المسيحية في تشيلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية متروبوليتان سانتياغو والتي بُنيت في عام 1748.

الغالبية العظمى من مواطني تشيلي يعرُّفون أنفسهم على أنهم مسيحيون (حوالي 87.2%)،[1] وبحسب التعداد السكاني عام 2012 يشكّل الكاثوليك حوالي 66.6% من التشيليين.[2] وفقًا لتعداد السكان عام 2012، تبين أن 17% من التشيليين هم من أتباع البروتستانتية الإنجيلية وأعلن 4% أنهم ينتمون إلى أديان آخرى.[3]

ينص دستور التشيلي على حرية الدين، وتسهم القوانين والسياسات الأخرى في حق ممارسة الدين بحرية عامة. ويحمي القانون على جميع المستويات هذا الحق بالكامل،[4] رسميًا الكنيسة والدولة منفصلة شيلي. ومع ذلك تتمتع الكنيسة الكاثوليكية بمكانة متميزة وتتلقى أحيانًا معاملة تفضيلية، ويحضر المسؤولون الحكوميين المناسبات الكاثوليكية وكذلك الإحتفالات البروتستانتية الكبرى.[4]

تتخذ الحكومة عدد من الأعياد الكاثوليكية كأعياد وعطل وطنية منها يوم الجمعة العظيمة، وعيد الميلاد، وعيد العذراء سيدة الكرمل، وعيد الحبل بلا دنس، وعيد القديسين بطرس وبولس، وعيد رفع مريم وعيد جميع القديسين. وقد أعلنت الحكومة مؤخرا يوم 31 أكتوبر، ذكرى الإصلاح البروتستانتي، عطلة وطنيَّة عامة تكريمًا للكنائس البروتستانتية في البلاد.[5][6] وفقًا للتقاليد المسيحيَّة يعتبر كل من سيدة الكرمل ويعقوب بن زبدي رعاة تشيلي.[7]

تاريخ[عدل]

الحقبة الإستعمارية[عدل]

كنيسة تيناون؛ تم إدراج هذه الكنيسة التاريخيّة على قائمة التراث العالمي التابعة لليونيسكو في عام 2000.

كانت الكاثوليكية قد دخلت من قبل الرهبان الفرنسيسكان والدومنيكان وقد رافقوا الإستعمار الإسباني في القرن السادس عشر. تأسست الرعية الأولى في العام 1547 والأبرشية الأولى في عام 1561، وأنشأت الكنيسة أبرشية سانتياغو الرومانية الكاثوليكية في 27 يونيو من عام 1561. وتنصر معظم السكان الأصليين في المناطق الشمالية والوسطى بدءًا من العام 1650. خلال الفترة الإستعمارة تزاوجت الطبقة الأرستقراطية الباسكية مع الطبقة القشتالية الأصلية ذات التقاليد الكاثوليكية الراسخة مع المستيزو، هذه الثقافات المختلطة تشكل المجتمع وثقافة الطبقة المتوسطة الشيلية.[8]

ما بين القرنين السابع عشر والتاسع عشر، عندما كان أرخبيل تشيلوي جزءًا من ممتلكات التاج الإسباني تم إنشاء كنائس تشيلوي في أرخبيل تشيلوي في إقليم لوس لاغوس باستخدام الأخشاب المنشورة المحليّة والألواح الخشبيّة، على عكس النمط المعماري الاستعماري الإسباني الكلاسيكي الذي كان سائدًا في أمريكا اللاتينيّة، حيث اُستخدمت تلك المواد لمقاومة المناخ المحيطي الرطب والممطر الذي يتصف به أرخبيل تشيلوي.[9] تم بناء هذه الكنائس ما بين القرنين السابع عشر والتاسع عشر، عندما كان أرخبيل تشيلوي جزءًا من ممتلكات التاج الإسباني، حيث تمثّل اندماجًا بين الثقافة اليسوعيّة الأوروبيّة ومهارات الشعوب الأصليّة وتقاليدها، وهي مثال على ثقافة المستيزو.[10] يذكر أنه تم إدراج هذه الكنائس التاريخيّة على قائمة التراث العالمي التابعة لليونيسكو في عام 2000. كما قامت جامعة تشيلي، ومؤسسة كنائس تشيلوي الثقافية، وغيرها من المؤسسات بجهود كبيرة للحفاظ على هذه المنشآت التاريخيّة.[11][12]

الاستقلال[عدل]

كاتدرائية لا-مارسيد في مدينة سانتياغو.

خلال استقلال التشيلي أعاقت الحكومة نشاط الكنيسة خلال الحملة من أجل الاستقلال (1810-1818)، وذلك في السنوات الأولى للحكومة الجديدة، وقد استمرت الحرب المتقطعة حتى عام 1817. ومع وجود خوسيه ميغيل كاريرا في السجن في الأرجنتين، قاد برناردو أوهيغينز والفريق المناهض لكاريرا وخوسيه دي سان مارتين بطل حرب الاستقلال الأرجنتينية، جيشًا عبر الأنديز إلى تشيلي وهزم الملكيين. في 12 فبراير من عام 1818، تم إعلان تشيلي كجمهورية مستقلة. إلا أن الثورة السياسية لم تسفر إلا عن تغير اجتماعي طفيف، حيث حافظ المجتمع التشيلي في القرن التاسع عشر على جوهر البنيَّة الإجتماعيَّة الإستعماريَّة الطبقيَّة، والتي تأثرت إلى حد كبير بالسياسة الأسريَّة والكنيسة الرومانية الكاثوليكية. وفي نهاية المطاف برزت رئاسة قوية ولكن بقي ملاك الأراضي الأثرياء أقوياء.[13] لاحقاً أغضب برناردو أوهيغينز الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بأفكاره الليبرالية، لكن على الرغم من ذلك حافظ على مكانة الكاثوليكية كدين رسمي للدولة لكنه حاول كبح السلطات السياسية للكنيسة وقام بالتشجيع على التسامح الديني كوسيلة لجذب المهاجرين والتجار البروتستانت. ومثل الكنيسة شعرت الطبقة الأرستقراطية بالخطر حيث قام أوهيغينز بالمحاولة للقضاء على الألقاب النبيلة، والأهم من ذلك للقضاء على العقارات التي تملكها. ودخلت البروتستانتية البلاد خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وذلك مع الإرسالية التبشيرية الاميركية ديفيد ترمبل.

سيطر الرئيس دييجو بورتاليس على السياسة التشيلية من الحكومة وخلف الكواليس في الفترة من عام 1830 إلى عام 1837. وقام بتركيب مفهوم "الجمهورية الأوتوقراطية" والتي كانت مركزية السلطة في الحكومة الوطنية. حظي برنامجه السياسي بدعم من التجار ومالكي الأراضي الكبار والرأسماليين الأجانب والكنيسة والجيش. وعزز الإستقرار السياسي والاقتصادي بعضهما البعض، حيث شجع بورتاليس على النمو الإقتصادي من خلال التجارة الحرة ووضع النظام المالي الحكومي. وأدرك بورتاليس أهمية الكنيسة الكاثوليكية بإعتبارها معقل الولاء والشرعيّة والسيطرة الإجتماعيَّة والإستقرار، كما كان الحال في الفترة الإستعمارية، وألغى الإصلاحات الليبرالية التي كانت تهدد امتيازات وممتلكات الكنيسة، وأعلن على أنَّ الكاثوليكية هي دين الدولة الرسمي. في عقد 1870 بدأ تأثير الكنيسة ينحسر قليلاً في البلاد مع تمرير العديد من القوانين التي أخذت بعض الأدوار القديمة للكنيسة في أيدي الدولة مثل تسجيل الولادات والزواج.

العصور الحديثة[عدل]

الكاردينال ويلنا سافيدرا؛ كان من أبرز الناقدين لنظام أوغستو بينوشيه الديكتاتوري.

في القرن العشرين، واجهت الكنيسة صعوبات في تحقيق المزيد من النجاح بسبب النقص في رجال الدين ومحاولات الحكومة للسيطرة على إدارة الكنيسة. تم الفصل بين الكنيسة والدولة بعدما وضع دستور جديد في عام 1925. وتوترت العلاقات بين الكنيسة والدولة في عهد الرئيس الماركسي سلفادور ألليندي وتحت الدكتاتورية العسكرية أوغستو بينوشيه؛ ودعمت البرجوازية الكاثوليكيَّة انقلاب الجيش سنة 1973 بقيادة أوغستو بينوشيه على الحكم الديمقراطي للرئيس سلفادور ألليندي. خلال نظام بينوشيه، في حين أن بعض الأساقفة الكاثوليك والكهنة دعموا النظام، الا أن البعض الآخر تحت قيادة رئيس أساقفة سانتياغو وهو الكاردينال راؤول سيلفا إنريكيز أعدوا وثيقة في حقوق الإنسان من أجل "الحصول على مساعدة ذوي المعتقلين المختفين".[14] يُشار إلى وجود "يسار" كاثوليكي أقلوي، ولكنه فاعل، في الساحة التشيليَّة، ولقد أظهر هذا الجناح دعماً واضحاً للديمقراطية، وعبّر عن تضامنه مع الآمال التي حملتها ديمقراطية الليندي. سرعان ما تم إسكات هذا التوجه مع حلول الديكتاتورية، وبروز دور الجناح اليميني في الكنيسة الذي منح بينوشيه شرعية دينية، وحصل منه بالتالي على عطاءاتٍ سمحت له بتوسيع السيطرة في المجتمع، مع اضمحلال دور الجناح التقدمي في الكنيسة. في عام 1984 تمت اتفاقية السلام بين الأرجنتين وتشيلي بوساطة البابا يوحنا بولس الثاني والذي كلّف حينها الكردينال أنطونيو ساموره بالإهتمام بالمسألة.[15] وكان البابا يوحنا بولس الثاني قبل رحلته إلى أمريكا اللاتينية في عام 1987، خلال اجتماع مع الصحفيين، انتقد نظام أوغستو بينوشيه بوصفه "ديكتاتوريًا". وعلى حد تعبير صحيفة نيويورك تايمز، استخدم "لغة قوية غير معتادة" لإنتقاد بينوشيه وأكد على الصحفيين أن الكنيسة في تشيلي لا يجب أن تصلي فقط، بل وأن تكافح بنشاط من أجل استعادة الديمقراطية في تشيلي.[16]

في عام 2004 قامت التشيلي في تشريع الطلاق قانونيًا لتكون آخر الدول في أمريكا اللاتينية التي تمنع الطلاق،[17] في ظل نفوذ كبير للكنيسة الكاثوليكية. وفي يناير من عام 2018 قام البابا فرنسيس بزيارة التشيلي وتوجه إلى منطقة المابوش، وهي منقطة يقطنها سكان تشيلي الأصليين الذين يطالبون بأراضي اجدادهم في منطقة والتي كانت ضحية أعمال عنف ارتكبها أقلية متطرفة. وأقام البابا في قلب اراضي السكان الاصليين قداسا لضحايا ديكتاتورية أوغستو بينوشيه، وقال البابا انه أقام القداس "في قاعدة مطار ماكوهو حيث ارتكبت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان" وعلى نية "كل من عانى ومات، واولئك الذين يحملون كل يوم على اكتافهم وزر العديد من المظالم". وشارك نحو 400,000 شخص في استقبال البابا في قاعدة ماكوهو الجوية قبل ان يلتقي في وقت لاحق ممثلين لأقلية المابوش.

ديموغرافيا[عدل]

احصائيات[عدل]

UC-Adimark Bicentennial Survey[18][19]
عام كاثوليك بروتستانت مجمل المسيحيون
2006 70% 14% 84%
2007 66% 18% 84%
2008 67% 14% 81%
2009 67% 16% 83%
2010 63% 17% 80%
2011 63% 15% 78%
2012 59% 18% 77%
2013 61% 17% 78%
2014 59% 16% 75%
2015 61% 16% 77%

الطوائف المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

بازيليكا ساكرامنتوس في مدينة سانتياغو.

الكنيسة الكاثوليكية التشيلية هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة التشيلي. في عام 2008 كان هناك نحو أحد عشر مليون معمد كاثوليكي أي نحو 66.2% من مجموع السكان أي 16.5 مليون.[2] هناك خمسة مطرانيات وحوالي 18 أبرشية، ونيابة رسولية واحدة، وحبرية شخصية واحدة (أوبوس داي).

كانت الكاثوليكية قد دخلت من قبل الرهبان الفرنسيسكان والدومنيكان وقد رافقوا الإستعمار الإسباني في القرن السادس عشر. تأسست الرعية الأولى في العام 1547 والأبرشية الأولى في عام 1561، وأنشأت الكنيسة أبرشية سانتياغو الرومانية الكاثوليكية في 27 يونيو من عام 1561. وتنصر معظم السكان الأصليين في المناطق الشمالية والوسطى بدءًا من العام 1650. في القرن العشرين، واجهت الكنيسة صعوبات في تحقيق المزيد من النجاح بسبب النقص في رجال الدين ومحاولات الحكومة للسيطرة على إدارة الكنيسة. تم الفصل بين الكنيسة والدولة بعدما وضع دستور جديد في عام 1925. وتوترت العلاقات بين الكنيسة والدولة في عهد الرئيس الماركسي سلفادور ألليندي وتحت الدكتاتورية العسكرية أوغستو بينوشيه؛ ودعمت البرجوازية الكاثوليكيَّة انقلاب الجيش سنة 1973 بقيادة أوغستو بينوشيه على الحكم الديمقراطي للرئيس سلفادور ألليندي. خلال نظام بينوشيه، في حين أن بعض الأساقفة الكاثوليك والكهنة دعموا النظام، الا أن البعض الآخر تحت قيادة رئيس أساقفة سانتياغو وهو الكاردينال راؤول سيلفا إنريكيز أعدوا وثيقة في حقوق الإنسان من أجل "الحصول على مساعدة ذوي المعتقلين المختفين".

البروتستانتية[عدل]

كنيسة لا سانتا كروز اللوثريَّة في مدينة فالبارایسو.

دخلت البروتستانتية البلاد خلال النصف الأول من القرن التاسع عشر، وذلك مع الإرسالية التبشيرية الاميركية ديفيد ترمبل.[20] ومن ثم مع المهاجرين الألمان والذي يعود أصولهم إلى الأجزاء البروتستانتية في ألمانيا وينتمون في المقام الأول إلى اللوثرية. وتواجدت في وقت لاحق أتباع الكنائس الانجليكانية والمشيخية، والمعمدانية، والسبتيَّة، والميثودية، والخمسينية، وغيرهم من المسيحيين البروتستانت. في عام 2012 مثَّل البروتستانت حوالي 17% من مجمل الشعب التشيلي،[2] ويتبع حوالي 90% من الإنجيليين التشيليين المذهب الخمسيني. شهدت البلاد في الآونة الأخيرة نمو ملحوظ في أعداد ونسب المذهب الخمسيني البروتستانتي؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 حول الديانة في أمريكا اللاتينية أنَّ 17% من سكان التشيلي من البروتستانت؛ ويُشكل الخمسينيين حوالي 61% من مجمل المذاهب البروتستانتية.[21]

وفقًا لإحصائية من مؤسسة لاتينوباروميترو تعود إلى عام 2017 تعد الجماعات البروتستانتية الإنجيلية شابة، حيث أنَّ 44% من التشيليين الإنجيليين هم من الفئة العمرية بين 25 إلى 40، وحوالي 50% منهم من الرجال وحوالي 50% منهم من النساء. وبالمقارنة من أتباع الكنيسة الكاوليكية يعد الإنجيليين أقل تعليماً حيث أنَّ 12% منهم حالي على تعليم عالي بالمقارنة مع حوالي 23% من الكاثوليك التشيليين.[22] على المستوى المذهبي وجدت قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ البروتستانت الإنجيليين هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[21]

الأرثوذكسية[عدل]

داخل كنيسة السيدة العذراء الأنطاكيَّة في سانتياغو.

هناك تواجد ملحوظ لأتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية بالإضافة إلى كنائس مسيحية شرقية أخرى يصل إلى 800,000،[23] تتكون مذه الكنائس من موجات المهاجرين المسيحيين العرب من الشام خاصًة من اللبنانيين الموارنة، والسوريين، والمسيحيين الفلسطينيين، بالإضافة إلى موجات المهاجرين من الأرمن، واليونانيين، والروس والأوكرانيين في القرن العشرين. لدى المجتمعات المسيحية المشرقية في تشيلي وجود بارز وهي مندمجة بشكل جيد، ويبرز أبنائها في مجال الأعمال التجارية، والتجارة، والخدمات المصرفيَّة، والصناعة، والسياسة.

تضم التشيلي أكبر جالية فلسطينية مسيحية في العالم خارج منطقة فلسطين حيث يصل أعدادهم إلى 350,000 وتعود أصول غالبيتهم إلى بيت جالا وبيت لحم وبيت ساحور ويعتبرون من الأقليات الناجحة جدًا وينتمي غالبيتهم إلى الطبقة العليا والوسطى وهم في الغالب من المتعلمون، كما وقد برز عدد منهم في السياسة والإقتصاد والثقافة.[24][25] وفي الواقع فإن عدد الفلسطينيين المسيحيين في الشتات في تشيلي وحدها يفوق عدد المسيحيين الذين إستطاعو البقاء في فلسطين.[26] ويعود أصول الموجة الأولى من الهجرة المسيحية الشرقية إلى القرن التاسع عشر حيث هاجر العديد من مسيحيين سوريا العثمانية إلى البلاد مع هويات عثمانيَّة بسبب السياسة التى اتبعتها العثمانيين، ووفقًا لتقرير في صحيفة الإندبندنت، فإنّ الآلاف من الفلسطينيين المسيحيين "هاجروا إلى أمريكا اللاتينية في سنوات 1920 عندما تعرضت فلسطين إلى الجفاف والكساد الإقتصادي الشديد"،[27] وكانوا يحطون عادةً في موانئ الأرجنتين، ويعبرون جبال الأنديز على البغال وصولاً إلى تشيلي.[28] في حين أن الموجة الثانية إلى عام 1948 وتأسيس دولة إسرائيل حيث فرَّ أو طرد العديد من المسيحيين الفلسطينيين أثناء حرب 1948. وتأسست كنيسة القديس جرجس الأرثوذكسيَّة وهي إحدى أول الكنائس التابعة للجالية الفلسطينيَّة في سانتياغو، في عام 1917.

الحضور في المجتمع[عدل]

الجامعة الكاثوليكية البابوية في التشيلي؛ تحتل مقدمة الجامعات في أمريكا اللاتينية.[29]

هناك ست جامعات الكاثوليكية في البلاد وهي الجامعة الكاثوليكية، الجامعة الكاثوليكية للمولي، الجامعة الكاثوليكية في الشمال، الجامعة الكاثوليكية البابوية لشيلي في سانتياغو، الجامعة الكاثوليكية البابوية في فالبارايسو، الجامعة الكاثوليكية تيموكو. وتُعتبر الجامعة البابوية يونيفرسيداد كاتوليكا دي تشيلي سانتياغو واحدة من "الكليات الأفضل في العالم والجامعات" في العام 2009 وذلك وفقًا في ليس نيوز اند وورلد ريبورت 2009، وصنفت جامعة يونيفرسيداد بونتفشالي كاتوليكا دي تشيلي في المركز الثاني بين 100 جامعة في أمريكا اللاتينية وذلك وفقاً للتصنيف للتصنيف الأكاديمي لجامعات العالم.[30] الرئيس السابق للبلاد سبستيان بنييرا بين عام 2010 وعام 2014، وهو خريج جامعة يونيفرسيداد كاتوليكا دي تشيلي.

تدير الكنيسة الكاثوليكية العديد من المدارس الثانوية والابتدائية. واحدة من الأكثر شهرة هي كلية سانت جورج، التي تديرها تجمع الصليب المقدس. ثلث الرئساء التنفيذيين لأفضل 200 شركة في الشيلي هم من خريجي كلية سانت جورج. وقد سلط الضوء في الآونة الأخيرة على المدرسة من قبل خريجي المدرسة، أندريس وود، الذي أشرف على الفيلم الوثائقي.

تتخذ الحكومة عدد من الأعياد الكاثوليكية كأعياد وعطل وطنية (إن كانت خلال الأسبوع) وهو يوم الجمعة العظيمة، وعيد الميلاد، وعيد العذراء سيدة الكرمل، وعيد الحبل بلا دنس، عيد القديسين بطرس وبولس، وعيد رفع مريم وعيد جميع القديسين.

الإلترام الديني[عدل]

قداس في كاتدرائية متروبوليتان سانتياغو.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 72% من مسيحيي تشيلي يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم،[21] ويؤمن حوالي 98% من الكاثوليك وحوالي 99% من البروتستانت بالله، ويؤمن حوالي 35% من الكاثوليك وحوالي 63% من البروتستانت بحرفيَّة الكتاب المقدس. وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 35% من المسيحيين يُداومون على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع. في حين أنَّ 51% من المسيحيين يُداومون على الصلاة يوميًا.[21]

على المستوى المذهبي وجدت الدراسة أنَّ البروتستانت هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[21] عمومًا يعتبر البروتستانت الإنجيليين أكثر تدينًا من الكاثوليك؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 56% من البروتستانت يُداوم على الصلاة يوميًا بالمقارنة مع 39% من الكاثوليك.[21] ويقرأ حوالي 36% من البروتستانت الكتاب المقدس أسبوعيًا على الأقل بالمقارنة مع 8% من الكاثوليك.[21] ويصُوم حوالي 31% من البروتستانت خلال الصوم الكبير بالمقارنة مع 15% من الكاثوليك.[21] ويُداوم حوالي 51% من البروتستانت على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع بالمقارنة مع 14% من الكاثوليك.[21] ويُقدم حوالي 74% من البروتستانت الصدقة أو العُشور، بالمقارنة مع 35% من الكاثوليك. وقال حوالي 35% من البروتستانت أنهم يشتركون في قيادة مجلس الكنيسة أو مجموعات صلاة صغيرة أو التدريس في مدارس الأحد، بالمقارنة مع 5% من الكاثوليك.

القضايا الإجتماعية والأخلاقية[عدل]

عمومًا يعتبر البروتستانت أكثر محافظة اجتماعيًة بالمقارنة مع الكاثوليك؛ يعتبر حوالي 41% من البروتستانت الإجهاض عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 85% من الكاثوليك،[21] ويعتبر حوالي 85% من البروتستانت المثلية الجنسية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة بالمقارنة مع 71% من الكاثوليك،[21] حوالي 83% من البروتستانت يعتبر شرب الكحول عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 55% من الكاثوليك،[21] ويعتبر حوالي 51% من البروتستانت العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ممارسة غير أخلاقية بالمقارنة مع 18% من الكاثوليك،[21] ويعتبر حوالي 67% من البروتستانت الطلاق عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 39% من الكاثوليك.[21]

مراجع[عدل]

  1. ^ تشيلي (بالإنجليزية) - كتاب حقائق العالم، وكالة الاستخبارات الإمريكية، 9 نيسان 2011. نسخة محفوظة 29 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت "Population 15 years of age or older, by religion, region, sex and age groups. (censused population)" (PDF) (باللغة Spanish). تمت أرشفته من الأصل (.pdf) في 07 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ September 2015. 
  3. ^ [1].
  4. أ ب "Chile". International Religious Freedom Report. United States Department of State. 19 September 2008. 
  5. ^ "Hola, Luther". The Economist. 6 November 2008. تمت أرشفته من الأصل في 10 December 2008. 
  6. ^ Andrea Henríquez (31 October 2008). "Los evangélicos tienen su feriado". BBC Mundo. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2009. 
  7. ^ "Patron Saints: 'C'". Catholic Online. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2012. 
  8. ^ Sotillo، B. (22 May 2008). ""A los empresarios de origen vasco nos diferencia que generamos unas relaciones de confianza": Alejandro Sande Hitschfeld Presidente de emprebask" ["Entrepreneurs of Basque origin sets us apart in that we generate a relationship of trust": Alejandro Sande Hitschfeld, Chairman of Emprebask] (باللغة الإسبانية). Deia.com. تمت أرشفته من الأصل في 11 May 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2011. 
  9. ^ The Wooden Churches Of The Chiloé Archipelago | Alamy نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Interpatagonia نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Berg Costa, Lorenzo (2005), Restauración Iglesias de Chiloé Conservando lo Infinito, Editorial Universitaria, p. 3, ISBN 956-11-1778-9
  12. ^ Churches of Chiloé - Palafito Verde Apart Hotel - Castro - Chile نسخة محفوظة 30 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Development and Breakdown of Democracy, 1830–1973". Country Studies. Library of Congress. 31 March 1994. 
  14. ^ Alexei Barrionuevo, "A Serene Advocate for Chile's Disappeared", New York Times, 23 January 2010, 5.
  15. ^ أساقفة الأرجنتين يشددون على أهمية الذكرى 25 لتوقيع معاهدة الصداقة والسلام بين الأرجنتين وتشيلي؛ راديو الفاتيكان، 14 نوفمبر 2009.
  16. ^ Pope, on Latin Trip, Attacks Pinochet Regime The New York Times, 1 April 1987 نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Chile introduces right to divorce". BBC News. بي بي سي. November 18, 2004. اطلع عليه بتاريخ 01 نوفمبر 2013. 
  18. ^ "Encuesta Nacional Bicentenario 2017: Religión" (PDF). encuestabicentenario.uc.cl (باللغة الإسبانية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2017. 
  19. ^ "Encuesta Nacional Bicentenario 2016: Religión" (PDF). encuestabicentenario.uc.cl (باللغة الإسبانية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2017. 
  20. ^ Home | Princeton Theological Seminary Library نسخة محفوظة 27 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص "Religion in Latin America, Widespread Change in a Historically Catholic Region". pewforum.org. Pew Research Center. November 13, 2014. 
  22. ^ "Latinobarómetro 1995 - 2017: El Papa Francisco y la Religión en Chile y América Latina" (PDF) (باللغة الإسبانية). January 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2018. 
  23. ^ (بالإسبانية) En Chile viven unas 700.000 personas de origen árabe y de ellas 500.000 son descendientes de emigrantes palestinos que llegaron a comienzos del siglo pasado y que constituyen la comunidad de ese origen más grande fuera del mundo árabe.
  24. ^ 'You See How Many We Are!'. David Adams lworldcommunication.org نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Christian Palestinians in Chile re-bond with Turkish roots نسخة محفوظة 09 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Holston، Mark (2005-11-01)، "Orgullosos palestinos de Chile"، Américas، ISSN 0379-0975، اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2009 
  27. ^ The ravaged palace that symbolises the hope of peace نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Cerda، Claudio (2009-01-13)، "In remote Chile, Palestinians pray for cease-fire"، Reuters، اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2009 
  29. ^ "Ranking Web of World universities: Top Latin America". Webometrics.info. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2011. 
  30. ^ "QS Latin America University Ranking". 

انظر أيضًا[عدل]