رسالة بحثية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
صفحة العنوان لرسالة البصريات من تأليف السير إسحاق نيوتن.

الرسالة البحثية أو الأطروحة عبارة عن بحث أو محاضرة (بالإنجليزية: Discourse)‏ مكتوبة بصيغة رسمية ومنهجية حول موضوع ما، وعمومًا أطول ومعالجتها تتميز بعمق أكبر عن المقالة، وأكثر اهتمامًا بالتحقيق أو الكشف عن مبادئ الموضوع ونتائجه.[1] في المقابل الأفرودة هي رسالة بحثية متخصصة في موضوع معين.[2]

أصل الكلمة[عدل]

ظهرت كلمة "(بالإنجليزية: treatise)‏" لأول مرة في القرن الرابع عشر على أنها كلمة إنجليزية قديمة من العصور الوسطى "tretis" ، وأصلها من الكلمة اللاتينية في العصور الوسطى (باللاتينية: tractatus) واللاتينية (باللاتينية: tractare)، والتي تعني أن تعالج أو أن تتعامل.[1]

أطروحات مهمة تاريخيا[عدل]

الجدول[عدل]

تم اختيار الأعمال المدرجة هنا على أنها مؤثرة في تطور الحضارة الإنسانية.

عنوان مؤلف عام الإصدار الأول موضوع مرجع التأثير
فن الحرب صن تزو ~ 500BC حرب مرجع
العناصر إقليدس ~ 300 قبل الميلاد الرياضيات مرجع
Arthashastra كوتيليا ~ 200BC فن الحكم مرجع
دي أركيتيتورا فيتروفيوس ~ 30 قبل الميلاد هندسة معمارية مرجع
المجسطي كلوديوس بطليموس 200 ثانية الفلك مرجع
Vivekacūḍāmaṇi عدي شنكرا 700 ثانية فلسفة مرجع
رسالة في فن البناء ليون باتيستا البرتي 1485 هندسة معمارية مرجع
الأمير نيكولو مكيافيلي 1532 سياسة مرجع
حول دوران الكواكب السماوية نيكولاس كوبرنيكوس 1543 الفلك مرجع
مقال عن المنهج ديكارت رينيه 1637 فلسفة مرجع
رسالتان في الحكم المدني جون لوك 1660 حكومة مرجع
البصريات إسحاق نيوتن 1704 الفيزياء مرجع
ثروة الأمم آدم سميث 1776 اقتصاديات مرجع
حول أصل الأنواع تشارلز داروين 1856 مادة الاحياء مرجع
رسالة في الكهرباء والمغناطيسية جيمس كليرك ماكسويل 1873 الفيزياء مرجع

مناقشة لأمثلة مختارة[عدل]

أصول إقليدس[عدل]

ظهر كتاب أصول إقليدس في طبعات أكثر من أي كتاب آخر باستثناء الكتاب المقدس ويعتبر واحد من أهم الأطروحات الرياضية على الإطلاق. تمت ترجمته إلى العديد من اللغات ولا يزال يُطبع باستمرار منذ اختراع المطبعة. وقبل اختراع المطبعة، كان يتم نسخه يدويًا وتوزيعه على نطاق واسع. عندما لاحظ العلماء تميز الكتاب، أزاحوا الكتب الأقل منه من التداول. قام العديد من المؤلفين اللاحقين، مثل ثيون الإسكندري، بعمل طبعاتهم الخاصة، مع التعديلات والتعليقات والنظريات الجديدة أو الليمات. ألهم وأكثر كتاب أصول إقليدس في العديد من علماء الرياضيات. على سبيل المثال، أرخميدس و أبولونيوس، وهم من أعظم علماء الرياضيات في زمانهم، تلقوا تدريبهم العلمي على يد تلامذة إقليدس وكتابه العناصر، واستطاعوا حل الكثير من المشاكل الرياضية المفتوحة في زمن اقليدس. والكتاب مثال رئيسي لكيفية كتابة نص في الرياضيات البحتة، فيه تُعرض الببديهيات بطريقة بسيطة ومنطقية، والتعريفات دقيقة، والنظريات معروضة بشكل واضح، والبراهين مثبتة بطريقة منطقية. يتكون كتاب الأصول من ثلاثة عشر كتابًا تتناول الهندسة (بما في ذلك هندسة الأجسام ثلاثية الأبعاد مثل متعدد السطوح)، ونظرية الأعداد، ونظرية النسب. والكتاب في الأساس عبارة عن تجميع لكل الرياضيات المعروفة لدى الإغريق حتى زمن إقليدس.[3]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب "Treatise." Merriam-Webster Online Dictionary. Accessed September 12, 2020.
  2. ^ "Monograph." Merriam-Webster Online Dictionary. Accessed September 12, 2020.
  3. ^ Katz, Victor (2009). "Chapter 3: Euclid". A History of Mathematics - An Introduction. Addison-Wesley. ISBN 0-321-38700-7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)