روبرت رايخ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روبرت رايخ
Robert Reich.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 24 يونيو 1946 (العمر 74 سنة)
سكرانتون
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
أبناء سام ريتش  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
مناصب
Flag of the United States Secretary of Labor.svg
وزير العمل الأمريكي (22 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
20 يناير 1993  – 20 يناير 1997 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية دارتموث
كلية أكسفورد الجامعية
كلية ييل للحقوق  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة اقتصادي،  وأستاذ جامعي،  وسياسي،  وعالم سياسة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي الأمريكي
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة هارفارد،  وجامعة برانديز،  وجامعة كاليفورنيا، بركلي  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع http://robertreich.org/
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

روبرت رايخ (بالإنجليزية: Robert Reich)‏ (و. 1946م) هو عالم اقتصاد، وبروفيسور (أستاذ جامعي) من الولايات المتحدة الأمريكية ولد في سكرانتون. وهو عضو في الحزب الديمقراطي الأمريكي. كان وزير العمل من 1994 إلى 1997 وكان عضوًا في مجلس التحول الاقتصادي للرئيس باراك أوباما.

كان ريتش أستاذًا للسياسة العامة في كلية غولدمان في جامعة كاليفورنيا (بيركلي) منذ يناير 2006. وكان سابقا أستاذا في جامعة هارفارد في كلية كينيدي وأستاذ السياسة الاجتماعية والاقتصادية في مدرسة هيلر للسياسات الاجتماعية والإدارة بجامعة برانديز. وعمل أيضًا محررًا مشاركًا في صحيفة «ذا نيو ريبابليك» الجمهورية الجديدة، و«التوقعات الأميركية»، و«هارفارد بيزنس ريفيو»، و«أتلانتيك»، و«نيويورك تايمز»، وصحيفة «وول ستريت جورنال».

ريتش محلل سياسي في برامج تشمل إيرين بورنت أوت فرونت، وسي إن إن الليلة، وآي سي 360 لأندرسون كوبر، وهاردبول مع كريس ماثيوز، وهذا الأسبوع مع جورج ستيفانوبولوس. وفي عام 2008، صنفته مجلة التايم ضمن أحد أفضل عشرة أعضاء في مجلس الوزراء في القرن، ووضعته مجلة وول ستريت جورنال في عام 2008 في المرتبة السادسة في قائمة أكثر مفكري الأعمال تأثيرًا. وعُيّن عضوًّا في المجلس الاستشاري الانتقالي الاقتصادي للرئيس المنتخب باراك أوباما. حتى عام 2012، كان متزوّجًا من المحامية البريطانية المولد كلير دالتون، وله منها ابنان، سام وآدم.[2]

نشر 18 كتابًا، بما في ذلك أكثرهم مبيعًا «عمل الأمم»، والعقل، وإنقاذ الرأسمالية، والرأسمالية الخارقة،[3] والصدمة اللاحقة: الاقتصاد التالي ومستقبل أميركا، والكتاب الإلكتروني الأكثر مبيعا تحت عنوان «ما هو أبعد من الغضب والانتهاك». و هو أيضًا يكتب مدونته الخاصة عن الاقتصاد السياسي في موقع روبرتو تريتش. اختير فيلم روبرت ريتش-جاكوب كورنبلوث عن إنقاذ الرأسمالية ليكون نسخة أصلية من نتفليكس وعُرض لأول مرة في نوفمبر 2017.[4][5]

حياته ومساره المهني[عدل]

ولد ريتش في سكرانتون في بنسلفانيا، وهو ابن ميلدريد دورف (ني فريشمان)، وإدوين شاول ريتش (1914-2016)، الذي يملك محلا لبيع الملابس النسائية. وعائلته يهودية. عندما كان طفلًا، شُخِّص بخلل التنسج المشاشي المتعدد، المعروف أيضا بمرض فيربانك، وهو اضطراب في العظام ينتج عنه قصر القامة وأعراض أخرى. وجعله هذا هدفا للتنمر وطلب حماية الصبية الأكبر سنًّا؛ وكان من بين هؤلاء مايكل شفرنر، الذي كان فيما بعد ضحية في جريمة قتل تشاني، وجودمان، وشفيرنر على يد كو كلوكس كلان في عام 1964 بسبب تسجيل الناخبين الأميركيين من أصل أفريقي. ريتش يستشهد بهذا الحدث باعتباره إلهام «محاربة المتنمرين، لحماية الضعفاء، والتأكد من إيصال صوت جميع الناس».[6][7]

درس في مدرسة جون جاي الثانوية في كروس ريفر، نيويورك، وكلية دارتموث، وتخرج في المدرسة بكالوريوس في العلوم. وحصل على منحة رودس الدراسية لدراسة الفلسفة والسياسة والاقتصاد في كلية أكسفورد الجامعية في عام 1968. وفي دارتموث، ذهب ريتش في موعد مع هيلاري رودهام، ثم هيلاري كلينتون، ثم طالبة جامعية في كلية ويليزلي، التقى ريتش للمرة الأولى ببل كلينتون في كلية أكسفورد الجامعية، وكان هو أيضا حاصلًا على منحة رودس. وعلى الرغم من أنه كان مجندًا للخدمة في حرب فيتنام، لم يتجاوز اختبار القدرات لأنه كان دون المستوى الأدنى المطلوب للطول وهو خمسة أقدام. حصل ريتش فيما بعد على درجة الماجستير في القانون من كلية ييل، إذ كان محررًا لجريدة القانون بجامعة ييل التي كان فيها زميلا في الدراسة مع بل وهيلاري كلينتون، وكلارنس توماس، ومايكل ميدفيد، وريتشارد بلومنتال.[8]

وفي الفترة من عام 1973 إلى عام 1974، عمل ككاتب قانوني لدى القاضي فرانك كوفين، كبير قضاة محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة الأولى؛ ومن عام 1974 إلى عام 1976 كان مساعدا للنائب العام الأمريكي روبرت بوك. وفي عام 1977، عينه الرئيس جيمي كارتر مديرا لموظفي تخطيط السياسات في لجنة التجارة الفدرالية.[9]

من 1980 إلى 1992، درس ريتش في كلية جون كينيدي للإدارة الحكومية في جامعة هارفارد، حيث كتب سلسلة من الكتب والمقالات المؤثرة، بما في ذلك «الحدود الأمريكية المقبلة» و«عمل الأمم».[10]

في كتابه «عمل الأمم»، يزعم أن القدرة التنافسية لأي دولة تعتمد على مدى تعليم ومهارات  شعبها والبنية الأساسية التي تربط بينهم، وليس على ربحية الشركات التي يقع مقرها داخلها. فرأس المال الخاص، كما يقول، أصبح عالميًّا على نحو متزايد،  ورأس المال البشري للدولة يشكل المورد الوحيد الذي يعتمد عليه مستوى المعيشة في المستقبل بشكل فريد. وحث صناع السياسات على جعل هذه الاستثمارات العامة الحجر الأساسي في السياسة الاقتصادية.

وزيرًا للعمل [عدل]

أدرج بيل كلينتون تفكير ريتش في برنامجه الانتخابي لعام 1992 «وضع الناس في المرتبة الأولى»، وبعد انتخابه دعي ريتش لرئاسة فريقه الانتقالي. وانضم ريتش لاحقا إلى الإدارة كوزير للعمل. وأثناء فترة ولايته، نفذ قانون الإجازات الأسرية والطبية، ونجح في الضغط من أجل زيادة الحد الأدنى للأجور، ومارس الضغوط لتمرير قانون الوظائف من المدرسة إلى العمل، ودمج كل برامج التدريب على الوظائف حتى يتمكن العمال الذين فقدوا وظائفهم من الحصول على كل المساعدة التي يحتاجون إليها للحصول على مساعدات جديدة.

فضلا عن ذلك فقد استخدم ريتش المكتب كمنصة لتركيز الاهتمام الوطني على الحاجة إلى مساعدة العمال الأميركيين على التكيف مع الاقتصاد الجديد. ونشر مصطلح «رفاهية الشركات» قائلًا إن الأمة يمكنها الحصول على المال الذي تحتاجه لإعادة تدريب الناس ونقلهم من الرفاهية إلى العمل عن طريق قطع «المعونة للشركات التابعة». ودعا الدولة إلى توفير المزيد من الفرص للعمال لتعلم المهارات التكنولوجية.

بعد إدارة كلنتون[عدل]

في عام 1996، بين إعادة انتخاب كلينتون وتنصيبه الثاني، قرر ريتش ترك الوزارة لقضاء المزيد من الوقت مع أبنائه، ثم في سن مراهقتهم. ألف كتابًا ونشر خبرته في العمل في إدارة كلينتون. وبعد نشر الكتاب، تلقى ريتش انتقادات بسبب تزيينه للأحداث بحوار مبتكر. وقد نقح الإصدار بعد ذلك.

أصبح ريتش أستاذًا في جامعة برانديز، إذ أعطى دورات تعليمية للخريجين الجامعيين وكذلك في مدرسة هيلر للسياسة الاجتماعية والإدارة. وفي عام 2003، انتخبت الهيئة الطلابية وأعطته لقب «أستاذ السنة»..[11]

في عام 2002، ترشح لمنصب حاكم ولاية ماساتشوستس، ونشر كتابًا مرتبطا بالحملة الانتخابية «سأكون قصيرًا». وكان ريتش أول مرشح ديمقراطي لمنصب سياسي رئيسي يدعم زواج المثليين، أيضًا تعهد بدعم حقوق الإجهاض وأدان بشدة عقوبة الإعدام. كان طاقمه في الحملة الانتخابية يتألف إلى حد كبير من طلابه من برانديز. وعلى الرغم من أن تمويل حملته الانتخابية كان ضئيلًا، فقد جاء في المرتبة الثانية عن قرب من بين ستة مرشحين في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية بحصوله على 25٪ من الأصوات؛ خسر شانون أوبراين، صاحب المركز الأول، الانتخابات العامة أمام الجمهوري ميت رومني.[12]

وفي عام 2003، حصل على جائزة مؤسسة فاتسلاف هافيل من الرئيس التشيكي السابق، بسبب كتاباته في الاقتصاد والسياسة.

التعليم[عدل]

تعلم في دارتموث، وجامعة ييل، وكلية ييل للحقوق.

مناصب وهيئات[عدل]

أدار جامعة هارفارد، وجامعة براندايس.

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12309834n — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ "Robert Reich – Top 10 Best Cabinet Members". تايم. November 13, 2008. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "'Inequality for All' wins Sundance award". Ecointersect.com. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Reich, Adam (November 2, 2013). "Will You Help My Parents Get Divorced on Google?". adamreich.com. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ David Usborne (June 12, 1994). "Profile: Small guy, big deal: Robert Reich: Can this man get the West to work again? David Usborne on an economist with charisma – Voices". The Independent. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Robert Reich". www.nndb.com. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Newsmakers: the people behind today's headlines : 1995 cumulation, includes ... – Louise Mooney Collins, Gale Research Inc – Google Books. 1995. ISBN 9780810357457. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ November 9, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Reich, Robert (November 18, 2011). "Transcript: Robert Reich's speech at Occupy Cal". The Daily Californian. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Maraniss, David (1995). First in His Class: A Biography of Bill Clinton. Simon and Schuster. ISBN 9780684818900. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Interviews – Robert Reich | The Clinton Years | FRONTLINE". PBS. January 16, 2001. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Biography, Robert Reich, JD, Chancellor's Professor of Public Policy at the University of California at Berkeley". Pro to the question "Is the Patient Protection and Affordable Care Act (Obamacare) Good for America?". Santa Monica, CA: ProCon.org. September 1, 2010. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Viser, Matt (October 13, 2012). "Romney overcame similar deficit in '02 race: former Mass. governor capitalized on debates". Boston Globe. Boston, MA. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)