توماس توخل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
توماس توخل
Thomas Tuchel
2019-07-17 SG Dynamo Dresden vs. Paris Saint-Germain by Sandro Halank–175.jpg
توخيل مع باريس سان جيرمان في 2019

معلومات شخصية
الاسم الكامل توماس توخل
الميلاد 29 أغسطس 1973 (العمر 49 سنة)
كرومباخ، ألمانيا الغربية
الطول 1.90 م (6 قدم 3 بوصة)[1]
مركز اللعب مدافع
الجنسية Flag of Germany.svg ألمانيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مسيرة الشباب
سنوات فريق
1970–1988 كرومباخ
1988–1992 أوغسبورغ
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق م. (هـ.)
1992–1994 شتوتغارت كيكرز 8 (1)
1994–1998 أولم 69 (2)
مجموع 77 (3)
الفرق التي دربها
2007–2008 أوغسبورغ ب
2009–2014 ماينتس 05
2015–2017 بوروسيا دورتموند
2018–2020 باريس سان جيرمان
2021–2022 تشيلسي

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط

توماس توخل (تلفظ ألماني: [ˈtʰoːmas ˈtʊxəl]؛[2] مواليد 29 أغسطس 1973) هو مدرب كرة قدم ألماني ولاعب سابق، وسبق له أن درب نادي بروسيا دورتموند و‌باريس سان جيرمان و‌تشيلسي.

وُلد توخل في كرومباخ، وانتهت مسيرته الكروية في سن 25 عامًا، نتيجة لإصابة مزمنة في غضروف الركبة، وفي عام 2000، بدأ مسيرته التدريبية، حيث عمل مع فرق الشباب في نادي شتوتغارت لمدة خمس سنوات. في عام 2009، بعد فترة سنة واحدة ناجحة في نادي آوغسبورغ ب، تم تعيينه من قبل نادي ماينتس الذي صعد حديثًا إلى الدوري الألماني.[3]

قاد توخل ماينز إلى الاستقرار في الدوري خلال المواسم الخمسة التي قضاها في النادي، وحصل على الثناء السمة النشطة والهجومية. كما اكتسب سمعة طيبة لتركيزه على تعزيز اللاعبين الشباب.[4] غادر ماينتس في عام 2014 نتيجة لخلافات مالية، وفي عام 2015، تم تعيينه لقيادة بوروسيا دورتموند، حيث فاز بلقب كأس ألمانيا قبل طرده في عام 2017.[5]

تم التعاقد معه من قبل نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في عام 2018، حيث فاز بلقب الدوري مرتين، بما في ذلك رباعية محلية في موسمه الثاني، وقاد النادي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة في تاريخه.[6] ومع ذلك، تم إقالة توخل في عام 2020 ثم تم تعيينه من قبل نادي تشيلسي الإنجليزي في عام 2021، حيث فاز بدوري أبطال أوروبا في موسمه الأول.[7][8]

مسيرته كلاعب[عدل]

ولد توخل في كرومباخ، ولعب دور البطولة كعضو في النادي المحلي، تي إس في كرومباخ، بتدريب والده رودولف.[9] انتقل توخل إلى أكاديمية نادي آوغسبورغ في عام 1988، ومع ذلك، لم يشارك أبدًا مع الفريق الأول، حيث تم التخلي عنه بعد أن بلغ 19 عام. وسرعان ما مُنح فرصة اللعب في الدوري الألماني الدرجة الثانية لصالح شتوتغارت كيكرز في عام 1992.

لعب ثماني مباريات خلال موسم 1992–93. بعد موسم 1993–94، تم استبعاده من فريق كيكرز الأول، وانضم إلى فريق إس إس في أولم 1846 الإقليمي في منطقة سود، بتدريب هيرمان بادستوبر، والد هولغر بادشتوبر، والذي كان توخل يدربه لاحقًا في الفئات السنية.[10] لعب توخل كقلب دفاع، وخاض 69 مباراة مع فريق أولم إس إس في حتى أُجبر على الاعتزال في عام 1998، عندما كان يبلغ من العمر 25 عامًا، بعد تعرضه لإصابة في غضروف الركبة.[11]

مسيرته التدريبية[عدل]

مسيرته المبكرة[عدل]

بدأ توخل مسيرته التدريبية في عام 2000، كمدرب لفريق الشباب في نادي شتوتغارت، حيث ساعد في تطوير لاعبي الفريق الأول مثل ماريو جوميز وهولجر بادستوبر. في عام 2005، عاد إلى آوغسبورغ، الذي أعجب بقدرته على تدريب اللاعبين الشباب، وعُين منسقًا لفريق الشباب.[12] شغل توخل المنصب لمدة ثلاث سنوات، وانتقل في النهاية إلى الإدارة بعد أن عُرض عليه منصب مدرب الفريق الأول في فريق آوغسبورغ الرديف لموسم 2007–08.[13]

ماينتس 05[عدل]

انتقل توخل إلى نادي ماينتس 05 عام 2009، خلفًا للمدرب يورغن كلوب، الذي غادر إلى بوروسيا دورتموند.[14] تم ترقيته إلى هذا المنصب بعد أن عمل مدربًا للشباب في ماينتس لمدة 12 شهرًا، ووقع عقدًا أوليًا لمدة عامين.

كان تحدي إبقاء ماينتس في البوندسليجا أمرًا صعبًا، حيث ورث توخل فريقًا لم يكن مجهزًا بشكل جيد لكرة القدم عالية المستوى، وتم إعطاؤه أموالًا محدودة لإنفاقها. ومع ذلك، فقد تمتع بحرية دمج اللاعبين الصغار من أجل بناء فريق حسب رغبته. اعتمد أسلوب توخل التكتيكي في النادي على التوزيع الطويل والتركيز على الضغط على الكرة، حيث أن الضغط العالي المتواصل سيخلق فرصًا عن طريق الاستحواذ أو إرغام الخصم علي ارتكاب الأخطاء. نجح هذا الأسلوب بشكل جيد في موسمه الأول في ماينتس وتمتع توخل ببداية قوية في الدوري، وفي النهاية قاد النادي إلى المركز التاسع، بينما أنشأ أيضًا فريقًا يضم لاعبين شبان ماهرون في الهجوم، مثل آدم سالاي وأندريه شورله.[15]

توخل مع ماينتس في 2014

سعى توخل إلى تطوير هذه الفلسفة في الموسم التالي، مع وصول صانع الألعاب الشاب لويس هولتبي، بالإضافة إلى استقدام الظهير كريستيان فوكس. سمح له كلا اللاعبين بمعالجة أوجه القصور الرئيسية في الفريق من الموسم السابق، حيث غالبًا ما عاني ماينتس من عدم القدرة على الإنتصار علي الفرق ذات العقلية الدفاعية، مع تحقيق قوة هجومية من الجناح الأيسر. سمح هذا للنادي بالاستمتاع ببداية مثالية للموسم، حيث حقق سبعة انتصارات في أول سبع مباريات، بما في ذلك الفوز خارج ملعبه على بايرن ميونيخ. قاد توخل الفريق في نهاية الموسم إلى المركز الخامس، حيث ساهم كل من فوكس وهولتبي بثمانية تمريرات حاسمة في الدوري.

لم يتمكن ماينتس من التوفيق بين متطلبات المنافسة المحلية والأوروبية، حيث تراجع إلى المركز الثالث عشر في الموسمين التاليين، بينما رحل كل من آدم سالاي وأندريه شورله إلي المنافسين المحليين. ومع ذلك، تمكن توخل من استبدالهم استقدام المهاجم إريك ماكسيم تشوبو–موتينغ، بينما قام أيضًا بتغيير في مركز حارس المرمى، باستقدام لوريس كاريوس. كما أعطي لاعب خط الوسط الشاب يونس مالي، فرصة اللعب أساسيا والذي أصبح قادرًا على لعب أدوار متعددة في خط الوسط، بالإضافة إلى قدرته على اللعب كمهاجم ثان أو قلب هجوم.[16]

في موسمه الأخير مع النادي، سعى توخل إلى تعزيز ديناميكية الفريق. اشترى المهاجم الياباني شينجي أوكازاكي، بينما أستقدم أيضًا على لاعب خط الوسط الدفاعي يوليان باومغارتلينغر مقابل 1.1 مليون يورو.[17] سمح ذلك للفريق بالحفاظ على شكله المتماسك، وتمكن أيضًا من الاحتفاظ بالاستحواذ.[18] احتل ماينتس المركز السابع في نهاية الموسم، وتأهل لمراحل المجموعات من الدوري الأوروبي 2014–15. سجل أوكازاكي 15 هدفاً في الدوري بنهاية الموسم.[19]

على الرغم من عروض شالكه 04 وباير ليفركوزن في النصف الأخير من موسم 2013–2014، ظل توخل حتى نهاية الموسم مع ماينتس، علي أمل أن الموسم الناجح سيسمح بتوفير أموال أكبر من أجل تطوير الفريق.[16] بعدها أصبح من الواضح أن هذه الأموال ستكون محدودة. لذلك، طلب توخل فسخ التعاقد مع النادي.[20] رفض ماينتس في البداية فسخ التعاقد، لكنهم سمحوا له في النهاية بالمغادرة في 11 مايو 2014.

أنهى توخل مسيرته في ماينتس بتحقيق 72 فوزًا و 46 تعادلًا و 64 خسارة من 182 مباراة بنسبة فوز 39.56٪.[21]

بوروسيا دورتموند[عدل]

في أبريل 2015، أعلن المدرب يورغن كلوب أنه سيغادر بوروسيا دورتموند بعد موسم 2014–2015 المخيب للآمال.[22] بعد ذلك بوقت قصير، تولى توخل رسميًا منصب المدرب الجديد للنادي في 19 أبريل 2015، ووقع عقدًا لمدة ثلاث سنوات.[23]

سرعان ما بدأ توخل في إنعاش الفريق، أستقدم لاعبي خط الوسط الألمان غونزالو كاسترو ويوليان فايغل من باير ليفركوزن وميونخ 1860. أصبح كلاهما نقطة ارتكاز للنظام الذي استخدمه توخل في النادي، حيث كان يهدف إلى تكرار الهجوم الديناميكي الذي ظهر خلال الموسم الأخير من فترة عمله في ماينتس، حيث شجع على نظام أكثر تناوبًا للتمرير. تمتع النادي بنجاح محلي قوي من خلال إنهاء البوندسليجا في المركز الثاني، بسلسلة من 11 فوزًا متتاليًا.[24] من خلال امتلاك لاعبي خط وسط مهاجمين بارعين مثل شينجي كاجاوا وهنريك مخيتاريان، تمكن توخل من استخدام قدراتهم الإبداعية لفتح مساحات بين الخطوط ليسمح للمهاجمون، لتسجيل أهداف للفريق. ومع ذلك، انهى توخل موسمه الأول في بوروسيا دورتموند بلا ألقاب، على الرغم من وصوله إلي نهائي كأس ألمانيا 2016، خسر أمام بايرن ميونيخ بركلات الترجيح. كما عانى الفريق من الإقصاء في دور الثمانية من الدوري الأوروبي على يد ليفربول.[25]

توخل في مؤتمر صحفي في عام 2016

استعدادًا للموسم التالي، أنفق دورتموند أكثر من 119 مليون يورو على أحد عشر لاعباً جديداً، لتعويض رحيل اللاعبين الأساسيين ماتس هوملز وإيلكاي غوندوغان وهنريخ مخيتاريان.[26] ومع ذلك، تمكن توخل من استبدالهم بلاعبين مثل عثمان ديمبيلي ومارك بارترا ورافاييل غويريرو، حيث شهد الأخير توظيفه كلاعب خط وسط من مركز الظهير الأيسر.[27] أظهر غيريرو، الذي وقع بعد نجاحه في كأس الأمم الأوروبية 2016، قدرات مراوغة رائعة. لعب غيريرو دور أساسي في خط الوسط إلى جانب كاسترو وفايغل. سمحت براعة اللاعب بارترا، الذي لعب كظهير أيمن ومدافع، جنبًا إلى جنب مع القدرة الهجومية السريعة لديمبيلي وبوليسيتش، لدورتموند بالانتقال بشكل أسرع بين الخطوط. أثمر هذا التركيز على الخجوم تسجيل بيير إيمريك أوباميانج 56 هدفًا في 63 مباراة بالدوري تحت قيادة توخل. سمح هذا لدورتموند بالوصول إلى نهائي كأس ألمانيا 2017، حيث فاز توخل بأول لقب له كمدرب، بالإضافة إلى أول لقب للنادي منذ خمس سنوات، حيث تغلب على أينتراخت فرانكفورت 2–1، بأهداف ديمبيلي وأوباميانج.[28]

على الرغم من الفوز، تمت إقالة توخل بعد ثلاثة أيام في 30 مايو 2017.[29] نتيجة علاقة متوترة مع إدارة النادي، ولا سيما الرئيس التنفيذي هانز يواخيم فاتسكه. انتقد توخل علنًا فاتسكه بعد موافقته على طلب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن يلعب النادي مباراة الذهاب في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد موناكو في 12 أبريل 2017، بعد يوم من تفجير حافلة فريق بوروسيا دورتموند. وبحسب ما ورد أعرب أيضًا عن استيائه من سياسة بيع اللاعبين، مثل ماتس هوملز وإيلكاي غوندوغان وهنريخ مخيتاريان، على الرغم من الضمانات السابقة بأنهم لن يغادروا. كانت علاقة توخل متوترة مع لاعبين مثل رومان فايدنفيلر ونيفين سوبوتيتش وياكوب بواشتشيكوفسكي، وكان يهدف إلى استبدال الثلاثي.[30] كان توخل يهدف إلى التعاقد مع المدافع عمر توبراك في عام 2016، وهي خطوة يُزعم أنها رفضت من قبل فاتسكه ورئيس الكشافة سفين ميسلينتات، والذي تم طرده من ملعب التدريب بعد مشادة مع توخل.[31] علاوة على ذلك، رغبت إدارة النادي في التعاقد مع لاعب الوسط أوليفر توريس دون موافقة توخل في عام 2017.[32] نضم توبراك في النهاية إلى النادي بعد رحيل توخل، بينما انضم توريس إلى بورتو.

غادر توخل دورتموند بتحقيق 68 انتصارًا و 23 تعادلًا و 17 هزيمة في 108 مباراة، بنسبة فوز بلغت 62.96٪.

باريس سان جيرمان[عدل]

في مايو 2018، وقع توخل عقدًا لمدة عامين مع باريس سان جيرمان، ليحل محل أوناي إيمري.[33]

توخل خلال مباراه ودية ضد دينامو دريسدن

كانت أول صفقة للمدرب توخل في سوق الانتقالات هي توقيع مهاجم موناكو كيليان مبابي مقابل 135 مليون يورو في 1 يوليو.[34] تألق مبابي في الموسم السابق، وكان له دور أساسي مع المنتخب الفرنسي خلال فوزه في كأس العالم 2018. لتعويض هذه الصفقة، والالتزام بلوائح اليويفا للعب المالي النظيف، قرر توخل رحيل العديد من اللاعبين، بما في ذلك لاعبي الفريق الأول يوري بيرتشيتشي وخافيير باستوري،[35] بالإضافة إلى الشاب الواعد غونزالو جيديس.[36] وقع النادي بعدها مع جانلويجي بوفون في 6 يوليو. بعد شهر، وقع الفريق مع المدافع الألماني تيلو كيهرير مقابل 37 مليون يورو،[37] واختتم باريس سان جيرمان نشاطه في سوق الانتقالات الصيفية بالتعاقد مع الظهير الأيسر الإسباني خوان بيرنات مقابل 15 مليون يورو في أخر يوم من سوق الإنتقالات،[38] ووقع توخل أيضًا مع المهاجم الكاميروني إريك ماكسيم تشوبو موتينج.

فاز توخل بأول بطوله له مع النادي في أول مباراه، حيث هزم موناكو 4–0 ليفوز بكأس الأبطال في 4 أغسطس. كما حقق الفوز في أول مباراة له بالدوري، حيث هزم نادي كاين 3–0 بعد ثمانية أيام. عانى توخل من أول هزيمة له في باريس سان جيرمان في 18 سبتمبر، حيث خسر 3–2 خارج أرضه أمام ليفربول في مباراة دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.[39] في نوفمبر، حطم توخل الرقم القياسي لأكبر عدد من الانتصارات منذ بدء موسم الدوري المحلي، حيث سجل اثني عشر انتصارًا متتاليًا. وأستمر الرقم القياسي في وقت لاحق ليشمل انتصارين إضافيين، قبل أن ينهي النادي سلسلة الانتصارات، بعد تعادل باريس سان جيرمان 2–2 خارج أرضه أمام بوردو. قاد توخل بعد ذلك باريس سان جيرمان إلى صدارة مجموعته في دوري أبطال أوروبا، بفوزه 4–1 على ريد ستار بلجراد في 12 ديسمبر. بعد فوزه على نانت في 22 ديسمبر، حطم توخل أيضًا الرقم القياسي لأكثر عدد نقاط ممكنه بحلول عيد الميلاد في الدوري الفرنسي، حيث تجاوز 47 نقطة بعد 17 مباراة وكان الرقم القياسي الأسبق 45 بعد 17 مباراة الذي سجله باريس سان جيرمان في موسم 2015–16.

في يناير 2019، تم إقصاء توخل من أول منافسة له في باريس سان جيرمان، حيث سقط أمام نادي غانغون في 9 يناير، في ربع نهائي كأس الرابطة الفرنسي. ومع ذلك، فقد هزم نفس الفريق بنتيجة 9–0 بعد عشرة أيام في الدوري. قبل إنتهاء سوق الإنتقالات في 29 يناير، دخل النادي في مفاوضات للتعاقد مع لاعب خط الوسط الأرجنتيني لياندرو باريديس ووقع اللاعب مقابل 40 مليون يورو.[40] ومع ذلك، خرج باريس سان جيرمان من دوري أبطال أوروبا في الأدوار الإقصائية ضد مانشستر يونايتد. حقق النادي الفوز 2–0 خارج أرضه في مباراة الذهاب، لكنه خسر 1–3 على أرضه وخرج من المنافسة. فاز بعدها باريس سان جيرمان بالدوري الفرنسي في 21 أبريل، قبل ستة أسابيع من نهاية الموسم. بعد ستة أيام، خسر باريس سان جيرمان نهائي كأس فرنسا أمام ستاد رين بركلات الترجيح.[41]

تشيلسي[عدل]

إنه شعور جيد للغاية أن أكون مدربًا هنا. لقد شعرت بهذا الشعور منذ اليوم الأول ولم تتغير أبدًا.
توخل في مقابلة مع سكاي سبورت عام 2021.[42]

في 26 يناير 2021، وقع توخل عقدًا مدته 18 شهرًا (مع خيار لمدة عام إضافي) مع فريق الدوري الإنجليزي الممتاز تشيلسي، ليحل محل فرانك لامبارد. وهو أول ألماني يتم تعيينه كمدرب رئيسي للنادي.[8] على الرغم من إعراب توخل عن رغبته في عدم الحضور في منتصف الموسم حتى يكون هناك استعداد للموسم الجديد مع فريقه الجديد،[43] قبل توخل المنصب بعد أن رفض رالف رانكيك عرض المدرب المؤقت.[44]

توخل تولى مسؤولية مباراته الأولى في اليوم التالي، حيث تعادل سلبيًّا على أرضه ضد وولفرهامبتون واندررز، وهي المباراة التي سجلت الرقم القياسي لأكبر نسبة استحواذ (78.9٪) وتمريرات مكتملة (820) لمدير فني في أول مباراة له في الدوري الإنجليزي الممتاز.[45] فاز توخل بمباراته الأولى في 31 يناير، بفوزه على بيرنلي 2–0 على أرضه،[46] ثم فاز بأول ديربي له في لندن (وأول مباراة له خارج أرضه) بفوزه على توتنهام هوتسبير 1–0 في 4 فبراير.[47] في 11 فبراير، قاد توخل تشيلسي إلى ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بفوزه 1–0 خارج أرضه على بارنسلي، ليواصل مسيرته الخالية من الهزائم إلى خمس مباريات.[48] امتدت هذه المسيرة في النهاية إلى ثماني مباريات بعد فوز تشيلسي على أتلتيكو مدريد 1–0 خارج أرضه في ذهاب دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا، حيث سجل أوليفيه جيرو من ركلة مقصية. كان هذا أول فوز أوروبي لتوخل كمدرب لتشيلسي.[49][50]

في 8 مارس، امتدت مسيرة توخل الخالية من الهزائم إلى 11 مباراة بعد فوزه 2–0 في الدوري المحلي على إيفرتون، ليصبح أول مدرب رئيسي في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز يحافظ على شباكه نظيفة متتالية في أول خمس مباريات على أرضه.[51] بعد فوزه 2–0 على أرضه أمام أتلتيكو مدريد في مباراة الإياب من دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا في 17 مارس، مدد توخل مسيرته الخالية من الهزائم إلى 13 مباراة، مسجلاً الرقم القياسي لأطول مسيرة عدم خسارة لمدرب جديد في تاريخ تشيلسي.[52] تم اعتبار هذا بسبب التغيير إلى ثلاث قلوب دفاع ونهجه العملي؛ كان فريق توخل يسدد بنفس عدد تسديدات فريق لامبارد في كل مباراة (13.8 ضد 13.9)، لكنه خلق فرصًا أقل، مما أدى إلى تسجيل 1.1 هدف في المتوسط لكل مباراة، مقارنة بـ 2.1 تحت قيادة لامبارد.[53] حصل في النهاية على جائزة مدرب الشهر في الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة.[54] انتهى سلسلة عدم الخسارة في المباراة رقم 14، بعد الهزيمة 5–2 على أرضه أمام المتعثر في الدوري وست بروميتش ألبيون في 3 أبريل.[55]

في 17 أبريل، بفضل هدف حكيم زياش، قاد توخل تشيلسي إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بفوزه على متصدر الدوري مانشستر سيتي 1–0؛[56] خسر تشيلسي النهائي 1–0 أمام ليستر سيتي. كما قاد توخل تشيلسي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بعد فوزه 3–1 في مجموع المباراتين على ريال مدريد في الدور نصف النهائي، ليصبح أول مدرب يصل إلى نهائيين متتاليين مع فريقين مختلفين.[57] قاد تشيلسي في النهاية إلى المجد الأوروبي بالفوز 1–0 على مانشستر سيتي في النهائي.[58]

الإحصائيات التدريبية[عدل]

آخر تحديث 29 مايو 2021.
الفريق البلد من إلى السجل
لعب فاز تعادل خسر له عليه الفارق % الفوز م.
آوغسبورغ ب ألمانيا 1 يوليو 2007[59] 30 يونيو 2008[59] 34 20 8 6 80 45 +35 58.82 [60]
ماينتس 05 ألمانيا 3 أغسطس 2009[61] 11 مايو 2014[62] 182 72 46 64 248 288 −40 39.56 [63][64][65][66][67][68]
بوروسيا دورتموند ألمانيا 29 يونيو 2015[69][70] 30 مايو 2017[71] 108 68 23 17 245 113 +132 62.96 [72][73][74]
باريس سان جيرمان فرنسا 14 مايو 2018[75] 24 ديسمبر 2020[76] 127 95 13 19 337 103 +234 74.80 [77]
تشيلسي إنجلترا 26 يناير 2021[78] الان 6 5 1 0 8 1 +7 83.33 [79]
إجمالي 481 274 96 111 947 565 382+ 56.96

الإنجازات[عدل]

كمدرب[عدل]

بوروسيا دورتموند

باريس سان جيرمان

تشيلسي

الفردية

المراجع[عدل]

  1. ^ "Thomas Tuchel – Trainerprofil". dfb.de (بالألمانية). Archived from the original on 2021-04-30. Retrieved 2019-01-21.
  2. ^ Krech, Eva-Maria; Stock, Eberhard; Hirschfeld, Ursula; Anders, Lutz Christian (2009). Deutsches Aussprachewörterbuch [German Pronunciation Dictionary] (بالألمانية). Berlin: Walter de Gruyter. pp. 984, 1000. ISBN 978-3-11-018202-6. Archived from the original on 2021-03-08.
  3. ^ "Jurgen Klopp v Thomas Tuchel – The False 9". The False 9 (بالإنجليزية الأمريكية). 23 Apr 2016. Archived from the original on 2021-05-26. Retrieved 2016-04-30.
  4. ^ "Tactics Explained – Thomas Tuchel". YouTube. مؤرشف من الأصل في 2021-05-15. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-05.
  5. ^ "Jurgen Klopp v Thomas Tuchel – The False 9". The False 9 (بالإنجليزية الأمريكية). 23 Apr 2016. Archived from the original on 2021-05-26. Retrieved 2016-04-30.
  6. ^ Costa, Maurício (31 Jul 2020). "PSG vence Lyon nos pênaltis e conquista Copa da Liga Francesa" (بالبرتغالية). EBC. Archived from the original on 2021-04-10. Retrieved 2020-07-31.
  7. ^ "Thomas Tuchel leaves Paris Saint-Germain". PSG. 29 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-29.
  8. أ ب "Tuchel joins Chelsea". Chelsea F.C. 26 يناير 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-26.
  9. ^ "Thomas Tuchel's career path: From Krumbach to the Champions League final". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2021-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-28.
  10. ^ "Thomas Tuchel privat: Barkeeper, Hip-Hop-Fan, Familienvater". rtl.de (بالألمانية). Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2021-03-01.
  11. ^ "Thomas Tuchel's carnival club party on as Mainz maintain perfect start". The Guardian. 23 سبتمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2021-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-10.
  12. ^ "Thomas Tuchel: Mainz 05 hat wieder einen Jürgen Klopp". bild.de (بالألمانية). Archived from the original on 2020-08-11. Retrieved 2021-01-29.
  13. ^ "Thomas Tuchel" (بالألمانية). weltfussball. Archived from the original on 2021-03-26. Retrieved 2013-01-29.
  14. ^ "Thomas Tuchel übernimmt". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2021-01-29.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  15. ^ "Ab in den Süden". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2020-10-31. Retrieved 2021-01-29.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  16. أ ب Hummel, Thomas. "Verwirrspiel um Tuchel löst sich auf". Süddeutsche.de (بالألمانية). Archived from the original on 2021-01-13. Retrieved 2021-01-29.
  17. ^ KG, VRM GmbH & Co. "Aktuelles vom FSV Mainz 05 - Main-Spitze". www.main-spitze.de (بالألمانية). Archived from the original on 2020-11-21. Retrieved 2021-01-29.
  18. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Thomas Tuchel leaving Mainz 05 | DW | 11.05.2014". DW.COM (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2019-12-24. Retrieved 2021-01-29.
  19. ^ "Japan - S. Okazaki - Profile with news, career statistics and history - Soccerway". int.soccerway.com. مؤرشف من الأصل في 2019-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-29.
  20. ^ "Jurgen Klopp Vs Thomas Tuchel- Who is the better Manager?". The False 9 (بالإنجليزية الأمريكية). 23 Apr 2016. Archived from the original on 2020-11-27. Retrieved 2021-01-29.
  21. ^ "1. FSV Mainz 05 | Trainer". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2021-01-29.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  22. ^ "Klopp to leave Dortmund in summer". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-29.
  23. ^ "Tuchel to replace Klopp at Dortmund". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-01-13. Retrieved 2021-01-29.
  24. ^ "Dortmund's Tuchel 'satisfied' with first win". ESPN.com (بالإنجليزية). 31 Jul 2015. Archived from the original on 2018-10-04. Retrieved 2021-01-29.
  25. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Europa League: Dortmund knocked out by famous Liverpool comeback | DW | 14.04.2016". DW.COM (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-29.
  26. ^ "Manchester United vs. Borussia Dortmund - Football Match Summary - July 22, 2016 - ESPN". ESPN.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-08. Retrieved 2021-01-29.
  27. ^ "Borussia Dortmund vs. Manchester City - Football Match Report - July 28, 2016 - ESPN". ESPN.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-02. Retrieved 2021-01-29.
  28. ^ "Eintracht Frankfurt 1-2 Borussia Dortmund". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-01-25. Retrieved 2021-01-29.
  29. ^ "Boss Tuchel leaves Borussia Dortmund". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-01-25. Retrieved 2021-01-29.
  30. ^ "Borussia Dortmund part company with Thomas Tuchel days after German Cup win". the Guardian (بالإنجليزية). 30 May 2017. Archived from the original on 2020-11-20. Retrieved 2021-01-29.
  31. ^ Watts, Charles (26 Mar 2018). "Inside story on Thomas Tuchel's fallout with Arsenal supremo Sven Mislintat". mirror (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-04-06. Retrieved 2021-01-29.
  32. ^ "Tuchel's toxic Dortmund breakdown". ESPN.com (بالإنجليزية). 29 May 2017. Archived from the original on 2021-02-03. Retrieved 2021-01-29.
  33. ^ "PSG hire Tuchel as coach to replace Emery". ESPN.com (بالإنجليزية). 14 May 2018. Archived from the original on 2020-11-09. Retrieved 2021-01-29.
  34. ^ "PSG would pay €135m for Mbappe - source". ESPN.com (بالإنجليزية). 23 Jun 2017. Archived from the original on 2021-02-04. Retrieved 2021-02-20.
  35. ^ "Pastore signs for AS Roma". www.asroma.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-24. Retrieved 2021-02-20.
  36. ^ "Valencia Club de Fútbol". www.valenciacf.com. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-20.
  37. ^ "Thilo Kehrer set to move to PSG - Fußball - Schalke 04". Fußball (بالإنجليزية الأمريكية). 12 Aug 2018. Archived from the original on 2021-02-02. Retrieved 2021-02-20.
  38. ^ "Ligue 1 Transfer News: PSG sign Juan Bernat from Bayern Munich | Goal.com". www.goal.com. مؤرشف من الأصل في 2021-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-20.
  39. ^ UEFA.com. "Liverpool-Paris 2019 History | UEFA Champions League". UEFA.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-10-31. Retrieved 2021-02-20.
  40. ^ "Leandro Paredes au Paris Saint-Germain". PSG.FR (بالفرنسية). Archived from the original on 2021-02-01. Retrieved 2021-02-20.
  41. ^ "Rennes Beat PSG In Penalty Shootout To Win Coupe de France". beIN SPORTS USA (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-02-01. Retrieved 2021-02-20.
  42. ^ "Thomas Tuchel: Can Chelsea boss find goals after restoring Blues harmony?". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2021-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-17.
  43. ^ "Welcome to Chelsea, Thomas Tuchel". The Athletic. 27 يناير 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-02-12.
  44. ^ "Chelsea wanted me as interim coach before turning to Tuchel, claims Rangnick". Goal. مؤرشف من الأصل في 2021-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-14.
  45. ^ Wilkinson، Jack (27 يناير 2021). "Chelsea 0-0 Wolves: Thomas Tuchel tenure begins with underwhelming draw". Sky Sports. مؤرشف من الأصل في 2021-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-27.
  46. ^ "Chelsea 2–0 Burnley". BBC Sport. 31 يناير 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-02-15. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-31.
  47. ^ "Tottenham 0–1 Chelsea". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2021-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-04.
  48. ^ "Barnsley 0-1 Chelsea: Tammy Abraham scores winner at Oakwell". BBC Sport. 11 فبراير 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-02-14. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-11.
  49. ^ "Mount penalty extends Tuchel's unbeaten start with Chelsea". France 24 (بالإنجليزية). 20 Feb 2021. Archived from the original on 2021-02-28. Retrieved 2021-02-22.
  50. ^ McNulty، Phil (23 فبراير 2021). "Atlético Madrid 0-1 Chelsea: Olivier Giroud scores winner in Champions League last 16 first leg". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2021-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2021-02-23.
  51. ^ Emons، Michael (8 مارس 2021). "Chelsea 2-0 Everton: Thomas Tuchel's side strengthen top-four hopes". بي بي سي سبورت. مؤرشف من الأصل في 2021-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-08.
  52. ^ "OptaJoe on Twitter: 13 - @ChelseaFC are unbeaten in their 13 games under Thomas Tuchel in all competitions, the longest ever unbeaten start by a manager for the Blues in the club's history. Methods. #CHEATM". Twitter. مؤرشف من الأصل في 2021-04-06. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-17.
  53. ^ Magowan، Alistair (16 مارس 2021). "Thomas Tuchel: Can Chelsea boss find goals after restoring Blues harmony?". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2021-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2021-03-17.
  54. أ ب "Tuchel claims Barclays Manager of the Month award". Premier League. 2 أبريل 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-02.
  55. ^ Chowdhury، Saj (3 أبريل 2021). "Chelsea 2-5 West Brom: Baggies thump five past 10-man Blues". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2021-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-03.
  56. ^ "Chelsea reached the FA Cup final with a narrow victory that ended Manchester City's hopes of a historic quadruple". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2021-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-17.
  57. ^ "Chelsea set up all-English Champions League final". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-05-21. Retrieved 2021-05-06.
  58. ^ "Man. City 0-1 Chelsea: Havertz gives Blues second Champions League triumph". الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. 29 مايو 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-29.
  59. أ ب "Thomas Tuchel". weltfussball.de (بالألمانية). Archived from the original on 2021-03-26. Retrieved 2021-05-30.
  60. ^ "Wayback Machine". web.archive.org. 9 فبراير 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-30.
  61. ^ "Thomas Tuchel übernimmt". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-02-07. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  62. ^ Hummel, Thomas. "Verwirrspiel um Tuchel löst sich auf". Süddeutsche.de (بالألمانية). Archived from the original on 2021-01-13. Retrieved 2021-05-30.
  63. ^ "1. FSV Mainz 05 | Trainer". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  64. ^ "Bundesliga 2020/21 | 34. Spieltag | Ergebnisse & Termine". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-05-25. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  65. ^ "1. FSV Mainz 05 | Spielplan und Termine | Bundesliga 2010/11". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-06-02. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  66. ^ "1. FSV Mainz 05 | Spielplan und Termine | Bundesliga 2011/12". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-06-03. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  67. ^ "1. FSV Mainz 05 | Spielplan und Termine | Bundesliga 2012/13". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-06-02. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  68. ^ "1. FSV Mainz 05 | Spielplan und Termine | Bundesliga 2013/14". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-06-03. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  69. ^ "Tuchel to replace Klopp at Dortmund". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-01-13. Retrieved 2021-05-30.
  70. ^ "BVB: Erste Einheit unter Tuchel". kicker (بde-DE). Archived from the original on 2021-01-14. Retrieved 2021-05-30.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  71. ^ "Boss Tuchel leaves Borussia Dortmund". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-03-07. Retrieved 2021-05-30.
  72. ^ "Borussia Dortmund". kicker.de (بالألمانية). Archived from the original on 2017-08-21. Retrieved 2015-07-31.
  73. ^ "Borussia Dortmund". kicker.de (بالألمانية). Archived from the original on 2019-03-13. Retrieved 2016-12-07.
  74. ^ "Borussia Dortmund". kicker.de (بالألمانية). Archived from the original on 2019-04-03. Retrieved 2016-12-07.
  75. ^ "Thomas Tuchel devient le nouvel entraîneur du Paris Saint-Germain". PSG (بالفرنسية). Archived from the original on 2018-11-30.
  76. ^ "Thomas Tuchel sacked by Candice". Sky Sports. 24 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-24.
  77. ^ "Thomas Tuchel :: Chelsea :: Statistics :: Titles :: Titles (in-depth) :: Career :: Games :: News & Features :: Videos :: Photos :: playmakerstats.com". www.playmakerstats.com. مؤرشف من الأصل في 2021-01-12.
  78. ^ "Thomas Tuchel named Chelsea head coach after Frank Lampard sacking". Sky Sports. 26 يناير 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-26.
  79. ^ "X-ray of Manager :: Thomas Tuchel :: Chelsea :: playmakerstats.com". www.playmakerstats.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-05-13. Retrieved 2021-05-07.
  80. ^ "Pokalfinale im Video: Aubameyang schießt BVB zum Sieg". DFB - Deutscher Fußball-Bund e.V. (بالألمانية). Archived from the original on 2021-01-29. Retrieved 2021-01-29.
  81. ^ "PSG Champions as Lille held at Toulouse". 21 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-06-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-21.
  82. ^ "PSG champions as season ended". www.ligue1.com. Ligue 1. 30 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-30.
  83. ^ "PSG edge ASSE for Coupe de France win!". ligue1.com. 24 يوليو 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-25.
  84. ^ Brunt، Gordon (31 يوليو 2020). "PSG win Coupe de la Ligue to complete domestic quadruple". theScore.com. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-31.
  85. ^ "Premier trophée pour un PSG sans pitié" [First trophy for a merciless PSG]. LFP.fr (بالفرنسية). دوري كرة القدم للمحترفين الفرنسية. 4 Aug 2018. Archived from the original on 2019-05-01. Retrieved 2018-08-04.
  86. ^ "Mbappé and Di Maria Earn PSG First 2019-20 Trophy". www.ligue1.com. 3 أغسطس 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-30.| تاريخ الوصول = 3 August 2019 |مسار أرشيف= أرشيف=2019-08-03}}
  87. ^ "Terrific Thomas Tuchel leaves Pep Guardiola with all the questions to answer". Indepdent. 29 مايو 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-29.
  88. ^ "Full Time Report Final – Chelsea v Villarreal" (PDF). UEFA.com. Union of European Football Associations. 11 أغسطس 2021. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-08-12. اطلع عليه بتاريخ 2021-08-11.
  89. ^ "Chelsea win Club World Cup: Kai Havertz winner sees off Palmeiras after extra time". BBC Sport. 12 فبراير 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-02-12. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-12.

وصلات خارجية[عدل]