النافع (أسماء الله الحسنى)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من النافع)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

النافع

لغويا[عدل]

النافع (أسماء الله الحسنى) النافع عكسها الضار النافع (أسماء الله الحسنى)

نفَعَ يَنفَع، نَفْعًا، فهو نافِع، والمفعول مَنْفوع: • نفَع غيرَه/ نفَعه بكذا أفادَه، صنَع له خيرًا، عكسه ضرَّ "بقَدْر لُغات المرء يكثر نفْعه: للحثِّ على التَّعليم والمعرفة، - ما ينفع الكبدَ يضرّ الطّحّالَ: ما يعود بالنَّفع على أحد من النَّاس قد يعود بالضَّرر على غيره، - ومن العداوة ما ينالك نفعهُ... ومن الصَّداقة ما يضرُّ ويؤلِمُ، - {وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ} - {يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ} ".

أسماء الله الحسني وصفاته[عدل]

الله سبحانه هو النافع الذي يصدر منه الخير والنفع في الدنيا والآخرة قال الله﴿يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ﴾ ".، ، فلا ضر ولا نفع ولا شر ولا خير إلا وهو بإرادة الله، ولا ينسب الشر إليه إنما ينسب دفع الشر فمااصابك من نعمة فمن الله وماأصابك من سيئة فمن نفسك، فلا تظن أن السم يقتل بنفسه وأن الطعام يشبع بنفسه بل الكل من أمر الله وبفعل الله، والله قادر على سلب الأشياء خواصها، فهو الذي يسلب الإحراق من النار، كما قيل عن قصة إبراهيم (قلنا يا نار كونى بردا وسلاما على إبراهيم)، والضار النافع وصفان ومن المعلوم أن أسماء الله توقيفية, بمعنى أن الله لا يسمى إلا بما سمى به نفسه في كتابه، أو سماه به رسوله صلى الله عليه وسلم في سنته، ولا نعلم دليلاً من الكتاب أو حديثا صحيحاً من السنة بإثبات الاسم المشار إليه.

المراجع[عدل]

المصادر[عدل]

القرآن الكريم حديث نبوي

وصلات خارجية[عدل]