ثيودور الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ثيودور الثاني
ثيودور الثاني

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة ثيودوروس
الميلاد 840
روما، Flag of the Papal States (pre 1808).svg الدولة البابوية
الوفاة ديسمبر 897 (العمر: 56-57)
روما، Flag of the Papal States (pre 1808).svg الدولة البابوية
الديانة مسيحية
منصب
بابا كاثوليكي
بداية ديسمبر 897 (غير معروف اليوم)
نهاية ديسمبر 897 (غير معروف اليوم)
سبقه البابا رومانوس
خلفه يوحنا التاسع
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ورجل دين،  وكهنوت  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

ثيودور الثاني هو البابا رقم 115 في قائمة باباوات الكنيسة الكاثوليكية انتخب في ديسمبر عام 897 (غير معروف اليوم) وتوفي بعد 20 يوماً في أواخر ديسمبر من نفس العام (غير معروف اليوم)، وقد دامت حكمه ثلاثة أسابيع تقريباً، وقد أمر بدفن جثة البابا فورموسوس الذي كان معافاً مع تكريمه ورفعه إلى مرتبة الشرف، وكان قد أعاد تعيين كل من عزلهم البابا الأسبق ستيفان السادس، وقد قام أنصاره بتعيين بابا زور يدعى "سيرج" ليصبح فيما بعد رسمياً باسم البابا سرجيوس الثالث. وقد حدث أثناء حكمه القصير صراعاً دارت بين أحزاب الكنيسة الكاثوليكية، وقد كان هذا البابا متورطاً مما حدث في وسط إيطاليا من عنفٍ واضطراب، فقام بإلغاء قرارات مجمع جثة البابا فورموسوس وبالتالي أعاد كل المراسيم التي أصدرت في عهد البابا فورموسوس. [1] [2]

خلفية عنه[عدل]

في نهاية القرن التاسع، بالرجوع إلى انهيار الإمبراطورية الرومانية المقدسة كانت الكنيسة الكاثوليكية تعتمد على أمراء قارة أوروبا لدعمهم، وقد استعان البابا ستيفان الخامس بأرنولف كارينثيا لحماية روما من أعدائها، لكنه رفض ذلك، بعدها استعان بالرجل الثالث من سبوليتو بدلاً منه، وقد وافق على ذلك، وكان يدعى بـ"الإمبراطور الروماني المقدس" والذي انضم إليه البابا ستيفان الخامس، بعد وفاة ستيفان الخامس وتنصيب البابا فورموسوس؛ اضطر غاي إلى الاستعانة بالبابا فورموسوس لتعيينه إمبراطوراً مرة أخرى، وكان فورموسوس يضغط على أرنولف لإنقاذ روما بعد أن توفي هذا الرجل الثالث، وقد وافق أخيراً، وفي عام 894 عين فورموسوس بأنه الإمبراطور الروماني المقدس، توفي كلاً من أرنولف والبابا فورموسوس في غضون سنوات قليلة من التتويج، وكان خلف فورموسوس وهو البابا ستيفان السادس، يتوِّج الأمير لامبرت إمبراطوراً [3][4].

وفي يناير من عام 897، عقد ستيفان السادس ما يعرف باسم "الجثث المجمع" للبابا فورموسوس الذي استخرجت جثته من كنيسة القديس بطرس، واتهم البابا فورموسوس بعد وفاته بأنه بابا زور وأن انتخابه غير قانوني، لكن ثيودور الثاني الذي كان شماساً دافع عنه، لكنه لم ينجح، فأقرَّ المجمع الكنسي على إبطال جميع أعمال ومراسيم فورموسوس،[5] وأعيد دفن جثته في القبر، وألقي هذا القبر في نهر التيبر، بعد ذلك أُطيح بالبابا ستيفان السادس من قبل أنصار البابا فورموسوس فأودعوه في السجن وتوفي بعد ذلك بوقتٍ قصير، وانتخب البابا رومانوس الذي أيَّد البابا فورموسوس، لكن سرعان أن حكم مدة أربعة شهور حتى خُلع من قبل حركةٍ متمردة[6]،

ثيودور الثاني أثناء حكمه[عدل]

قليلٌ ما يُعرف عن خلفية ثيودور. وقيل بانه [7][8]، عين كاهناً من قبل ستيفان الخامس، التاريخ الدقيق لفترة حكم ثيودور الثاني غير معروفة، ولكن تتفق المصادر الحديثة عموماً أنه حكم مدة عشرين يوما خلال شهر ديسمبر من عام 897، فلودوارد وهو مؤرخ فرنسي من القرن العاشر قال بأنه حكم اثنى عشر يوماً[9]، بينما ذكر ألكسيس فرانسوا أرتو دي مونتور أنه حكم 20 يوماً من 12 فبراير عام 898 إلى 3 مارس من نفس العام،[10]

كان مثل سلفه مؤيداً للبابا فورموسوس، ويعتقد بعض المؤرخين أن البابا رومانوس خُلع لأنه لم يتم استعادة مراسيم وأعمال البابا فورموسوس بسرعةٍ كافيةٍ خلال أربعة شهور، ويشير البعض إلى أنه تم إزالتها من قبل أنصار ستيفن السادس، وفي كلتا الحالتين، تراجع ثيودور عن قرار "الجثث المجمع". فدعا المجمع الخاصة، التي ألغت الأحكام التي وضعها ستيفن السادس. كما أعاد بناء الأفعال والمراسيم للبابا فورموسوس، بما في ذلك إعادة تعيين عدد كبير من رجال الدين والأساقفة إلى مناصبهم ومكاتبهم [8]، كما أمر تيودور بخصوص جثة فورموسوس التي تم استردادها من ميناء بورتوس، حيث دفن سراً، وأعيدت إلى القبر الأصلي في كاتدرائية القديس بطرس [11].

توفي في منصبه، على الرغم من أن سبب وفاته غير معروف[7][8]، حيث رجحت المؤلفة ويندي ريردون في كتابها عن الباباوات، أن أشخاصاً دبروا خطة لاغتيال ثيودور الثاني حيث رجحت في كتابها أنهم وضعوا له السم حتى توفي، تقدم هوراس مان كيندر باقتراح مختلف في تاريخه البابوي، مشيراً إلى أنه من الممكن أن الباباوات الذين كانوا كبار السن من أسلافهم قد تم انتخابهم عمداً. دفن ثيودور الثاني في كاتدرائية القديس بطرس، ولكن تم تدمير قبره أثناء هدم كنيسة قديمة في القرن السابع عشر [7].

بعد وفاته[عدل]

بعد وفاة ثيودور الثاني، قد عقد يوحنا التاسع التاسع مجمعاً يؤكد أنه يحظر محاكمة الناس بعد موتهم، وبعد وفاة ليون الخامس وفي عام 904 وأثناء فراغٍ دام أربعة شهور؛ طرد سرجيوس الثالث بعض المدنيين من مدينتهم، على الرغم من أنه لم يصبح بابا بعد، وأنه ألغى في وقت لاحق قرار المجمع لثيودور الثاني ويوحنا التاسع، وأعاد صلاحية "الجثث المجمع" كما فعل ستيفان السادس [12][13].

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Pope_Theodore_II
  2. ^ http://webcache.googleusercontent.com/search?q=cache:http://www.christusrex.org/www1/ofm/1god/papi/115-Teodoro II.htm
  3. ^ دوليسون (1994), صفحة. 95.
  4. ^ كيلي والش (2010), من صفحة. 113–14.
  5. ^ كيلي والش (2010), صفحة. 114.
  6. ^ كيلي والش (2010), من صفحة. 114–15.
  7. ^ أ ب ت (1902), من صفحة. 88–90.
  8. ^ أ ب ت كيلي، والش (2010), صفحة. 115.
  9. ^ غريغوروفيوس (2010), صفحة 230.
  10. ^ أرتو دي مونتور (1911), من صفحة 20 إلى 119.
  11. ^ "ثيودور الثاني – 20 يوم ملك". القديسان مارثا وماري باريش، ميسيسوجا. 3 ديسمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2015. 
  12. ^ كيلي والش(2010), صفحة. 116.
  13. ^ كيلي والش (2010), من صفحة. 118–19.

فهارس[عدل]

سبقه
البابا رومانوس
باباوات الكنيسة الكاثوليكية

897

تبعه
يوحنا التاسع