انتقل إلى المحتوى

الأشرف زين الدين شعبان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
سلطان مصر

السلطان الشهيد

الأشرف شعبان

معلومات شخصية
الميلاد 754هـ /1353م
القاهرة
الوفاة 778هـ/1377م
القاهرة
مكان الدفن مدرسة أم السلطان شعبان، القاهرة
مواطنة الدولة المملوكية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الأولاد
الأب الأمجد حسين بن الناصر محمد بن قلاوون
الأم خوند بركة
عائلة بني قلاوون
مناصب
سلطان مصر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
29 مارس 1363  – 15 مارس 1377 
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وحاكم  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

السُّلْطَان الْملك الْأَشْرَف أبو المفاخر زَيْنُ الدِّينِ شَعْبَانُ بن الأمجد حسَيْنْ بن النَّاصِرُ مُحَمَّدُ بن الْملك الْمَنْصُور سيف الدّين قَلَاوُونَ الألفي العلائي الصَّالِحِي ( القاهرة 754هـ /1353م - القاهرة 778هـ/1377م) لقب بالسلطان الشهيد وعرف في المصادر الأوروبية بلقب شعبان الثاني يعتبر هو آخر سلطان قوي من سلاطين بنو قلاوون.

تولي حكم مصر (سنة 764هـ/1363م) و استطاع القضاء علي الأتابك يلبغا العمري و طيبغا الطويل (الحاكمين الفعليين) و تخلص منهما ومن غيرهما من الأمراء المماليك الذين كانوا يتطلعون إلى العرش.وتمكن السلطان شعبان بن حسين من محاربة الفرنجة في طرابلس الشام، ومن حماية أراضيه من تقدمهم؛ وقتل ألفا من جنودهم قام ايضا فتح وفتح مملكة أرمينيا الصغرى و فتح بغداد و إعادة بناء الأسطول المصري و بذالك أصبح السلطة الوحيدة في البلاد، وحكم بدون الرجوع إلى الأمراء للمشورة؛ وكان محبوبا من رعاياه.[1]

سياسته في الجيش[عدل]

قام السلطان الأشرف شعبان بن قلاوون بنفس سياسة جده الناصر محمد في الجيش (قام الناصر محمد بن قلاوون بادخل المزيد من الآف المصريين العوام لسلاح اجناد الحلقة لمنفاسة المصريون ذو الأصول المملوكية مثل أولاد الناس ) حيث أن الأشرف شعبان أمر بتزويد الآلاف من المصريين من مختلف أنحاء مصر في السلك العسكري النظامي لينافسوا جنود المماليك في القاهرة بشكل دائم كما قام ايضا بضمهم في سلاح المماليك السلطانية عسكر من فئة العساكر الخاصكية [2]،وهذا لأن المصريون أكثر اخلاصا وشجاعة، وبالفعل الخاصكية المصريون هما قاموا بالقضاء على تمردات المماليك الجركسية ضد الأشرف شعبان بن قلاوون في معركة القاهرة عام 1367م حيث أن الخاصكية المماليك هربوا من المعركة وتركوا السلطان وحيد في مواجهة قوات يلبغا العامري، و ايضا شاركوا في قمع تمرد اينال اليوسفي عام 1373م.[3][4]

اغتياله[عدل]

اغتيل على يد المماليك اليلبغاوية الجراكسة عام 778هـ و سقط حكم بني قلاوون بعدها بسنين قليله دفن في قبة مدرسة أم السلطان شعبان بمنطقة الدرب الأحمر بجنوب القاهرة، ومن المأثور عنه أنه طلب من الأشراف في مصر والشام تمييزعمائمهم بعلامة خضراء تعظيما لقدرهم.[5]

احداث اغتياله[عدل]

نجح الإنقلاب على السلطان شعبان والقبض عليه في المنزل الذي كان يختبأ فيه في إحدى حواري القاهرة و خلع الجنود المتمردون ملابس السلطنة عن السلطان والبسوه زي جندي من الجنود واخذوه وهم يخفون رأسه حتى لايتعرف عليه محبيه من العامة والجنود فيحررونه، وعندما وصلوا بالسلطان الى قلعة القاهرة قاموا بالتحقيق معه بخصوص مكان كنوزه وامواله فبعد ان قال لهم على مكان أمواله جاء قائد الإنقلاب الأمير اينبك البدري وكان ذلك الأمير معروف بكرهه لبني قلاوون.

فأخذ الأمير اينبك البدري يضرب السلطان شعبان بالعصى حوالي سبعين مره على قدمي السلطان حتي أغمي عليه من شدة الضرب ثم جاء رجل كان من مماليك زوج امه جاي اليوسفي واسم المملوك هو جاركس شاد وخنق السلطان بيده بدون اي رحمة و قاموا بوضعه في سجادة ورموه في أحد ابار قلعة القاهرة حتى وجده أحد الخدم فأخبر رجال السلطان المخلصين فأخذوه وغسلوه ودفنوه في مسجد أم السلطان شعبان بالقاهرة و اعتبر شعب و عساكر المصريون السلطان شعبان شهيدا للشهداء وبطلا مظلوماً و فقاموا بالانتقام من قتلة السلطان وعلى رأسهم اينبك البدري.[6]

مصادر[عدل]

  1. ^ Request Rejected نسخة محفوظة 2016-03-04 في Wayback Machine
  2. ^ السلوك لمعرفة دول الملوك الجزء الثالث صفحة ٢٢٢.
  3. ^ أماليا ليفانوني. كتاب نقطة تحول في تاريخ المماليك صفحة ١١١ و١١٢.
  4. ^ زبدة كشف الممالك صفحة ٩٧.
  5. ^ ":: :: Watani :: ::" en. مؤرشف من الأصل في 2007-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-03. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير صالح |script-title=: بادئة مفقودة (مساعدة)
  6. ^ النجوم الزاهرة الجزء ١١ صفحة ٦١ و٦٣.