بيرسي كوكس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بيرسي كوكس
Percy Cox 1916.JPG

معلومات شخصية
الميلاد 20 نوفمبر 1864(1864-11-20)
الوفاة 20 فبراير 1937 (72 سنة)
ملتشبورن
سبب الوفاة مرض  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة
British Raj Red Ensign.svg
الراج البريطاني  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم مدرسة هرو
الكلية العسكرية الملكية بساندهيرست  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة دبلوماسي،  وسياسي،  وكيميائي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش البريطاني  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات
الجوائز
UK Order St-Michael St-George ribbon.svg
 وسام الصليب الأكبر من رتبة القديسان ميخائيل وجرجس  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات


بيرسي كوكس (27 نوفمبر 1864- 20 فبراير 1937) سياسي بريطاني ساهم في رسم السياسة البريطانية في الوطن العربي بعد انهيار الدولة العثمانية، حيث شارك قوات الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف حسين في محاربة قوات الدولة العثمانية. شغل منصب المقيم السياسي البريطاني في الخليج العربي وكان على علاقة مع شيوخ دول الخليج العربي وتربطه ببعض القبائل علاقات ودية.

نشأته وحياته[عدل]

ولد بيرسي زخريا كوكس في 27 نوفمبر 1864 في هيرون بيت في منطقة إكسيس البريطانية لأبوين يهوديين.

تخرج من الكلية الملكية البريطانية العسكرية في ساند هيرست، وعين مباشرة بعد تخرجه في الهند من العام 1884 وحتى العام 1890 مع الحامية البريطانية هناك وحوّل في نهاية خدمته العسكرية إلى الخدمة السياسية في الهند أيضا.

انتقل للعمل في منطقة الخليج العربي وإيران العام 1893 واستمر في المنطقة حتى العام 1903 تقلد خلالها عدة مناصب، وفي العام 1911 منح لقب سير كأفضل سياسي في المنطقة وكان ذلك بسبب خدماته أثناء الحرب العالمية الأولى.

علاقته مع السعودية[عدل]

كان كابتن المخابرات البريطاني وليم شكسبير أول من قدم عبد العزيز بن سعود لكوكس. كان كوكس المقيم السياسي في بوشهر منذ العام 1904، وكان شكسبير نائباً له في منطقة الخليج وأرسل لاستطلاع قوى ابن سعود لكنه قتل في معركة جراب (25 يناير 1915) بين آل الرشيد والسعوديين حين كان يقود المدفعية السعودية في المعركة. وصف شكسبير ابن سعود في رسالةٍ لكوكس بقوله: «هذا الرجل (ابن سعود) زعيم بدوي داهية، ومن الممكن أن يصعّب علينا تحقيق مأربنا في المنطقة وبسط سيطرتنا على القبائل في الجزيرة».

الملك عبدالعزيز وبيرسي كوكس وغيرترود بيل في استعراض لتجهيزات الجيش البريطاني في البصرة 1916

هدفت بريطانيا من الاتفاق مع ابن سعود لكسبه ضد الأتراك وحلفائهم آل الرشيد مما يخفف الضغط على قواتهم المهاجمة للعراق، وإلهاء للسعوديين عن التوسع في الخليج حيث معاهدات الحماية البريطانية المعقودة مع حكامها، وشل قبائل المنتفق التي تهدد القوات البريطانية أثناء تقدمها في العراق. واظب شكسبير يحث كوكس على عقد الاتفاقية مع ابن سعود، لأن موقف ابن سعود غير المحدد من البريطانيين يسبب إحراجاً لهم.

عقب المباحثات أواخر عام 1914 عقدت اتفاقية في يناير 1915 مثل البريطانيين فيها آرثر باريت المقيم البريطاني في الخليج. بعد مقتل شكسبير استلم بيرسي كوكس مهامه في الكويت في نوفمبر 1916، وبذا غدا كوكس أهم شخصيةٍ بريطانيةٍ في الخليج. ثم استطاع عقد معاهدة دارين (26 ديسمبر 1915) حيث قابل ابن سعود وكان بمعيته جون فيلبي. تتابعت العلاقات بين كوكس وابن سعود حتى توقيع اتفاقية العقير التي تمت في ميناء العقير (2 ديسمبر 1922) فكان كوكس النجم اللامع والصوت الأعلى إذ فرض حدود نجد مع الكويت محدثا منطقة محايدة بين السعودية والكويت لاتزال حتى يومنا هذا، وعين الحدود بين نجد والعراق محدثاً منطقة محايدة أخرى ماتزال هي الأخرى حتى الآن، ومخالفاً ابن سعود في طلبه بادية السماوة التي منحت للعراق.

عمل وزيراً مفوضاً في إيران الفترة من 1918 إلى 1920، وكان مسؤولاً عن الاحتلال البريطاني للعراق. وهو السبب في نقله من منصبه الأخير ليعمل مندوباً سامياً في العراق.

دوره في العراق[عدل]

عرف كوكس كرجلٍ هادئٍ حليمٍ لين الطباع لكنه مكار مخادع على عكس ما كان عليه سلفه من الصرامة والشدة. انتدب للعراق ليهيئ الرأي العام العراقي لتقبل فكرة الحكومة العربية المزمع إقامتها والتي أرسلته حكومته للتفاهم على إنشائها، فقد كان معروفاً بدهائه الإنكليزي وأيضاً بمخادعته ومكره كما يصفه اعدائه.

سافر إلى العراق لأول مرةٍ مع الجنرال مود بوظيفة حاكمٍ سياسي من قبل القائد العام في العراق 1917، ثم نقل إلى طهران ليتولى منصب الوزير المفوض البريطاني، وعاد ثانية إلى العراق 1920 لتهدئة الحالة وتشكيل الحكومة الموقتة، فألفها برئاسة عبد الرحمن النقيب، لكنها لم تك ذات فعالية إذ كانت السلطة بيد المستشارين الإنجليز والمسؤولية على الوزراء تحت نظارة المعتمد السامي وإرشاده.[1]

حضر كوكس مؤتمر القاهرة لدراسة شؤون الشرق الأدنى، وهو الذي اقترح تأسيس الجيش العراقي للتخفيف من أعباء بريطانيا، وأجرى التصويت العام والمناداة بالأمير فيصل بن الحسين ملكاً على العراق تأييداً لقرار مجلس الوزراء في 11 تموز/يوليو 1921، وعمل كذلك على تأسيس المجلس التأسيسي. وفي 28 تشرين الثاني/نوفمبر 1922 عند مرض الملك فيصل مارس الحكم مباشرة، فأمر بإغلاق الأحزاب وتعطيل الصحف واعتقال أصحابها وغيرهم من الوطنيين ونفيهم إلى جزيرة هنجام وأرسل الطائرات لقصف القبائل المؤيدة للحركة الوطنية.

منحته حكومته وسام الإمبراطورية البريطانية السامي من الدرجة الأولى، وبقي في الخدمة في المنطقة حتى تقاعده عام 1923، وكان من رجال المكتب الهندي (في المخابرات البريطانية) ومقره بومباي واهتمامه منصب على بلاد ما بين النهرين والطريق البرية إلى الهند، لذلك عمل المشرفون عليه للتفاهم مع حكام الخليج (الكويت، وشيخ المحمرة، وآل سعود)، بينما كان اهتمام مكتب القاهرة حول السويس وعدن والطريق البحرية إلى الهند، وكان همهم الاتفاق مع الحكام المسيطرين على سواحل البحر الأحمر، لذلك اتفقوا مع الشريف حسين الهاشمي في الحجاز وكان لورنس العرب من أهمهم، وكان التطاحن بين المكتبين على أشده.

يصف العديد من المؤرخين العرب دور كوكس في منطقة الخليج العربي والعراق بالكبير والخطير حيث قسم دول المنطقة وشرذم قبائلها وأوجد مشكلات جمة بسبب تقسيماته التي اعتمدها وفرضها على دول المنطقة ولازالت هذه الدول حتى الآن تعاني بسبب تلك التقسيمات التي باتت سببا للخلاف بينها. يقارن دور كوكس في الخليج بدور سايكس وبيكو ولايقل أهمية وخطورة عن دورهم.

دوره في فارس[عدل]

عقد اتفاقية مع فارس أعلن بموجبها استقلال فارس ظاهراً إلا أن الاتفاقية قيدت فارس بقيود جعلتها تحت الحماية البريطانية.

وفاته[عدل]

توفي كوكس في 20 فبراير 1937 عن عمر يناهز 73 عاما، ورغم دوره المحوري في منطقة الخليج إلا أنه لا يزال مجهولاً للكثير من العرب وحتى البريطانيين.

المراجع[عدل]

  1. ^ Tripp, Charles. A History of Iraq. 3rd ed. (New York: Cambridge UP, 2007) 44.