حرب بن أمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حرب بن أمية
معلومات شخصية
الميلاد 544
مكة المكرمة
الوفاة 607
طريق الطائف
الإقامة الحجاز
الزوج/الزوجة أمينة بنت المغيرة المخزومي
أبناء ابوسفيان ، الوليد ، الفارعة
الحياة العملية
المهنة أمير قريش

حرب بن أمية بن عبد شمس الأموي القرشي الكناني، كان من حنفاء مكة وأكابرها. وهو والد الصحابي أبو سفيان و جد الصحابي معاوية وهو أمير قريش وكنانة، وكان قائد قبيلة كنانة في حرب الفجار ضد قبائل قيس عيلان.[1]

نسبه[عدل]

أبوه : أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة .

أمه : ليلى بنت الربيع بن الوليد بن عبدالله بن مالك بن عمرو بن ثابت بن أواس بن نصر بن حجر بن ثعلبة بن مالك بن كنانة .[2]

سيرته[عدل]

كان حرب من السادة الأشراف في قومه وكان لعبد المطلب جار يهودي يقال له أذينة يتجر وله مال كثير فغاظ ذلك حرب بن أمية وكان نديم عبد المطلب فأغرى به فتيانا من قريش ليقتلوه ويأخذوا ماله فقتله عامر بن عبد مناف بن عبد الدار وصخر بن عمرو بن كعب التيمي جد أبي بكر رضي الله عنه فلم يعرف عبد المطلب قاتله فلم يزل يبحث حتى عرفهما وإذا هما قد استجارا بحرب بن أمية فأتى حربا ولامه وطلبهما منه فأخفاهما فتغالظا في القول حتى تنافرا إلى النجاشي ملك الحبشة فلم يدخل بينهما فجعلا بينهما نفيل بن عبد العزى العدوي جد عمر بن الخطاب فقال لحرب يا أبا عمرو أتنافر رجلا هو أطول منك قامة وأوسم وسامة وأعظم منك هامة وأقل منك ملامة وأكثر منك ولدا وأجزل منك صفدا وأطول منك مددا وإني لأقول هذا وإنك لبعيد الغضب رفيع الصوت في العرب جلد المريرة لحبل العشيرة ولكنك نافرت منفرا.فغضب حرب وقال "من انتكاس الزمان أن جعلت حكماً" فترك عبد المطلب منادمة حرب و أخذ منه مائة ناقة و دفعها لأهل القتيل.[3]

سبب قول هذا البيت[عدل]

ذكر السهيلي في كتابه التعريف والإعلام أن أمية بن أبي الصلت أول من قال باسمك اللهم وذكر ثم ذلك قصة غريبة وهو أنهم خرجوا في جماعة من قريش في سفر فيهم حرب بن أمية والد أبي سفيان قال فمروا في مسيرهم بحية فقتلوها فلما أمسوا جاءتهم امرأة من الجان كظهرين في قتل تلك الحية ومعها قضيب فضربت به الأرض حصول نفرت الإبل عن آخرها فذهبت وشردت كل مذهب وقاموا فلم يزالوا في طلبها حتى ردوها فلما اجتمعوا جاءتهم أيضا فضربت الأرض بقضيبها فنفرت الإبل فذهبوا في طلبها فلما أعياهم ذلك قالوا والله هل عندك لما نحن فيه من مخرج فقال لا والله ولكن سأنظر في ذلك قال فساروا في تلك المحلة لعلهم يجدو أحدا يسألونه عما قد حل بهم من العناء إذا نار تلوح على بعد فجاؤها فإذا شيخ على باب خيمة يوقد نارا وإذا هو من الجان في غاية الضآلة والدمامة فسلموا عليه فسألهم عما هم فيه فقال إذا جاءتكم فقل بسمك اللهم فإنها تهرب فلما اجتمعوا وجاءتهم الثالثة والرابعة قال في وجهها أمية بسمك اللهم فشردت ولم يقر لها قرار لكن عدت الجن على حرب بن أمية فقتلوه بتلك الحية فقبره أصحابه هنالك حيث لا جار ولا دار ففي ذلك تقول الجن :[4] وقبر حرب بمكان قفر ..وليس قرب قبر حرب قبر

وفاته[عدل]

خرج حرب بن أمية على رأس قافلة تجارية متوجهة إلى اليمامة قاصداً ديار بني عبس وكان ذلك في الشتاء وكان الطقس شديد البرودة، فباغته التعب، فتوقفوا في منتصف الطريق بين الطائف واليمامة، فتوفي، فدفنوه هناك وعلمو على قبره، وكان ذلك قبل البعثة النبوية بثلاث سنوات.[5]

و قيل ان البيت:

وقبر حرب بمكان قفر --- وليس قرب قبر حرب قبر

 وليست الخنساء من قالت هذا البيت[بحاجة لمصدر].

في السينما والتلفزيون[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ دائرة المعارف للبستاني
  2. ^ جمهرة أنساب العرب، ابن حزم
  3. ^ الكامل في التاريخ - ابن الأثير - ج 2 - الصفحة 15
  4. ^ لأعلام للزركلي
  5. ^ ابوسفيان بن حرب، داهية الحرب