أنكيتوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
القديس أنكيتوس
Papa Aniceto cropped.jpg

معلومات شخصية
الميلاد القرن 1  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
حمص  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 19 أبريل 168  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
روما  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مناصب
بابا الفاتيكان (11 )   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
العقد 150  – 20 أبريل 168 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png بيوس الأول 
سوتر  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
الكنيسة الكنيسة الكاثوليكية
تاريخ الانتخاب 154 أو 155
نهاية العهد 20 أبريل 167
السلف بيوس الأول
الخلف سوتر
معلومات شخصية
الولادة غير معروف
حمص، ولاية سوريا الرومانية
الوفاة 20 أبريل 167
روما، Vexilloid of the Roman Empire.svg الإمبراطورية الرومانية
المثوى الأخير روما
الملة مسيحي
القداسة
الذكرى السنوية 20 أبريل
مبجل في الكنيسة الكاثوليكية
اللقب عند القداسة قديس
المهنة رجل دين،  وكاهن كاثوليكي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اليونانية الحديثة  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

أنكيتوس هو قديس وبابا الكنيسة الكاثوليكية خلال فترة غير معروفة على وجه الدقّة، إذ يشير بعض المؤرخين إلى حوالي العام 150 أما في قوائم الفاتيكان الرسمية فبدءًا من 154 أو 155 وقد انتهت حبريته بوفاته عام 167.[1] كما أنه أحد القديسيين السوريين، وأحد الباباوات الخمسة، الذين تعود أصولهم إلى سوريا حاليًا. اسمه مشتق من اليونانية بمعنى "الذي لم يقهر"، وقد ولد وعاش في مدينة حمص.

وفقًا للمؤرخ القديم إيريناوس، فإنه قد زار روما ومعه بوليكاربوس السميرني وأحد تلامذة يوحنا الإنجيلي لمناقشة البابا حول الاحتفال بعيد الفصح حيث كان هناك انقسام بين الكنائس المسحية حول أسس تحديد هذا العيد، فبينما نافح البعض عن الالتزام بيوم الرابع عشر من شهر نيسان القمري، وهو يوم صلب يسوع وفق العقائد المسيحية والتقاليد المبكرة، بغض النظر عن أي يوم من أيام الأسبوع يقع، تمسك البعض ومن بينهم كنيسة روما التي يرأسها البابا شخصيًا بالاحتفال بالفصح في يوم الأحد، وهو يوم قيامة يسوع وفق العهد الجديد. وبختام المناقشات، سمح البابا لكنيسة سميرنا، لكل كنيسة أن تعيّد وفق الأساس الذي تراه مناسبًا، وقد ظلّ هذا الجدل منفتحًا حتى قام مجمع نيقية عام 325 بحسمه لمصحلة رأي كنيسة روما.

المؤرخ المسيحي هيجيسيبوس، زار روما خلال بابوية أنيكتوس خصيصًا للقاء البابا، وكثيرًا ما يستشهد المؤرخون الكاثوليك المعاصرون، على هذه الزيارة كدليل على الأهمية المبكرة للكرسي الرسولي في روما. خلال بابويته قام أنتيكوس بوضع الحرم الكنسي على المذهب المونتاني، وبذلك كانت من أولى الهرطقات في المسيحية التي يتم إنزال حرم بحقها، كما نقل المؤرخون أن البابا كان يعارض بشدة الغنوصيين، ووفقًا لعدد من المؤرخين، فإن البابا قد أصدر مرسومًا بابويًا بأن لا يسمح للكهنة بأن يكون لهم شعر طويل، وربما يعود ذلك لأن الغنوصيين كانوا يطيلون شعورهم.

حسب التقليد، فإن البابا أنتيكوس عانى من الاضطهاد خلال عهد الإمبرطور الروماني لوسيوس، وقد اختلف في تاريخ وفاته تحت التعذيب فقيل 16 أبريل أو 17 أبريل أو 20 أبريل وقد تمّ أخيرًا تحديد موعد يوم تذكاره في 20 أبريل وذلك عام 1970، أما قبل ذلك فكان 17 أبريل.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

سبقه
بيوس الأول
باباوات الكنيسة الكاثوليكية

الحادي عشر 154 أو 155 - 167

تبعه
سوتر