الظاهر سيف الدين برقوق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الظاهر سيف الدين برقوق
Dome and Minaret of Complex of Barquq in Cairo.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1339
الوفاة 1399
القاهرة
أبناء الناصر زين الدين فرج،  والمنصور عبد العزيز بن برقوق  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
عائلة مماليك الشركس  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

السلطان الملك الظاهر سيف الدين برقوق بن انس بن عبد الله الشركسي، وُلد في القفقاس عام 1340 م (740 هـ) وقدم للقاهرة وعمره 20 عاما ليلتحق بالجيش المصري حيث أتقن فنون الحرب والفروسية، وترقّى في المناصب العسكرية ورُتب الإمارة حيث أصبح أمير طبلخانه، ثم أمير آخور ثم أتابكا عام 779 هـ.

عمل على جمع شمل الأمراء الشراكسة وتعزيز مواقعهم فلما نشِب النزاع بينه وبين الأمير بركة هزمه وقبض عليه وحبسه. عُيّن مُشاركا في تدبير أمور الدولة (أي وصيا على العرش) بعد وفاة السلطان المنصور علاء الدين علي بن شعبان وتولية ابنه الطفل الصالح حاجي سلطانا عام 1381 م.

استجاب لإلحاح الأمراء ورغبتهم في تنصيبه سلطانا فعليا عليهم بدلا من السلطان الاسمي الصغير فوافق على ذلك وبويع سلطانا على مصر في 19 رمضان 784 هـ (16 نوفمبر 1382 م) ولُقّب بالملك الظاهر سيف الدين برقوق فكان بذلك مؤسس دولة السلطنة الشركسية في مصر (البُرجييّن أو المماليك البرجية) بمصر والتي استمرت حتى عام1517 م.

جرت عدة محاولات لعزله، واستطاع أعداؤه في عام 791 هـ (1391 م) هزيمته، ونفيه وسجنه في قلعة الكرك في الأردن، لكنه استطاع بمساعدة أصدقائه تحرير نفسه والهرب من سجنه وهزيمة مناوئيه والعودة إلى عرش السلطنة ثانية في عام 792 هـ (1392 م).

نجح في عقد عدة معاهدات مع العثمانيين والقفجاق وسيواس ضد الخطر المغولي الزاحف.

توفي يوم الجمعة 15شوال 801 هـ (1399 م) وعمره 60 عاما، وقد بكاه الناس لعدله ورفقه برعيته. وكان من مآثره، إبطال الضرائب على الثمار والفواكه، وبناء مدرسة وخانقاه ومدفن الظاهر برقوق وجسر الشريعة على نهر الأردن. كانت الحرب علي اشدها في عصره بين تيمور لنك (المغولي) وبايزيد (العثماني) وكان يسعي كلا الطرفين لارضائه وان يكسبه في صفه . كان شجاعا ذكيا عارفا بالفروسية ماهرا بلعب الرمح، يحب الفقراء ويتواضع لهم، قيل عنه انه كان أعظم ملوك الشراكسة بلا منازع.

حياته[عدل]

أمر بإنشاء المجموعة المعمارية السلطان الملك الظاهر أبو سعيد سيف الدين برقوق[معلومة 1] بن آنص[معلومة 2] بن عبد الله العثماني[معلومة 3] اليلبغاوي[معلومة 4] الجركسي.[معلومة 5] هو مؤسس وأول سلاطين دولة المماليك البرجية[معلومة 6] في فترة حكم السلطان الناصر حسن[معلومة 7] الثانية ازداد نفوذ الأمراء الأتراك وعلى رأسهم الأمير يلبغا الخاصكي العمري[معلومة 8] وازداد الخلاف بينه وبين السلطان حسن حتى انتهى بالقبض على السلطان والتخلص منه وتولية السلطان المنصور محمد[معلومة 9] الذي لم يبق طويلاً حتى خلعه يلبغا وسلطن مكانه السلطان الأشرف شعبان[معلومة 10] ولم ينقذ البلاد من سيطرة الأمير يلبغا سوى انقسام المماليك اليلبغاوية وتحالف السلطان شعبان مع الكارهين ليلبغا منهم حتى استطاع التخلص منه، وحل مكانه الأمير اسندمر الناصري الذي ما لبث إلا أن ثار على السلطان ولكن وقف العامة بجانب السلطان واستطاعت المماليك الأشرفية[معلومة 11] هزيمة اليلبغاوية وسجن السلطان عدداً كبيراً منهم وقتل عدداً آخر وأبقى بعضهم في خدمته ونفى بعضهم إلى الكرك وكان من بينهم برقوق.

امتاز برقوق بالذكاء وأخذ منذ ذلك الحين يحيك المؤامرات ويخطط للوصول إلى الحكم وبراقب مؤامرات كبار الأمراء اليلبغاوية ضد السلطان شعبان. سعى كبار الأمراء اليلبغاوية إلى السلطان حتى يفرج عن اليلبغاوية المسجونين والمنفيين بالكرك ومنهم برقوق الذي ألحق بخدمة الأمير منجك اليوسفي نائب السلطان في دمشق وذلك حتى استدعى السلطان اليلبغاوية من سوريا ليجعل من وجودهم توازناً مع مماليكه في القاهرة. انتهز برقوق الفرصة ودفع صهره الأمير طشتمر العلائي للتخلص من السلطان وهو ما حدث وولي ابنه السلطان المنصور علي[معلومة 12] اتقاءً للماليك الأشرفية، وسيطر اليلبغاوية على مقاليد الدولة وأبعد الأمير طشتمر العلائي بتعيينه نائباً على دمشق خشية إثارة المماليك الأشرفية، أما برقوق فانتقل مع جماعة من الجراكسة للعمل في خدمة الأمير إينبك البدري وظل على دربه بإثارة الفتن بين الأمراء اليلبغاوية الترك المتقاتلين على الزعامة، حتى تولى أميره إينبك الأتابكية[معلومة 13] فرقى أبناءه ومماليكه وترقى برقوق من إمرة عشرة[معلومة 14] إلى إمرة طبلخاناه[معلومة 15].

بدأ الأمير إينبك يعد نفسه ليكون سلطاناً، ولكن الأمير طشتمر العلائي صهر برقوق حث الأمراء اليلبغاوية في سوريا على الثورة ضده من ناحية، ومن ناحية أخرى أشار برقوق على إينبك بالخروج في حملة لقمع هذه الثورة وفي نفس الوقت اتفق مع كبار الأمراء اليلبغاوية في القاهرة الأمير يلبغا الناصري والأمير بركة الجوباني على التخلص من إينبك أثناء خروجه لحملة سوريا بتحريض عسكره للثورة عليه وهو ما حدث، وأصبح الحل والعقد بيد ثلاثة من الأمراء اليلبغاوية هم يلبغا الناصري الذي عين أتابكاً للعسكر، وبركة الجوباني الذي عين أمير مجلس[معلومة 16]، وبرقوق الذي عين أمير آخور[معلومة 17]. ومع تزايد نفوذ هؤلاء الثلاثة ظهرت عدة محاولات من جانب الأمراء الترك بالمناداة بتولية سلطان كبير من أسرة قلاوون، فأراد بركة وبرقوق صرف انتباههم بتولية طشتمر العلائي الأتابكية بصفته أكبر الأمراء وأبعدا يلبغا الناصري إلى نيابة طرابلس وخفاءً نافس كل منهما الآخر على الزعامة وفي نفس الوقت أخذا يتآمران على طشتمر للتخلص منه حتى قبضوا عليه وسجن بالإسكندرية، وأسندت الأتابكية إلى برقوق وعين قريبة أيتمش البجاسي أمير آخور وبعد ثورة إينال اليوسفي عليه استدعى يلبغا الناصري ليتولى إمرة سلاح بدلاً منه، واستغل كره الناس والعلماء لبركة وأخذ يعمل على التخلص منه إلا أنه وجد نفسه بين فرقتين من المماليك أولهما المماليك الأشرفية الموالية للسلطان ومماليك بركة فتودد للفرقة الأولى وعادا الثانية وأظهر نفسه في موقف المدافع عن السلطان أمام طغيان بركة، وأصبح العداء سافراً بين المماليك الترك بقيادة بركة والذي انضم إليه يلبغا الناصري وبين المماليك الجراكسة بقيادة برقوق ودار بين الطرفين مناوشات ومعارك انتهت برجاحة كفة برقوق الذي وقف بجانبه العامة وقبض على بركة ومماليكه وحبسوا بالإسكندرية وحبس أيضاً يلبغا الناصري، وإمعاناً في إضعاف الروح المعنوية للعنصر التركي والقضاء على آمالهم أوعذ برقوق إلى نائب الإسكندرية سراً بقتل بركة في السجن وذلك حتى لا يظهر أمام العامة في صورة سفاك الدماء، وعندما أدى مهمته أظهر برقوق غضبه عليه وسلمه لأتباع بركة فقتلوه، واهتم برقوق بزيادة عدد الجراكسة وأحضر والده وأقاربه وأولاده إلى مصر وعينهم في وظائف مختلفة.

عندما توفي السلطان المنصور علي لم يجسر برقوق على التسلطن بعده رغم قوته ونفوذه وذلك لامتعاض كبار الأمراء الذين أجمعوا على الاحتفاظ بالعرش لبيت قلاوون، فسلطنوا الصالح حاجي[معلومة 18] على أن يشترك معه برقوق في تدبير أمور الدولة فاتبع سياسة التقرب إلى العامة وزيادة شعبيته ما أخاف أعداؤه وخشي أنصاره على أنفسهم من المؤامرات فاجتمعوا واستقر رأيهم على سلطنة برقوق سنة 784هـ/1382م، فعمل على إرساء قواعد دولته ومكافحة المماليك الترك ومؤامراتهم المستمرة ضده وتمثلوا في ذلك الوقت في فرقتين اليلبغاوية الترك الذين وافقوا على سلطنته فأشركهم في الحكم شكلياً ليأمن شرهم وفرقة الأشرفية الترك وقد عادا هؤلاء وحرمهم إقطاعياتهم وعمل على إحلال مماليكه الجراكسة محلهم وكانت أولى هذه الثورات التركية ثور الطنبغا السلطاني نائب أبلستين والثانية كانت بالاتفاق بين الخليفة المتوكل على الله والمماليك الأشرفية وأحبط كلا المؤامرتين وأمعن في اضطهاد الأتراك من اليلبغاوية والأشرفية وإبعادهم إلى سوريا فاتحدوا ضده بقيادة الأمير تمربغا الأفضلي المعروف بمنطاش نائب ملطية فأفرج برقوق عن يلبغا الناصري وأعاده إلى نيابة حلب في محاولة لكسب تأييد اليلبغاوية فاتفق الاثنان منطاش ويلبغا على السلطان وحرضا أمراء مصر على الثورة ضده وانضم إليهما سولي بن ذلغدار التركماني ونعير بن حيار وقرابغا فرج الله وبزلار العمري ودمرداش اليوسفي وكتبغا الخاصكي وحتى إينال اليوسفي الجركسي الذي أفرج عنه السلطان ليقبض على يلبغا فلم يفعل حنقاً على اعتقاله وانضم إليهما مضطراً، ودخلت سائر المدن السورية في طاعة منطاش ويلبغا فاضطر برقوق إلى تجريد عدد من أمراؤه لقتالهما بقيادة الأمير جركس الخليلي فقتل وهزمت عساكر السلطان، وتقدم يلبغا إلى القاهرة وفر من مع السلطان من المماليك إلا بعض مماليكه الخاصكية الذين انكسروا أمام مماليك يلبغا فعرض برقوق الصلح وتنازله عن السلطنة مقابل الإبقاء على حياته، فوافق يلبغا وأمنه خوفاً من انتقام الجراكسة إذا قتله، وكرد للجميل إذا قبض عليه برقوق سابقاً ولم يقتله رغم أخطائه، كما أن وجوده حياً سيكون عقبة في وجه منطاش حليفه إذا فكر في الثورة عليه، وحبس برقوق في قلعة الكرك وأوصى يلبغا نائبها أن يفرج عنه إذا ثار منطاش عليه، أما يلبغا فلم يسلطن نفسه خوفاً من الأشرفية والجراكسة واستقر الرأي على إعادة السلطان الصالح صلاح الدين حاجي آخر ملوك أسرة قلاوون ولقب بالمنصور.

اتبع يلبغا سياسة العنف والتهديد مع العامة فكرهوه وأخذ يشتت الجراكسة في سوريا فأحسوا بالحرمان بعد رغد العيش، كما أن أمراء الترك انقسموا بعدما رفع يلبغا شأن أمراؤه دون غيرهم، ونقم عليه منطاش ومماليكه لاستئثاره بالسلطة فهاجم القلعة وانضم إليه العامة فهرب يلبغا وتودد منطاش إلى السلطان بكونه من مماليك أبيه الأشرفية فعينه أتابكاً وزاد من توطيد مركزه بزواجه من أخت السلطان وتتبع يلبغا حتى قبض عليه وسجنه بالإسكندرية، واضطهد الجراكسة الذين ساندوه في ثورته وحنث وعده بالإفراج عن أستاذهم برقوق، وزادت الأحوال سوءاً بتدهور الأحوال الداخلية بالقاهرة وسوريا وبدت الظروف تآزر عودة برقوق فدبر منطاش لقتله ومعه حسن الكجكني نائب الكرك فكشف الأخير المؤامرة وتحالف مع برقوق وبايع أهل الكرك برقوق وانضم إليه الأمراء الجراكسة في مصر وسوريا في الوقت الذي كان فيه منطاش مشغولاً في قمع ثورات الجراكسة ضده في الوجه القبلي، ومع وصول أنباء موقف برقوق إلى القاهرة جهز حملة بقيادته للزحف إلى سوريا ومعه السلطان وجمع الخيل والمال لها من المماليك البحرية والكتاب والفقهاء وأعيان البلد فكسب نقمتهم جميعاً وعندما التقى الجيشان انكسرت عساكر منطاش وتقهقر إلى دمشق واعتقل برقوق السلطان فأبدى رغبته بالتخلي عن السلطنة وخلع نفسه وبويع برقوق بالسلطنة، ورأى برقوق أن يعود إلى القاهرة بعدما أيد منطاش مركزه في دمشق بزواجه من ابنة أمير العرب نعير، وبعدما صار الطريق إلى القاهرة مفتوحاً فتنافس الناس من شدة فرحهم به بإقامة الزينات بالقاهرة وخرجوا أفواجاً لاستقباله، فلما تأكد من ميل الناس له جدد لنفسه البيعة، وبدأ بناء دولته الجديدة معتمداً على العصبية الجركسية بسياسة عاقلة حذرة مع أعداؤه فأفرج عن يلبغا الناصري وألطنبغا الجوباني كسباً لودهم واستغلالاً لعدائهم لمنطاش وأرسلهما لقتاله فقتل ألطنبغا بينما انقلب يلبغا على السلطان بعد حين، فخرج السلطان على رأس تجريدة إلى الشام وبقي في حلب منتظراً يلبغا الذي أعلن فشله في القبض على منطاش، فأمر السلطان بحبسه ثم قتله بعدما تأكد أنه ما أخرج من قلبه النفاق، وعمل السلطان على تطهير البلاد من بقايا المماليك الترك، أما منطاش فأوقع به نائب حلب الأمير جلبان الكمشبغاوي فأرسل السلطان رسوله إلى حلب فقطع رأسه وحملها على رمح وطاف بها مدينة حلب وعاد بها إلى القاهرة وطاف بها بشوارعها، ثم علق رأسه على باب القلعة أياماً، ثم نقل ليعلق أياماً أخرى على باب زويلة. وبالقضاء على منطاش أزال السلطان أهم عقبات توطيد حكمه ولم تقم بعد ذلك أي محاولة للترك لإثارة الفتن والقلاقل ضد السلطنة المملوكية الثانية.[1]:ج1ص192[2]:73[3]:171[4]:43:88

مصادر[عدل]

هوامش[عدل]

  1. ^ حسن عبد الوهاب، "تاريخ المساجد الأثرية"، طبعة 1946، جزأين.
  2. ^ عبد الله عطية عبد الحافظ، "معجم أسماء سلاطين وأمراء المماليك في مصر والشام"، دار النيل.
  3. ^ سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث، "أطلس تاريخ العصر المملوكي"، طبعة 2013، 327 صفحة، العبيكان للنشر.
  4. ^ إيمان عمر شكري، "السلطان برقوق مؤسس دولة المماليك الجراكسة 784-801هـ/1282-1398م من خلال مخطوط عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان لبدر العيني"، طبعة 2002، 612 صفحة، مكتبة مدبولي.

ملاحظات[عدل]

  1. ^ برقوق: (بالتركية: Berkok) تعني السهم القوي. وقيل سمي برقوقاً لنتوء في عينيه.
  2. ^ بعض المصادر تدعوه ابن أنس.
  3. ^ العثماني: نسبة إلى سيده الخواجه عثمان تاجر الرقيق.
  4. ^ اليلبغاوي: نسبة إلى سيده الذي اشتراه الأمير يلبغا الخاصكي العمري.
  5. ^ الجركسي: نسبة إلى الجنس الجركسي.
  6. ^ المماليك البرجية: المماليك البرجية أو الجراكسة أو الشراكسة بدؤوا في الظهور على الساحة في عهد المنصور سيف الدين قلاوون الذي اشترى منهم أعداداً كبيرة وأسكنهم أبراج القلعة ولذلك سموا بالبرجية أو الجراكسة نسبة إلى جنسهم.
  7. ^ الناصر بدر الدين حسن بن الناصر محمد بن المنصور قلاوون.
  8. ^ يلبغا الخاصكي العمري: أقره السلطان حسن على إمرة مجلس وورث أموال ومماليك الأمير صرغتمش الناصري واشترى كذلك أعداداً كبيرة من المماليك أطلق عليهم اليلبغاوية نسبة إليه، وهو قاتل السلطان حسن، وقتله مماليكه اليلبغاوية في عهد السلطان شعبان.
  9. ^ المنصور صلاح الدين محمد بن المظفر حاجي بن الناصر محمد بن المنصور قلاوون، هو ابن أخو السلطان حسن.
  10. ^ الأشرف زين الدين شعبان بن حسين بن الناصر محمد بن المنصور قلاوون.
  11. ^ المماليك الأشرفية: نسبة إلى السلطان الأشرف زين الدين شعبان.
  12. ^ المنصور علاء الدين علي بن الأشرف شعبان بن حسين بن الناصر محمد بن المنصور قلاوون.
  13. ^ أتابك العسكر: أمير أمراء الجيش.
  14. ^ أمير عشرة: أمير تحت إمرته عشرة فرسان.
  15. ^ أمير طبلخاناه: أمير تدق الطبول على أبوابه، ويكون في خدمته من 40 إلى 70 فارس، ويلي مقدم الألف في الرتبة.
  16. ^ أمير مجلس: لقب لمن يتولى أمر مجلس السلطان.
  17. ^ أمير آخور: المشرف على اسطبل السلطان وخيوله.
  18. ^ الصالح صلاح الدين حاجي بن الأشرف شعبان بن حسين بن الناصر محمد بن المنصور قلاوون.

مراجع[عدل]

  1. حسن عبد الوهاب، "تاريخ المساجد الأثرية"، طبعة 1946، جزأين.
  2. سعاد ماهر، "مساجد مصر وأولياؤها الصالحون"، 5 أجزاء، المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.
  3. إيمان عمر شكري، "السلطان برقوق مؤسس دولة المماليك الجراكسة 784-801هـ/1282-1398م من خلال مخطوط عقد الجمان في تاريخ أهل الزمان لبدر العيني"، طبعة 2002، 612 صفحة، مكتبة مدبولي.
  4. عبد الله عطية عبد الحافظ، "معجم أسماء سلاطين وأمراء المماليك في مصر والشام"، دار النيل.
  5. سامي بن عبد الله بن أحمد المغلوث، "أطلس تاريخ العصر المملوكي"، طبعة 2013، 327 صفحة، العبيكان للنشر.
  6. فيصل حبطوش خوت أبزاخ، "أعلام الشراكسة"، طبعة 2007، مؤسسة خوست للإعلان.