المسيحية في بوليفيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية متروبوليتان لاباز.

المسيحية في بوليفيا هي الديانة السائدة إذ وفقًا لتعداد السكاني عام 2001 والذي قام به معهد الإحصاء الوطني البوليفي، تبيّن أن 78% من سكان بوليفيا هم كاثوليك، في حين أن 19% هم من البروتستانتية، و3% لديها معتقدات مسيحية مختلفة.[1] وتنتشر البروتستانتية بسرعة بين الشعوب الأصلية في بوليفيا.[2][3]

منذ المجمع الفاتيكاني الثاني حاولت الكنيسة الكاثوليكيَّة البوليفيَّة جعل الدين قوة وأكثر نشاطًا في الحياة الإجتماعية. ومنذ العام 2009 أصبحت بوليفيا دولة علمانية، في الماضي نص الدستور البوليفي على اعتبار الكاثوليكية دين الدولة. وينص الدستور على الحرية الدينية بوليفيا.

تاريخ[عدل]

الحقبة الاستعمارية[عدل]

مذبح كنيسة سان ميغيل في رودكسيون اليسوعيون.

تعود جذور المسيحية في الأراضي البوليفيَّة إلى الغزو الإسباني للبلاد، حيث رافق الكهنة رافق الحملات العسكرية. وقد كانت الكنيسة منظمة ولعب دور بارز في المجتمع منذ وقت مبكر من الحقبة الإستعمارية في وقت مبكر. وقام البابا يوليوس الثالث بتأسيس أسقفيّة لا بلاتا في عام 1552؛ وأعقب ذلك من تأسيس أسقفية لاباز وسانتا كروز في وقت مبكر من القرن السابع عشر. تم إرسال المبشرين من الفرنسيسكان، والدومنيكان، والأوغسطنيين للبلاد، لتحويل السكان الأصليين إلى الديانة المسيحية. في عام 1623، أسس اليسوعيون جامعة القديس فرنسيس كسفاريوس الحبريَّة في تشوكيساكا، لتكون أول جامعة في بيرو العليا.

عمل الرهبان اليسوعيين بين شعوب الإنكا وقاموا بإرسال البعثات التبشيريَّة بين السكان الأصليين. ومع نشاط البعثات التبشيرية الكاثوليكية اختفى الدين القديم لشعوب الإنكا بسرعة واستمر عدد من الهنود الأصليين العبادة حسب المعتقدات المحليَّة تحت حماية الحكام الهنود المحليين. ومع نمو نفوذ المسيحية، نشأت ثقافة كاثوليكية شعبية جديدة مزجت بين الشعائر الكاثوليكية مع العقائد الروحية لثقافاتهم التقليدية، وبينما كان الثوريين من الإنكا من المعاديين للمسيحية في البداية الأ أنه في نهاية القرن السادس عشر، كان الثوار الهنود الأصليين من المسيحاني الكاثوليك والمعادين للإسبان. عمومًا كانت الكنيسة متسامحة مع الديانات الهندية المحليَّة، في عام 1582 سمح أسقف لا بلاتا ببناء ملاذ لسيدة دي كوباكابانا على ضفاف بحيرة تيتيكاكا.

وبالإضافة إلى ذلك، كانت الكنيسة الاستعمارية مؤسسة غنية للغاية، حيث امتلكت مساحات من الأرضي، وشغل الكهنة منصب المرابين وبحلول نهاية الحقبة الإستعمارية، جعل المزيج من الربا والإستثمارات العقارية الكنيسة القوة المالية المهيمنة في بوليفيا. خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر أقيمت مستوطنات اليسوعيون (بالإسبانيّة: Misiones jesuíticas guaraníes) كنوع من التسوية للسكان الأصليين. وكانت هذه نوع من الإستراتيجية من قبل الإمبراطورية الإسبانية لجمع السكان الأصليين إلى مراكز تسمى "المستوطنات الهندية" من أجل التنصير، وجمع الضرائب، الحكم بشكل أكثر كفاءة. تم أقامة هذه المستوطنات بشكل رئيسي في منطقة تعرف في العصر الحديث بإسم باراغواي بين شعوب الغوارانيين. وقد أقيمت أيضًا مستوطنات في وقت لاحق إلى مناطق أصبحت الآن جزءًا من الأرجنتين والبرازيل وبوليفيا.

العصور الحديثة[عدل]

بازيليكا سيدة كوباكابانا.

جلب الاستقلال في عام 1825 بعض التغييرات في العلاقات الدولة والكنيسة، على الرغم من أن الكنيسة الرومانية الكاثوليكية احتفظت بوضعها كالدين الوحيد المسموح في البلاد. بإستثناء فترة وجيزة خلال عقد 1870، استمر هذا النمط طوال القرن التاسع عشر. لكن في الوقت نفسه، حاولت الحكومة البوليفية الجديدة الحد من سلطة الكنيسة. في عام 1826 سيطر الرئيس أنطونيو خوسيه دي سوكري (1825-1828) على جمع عشور الكنيسة، وأغلق جميع الأديرة التي تضم أقل من اثني عشر شخصًا، واستولى على أراضي الكنيسة، هذه الإجراءات أضعفت الكنيسة كقوة سياسية.

وحدثت تغييرات أخرى في القرن العشرين، في عام 1906 أعلنت الحكومة مرسوم ينص بالتسامح الديني وسمحت بإنشاء الكنائس للطوائف غير الكاثوليكيَّة. وفي عام 1961 تنازلت الحكومة عن حقها في ظل باتروناتو ناسيونال للتوسط في شؤون الكنيسة. لم يعد يمكن للحكومة أن يكون لها صوت في المراسيم أو المذكرات التي يصدرها البابا أو تلعب دورًا في اختيار كبار المسؤولين في الكنيسة. ومنح دستور عام 1967 مركزًا رسميًا للكنيسة الكاثوليكية ولكنه ضمن أيضًا ممارسة عامة لجميع الديانات الأخرى.

حاولت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في الستينيات، التي تم تحريرها من السيطرة الحكومية المباشرة، إقامة حضور أكثر وضوحًا في المجتمع البوليفي. حيث أصدر أساقفة البلاد المنظمين في مؤتمر الأساقفة البوليفيين رسائل رعويَّة تدين الظروف المعيشية للفلاحين والعمال. وأسس الأساقفة مراكز للتنمية، ومنظمات بحثيَّة، ولجان لمعالجة هذه المشاكل. واتخذ العديد من الكهنة والرهبان والراهبات موقفًا سياسيًا أكثر مباشرة حيث قاموا بالدفاع بنشاط عن حقوق العمال. وأدت هذه التجربة إلى تشكيل مؤسسة الكنيسة والمجتمع (بالإسبانيَّة: Iglesia y Sociedad en América Latina-Bolivia) في عام 1968. وقد أثار الموقف السياسي لمؤسسة الكنيسة والمجتمع القريب من الإشتراكية انتقادات حادة من الأساقفة. وبعد وقت قصير من ادعاء مؤسسة الكنيسة والمجتمع أنَّ الرأسمالية قد لوثت الكنيسة، تم تجريد المسؤولين فيها من مهامهم الكهنوتيَّة. وكان الحذر الهرمي للكنيسة واضحًا في تعاملها مع لجنة العدالة والسلام البوليفية. وتأسست اللجنة في عام 1973 باعتبإرها الذراع البحثي للأسقفية، وسرعان ما أصبحت نشطة في الدفاع عن حقوق السجناء السياسيين من قبل الحكومة العسكرية خلال رئاسة هوغو بانزر سواريز. واتهمت الحكومة اللجنة بالترويج للدعاية التخريبية وتم ترحيل موظفي المنظمة الرئيسيين.[4]

ادَّت عودة الديمقراطية في الثمانينيات إلى تحديات جديدة للكنيسة، وعلى الرغم من أن مؤتمر الأساقفة البوليفيين أقر بأن الأزمة الاقتصادية في أوائل ومنتصف الثمانينات تتطلب تدابير قوية، فقد تساءل علنًا عن حكمة سياسات الإستقرار التي اعتمدها في عام 1985 الرئيس فيكتور باز إستنسورو. وفي معرض تأييده للموقف الذي اعتمده مؤتمر الأساقفة في أمريكا اللاتينية في بويبلا بالمكسيك في عام 1979، اقترح مؤتمر الأساقفة البوليفيين أنَّ السياسة الإقتصادية الجديدة لباز إستنسورو ستولد مستويات متزايدة من عدم المساواة في المجتمع. وتابع الأساقفة هذه الرسالة الرعوية من خلال التوسط في المفاوضات في عام 1986 بين الحكومة واتحاد العمل البوليفي.

التركيبة الإجتماعية[عدل]

مذبح كنيسة سان رفاييل في رودكسيون اليسوعيون.

تقليديًا كانت الكاثوليكية الدين الأكبر من حيث عدد من الأتباع. في العقود القليلة الماضية أصبح للبروتستانتية شعبية متزايدة خاصًة بين السكان الأصليين. عدد الكاثوليك هو أعلى في المناطق الحضرية منها في المناطق الريفية، وذلك على عكس البروتستانتية التي تصل نسبتها في المناطق الريفية إلى 20%. هناك وجود نشط من المبشرين الأجانب، مثل المينونايت، واللوثريون، وأعضاء الكنيسة السبتية وغيرهم. ويعد البروتستانت أقوياء اقتصاديًا في البلاد، ويملكون أكبر محطة إعلامية وهي: ATB القناة الخامسة، كما يمتلكون مجلة كوساس الأسبوعيَّة.

تملك الكنيسة الكاثوليكية البوليفية أربعة مطرانيات، شبع أبرشيات، اثنين من الأساقفة. ومن بين الأحداث الكاثوليكية الأكثر أهمية في العقود الأخيرة هي الزيارة التي قام بها البابا يوحنا بولس الثاني في عام 1988 وتسمية الكاردينال رئيس أساقفة سانتا كروز تيرازاس خوليو سيراليون. يختلف عدد الكاثوليك الذين يمارسون شعائر الدين فعلاً من قطر إلى اَخر. إن كثيرًا من الذين ينتمون إلى أصول هندية أو مستيزو بشكل خاص يمزجون الشعائر الكاثوليكية مع العقائد الروحية لثقافاتهم التقليدية. مما أدّى إلى نشأة ثقافة كاثوليكية مميزة حيث دمج أبناء الشعوب الأصلية في القارة تقاليدهم الدينية مع الكاثوليكية.

في عام 2011 ضمت بوليفيا حوالي 70 ألف شخص من المينونايت،[5] وتعود أصولهم إلى مجموعة عرقية أصول ألمانية هولندية استقرَّت في الإمبراطورية الروسية منذ 1789، حيث حافظت لفترة طويلة تقريبًا على ثقافتها الخاصة واللغة المينوناتية الألمانية السفلى واللغة الهولندية البنسلفانية.[6] وفي عقد 1930 هاجر المينونايت من الاتحاد السوفيتي وأمريكا الشمالية.

بحسب دراسة استقصائية أجريت عام 2013 من قبل مؤسسة لاتينوباروميترو وجدت هذه النتائج:[7]

الديانة نسبة% ملاحظة
كاثوليك 76% 34% من الكاثوليك ملتزمون دينيًا
البروتستانت 17% 59% من البروتستانت ملتزمون دينيًا
لادينيين 5%
أديان أخرى 1%
لم يتم الإجابة عن السؤال 1%

الإلترام الديني[عدل]

داخل كاتدرائية القديس فرنسيس في مدينة لاباز.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 71% من مسيحيي بوليفيا يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم،[8] ويؤمن 99% من الكاثوليك والبروتستانت بالله، ويؤمن 67% من الكاثوليك وحوالي 83% من البروتستانت بحرفيَّة الكتاب المقدس. وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 41% من المسيحيين يُداومون على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع. في حين أنَّ 55% من المسيحيين يُداومون على الصلاة يوميًا.[8]

على المستوى المذهبي وجدت الدراسة أنَّ البروتستانت هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[8] عمومًا يعتبر البروتستانت الإنجيليين أكثر تدينًا من الكاثوليك؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 75% من البروتستانت يُداوم على الصلاة يوميًا بالمقارنة مع 51% من الكاثوليك.[8] ويقرأ حوالي 59% من البروتستانت الكتاب المقدس أسبوعيًا على الأقل بالمقارنة مع 15% من الكاثوليك.[8] ويُداوم 76% من البروتستانت على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع بالمقارنة مع 50% من الكاثوليك. ويصُوم 65% من البروتستانت خلال فترات الصوم بالمقارنة مع 35% من الكاثوليك. ويُقدم حوالي 74% من البروتستانت الصدقة أو العُشور، بالمقارنة مع 35% من الكاثوليك. وقال حوالي 35% من البروتستانت أنهم يشتركون في قيادة مجلس الكنيسة أو مجموعات صلاة صغيرة أو التدريس في مدارس الأحد، بالمقارنة مع 9% من الكاثوليك.

القضايا الإجتماعية والأخلاقية[عدل]

عمومًا يعتبر البروتستانت أكثر محافظة اجتماعيًة بالمقارنة مع الكاثوليك؛ يعتبر حوالي 93% من البروتستانت الإجهاض عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 86% من الكاثوليك،[8] ويعتبر حوالي 83% من البروتستانت المثلية الجنسية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة بالمقارنة مع 71% من الكاثوليك،[8] حوالي 85% من البروتستانت يعتبر شرب الكحول عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 59% من الكاثوليك،[8] ويعتبر حوالي 74% من البروتستانت العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج ممارسة غير أخلاقية بالمقارنة مع 56% من الكاثوليك،[8] ويعتبر حوالي 58% من البروتستانت الطلاق عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 47% من الكاثوليك.[8]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Bolivia religion". USA: Department of State. 14 September 2007. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010. 
  2. ^ Sanahuja، Juan. "The Religious Tribalism of Evo Morales in Bolivia". Tradition in action. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010. 
  3. ^ "Evo Morales consecrated Spiritual Leader of Native Religion". E foro Bolivia. 21 January 2010. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010. 
  4. ^ Betances، Emelio (Jan 1, 2007). The Catholic Church and Power Politics in Latin America: The Dominican Case in Comparative Perspective. Rowman & Littlefield. صفحة 63. ISBN 9780742555051. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2014. 
  5. ^ William Schroeder؛ Helmut Huebert (1996). Mennonite historical atlas. Kindred Productions. صفحات 144–145. ISBN 978-0-920643-05-1. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011. 
  6. ^ "Ethnicity". gameo.org. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. 
  7. ^ "Las religiones en tiempos del Papa Francisco" (PDF) (باللغة الإسبانية). Latinobarómetro. April 2014. صفحات 6, 31. مؤرشف من الأصل (pdf) في 04 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2015. 
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Religion in Latin America, Widespread Change in a Historically Catholic Region". pewforum.org. Pew Research Center. November 13, 2014. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2019. 

ً

انظر أيضًا[عدل]