مصرف (أموال)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نقود

المصرف هو مؤسسة مالية تهدف إلى تسهيل المعاملات المالية للعملاء وحفظ الأموال وتشغيلها. وهو المكان المناسب لحفظ النقود والأموال فيه، والمكان الذي يمكن الاقتراض منه عند الحاجة لقاء ضمان ما يغطي قيمة القرض أو لقاء تعهد شخص ضامن يكفل تغطية أو إعادة أصل القرض عند تأخر المدين بالسداد، يدار المصرف من صيرفي (صاحب المصرف أو مديره) ومجموعة من الموظفين.

المصرف هو المكان الأمين لادخار المال الفائض به وعادة يدفع المصرف فوائد سنوية على أصل المال المدخر وفي حالة عدم تحريك المال المدخر لفترة يتفق عليها يمكن أن تكون الفائدة مركبة.

المصارف عادة تقرض الناس المبالغ التي يحتاجون لها لقاء فائدة للمصرف، هذا الأسلوب محرم في الإسلام، ويستعاض عنه في المصارف الإسلامية بسد حاجة العميل المقترض عن طريق شراء المصرف حاجة العميل المقترض منه مثل عقار أو واسطة نقل نقدا وبيعها إلى العميل المقترض بالأجل بسعر أعلى يقوم فيما بعد بسداد القرض دفعة واحدة في وقت لاحق يتفق علي تحديده أو بتقسيط المبلغ على دفعات.

تقوم المصارف بأعمال مصرفية أخرى كثيرة مثل خصم السندات ووصولات القبض (الكمبيالات) لقاء عمولة معينة يتفق عليها، ومن الأعمال الأخرى تحويل وتصريف العملات من عملة إلى أخرى.

تاريخ المصرف[عدل]

أنشئت المصارف الحديثة خلال النهضة الأوروبية في مدينة البندقية في إيطاليا في عام 1397 تحت عنوان بانكو ريالتو. إن لفظة بنك هي لفظة ذات منشأ إيطالي وهي محرفة من لفظة بانكو (بالإيطالية: Banco) والتي تعني المنضدة التي كان الصيارفة يستعملونها في معاملاهم مع المراجعين.

وكان ريالتو جسرا مهما يربط ضفتي إحدى القنوات الرئيسية في مدينة البندقية. وكان اشبه بسوق منه بجسر، لأن المخازن اصطفت على طرفيه. وهو الجسر الذي يذكره وليم شكسبير في مسرحيته المعروفة المساة ((تاجر البندقية)) وتولى مصرف دي ريالتو استلام النقود وحفظها وسمح لمن يودع مقداراً معيناً من المال بأن يسحب صكاً على المصرف لقاء جزء من المال المودع فيه.

وفي عام 1619 تأسيس في إيطاليا أيضا مصرف آخر يدعى ((بانكو دي جيرو)) banco di giro Hd أي مصرف الحوالة واستحدث هذا المصرف طريقة خاصة لتسهيل المعاملات، فأصدر ايصالات لقاء نقود الذهب أو الفضة المودعة لديه، وصارت هذه الايصالات تتداول في الأسواق وكأنها أوراق نقدية. على أن مصرف أمستردام الذي تأسس عام 1609 أي قبل بانكو دي جيرو بعشر سنوات في هولندا، كان المصرف الأول الذي أصدر هذه الإيصالات.

وعلى مر الأجيال، تعددت أنواع المصارف، وأهم المصارف اليوم في أي قطر هو المصرف المركزي الذي يتولى واجب إصدار النقود والأوراق النقدية وتداولها وحفظها والتحكم في السوق المالية تبعاً للسياسة المالية التي تختطها الحكومة وتنفيذا لها. ثم هنالك المصارف التجارية التي تتولى الأعمال المصرفية عامة، وهناك المصارف المالية التي تحصر عنايتها في تسويق الاسهم والسندات الصادرة من جانب الحكومات والمؤسسات المالية.

هذا بقدر ما يخص المصارف الحديثة. ولكن المصرف الأول الذي يذكره التاريخ قد تأسس في بابل بالعراق القديم، وإن لم يذكر باسم مصرف، بل باسم الأسرة التي تسيطر على أعمال الصيرفة، وخاصة أسرة اجيبي البابلية المالية.

أسس طلعت حرب بنك مصر في أوائل القرن العشرين. هذا المصرف مهم جدا في التاريخ المصري وفي تاريخ المصارف العربية.

دور المصارف مهم جداً في الاقتصاد. فالمهمة الأولى هي إقراض المال إلى الأشخاص أو الشركات أو الحكومات. وبعض المصارف تقرض أشخاص فقط وتقرض مصارف أخرى الشركات فقط ولكن هناك أيضا بعض المصارف التي تقرض إلى كل من المرشحين. وبعد ذلك لا بد للمستعير أن يرد القرض ويبلغ الربح أحيانا 6 في المئة.

المهمة الثانية للمصارف هي أنها المكان الذي يحفظ الأشخاص والشركات فيها نقودأ. يدفع المصرف ربحاً إلى الزبائن في كل الأوقات 3 في المئة مثلا. والمصرف يقرض هذا المال إلى أشخاض أو شركات كقرض.

بعض المدن لها مراكز للصناعة المالية مثل نيو يورك في اميركا ولندن في بريطانيا وطوكيو في اليابان وفرانكفورت في ألمانيا ومرفأ البحرين المالي في البحرين. وفي هذه المدن تقع آلاف المصارف وتقرض بلايين الدولارات كل السنة. وللمصارف عطل خاصة يتم خلالها وقف التعامل من سحب وايداع لمدة من الزمن وتسمى بالعطلة المصرفية. حرم الإسلام أي تعامل ربوي وعوض عنه أسلوب أدخار المال لدى المصرف على أساس المضاربة والمشاركة لتشغيل المال المدخر من قبل المصرف على أساس الربح والخسارة، وعلى هذا الأساس قامت المصارف الإسلامية.

أنواع المصارف من حيث طبيعة الاعمال التي تزاولها[عدل]

مصارف تجارية[عدل]

هي المصارف التي تمارس الأعمال المصرفية من قبولها للودائع وتقديم القروض وخصم الأوراق التجارية وتحصيلها وفتح الاعتمادات المستندية، وقد تمارس هذه المصارف أعمالا أخرى غير مصرفية مثل المشاركة في المشاريع الاقتصادية وبيع وشراء الأسهم والسندات.

وفي الوطن العربي يوجد نوعان رئيسيان من المصارف التجارية: المصارف التقليدية (أو الربوية) والمصارف الإسلامية.

مقارنة بين المصارف التقليدية والمصارف الاسلامية[عدل]

الوظيفة الأساسية للمصارف التقليدية هي تمويل للأفراد للناحية الاستهلاكية أو تمويل الشركات لحاجات استثمارية مقابل فائدة تحددها المنافسة بين المصارف لجلب العملاء، وهذه أموال أصلها أموال مودعين من أفراد وشركات مقابل فائدة معينة، وهي أيضا تحددها المنافسة بين المصارف لجلب عدد أكبر من المودعين وحاجة السيولة المطلوبة للمصرف وهنا فيه فصل بين أموال المصرف والمودعين والمقرضين والكل يتحمل مخاطرة أما المعاملات التي تعتمدها المصارف الاسلامية وهي نوعان التمويل بالمشاركة والتمويل بالمرابحة فالتمويل بالمشاركة هو عملية يدخل بموجبها المصرف الاسلامي في العملية الاستثمارية كشريك يأخذ نسبة من الأرباح واذا كانت هناك خسارة يتحمل نصيبه منها لذلك فإن المصرف يهتم بمستقبل المشروع ويتابعه لذلك فالتمويل بالمشاركة فيه توزيع للأرباح وتقاسم للخسائر بينه وبين العميل. أما التمويل بالمرابحة فهو يعني شراء سلعة وإعادة بيعها للعميل مع نسبة من الفائدة تضاف الى الأصل وتقسط شهريا على العميل.

المصارف التقليدية فيها وضوح أكثر وشفافية وعالية المرونة من حيث أن العميل يستطيع أن يوقف القرض والفائدة عند التسديد المبكر له وتنتهي علاقته بالقرض ولا يحسب عليه باقي مدة القرض من الفائدة (مع أن خيار التسديد المبكر يعتمد على المصرف ويختلف من مصرف لآخر ومن عقد لآخر). كذلك يستطيع المودع أن يكسر وديعته في أي وقت إذا احتاج إليها مع التخلي عن الفائدة عن المدة السابقة للوديعة. كذلك هناك فصل تام بين أموال المصرف وأموال المودعين وأموال المقرضين فالمصرف التقليدي يكون وسيطا بين المودع والمقترض مع الاستفادة من فرق الفائدة بين الوديعة والقرض مع الاستفادة من بعض الرسوم للخدمات التي يقوم بها المصرف للعملاء.

أما المصارف الاسلامية فهي تتبع نظام تحريم الربا من الناحية الدينية فيما يسمى بالفائدة في عرف المصارف التقليدية يصطلح عليه لدى المصارف الاسلامية بالربح التجاري أو الايجار المنتهي بالتملك بالنسبة لقروض السكن. فالمصارف الاسلامية عند عمل عقد القرض تضاف له نسبة من الفائدة لأصل القرض ومقسط لمدة محدودة مستقبلية، وهذا القرض لا يستطيع العميل ان يوقفه عند التسديد المبكر فهو ملزم بدفع القرض والفائدة المدموجة مع أصل القرض حتى لو سدد قيمة القرض مبكرا عكس المصارف التقليدية كما شرحنا سابقا.

مصارف متخصصة[عدل]

هي نوع من أنواع المصارف التي تخدم نوعا من النشاط الاقتصادي والتي تنفرد بالقيام بالعمليات المصرفية لهذا النشاط الاقتصادي بالذات ، ولا يكون قبول الودائع من أنشطتها الأساسية، وهي تخدم قطاعات أساسية في الاقتصاد الوطني مثل القطاع العقاري أو الزراعي أو الصناعي أو الإسكاني، وليس من أهداف هذه المصارف الاستثمار قصير الأجل ولكن معظم تمويلها للاستثمار طويل الأجل.

ترتيب أكبر عشرة مجموعات مصرفية من ناحية حجم رأس المال[عدل]

الأرقام بالدولار الأمريكي حسب إحصائيات نهاية سنة 2008:

تسلسل البلد المؤسسة رأس المال (مليار دولار أمريكي)
1 الصين مصرف التجارة والاقتصاد الصيني 277.514
2 الولايات المتحدة الأمريكية بنك أوف أميركا 195.933
3 المملكة المتحدة اتش اس بي سي القابضة 176.788
4 الصين الصين للإنشاءات 165.234
5 الصين مصرف الصين 165.087
6 الولايات المتحدة الأمريكية جاي بي مورغين شاز 159.615
7 الولايات المتحدة الأمريكية سيتي جروب 140.698
8 الولايات المتحدة الأمريكية ويلز فارغو 112.365
9 إسبانيا مصرف سانتاندر 109.862
10 اليابان ميتسوبيشي يو أف جاي 105.412