الحواجز الإسرائيلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG
عنوان هذه المقالة ومحتواها بحاجة لمراجعة، لضمان صحة المعلومات وإسنادها وسلامة أسلوب الطرح ودقة المصطلحات، وعلاقتها بالقارئ العربي، ووجود الروابط الناقصة، لأنها ترجمة مباشرة (تقابل كل كلمة بكلمة) من لغة أجنبية.
حاجز حرس الحدود الإسرائيلي عند المدخل الجنوبي لأريحا 2005
حاجز إسرائيلي خارج مدينة رام الله الفلسطينية. أغسطس 2004

نقاط التفتيش أو الحواجز الإسرائيلية (عبرية: מחסום «مخسوم») حواجز ينصبها جيش الدفاع الإسرائيلي بهدف معلن «تعزيز أمن إسرائيل والمستوطنات الإسرائيلية ومنع عبور من يحاولون الإضرار بها». ومعظم الحواجز في الضفة الغربية لا تقع على الحدود بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، ولكن في باطن الأراضي الفلسطينية، لذا تسمى أيضا حواجز الاحتلال.[1]

منذ التسعينيات، وبالأخص منذ أحداث العنف التي صاحبت الانتفاضة الفلسطينية الثانية، أنشأت إسرائيل المئات من حواجز الطرق والحواجز الدائمة التي يعمل بها الجيش الإسرائيلي أو حرس الحدود.[2]

وفي سبتمبر 2011، صرح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) بأنه كان هناك 522 من حواجز الطرق والحواجز تعرقل حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية، والتي ارتفع عددها من 503 في يوليو 2010، ولا يشمل هذا العدد الحواجز المؤقتة المعروفة باسم "الحواجز الطيارة"، والتي كان منها 495 في المتوسطشهريًا في الضفة الغربية عام 2011، ارتفاعًا من 351 في المتوسطشهريًا في العامين السابقين.

قد يعمل بالحواجز الإسرائيلية شرطة الجيش الإسرائيلي أو حرس الحدود الإسرائيلي أو غيرهم من الجنود.[3]

وجهة نظر جيش الدفاع الإسرائيلي (IDF)[عدل]

برج حاجز

ذكر الجيش الإسرائيلي أنه خلال عام 2008، تمت إزالة المعابر، 140 من حواجز الطرق و8 من الحواجز المركزية، في محاولة لتحسين حرية التنقل للسكان المدنيين الفلسطينيين.[4] واعتبارًا من ديسمبر 2010، أبلغت السلطات الإسرائيلية أنه تمت إزالة 27 حاجز بها حراسة من أصل 41 نقطة، وأكثر من 200 حاجز من حواجز الطرق بدون حراسة ـ أي أكثر من ثلث إجمالي حواجز الطرق.[5]

وفقًا لمدير البرنامج، العقيد تريبر بتسلئيل، يوظف الجيش الإسرائيلي في الحواجز المختلفة ضباطً خيريين بمسؤولية التسهيل لمن يعبرون الحدود ومساعدة كبار السن والمرضى.[6]

النقد[عدل]

العديد من سكان الضفة الغربية الفلسطينيين يدعي أنه على الرغم من الاستخدام المقصود للحواجز، إلا أنها في الحقيقة تنتهك حقوق الفلسطينيين في التنقل[7] وغيرها من حقوق الإنسان. فالشكاوى الفلسطينية من التعسف والإذلال شائعة: وقد صرح القاضي المشاور لجيش الدفاع الإسرائيلي، اللواء د. مناحيم فينكلشتاين، أن "هناك العديد والعديد من الشكاوى بأن الجنود الذين يحرسون الحواجز يقومون بإساءة معاملة الفلسطينيين وإذلالهم وأضاف أن هذا العدد الكبير من الشكاوى "أضاء الضوء الأحمر" بالنسبة له"".[8] وقد أشرفت المئات من النساء الإسرائيليات على الحواجز كجزء من نظام جماعة مراقبة الحواجز. وتقوم المنظمة بإصدار تقارير دورية يومية عن الحواجز ونشرت كتابًا لشهادات وبراهين يقول فيه المؤلف والمؤسس المشارك يهوديت كيرستين-كيشت من الواضح وجود "الحبس الإسرائيلي لشعب بأكمله في شبكة من الحواجز والحواجز".[9] وأفاد كيرستين-كيشت أيضًا قائلاً: "إننا ـ المراقبين ـ شهدنا الإذلال والتعسف اليومي، ويأس الفلسطينيين وعجزهم في الحواجز."[10]

صرحت الأمم المتحدة، في تقريرها للمراقبة الإنسانية في فبراير 2009، أنه أصبح "واضحًا" أن الحواجز والمعوقات، التي تبررها السلطات الإسرائيلية منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية (سبتمبر 2000) كرد عسكري مؤقت للمواجهات والهجمات العنيفة على المدنيين الإسرائيليين، تتطور إلى "نظام تحكم بشكل دائم" والذي يقلل بشكل ثابت من الحيز المتاح لنمو الفلسطينيين وتنقلهم لصالح زيادة سكان المستوطنات الإسرائيلية.[11]

حاجز طريق بدون حراسة في الضفة الغربية، يوليو 2006

الحواجز الطيارة[عدل]

جندي إسرائيلي يشتري من طفل فلسطيني يبيع مشروبات بالقرب من حاجز

وفقًا لعضو شبكة المنظمات غير الحكومية البيئية الفلسطينية، معهد الأبحاث التطبيقية - بالقدس (ARIJ)، فإن الجيش الإسرائيلي قد أنشأ 121 حاجز طيارة في الضفة الغربية والقدس الشرقية في الفترة بين أكتوبر 2006 وإبريل 2007.[12] تدعي هذه الدراسة أن معظم الحواجز الطيارة تقع في الجزء الشمالي من الضفة الغربية، وبالأخص في محافظات نابلس وطوباس وجنين ، وأنه قد ينتظر الفلسطينيون الذين يحاولون العبور من هذه النقاط الطيارة بأي مكان لمدة 20 إلى 90 دقيقة، وفي بعض الحالات، أكثر من ذلك.[12]

الحواجز والرعاية الطبية[عدل]

وفقًا لمنظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية، بتسليم، أنه منذ عام 2000 وحتى عام 2009 كانت هناك 72 حالة وفاة فلسطينية نتيجة تأخر تلقي الرعاية الطبية بالحواجز.[13]

قد يتم إيقاف السيارات الطبية، كما أنها غير محصنة ضد تفتيش الجنود الإسرائيليين في الحواجز الطيارة. على سبيل المثال، في مارس 2002، تم العثور على عبوة ناسفة في سيارة إسعاف لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (PRCS). وقد عبّر الهلال الأحمر عن صدمته بالحادث، وبدأ إجراء تحقيق داخلي.[14] وفي 11 يناير 2004، تم إيقاف سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وتفتيشها بحاجز طيارة بالقرب من قرية جيت ولكنها لم تكن تحمل مرضى. وتم اصطحاب سيارة الإسعاف بحراسة سيارة جيب عسكرية إلى محطة حافلات قادومين حيث تم بعد 10 دقائق استرداد فريق الإسعاف لبطاقات هوياتهم والسماح لهم بمواصلة عملهم. وفي حادثة أخرى بنفس اليوم، تم إيقاف سيارة إسعاف تُقلّ مريضًا بالسكري إلى المستشفى بمدينة طولكرم وتفتيشها ثم السماح لها بالمتابعة بعدما تم القبض على من كانوا برفقة المريض.[15]

تطلب بعض الحواجز بين المدن الفلسطينية في الضفة الغربية من الفلسطينيين تصاريح للعبور خلالها ولا يسمح دائمًا باستثناءات لحالات الطوارئ الطبية. وفي عام 2008، تم إعفاء جندي إسرائيلي مسؤول عن حاجز خارج مدينة نابلس من الخدمة وحبسه لمدة أسبوعين بعدما رفض السماح لمرأة فلسطينية في حالة وضع العبور خلال الحاجز.[16] ووضعت المرأة الطفل ميتًا بالحاجز. في المقابل، يتم إعطاء عدد قليل من الدبلوماسيين الفلسطينيين وغيرهم من الأفراد بطاقات شخص مهم جدًا (VIP) من الجيش الإسرائيلي والتي تسمح لهم بالمرور الحر خلال الحواجز.

الحواجز المشهورة[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Key Maps". BBC News. 
  2. ^ [Franz Von Benda-Beckmann, Keebet von Benda-Beckmann, Julia M. Eckert, Rules of Law and Laws of Ruling: On the Governance of Law, Ashgate Publishing, Ltd., 2009, p. 93-98, ISBN 0-7546-7239-5, 9780754672395}}
  3. ^ "Movement and Access in the West Bank". United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs occupied Palestinian territory. 
  4. ^ Elie Leshem. "IDF to dismantle crossing near Jericho". 
  5. ^ "Developments in Policy Towards the West Bank and Gaza in 2010 | Israel Defense Forces". Idfspokesperson.com. 
  6. ^ Leyden, Joel. "Israel Sends IDF Humanitarian Officers to Front Lines". Jerusalem Post. 
  7. ^ Barahona، Ana (2013). Bearing Witness - Eight weeks in Palestine. London: Metete. صفحة 13. ISBN 978-1-908099-02-0. 
  8. ^ "Humiliation at the checkpoints - Haaretz Daily Newspaper | Israel News". Haaretz.com. اطلع عليه بتاريخ 2011-09-06. 
  9. ^ Kirstein Keshet، Yehudit (2006). Checkpoint watch: Testimonies from occupied Palestine. Zed. صفحة 39. ISBN 978-1-84277-719-0. 
  10. ^ Kirstein Keshet، Yehudit (2006). Checkpoint watch: Testimonies from occupied Palestine. Zed. صفحة 79. ISBN 978-1-84277-719-0. 
  11. ^ "The Humanitarian Monitor, Number 34, February 2009". UN Office for the Coordination of Humanitarian Affairs. 2009-02-01. تمت أرشفته من الأصل على 2009-04-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-06. 
  12. ^ أ ب "Israel, An Alleged State of Democracy". Applied Research Institute Jerusalem (ARIJ). 25 April 2007. اطلع عليه بتاريخ 05.12.2007. 
  13. ^ "B'Tselem - Statistics - Fatalities". Btselem.org. اطلع عليه بتاريخ 2011-09-06. 
  14. ^ Amos Harel, Amira Hass, Yosef Algazy, Bomb found in Red Crescent ambulance, Haaretz, March 29, 2002.
  15. ^ "OCHA Humanitarian Update: Occupied Palestinian Territories". United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs (OCHA). 
  16. ^ "Israeli jailed over baby tragedy". BBC News. 2008-09-12.