المسيحية في باراغواي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كاتدرائية متروبوليتان أسونسيون.

المسيحية في باراغواي هي الديانة السائدة، وحسب احصاء 2002 يعتنق 89.9% من السكان في الباراغواي المسيحية الكاثوليكية، مقابل حوالي 6.2% البروتستانتية الإنجيلية و1.1% طوائف مسيحية أخرى.[1]

وفقًا للمادة 24 من دستور الباراغواي عام 1992، تعترف الدولة في حرية الدين ولكن ليس هناك دين رسمي. العلاقات بين الدولة والكنيسة الكاثوليكية هي قائمة على أساس الاستقلال، التعاون والإستقلالية. ويضمن الدستور استقلال المنظمات الدينية.[2] الغالبية العظمى من سكان باراغواي هم من الكاثوليك، بالمقابل في السنوات الأخيرة كان هناك نمو ملحوظ في تأثير الكنائس الإنجيلية.

تاريخ[عدل]

الحقبة الإستعمارية[عدل]

أطلال من مستوطنة جيسوس دي تافارانج في إيتابوا.

يعود تاريخ الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في باراغواي إلى الحقبة الإستعماريَّة الإسبانيَّة واستمرت كأهم مؤسسة في باراغواي في القرن الحادي والعشرين. وتعد الكاثوليكية هي واحدة من الموروثات الرئيسيَّة للحقبة الإستعماريَّة الإسبانية، إلى جانب الإسبانية كلغة الأمة. وكان أول الأوروبيين الذين وصلوا إلى المنطقة المستكشفين الإسبان في عام 1516.[3] وأسس المستكشف الاسباني خوان دي سالازار دي إسبينوسا مستوطنة أسونسيون على شرف انتقال العذراء في 15 أغسطس عام 1537. وصل الكاهن بيدرو فرنانديز دي لا توري للبلاد في 2 أبريل من عام 1556، بإعتباره الأسقف الأول لمدينة أسونسيون، بمناسبة التأسيس الرسمي للكنيسة الرومانية الكاثوليكية في باراغواي. وترأس إيرالا بناء الكاتدرائية، وكنيستين، وثلاثة أديرة، ومدرستين.[4]

وتم إرسال المبشرين من الفرنسيسكان، والدومنيكان، والأوغسطنيين للبلاد، لتحويل السكان الأصليين إلى الديانة المسيحية. وقد قامت بعثات اليسوعية ببناء مستوطنات في هذا الجزء من أمريكا الجنوبية في القرن الثامن عشر، والذي ضم أجزاء من الأوروغواي والأرجنتين والبرازيل، بمحاولة لإنشاء أمة هنديَّة مسيحيَّة مستقلة.[5] وقد المستوطنات اليسوعيَّة لجلب جماعات الغواراني من قبل البعثات الإسبانية وحمايتهم من العبودية من قبل المستوطنين الأسبان، بالإضافة إلى السعي لتحويلهم إلى المسيحية. وقد تأثرت الكاثوليكية في الباراغواي بثقافة الشعوب الأصلية؛ حيث قام السكان بمزج الشعائر الكاثوليكية مع العقائد الروحية لثقافاتهم التقليدية. وازدهرت المستوطنات اليسوعيَّة في باراغواي الشرقية لمدة 150 عامًا، حتى طُرد اليسوعيين من قبل التاج الإسباني في 1767.

الإستقلال وحقبة دي فرنسا[عدل]

قام البابا بيوس السابع بحرمان خوسيه رودريغيز غاسبار دي فرنسا دكتاتور بارغواي الأول كنسيًا.

أطاحت باراغواي بالإدارة المحلية الإسبانية في 14 مايو من عام 1811. وكان أول ديكتاتور باراغواي هو خوسيه رودريغيز غاسبار دي فرنسا الذي حكم باراغواي من عام 1814 حتى وفاته في عام 1840، مع القليل جدًا من الاتصال الخارجي أو النفوذ. أنشأ خوسيه رودريغيز غاسبار دي فرنسا قوانين جديدة قلصت إلى حد كبير من سلطات الكنيسة الكاثوليكية (كانت الكاثوليكية بعد ذلك دينًا راسخا للدولة)، حيث أعتبر دي فرنسا الكنيسة الرومانية الكاثوليكية الداعم الأساسي للحكم الإسباني من خلال دعم مذهب "حق الملوك الإلهي" وغرسه في الجماهير الأصلية. في عام 1824 حظر دي فرنسا جميع التنيظمات الدينية، وأغلقت الاكليريكية الوحيدة في البلاد، و"تعلمن" الرهبان والكهنة من خلال إجبارهم على القَسم بالولاء للدولة، وقام بإلغاء امتياز فويرو إكليسيستيكو الذي أعفى رجال الكنيسة من الملاحقة القضائية في المحاكم المدنية، ومصادرة ممتلكات الكنيسة، وأخضع تمويلها إلى سيطرة الدولة. وقد استفاد الشعب العام من قمع النخب التقليديَّة ومن توسيع الدولة. حيث قام دي فرنسا بأخذ أرض النخب والكنيسة وقام بإيجارها للفقراء. وتلقت حوالي 875 أسرة مساكن من أراضي المدرسة الكاثوليكية الثانوية السابقة. وقد ساعدت الغرامات والمصادرات المختلفة المفروضة على النخب على تخفيض الضرائب على الجميع. ونتيجة لذلك، فإن هجمات دي فرنسا على النخبة والكنيسة لم تثير مقاومة شعبية تذكر.

في عام 1815 أعلنت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في باراغواي استقلالها عن كل من بوينس آيرس وروما. واستولى دي فرنسا على الخصائص الكنسيَّة، وعين نفسه رئيسًا للكنيسة الباراغوية. قام البابا بيوس السابع بحرمانه كنسيًا من القيام بذلك؛ في منتصف يونيو من عام 1816، تم حظر جميع المواكب ليلاً بإستثناء موكب كوربوس كريستي. في عام 1819، تم إقناع الأسقف بنقل السلطة إلى النائب العام، وفي حين كان في 1820 تمت علمنة الرهبان. وفي 4 أغسطس من عام 1820، أجبر جميع رجال الدين على الولاء للدولة، وتم سحب حصاناتهم الدينية. تم تأميم الأديرة الأربعة في البلاد في عام 1824، وهدمت واحدة في وقت لاحق وأخرى أصبحت كنيسة الرعية. أما الباقيان فقد أصبحا مدفعية وثكنة، في حين أصبحت ثلاثة أديرة أيضًا ثكنات. وألغى محاكم التفتيش.

العصور الحديثة[عدل]

فرناندو لوغو؛ أسقف كاثوليكي سابق ترأس الباراغواي من عام 2008 إلى عام 2012.

تولى خوسيه فيليكس استيغاريبيا منصب رئيس الباراغواي من عام 1939 حتى عام 1940. وقد واجه إستيغاريبيا انتقادات حادة من المثقفين الكاثوليك المحافظين وصحيفتهم إل تيمبو وكذلك الناشطين اليساريين من طلاب الجامعات. وبعد اندلاع مظاهرات مناهضة للحكومة في أسونسيون، قام الجيش بقمعهم واعتقل القادة الكاثوليك وفبريريستا. وأدى ذلك إلى سحب دعم كولورادو لإستيغاريبيا، وتمت محاولة انقلاب في 14 فبراير من عام 1940 والتي اندلعت في قاعدة كامبو غراندي العسكرية.[6] وفي نفس اليوم اقترح إستيغاريبيا إنشاء ديكتاتورية مؤقتة. هذا الاقتراح أدى إلى انقسام قيادة الحزب الليبرالي، حيث أيد كثير هذه الفكرة، وفي 18 فبراير 1940 أسس ديكتاتورية مؤقتة، ورفض دستور 1870 ووعد بدستور جديد.

انتمى فرناندو لوغو وهو أسقف كاثوليكي سابق إلى تيار انشقّ من حزب «كولورادو» لأنه يعترض على دكتاتورية الرئيس ألفريدو سترويسنر. عام 1960، اعتقل ثلاثة من أشقائه وتم تعذيبهم قبل أن يطردوا من البلد. ولم يرَهُم فرناندو ثانية إلا بعد مرور ثلاثة وعشرين سنة. ودخل فرناندو إلى كلية اللاهوت بعمر 19 سنة ورسم كاهناً عام 1977. سافر كمبشر إلى الإكوادور حيث مكت خمس سنوات وتعرّف إلى «لاهوت التحرير» أو «الخيار الأفضلي لمصلحة الفقراء»، وهو اسم آخر لهذه العقيدة المسيحية التي نمت في أميركا اللاتينية أمام تحديات البؤس والظلم. جرى الاجتماع التأسيسي لهذه العقيدة الكاثوليكية التقدمية عام 1978 في بويبلا الإكوادورية. وبعد أقل من سنة على عودته إلى الباراغواي، طرد فرناندو منها بعدما طافت من خطبه الدينية «لهجة معادية لستروسنير»، وأرسلته الكنيسة إلى روما. بقي في الفاتيكان خمس سنوات وعاد إلى العاصمة أسونسيون، حيث عمل مستشاراً لمجمع الأساقفة. عام 1994، عيّن أسقفاً على مقاطعة سان بيدرو، أفقر مقاطعة في الباراغواي ومركز أكثرية الصراعات على الأرض. خلال عقد من الزمن، ساهم في تنظيم الفقراء وتوعيتهم، ووصل تدريجاً إلى قناعة مؤلمة عن «محدودية العمل الكنسي والرعوي في إنتاج تغييرات بنيوية اقتصادية واجتماعية». في نهاية. ويوم عيد الميلاد سنة 2006، استقال فرناندو لوغو من المطرانية وقرر دخول المعترك السياسي، «الوسيلة الأنجع للتغيير»، لأن الدستور يمنع رجال الدين من تبوء مراكز انتخابية. وترأس الباراغواي في 15 أغسطس 2008 إلى 2012. حيث أقاله البرلمان بعد على خلفية مواجهات أدت إلى مقتل 11 قرويًا و6 من رجال الشرطة.[7]

المذاهب المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

كاتدرائية دي لا سانتيسما ترينيداد أسونسيون.

منذ فترة طويلة والكاثوليكية هي الدين الأكثر إنتشارًا في باراغواي، وأنشأت أسقفية أسونسيون في عام 1547.[8] غالبيَّة المسؤولين الحكوميين في البلاد هم من الكاثوليك وتعتبر عدد من المهرجانات الكاثوليكية من أيام العطل الرسميَّة في البلاد ومنها خميس العهد، والجمعة العظيمة، وعيد انتقال العذراء في 15 أغسطس، وعيد الحبل بلا دنس وعيد الميلاد.[9]

يحج العديد من المواطنين في البارغواي بمناسبة عيد الحبل بلا دنس إلى موقع الحج في مدينة كباشي. وتحتوي الكنيسة البلدة على تمثال صغير لسيدة المعجزات. وزار البابا يوحنا بولس الثاني الموقع في عام 1987. وتملك الكنيسة "جامعة يونيفرسيداد كاتوليكا" وهي مركزها الثقافي والفكري في البلاد.

البروتستانتية[عدل]

تأتي البروتستانية في مرتبة ثاني أكبر الطوائف الدينيَّة في باراغواي، وكما هو الحال في أمريكا الشمالية يتشكل البروتستانت من مجموعة واسعة من المذاهب. الغالبية العظمى من أتباع الكنيسة اللوثرية والمينوناتية هم من المهاجرون الحديثون ذوي الأصول أوروبيَّة وذريتهم، في حين أنَّ أتباع الكنائس الإنجيلية والخمسينية التي انتشرت في العقود الأخيرة هم في الغالب في السكان المستيزو. أسس أتباع جماعة برودرهوف البروتستانتيَّة قاعدة في باراغواي في عام 1941، هربًا من الإضطهاد النازي.[10] وغادرت الجماعة البلاد لأمريكا الشمالية في عام 1966، لتعود للبلاد في عام 2010.[11]

كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة[عدل]

يتبع كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة أكثر من 70,000 عضو في باراغواي،[12] وهم موزعين على 147 أبرشية.[13]

الإلترام الديني[عدل]

حشود خلال قداس البابا فرنسيس في أسونسيون.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 55% من مسيحيي باراغواي يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم.[14] وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 32% من المسيحيين يُداومون على على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع. في حين أنَّ 82% من المسيحيين يُداومون على الصلاة يوميًا.[14]

على المستوى المذهبي وجدت الدراسة أنَّ البروتستانت هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[14] عمومًا يعتبر البروتستانت الإنجيليين أكثر تدينًا من الكاثوليك؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 91% من البروتستانت يُداوم على الصلاة يوميًا بالمقارنة مع 82% من الكاثوليك.[14] وحوالي 58% من البروتستانت يقرأون الكتاب المقدس أسبوعيًا على الأقل بالمقارنة مع 21% من الكاثوليك.[14]

القضايا الإجتماعية والأخلاقية[عدل]

عمومًا يعتبر البروتستانت أكثر محافظة اجتماعيًة بالمقارنة مع الكاثوليك؛ يعتبر حوالي 96% من البروتستانت الإجهاض عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 96% من الكاثوليك،[14] ويعتبر حوالي 88% من البروتستانت المثلية الجنسية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة بالمقارنة مع 82% من الكاثوليك،[14] حوالي 73% من البروتستانت يعتبر شرب الكحول عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 57% من الكاثوليك،[14] ويعتبر حوالي 60% من البروتستانت العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ممارسة غير أخلاقية بالمقارنة مع 47% من الكاثوليك،[14] ويعتبر حوالي 51% من البروتستانت الطلاق عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 27% من الكاثوليك.[14]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Paraguay religion". State.gov. 2007-09-14. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-02. 
  2. ^ Paraguay: Constitución de 1992
  3. ^ Sacks, Richard S. "Early explorers and conquistadors". In Hanratty & Meditz.
  4. ^ Sacks, Richard S. "The young colony". In Hanratty & Meditz.
  5. ^ [[[:قالب:Wdl]] "Paraguariae Provinciae Soc. Jesu cum Adiacentibg. Novissima Descriptio" [A Current Description of the Province of the Society of Jesus in Paraguay with Neighboring Areas]] تحقق من قيمة |url= (مساعدة). World Digital Library (باللغة Latin). 1732. 
  6. ^ Bethell, L. (1991). The Cambridge History of Latin America. Cambridge University Press. صفحة 234. ISBN 9780521266529. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-07. 
  7. ^ إقالة رئيس باراغواي.. وتنصيب نائبه. سكاي نيوز عربية، ولوج في 4 فبراير، 2013
  8. ^ Paraguay - RELIGION
  9. ^ http://www.libertadeslaicas.org.mx/paginas/infoEspecial/historia/02Historiografia/10040212.pdf
  10. ^ "5 Beliefs That Set the Bruderhof Apart From Other Christians". Newsmax. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-21. 
  11. ^ "Villa Primavera". Bruderhof (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-07-21. 
  12. ^ LDS Church News - Country information: Paraguay
  13. ^ LDS Newsroom - Paraguay
  14. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Religion in Latin America, Widespread Change in a Historically Catholic Region". pewforum.org. Pew Research Center. November 13, 2014. 

انظر أيضًا[عدل]