يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.

الظاهر سيف الدين خشقدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السلطان الملك الظاهر أبو سعيد سيف الدين خُشقدم بن عبد الله الناصري المؤيدي( تُوفي في القاهرة في 7 ديسمبر 1467مسلطان الدولة المملوكية البرجية (الشركسية) السادس عشر . أستاذه الأول كان الخواجة " ناصر الدين محمد " و ولذلك لقب بالناصري و استاذه الثاني كان السلطان " المؤيد شيخ " و لذلك لقب بالمؤيدي. حكم من عام 1460م حتى وفاته عام 1467م ،ويعتبر من أكبر سلاطين الدولة البرجية. وكان من أصل رومى.

تدرجه في المنصب[عدل]

بعد ما ضمه المؤيد شيخ لمماليكه تدرج في الوظائف حتى وصل لمنصب الأتابك في عهد السلطان الأشرف إينال. وبعد هزيمة السلطان المؤيد من الأمراء خلعوه و سلطنوا " سيف الدين خشقدم " مكانه بلقب " الملك الظاهر " يوم 28 يونيو 1461م.

عهده[عدل]

يعتبر من أكبر سلاطين الدولة المملوكية البرجية و كان سياسي يتصف بالذكاء و الطيبة لكن من عيوبه انه كان متكبراً و كان يأخد قرارات عزل رجال الدولة بسرعة دون تروي و كان يقترب من قليلي الكفاءات ويقلدهم المناصب الكبيرة ؛ لأنه كان يريدأن يضمن ولاء الأمراء و المماليك و حراسه الشخصيين ، وكان يحاول أن يرضيهم ويتركهم يفعلون ما يريدونه فكانوا ينتهكون القوانين .

تميز عهد " الظاهر خشقدم " بالهدوء النسبى لكن واجه مشاكل من قبل شركسيين تمردوا عليه لانه كان من أصل رومى وليس شركسى. ومن مشاكله أيضاً كانوا العربان الذين كانوا يشنون غارات على القرى و ينهبوا المصريين و حتى الحجاج و هم ذاهبون لمكة للحج. وأيضاً كانت بلاد الشام من إحدى مشاكله بسبب تمرد "المماليك الظاهرية " لإنه قتل زعيمهم " جانم " نائب السلطنة في الشام.

وفاته[عدل]

توفى خُشقدم في 7 ديسمبر 1467م بعدما ظب في الحكم ست سنوات و خمس شهور و هو عمره حوالى 65 عام. وكانت العادة تنصيب السلطان الجديد قبل دفن السلطان المتوفى لكن الظاهر بلباى تسلطن بعده بعد دفنه.

مراجع[عدل]

→ سبقه
المؤيد شهاب الدين أحمد بن إينال
المماليك
خلفه ←
الظاهر سيف الدين بلباي المؤيدي