحدة؛[34] بالاعتراف بأن الأحداث التي حصلت للأرمن كانت إبادة جماعية.[284][285]

ومن المعترف به على نطاق واسع أن مذابح الارمن تعتبر من جرائم الإبادة الجماعية الأولى في التاريخ الحديث،[26]:177[27][286] ويشير الباحثون بذلك إلى الطريقة المنهجية المنظمة التي نفذت من خلالها عمليات قتل هدفها القضاء على الأرمن، وتعتبر مذبحة الأرمن ثاني أكبر قضية عن المذابح بعد الهولوكست.[28] وكلمة الإبادة الجماعية[29] قد صيغت من أجل وصف هذه الأحداث.

المنظمات الدولية والمؤسسات الأكاديمية[عدل]

قرار الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، 24 أبريل 1998: "نحتفل اليوم بالذكرى السنوية لما أطلق عليه أول إبادة جماعية في القرن العشرين، ونحن نحيي ذكرى الضحايا الأرمن لهذه الجريمة ضد الإنسانية".[25]

المنظمات الدولية التي تعترف رسميا بالإبادة الأرمنية تشمل: الامم المتحدة،[34] والبرلمان الأوروبي، (1987،[287] 2000،[288] 2002،[289] 2005[290]) ومجلس أوروبا،[291] ومجلس الكنائس العالمي،[292] ومنظمة حقوق الإنسان،[293] وجمعية حقوق الإنسان التركية،[294] وميركوسور،[295] وجمعية الشبان المسيحيين،[296] واتحاد اليهود الإصلاحيين.[297]

في عام 1997 أصدرت الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية قراراً يعترف بالإجماع بالمجازر العثمانية بحق الأرمن بأنها إبادة جماعية.[39][40] كما وأيد القرار على اعتبار مذابح الأرمن إبادة جماعية أكاديميين وعلماء مرموقين أمثال روجر سميث جورج؛ إسرائيل تشارني (الجامعة العبرية، القدس)؛ هيلين فين، وفرانك شالك (جامعة كونكورديا، مونتريال)؛ بن كيرنان (جامعة ييل)؛ ومارك ليفين (جامعة وارويك، المملكة المتحدة)؛ رودا هوارد (جامعة ماكماستر، كندا)، مايكل فريمان (جامعة إسكس، المملكة المتحدة)، جونار هينسون (جامعة بريمن، ألمانيا) وغيرهم. وفي 5 أكتوبر 2007 أصدرت الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية ثلاثة اعتراف تشمل أيضاً مذابح آشورية والمذابح بحق اليونانيين البنطيين التي قامت بها الدولة العثمانية على أنها إبادة جماعية. وأطلقت الرابطة الدولية لعلماء الإبادة الجماعية أن الحملة العثمانية التي قام بها الأتراك ضد الأقليات المسيحية في الإمبراطورية بين عامي 1914 وعام 1923 هي إبادة جماعية.[30]

في عام 2007 أعلنت رابطة مكافحة التشهير بأن قتل الأرمن، التي كان يتم وصفها قبلا بأنها "فظائع"، إنها بمثابة ابادة جماعية.[298] في عام 2007 كتب إيلي فيزيل مؤسس مؤسسة من أجل الإنسانية رسالة موقعة من قبل 53 شخص من الحائزين على جائزة نوبل تم فيها إعادة التأكيد على الاستنتاج الذي خلص إليه علماء الإبادة الجماعية بأن عمليات القتل عام 1915 التي قامت بها الحكومة العثمانية ضد الأرمن هي جريمة إبادة جماعية.[299]

في سنة 2015 صوت البرلمان الأوروبي، بأغلبية ساحقة، على قرار حول الاعتراف في مذابح الأرمن، بمناسبة الذكرى المئوية ما حرص النواب الأوروبيون على مطالبة كافة الدول الأوروبية بالاعتراف بمذابح الأرمن على أنها عملية إبادة جماعية.[300] كما اعترف الرئيس الألماني يواكيم غاوك بـ"الابادة" الارمنية، مشدداً على "مسؤولية جزئية" لبلاده في ما حدث. وقال غاوك خلال حفل ديني نظم في برلين عشية الذكرى المئوية للمجازر التي ارتكبها الأتراك بحق الأرمن وبعض الشعوب الأخرى الأصلية في آسيا الصغرى بين عامي 1915 و1917 "يجب علينا نحن الألمان القيام بعملنا وحفظ هذه الذاكرة من الضياع”، مؤكداً على أن "مسؤولية جزئية أو حتى تواطؤا محتملاً في إبادة الأرمن" حدث من قبل الألمان.[301]

دول[عدل]

خريطة تبين الولايات الأمريكية التي اعترفت رسميا بالإبادة الأرمنية في اللون الأخضر.

الدول ذات السيادة التي تعترف رسميًّا بالإبادة الأرمنية تشمل: الأرجنتين، (قانونين[302][303] وثلاثة قرارات[304][305][306][307]) وأرمينيا،[308] وبلجيكا،[309] وكندا،(1996،[310] 2002،[311] 2004[312]) وتشيلي،[313] وقبرص،[305][314] وفرنسا،[315][316][317][318][319][320] واليونان،[305][321] وإيطاليا،[305] ولتوانيا،[322] ولبنان،[305][323] وهولندا،[324] وبولندا،[325] وروسيا،[305][326] وسلوفاكيا،[327] والسويد، [305][328] سويسرا، [329] وأوروغواي،(1965،[305][330] 2004[331]) والفاتيكان، [305][332] فنزويلا،[333] والبرازيل (2015)،[334] وبلغاريا (2015)،[335][336] وجمهورية التشيك (2015)،[337] وألمانيا (2015)،[338][339] ولوكسمبورغ،[340] وسوريا،[341] والنمسا (2015).[342]

العديد من الدول الأخرى، والأكثر جدلاً منها الولايات المتحدة (والتي تم الضغط عليها من قبل قسم الحكومة التركية المختص بالضغط السياسي، وإسرائيل، وفي الماضي رابطة مكافحة التشهير)،[343][344][345][346] قاموا قصداً بتفادي الاعتراف بها كإبادة لكي لا يؤذوا علاقاتهم مع تركيا.[347] ولكن في 2016 قام الرئيس التنفيذي لرابطة مكافحة التشهير بالاعتراف بشكل واضح بصحة الإبادة الأرمنية، وجزم أن المنظمة تؤيد اعتراف الولايات المتحدة بها.[348] ومن الجدير بالذكر إنه رغم أن الولايات المتحدة ككل لا تعترف بأن ما حصل للأرمن يعتبر إبادة، الأ أن حوالي 48 من أصل 50 ولاية -جميعها ما عدى ألاباما وميسيسيبي- تعترف بالإبادة الأرمنية. ودفعت الحكومة التركية ملايين الدولارات من أجل ممارسة ضغط سياسي في واشنطن في العشر سنوات الماضية، الكثير منها مركزاً على قضية الإبادة الأرمنية،[349] وقامت في الماضي بتهديد السياسيين في الدول الأخرى بالقصاص الشديد لكي تمنعهم من أن يستعملوا كلمة إبادة جماعية.[350][351][352] لقد تم أيضاً اتهام جمهورية تركيا بمحاولة تهديد وإسكات الصحفيين الاستقصائيين الأجانب والباحثين في مجال الإبادة الجماعية.[353][354]

ولايات وأقاليم[عدل]

المناطق أو المحافظات التي تعترف بالإبادة الأرمنية تشمل: اقليم الباسك واقليم كتالونيا في إسبانيا،[355][356] واقليم القرم في أوكرانيا،[357] ونيوساوث ويلز وجنوب أستراليا في أستراليا،[358][359] وكيبك في كندا،[360][361] وحوالي 48 ولاية في الولايات المتحدة الاميركية.[362]

كما كان هناك تحرك من جانب الناشطين في بلغاريا من الاعتراف بالإبادة الجماعية، وتم التصويت عليه.[363] بعد وقت قصير من قرار البرلمان عدد من البلديات في بلغاريا وافقت على قرار للاعتراف بالإبادة الأرمنية.[364] وقد صدر القرار في مدينة بلوفديف أولاً تلاها بورغاس، وروسه، وستارا زاغورا، وغيرها من المدن.

أخرون[عدل]

النصب التذكاري للإبادة الجماعية للأرمنية في مونتيفيديو: كانت أوروغواي أول دولة تعترف بالإبادة الجماعية للأرمن في عام 1965.

عدد من وسائل الإعلام التي تعترف رسميا بالإبادة الأرمنية أهمها: نيو يورك تايمز،[365] وأسوشيتد برس،[366] ولوس انجيلوس تايمز[367] وغيرها.

في يوم 15 يونيو 2005 أقر البرلمان الألماني قراراً: "يكرم فيه ذكرى ضحايا العنف والقتل والطرد في صفوف الشعب الأرمني من قبل وأثناء الحرب العالمية الأولى". القرار الألماني ينص أيضا: "إن البرلمان الألمان يعبر عن استيائه من تصرفات حكومة الدولة العثمانية بشأن تدمير شبه كامل للمجتمعات الأرمنية في الأناضول، وكذلك عن الدور المخزي للرايخ الألماني في عدم مواجهة طرد والإبادة المنظمة ضد الأرمن. فالنساء والأطفال والمسنين في فبراير عام 1915 كانو قد أُرسلوا في مسيرات الموت باتجاه الصحراء السورية". العبارات "طرد وإبادة منظمة" أدى إلى "تدمير شبه كامل للأرمن" يكفي في أي لغة لتصل إلى اعتراف رسمي إلى الإبادة الجماعية للأرمن، وأن لم يعترف بالأحداث بشكل رسمي في ألمانيا كعميلة إبادة جماعية، إلا أن القرار ذو أهمية كونه أيضاً يقدم أيضا اعتذار عن المسؤولية الألمانية في عدم التدخل.[368][369]

لعبت بعض القبائل الكردية دوراً في الإبادة الجماعية، كما كانت أداة هامة تستخدمها السلطات العثمانية لتنفيذ عمليات القتل.[370] في الآونة الأخيرة اعترف واعتذر عدد من المثقفين الأكراد والأحزاب الكردية الرئيسية مثل الحزب الشعوب الديمقراطي في تركيا، والحزب الديمقراطي الكردستاني، وحزب العمال الكردستاني، باسم أسلافهم على عمليات القتل والفظائع والتهجير تجاه الأرمن والآشوريين من قبل بعض القبائل الكردية خلال عهد الدولة العثمانية.[155][371][372][373][374][375]

كان البابا فرنسيس أحيا في أبريل 2015، الذكرى المئوية لمقتل نحو 1.5 مليون أرمني حسب المصادر الأرمنية في العام 1915 ووصفها بأنها «أول إبادة جماعية في القرن العشرين»، أثناء قداس في روما في حضور بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك نرسيس بيدروس الـ 19 تارموني، ورئيس ارمينيا سيرج سركسيان. وتطرق البابا في بداية القداس الذي أقيم في «كاتدرائية القديس بطرس» إلى «المذبحة العبثية التي وقعت قبل قرن وتلتها النازية والستالينية». وقال: «من الضروري بل من الواجب أن نحيي ذكراهم، فكلما خفتت الذكرى يدفع الشر الجراح إلى التقيح»، مشيراً إلى أن «إخفاء أو إنكار (وقوع) الشر يجعل الجراح تستمر في النزيف من دون تضميدها».[376]

في 2 يونيو 2016 تبنى البرلمان الألماني، قراراً بعنوان "إحياء ذكرى إبادة الأرمن وأقليات مسيحية أخرى بعد 101 عام"،[377] وصف الجرائم التي ارتكبت بحق الأرمن في الحقبة العثمانية بالإبادة الجماعية.[378] وصوّت النواب الألمان بغالبية ساحقة، على قرار يعترف بإبادة الإرمن في عهد الدولة العثمانية، وأعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعمها وتأييدها لموقف حزبها الداعي للاعتراف بالإبادة التي تعرض لها الأرمن على يد قوات الحكومة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى.[379]

في عام 2019 وقعّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قراراً بتخصيص 24 أبريل نيسان كل عام لإحياء ذكرى قتلى الأرمن.[380] وفي أبريل من عام 2019 أيد البرلمان الإيطالي بأغلبية قرراً يدعو الحكومة إلى "الاعتراف رسمياً بالإبادة الجماعية للأرمن، وإعطائها اهتماماً دولياً".[381]

جمهورية تركيا والإبادة الجماعية[عدل]

"عاشت العنصرية لتركيا" شعار رسمه أشخاص مجهولون على جدران كنيسة أرمنية في إسطنبول.[382]

وفقاً لكمال جيجيك، رئيس مجموعة الأبحاث الأرمنية في الجمعية التاريخية التركية، لا توجد في تركيا أطروحة رسمية حول القضية الأرمنية.[383] الموقف الرسمي لجمهورية تركيا هو أن موت الأرمن خلال "النقل" أو "الترحيل" لا يمكن اعتباره "إبادة جماعية" على نحو ملائم، وهو موقف تم دعمه بكثرة التبريرات المتباينة: أن عمليات القتل لم تكن متعمدة أو بشكل منهجي أو مدبرة، أو أن عمليات القتل كانت مبررة لأن الأرمن يشكلون تهديدًا بسبب عاطفهم مع روسيا كمجموعة ثقافية؛[384] أو أن موت الأرمن كان لمجرد الموت جوعاً، أو أي من مختلف التوصيفات التي تشير إلى "العصابات الأرمنية".[385] وتسعى بعض الاقتراحات إلى إبطال مذابح الإبادة الجماعية على أساس دلالي أو مفارقة تاريخية (لم يتم ظهور كلمة الإبادة الجماعية حتى عام 1943). وغالبًا ما يتم الاستشهاد بالأرقام التركية من ضحايا الحرب العالمية الأولى للتخفيف من تأثير عدد القتلى الأرمن.[386]

بحسب فولكان فورال، وهو سفير متقاعد لتركيا في ألمانيا وإسبانيا، إن الدولة التركية يجب أن تعتذر عما حدث للأرمن خلال ترحيلات عام 1915 وما حدث لليونانيين خلال مذبحة إسطنبول عام 1955.[387][388] كما يقول: "أعتقد أن المسألة الأرمنية يمكن حلها من قبل السياسيين وليس من قبل المؤرخين. لا أعتقد أن الحقائق التاريخية حول هذه القضية لم تكشف. الحقائق التاريخية معروفة بالفعل. النقطة الأكثر أهمية هنا هي كيف سيتم تفسير هذه الحقائق وكيف ستؤثر على المستقبل".[387]

أكدت مصادر حكومية تركية أن "تسامح الشعب التركي" والذي يظهر تاريخياً يجعل الإبادة الجماعية للأرمن مستحيلة.[389] عالجت مقالة دير شبيجل هذا المفهوم التركي الحديث للتاريخ وبالتالي:

«سأل السفير أودين: "هل تعترف بجرائم أجدادك، إذا لم تحدث هذه الجرائم؟"، لكن المشكلة تكمن بالضبط في هذه المسألة، كما يقول هرانت دينك، ناشر ورئيس تحرير صحيفة "أرمين" والتي تتخذ من إسطنبول مقراً لها. لم تتخلى النخبة البيروقراطية التركية عن التقاليد العثمانية في الواقع، فهم يرون آباءهم، الذين يسعون إلى الدفاع عن شرفهم، وهذا التقليد يغرس الشعور بالهوية لدى القوميين الأتراك - من اليسار واليمين وينتقل من جيل إلى جيل من خلال النظام المدرسي، وهذا التقليد يتطلب أيضاً طرفي نقيض يمكن تعريفه بنفسه، فمنذ عهد الدولة العثمانية، تم دفع الأقليات الدينية إلى هذا الدور.[390]»

في عام 2005، بدأت تركيا "مبادرة لحل الإدعاءات الأرمنية بخصوص عام 1915" باستخدام الأرشيف في تركيا وأرمينيا وبلدان أخرى.[391] ورفض الرئيس الأرميني روبرت كوتشاريان هذا العرض بقوله: "تقع على عاتق الحكومات مسؤولية تطوير العلاقات الثنائية، وليس لدينا الحق في تفويض هذه المسؤولية إلى المؤرخين. ولهذا السبب اقترحنا واقترحنا مرة أخرى أنه بدون شروط مسبقة أن نقيم علاقات طبيعية بين بلدينا".[392] بالإضافة إلى ذلك، دعا وزير الخارجية التركي آنذاك، عبد الله غول، الولايات المتحدة ودول أخرى للمساهمة في مثل هذه اللجنة من خلال تعيين علماء "للتحقيق في هذه المأساة وفتح الطرق أمام الأتراك والأرمن للإلتقاء".[393]

في عام 2007، أصدر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تعميماً يدعو المؤسسات الحكومية لاستخدام عبارة "أحداث عام 1915" (بالتركيَّة: 1915 Olayları) بدلاً من عبارة "ما يسمى بالإبادة الجماعية للأرمن" (باللغة التركيَّة: sözde Ermeni Soykırımı).[394]

تركيا 1919-1920[عدل]

اعترفت الحكومة التركية بين السنوات 1919-1920 في الإبادة الجماعية للإرمن حيث عقدت الأحكام التي نفذتها المحاكم العسكرية التركية بين السنوات 1919-1920 بحق القادة العثمانيين المشاركين في المذابح؛ واعترفت الدولة العثمانية سنة 1919 [395] في الإبادة الجماعية للأرمن (المعروفة آنذاك باسم "جرائم حرب")، وحكم على الجناة حتى الموت.[396] ومع ذلك، في عام 1921، خلال انبعاث الحركة الوطنية التركية، أعطي العفو عن الذين تثبت إدانتهم. بعد ذلك، فإن الحكومات التركية المتعاقبة، بقيادة مصطفى كمال أتاتورك، اعتمدت سياسة الإنكار.[396][397][398][399] ومع اعتماد سياسة الإنكار اعتمدت المصادر والراوية التركية انكار وجود مذابح يحق الأرمن وأن سبب وفاة الأرمن كان ظروف الحرب والتهجير.[400]

إنكار المجزرة[عدل]

متظاهرين آذريين وأتراك في مظاهرة تنكر الإبادة الجماعية للأرمن في إسطنبول.

عقدت الأحكام التي نفذتها المحاكم العسكرية التركية بين السنوات 1919-1920 بحق القادة العثمانيين المشاركين في المذابح؛ حيث اعترفت الدولة العثمانية سنة 1919 [395] في الإبادة الجماعية للأرمن (المعروفة آنذاك باسم "جرائم حرب")، وحكم على الجناة حتى الموت.[396] ومع ذلك، في عام 1921، خلال انبعاث الحركة الوطنية التركية، أعطي العفو عن الذين تثبت إدانتهم. بعد ذلك، فإن الحكومات التركية المتعاقبة، بقيادة مصطفى كمال أتاتورك، اعتمدت سياسة الإنكار.[396][397][398][399]

ومع اعتماد سياسة الإنكار اعتمدت المصادر والرواية التركية إنكار وجود مذابح يحق الأرمن وأن سبب وفاة الأرمن كان ظروف الحرب والتهجير.[400] في سنة 2005 تم تمرير الفقرة 301 في القانون التركي يجرم فيه الاعتراف بالمذابح في تركيا. ويزعم الإنكار التركي أن شرط "النية بالتدمير" حسب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية لم يتم الإستفاء به، وأنه بالتالي لم تكن هناك إبادة جماعية.[401] وحالياً، فيما يتعلق بالأنشطة المنجزة بموجب قانون التهجير الصادر في مايو عام 1915، ترفض جمهورية تركيا استخدام كلمة "الترحيل" و"اللاجئ". وتستخدم تركيا بدلاً من ذلك عبارة "إعادة التوطين" و"المهاجر"، على التوالي. تزعم تركيا في وجهات نظرها المدعومة من الدولة ضد مصطلح الإبادة الجماعية أن جميع المناطق المقصودة كانت ضمن حدود الدولة العثمانية، وأن الحكومة العثمانية اعترفت بهؤلاء "المهاجرين" كمواطنين ضمن حدودها واتخذت تدابير واسعة لتسجيل نوع وكمية وقيمة ممتلكاتهم، وكذلك أسماء الملاك وأين تم إرسالهم.[402] أبقت السلطات التركية على الموقف القائل بأن الدولة العثمانية لم تُمارس درجة السيطرة التي تدعي بها الأطراف المتنازعة. تقبل تركيا أن هناك وفيات أرمنية نتيجة للقرارات العثمانية، لكنها تذكر أن البيروقراطيين والعسكريين العثمانيين المسؤولين قد تمت محاكمتهم. ويعتقد برنارد لويس أن ما أطلق عليه "المذابح الهائلة"،[403] لم يكن "قرارًا متعمداً للحكومة العثمانية".[404]

وفي عام 1985م نشر 69 مؤرخاً أميركياً أهمهم برنارد لويس بياناً ينفي وقوع أي عملية تطهير عرقي للأرمن من قبل الأتراك، غير أن تحقيقا لاحقاً أثبت أن معظمهم استلم منح مالية من الحكومة التركية ما أدى إلى سحب 68 منهم لدعمهم.[405] وفقاً لجاستين مكارثي، كانت الإبادة الجماعية معركة من جانبين: "عندما تقدم [الأرمن] منتصرين تحت حماية الجيش الروسي، حدث نفس المشهد كما في عام 1915، ولكن هذه المرة كان الأتراك الذين هاجمهم الأرمن، بمساعدة وربما قيادة وتوجيه من قبل روسيا".[406] يشير منكري الإبادة الجماعية للأرمن أن الحكومة العثمانية إزالة تهديد المقاومة الأرمنية، وتتمسك السلطات التركية اليوم بأن الوفيات التي تكبدها الأرمن ككل كانت نتيجة لإضطرابات الحرب العالمية الأولى وأن الدولة العثمانية كانت تقاتل ضد الإمبراطورية الروسية ومتطوعي الوحدات الأرمنية والميليشيات الأرمنية. ومع ذلك ، لم يكن لدى الأرمن قوات شرطة ولا جيش.[407] وأشارت هيذر راي إلى أن العلماء ظلوا محرومين من الوصول إلى الأرشيف العثماني، وهو ما تشير إليه المصادر التركية غالباً في أعمالهم. في أواخر عقد 1980 منحت الحكومة التركية المجال للوصول إلى بعض المحفوظات، ولكن يبدو أن المواد كانت محدودة واتخذت الحكومة مقاربة انتقائية للغاية لمن سُمح له بدراسة المواد.[408][409] كما يكتب المؤرخ تانر أككام عن "الإختيار الدقيق" لمواد الأرشيف العثمانية "في حين أننا نفتقد جزءًا كبيرًا من هذه الأوراق، فإن ما تبقى في الأرشيف العثماني وفي سجلات المحكمة يكفي لإظهار أن جمعية الاتحاد والترقي، والمنظمة الخاصة التي تم إنشاؤها لتنفيذ خطتها، حاولت عمداً تدميرها السكان الأرمن".[410]

يرفض العلماء وبالباحثين الأتراك وغيرهم من المنكرين الإجماع الأكاديمي على وفاة 1.5 مليون أرمني والذي يُعزى إلى الإبادة الجماعية. قام جاستين ماكارثي بحساب تقدير للسكان الأرمن في فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى، ثم طرح تقديره للناجين، ووصل إلى رقم يقل عن 600,000 من القتلى الأرمن خلال الفترة من عام 1914 إلى عام 1922.[411] ومع ذلك، في مقال أحدث، توقع أنه إذا كانت السجلات الأرمنية لعام 1913 دقيقة، يجب إضافة 250,000 حالة وفاة إضافية، أي ما مجموعه 850,000 من القتلى الأرمن.[412] تعرضت أرقام جاستين مكارثي لإنتقادات شديدة من الأوساط الأكاديمية بسبب نقص تمثيل الأعداد الفعليَّة. البعض منهم، مثل فريدريك بولين، انتقدوا بشدة منهجية مكارثي واقترحوا أنها معيبة.[413] قام هيلمار كايزر،[414] وهو أخصائي آخر بتقديم ادعاءات مماثلة، مثلما فعل الباحث فاهاكن ن. دادريان،[415] والبروفسور ليفون ماراشليان.[416] ويشكك النقاد كل من أسلوب مكارثي وحساباته الناتجة، بل أيضاً مصادره الأساسية، والتعدادات العثمانية. ويشيرون إلى أنه لم يكن هناك إحصاء رسمي للإحصاء في عام 1912؛ بدلاً من ذلك استندت أرقام مكارثي إلى سجلات عام 1905 التي أجريت في عهد السلطان عبد الحميد.[417] وفي حين ادّعت التعدادات العثمانية أن تعداد الأرمن بلغ 1.2 مليون نسمة، كتب فايز الغصين أن هناك حوالي 1.9 مليون أرمني في الدولة العثمانية،[418] وكتب المسؤول الألماني ماكس إروين فون شيبنر - ريختر أن أقل من 100 ألف أرمني نجوا من الإبادة الجماعية، وقد تم القضاء على البقية.[209] :329–30

جمهورية أرمينيا والأبادة الجماعية[عدل]

الكاثوليكوس كاريكين الثاني ورئيس الأساقفة روان وليامز في نصب الإبادة الجماعية للأرمن في يريفان، أرمينيا.

لقد تورطت أرمينيا في نزاع عرقي طويل الأمد مع أذربيجان، وهي دولة تركية، منذ استقلال أذربيجان عن الاتحاد السوفيتي في عام 1991. وقد اشتمل الصراع على العديد من المذابح والمجازر وموجات التطهير العرقي، من كلا الجانبين. اقترح بعض المراقبين والمؤرخين في السياسة الخارجية أن أرمينيا والشتات الأرمني سعت لتصوير الصراع الحديث باعتباره استمرارًا للإبادة الجماعية للأرمن، من أجل التأثير على صنع السياسة الحديثة في المنطقة.[175][419]:232–3 ووفقاً لتوماس أمبروسيو، فإن الإبادة الجماعية للأرمن تزود "باحتياط من التعاطف الشعبي والشرعية الأخلاقية التي تترجم إلى نفوذ سياسي كبير... للحصول على دعم الكونغرس لسياسات مناهضة لأذربيجان".[419]

كانت الخطابات المؤدية إلى بداية الصراع، والتي ظهرت في سياق العديد من المذابح ضد الأرمن، تهيمن عليها الإشارات إلى الإبادة الجماعية للأرمن، بما في ذلك المخاوف من أن تكون، أو كانت في مسارها، تتكرر.[420] أثناء النزاع، اتهمت الحكومة الآذرية والأرمنية كل منهما الآخر بالاعتراف بقصد الإبادة الجماعية، على الرغم من أن هذه الادعاءات قد عوملت بشكل متشكك من قبل مراقبين خارجيين.[175]:232–33

يعتبر الاعتراف العالمي بالإبادة الجماعية جانباً أساسياً من السياسة الخارجية لأرمينيا. عتبر الاعتراف العالمي بالإبادة الجماعية جانباً أساسياً من السياسة الخارجية لأرمينيا. وتُعد جماعات الضغط الأرمنية أو اللوبي الأرمن الأمريكي والفرنسي (بالأرمنيّة: ԱՄՆ-ի հայկական լոբբի؛ بالإنجليزية: Armenian lobby in the United States) على مستوى العالم قوة لا يستهان بها، فهو صاحب الفضل الأول في التعريف بقضية الأرمن واكتساب هذا التعاطف العالمي، وعلى سبيل المثال لا الحصر، يشكل الأرمن جالية كبيرة في أميركا، ولهم الكثير من الجمعيات مثل «اللجنة الوطنية للأرمن بأميركا»، وهي أكبر منظمة أرمنية في أميركا، ومدعومة من جانب اللوبي اليهودي. وتؤكد الدراسات الأميركية إن الأرمن هم أهم وأكبر تأثيرًا من أية جالية أخرى بعد الجالية اليهودية على السياسة الأميركية، فهم يملكون رؤوس أموال ضخمة ويسيطرون على مشاريع مهمة وإستراتيجية عدا عن أن ديانتهم سمحت للكثير منهم الدخول في عصب السياسة الأميركية.[421]

إحياء ذكرى[عدل]

النصب التذكارية[عدل]

النصب التذكاري للإبادة الجماعية للأرمن على تلة تسيتسيرناكابيرد في يريفان.

هناك أكثر من 135 نصب تذكاري، موزعة على 25 بلدا، احياء لذكرى الإبادة الجماعية للأرمن.[422]

في عام 1965، في الذكرى 50 للإبادة الجماعية، وبدأ احتجاج جماعي على مدار 24 ساعة في يريفان مطالبين الاعتراف بالإبادة الأرمنية من قبل السلطات السوفيتية. تم الانتهاء من النصب التذكاري بعد ذلك بعامين، متحف الإبادة الارمنية يقع فوق الخانق هرازدان في يريفان. شاهده طوله حوالي 44 متر (144 قدم) ويرمز إلى النهضة الوطنية للارمن. تم وضع اثني عشر بلاطة في شكل دائرة، وهو ما يمثل 12 مقاطعة في تركيا فقدت في يومنا هذا. في مركز الدائرة هناك شعلة ابدية. في 24 نيسان، يأتي مئات الآلاف من الناس سيرا على الاقدام إلى نصب الإبادة الجماعية ويتم وضع الزهور حول الشعلة الابدية.

يقدم المتحف الأرميني لمتحف الإبادة الجماعية، الذي يقع في تسيتسيرناكابيرد، مجموعة غنية من الكتب والمواد الأرشيفية مثل الصور الفوتوغرافية والوثائق والجداول الديموغرافية والأفلام الوثائقية عن تاريخ الإبادة الجماعية للأرمن. وهو أيضًا معهد أبحاث ومكتبة. ويقيم المتحف معارض دائمة عبر الإنترنت ومؤقتة، والتي تعطي وصفاً مفصلاً وموثقاً لتلك الفترة وللأعمال الوحشية.[423] والزيارات إلى المتحف هي جزء من بروتوكول جمهورية أرمينيا. وقد زار العديد من الشخصيات الأجنبية المتحف، بما في ذلك البابا يوحنا بولس الثاني، والبابا فرنسيس، ورئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين، ورؤساء فرنسا جاك شيراك، وفرانسوا هولاند وغيرهم من الشخصيات العامة والسياسية المعروفة. المتحف مفتوح للجمهور للجولات المصحوبة بمرشدين في اللغة الأرمنية والروسية والإنجليزية والفرنسية والألمانية.[424]

نصب تذكاري اخر تم تفجيره، في مدينة الفوتيفلي، فرنسا، بالقرب من باريس، في 3 أيار 1984، من قبل المنظمة التركية الذئاب الرمادية بقيادة عبد الله جاتلي، والتي دفعت من قبل وكالة الاستخبارات التركية.[425]

ذكرى المجازر[عدل]

يستذكر الأرمن يوم تذكار المذبحة في 24 نيسان من كل عام، وهو نفس اليوم التي يتم فيه تذكار المذابح الآشورية وفيه اعتُقل أكثر من 250 من أعيان الأرمن في إسطنبول.

في 24 نيسان 2015 أحي الأرمن الذكرى المئوية لمذابح الأرمن، حيث دقت الكنائس الأرمينية في العالم، أجراسها 100 مرة في الساعة 19:15 بتوقيت يريفان، وذلك رمًزا لوقوع مجازر الأرمن منذ 100 عام، في 1915 علي يد الحكومة العثمانية. وأقيم حفل غنائي كبير في ميدان الجمهورية بوسط العاصمة الأرمينية يريفان. كما حضرت مراسم إحياء الذكرى المئوية لمذابح الأرمن وفود مختلفة من دول العالم وكان من بينهم الرئيسان الفرنسي فرانسوا أولاند والروسي فلاديمير بوتين. كما أقامت بطريركية اللأرمن في إسطنبول بحضور أرمن إسطنبول لأول مرة بشكل رسمي ذكرى مذابح الأرمن.[426]

التصوير في وسائل الإعلام[عدل]

"رشيد أرمينيا" (وتسمى أيضًا "مزاد الأرواح").

كان أول عمل فني معروف بتأثير الإبادة الجماعية للأرمن هو ميدالية ضربت في سانت بطرسبرغ بينما كانت المجازر والترحيل لعام 1915 في أوجها. وقد صدر كرمز للتعاطف الروسي مع المعاناة الأرمنية. منذ ذلك الحين، تم تكليف عشرات من الميداليات المماثلة في بلدان مختلفة.[427]

قد نُشر العديد من روايات شهود العيان عن الفظائع، لا سيَّما تلك الصادرة عن المبشرة السويدية ألما جوهانسون والسفير الأمريكي هنري مورغنثاو، والطبيب الألماني آرمين فيجنر الذي كتب عدة كتب عن الفظائع التي شهدها أثناء وجوده في الدولة العثمانية. بعد سنوات، بعد أن عاد إلى ألمانيا، تم سجن آرمين فيجنر لمعارضته للحركة النازية،[428] وحُرق كتابه من قبل النازيين.[429] ومن المحتمل أن يكون أفضل عمل أدبي معروف عن الإبادة الجماعية للأرمن هو فرانس فرفل في عام 1933 " الأيام الأربعون لجبل موسى". وكان هذا الكتاب من الكتب الأكثر مبيعاً والذي حظي بشعبية خاصةً بين الشباب في الأحياء اليهودية خلال الحقبة النازية.[138]:302–4

كتب كورت فونيجت رواية في عام 1988 بلوبرد والتي تعرض الإبادة الجماعية الأرمنية كموضوع أساسي.[430] ومن بين الروايات الأخرى التي تتضمن الإبادة الجماعية للأرمن لويس دون بيرنر "طيور من دون أجنحة"، وإدغار هيلسنراث مع "قصة الفكر الأخير" باللغة الألمانية، وستيفان أورومسكي في عام 1925. وفي قصة في مقتطفات أدوارد سان إيفان في كتابه في عام 2006 "إله الفارس الأسود" تضم أحد الناجين الخياليين من الإبادة الجماعية للأرمن.

تم إصدار أول فيلم روائي عن الإبادة الجماعية للأرمن، وهو إنتاج هوليوود بعنوان رشيدة أرمينيا، في عام 1919. أنتجته اللجنة الأمريكية للإغاثة الأرمينية والسورية، واستند إلى قصة الناجية أورورا ماردانيان والتي لعبت دورها في الفيلم. وكان لها صدى مع المخرج أتوم أجويان، حيث أثرت على فيلمه آرارات في عام 2002. تعتمد العديد من الأفلام على الإبادة الجماعية للأرمن بما في ذلك فيلم الدراما القص،[431] وفيلم 1915،[432] والوعد.[433] هناك أيضاً إشارات إلى الإبادة الجماعية في فيلم أميركا أميركا للمخرج إيليا كازان وفيلم ماريج للمخرج هنري فيرنايل. في مهرجان برلين السينمائي الدولي لعام 2007، قدم المخرجان الإيطاليان باولو وفيتوريو تافياني فيلمًا آخر عن الأعمال الوحشية، استنادًا إلى كتاب أنطونيا أرسلان "مزرعة القبرات" (بالإيطاليَّة: La masseria delle allodole).

تعتبر لوحات الرسام الأرمني الأمريكي أرشيل غوركي، وهي شخصية بارزة في التعبيرية التجريدية، متأثرة بالمعاناة والفقدان لتلك الفترة.[434] في عام 1915، هرب أرشيل غوركي في سن العاشرة من موطنه وان إلى هرب إلى روسيا-أرمينيا مع أمه وأخواته الثلاث، لتموت أمه بسبب الجوع في يريفان في عام 1919. وفي علمه الفني الفنان والدته تعتمدان على صورته مع والدته في وان.[435]

العديد من الموسيقيين لديهم مقطوعات موسيقية مخصصة للإبادة الجماعية للأرمن. في عام 1975، سجل المغني الفرنسي الأرمني الشهير شارل أزنافور أغنية "Ils sont tombés"، المخصصة لذكرى ضحايا الإبادة الجماعية للأرمن.[436] وعزز الفرقة الأمريكية سيستم أوف أ داون، المكونة من أربعة أحفاد من الناجين من الإبادة الجماعية الأرمينية، الوعي عن الإبادة الجماعية للأرمن من خلال كلماتها وفي الحفلات الموسيقية.[437] في 23 أبريل 2015، أحيت الفرقة حفلة موسيقية مجانية في ساحة الجمهورية، يريفان للاحتفال بالذكرى المئوية للإبادة الجماعية.[437] في أواخر عام 2003، أصدر دياماندا غالاس ألبوم، وهو تكريم لمدة 80 دقيقة ذكرى ضحايا الأرمن والأشوريين واليونانيين للإبادة الجماعية في تركيا. و"الأداء هو تأمل غاضب عن الإبادة الجماعية والإنكار المتعاون سياسياً منها، ولا سيما الإنكار التركي والأمريكي للإبادة الجماعية اليونانية الأرمينية والآشورية والأناضولية من عام 1914 إلى عام 1923".[438] وفي عام 2008، قدم الملحن الأرمني الأمريكي أندري كاسباروف عرضاً تسيترناكابيرت، وهو عمل أصلي للرقص الحديث إلى جانب ستة موسيقيين.[439] ويبدأ العمل مع ثمانية راقص يتم وضعهم في دائرة - يميلون إلى مركز الدائرة - في لوحة تذكر بالذكرى التذكارية والتي تحمل اسمًا.[440]

أفلام[عدل]

و لقد انتج الكثير من الافلام عن المذبحة مثل

Ravished Armenia
  • "Ravished Armenia" عام 1919
  • "The Anatolian Smile" عام 1963
  • "Nahapet" عام 1977
  • "The Forty Days of Musa Dagh" عام 1982
  • "(Yearning (Karot" عام 1990
  • "Mayrig" عام 1991
  • "Ararat" عام 2002
  • "La Masseria Delle Allodole" عام 2007
  • The promise 2017
  • "The Cut" عام 2014

الخسارة الثقافية[عدل]

صورة فوتوغرافية التقطت في عام 1913 لدير فارفانفانك في فان. في مايو 1915 هاجم الجيش التركي، وأحرق، ودمر أغلب معالم الدير.[441]

خلال المذبح الأرمنية كان هناك تدمير متعمد للتراث الثقافي والدينيّ والتاريخيّ والطائفيّ للأرمن. تم تدمير الكنائس والأديرة الأرمنية في حين تحول بعضها إلى مساجد ودمرت المقابر الأرمنية، في العديد من المدن منها على سبيل المثال فان، هدمت الأحياء السكنية الأرمنية بالكامل.[442]

في عام 1914 كان هناك 2,538 كنيسة ودير أرمني على كامل تراب الدولة العثمانية،[185] لم يتبقى منها حاليًا سوى 34 كنيسة ودير أرمني.[443] وفي عام 1914 إمتلكت الطائفة الأرمنية 1,996 مدرسة[185] ولم يتبقى منها سوى 18 مدرسة أرمنية أغلبيتها تتواجد في إسطنبول.[443]

وبصرف النظر عن حالة الوفاة، فقد الأرمن ثرواتهم وممتلكاتهم دون تعويض.[444] حيث ضاعت فقد الأرمن شركاتهم ومزارعهم، وأصبحت جميع المدارس، والكنائس، والمستشفيات، ودور الأيتام، والأديرة، والمقابر الأرمنية ملك الدولة التركية.[444] وفي يناير عام 1916، أصدر وزير التجارة والزراعة العثماني قرارًا يأمر جميع المؤسسات المالية العاملة داخل حدود الدولة العثمانية لتسليم الأصول المالية الأرمنية للحكومة.[445] وتسجل المراجع أن الدولة العثمانية إستولت على ستة ملايين جنيه تركي من الذهب إلى الممتلكات العقارية، والنقدية، والودائع المصرفية، والمجوهرات.[445] ومن ثم تم ضخ الأصول المالية الأرمنية للبنوك الأوروبية، بما في ذلك البنك الألماني ودرسدنر.[445]

بعد نهاية الحرب العالمية الأولى، حاول الناجون من الإبادة الجماعية إلى العودة واستعادة المنازل والأصول السابقة، ولكن كانت مسيطرة عليها من قبل حكومة الجمعية الوطنية الكبرى.[444]

في عام 1914 قدم بطريرك الأرمن في القسطنطينية قائمة الأماكن المقدسة الأرمنية التي تقع تحت إشرافه. وقد تضمنت القائمة 2,549 من الأماكن الدينية منها 200 دير وحوالي 1,600 كنيسة. في عام 1974 أعلن اليونسكو أنه بعد عام 1923، أنه من بين 913 من المعالم التاريخية الأرمنية المتبقية في شرق تركيا، حوالي 464 معلم قد اختفي تمامًا، و252 معلم في حالة خراب، و197 معلم في حاجة إلى إصلاح (في ظروف مستقرة).[446][447]

تعويضات للضحايا[عدل]

التعويضات على أساس القانون الدولي[عدل]

صور للناجين من الإبادة الجماعية ضد الأرمن في متحف الإبادة الجماعية الأرمنية في يريفان.

وفقًا لرئيس الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية، هنري ثيريولت، إن الأعضاء الحاليين في المجتمع التركي لا يمكن لومهم أخلاقياً على تدمير الشعب الأرمني، إلا أن جمهورية تركيا الحالية، كدولة خلف للدولة العثمانية والمستفيد من الثروة ومصادرة الأراضي التي حصلت خلال الإبادة الجماعية، هي المسؤولة عن التعويضات.[448] في عام 2007 تم تشكيل مجموعة دراسة التعويض عن الإبادة الجماعية للأرمن مع تعيين هنري ثيريولت كرئيس، بالإضافة إلى العديد من العلماء الآخرين في مجال الإبادة الجماعية. في مارس من عام 2015، أصدرت المجموعة تقريرًا نهائيًا بعنوان "حل مشكلة العدالة - التعويض عن الإبادة الجماعية للأرمن".[449] ووصف التقرير الجوانب القانونية والتاريخية والسياسية والأخلاقية لدفع الأضرار التي تعرض لها الأرمن، واقترح حزمة تعويضات شاملة للضحايا.[450][451]

وقد ذكر المؤرخ ألفريد دي زاياس أنه بسبب الطابع المستمر لجريمة الإبادة الجماعية بعبارات وقائعية وقانونية، لم يُحال سبيل الإنتصاف من التعويض. وبالتالي فإن الناجين من الإبادة الجماعية من الأرمن، فردياً وجماعياً، لديهم القدرة على التقدم بمطالبة التعويض. وينبغي كلما أمكن، الحصول على تعويض كامل أو استعادة الحالة السابقة. وعندما لا يكون ذلك ممكناً، يمكن استبدال التعويض المناسب كعلاج. وينص دي زاياس أيضاً على أن الإبادة الجماعية تُعتبر جرائم جنائية في القانون الجنائي بالإضافة إلى كونها جريمة ضد الإنسانية. لذلك، لا تنطبق قوانين التقادم، حيث لا تزال الدولة التركية مسؤولة جنائياً عن الإبادة الجماعية وهي ملزمة قانونياً بتقديم تعويضات للضحايا.[452]

ويقول مؤرخ آخر، فهاجن أفيديان، إنه على الرغم من أن اتفاقية الأمم المتحدة للإبادة الجماعية لم تكن سارية حتى عام 1951، إلا أن المعاهدات كانت سارية وقت حدوث الإبادة الجماعية المتعلقة بحماية السكان المدنيين، مثل اتفاقيات مارتنز في لاهاي لعام 1899 وعام 1907، والذي يعني أنه ينبغي النظر إلى تصرفات الحكومات التركية (العثمانية والحركة القومية المتمردة وكذلك الجمهورية التالية) من منظور الأعمال غير المشروعة دوليًا. كتب أفيديان ما يلي:

«لم تتوقف الجمهورية فقط في وقف الأعمال غير المشروعة التي ارتكبها سابقها، ولكنها استمرت أيضاً في ارتكاب الأعمال غير المشروعة دولياً التي ارتكبها حكومة تركيا الفتاة. وهكذا، فإن الحركة الوطنية المتمردة، والتي أصبحت فيما بعد جمهورية، جعلت نفسها مسؤولة ليس فقط عن أفعالها الخاطئة، بل أيضاً عن أعمال سابقتها، بما في ذلك فعل الإبادة الجماعية المرتكبة في 1915-1916.[156]»

معاهدة سيفر[عدل]

على الرغم من وجود آراء مختلفة حول شرعية معاهدة سيفر ونسبيتها في مطالبات التعويض، هناك أخصائيون يجادلون بأن بعض عناصره تبقي بقوة القانون.[453] منها على وجه الخصوص، تثبيت الحدود المناسبة لدولة أرمنية تمت وفقاً للمعاهدة وتم تحديدها بموجب قرار تحكيمي ملزم، بغض النظر عما إذا كانت المعاهدة قد تم التصديق عليها في نهاية المطاف. وقد اتفق الطرفان على عملية تحديد قرار التحكيم من قبل الطرفين، وبحسب القانون الدولي، فإن القرار الناتج له قوة قانونية بغض النظر عن المصير النهائي للمعاهدة.[448]

دعاوى قضائية[عدل]

في يوليو عام 2004، بعد أن أقرت ولاية كاليفورنيا التشريعي قانون التأمين ضد الإبادة الجماعية للأرمن، حيث قام أحفاد ضحايا الإبادة الجماعية الأرمنية بتسوية قضية لنحو 2,400 بوليصة تأمين على الحياة من نيويورك لايف كتبت على الأرمن الذين كانوا يعيشون في الدولة العثمانية.[454] في حوالي عام 1918، حاولت الحكومة التركية استرداد المبالغ المدفوعة للأشخاص الذين قتلتهم، بحجة عدم وجود ورثة يمكن تحديدها لأصحاب هذه السياسة. وقدمت التسوية 20 مليون دولار، منها 11 مليون دولار لورثة ضحايا الإبادة الجماعية.[454]

صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Hovannisian، Richard G. (1998). "Modern Turkish Identity and the Armenian Genocide: From Prejudice to Racist Nationalism". Remembrance and Denial: The Case of the Armenian Genocide (باللغة الإنجليزية). Wayne State University Press. صفحات 23–50. ISBN 081432777X.
  2. ^ For example: * Derderian، K. (1 مارس 2005). "Common Fate, Different Experience: Gender-Specific Aspects of the Armenian Genocide, 1915–1917". Holocaust and Genocide Studies (باللغة الإنجليزية). 19 (1): 1–25. ISSN 8756-6583. doi:10.1093/hgs/dci001. the figure of 1.5 million people is generally accepted as a reasonable estimate * "Tsitsernakaberd Memorial Complex". تسيتسيرناكابيرد. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2016. * Kifner، John (7 ديسمبر 2007). "Armenian Genocide of 1915: An Overview". نسخة محفوظة 10 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Göçek، Fatma Müge (2015). Denial of violence : Ottoman past, Turkish present and collective violence against the Armenians, 1789–2009. Oxford University Press. صفحة 1. ISBN 0-19-933420-X. نسخة محفوظة 20 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Auron، Yair (2000). The banality of indifference: Zionism & the Armenian genocide. Transaction. صفحة 44. ISBN 978-0-7658-0881-3. نسخة محفوظة 20 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب Forsythe، David P. (11 أغسطس 2009). Encyclopedia of human rights (Google Books). 1. Oxford University Press. صفحة 98. ISBN 978-0-19-533402-9. نسخة محفوظة 20 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Chalk، Frank Robert؛ Jonassohn، Kurt (10 سبتمبر 1990). The history and sociology of genocide: analyses and case studies. Institut montréalais des études sur le génocide. Yale University Press. صفحات 270–. ISBN 978-0-300-04446-1. نسخة محفوظة 20 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ The International Association of Genocide Scholars، Affirmation، Armenian Genocide، That this assembly of the Association of Genocide Scholars in its conference held in Montreal, June 11–3, 1997, reaffirms that the mass murder of Armenians in Turkey in 1915 is a case of genocide which conforms to the statutes of the United Nations Convention on the Prevention and Punishment of Genocide. It further condemns the denial of the Armenian Genocide by the Turkish government and its official and unofficial agents and supporters  .
  8. ^ (بالأرمنية: Հայոց Ցեղասպանություն), translit.: Hayoc’ C’eġaspanout’youn; (بالتركية: Ermeni Soykırımı and Ermeni Kıyımı).
  9. ^ United Nations Sub-Commission on Prevention of Discrimination and Protection of Minorities، Armenian Genocide، 2 يوليو 1985  .
  10. ^ Totten, Samuel, Paul Robert Bartrop, Steven L. Jacobs (eds.) Dictionary of Genocide. Greenwood Publishing Group, 2008, p. 19. ISBN 0-313-34642-9.
  11. ^ Noël, Lise. Intolerance: A General Survey. Arnold Bennett, 1994, ISBN 0-7735-1187-3, p. 101.
  12. ^ Schaefer, T (ed.). Encyclopedia of Race, Ethnicity, and Society. Los Angeles: SAGE Publications, 2008, p. 90.
  13. ^ Henham، Ralph J؛ Behrens، Paul (2007)، The criminal law of genocide: international, comparative and contextual aspects، صفحة 17  .
  14. ^ Marashlian، Levon (1991)، Politics and Demography: Armenians, Turks, and Kurds in the Ottoman Empire، Cambridge, Massachusetts, USA: Zoryan Institute  .
  15. ^ "8 facts about the Armenian genocide 100 years ago". اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2015. نسخة محفوظة 06 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "100 Years Ago, 1.5 Million Armenians Were Systematically Killed. Today, It's Still Not A 'Genocide'.". اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2015. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Kieser، Hans-Lukas؛ Schaller، Dominik J. (2002)، Der Völkermord an den Armeniern und die Shoah (باللغة الألمانية)، Chronos، صفحة 114، ISBN 3-0340-0561-X 
    Walker، Christopher J. (1980)، Armenia: The Survival of A Nation، London: Croom Helm، صفحات 200–03 
    Bryce، Viscount James؛ Toynbee، Arnold (2000)، المحرر: Sarafian، Ara، The Treatment of Armenians in the Ottoman Empire, 1915–1916: Documents Presented to Viscount Grey of Falloden (الطبعة uncensored)، Princeton, NJ: Gomidas، صفحات 635–649، ISBN 0-9535191-5-5 
  18. ^ Jones 2010, pp. 171–2: ‘A resolution was placed before the IAGS membership to recognize the Greek and Assyrian/Chaldean components of the Ottoman genocide against Christians, alongside the Armenian strand of the genocide (which the IAGS has already formally acknowledged). The result, passed emphatically in December 2007 despite not inconsiderable opposition, was a resolution which I co-drafted, reading as follows:...’
  19. ^ "Resolution" (PDF). IAGS. 16 December 2007.. [current-page:1/documents/IAGS-Resolution-Assyrian%20and%20Greek%20Genocide.pdf نسخة محفوظة] 24 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Genocide Resolution approved by Swedish Parliament"، News (full text)، AM  , containing both the IAGS and the Swedish resolutions.
  21. ^ Schaller، Dominik J؛ Zimmerer، Jürgen (2008). "Late Ottoman genocides: the dissolution of the Ottoman Empire and Young Turkish population and extermination policies – Introduction". Journal of Genocide Research. 10 (1): 7–14. doi:10.1080/14623520801950820.
  22. ^ Gaunt، David (2006)، Massacres, Resistance, Protectors: Muslim-Christian Relations in Eastern Anatolia during World War I، Piscataway, NJ: Gorgias، ISBN 9781593333010 
  23. ^ Smith، Roger W. (2015-03-11). "Introduction: The Ottoman Genocides of Armenians, Assyrians, and Greeks". Genocide Studies International (باللغة الإنجليزية). 9 (1): 1–9. ISSN 2291-1847. doi:10.3138/gsi.9.1.01."But The Young Turkish government, in power from 1908 to 1918, also subjected other Christians minorities to genocide." نسخة محفوظة 01 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Prott، Volker (2016). The Politics of Self-Determination:. Oxford University Press. ISBN 9780191083549. ...radical resettlement schemes of Christian minorities, on the other, was a common feature to both movements. ... to the full eviction of Christian minorities from this 'Turkish heartland'. ...
  25. أ ب Council of Europe Parliamentary Assembly Resolution, April 24, 1998. نسخة محفوظة 10 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. أ ب ت Ferguson، Niall (2006)، The War of the World: Twentieth-Century Conflict and the Descent of the West، New York: Penguin Press، ISBN 1-59420-100-5  .
  27. أ ب A Letter from The International Association of Genocide Scholars (نسق المستندات المنقولة)، Genocide Watch، 2005-06-13  .
  28. أ ب R. J. Rummel, The Holocaust in Comparative and Historical Perspective, A Journal Social Issues, April 1, 1998 — Vol.3, no.2
  29. أ ب Wiktionary definition of genocide
  30. أ ب Open letter to President Obama calling for acknowledgment of the Armenian Genocide, website of the IAGS, March 7, 2009. p. 1 نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ The Encyclopædia Britannica, Vol. 7, Edited by Hugh Chisholm, (1911), 3; Constantinople, the capital of the Turkish Empire…
  32. ^ Britannica, Istanbul: When the Republic of Turkey was founded in 1923, the capital was moved to Ankara, and Constantinople was officially renamed Istanbul in 1930.
  33. ^ Hans-Lukas Kieser, Dominik J. Schaller, Der Völkermord an den Armeniern und die Shoah: The Armenian genocide and the Shoah, Chronos, 2002, ISBN 3-0340-0561-X, p. 114.
  34. أ ب ت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والإبادة الأرمنية نسخة محفوظة 22 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ Kamiya, Gary. "Genocide: An inconvenient truth." صالون (موقع إنترنت). October 16, 2007. نسخة محفوظة 15 أغسطس 2009 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Letter from the الجمعية الدولية لعلماء الإبادة الجماعية to رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان، June 13, 2005.
  37. ^ Jaschik, Scott. Genocide Deniers. History News Network. October 10, 2007. نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Kifner, John. "Armenian Genocide of 1915: An Overview." The New York Times. نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  39. أ ب The Armenian Genocide Resolution Unanimously Passed By The Association of Genocide Scholars of North America, The Armenian Genocide Resolution was unanimously passed at the Association of Genocide Scholars’ conference in Montreal on June 13, 1997. نسخة محفوظة 17 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  40. أ ب Open letter to President Obama calling for acknowledgment of the Armenian Genocide, website of the IAGS, March 7, 2009. p. 2 نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ The Armenian genocide : history, politics, ethics. Hovannisian, Richard G. New York: St. Martin's Press. 1992. صفحة xvi. ISBN 0312048475. OCLC 23768090.
  42. ^ Stanley، Alessandra (17 أبريل 2006). "A PBS Documentary Makes Its Case for the Armenian Genocide, With or Without a Debate". نسخة محفوظة 13 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Khatchig Mouradian, Explaining the Unexplainable: The Terminology Employed by the Armenian Media when Referring to 1915, The Armenian Weekly, 23 September 2006. نسخة محفوظة 06 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Krikor Beledian, "L'expérience de la catastrophe dans la littérature arménienne", Revue d'histoire arménienne contemporaine, no. 1, 1995, p. 131.
    Martine Hovanessian, "Exil et catastrophe arménienne: le difficile travail de deuil," in William Berthomière and Christine Chivallon (eds.), Les diasporas dans le monde contemporain, Paris: Karthala-MSHA, 2006, p. 231.
  45. ^ Hovhannissian، Nikolay (2005). Le génocide arménien. Yerevan: "Zangak-97". صفحة 5. ISBN 9993023299.
  46. ^ Erdoğan tells Germany to look at own 'genocide' history, Yeni Şafak, 6 June 2016. "...Armenian claims of "genocide" during the 1915 events", "Turkey denies the alleged Armenian "genocide", [1] نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Ayda Erbal, "Mea Culpas, Negotiations, Apologias: Revisiting the 'Apology' of Turkish Intellectuals," in Birgit Schwelling (ed.), Reconciliation, Civil Society, and the Politics of Memory: Transnational Initiatives in the 20th Century, Bielefeld: Transcript, 2012, p. 88: "Seemingly unaware that any term used to refer to a historical crime of this nature is necessarily always already 'politicized,' when used in this context, just as when President Obama used the same term as a means of avoiding the word "genocide", Medz Yeghern ceases to be a private term of communal mourning for Armenians, it becomes something else: a political instrument in the hands of others."
  48. أ ب "Turkey Recalls Envoys Over Armenian Genocide". International Center for Transitional Justice. 8 مايو 2006. تمت أرشفته من الأصل في 3 يوليو 2008. نسخة محفوظة 29 أبريل 2011 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Bartrop، Paul R.؛ Leonard Jacobs، Steven (2014). Modern Genocide: The Definitive Resource and Document Collection. صفحة 170. ISBN 1610693647. نسخة محفوظة 01 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ Dadrian، Vahakn (2004). المحرر: Winter، Jay. America and the Armenian Genocide of 1915. Cambridge University Press. صفحات 52–53. ISBN 1139450182. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ International Association of Genocide Scholars (13 يونيو 2005). "Letter to Prime Minister Erdogan". Genocide Watch. تمت أرشفته من الأصل في 4 يونيو 2007. نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "Nobel Laureates call for tolerance, contact and cooperation between Turks and Armenians" (PDF). Elie Wiesel Foundation. 9 أبريل 2007. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 10 يوليو 2007. نسخة محفوظة 09 أغسطس 2007 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ Danielyan، Emil (10 أبريل 2007). "Nobel Laureates Call For Armenian-Turkish Reconciliation". Radio Free Europe/Radio Liberty. تمت أرشفته من الأصل في 2 يوليو 2007.
    Phillips، David L. (9 أبريل 2007). "Nobel Laureates Call For Turkish-Armenian Reconciliation" (PDF). The Elie Wiesel Foundation for Humanity. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 23 يونيو 2007. نسخة محفوظة 05 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Bostom، Andrew G. (26 أغسطس 2007). "Congress Must Recognize the Armenian Genocide". American Thinker. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2007.
  55. ^ Ye'or, Bat. Islam and Dhimmitude. Madison, New Jersey: Fairleigh Dickinson University Press, 2002, p. 374.
  56. أ ب ت El-Ghusein, Fà'iz (1918). Martyred Armenia. ISBN 0-87899-003-8.
  57. ^ Toynbee, Arnold Joseph. Turkey: a Past and a Future. 1917, pp. 22–23.
  58. ^ Herzig، Edmund؛ Kurkchiyan، Marina (2004). The Armenians: Past and Present in the Making of National Identity. Routledge. صفحة 47. ISBN 978-1-135-79837-6.
    Khachaturian، Lisa (2011). Cultivating Nationhood in Imperial Russia: The Periodical Press and the Formation of a Modern Armenian Identity. Transaction Publishers. صفحة 1. ISBN 978-1-4128-1372-3.
  59. ^ Adalian، Rouben Paul (2010). Historical Dictionary of Armenia (الطبعة 2nd). Scarecrow Press. صفحة 337. ISBN 978-0-8108-7450-3.
  60. ^ Barsoumian، Hagop (1982)، "The Dual Role of the Armenian Amira Class within the Ottoman Government and the Armenian Millet (1750–1850)"، in Braude، Benjamin؛ Lewis، Bernard، Christians and Jews in the Ottoman Empire: The Functioning of a Plural Society، I، New York: Holmes & Meier 
  61. أ ب Barsoumian، Hagop (1997)، "The Eastern Question and the Tanzimat Era"، in Hovannisian، Richard G، The Armenian People From Ancient to Modern Times، II: Foreign Dominion to Statehood: The Fifteenth Century to the Twentieth Century، New York: St. Martin's، صفحات 175–201، ISBN 0-312-10168-6 
  62. ^ إلبير أورتايلي. Son İmparatorluk Osmanlı (The Last Empire: Ottoman Empire), İstanbul, Timaş Yayınları (Timaş Press), 2006. pp. 87-89. ISBN 975-263-490-7 (the book is in Turkish)
  63. ^ (بالأرمنية: ) Hambaryan, Azat S. (1981). "Հայաստանի սոցիալ-տնտեսական և քաղաքական դրությունը 1870–1900 թթ." [Armenia's social-economic and political situation, 1870–1900] in Հայ Ժողովրդի Պատմություն [History of the Armenian People], ed. Tsatur Aghayan et al. Yerevan: Armenian Academy of Sciences, vol. 6, p. 22.
  64. أ ب Gábor Ágoston؛ Bruce Alan Masters (21 مايو 2010). Encyclopedia of the Ottoman Empire. Infobase Publishing. صفحة 185. ISBN 978-1-4381-1025-7. نسخة محفوظة 20 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  65. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Balakian، Peter (2003). The Burning Tigris: The Armenian Genocide and America's Response. New York: HarperCollins. ISBN 0-06-019840-0.
  66. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط Akçam، Taner (2006). A Shameful Act: The Armenian Genocide and the Question of Turkish Responsibility. New York: Metropolitan Books. ISBN 0-8050-7932-7.
  67. ^ N. Dadrian، Vahakn (1989). Genocide as a Problem of National and International Law: The World War I Armenian Case and Its Contemporary. Yale Law School. . The Turkish people rejected both the idea of equality for non-Muslims and the influence of European powers intervening ...
  68. ^ Akçam، Taner (2013). From Empire to Republic: Turkish Nationalism and the Armenian Genocide4. Zed Books Ltd. ISBN 9781848136779. . The Muslims did not want equality with the Christians because they felt the latter undeserving of the highest social positions that had been their private domain...
  69. ^ Rodogno، Davide (2012). Against Massacre: Humanitarian Interventions in the Ottoman Empire, 1815-1914. Princeton University Press. ISBN 9780691151335. . on the results of centralization and on the failed attempts to achieve equality between Muslims and Christians...
  70. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Dadrian، Vahakn N (1995). The History of the Armenian Genocide: Ethnic Conflict from the Balkans to Anatolia to the Caucasus. Oxford: Berghahn Books. ISBN 1-57181-666-6.
  71. ^ Suny، Ronald Grigor (1993). Looking toward Ararat Armenia in modern history. Bloomington: Indiana university press. صفحة 101. ISBN 0253207738.
  72. ^ "What happened to the Armenians (Millet-i Sadıka)?". اطلع عليه بتاريخ 3 مايو 2018. نسخة محفوظة 26 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  73. أ ب ت Armenian Genocide, United Human Rights Council نسخة محفوظة 19 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ "Article 16"، معاهدة سان ستيفانو، As the evacuation of the Russian troops of the territory they occupy in Armenia ... might give rise to conflicts and complications detrimental to the maintenance of good relations between the two countries, the مقر الباب العالي engaged to carry into effect, without further delay, the improvements and reforms demanded by local requirements in the provinces inhabited by Armenians and to guarantee their security from Kurds and شركس. 
  75. ^ Nalbandian، Louise (1963)، The Armenian Revolutionary Movement: The Development of Armenian Political Parties through the Nineteenth Century، Berkeley: University of California Press، ISBN 0520009142 
    Libaridian، Gerard (2011). "What was Revolutionary about Armenian Revolutionary Parties in the Ottoman Empire?". In Suny، Ronald؛ وآخرون. A Question of Genocide: Armenians and Turks at the End of the Ottoman Empire. Oxford: Oxford University Press. صفحات 82–112. ISBN 9780195393743.
  76. ^ "Armenian Genocide". قناة التاريخ التلفزيونية.
    The German Foreign Ministry operative, Ernst Jackh, estimated that 200,000 Armenians were killed and a further 50,000 expelled from the provinces during the Hamidian unrest. French diplomats placed the figures at 250,000 killed. The German pastor Johannes Lepsius was more meticulous in his calculations, counting the deaths of 88,000 Armenians and the destruction of 2,500 villages, 645 churches and monasteries, and the plundering of hundreds of churches, of which 328 were converted into mosques.
  77. ^ Akçam, Taner: A Shameful Act: The Armenian Genocide and the Question of Turkish Responsibility, transl. Paul Bessemer, Metropolitan Books, New York. 2006
  78. أ ب "Forgotten Genocide": The Destruction of the Armenians During World War I , Constitutional Rights Education
  79. ^ 30,000 KILLED IN MASSACRES - Conservative Estimate of Victims of Turkish Fanaticism in Adana Vilayet. DEADLY WORK CONTINUES Tribesmen Besiege Towns and March on Others - Messe... نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ أنقاض التاريخ: مسيحيو وعرب الإمبراطورية العثمانية؛ أحوال تركيَّة، 29 يناير 2018.
  81. ^ "Young Turk Revolution". تمت أرشفته من الأصل في 22 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2015. نسخة محفوظة 20 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ "Details of Slaughter Received.". The New York Times (باللغة الإنجليزية). 5 مايو 1909. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018.
    Cited in Shirinian، George N. (13 فبراير 2017). Genocide in the Ottoman Empire: Armenians, Assyrians, and Greeks, 1913–1923 (باللغة الإنجليزية). Berghahn Books. صفحة 121. ISBN 9781785334337.
  83. ^ "30,000 Killed in massacres; Conservative estimate of victims of Turkish fanaticism in Adana Vilayet". 25 أبريل 1909.
  84. ^ Creelman, James (August 22, 1909). "THE SLAUGHTER OF CHRISTIANS IN ASIA MINOR". The New York Times. http://select.nytimes.com/gst/abstract.html?res=F00812FF3F5A15738DDDAB0A94D0405B898CF1D3.
  85. ^ Raymond H. Kévorkian, "The Cilician Massacres, April 1909" in Armenian Cilicia, eds. ريتشارد هوفانيسيان and Simon Payaslian. UCLA Armenian History and Culture Series: Historic Armenian Cities and Provinces, 7. Costa Mesa, California: Mazda Publishers, 2008, pp. 339-69.
  86. ^ "30,000 KILLED IN MASSACRES". The New York Times. April 25, 1909. http://select.nytimes.com/gst/abstract.html?res=F50C10F93C5A15738DDDAC0A94DC405B898CF1D3.
  87. ^ "ARMENIAN WEALTH CAUSED MASSACRES". The New York Times. April 25, 1909. 
  88. ^ Akcam, Taner. A Shameful Act. 2006, page 69–70: "fifteen to twenty thousand Armenians were killed"
  89. ^ كريستوفر ووكر  [لغات أخرى] . "World War I and the Armenian Genocide". The Armenian People from Ancient to Modern Times. II. صفحة 244.
  90. ^ "La Turchia in guerra " in "Pro Familia", Milanօ, 17 Geniano, 1915 pp. 38–42
    "Berliner Morgenpost", " Der Heilige Krieg der Muselmanen", 14 November 1914
    Ludke T., Jihad made in Germany, Ottoman and German Propaganda and Intelligence Operations in the First World War, Transaction Publishers, 2005, pp. 12–13
    Vahakn Dadrian, The History of the Armenian Genocide. Ethnic Conflict from the Balkans to Anatolia to eh Caucasus, Berghahn Books, Oxford, 1995, pp. 3–6
  91. ^ Suny، Ronald Grigor (2015). "They Can Live in the Desert but Nowhere Else": A History of the Armenian Genocide. Princeton University Press. صفحة 244. ISBN 1400865581. نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  92. ^ Toynbee، Arnold Joseph؛ Bryce، James Bryce (1915). Armenian atrocities, the murder of a nation. University of California Libraries. London, New York [etc.] : Hodder & Stoughton. صفحات 81–82. نسخة محفوظة 13 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  93. أ ب ت ث ج هنري مورغنثاو (رائد أعمال) (2010) [First published 1918]. Ambassador Morgenthau's Story: A Personal Account of the Armenian Genocide. Cosimo, Inc. ISBN 978-1-61640-396-6. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2016.
  94. ^ Hinterhoff، Eugene. Persia: The Stepping Stone To India. Marshall Cavendish Illustrated Encyclopedia of World War I. iv. صفحات 153–57.
  95. ^ Blinka، David S. (2008). Re-creating Armenia: America and the memory of the Armenian genocide. University of Wisconsin Press. صفحة 31. In what scholars commonly refer to as the decapitation strike on April 24, 1915...
  96. ^ Bloxham، Donald (2005). The Great Game of Genocide: Imperialism, Nationalism, and the Destruction of the Ottoman Armenians. Oxford University Press. صفحة 70. ...the decapitation of the Armenian nation with the series of mass arrests that began on 24 April... 
  97. ^ Sahаkian، T. A. (2002). "Արևմտահայ մտավորականության սպանդի արտացոլումը հայ մամուլում 1915–1916 թթ. [The interpretation of the fact of extermination of the Armenian intelligentsia in the Armenian press in 1915–1916]". Lraber Hasarakakan Gitutyunneri (باللغة الأرمنية) (1): 89. Դրանով թուրքական կառավարությունը ձգտում էր արևմտահայությանը գլխատել, նրան զրկել ղեկավար ուժից, բողոքի հնարավորությունից: 
  98. ^ Ugur Ungor؛ Mehmet Polatel (9 يونيو 2011). Confiscation and Destruction: The Young Turk Seizure of Armenian Property. Bloomsbury Publishing. صفحة 65. ISBN 978-1-4411-1020-6. ...were rounded up and deported to the interior where most were murdered. 
  99. ^ Heather Rae (15 أغسطس 2002). State Identities and the Homogenisation of Peoples. Cambridge University Press. صفحة 160. ISBN 978-0-521-79708-5. on the night of 23–24 April 1915 with the arrest of hundreds of intellectuals and leaders of the Armenian community in [...] They were deported to Anatolia where they were put to death. 
  100. ^ Steven L. Jacobs (2009). Confronting Genocide: Judaism, Christianity, Islam. Lexington Books. صفحة 130. ISBN 978-0-7391-3589-1. On 24 April 1915 the Ministry of the Interior ordered the arrest of Armenian parliamentary deputies, former ministers, and some intellectuals. Thousands were arrested, including 2,345 in the capital, most of whom were subsequently executed... 
  101. ^ Alan Whitehorn (26 مايو 2015). The Armenian Genocide: The Essential Reference Guide. ABC-CLIO. صفحة 139. ISBN 978-1-61069-688-3. That particular date was chosen because on April 24, 1915, the Ottoman Young Turk government began deporting hundreds of Armenian leaders and intellectuals from Constantinople (Istanbul); most were later murdered en masse. 
  102. ^ Emmanuel Sampath Nelson (2005). The Greenwood Encyclopedia of Multiethnic American Literature: A – C. Greenwood Publishing Group. صفحة 205. ISBN 978-0-313-33060-5. On the night of April 24, 1915, the brightest representatives of the Armenian intellectual elite of Constantinople, including writers, musicians, politicians, and scientists were arrested and brutally massacred. 
  103. ^ Derived from map 224 in Hewsen، Robert H.؛ Salvatico، Christopher C. (2001). Armenia : a historical atlas. Chicago: دار نشر جامعة شيكاغو. صفحة 224. ISBN 0-226-33228-4. OCLC 995496723. 
  104. ^ Motta، Giuseppe (2014). Less Than Nations: Volume 1 and 2 : Central-Eastern European minorities after WWI. Newcastle upon Tyne: Cambridge Scholars Publishing. صفحات 11–2. ISBN 1443858595. 
  105. ^ The Deportation of the Armenians of Dörtyol, Ciphered telegram from the Ministry of the Interior to the Province of Adana, BOA. DH. ŞFR, nr. 50/141
  106. أ ب ت ث ج ح خ Fisk، Robert (2005). The Great War for Civilisation: The Conquest of the Middle East. New York: Alfred A Knopf. ISBN 1-84115-007-X. 
  107. أ ب ت Fromkin، David (1989). سلام ما بعده سلام: The Fall of the Ottoman Empire and the Creation of the Modern Middle East. New York: Avon Books. ISBN 0-8050-6884-8. 
  108. ^ Theodore Roosevelt, Letters and Speeches, New York: Library of America, 2004, p. 736. See Rosen, Ruth. "The hidden holocaust". San Francisco Chronicle. 15 December 2003. نسخة محفوظة 10 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ "MILLION ARMENIANS KILLED OR IN EXILE; American Committee on Relief Says Victims of Turks Are Steadily Increasing. POLICY OF EXTERMINATION More Atrocities Detailed in Support of Charge That Turkey Is Acting Deliberately." (باللغة الإنجليزية). 15 ديسمبر 1915. ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. 
  110. ^ "Ermeni Meselesi" (PDF) (باللغة التركية). Hist.net. 11 مارس 2001. صفحة 12. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2018. 
  111. ^ Kabacali، Alpay (1994). Talat Paşa'nın hatıraları (باللغة التركية). İletişim Yayınları. ISBN 9789754700459. 
  112. ^ Akçam، Taner (2004). From empire to republic: Turkish nationalism and the Armenian genocide. Zed Books. صفحة 174. ISBN 978-1-84277-527-1. 
  113. ^ Arango، Tim (22 أبريل 2017). "'Sherlock Holmes of Armenian Genocide' Uncovers Lost Evidence". United States. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017. 
    "Recently Discovered Telegram Reveals Evidence For Armenian Genocide". United States: National Public Radio. 24 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017. 
    Mandell، Ariane (23 أبريل 2017). "Lost Evidence of Armenian Genocide Discovered in Jerusalem Archive". Israel. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017. 
  114. ^ Derderian 2005, pp. 1–25.
  115. ^ Herzog 2011.
  116. ^ Miller & Miller 1999.
  117. ^ Dadrian 2008.
  118. ^ US Library of Congress, George Grantham Bain Collection Photo ID LC-USZ62-48100 "Syria – Aleppo – Armenian woman kneeling beside dead child in field "within sight of help and safety at Aleppo" نسخة محفوظة 13 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  119. أ ب "Exiled Armenians starve in the desert; Turks drive them like slaves, American committee hears ;- Treatment raises death rate". 8 أغسطس 1916. تمت أرشفته من الأصل في 2 فبراير 2012.  (cited by McCarthy، Justin (15 أغسطس 2010). The Turk in America: The Creation of an Enduring Prejudice (باللغة الإنجليزية). University of Utah Press. صفحة 177. ISBN 9781607810131.  )
  120. ^ Danieli، Yael (1998). International Handbook of Multigenerational Legacies of Trauma (باللغة الإنجليزية). Springer Science & Business Media. صفحة 23. ISBN 9780306457388. [Victims] were often held without food for days so they would be too weak to escape 
  121. أ ب Bartrop، Paul R.؛ Jacobs، Steven Leonard. Modern Genocide: The Definitive Resource and Document Collection. ABC-CLIO. صفحة 64. ISBN 1-61069-364-7. 
  122. ^ Horvitz، Leslie Alan؛ Catherwood، Christopher (2014). Encyclopedia of War Crimes and Genocide (باللغة الإنجليزية). Infobase Publishing. صفحة 26. ISBN 9781438110295. 
    Primary source: "Armenians are sent to perish in desert; Turks accused of plan to exterminate whole population; people of Karahissar massacred". 18 أغسطس 1915. 
  123. ^ "Génocide arménien: le scénario". L'Histoire (باللغة الفرنسية). 1 أبريل 2009. Djemal Pacha avait parfaitement conscience qu’abandonner les Arméniens dans le désert signifiait les condamner à une mort assurée. 
  124. ^ Von Joeden-Forgey، Elisa (2010). "Gender and Genocide". In Donald Bloxham, A. Dirk Moses. The Oxford Handbook of Genocide Studies. Oxford University Press. صفحة 72. ISBN 978-0-19-923211-6. 
  125. ^ Akçam، Taner (2012). The Young Turks' Crime against Humanity: The Armenian Genocide and Ethnic Cleansing in the Ottoman Empire. Princeton University Press. صفحات 312–15. ISBN 978-0-691-15333-9. 
  126. ^ Gust، Wolfgang (2013). The Armenian Genocide: Evidence from the German Foreign Office Archives, 1915–1916. Berghahn Books. صفحات 26–27. ISBN 978-1-78238-143-3. 
  127. ^ "L'extermination des déportés Arméniens ottomans dans les camps de concentration de Syrie-Mésopotamie (1915–1916)" (باللغة الفرنسية). اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2016. 
  128. ^ Kotek، Joël؛ Rigoulot، Pierre (2000). Le siècle des camps (باللغة الفرنسية). JC Lattès. ISBN 2-7096-4155-0. 
  129. ^ Kaiser، Hilmar (2010). "18. Genocide at the Twilight of the Ottoman Empire". In Donald Bloxham. The Oxford Handbook of Genocide Studies. A. Dirk Moses. OUP Oxford. صفحة 35. ISBN 978-0-19-161361-6. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2016. 
  130. ^ Gust، Wolfgang (2013). The Armenian Genocide: Evidence from the German Foreign Office Archives, 1915–191. Berghahn Books. صفحات 653–54. ISBN 978-1-78238-143-3. 
  131. ^ "Fact sheet: The Plan for the Armenian Genocide". Knights of Vartan Armenian Research Center, The University of Michigan-Dearborn. تمت أرشفته من الأصل في 21 أغسطس 2014. 
  132. ^ Totten، Samuel (2004). Teaching about genocide issues, approaches, and resources. Greenwich, Conn.: Information Age Pub. صفحة 104. ISBN 1607529688. During the Holocaust there were the SS and the Einsatzgruppen, whereas during the Armenian Genocide there was the Teshkilati Mahsusa— the Special Organization. 
  133. ^ Fisk، Robert (2007). The Great War for Civilisation: The Conquest of the Middle East. Knopf Doubleday Publishing Group. صفحة 405. ISBN 0307428710. The Turks even formed a “Special Organisation”—Teshkilat-i Makhsusiye—to carry out exterminations, an Ottoman predecessor to Hitler's Einsatzgruppen, the German “Special Action Groups.” 
  134. ^ Dadrian، Vahakn (نوفمبر 1991). "The Documentation of the World War I Armenian Massacres in the Proceedings of the Turkish Military Tribunal". International Journal of Middle East Studies. 23 (4): 549–76 (560). JSTOR 163884. doi:10.1017/S0020743800023412. 
  135. ^ Kevorkian، Raymond (2011). The Armenian Genocide: A Complete History. I.B.Tauris. صفحة 432. ISBN 0857730207. 
  136. ^ Rummel، Rudolf J. Genocide never again (book 5) (PDF). Llumina Press. ISBN 1-59526-075-7. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2016. 
  137. ^ Guenter Lewy (Fall 2005). "Revisiting the Armenian Genocide". Middle East Quarterly. 
  138. أ ب Auron، Yair (2000). "The Banality of Indifference: Zionism and the Armenian Genocide". New Brunswick, New Jersey: Transaction Publishers. 
  139. ^ British Foreign Office 371/2781/264888, Appendices B., p. 6.
  140. ^ Takvimi Vekayi, No. 3540, 5 May 1919.
  141. ^ McClure, Samuel S. Obstacles to Peace. Boston, New York: Houghton Mifflin Company, 1917, pp. 400–01.
  142. أ ب Viscount Bryce (1916). "The Treatment of Armenians in the Ottoman Empire 1915–16: Documents presented to Viscount Grey of Falloden, Secretary of State for Foreign Affairs". New York and London: GP Putnam's Sons, for His Majesty's Stationery Office. 
    "Death toll of the Armenian Massacres". موسوعة بريتانيكا. 
  143. أ ب ت Charny، Israel W.؛ Tutu، Desmond؛ Wiesenthal، Simon (2000). Encyclopedia of genocide (الطبعة Repr). Oxford: ABC-Clio. صفحة 95. ISBN 0-87436-928-2. 
  144. ^ Kiernan، Ben (2007). Blood and Soil: A World History of Genocide and Extermination from Sparta to Darfur. Yale University Press. صفحات 411–2. ISBN 0300100981. 
  145. ^ Winter، Jay (2004). America and the Armenian Genocide of 1915. Cambridge University Press. صفحة 81. ISBN 978-1-139-45018-8. 
  146. ^ "Turks Slay 14,000 In One Massacre". 26 أغسطس 1915. صفحة 1. 
  147. ^ 1945–، Shirinian, Lorne, (1999). Quest for closure : the Armenian genocide and the search for justice in Canada. Kingston, Ont.: Blue Heron Press. صفحة 63. ISBN 0920266169. OCLC 45618448. 
  148. ^ Takvimi Vekdyi, No. 3616, 6 August 1919, p. 2.
  149. ^ Akçam 2012, p. 312.
  150. أ ب ت Vahakn N. Dadrian, The Role of Turkish Physicians in the World War I Genocide of Ottoman Armenians. The Holocaust and Genocide Studies 1, no. 2 (1986), pp. 169–92. (via HeinOnline) نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  151. ^ Dadrian, Vahakn N. "The Turkish Military Tribunal's Prosecution of the Authors of the Armenian Genocide: Four Major Court-Martial Series". Holocaust and Genocide Studies, 11(1), 1997, pp. 28–59.
    Genocide Study Project, HF Guggenheim Foundation, in The Holocaust and Genocide Studies, Volume 11, Number 1, Spring 1997.
  152. ^ Baron, Jeremy Hugh. "Genocidal Doctors". Journal of the Royal Society of Medicine. November 1999, 92, pp. 590–93.
  153. ^ Bayur, Yusuf Hikmet, Türk İnkılabı Tarihi. Ankara: Türk Tarih Kurumu Basımevi, 1983, vol. 3, pt. 3, as cited in Dadrian, History of the Armenian Genocide, pp. 223–24.
  154. أ ب Keyzer, Zeynep. "Of Forgotten People and Forgotten Places: Nation-building and the Dismantling of Ankara's Non-Muslim Landscapes" in On Location: Heritage Cities and Sites, ed. D. Fairchild Ruggles. New York: Springer, 2012, p. 174.
  155. أ ب ت (بالتركية) Yalçın, Soner. "Çankaya Köşkü’nün ilk sahibi Ermeni’ydi." Hürriyet. March 25, 2007. Retrieved May 2, 2011.
  156. أ ب Avedian، Vahagn (أغسطس 2012). "State Identity, Continuity, and Responsibility: The Ottoman Empire, the Republic of Turkey and the Armenian Genocide" (PDF). European Journal of International Law. United Kingdom: Oxford University Press. 23 (3): 797–820. ISSN 0938-5428. doi:10.1093/ejil/chs056. 
  157. ^ Avedian، V. (15 أكتوبر 2012). "State Identity, Continuity, and Responsibility: The Ottoman Empire, the Republic of Turkey and the Armenian Genocide". European Journal of International Law. 23 (3): 797–820. doi:10.1093/ejil/chs056. 
  158. ^ Baghdjian، Kevork K. (2010). المحرر: A.B. Gureghian. The Confiscation of Armenian properties by the Turkish Government Said to be Abandoned. Printing House of the Armenian Catholicosate of Cilicia. صفحة 275. ISBN 978-9953-0-1702-0. 
  159. ^ Turabian، Hagop (1962). L'Arménie et le peuple arménien (PDF) (باللغة الفرنسية). Paris, France: Katcherian. صفحات 265–7. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 4 March 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2018. 
  160. ^ Winter، Jay, المحرر (2003). America and the Armenian genocide of 1915. New York: Cambridge University Press. صفحة 18. ISBN 978-0-511-16382-1. 
  161. ^ Üngör & Polatel 2011, p. 59.
  162. ^ Üngör & Polatel 2011, p. 80.
  163. ^ Ungor, U. U. (2008). Seeing like a nation-state: Young Turk social engineering in Eastern Turkey, 1913–50. Journal of Genocide Research, 10(1), 15–39.
  164. ^ Akçam، Taner (1996). Armenien und der Völkermord: Die Istanbuler Prozesse und die Türkische Nationalbewegung (باللغة الألمانية). Hamburg: Hamburger Edition. صفحة 185. 
  165. ^ Bedrosyan، Raffi (7 يناير 2016). "The Implications of Turkey's Renewed War on the Kurds". Armenian Weekly. 
  166. ^ Gunnar Heinsohn: Lexikon der Völkermorde. Reinbek 1998. Rowohlt Verlag. p. 80 (German)
    Recognizing the 81st Anniversary of the Armenian Genocide. United States Government Printing Office. Retrieved 21 January 2013
    Armenian Genocide Survivors Remember. Queens Gazette. Retrieved 21 January 2013 نسخة محفوظة 10 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  167. ^ Libaridian، Gerald J. (2007). Modern Armenia people, nation, state. New Brunswick, N.J.: Transaction Publishers. صفحات 134–35. ISBN 1-4128-1351-4. 
  168. ^ Public Record Office, Foreign Office, 371/4174/136069 in Dadrian 1995, p. 342
  169. ^ Grothusen، Klaus Detlev (1985). Türkei. Göttingen: Vandenhoeck & Ruprecht. صفحة 35. ISBN 3525362048. 
  170. أ ب Bonello 2008.
  171. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع nazi
  172. ^ Yarwood، Lisa (2011). "Armenian Massacre 1915". State accountability under international law : holding states accountable for a breach of "jus cogens" norms. Abingdon: Routledge. ISBN 0-415-81335-2. 
  173. ^ Turkey's EU Minister, Judge Giovanni Bonello And the Armenian Genocide – 'Claim about Malta Trials is nonsense'. The Malta Independent. 19 April 2012. Retrieved 10 August 2013 نسخة محفوظة 02 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  174. ^ Lemkin، Raphael (أبريل 1946). "Genocide". American Scholar. 15 (2): 227–30. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2015. 
  175. أ ب ت Bloxham، Donald (2005). "The Great Game of Genocide: Imperialism, Nationalism, and the Destruction of the Ottoman Armenians". Oxford: Oxford University Press. 
  176. ^ Robert Marrus، Michael (2002). The Unwanted: European Refugees from the First World War Through the Cold War. Temple University Press. صفحات 83–84. ISBN 1-4399-0551-7. 
  177. ^ Morgenthau، Henry (2003). المحرر: Balakian، Peter. Ambassador Morgenthau's story. Detroit, Mich.: Wayne State Univ. Press. صفحة xxxi. ISBN 0814329799. 
  178. ^ Oren، Michael B (2007). Power, Faith and Fantasy: America in the Middle East 1776 to the Present. New York: WW Norton & Co. ISBN 0-393-33030-3. 
    Goldberg, Andrew. The Armenian Genocide. Two Cats Productions, 2006
  179. ^ Suzanne E. Moranian. "The Armenian Genocide and American Missionary Relief Efforts", in America and the Armenian Genocide of 1915. Jay Winter (ed.) Cambridge: Cambridge University Press, 2004.
  180. ^ Icduygu, A., Toktas, S., & Soner, B. A. (2008). The politics of population in a nation-building process: Emigration of non-Muslims from turkey. Ethnic and Racial Studies, 31(2), 358-389.
  181. ^ أرمن مصر، جريدة المستقبل - تاريخ الولوج 22 يوليو-2008
  182. أ ب ت Q&A: Armenian genocide dispute, بي بي سي نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  183. ^ Turay، Anna. "Tarihte Ermeniler". Bolsohays: Istanbul Armenians. تمت أرشفته من الأصل في 6 ديسمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2007.  روابط خارجية في |ناشر= (مساعدة)
  184. ^ Hür، Ayşe (2008-08-31). "Türk Ermenisiz, Ermeni Türksüz olmaz!" (باللغة التركية). تمت أرشفته من الأصل في 2 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2008. Sonunda nüfuslarını 70 bine indirmeyi başardık. 
  185. أ ب ت ث Kévorkian، Raymond H. (2011). The Armenian Genocide: A Complete History. London: I. B. Tauris. صفحة 278. ISBN 978-1-84885-561-8. 
  186. ^ Melkonyan، Ruben. "ON SOME PROBLEMS OF THE ARMENIAN NATIONAL MINORITY IN TURKEY" (pdf). صفحة 2. 
  187. أ ب ت Güven، Dilek (2005-09-06). "6-7 Eylül Olayları (1)" (باللغة التركية). اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2008. Nitekim 1942 yılında yürürlüğe giren Varlık Vergisi, Ermenilerin, Rumların ve Yahudilerin ekonomideki liderliğine son vermeyi hedeflemiştir...Seçim dönemleri CHP ve DP'nin Varlık Vergisi'nin geri ödeneceği yönündeki vaatleri ise seçim propagandasından ibarettir.  |section= تم تجاهله (مساعدة) وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "dilek" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  188. ^ Nowill، Sidney E. P. (ديسمبر 2011). Constantinople and Istanbul: 72 Years of Life in Turkey. Matador. صفحة 77. ISBN 978-1848767911.  "In reality, the idea was to reduce the influence of the minority non-Turkish citizens to the country's affairs."
  189. ^ Ince، Basak (أبريل 2012). Citizenship and Identity in Turkey: From Atatürk's Republic to the Present Day. I. B. Tauris. صفحة 75. ISBN 978-1780760261.  "These quotations reveal that the real reason for the Wealth Tax was the elimination of non-Muslims from the economy."
  190. ^ Ince، Basak (أبريل 2012). Citizenship and Identity in Turkey: From Atatürk's Republic to the Present Day. I. B. Tauris. صفحة 75. ISBN 978-1780760261.  "However, the underlying reason was the elimination of minorities from the economy, and the replacement of the non-Muslim bourgeoisie by its Turkish counterpart."
  191. ^ C. Fortna، Benjamin؛ Katsikas، Stefanos؛ Kamouzis، Dimitris؛ Konortas، Paraskevas (ديسمبر 2012). State-Nationalisms in the Ottoman Empire, Greece and Turkey: Orthodox and Muslims, 1830-1945 (SOAS/Routledge Studies on the Middle East). Routledge. صفحة 195. ISBN 978-0415690560.  "... an attempt was being made by means of the Wealth Tax to eliminate the minorities who occupied an important place in Turkey's commercial life."
  192. ^ Akıncılar، Nihan؛ Rogers، Amanda E.؛ Dogan، Evinc؛ Brindisi، Jennifer؛ Alexieva، Anna؛ Schimmang، Beatrice (ديسمبر 2011). Young Minds Rethinking the Mediterranean. Istanbul Kultur University. صفحة 23. ISBN 978-0415690560.  "The first visible attempt in order to remove minorities from economic life was the implementation of ‘Wealth Tax’ in 1942 which was accepted in the National Assembly with the claim of balancing and distributing properties of minorities. The actual aim behind the scenes was to impoverish the non-Muslim minorities and eliminate them from the competition in the national economy. Instead, the RPP government tried to create a new wealthy Turkish Muslim bourgeoisie."
  193. ^ Turam، Berna (يناير 2012). Secular State and Religious Society: Two Forces in Play in Turkey. Palgrave Macmillan. صفحة 43. ISBN 978-0230338616.  "With the introduction of the Varlik Vergisi (capital tax) in 1942, which aimed to confiscate the property and assets of non-Muslims, an attempt was made to bring the national economy also under the control of Muslim citizens."
  194. ^ Çetinoğlu، Sait (2012). "The Mechanisms for Terrorizing Minorities: The Capital Tax and Work Battalions in Turkey during the Second World War". Mediterranean Quarterly. 23. DUKE University Press. صفحة 14. doi:10.1215/10474552-1587838.  "The aim was to destroy the economic and cultural base of these minorities, loot their properties and means of livelihood, and, at the same time "turkify" the economy of Turkey."
  195. ^ Egorova، Yulia (يوليو 2013). Jews, Muslims and Mass Media: Mediating the 'Other. Routledge. صفحة 43.  "That tax was instrumental in transferring the control of the market from the non-Muslim groups to the Muslims."
  196. ^ Brink-Danan، Marcy (ديسمبر 2011). Jewish Life in Twenty-First-Century Turkey: The Other Side of Tolerance (New Anthropologies of Europe). Indiana University Press. صفحة 11. ISBN 978-0253223500.  "Varlik Vergisi is commonly translated as "Capital Tax" or "Wealth Tax" we might, however, consider an alternate translation of varlik as "presence" which focuses attention on the devaluation- both financial and political of minority presence during this time"
  197. ^ Guttstadt، Corry (مايو 2013). Turkey, the Jews, and the Holocaust. Cambridge University Press. صفحة 76. ISBN 978-0521769914.  "... We will use it to eliminate the foreigners who control the market and hand the Turkish market over the Turks." "The foreigners to be eliminated" referred primarily to the non-Muslims citizens of Turkey."
  198. ^ Şakir Dinçşahin, Stephen Goodwin, “Towards an Encompassing Perspective on Nationalism: The Case of Jews in Turkey during Second World War, 1939-1945"
  199. ^ Smith، Thomas W. (أغسطس 29 - September 2, 2001.). "Constructing A Human Rights Regime in Turkey: Dilemmas of Civic Nationalism and Civil Society.": 4. “One of the darkest events in Turkish history was the Wealth Tax, levied discriminatory against non-Muslims in 1942, hobbling Armenians with the most punitive rates.” 
  200. ^ "94th Anniversary of the Armenian Genocide at the desert of Der Zor". Armenian Orthodox Church (official website). 17 أبريل 2009. تمت أرشفته من الأصل في 4 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2016. 
  201. ^ John G. Heidenrich (2001). How to prevent genocide: a guide for policymakers, scholars, and the concerned citizen. Greenwood Publishing Group. صفحة 5. ISBN 978-0-275-96987-5. 
  202. ^ "French in Armenia 'genocide' row". 12 أكتوبر 2006. تمت أرشفته من الأصل في 7 أبريل 2008. 
  203. ^ Woods، Allan (6 مايو 2006). "Turkey protests Harper's marking of genocide". تمت أرشفته من الأصل في 13 مارس 2008.