المسيحية في فنزويلا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كنيسة سان خوان الكاثوليكيَّة في ولاية أنزواتغي.

المسيحية في فنزويلا هي أكبر الديانات وتعتبر فنزويلا أمّة كاثوليكية، وقد تنبت الدولة الكاثوليكية مع مجئ الإستعمار الإسباني. وفقًا للتعداد السكاني عام 2011 حوالي 88% من السكان من أتباع الديانة المسيحية؛ وبحسب التعداد السكاني كان 71% من السكان من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، وحوالي 17% من البروتستانت، في حين أنّ 11% أعضاء في دين آخر، أو ملحدين.[1] بالاضافة إلى حضور الكنائس الرومانية الكاثوليكية والإنجيلية هناك وجود بارز لكنائس مسيحية شرقية مثل الكنيسة المارونية وكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك.

تاريخ[عدل]

الحقبة الإستعمارية[عدل]

رسم مريم سيدة كراكاس، والتي تعود إلى عام 1766.

قام الأميرال كريستوفر كولومبوس في عام 1498 برحلته الثالثة إلى العالم الجديد، مُبحراً إلى شواطئ دلتا الأورينوكو لكى يتسلل بعد ذلك إلى خليج باريا، سامحاً له بذلك اكتشاف لأول مرة الساحل القارى. بروعة، أعرب كولون في رسالته إلى الملوك الكاثوليك عن ثقته في وصولة الجنة الأرضية ومُختلطاً عليه بسبب ملوحة المياه الغير عادية. وتزامن دخول البعثات التبشيريَّة الكاثوليكيَّة في فنزويلا مع إكتشاف المنطقة في القرن الخامس عشر. فقد وصل إليها المرسلون والمبشرّون غداة اكتشافها. وكانت الجمعيات الرهبانية مثل الدومنيكان والفرنسيسكان واليسوعيون وغيرهم أول وصل للهذه القارة لهذا العمل. أوفد اليسوعيين بعثات كثيرة حول العالم لنشر الإنجيل، وعمدوا أيضًا إلى تأسيس مستوطنات بشرية تحولت إلى مدن كبرى. أُنشئت في 20 يونيو من عام 1637 أبرشية كاثوليكيَّة في كراكاس في سانتياغو دي فنزويلا، والتي تم فصلها عن أسقفيَّة كورو، والتي تأسست في عام 1531 عن طريق مرسوم باباوي أصدره البابا كليمنت السابع في كاتدرائية القديس بطرس في روما.[2][3]

في القرن السادس عشر خلال فترة الإستعمار الإسباني، تحولت الشعوب الأصليَّة مثل العديد من أفراد الماريش والذين ينحدرون من كالنا إلى المسيحية على مذهب الرومانية الكاثوليكية. وحظر على غير الكاثوليك الهجرة إلى أقاليم ما وراء البحار الإسبانية، حيث كان يحتاج المهاجرون إلى الحصول على رخصة سفر التي ذكرت أنهم من خلفيَّة كاثوليكيَّة نقيَّة. حيث كان الاعتقاد السائد آنذاك أن العديد من المسيحيين الجدد من ذوي الأصول اليهودية والمسلمة يمارسون شعائر أديانهم القديمة سرًا، وأن عددًا كبيرًا من هؤلاء المسيحيين الجدد كانوا يبطنون اليهودية. ومن هنا أُدخل هذا المصطلح كي يميز "المسيحيون القدامى" أنفسهم عن المتنصرين وذريتهم، الذين كانوا يعدون في نظر الكنيسة والمسيحيين القدامي خطرًا على الإيمان الكاثوليكي القويم، ويُنظر إليهم كهراطقة محتملين.[4] وقد كان المسيحيون الجدد من ذوي الجذور المسلمة يسمون بالموريسكيين،[5] بينما يلقب ذوو الجذور اليهودية بالمارانوس، وتعني "الخنازير".[6] ومع ذلك، أنتشر اليهود والمسلمين المتحولين إلى المسيحية في كافة مستعمرات الإمبراطورية الإسبانية والإمبراطورية البرتغالية في أمريكا اللاتينية وأندمج البعض مع السكان المحليين الكاثوليك مما نتج عن جماعات كاثوليكية عبرانيّة، في حين أندمجت الغالبية في الثقافة الكاثوليكية الهيسانية.[7]

مارست الكنيسة الكاثوليكية سلطة اجتماعية كبيرة أثناء الحكم الاستعماري الإسباني في فنزويلا، حيث سيطرت الكنيسة على التعليم والمستشفيات وامتلكت ضيعات شاسعة المساحة، وممتلكات غيرها. ومع كثافة عملية تحويل السكان الأصليين في البلاد، تعزز الوجود الكاثوليكي بفضل الهجرة الكبيرة من الدول الأوروبية إلى البلاد في القرن الثامن عشر. خلال الحكم الإستعماري كانت الكنيسة تخضع للدولة، وبقيت المسؤول عن تأسيس وتوجيه المدارس لتعليم النخب المحليَّة وإنشاء المستشفيات، وأعتبرتها الحكومة أداة للمراقبة والتماسك الإجتماعي. في أواخر القرن الثامن عشر، مع إصلاحات البوربون بدأت الحكومة في كسر الحكر الكاثوليكي على الجانب التعليمي.

الاستقلال والتاريخ الحديث[عدل]

كنيسة القديس فرنسيس في كراكاس، وفيها تمت طقوس جنازة سيمون بوليفار.[8]

خلال حرب الاستقلال وقف رجال الدين الإسبان إلى جانب بلدهم الأم وكانت لهم موافق معارضة للقوى الإستقلالية، كما ولم يكن كادر الكنيسة في القرن التاسع عشر من الفنزويليين الأصليين. وبعد حصول فنزويلا على الاستقلال عام 1811 بعد حروب التحرير الدامية التي خاضها المحرر سيمون دي بوليفار خلال القرن التاسع عشر، وما أعقبها بعد ذلك من دكتاتوريات عسكرية، انتقلت فنزويلا مثل غيرها من بقية أراضي أميركا اللاتينية من الخضوع المباشر للإمبراطورية الإسبانية إلى الخضوع غير المباشر لها، وكأن شيئا لم يكن، حيث تولت السلطة طبقة مكونة من البيض المنتمين إلى أوروبا بشكل عام أو من يطبقون عليهم هناك اسم "الكيوريوس" المنتمين إلى إسبانيا وخصوصاً العائلات ذات الأصول الكناريَّة التي استقرت في فنزويلا باعتبارهم يحملون وراثة الدم والعرق، أما الشعوب الأصلية لتلك البلاد فقد عاشوا في تجمعات منعزلة بعيداً على ضفاف الأنهار أو في أعماق الغابات. وحظر سيمون بوليفار تدريس أعمال عالم القانون والفيلسوف الإنجليزي جيرمي بنثام في جامعات فنزويلا بوصفها تضر الشباب، حيث اشتهر بدعواته إلى النفعية وحقوق الحيوان والحرية الاقتصادية والفصل بين الكنيسة والدولة، حرية التعبير، كما طالب بإلغاء الرق وعقوبة الإعدام وإلغاء العقوبات البدنية،[9][10] وذلك على الرغم من أنه يُعد واحدًا من المفكرين الأوروبيين المشهورين القلائل الذين أيدوا الاستقلال. وبالمثل وقع مرسومًا ينص على أنه يتوجب على الحكومة تعزيز وحماية الكاثوليكية بوصفها الديانة الرسمية للبلاد.[11]

بازليكا سيدة سبحة الورديَّة في ماراكايبو.

حتى منتصف القرن التاسع عشر كان رجال الدين الكاثوليك مُرتبطين بعلاقات وثيقة مع الأوليغارشية المحافظة، كما ولعبت الكنيسة دوراً مهيمناً في النظام التعليمي. ومع ذلك فإن صعود الليبراليين إلى السلطة في النصف الأخير من القرن التاسع عشر كان إيذانًا لبداية لفترة من التعددية الدينية. وسحقت حكومة أنطونيو غوزمان بلانكو الحياة المؤسسية للكنيسة، وكما حاولت فرض زواج الكهنة على الإكليروس الروماني الكاثوليكي. وبقيت هذه السياسات المضادة للتسلسل الهرمي الكنسي سارية المفعول لعقود بعد ذلك. ولم يتغير الوضع حتى منتصف القرن العشرين، تحت تأثير الحركة الإجتماعية المسيحية التي بدأت في انتقاد سوء توزيع الثروة، وبالتالي استعادت الكنيسة بعض نفوذها السياسي السابق.

لعب العلمانيين من الرومان الكاثوليك ومن بينهم رفائيل كالديرا دورًا بارزًا في تأسيس الحزب المسيحي الإجتماعي (بالإسبانيَّة: Partido Socialcristiano) في عام 1946،[12] وساهم عدم الموافقة من قبل الكنيسة على سياسية الدكتاتور ماركوس بيريز خيمينيز في سقوطه عام 1958. في عقد 1960 ازدادت مشاركة الكنيسة في التعليم والرعاية الإجتماعية، وعلى الرغم من أن الكنيسة ليس لديها علاقات رسمية مع الحزب المسيحي الإجتماعي، يعتقد الكثيرون من السياسيين أنَّ دعم رجال الدين والمؤسسات المرتبطة بالكنيسة ساهم في نجاحات الحزب المسيحي الإجتماعي الإنتخابيَّة في عام 1968 وعام 1978. وفقاً لبعض المصادر ضعفت الكنيسة الكاثوليكية في فنزويلا بسبب النقص في الدعوات الكهنوتيَّة بين السكان الأصليين، حيث أنَّ العديد من الكهنة الذين يخدمون في فنزويلا هم من أصول أجنبيَّة. قبل رئاسة حكومة هوغو شافيز، بدأت الكنائس البروتستانتية الإنجيلية بالإنشار والنمو والنجاح في جذب السكان المحليين، خاصةً بين فقراء المدن، وعلى الرغم من أن هذا لم يشكل تهديدًا للكنيسة تقريبًا مثلما كانت الحكومة الجديدة لهوجو شافيز، خاصةً فيما يتعلق بالتعليم الديني في المدارس العامة وإدارة 700 مدرسة دينية تابعة للكنيسة، كما كان شافيز رافضًا للغاية لدور أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في المجتمع الفنزويلي.[13]

ديموغرافيا[عدل]

التعداد السكاني[عدل]

الإنتماء الديني في فنزويلا ( تعداد عام 2011)[1]
الإنتماء الديني % من مجمل سكان فنزويلا
مسيحيون 88 88
 
كاثوليك 71 71
 
بروتستانت وطوائف مسيحية أخرى 17 17
 
أديان أخرى 3 3
 
سانتيرية 1 1
 
ملحدون 2 2
 
لاأدريون 6 6
 
لم يجب 1 1
 
مجمل السكان 100 100
 

الطوائف المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

كاتدرائيَّة كراكاس، وبُنيت الكنيسة في عام 1666.

وفقًا للتعداد السكاني عام 2011 حوالي 88% من سكان فنزويلا مسيحيين، معظمهم من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية والتي يعتنقها حوالي 71% من مجمل سكان فنزويلا. ويتوزع كاثوليك البلاد على سبعة وثلاثين أبرشية بما في ذلك تسعة أسقفيات، بالإضافة إلى أبرشيات منفصلة لأتباع الطقوس البيزنطية والسريانيَّة. وعلى عكس الجيش، لم تكن الكنيسة الكاثوليكية قوة سياسيّة رئيسية في السياسة الفنزويلية. ويعود تاريخ الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في فنزويلا إلى الحقبة الإستعماريَّة الإسبانيَّة واستمرت كأهم مؤسسة في فنزويلا في القرن الحادي والعشرين. وتعد الكاثوليكية هي واحدة من الموروثات الرئيسيَّة للحقبة الإستعماريَّة الإسبانية، إلى جانب الإسبانية كلغة الأمة.

الكنيسة لم تكن قوة بارزة في السياسة في فنزويلا كما هو الحال في كولومبيا المجاورة. مع وصول هوغو شافيز إلى السلطة ازداد نفوذ الكنيسة سياسيًا بعض الشيء، وغالبًا ما استخدم شافيز الصور الدينيَّة في برامجه الماراثونيَّة، وفي نفس الوقت نجحت الكنائس البروتستانتية بإجتذاب أعداد كبيرة من كافة الطبقات الإجتماعية مع شعبية واضحة بين الفقراء في المناطق الحضرية. ومع ذلك، قد تضاءل الظاهرة في السنوات الأخيرة.[14] في الماضي لم تكن لدى الكنيسة الكاثوليكية الأموال أو الأفراد أو الحماس بفعاليَّة لوقف هذا التحدي الجديد مع الكنائس الإنجيليَّة ضد هيمنتها. وعلى الرغم من أنّ هوغو شافيز يعرّف نفسه على أنه كاثوليكي متدين إلا أن منهاجه السياسي خاصًة في مجال التعليم أغضب الأساقفة. تملك وتدير الكنيسة إلى جانب الجامعات والكليات حوالي 700 مدرسة أخرى في جميع أنحاء البلاد، مدعومة من قبل الدولة حاليًا. ويعد الرئيس الحالي نيكولاس مادورو مسيحي من أصول يهوديَّة سفارديَّة.[15]

هناك تواجد ملحوظ للكنائس الكاثوليكية الشرقية في فنزويلا وتتكون هذه الكنائس من موجات المهاجرين المسيحيين المشرقيين خاصًة من اللبنانيين من الموارنة، والسوريين، والمسيحيين الفلسطينيين، بالإضافة إلى موجات المهاجرين من الأرمن واليونانيين والروس والأوكرانيين وغيرهم من الشعوب التي يعود أصولها إلى أوروبا الشرقية. وتضم البلاد حوالي خمسة وعشرين ألف من أتباع كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك ويعود أصول الغالبية الساحقة من المسيحيون ذوي اصول شرق أوسطية في المكسيك أساسًا إلى ما هو الآن سوريا ولبنان، كما تضم البلاد أيضاً حوال 25,000 نسمة من أتباع الكنيسة المارونية.[16]

البروتستانتية[عدل]

كنيسة المسيح الإنجيليَّة في روبيو.

تأسست الكنيسة الإصلاحية في فنزويلا (بالإسبانيَّة: Iglesia Reformada en Venezuela) في عام 1985، عندما قام القس سيزار رودريغيز بالتبشير بالبروتستانتيَّة على مذهب الكنيسة الإصلاحية وساعده بتأسيس الكنيسة صديقين من الكنيسة المصلحة في باركيسيميتو. للكنيسة أربعة تجمعات وحوالي 200 عضو معروف ومائة عضو معمّد. وتأسست علاقات الكنيسة الشقيقة مع الكنائس الإصلاحيَّة في هولندا الليبرالية في عام 1993. والكنيسة هي عضو في الفرع الأمريكي اللاتيني من زمالة الإصلاح العالمي، زتم تنظيم المؤسسات اللاهوتيَّة والعلاقات بين المذهب والكنائس في كوراساو.[17]

وفقًا للتعداد السكاني عام 2011 حوالي 17% من سكان فنزويلا من أتباع الطوائف البروتستانتية المختلفة، ويشكل الخمسينيين حوالي 51% من مجمل المذاهب البروتستانتية.[18] على المستوى المذهبي يعتبر البروتستانت هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[18] عمومًا يعتبر البروتستانت الإنجيليين أكثر تدينًا من الكاثوليك؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 70% من البروتستانت يُداوم على الصلاة يوميًا.[18] وحوالي 55% من البروتستانت يقرأون الكتاب المقدس أسبوعيًا.[18] وحوالي 55% من البروتستانت يصومون خلال الصوم الكبير.[18] ينتمي المسيحيين البروتستانت في فنزويلا إلى الكنيسة المعمدانية، واللوثرية، والمينوناتية، والخمسينية والأدفنتست. شهدت فنزويلا في الآونة الأخيرة نمو ملحوظ في أعداد ونسب المذهب الخمسيني البروتستانتي.[18]

الإلترام الديني[عدل]

كاثوليك يؤدون الصلوات في كاتدرائية السبحة المقدسة في مدينة كراكاس.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 66% من مسيحيي فنزويلا يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم،[18] ويؤمن 99% من كاثوليك وبروتستانت البلاد بالله، ويؤمن 60% من الكاثوليك وحوالي 86% من البروتستانت بحرفيَّة الكتاب المقدس. وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 26% من المسيحيين يُداومون على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع. في حين أنَّ 47% من المسيحيين يُداومون على الصلاة يوميًا.[18]

على المستوى المذهبي وجدت الدراسة أنَّ البروتستانت هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[18] عمومًا يعتبر البروتستانت الإنجيليين أكثر تدينًا من الكاثوليك؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 70% من البروتستانت يُداوم على الصلاة يوميًا بالمقارنة مع 43% من الكاثوليك.[18] ويقرأ حوالي 55% من البروتستانت الكتاب المقدس أسبوعيًا على الأقل بالمقارنة مع 12% من الكاثوليك. ويُداوم 67% من البروتستانت على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع بالمقارنة مع 17% من الكاثوليك. ويصُوم 55% من البروتستانت خلال فترات الصوم بالمقارنة مع 20% من الكاثوليك. ويُقدم حوالي 71% من البروتستانت الصدقة أو العُشور، بالمقارنة مع 18% من الكاثوليك. وقال حوالي 41% من البروتستانت أنهم يشتركون في قيادة مجلس الكنيسة أو مجموعات صلاة صغيرة أو التدريس في مدارس الأحد، بالمقارنة مع 6% من الكاثوليك.[18]

القضايا الإجتماعية والأخلاقية[عدل]

عمومًا يعتبر البروتستانت أكثر محافظة اجتماعيًة بالمقارنة مع الكاثوليك؛ يعتبر حوالي 95% من البروتستانت الإجهاض عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 84% من الكاثوليك،[18] ويعتبر حوالي 89% من البروتستانت المثلية الجنسية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة بالمقارنة مع 65% من الكاثوليك،[18] حوالي 81% من البروتستانت يعتبر شرب الكحول عمل غير أخلاقي،[18] ويعتبر حوالي 77% من البروتستانت العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ممارسة غير أخلاقية،[18] ويعتبر حوالي 52% من البروتستانت الطلاق عمل غير أخلاقي.[18]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Aguire، Jesus Maria (June 2012). "Informe Sociográfico sobre la religión en Venezuela" (PDF) (باللغة الإسبانية). El Centro Gumilla. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2015. 
  2. ^ "Archdiocese of Caracas" التسلسل الهرمي الكاثوليكي.أورج  [لغات أخرى]. David M. Cheney. Retrieved March 19, 2016قالب:Self-published source نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Archdiocese of Caracas" GCatholic.org. Gabriel Chow. Retrieved March 19, 2016 نسخة محفوظة 09 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Susan Schroeder, Stafford Poole (2007). Religion in New Spain. University of New Mexico Press. صفحة 198. ISBN 978-0-8263-3978-2. 
  5. ^ Michael C. Thomsett (2010). The Inquisition: A History. McFarland. صفحة 152. ISBN 978-0-7864-4409-0. 
  6. ^ Michael Brenner, Jeremiah Riemer (2010). A Short History of the Jews. Princeton University Press. صفحة 122. ISBN 978-0-691-14351-4. 
  7. ^ "Israel's Hebrew-Speaking Catholics: Interview With Father David Neuhaus". Zenit.org. 8 June 2008. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2012. 
  8. ^ Ferguson، Glenn W. (2003). Tilting at Religion. Prometheus Books, Publishers. صفحات 145–. ISBN 978-1-61614-136-3. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2013. 
  9. ^ Boralevi, Lea Campos. Bentham and the Oppressed. Walter de Gruyter, 1984
  10. ^ Bedau, Hugo Adam. "Bentham's Utilitarian Critique of the Death Penalty," The Journal of Criminal Law and Criminology. Vol 74, 1983. doi 10.2307/1143143
  11. ^ Rehrmann, Norbert (2009) Simón Bolívar: die Lebensgeschichte des Mannes, der Lateinamerika befreite. Editorial Wagenbach. Pág 159
  12. ^ Crisp، Brian F.؛ Levine، Daniel H.؛ Molina، Jose E. (2003)، "The Rise and Decline of COPEI in Venezuela"، Christian Democracy in Latin America: Electoral Competition and Regime Conflicts، Stanford University Press، صفحة 275، ISBN 9780804745987 
  13. ^ article on Venezuela and the Catholic Church نسخة محفوظة 20 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Edward Cleary, "Shopping Around: Questions About latin American Conversions," International Bulletin of Missionary Research Vol. 28, No. 2, April, 2004, pp 50-54.
  15. ^ "Venezuela's 'anti-Semitic' leader admits Jewish ancestry". مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2017. 
  16. ^ "There are 3,500,000 Maronites in the World". Maronite-heritage.com. 1994-01-03. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2010. 
  17. ^ BBK.GKV » Venezuela نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط "Religion in Latin America, Widespread Change in a Historically Catholic Region". pewforum.org. Pew Research Center. November 13, 2014. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. 

انظر أيضًا[عدل]