يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تحليل فني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2005)

التحليل الفني هو دراسة الاتجاه الماضي لسعر السهم وكمية تداوله، لمحاولة التنبؤ باتجاهه المستقبلي ويتم استخدام برامج مختصة في تحويل تغيرات الأسعار إلى مخططات بيانية تربط السعر بالزمن. ويستعمل التحليل الفني بشكل واسع بين المتداولين ومحترفي المضاربة. وهو فن وليس علم كما يظن البعض. ولكن عيب هذا الفن انه يعتمد على التوقعات ويرجع البعض انتشار التحليل الفني إلى سهولة تعلمه.

ابتدأ التحليل الفني في العصر الحديث لقراءة التغييرات حول أسعار العملات وهدفه المساعدة في فهم المنطق ما وراء التداول. عند فهم التحليل الفني بشكل جيد يساعد التاجر او المستثمر في خياراته وقراراته عند التداول، فهو يساعد في انشاء او بناء نظام منطقي واستراتيجية منظمة. عن طريق دراسة السعر يساعد التحليل التقني بتطوير نمط لطريق التداول بمساعدة الرسوم البيانية.

وتساعد المخططات البيانية المتداولين في اختيار نقاط الشراء المناسبة، ونقاط البيع أو الهروب. فمن المناسب لمتداول الأسهم أن يشتري السهم بأخفض سعر ممكن ويبيعه بأعلى سعر ممكن. ومن خلال المخطط البياني يسعى المتادولون إلى شراء الأسهم في أقرب مكان إلى قاع المخطط البياني وبيعها في أعلى نقطة ممكنة من ذلك المخطط، ثم معاودة الشراء في السعر المنخفض ثانية والبيع عند الأسعار الأعلى.. وهكذأعلى حد زعمهم.

لذلك فلا يهتم التحليل الفني عموماً بأداء الشركة أو أرباحها، فالمتداولون إنما يعتمدون على التحليل الفني للعثور على أنماط محددة، منها ما يسمى: خطوط الدعم والمقاومة، والمثلثات، والقيعان المزدوجة، والقمم المزدوجة، والرأس والكتفين وغيرها. وهذه الأنماط تعد مؤشرات تنبه المتداول إلى مرور السهم بمنطقة سعرية حرجة، تؤدي غالباً إلى تغير في الاتجاه.

كما يعتمد المتداولون على معدلات التحرك الوسطية، والمؤشرات التقنية مثل MACD ،RSI.......وموجات اليوت وقمم وقيعان

التحليل التقني[عدل]

التحليل الفني للأسواق المالية (Technical Analysis):

هو علم وفن، يستهدف دراسة سلوك سابق وتوقع الاثر المترتب عليه بالمستقبل –ويتمثل برسم بياني والتي تحتوي على جميع المعلومات الخاصة بالتداول (أسعار وأحجام وتاريخ التداول)، وذلك في محاولة استنتاج مبكر لاتجاه الأسعار في المستقبل، من خلال المعلومات التي يقدمها الشكل البياني؛ ويسمى أتباع هذا الأسلوب من التحليل بالفنيين (Technicians) أو الخرائطيين (Chartists).

يركز المحلل الفني بشكل رئيسي على حركة السوق (السعر الحالي، ومسار أو اتجاه السعر في الماضي)، لمحاولة اكتشاف نمط أو قانون لهذا التغير يساعد في توقع ما سيكون عليه السعر في المستقبل. ومحاولة التنبؤ باتجاه السعر المستقبلي لا تستهدف فقط تحقيق الأرباح؛ وإنما وضع سياسات تداول كفيلة بتقليل مخاطر السوق.

وتقوم فلسفة التحليل الفني على الأسس التالية:

  • القيمة السوقية للسهم تتحدد على أساس قوى العرض والطلب.
  • تحكم العرض والطلب عوامل متعددة، بعضها رشيد والبعض الآخر غير رشيد.
  • يعطي السوق وزنًا لكل متغير من المتغيرات التي تحكم العرض والطلب.
  • تميل أسعار الأسهم إلى الاستمرار في اتجاه معين ولفترة طويلة.
  • التغير في اتجاه أسعار الأسهم يرجع في الأساس إلى تغير في العلاقة بين الطلب والعرض.

التحليل الفني[عدل]

التحليل الفني هو أحد الطرق الأكثر شيوعا واستخداما في الأسواق المالية في تحديد الاتجاه وكذلك نقاط الدخول والخروج وكذلك استخدامه في صنع استراتيجيات وأنظمة المتاجرة في الأسواق المالية بكافة انواعها،

تعريف التحليل الفني: هو فن ترجيح الدليل على انعكاس الاتجاه والاستفادة من هذا الاتجاه حتى يثبت العكس.

اسس التحليل الفني

1. قوى العرض والطلب هي الوحيدة المسئولة عن تحديد الاتجاه.

2. بمجرد تأكد الاتجاه فإنه يميل إلى الاستمرار حتى يثبت العكس.

3. التاريخ يعيد نفسه.

تعتبر نقاط وقف الخسائر "بأنواعها المختلفة" واحدة من المزايا التي ينفرد به التحليل الفني عن الوسائل الأخرى في أسواق الأوراق المالية، وذلك بما تحمله هذه الوسيلة من خلال استراتيجية إدارة الأموال money management من فائدة كبيرة تساعد المستثمر على حماية رأس ماله من مخاطر السوق ومحاولة تقليل تلك المخاطر بقدر ما يمكن.

التحليل الفني أم التحليل الأساسي افضل للمتعامل في الأسواق المالية[عدل]

يقوم التحليل الفني على دراسة تحركات السعر وعلاقات السعر والحجم مع الزمن، من ثم فإن الأداة الأساسية للمحلل الفني هي الرسم البياني. ويتشكل الرسم البياني من التقلبات في السعر في الأساس والحجم خلال الزمن وهو ما يساعد في توقع كيفية تحرك أسعار العملات في السوق. و يعتمد المتداول على التحليل الفني للخرائط السعرية فهو لا يميل لأن يكون معقداّ وهناك الكثير من المتداولين الذين يقوم بالتحليل من هذا النوع بأنفسهم.

التحليل الأساسي يعتمد على دراسة العوامل الاقتصادية ومدى تأثيرها على العملة الوطنية الخاصة في الدولة. عادة ما تكون الاحداث المشيرة للتغيير متعلقة في الوقت والتاريخ منها المتوقع ومنها غير القابل للتوقع، مثل الحروب والكوارث وغيرها من الأحداث التي لا يمكن السيطرة عليها. بطبيعة الحال.يعتمد التحليل الأساسي على البيانات الاقتصادية المفرج عنها والتي لها علاقة في البطالة والأسعار والعمالة وغيرها.

التحليل الأساسي يعتمد على الاخبار التي تأتي من منصات التداول بالبورصات والأسواق المالية بكافة أنواعها.و مؤشرات الإنتاج و مؤشرات الدورات التجارية و ومعدلات التضخم و مؤشرات السياسة المالية والسياسة النقدية وغيرها من المؤشرات الاقتصادية المجتمعة عند التحليل الأساسي. جميع البيانات في التحليل من هذا النوع يتم ترتيبها بحسب قدرة تأثيرها على الأسواق.

بما ان التحليل يحتوي على عدة عوامل ويعتمد على البيانات الاقتصادية المتعددة فهو بمثل التحليل التقني والفني، مهم واساسي عند اتخاذ القرارات التداولية [1].

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

التحليل التقني رنا يوسف الخوري