زيفرينوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
زيفرينوس
(باللاتينية: Zephyrinus)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Saintz05.jpg

معلومات شخصية
الميلاد روما[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 20 ديسمبر 217  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
روما  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[2]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
مناصب
بابا الفاتيكان (15 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
199  – 20 ديسمبر 217 
الحياة العملية
الكنيسة الكنيسة الكاثوليكية
تاريخ الانتخاب 199
نهاية العهد 217
السلف فيكتور الأول
الخلف كاليستوس الأول
معلومات شخصية
الولادة روما، الإمبراطورية الرومانية
الوفاة 20 ديسمبر 217
روما، الإمبراطورية الرومانية
الملة مسيحي
القداسة
الذكرى السنوية 28 يوليو
مبجل في الكنيسة الكاثوليكية
اللقب عند القداسة قديس شهيد
المهنة كاهن كاثوليكي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم اللاتينية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات

زيفرينوس هو بابا الكنيسة الكاثوليكية الخامس عشر وقديس وفق المعتقدات المسيحية، استلم أسقفية روما خلال الفترة الممتدة من 199 وحتى 217، وهو من مواليد روما، وقد خلف البابا فيكتور الأول وتبعه مستشاره تحت اسم كاليستوس الأول.

بابويته[عدل]

كانت الكنيسة خلال عهد هذا البابا تعاني من الاضطهاد على يد الإمبراطور ألكسندر سيفيروس، وبعد وفاة الإمبراطور عام 211 كفت الاضطهادات عن المسيحيين، ويقول بتلر في كتابه "حياة القديسين" أن البابا كان يقف مع رعيته داعمًا إياها. كذلك فقد عانت المسيحية في روما خلال تلك الفترة من انتشار البدع الجديدة، وعلى رأسها بدعة مرقيون والبدعة الخاصة بالزنى والزواج في الطائفة المونتانية، غير أن عدد من قدماء المؤرخين قالوا أن البابا قد استطاع السيطرة على نمو هذه البدع في روما، ولذلك فقد حصل البابا على لقب شهيد، ليس لأنه قتل تحت الاضطهاد، بل بسبب معاناته النفسية والجسدية طوال حبريته، سواءً من الرومان أو من انتشار البدع.

في عام 202 وردًا على نمو المسيحية المتسارع، أصدر الإمبراطور ألكسندر سيفيروس (193 - 211) مرسومًا يحظر اعتناق الديانة المسيحية ويضع عقوبة لك الموت، وقد قتل العديد من المسيحيين وخضعوا للتعذيب أمام العامة كمحاولة للقضاء على الديانة. الاضطهاد الثاني كان من تلامذة ثيودوسيوس الذي استطاعوا رسم أسقف آخر لروما يبجل المسيح كإنسان فقط من دون أن يكون له أي طبيعة إلهية، وأن القوى الخارقة التي أبداها إنما كانت صادرة عن "الرحمة الإلهية"، غير أسقف روما المضاد، وبحسب التقليد الذي ذكره بتلر، قد تعرض "للجلد على يد ملاك ليلة بكاملها" وفي اليوم التالي أعلن توبته، وأعاد الانضمام للكنيسة وقبل برئاسة البابا.

تذكاره[عدل]

يقام تذكار البابا في 26 أغسطس وقد نقل عام 1970 إلى 20 ديسمبر وهو تاريخ وفاته، غير أن بعض الرهبنات الكاثوليكية المحافظة لا تزال تحتفل به في التأريخ السابق، وهو يعتبر "قديس شهيد" في التقويم الروماني الكاثوليكي.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.theguardian.com/news/datablog/2013/feb/13/popes-full-list
  2. ^ معرف شخص في التسلسل الهرمي الكاثوليكي: https://www.catholic-hierarchy.org/bishop/bzephyrin.html — تاريخ الاطلاع: 18 أكتوبر 2020 — العنوان : Catholic-Hierarchy.org
سبقه
فيكتور الأول
باباوات الكنيسة الكاثوليكية

الخامس عشر 199 - 217

تبعه
كاليستوس الأول