الهضاب العليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المجال الجغرافي للهضاب العليا حسب التضاريس

الهضاب العليا أو السهوب الجزائرية، هي إقليم من النجود، وهي متطقة تمتد من نواحي وجدة ثم من تلمسان الواقعة غرب الجزائر إلى سوق أهراس الواقعة شرقها يتراوح ارتفاع أراضيها بين 800 و1,000م، وتضم معظم المناطق الداخلية.[1][2][3] تتميز منطقة الهضاب العليا بصيف حار وجاف وشتاء بارد تصل أدنى درجة حرارة فيه إلى 1- درجة مئوية. أما التساقط فيكون ما بين 250 ملمتر إلى 400 ملمتر سنويا.الفصلان الملاحظان عموما في هذه المنطقة هما الصيف والشتاء إذ أنه يبدو للإنسان في أول وهلة أنه مر عليه فصلان في السنة فقط باعتبار أن المناخ السائد هناك هو المناخ القاري.

الهضاب منطقة رعوية تضم نشاط تربية الأغنام والذي يمثل 70 % من الثروة الحيوانية في الجزائر إلى جانب زراعة محصول الشعير في السهول وبعض الفواكه والفواكه الجافة - كذلك توجد بها ثروة معدنية تتمثل في الحديد والفوسفات.

تتكون من مجموعتين كبيرتين : سهوب وهران الجزائرية وهضاب قسنطينة المرتفعة، أكثر رطوبة. الغطاء النباتي هو من النوع السهبي. الصيف جاف بشكل عام والشتاء قاسٍ.

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

منظر طبيعي لسرسو بالقرب من تيسمسيلت

تقع المرتفعات بين الأطلس التلي في الشمال والأطلس الصحراوي في الجنوب، من حدود المغرب إلى حدود تونس،[4] على ارتفاعات أكثر أو أقل من 900 إلى 1 200 م. وهي تغطي مساحة إجمالية قدرها 20 مليون هكتار.[5] وهي تمتد من بضع مئات من الكيلومترات في قسنطينة إلى عدة مئات من الكيلومترات على الحدود المغربية.[6]

وهي تتكون من المنخفضات الملحية والشطوط أو السبخات والمنفصلون عن الصحراء بالأطلس الصحراوي، والذي يشكل سلسلة متوالية من السلاسل القاحلة.[7] يتم تمييز مجموعتين رئيسيتين :

مدنها الرئيسية هي سطيف وتيارت والجلفة وبرج بوعريريج والمسيلة وأم البواقي.[8]

المناخ والغطاء النباتي[عدل]

إعادة التشجير ولاية النعامة.

المناخ جاف وشبه جاف، ولا يتجاوز معدل هطول الأمطار 400 مم وغالبا 300 مم.[4] خلف ملجأ الأطلس التلي، ينخفض هطول الأمطار بشكل كبير. لقد أصبحت أكثر فأكثر غير نظامية وتضعف تجاه الجنوب. يُظهر الارتفاع والقارية تباين درجات الحرارة بين النهار والليل.[9] الصيف جاف بشكل عام والشتاء قاسٍ.[10] في الشرق، في قسنطينة، تكون الهضاب العليا أكثر رطوبة، في حين أن الجفاف يتزايد في الجزء الغربي.

الغطاء النباتي من نوع السهبي، ويتألف من نباتات منخفضة تغطي الأرض بشكل سيئ وتتكيف مع الجفاف ومنها الشيح والحلفاء.[9] المنحدرات المنخفضة للأطلس الصحراوي عبارة عن غطاء سهبي أو أجمات، أو تحمل غابات صافية من خشب البلوط وأشجار الصنوبر الحلبي.

كانت الهضاب العليا في الماضي منطقة رعوية للبدو الرحل أو شبه الرحل، كما توجد بعض النقاط المواتية لزراعة الحبوب.[4]

البيئة[عدل]

حزام السد الأخضر.

من الناحية البيئية، تشكل مناطق الهضاب حاجزًا بين التل والصحراء الجزائرية، حيث تحد من التأثيرات المناخية السلبية على الأولى.[11]

يعاني الجزء الغربي من تدهور الغطاء النباتي الذي يميل إلى الانتشار في جميع أنحاء المنطقة. يؤدي هذا التدهور تلقائيًا إلى حدوث تصحر.[12] تشير أعمال العديد من الباحثين إلى أن أصل تصحر الهضاب ليس نتيجة للمناخ وحده. بدأت هذه الظاهرة في بداية القرن العشرين، إبان الاستعمار الفرنسي وتعززت بعد استقلال البلاد من خلال الإجراءات التي قامت بها الدولة في مجال التجانس والإشراف على جميع فضاءات البلاد.

أُطلق العديد من برامج مكافحة التصحر في أوقات مختلفة.[11] في الواقع، منذ عام 1962 م، اتخذت السلطات إجراءات مثل: السد الأخضر، إقامة تعاونيات رعوية، إصدار قانون الرعي، برامج تنمية الأراضي. لم تسفر هذه السياسات عن نتائج مقنعة قليلة بسبب عدم قدرة الإدارة على إشراك الرعاة والرعاة الزراعيين. المندوبية العليا لتنمية السهوب (HCDS) هي مؤسسة عامة تأسست في عام 1983 م، وهي مسؤولة عن تنفيذ سياسة التنمية المتكاملة على السهوب.

الادارة[عدل]

ولايات الهضاب العليا حسب المنطقة.

من الناحية الإدارية، تتكون الوحدة الإقليمية للهضاب العليا من 14 ولاية من إجمالي 48 ولاية جزائرية، موزعة على ثلاث مناطق (الهضاب العليا الغربية، الهضاب العليا وسط، الهضاب العليا الشرقية):[13]

في عام 2019 م، أعلنت الحكومة عن إنشاء 44 ولاية مندوبة جديدة تقع أساسًا في هذا المجال.[14]

منظر من الحضنة.

التركيبة السكانية[عدل]

تشهد الهضاب العليا زيادة في وزنها الديموغرافي لأسباب مختلفة مثل الأهمية المعطاة لهذا الفضاء في السياسة الوطنية الجزائرية للتخطيط الإقليمي. في عام 2008، سجلت وزنًا ديموغرافيًا قدره 27.3 ٪ مقابل 26.5 ٪ في عام 1998. معدلات النمو السكاني المسجلة أعلى نسبيًا من المتوسط الوطني (1.6 ٪) : 3.8 ٪ لمنطقة المركز، 1.95 ٪ للمنطقة الغربية و1.51 ٪ للمنطقة الشرقية.[15]

الكثافة السكانية منخفضة (15 نسمة / كم 2) وخاصة في الغرب (4 نسمة / كم 2).[16] الكل يشهد تحضرًا سريعًا. من 18٪ في عام 1966 م، ارتفع معدل التحضر إلى 59٪ في عام 1993 م.[17]

يتألف السكان بشكل رئيسي من الرعاة، وكان معظمهم من البدو الرحل في الماضي، مع ميل قوي للاستقرار اليوم.[18] اليوم، يمثل البدو 5٪ فقط من سكان الهضاب.[11]

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Chott el-Hodna (lake, Algeria)". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Présentation de l'Algérie sur le site du منظمة الأغذية والزراعة. نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  3. ^ Les Hautes Plaines algéro-marocaines et le Maroc central نسخة محفوظة 10 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت « V - Hautes plaines. Août 1959, décembre 1980 », dans :, Algérie - El Djazaïr. Les carnets de guerre et de terrain d'un géographe, sous la direction de Frémont Armand. Paris, La Découverte, « Hérodote », 1982, p. 177-210. URL. نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Dalila, Nedjraoui; Slimane, Bédrani (2008-04-15). "La désertification dans les steppes algériennes : causes, impacts et actions de lutte". VertigO - la revue électronique en sciences de l'environnement (باللغة الفرنسية) (Volume 8 Numéro 1). doi:10.4000/vertigo.5375. ISSN 1492-8442. مؤرشف من الأصل في 8 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. ^ L'Algérie et ses populations (باللغة الفرنسية). FeniXX réédition numérique. 1982-01-01. صفحة 19. ISBN 978-2-402-03978-9. مؤرشف من الأصل في 8 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول= يفتقد |lastالأول= في الأول (مساعدة); الوسيط |firstالأول2= يفتقد |lastالأول2= في الأول2 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  7. ^ Présentation de l'Algérie نسخة محفوظة 22 تشرين الثاني 2017 على موقع واي باك مشين. sur le site du FAO.
  8. ^ "Algérie". www.cosmovisions.com. مؤرشف من الأصل في 8 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  9. أ ب Larousse, Éditions. "Encyclopédie Larousse en ligne - Algérie : géographie physique". www.larousse.fr (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Jean-Paul Labourdette, Marie-Hélène Martin, Le Petit Futé Algérie, ص. 42 .
  11. أ ب ت Dalila, Nedjraoui; Slimane, Bédrani (2008-04-15). "La désertification dans les steppes algériennes : causes, impacts et actions de lutte". VertigO - la revue électronique en sciences de l'environnement (باللغة الفرنسية) (Volume 8 Numéro 1). doi:10.4000/vertigo.5375. ISSN 1492-8442. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Hadeid, Mohamed (2008-04-15). "Approche anthropique du phénomène de désertification dans un espace steppique : le cas des hautes plaines occidentales algériennes". VertigO - la revue électronique en sciences de l'environnement (باللغة الفرنسية) (Volume 8 Numéro 1). doi:10.4000/vertigo.5368. ISSN 1492-8442. مؤرشف من الأصل في 8 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  13. ^ Étude parue au JO نسخة محفوظة 8 كانون الثاني 2021 على موقع واي باك مشين. 21/10/2010.
  14. ^ Politique : Conseil des ministres : création de 10 nouvelles wilayas et 44 wilayas déléguées نسخة محفوظة 8 كانون الثاني 2021 على موقع واي باك مشين., sur INTERLIGNES MEDIA.
  15. ^ "Les Hauts Plateaux" (PDF). الجريدة الرسمية الجزائرية (باللغة الفرنسية). الجزائر (61): 106. 21 أكتوبر 2010. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  16. ^ Hadeid, Mohamed (2009-05-26). "Politiques de développement régional dans les Hautes Plaines occidentales algériennes : un bilan mitigé". Développement durable et territoires. Économie, géographie, politique, droit, sociologie (باللغة الفرنسية). doi:10.4000/developpementdurable.8190. ISSN 1772-9971. مؤرشف من الأصل في 8 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  17. ^ Belkhatir, Aziz (1999). "Villes et territoires en Algérie". Méditerranée. 91 (1): 75. doi:10.3406/medit.1999.3089. مؤرشف من الأصل في 8 كانون الثاني 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  18. ^ Hadeid, Mohamed (2008-04-15). "Approche anthropique du phénomène de désertification dans un espace steppique : le cas des hautes plaines occidentales algériennes". VertigO - la revue électronique en sciences de l'environnement (باللغة الفرنسية) (Volume 8 Numéro 1). doi:10.4000/vertigo.5368. ISSN 1492-8442. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)