تيك توك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تيك توك
معلومات عامة
موقع الويب
tiktok.com (لغات متعددة) عدل القيمة على Wikidata
نوع الموقع
التأسيس
سبتمبر 2016 عدل القيمة على Wikidata
الجوائز
الجوانب التقنية
اللغة
ترخيص المحتوى
ترتيب أليكسا
  • 795[2]
    (3 ديسمبر 2019)
  • 779[3]
    (8 ديسمبر 2019)
  • 184
    (1 أغسطس 2020) عدل القيمة على Wikidata

تيك توك، البرنامج المعروف في الصين باسم دوين Douyin (بالصينية)، هي خدمة شبكة اجتماعية لمشاركة الفيديو مملوكة لشركة بايت دانس الصينية.[4] وتُستخدم منصة الوسائط الاجتماعية لإنشاء مجموعة متنوعة من المقاطع المرئية القصيرة، مثل الرقص والكوميديا والتعليم، والتي تتراوح مدتها من 3 ثوانٍ إلى عشر دقائق.[5][6] تعد تيك توك نسخة دولية من دوين Douyin، والتي طُرحت في الأصل في السوق الصينية في سبتمبر 2016.[7] في وقت لاحق، أُطلق تيك توك في عام 2017 لنظامي آي أو إس وأندرويد في معظم الأسواق الصين القارية؛ ومع ذلك، فقد أصبح متاحًا في جميع أنحاء العالم فقط بعد اندماجه مع خدمة وسائط اجتماعية صينية أخرى، وهي ميوزكلي، في 2 أغسطس 2018.

يمتلك كل من تيك توك ودوين نفس واجهة المستخدم تقريبًا ولكن لا يمكن الوصول إلى محتوى كل منهما. يقع كل من خوادمهم في السوق حيث يتوفر التطبيق المعني.[8] المنتجان متشابهان، لكن الميزات غير متطابقة. ويتضمن دوين ميزة البحث في الفيديو التي يمكنها البحث حسب وجوه الأشخاص عن المزيد من مقاطع الفيديو الخاصة بهم وغيرها من الميزات مثل الشراء وحجز الفنادق وإجراء تقييمات ذات علامات جغرافية.[9] منذ إطلاقها في عام 2016، اكتسبتا تيك توك ودوين شعبية كبيرة في شرق آسيا وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا والولايات المتحدة وتركيا وروسيا وأجزاء أخرى من العالم.[10][11][12] اعتبارًا من أكتوبر 2020، تجاوز تيك توك أكثر من ملياري تنزيل للهاتف المحمول في جميع أنحاء العالم.[13][14][15][16]

فانيسا باباس هي المديرة التنفيذية لتيك توك، بعد أن تولت المنصب بعد استقالة كيفن أ. ماير في 27 أغسطس 2020.[17][18][19] في 3 أغسطس 2020، هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر تطبيق تيك توك في الولايات المتحدة في 15 سبتمبر إذا فشلت المفاوضات بشأن شراء مايكروسوفت أو شركة أخرى «أمريكية للغاية» للشركة.[20] في 6 أغسطس، وقع ترامب[21] أمرين تنفيذيين يحظران «المعاملات» الأمريكية مع تيك توك ووي تشات إلى شركته الأم، ByteDance،  المقرر أن يدخل حيز التنفيذ بعد 45 يومًا من التوقيع. أُجل الحظر المخطط للتطبيق في 20 سبتمبر 2020 [22][23] لمدة أسبوع.[24][25][26] [بحاجة لتحديث] حظرت حكومة الهند التطبيق منذ يونيو 2020 إلى جانب 223[27] تطبيقًا صينيًا آخر ردًا على الاشتباك الحدودي مع الصين.[28] حظرت باكستان تيك توك بسبب مقاطع فيديو «غير أخلاقية» و«غير لائقة» في 9 أكتوبر 2020 لكنها تراجعت عن الحظر بعد عشرة أيام في 19 أكتوبر 2020.[29][30][31]

وفي 13 مارس 2024 أقر مجلس النواب الأميركي بأغلبية ساحقة حظر "تيك توك" في الولايات المتحدة بعد الموافقة على مشروع قانون يجبر تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو على قطع علاقاته بمالكه الصيني، ويعد التشريع أكبر تهديد حتى الآن للتطبيق الذي اكتسب شعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم.[32][33][34][35][36][37] من جانبها توعدت الصين باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية مصالح شركاتها في الخارج، مشبهة تلك الخطوة بتصرفات قطاع الطرق، وقال الناطق باسم الخارجية الصينية إن مشروع القانون الجديد يضع الولايات المتحدة على الجانب المعاكس من مبادئ المنافسة العادلة والقواعد الاقتصادية والتجارية الدولية.[38][39][40] وفي رد فعل سريع على قرار الحظر أعلن وزير الخزانة الأميركي السابق ستفين منوتشين، أنه سيشكّل تحالف من مجموعة من المستثمرين بهدف الاستحواذ على "تيك توك" من الشركة الصينية المالكة له.[41][42] ومع وجود مخاوف من أن يختفي التطبيق الذي يستخدمه 170 مليون أميركي في غضون أشهر، ألمح مجلس الشيوخ الأميركي إلى أنه لن يتسرع في المصادقة على مشروع قانون الحظر، مؤكداً أن مشروع القانون سيسلك المسار التشريعي الاعتيادي الذي قد يستغرق أشهراً.[43][44] وقالت صحيفة "فاينانشيال تايمز" إن مؤسسات أميركية لديها استثمارات في صناديق خاصة بالصين تواجه صعوبات في إخراج رؤوس الأموال، ونقلت عن 4 مؤسسات خصصت أكثر من 4 مليارات دولار لصناديق الأسهم الخاصة التي تركز على الصين، قولها إنها تستعد لتأجيل عمليات استرداد الاستثمارات التي تقترب من نهاية مدتها البالغة 10 سنوات.[45]

التاريخ[عدل]

تطور[عدل]

تم إطلاق تطبيق دوين بواسطة ByteDance [21] في بكين، الصين في سبتمبر 2016، تم إطلاقه في الأصل تحت اسم A.me، قبل تغيير علامتها التجارية إلى Douyin (抖音) في ديسمبر 2016.[46][47] خططت ByteDance على توسعة Douyin في الخارج. صرح مؤسس ByteDance، زهانغ يمينغ، أن «الصين هي موطن لخمس مستخدمي الإنترنت فقط على مستوى العالم. إذا لم نتوسع على نطاق عالمي، فسوف نخسر أمام أقراننا الذين يتطلعون إلى الأربعة أخماس. لذا، فإن الذهاب إلى العالمية أمر لا بد منه».[48] تم تطوير دوين في 200 يوم وفي غضون عام حصل على 100 مليون مستخدم، مع أكثر من مليار مقطع فيديو يُشاهد كل يوم.[49][50] تم إطلاق تيك توك في السوق الدولية في سبتمبر 2017.[51] في 23 يناير 2018، احتل تطبيق تيك توك المرتبة الأولى بين تنزيلات التطبيقات المجانية على متاجر التطبيقات في تايلاند ودول أخرى.[52]

تم تنزيل تيك توك أكثر من 130 مليون مرة في الولايات المتحدة، ووصل إلى 2 مليار عملية تنزيل في جميع أنحاء العالم، [53][54] وفقًا لبيانات من شركة الأبحاث المتنقلة Sensor Tower التي تستثني مستخدمي أندرويد في الصين.[55] في الولايات المتحدة، بدأ العديد من المشاهير بما في ذلك جيمي فالون وتوني هوك في استخدام التطبيق في عام 2018؛ [56][57] انضم مشاهير آخرون مثل جينيفر لوبيز وجيسيكا ألبا وويل سميث وجوستين بيبر إلى تيك توك أيضًا وتبعهم العديد من المشاهير الآخرين.[58]

في 3 سبتمبر 2019، أعلنا تيك توك والاتحاد الوطني الأمريكي لكرة القدم (NFL) عن شراكة متعددة السنوات.[59] وقعت الاتفاقية قبل يومين فقط من انطلاق الموسم المائة من دوري كرة القدم الأمريكية في ملعب سولدجر فيلد، حيث استضافت تيك توك أنشطة للجماهير على شرف الصفقة. تتضمن الشراكة إطلاق حساب NFL TikTok رسمي، والذي يهدف إلى توفير فرص تسويقية جديدة مثل مقاطع الفيديو الدعائية وتحديات الوسوم. في يوليو 2020، أبلغت TikTok، باستثناء Douyin، عن ما يقرب من 800 مليون مستخدم نشط شهريًا في جميع أنحاء العالم بعد أقل من أربع سنوات من وجودها.[13]

الاندماج الموسيقي[عدل]

في 9 نوفمبر 2017، أنفقت الشركة الأم لـ تيك توك، ByteDance، ما يصل إلى 1  مليار دولار لشراء ميوزكليmusic.ly، وهي شركة ناشئة مقرها في شنغهاي ولها مكتب خارجي في سانتا مونيكا، كاليفورنيا، الولايات المتحدة.[60][61] كانت ميوزكلي عبارة عن منصة وسائط مقاطع مرئية اجتماعية تسمح للمستخدمين بإنشاء مقاطع مرئية قصيرة كوميدية، تم إصدارها في البداية في أغسطس 2014. كان معروفًا جيدًا، خاصة للجمهور الأصغر سنًا. تتطلع إلى الاستفادة من قاعدة المستخدمين الشباب للمنصة الرقمية الأمريكية، تم دمج تيك توك مع موقع music.ly في 2 أغسطس 2018 لإنشاء مجتمع فيديو أكبر، مع دمج الحسابات والبيانات الحالية في تطبيق واحد، مع الاحتفاظ بعنوان تيك توك.[62] وبذلك انتهى تطبيق ميوزكلي وأصبح تيك توك تطبيقًا عالميًا، باستثناء الصين، لأن الصين لديها بالفعل Douyin.[63][64]

التوسع في الأسواق الأخرى[عدل]

اعتبارًا من 2018، أصبح تيك توك متاحًا في أكثر من 150 سوقًا، وب 75 لغة.[65][66] تم تنزيل تيك توك أكثر من 104 مليون مرة على متجر تطبيقات أبل خلال النصف الأول الكامل من عام 2018، وفقًا للبيانات المقدمة إلى سي إن بي سي بواسطة Sensor Tower.

بعد الدمج مع music.ly في أغسطس، زادت التنزيلات وأصبح تطبيق تيك توك هو التطبيق الأكثر تنزيلًا في الولايات المتحدة في أكتوبر 2018.[67][68] في فبراير 2019، حققت تيك توك، جنبًا إلى جنب مع دوين، مليار تنزيل على مستوى العالم، باستثناء عمليات التنزيل على نظام أندرويد في الصين.[69] في عام 2019، ذكرت وسائل الإعلام أن تيك توك هو تطبيق الهاتف المحمول السابع الأكثر تنزيلًا على مدار العقد، من 2010 إلى 2019.[70] كان أيضًا التطبيق الأكثر تنزيلًا على متجر تطبيقات Apple في 2018 و2019، متجاوزًا فيس بوك ويوتيوب وإنستغرام.[71][72] في سبتمبر 2020، تم تأكيد صفقة بين ByteDance وأوراكل والتي ستعمل بموجبها الأخيرة كشريك لتوفير الاستضافة السحابية.[73][74] تعتزم وول مارت الاستثمار في تيك توك.[75] وقعت تيك توك مؤخرًا صفقة مع Sony Music.[76]

دوين[عدل]

كتطبيق منفصل عن تيك توك، Douyin (抖音)، المعروف رسميًا باسم Dǒuyn duǎn shìpín (抖 音 短 视频. Douyin Short Video)، [77] يتم تنزيله بشكل أساسي في الصين ولديه جمهور أكبر قليلاً من تيك توك، حيث تتراوح قاعدة مستخدميه من الأطفال إلى البالغين في منتصف العمر. يستخدم التطبيق نوعين مختلفين من التحقق، تحقق شخصي للمؤثرين مشابه لنظام التحقق لتيك توك والتحقق من حسابات رجال الأعمال الذي يتطلب ترخيصًا ورسومًا سنوية. يمكن لمستخدمي الأعمال الذين تم التحقق منهم الترويج إلى جمهور معين، مما يسمح لهم باختيار المكان الذي يريدون أن يُشاهد لفيديو الخاص بهم فيه، مثل موقع فعلي محدد. يمتلك دوين أيضًا متجر، حيث يمكن للمستخدمين وضع علامة على منتجاتهم والإعلان عنها، ويمكن للمستخدمين طلب العمل مع مؤثر لصفقات العلامات التجارية.[78] يُعزى جزء من شعبية التطبيق إلى حملاته التسويقية التي أطلقت العديد من أنشطة المشاهير الصينيين لجذب اهتمام معجبيهم.[79]

الميزات[عدل]

يتيح تطبيق تيك توك للجوال للمستخدمين إنشاء مقطع فيديو قصير لأنفسهم والذي غالبًا ما يحتوي على موسيقى في الخلفية، ويمكن تسريعها أو إبطائها أو تحريرها باستخدام مرشح.[80] يمكنهم أيضًا إضافة صوتهم الخاص أعلى موسيقى الخلفية. لإنشاء مقطع فيديو موسيقي باستخدام التطبيق، يمكن للمستخدمين اختيار موسيقى خلفية من مجموعة متنوعة من أنواع الموسيقى، وتحريرها باستخدام مرشح وتسجيل مقطع فيديو مدته 15 ثانية مع تعديلات السرعة قبل تحميله لمشاركته مع الآخرين على تيك توك أو منصات اجتماعية أخرى.[81] يمكنهم أيضًا تصوير مقاطع فيديو قصيرة متزامنة مع الأغاني الشعبية.

صفحة «من أجلك» على تيك توك هي خلاصة لمقاطع الفيديو الموصى بها للمستخدمين بناءً على نشاطهم على التطبيق. يتم إنشاء المحتوى بواسطة الذكاء الاصطناعي (AI) في تيك توك اعتمادًا على المحتوى الذي أعجبه المستخدم أو تفاعل معه أو بحث عنه. يمكن للمستخدمين أيضًا اختيار الإضافة إلى المفضلة أو تحديد «غير مهتم» على مقاطع الفيديو لصفحتهم. يجمع تيك توك بين المحتوى الذي يستمتع به المستخدم لتقديم مقاطع فيديو سيستمتعون بها أيضًا. لا يمكن عرض المستخدمين ومحتوياتهم إلا على صفحة «من أجلك» إذا كانوا يبلغون من العمر 16 عامًا أو أكثر وفقًا لسياسة تيك توك. لن يظهر المستخدمون الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا تحت صفحة «من أجلك» أو صفحة الأصوات أو تحت أيتصنيف.[82]

تتيح ميزة «رد الفعل» في التطبيق للمستخدمين تصوير رد فعلهم على مقطع فيديو معين، حيث يتم وضعه في نافذة صغيرة يمكن تحريكها حول الشاشة.[83] تسمح ميزة «الثنائي» Duet للمستخدمين بتصوير مقطع فيديو بجانب فيديو آخر.[84] كانت ميزة "duet" علامة تجارية أخرى لـ Musical.ly.

يمكن تخزين مقاطع الفيديو التي لا يرغب المستخدمون في نشرها في «المسودات» الخاصة بهم. يُسمح للمستخدم برؤية «المسودات» ونشرها عندما يجدها مناسبة.[85] يتيح التطبيق للمستخدمين تعيين حساباتهم على أنها «خاصة». عند تنزيل التطبيق لأول مرة، يكون حساب المستخدم عامًا بشكل افتراضي. يمكن للمستخدم التغيير إلى خاص في إعداداته. يظل المحتوى الخاص مرئيًا لـ تيك توك، ولكن يتم حظره من مستخدمي تيك توك الذين لم يصرح لهم صاحب الحساب بعرض المحتوى الخاص بهم.[86] يمكن للمستخدمين اختيار ما إذا كان بإمكان أي مستخدم آخر، أو «أصدقائهم» فقط، التفاعل معهم من خلال التطبيق عبر التعليقات أو الرسائل أو مقاطع فيديو «الرد» أو «الثنائي».[83] يمكن للمستخدمين أيضًا تعيين مقاطع فيديو محددة إلى «عام» أو «أصدقاء فقط» أو «خاص» بغض النظر عما إذا كان الحساب خاصًا أم لا.

يُسمح للمستخدمين أيضًا بالإبلاغ عن الحسابات بناءً على محتوى الحساب، سواء أكان ذلك بريدًا عشوائيًا أو غير مناسب. في مركز دعم تيك توك تحت عنوان «للآباء»، يطمئن الآباء إلى أنه يمكن حظر المحتوى غير المناسب لأطفالهم والإبلاغ عنه.[87]

عندما يتابع المستخدمون مستخدمين آخرين، توجد صفحة «متابعة» على يسار صفحة «من أجلك». هذه صفحة فقط لمشاهدة مقاطع الفيديو من الحسابات التي يتابعها المستخدم.

يمكن للمستخدمين أيضًا إضافة مقاطع فيديو وعلامات تصنيف وفلاتر وأصوات إلى قسم «المحفوظة». عند إنشاء مقطع فيديو، يمكنهم الرجوع إلى قسمهم المحفوظ، أو إنشاء مقطع فيديو مباشرة منه. هذا القسم مرئي فقط للمستخدم في ملفه الشخصي مما يسمح له بالإشارة إلى أي مقطع فيديو أو علامة تصنيف أو مرشح أو صوت تم حفظه مسبقًا.

يمكن للمستخدمين أيضًا إرسال مقاطع فيديو ورموز تعبيرية ورسائل لأصدقائهم من خلال المراسلة المباشرة.

غالبًا ما يستخدم المؤثرون ميزة «البث المباشر». هذه الميزة متاحة فقط لمن لديه ما لا يقل عن 1000 متابع وتجاوز عمره 16 عامًا. إذا تجاوزت سن 18، يمكن لمتابعي المستخدم إرسال «هدايا» افتراضية يمكن استبدالها لاحقًا بالمال.[88][89]

واحدة من أحدث الميزات اعتبارًا من عام 2020 هي ميزة «العناصر الافتراضية». يعتمد هذا على ممارسة الصين الكبيرة في تقديم الهدايا الاجتماعية. منذ إضافة هذه الميزة، أنشأت العديد من شركات التجميل والعلامات التجارية حساب تيك توك للمشاركة والإعلان عن هذه الميزة. مع الحجر الصحي في الولايات المتحدة، ازدادت شعبية الهدايا الاجتماعية. وفقًا لممثل تيك توك، تم إطلاق الحملة نتيجة للإغلاق، «لبناء شعور بالدعم والتشجيع مع مجتمع تيك توك خلال هذه الأوقات الصعبة».[90]

أعلنت TikTok عن «وضع أمان العائلة» في فبراير 2020 للآباء ليكونوا قادرين على التحكم في رفاهية أطفالهم الرقمية. هناك خيار لإدارة وقت الشاشة، ووضع مقيد، ويمكن وضع حد للرسائل المباشرة.[91][92]

الذكاء الاصطناعي[عدل]

توظف تيك توك الذكاء الاصطناعي (AI) لتحليل اهتمامات المستخدمين وتفضيلاتهم من خلال تفاعلاتهم مع المحتوى، وعرض موجز محتوى مخصص لكل مستخدم.[93][94] يحتوي تيك توك على خوارزمية يعالجون فيها تفضيلات المستخدم بناءً على مقاطع الفيديو التي «تعجبهم» والتعليق عليها وكذلك المدة التي يشاهدون فيها الفيديو. بالمقارنة مع خوارزميات المستهلك التقليدية مثل خوارزميات يوتيوب ونتفليكس مع قائمة مقاطع الفيديو الموصى بها، يفسر تيك توك التفضيلات الفردية للمستخدم ويوفر المحتوى الذي قد يستمتع به.[95]

التريندات المشهورة[عدل]

هناك مجموعة متنوعة من التريندات داخل تيك توك، بما في ذلك الميمات والأغاني المتزامنة ومقاطع الفيديو الكوميدية. سببت ميزة Duets، وهي ميزة تتيح للمستخدمين إضافة فيديو خاص بهم إلى فيديو موجود مع صوت المحتوى الأصلي، معظم هذه التريندات.

تظهر التريندات على صفحة استكشاف تيك توك أو الصفحة التي تحتوي على شعار البحث. تسرد الصفحة علامات الوسوم الشائعة والتحديات بين التطبيق. يتضمن البعض #posechallenge و#filterswitch و#dontjudgemechallenge و#homedecor و#hitormiss و#bottlecapchallenge والمزيد من الوسوم. في يونيو 2019، قدمت الشركة الهاشتاغ #EduTok الذي حصل على 37 مليار مشاهدة. بعد هذا التطور، بدأت الشركة شراكات مع شركات تكنولوجيا التعليم الناشئة لإنشاء محتوى تعليمي على المنصة.[96]

أنتج التطبيق العديد من التريندات المشهورة ومشاهير الإنترنت واتجاهات الموسيقى حول العالم.[97] بدأ العديد من النجوم بدايتهم على موقع ميوزكلي، الذي تحول إلى منصة عالمية معروفة باسم تيك توك في 2 أغسطس 2018. من بين هؤلاء المستخدمين لورين جراي، بيبي آرييل، كريستين هانشر، زاك كينج، ليزا ولينا، جاكوب سارتوريوس، وغيرهم الكثير. ظلت لورين جراي هي الشخصية الأكثر متابعة على تيك توك حتى تجاوزتها تشارلي داميليو في 25 مارس 2020. كانت المستخدمة لورين أول حساب تيك توك يصل إلى 40 مليون متابع على المنصة. تم تجاوزها بـ 41.3 مليون متابع. كانت تشارلي أول من وصل إلى 50 و60 و70 مليون متابع. حتى الآن ما زالت تشارلي داميليو الشخص الأكثر متابعة على المنصة.

صعد العديد من المبدعون الآخرون إلى الشهرة بعد دمج النظام الأساسي مع ميوزيكيلي في 2 أغسطس 2018 لإصدار تيك توك في جميع أنحاء العالم. المؤثرون مثل تشارلي داميلو هم مثال. لقد صعدت إلى الشهرة بعد غناء ورقص ثنائي مع مستخدم تيك توك آخر الذي اشتهر بسرعة. وهي معروفة أيضًا بأداء رقصة تسمى "The Renegade" على أغنية " Lottery " لـ K CAMP. من بين أبرز المؤثرين الآخرين في تيك توك، أختها، ديكسي داميليو، أديسون راي، أفاني جريغ، جايس هودسون، مايكل لي، جوش ريجاردز، وغيرهم الكثير. كانت تشارلي داميلو يومًا ما جزءًا من ذا هايب هاوس Hype House، وهو بيت محتوى تعاوني مقره في لوس أنجلوس مع مجموعة من نجوم تيك توك الآخرين، لكنه غادرت منه بعد أشهر. تم تأسيس ذا هايب هاوس بواسطة ديزي كيتش، وتشيس هدسون، وأليكس وارين، وكوفر أنون، وتوماس بيترو في عام 2019.[98] وبحسب ما ورد غادرت شارلي دي أميليو وشقيقتها ديكسي داميليو منزل هايب، إلى جانب ديزي كيتش وأديسون راي. الأعضاء الحاليون في هايب هاوس هم تشيس هدسون، وكونور ييتس، وأليكس وارين، وأفاني جريج، ويات كزافييه، وريلاند ستورمز، ونيك أوستن، وأوندريز لوبيز، وتوني لوبيز، وكوفر أنون، وتوماس بيترو، وكالفن جولدبي، وجيمس رايت، وجاك رايت، وباتريك. هيوستن.[99]

بغض النظر عن رقصة "The Renegade" التي سجلت أكثر من 29.7 مليون مقطع فيديو، أحد أكثر تريندات تيك توك البارزة هو "hit or miss"، وهو مقتطغ من أغنية من iLOVEFRiDAY's " Mia Khalifa " (2018)، والذي اُستُخدم في أكثر من أربعة ملايين مقطع فيديو تيك توك. ساعدت هذه الأغنية في تقديم التطبيق إلى جمهور غربي أكبر.[100][101] لعبت تيك توك أيضًا دورًا رئيسيًا في جعل " Old Town Road " لـ ليل ناز إكس واحدة من أكبر الأغاني لعام 2019، وأطول أغنية رقم واحد في تاريخ بيلبورد هوت 100.[102][103][104][105][106]

سمح تيك توك للفرق الموسيقية بالحصول على سمعة سيئة في أماكن في جميع أنحاء العالم. طورت فرقة Fitz and the Tantrums عددًا كبيرًا من المتابعين في كوريا الجنوبية على الرغم من عدم قيامهم بجولة في آسيا.[107] أصبحت أغنية "Any Song" لفنان الراب زيكو وR & B رقم 1 في قوائم الموسيقى الكورية بسبب شعبية وسم #anysongchallenge، حيث يرقص المستخدمون على تصميم الرقصات الخاصة بـ "Any Song". كانت الأغنية على تصنيف بيلبورد هوت 100 لمدة 17 أسبوعًا، محطمة الرقم القياسي لأطول وقت كانت فيه الأغنية رقم 1 على على التصنيف.[108] بعد انتشار أغنيته "Old Town Road" على التطبيق، تلقى Lil Nas X صفقة قياسية وارتفعت الأغنية إلى قمة قوائم بيلبورد. تعرضت المنصة لبعض الانتقادات بسبب افتقارها إلى حقوق ملكية للفنانين الذين تُستخدم موسيقاهم على منصتهم.[101] هناك جدل حول ما إذا كان هذا النوع من الترويج مفيدًا على المدى الطويل للفنانين لأنها تبدو أنها لعبة «أعجوبة الضربة الواحدة».

في يونيو 2020، زعم مستخدمو TikTok وعشاق البوب الكوري «أنهم سجلوا مئات الآلاف من التذاكر» لحشد حملة الرئيس ترامب في تلسا من خلال التواصل على تيك توك، [109] مما إدى إلى «صفوف من المقاعد الفارغة» [110] في الحدث.

حظرت تيك توك إنكار الهولوكوست، لكن نظريات المؤامرة الأخرى أصبحت شائعة على المنصة، مثل نظريتا مؤامرة بيتزا غيت وكيو أنون (وهما نظريتان مؤامرة شائعتان بين اليمين المتطرف في الولايات المتحدة) التي وصلت علامات الوسوم إلى ما يقرب من 80 مليون مشاهدة و50 مليون مشاهدة على التوالي بحلول يونيو 2020.[111] كما تم استخدام المنصة لنشر معلومات خاطئة حول جائحة فيروس كورونا 2019، مثل مقاطع من فيديو نظرية المؤامرة بلانديميك. إزال تيك توك بعض مقاطع الفيديو هذه، وقام عمومًا بإضافة روابط لمعلومات COVID-19 الدقيقة على مقاطع الفيديو ذات الوسوم المتعلقة بالوباء.[112]

في 10 أغسطس عام 2020، كتب، وغنى، إم جاكس قصيدة «إلى ريمي»، وهي أغنية مشيداً ببطل الرواية لفيلم راتاتوي المنتج عام 2007 من قبل شركة بيكسار. ارتفعت شعبية الأغنية عندما قام منسق الموسيقى، دانيال ميرتزلوفت، بتأليف مقطوعة خلفية للأغنية. أثار هذا الفيديو سلسلة من مقاطع الفيديو الأخرى التي تتضمن أفكارًا عن فيلم خيالي راتاتوي الموسيقي. منذ فيديو Mertzlufft، تمت مناقشة العديد من العناصر الجديدة بما في ذلك تصميم الأزياء والأغاني الإضافية وقائمة التشغيل.[113] وقد لوحظ هذا الاتجاه حتى من قبل لو رومانو، الذي عبر عن ألفريدو لينجويني في الفيلم الأصلي، وفنان برودواي كيفن تشامبرلين، وممثل قناة ديزني ميلو مانهايم.

في أكتوبر 2020، بدأ تريند بالإنتشار، حيث يرى الأطفال والديهم وهم يمسكون بالهاتف ويحدقون في كاميرا الهاتف، ويظهرون طفلهم في الخلفية وهو ليس موجهاً نحو الشاشة، مع نص على الشاشة يظهر ما يقوله الوالد عن طفلهم.[114]

فرص العلامات التجارية للمؤثرين على المَنصة[عدل]

قدمت تيك توك منصة للمستخدمين لإنشاء محتوى ليس فقط من أجل المتعة، ولكن أيضًا لتحقيق مكاسب مالية. نظرًا لأن المنصة قد نمت كثيرًا خلال السنوات القليلة الماضية، فقد سمحت للشركات بالإعلان والوصول بسرعة إلى التركيبة السكانية المقصودة من خلال تسويق المؤثرين، بالإضافة إلى المساهمة في نمو ريادة الأعمال للمؤثرين على المنصة.[115] تساهم خوارزمية الذكاء الاصطناعي في النظام الأساسي أيضًا في إمكانات تسويق المؤثرين، حيث إنها تختار المحتوى الأصلي غير المزيف حسب تفضيل المستخدم.[116] المحتوى المروج ليس منتشرًا على النظام الأساسي كما هو الحال في تطبيقات الوسائط الاجتماعية الأخرى، ولكن لا يزال بإمكان العلامات التجارية والمؤثرين تحقيق الكثير إن لم يكن أكثر مقارنة بالمنصات الأخرى. يُشار إلى المؤثرين على المنصة الذين يكسبون المال من خلال التفاعل، مثل الإعجابات والتعليقات، باسم «آلات الميم»"meme machines".

المستخدمين[عدل]

في السنوات الثلاث التي تلت إطلاقها في سبتمبر 2016، استحوذت تيك توك على 800 مليون مستخدم نشط.[117] من بين مستخدميها زاك كينج، لورين جراي، بيبي آرييل، ليزا ولينا، ويل سميث، دواين جونسون، برينت ريفيرا، أديسون راي، جايسون ديرولو، جينيفر لوبيز، كاميلا كابيلو، ليلي سينغ، سيلينا جوميز، ميلي بوبي براون، نوح شناب وتشارلي داميليو، الشخص الأكثر متابعة على المنصة.

ديموغرافيا[عدل]

في الولايات المتحدة، 52٪ من مستخدمي تيك توك هم من مستخدمي آيفون. بينما يحتوي تيك توك على شكل محايد للانحياز الجنسي، فإن 44٪ من مستخدمي تيك توك هم من الإناث بينما 56٪ من الذكور.[117] أظهر الاستخدام الجغرافي لـ تيك توك أن 43 ٪ من المستخدمين الجدد هم من الهند.[118] أثبت تيك توك أنه يجذب جيل الشباب، حيث أن 41٪ من مستخدميها تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عامًا. من بين مستخدمي تيك هؤلاء، 90٪ يقولون إنهم يستخدمون التطبيق يوميًا.[119] اعتبارًا من يوليو 2020، كان هناك أكثر من 90 مليون مستخدم نشط شهريًا في الولايات المتحدة وحدها، وفقًا لـ تيك توك.[120]

الحجب[عدل]

الهند[عدل]

تم حظر تيك توك تمامًا في الهند من قبل وزارة الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات في 29 يونيو 2020، إلى جانب 223 تطبيقًا صينيًا آخر، [27] مع بيان يقول إنها «تمس سيادة وسلامة الهند، والدفاع عن الهند، وأمن الدولة والنظام العام».[121]

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

في 6 أغسطس 2020، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأمر التنفيذي 13942 [122][123] الذي يحظر معاملات تيك توك في 45 يومًا إذا لم يتم بيعها بواسطة بايت دانس. كما وقع ترامب على أمر مماثل ضد تطبيق وي تشات المملوك لشركة تينسنت الصينية متعددة الجنسيات.[23][124]

في 14 أغسطس 2020، أصدر ترامب الأمر DCPD-202000608 [125][126] الذي يمنح بايت دانس 90 يومًا لبيع أو تفكيك أعمال تيك توك الأمريكية.[127] في الأمر، قال ترامب إن هناك «أدلة موثوقة» تدفعه إلى الاعتقاد بأن بايت دانس «قد تتخذ إجراءً يهدد بالإضرار بالأمن القومي للولايات المتحدة».[128]

نظرت تيك توك في بيع الجزء الأمريكي من أعمالها، وأجرت محادثات مع شركات بما في ذلك مايكروسوفت ووول مارت وأوراكل.[129]

في 18 سبتمبر، رفعت تيك توك دعوى قضائية، في 23 سبتمبر 2020، قدم تيك توك طلبًا لإصدار أمر قضائي أولي لمنع التطبيق من الحظر من قبل إدارة ترامب.[130] حظر القاضي الأمريكي كارل جي نيكولز مؤقتًا أمر إدارة ترامب الذي يحظر فعليًا تنزيل تيك توك في متاجر التطبيقات الأمريكية بدءًا من منتصف ليل 27 سبتمبر 2020. سمح نيكولز للتطبيق بالبقاء متاحًا في متاجر التطبيقات الأمريكية، لكنه رفض حظر قيود وزارة التجارة الإضافية التي قد يكون لها تأثير أكبر على عمليات تيك توك في الولايات المتحدة. تم تعيين هذه القيود في 12 نوفمبر 2020.[131]

رفع ثلاثة من المؤثرين في TikTok دعوى قضائية.[132] في 30 أكتوبر، حكم قاضي ولاية بنسلفانيا ويندي بيتلستون ضد وزارة التجارة، ومنعهم من تقييد تيك توك. في 12 نوفمبر، صرحت وزارة التجارة بأنها ستمتثل لقرار ولاية بنسلفانيا وأنها لن تحاول فرض القيود المفروضة على تيك توك والتي كان من المقرر عقدها في 12 نوفمبر.

استأنفت وزارة التجارة الحكم الأصلي في تيك توك ضد ترامب. في 7 ديسمبر، أصدر قاضي المحكمة الجزائية في واشنطن العاصمة كارل جي نيكولز أمرًا قضائيًا أوليًا ضد وزارة التجارة، بمنعها من فرض قيود على تيك توك.[133][134][135]

وفي 13 مارس 2024 صدر تشريع بعد موافقة مجلس النواب يهدف إلى إجبار الشركة الأم الصينية بايت دانس على بيع تطبيق "تيك توك"، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز"، وبرر المشرعون والبيت الأبيض تلك الخطوة بأن مليكة الصين لتوك توك تشكل خطراً على الأمن القومي الأميركي.[136][137]

اندونيسيا وبنغلاديش[عدل]

تم حظر تيك توك بشكل متقطع في دول مثل إندونيسيا وبنغلاديش.[138][139]

باكستان[عدل]

في 11 أكتوبر 2020، أصبحت باكستان الدولة التالية التي تحظر منصة التواصل الاجتماعي بعد عدم الامتثال للقضايا المتعلقة بالمحتوى على المنصة التي أثارتها حكومتهم.[140] يتحدث ممثلو تيك توك حاليًا مع المسؤولين الباكستانيين على أمل بناء علاقات أفضل والسماح لشعب باكستان بالنشر على المنصة.

العراق[عدل]

في 25 مارس 2024 أعلنت وزيرة الاتصالات العراقية هيام الياسري تقديم طلب لمجلس الوزراء لحجب تطبيق التيك توك، وأوضحت أن الوزارة لن تنفذ الحجب إلا بعد قرار حكومي صادر عن مجلس النواب والحكومة العراقية.[141][142]

الخلافات[عدل]

مخاوف الإدمان[عدل]

قد يجد بعض المستخدمين صعوبة في التوقف عن استخدام تيك توك.[143] في أبريل 2018، تمت إضافة ميزة الحد من الإدمان إلى دوين. شجع هذا المستخدمين على أخذ استراحة كل 90 دقيقة. في وقت لاحق من عام 2018، تم نشر الميزة في تطبيق تيك توك. يستخدم تيك توك بعض أهم المؤثرين مثل غابي أيروين وآلان جيكن جو وجيمس هنري وكوسيتي ريناب لتشجيع المشاهدين على التوقف عن استخدام التطبيق والاستراحة.[144]

كان الكثيرون مهتمين أيضًا بمدى اهتمام المستخدمين بمقاطع الفيديو هذه. يشاهد المستخدمون مقاطع قصيرة مدتها 15 ثانية بشكل متكرر وتشير الدراسات إلى أن هذا قد يؤدي إلى انخفاض في مدى الانتباه. هذا مصدر قلق لأن العديد من جمهور تيك توك هم من الأطفال الصغار، الذين ما زالت أدمغتهم تتطور.[145]

مخاوف المحتوى[عدل]

أبدت العديد من الدول مخاوف بشأن محتوى تيك توك الذي يُعتقد أنه فاحش وغير أخلاقي ومبتذل ومشجع على المواد الإباحية. كانت هناك عمليات حظر وتحذيرات مؤقتة صادرة عن دول مثل إندونيسيا، [138] بنغلاديش، [139] الهند، [146] وباكستان [147][148] بشأن مخاوف المحتوى. في عام 2018، تم توبيخ دوين من قبل مراقبي وسائل الإعلام الصينية لعرضها محتوى «غير مقبول»، مثل مقاطع الفيديو التي تصور حالات حمل المراهقات.[149]

في 27 يوليو 2020، حكمت مصر على خمس نساء بالسجن لمدة عامين بسبب مقاطع فيديو تيك توك بتهمة انتهاك الآداب العامة. كما فرضت المحكمة غرامة قدرها 300 ألف جنيه مصري (14600 جنيه مصري) على كل متهم.[150]

معلومات مضللة[عدل]

في يناير 2020، قالت شركة Media Matters for America إن تيك توك استضافت معلومات خاطئة تتعلق بجائحة COVID-19 على الرغم من السياسة الأخيرة ضد المعلومات المضللة.[151] في أبريل 2020، طلبت حكومة الهند من TikTok إزالة المستخدمين الذين ينشرون معلومات خاطئة تتعلق بجائحة فيروس كورونا 2019.[152] كانت هناك أيضًا نظريات مؤامرة متعددة تفيد بأن الحكومة متورطة في انتشار الوباء.[153] ردًا على ذلك، أطلقت تيك توك ميزة للإبلاغ عن المحتوى بسبب التضليل.[154]

رقابة المحتوى والاعتدال بواسطة المنصة[عدل]

في يناير 2019، قالت الحكومة الصينية إنها ستبدأ في تحميل مطوري التطبيقات مثل شركة بايت داينس المسؤولية عن محتوى المستخدم الذي تتم مشاركته عبر تطبيقات مثل دوين، [155] وأدرجت 100 نوع من المحتوى الذي تفرضه الحكومة الصينية على الرقابة.[156] تم الإبلاغ عن أن بعض المحتوى غير المواتي للحزب الشيوعي الصيني قد تم تقييده بالفعل للمستخدمين خارج الصين مثل المحتوى المتعلق باحتجاجات هونج كونج 2019-20 أو استقلال التبت.[157][158] حظرت تيك توك مقاطع فيديو حول حقوق الإنسان في الصين، لا سيما تلك التي تشير إلى معسكرات إعادة التعليم في شينجيانغ وانتهاكات الأقليات العرقية والدينية مثل الأويغور، وقامت بتعطيل حسابات المستخدمين الذين ينشرونها.[159][160][161][162] تحظر سياسات تيك توك أيضًا المحتوى المتعلق بقائمة محددة من القادة الأجانب مثل فلاديمير بوتين ودونالد ترامب وباراك أوباما والمهاتما غاندي لأنها يمكن أن تثير الجدل والهجمات على الآراء السياسية.[163] تحظر سياساتها أيضًا المحتوى الذي ينتقد رجب طيب أردوغان والمحتوى الذي يعتبر مؤيدًا للأكراد.[164] أفيد أن تيك توك فرض رقابة على المستخدمين الداعمين لاحتجاجات تعديل قانون المواطنة في الهند وأولئك الذين يروجون للوحدة بين الهندوس والمسلمين.[165] في 27 نوفمبر 2019، علقت تيك توك مؤقتًا حساب المستخدم الأفغاني الأمريكي فيروزا عزيز، البالغ من العمر 17 عامًا، بعد أن نشرت مقطع فيديو، متنكراً في هيئة ميكب أب توتوريال، لفتت الانتباه إلى معسكرات اعتقال مسلمي الأويغور في شينجيانغ، الصين.[166] اعتذرت تيك توك لاحقًا وقالت إنه تم تعليق حسابها نتيجة خطأ بشري، وتم إعادة حسابها منذ ذلك الحين.[167] في يوليو 2020، علقت تيك توك حساب مستخدم آخر لفت الفيديو الخاص به الذي انتشر بشدة الانتباه إلى حقوق الإنسان للأويغور.

في أكتوبر / تشرين الأول 2019، أزالت تيك توك حوالي عشرين حساباً كانت مسؤولة عن نشر دعاية داعش على التطبيق.[168][169]

في البلدان التي يكون فيها التمييز بين مجتمع الميم هو القاعدة الاجتماعية والسياسية، قام مشرفو تيك توك بحظر المحتوى الذي يمكن اعتباره إيجابيًا تجاه المثليين أو حقوق المثليين، بما في ذلك الأزواج من نفس الجنس الذين يمسكون بأيديهم، بما في ذلك البلدان التي لم تكن فيها المثلية الجنسية غير قانونية.[164][170] أبلغ موظفو تيك توك الأمريكيون السابقون لصحيفة واشنطن بوست أن القرارات النهائية لإزالة المحتوى اتخذها موظفو الشركة الأم في بكين.[171]

استجابةً لمخاوف الرقابة، استأجرت الشركة الأم لـ تيك توك شركة K&L Gates، بما في ذلك عضوا الكونجرس الأمريكي السابق بارت جوردون وجيف دينهام، لتقديم المشورة لها بشأن سياسات تعديل المحتوى.[172][173] كما استأجرت تيك توك شركة الضغط Monument Advocacy.[174]

في مارس 2020، كشفت الوثائق الداخلية التي تم تسريبها إلى The Intercept أن الوسطاء تلقوا تعليمات بقمع المشاركات التي أنشأها المستخدمون الذين يعتبرون «قبيحين جدًا أو فقيرين أو معاقين» للمنصة، وفرض رقابة على الخطاب السياسي في البث المباشر، ومعاقبة أولئك الذين أساءوا «للشرف الوطني» أو بث بثوث حية حول«أجهزة الدولة مثل الشرطة» مع حظر من المنصة.[175][176][177] في يونيو 2020، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن بعض مستخدمي تيك توك غير السياسيين كانوا يبثون وجهات نظر مؤيدة لبكين لغرض واضح هو زيادة المشتركين وتجنب الحظر المظلل.[178] في يوليو 2020، أعلنت الشركة أنها ستنسحب من هونغ كونغ استجابة لقانون الأمن القومي في هونغ كونغ.[179]

في يونيو 2020، ذكرت تايمز أوف إينديا أن تي توك كانت «تتقوم بمنع مظلل» لمقاطع الفيديو المتعلقة بالنزاع الحدودي الصيني الهندي والمناوشات الصينية الهندية لعام 2020.[180]

في نوفمبر 2020، صرح مسؤول تنفيذي سابق في تيك توك للجنة برلمانية بريطانية أن تيك توك فرض رقابة على المحتوى الذي ينتقد الصين وخاصة المحتوى المتعلق بالإبادة الجماعية للأويغور.[181]

مخاوف خصوصية المستخدم[عدل]

كما تم طرح مخاوف بشأن الخصوصية فيما يتعلق بالتطبيق.[182][183] في سياسة الخصوصية الخاصة بها، يسرد تيك توك أنه يجمع معلومات المستخدم وعناوين IP ومشغل الهاتف المحمول للمستخدم ومعرفات الجهاز الفريدة وأنماط ضغط المفاتيح وبيانات الموقع، من بين بيانات أخرى.[184][185] قال مطورو الويب طلال الحاج بكري وتومي ميسك إن السماح بمشاركة مقاطع الفيديو والمحتويات الأخرى من قبل مستخدمي التطبيق عبر بروتوكول نقل النص الفائق HTTP يعرض خصوصية بيانات المستخدمين للخطر.[186]

في يناير 2020، اكتشفت تشك بوينت ثغرة أمنية في تيك توك والتي كان من الممكن أن تسمح للقراصنة بالوصول إلى حسابات المستخدمين باستخدام خدمة الرسائل القصيرة.[187] في شباط (فبراير)، انتقد الرئيس التنفيذي لشركة ريديت، ستيف هوفمان، التطبيق ووصفه بأنه «برنامج تجسس»، وقال «إنني انظر إلى هذا التطبيق على أنه طفيلي للغاية، لدرجة أنه يستمع دائمًا، وتقنية البصمات التي يستخدمونها مرعبة حقًا، أنا لا أستطيع سماح نفسي بتثبيت تطبيق مثل هذا على هاتفي».[188][189] رداً على تعليقات هوفمان، صرحتتيك توك أن «هذه اتهامات لا أساس لها من دون دليل.» [184] قام ولز فارجو بحظر التطبيق من أجهزته بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمان.[190]

في مايو 2020، أعلنت هيئة حماية البيانات الهولندية عن تحقيق في تيك توك فيما يتعلق بحماية خصوصية الأطفال.[191][192] في يونيو 2020، أعلن مجلس حماية البيانات الأوروبية أنه سيشكل فريق عمل لفحص ممارسات خصوصية وأمان مستخدم تيك توك [193]

في أغسطس 2020، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن تيك توك تتبع بيانات مستخدم أندرويد، بما في ذلك عناوين التحكم بالنفاذ للوسط MAC والهويات الدولية للأجهزة المتنقلة IMES، مع تكتيك ينتهك سياسات Google.[194][195] أثار التقرير دعوات في مجلس الشيوخ الأمريكي للجنة التجارة الفيدرالية لبدء تحقيق.[196]

غرامات قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت في الولايات المتحدة[عدل]

في 27 فبراير 2019، فرضت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية (FTC) غرامة قدرها 5.7 دولار أمريكي على بايت داينس لجمع المعلومات من القاصرين الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا في انتهاك لقانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت.[197] ردت بايت داينس عن طريق إضافة وضع للأطفال فقط إلى تيك توك والذي يمنع تحميل مقاطع الفيديو، وإنشاء ملفات تعريف المستخدمين، والرسائل المباشرة، والتعليق على مقاطع الفيديو الخاصة بالآخرين، مع السماح بمشاهدة المحتوى وتسجيله.[198] في مايو 2020، قدمت مجموعة مناصرة شكوى إلى لجنة التجارة الفيدرالية قائلة إن تيك توك قد انتهك شروط قرار الموافقة الموافقة الصادر في فبراير 2019، مما أثار دعوات لاحقة من الكونجرس لإجراء تحقيق جديد للجنة التجارة الفيدرالية.[199][200][201][202] في يوليو 2020، أفيد أن لجنة التجارة الفيدرالية ووزارة العدل الأمريكية بدأتا تحقيقات.[203]

تحقيق مكتب مفوض المعلومات البريطاني[عدل]

في فبراير 2019، أطلق مكتب مفوض المعلومات في المملكة المتحدة تحقيقًا في تيك توك عقب الغرامة التي تلقتها شركة بايت داينس من لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية (FTC). وفي حديثها إلى لجنة برلمانية، قالت مفوضة المعلومات إليزابيث دينهام إن التحقيق يركز على قضايا جمع البيانات الخاصة، ونوع مقاطع الفيديو التي يتم جمعها ومشاركتها من قبل الأطفال عبر الإنترنت، بالإضافة إلى نظام الرسائل المفتوحة في المنصة والذي يسمح لأي شخص بالغ بإرسال رسائل إلى أي طفل.. وأشارت إلى أن الشركة كانت تنتهك اللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR) التي تتطلب من الشركة تقديم خدمات مختلفة وضمانات حماية مختلفة للأطفال.[204]

التنمر الإلكتروني[عدل]

كما هو الحال مع المنصات الأخرى، [205] أثار الصحفيون في العديد من البلدان مخاوف تتعلق بالخصوصية بشأن التطبيق، لأنه يحظى بشعبية لدى الأطفال ولديه إمكانية استخدامه من قبل المحتالين الجنسيين.[206][207][208]

أبلغ العديد من المستخدمين عن حدوث تنمر إلكتروني على تيك توك، [209][210] بما في ذلك العنصرية [211] والتمييز ضد ذوي الاحتياجات الخاصة.[212][213][214] في ديسمبر 2019، بعد تقرير صادر عن مجموعة الحقوق الرقمية الألمانية، اعترفت تيك توك بأنها قامت بقمع مقاطع الفيديو من قبل المستخدمين المعاقين وكذلك مستخدمي مجتمع الميم في محاولة مزعومة للحد من التنمر الإلكتروني.[175][215] كما طُلب من المشرفين في تيك توك قمع المستخدمين الذين لديهم «شكل جسم غير طبيعي»، أو «مظهر وجه قبيح»، أو «تجاعيد كثيرة جدًا»، أو في «أحياء فقيرة، في الحقول الريفية» و«مساكن متداعية» لمنع التنمر.[216]

قضايا قانونية[عدل]

دعاوى تينسنت[عدل]

أتُهِمت شركة تينسنت المالكة لتطبيق وي تشات بحجب وعرقلة فيديوات دوين.[217][218] في أبريل 2018، رفع دوين دعوة ضد تينسنت واتهمتها بنشر أخبار كاذبة ومعلومات ضارة على منصة وي تشات التابعة لها، مطالبة بمليون 1000000 رنمينبي كتعويض والاعتذار. في يونيو 2018، رفعت تينست دعوى قضائية ضد توتياو Toutiao ودوين في محكمة بكين، زاعمة أنهما قد شوهتا تينسنت مرارًا وتكرارًا بأخبار سلبية وألحقت الضرر بسمعتها، وطلبت مبلغًا رمزيًا بقيمة 1 رنمينبي كتعويض واعتذار علني.[219] رداً على ذلك، قدمت توتياو شكوى في اليوم التالي ضد تينسنت بسبب المنافسة غير العادلة المزعومة وطلب 90 مليون رنمينبي في الخسائر الاقتصادية.[220]

الدعوى الجماعية لنقل البيانات[عدل]

في نوفمبر 2019، ورفعت دعوى جماعية قضائية في ولاية كاليفورنيا وزعمت الدعوى أن تيك توك نقل المعلومات الشخصية للأشخاص الأمريكيين للخوادم الموجودة في الصين التي تملكهما تينسنت ومجموعة علي بابا.[221][222][223] اتهمت الدعوى أيضًا شركة بايت داينس، الشركة الأم لـ تيك توك، بأخذ محتوى المستخدمين دون إذن منهم. نزَّلت المدعية في الدعوى، الطالبة الجامعية ميستي هونغ، التطبيق لكنها قالت إنها لم تنشئ حسابًا مطلقًا. أدركت بعد بضعة أشهر أن تيك توك قد أنشأت حسابًا لها باستخدام معلوماتها (مثل القياسات الحيوية Biometric) وقدمت ملخصًا لمعلوماتها. كما زعمت الدعوى القضائية أنه تم إرسال المعلومات إلى شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة بايدو.[224] في يوليو 2020، تم دمج عشرين دعوى قضائية ضد تيك توك في دعوى قضائية جماعية واحدة في محكمة مقاطعة الولايات المتحدة للمنطقة الشمالية من إلينوي.[225]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة مرجع: https://support.tiktok.com/en/my-account-settings/change-language-default.
  2. ^ وصلة مرجع: https://www.alexa.com/siteinfo/tiktok.com. الوصول: 3 ديسمبر 2019.
  3. ^ وصلة مرجع: https://www.alexa.com/siteinfo/tiktok.com. الوصول: 8 ديسمبر 2019.
  4. ^ Isaac, Mike (8 Oct 2020). "U.S. Appeals Injunction Against TikTok Ban". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-12-07. Retrieved 2020-10-12.
  5. ^ Schwedel، Heather (4 سبتمبر 2018). "A Guide to TikTok for Anyone Who Isn't a Teen". Slate Magazine. مؤرشف من الأصل في 2020-03-21. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-18.
  6. ^ Al-Heeti، Abrar (2 ديسمبر 2020). "TikTok is reportedly experimenting with 3-minute videos". CNET. مؤرشف من الأصل في 2020-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-15.
  7. ^ "TikTok, WeChat and the growing digital divide between the US and China". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-02. Retrieved 2020-10-12.
  8. ^ "Forget The Trade War. TikTok Is China's Most Important Export Right Now". BuzzFeed News. 16 مايو 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-24.
  9. ^ Niewenhuis, Lucas (25 Sep 2019). "The difference between TikTok and Douyin". SupChina (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-09-27. Retrieved 2020-10-12.
  10. ^ Mohsin، Maryam (17 أبريل 2020). "10 TikTok Statistics That You Need to Know in 2020 [Infographic]". oberlo.com. مؤرشف من الأصل في 2019-12-05. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  11. ^ "50 TikTok Stats That Will Blow Your Mind [Updated 2020]". Influencer Marketing Hub. مؤرشف من الأصل في 2020-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  12. ^ RouteBot (21 مارس 2020). "Top 10 Countries with the Largest Number of TikTok Users". routenote.com. مؤرشف من الأصل في 2019-12-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  13. ^ أ ب "50 TikTok Stats That Will Blow Your Mind in 2020 [UPDATED ]". Influencer Marketing Hub (بالإنجليزية الأمريكية). 11 Jan 2019. Archived from the original on 2020-12-21. Retrieved 2020-10-12.
  14. ^ Carman, Ashley (29 Apr 2020). "TikTok reaches 2 billion downloads". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-01. Retrieved 2020-10-12.
  15. ^ "2020年春季报告:抖音用户规模达5.18亿人次,女性用户占比57%" (بالصينية). Archived from the original on 2020-08-22. Retrieved 2020-08-06.
  16. ^ "GLOBAL SOCIAL MEDIA OVERVIEW". مؤرشف من الأصل في 2020-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-06.
  17. ^ "TikTok CEO Kevin Mayer quits after 4 months". Fortune (magazine). Bloomberg News. 27 أغسطس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-27.
  18. ^ Zeitchik، Steven (18 مايو 2020). "In surprise move, a top Disney executive will run TikTok". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2020-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-22.
  19. ^ "Australian appointed interim chief executive of TikTok". www.abc.net.au (بالإنجليزية الأسترالية). 28 Aug 2020. Archived from the original on 2020-12-24. Retrieved 2020-10-15.
  20. ^ Robertson، Adi (3 أغسطس 2020). "Trump threatens that TikTok will "close down" on September 15th unless an American company buys it". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2020-08-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-04.
  21. ^ أ ب [1] ByteDance نسخة محفوظة 3 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "Commerce Department Prohibits WeChat and TikTok Transactions to Protect the National Security of the United States". U.S. Department of Commerce. مؤرشف من الأصل في 2020-12-30.
  23. ^ أ ب Arbel، Tali (6 أغسطس 2020). "Trump bans dealings with Chinese owners of TikTok, WeChat". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 2020-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-06.
  24. ^ Fung، Brian. "Trump says he has approved a deal for TikTok". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-12-23.
  25. ^ Wells، Andrew Restuccia, John D. McKinnon and Georgia (20 سبتمبر 2020). "Trump Signs Off on TikTok Deal With Oracle, Walmart". مؤرشف من الأصل في 2020-12-24.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  26. ^ Swanson، Ana؛ McCabe، David؛ Griffith، Erin (19 سبتمبر 2020). "Trump Approves Deal Between Oracle and TikTok". مؤرشف من الأصل في 2020-12-31.
  27. ^ أ ب Sabat، Surabhi (2 سبتمبر 2020). "Full List Of 224 Chinese Apps Banned In India Till Date; Including PUBG, TikTok And Shein". Republic World. مؤرشف من الأصل في 2020-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-16.
  28. ^ Doval، Pankaj (30 يونيو 2020). "TikTok, UC Browser among 59 Chinese apps blocked as threat to sovereignty". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 2020-06-30.
  29. ^ TikTok: Pakistan reverses ban after 10 days - CNN نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Kastrenakes, Jacob (9 Oct 2020). "Pakistan bans TikTok for "immoral" and "indecent" videos". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-23. Retrieved 2020-10-12.
  31. ^ "Pakistan bans TikTok for allowing 'immoral and indecent' content". Android Police. 9 أكتوبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-10-10.
  32. ^ "مجلس النواب الأميركي يقر حظر تطبيق تيك توك". العربية نت. 13 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.
  33. ^ "مجلس النواب الأميركي يقرّ مشروع قانون حظر تيك توك". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.
  34. ^ ب,الشرق، أ ف (13 مارس 2024). "مجلس النواب الأميركي يقر مشروع قانون حظر "تيك توك"". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.
  35. ^ ""النواب الأميركي" يقر بأغلبية ساحقة مشروع قانون حظر "تيك توك"". اندبندنت عربية. 13 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-13.
  36. ^ الشرق (13 مارس 2024). "بعد إقراره في النواب الأميركي.. كل ما تحتاج لمعرفته عن تشريع "تيك توك"". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-14.
  37. ^ "بعد مساعي حظره في أميركا.. هل تيك توك صيني فعلاً؟". العربية نت. 19 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-19.
  38. ^ "الصين لنواب أميركا.. حظر تيك توك يشبه تصرف قطاع الطرق". العربية نت. 14 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-14.
  39. ^ "بكين تندد بمنطق "قطاع الطرق" ردا على مشروع أميركي لحظر "تيك توك"". اندبندنت عربية. 13 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-14.
  40. ^ "الصين تعد باتخاذ "الإجراءات اللازمة" بعد تصويت بالكونجرس بشأن تيك توك | الشرق للأخبار". asharq.com. 14 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-14.
  41. ^ "مسؤول أميركي سابق يحشد المستثمرين لشراء "تيك توك"". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-16.
  42. ^ "منوتشين يعلن عزمه ترتيب عملية للاستحواذ على "تيك توك"". العربية نت. 14 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-14. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-16.
  43. ^ "آمال خصوم تيك توك تتبخر.. الشيوخ الأميركي يبطئ مساعي حظره". العربية نت. 16 مارس 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-16.
  44. ^ "ShieldSquare Captcha". www.skynewsarabia.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2024-03-16. Retrieved 2024-03-16.
  45. ^ الشرق (15 مارس 2024). ""حظر تيك توك" يفاقم مخاوف مؤسسات الاستثمار الأميركية في الصين". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-16.
  46. ^ "The App That Launched a Thousand Memes | Sixth Tone". Sixth Tone. 20 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-02-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-02.
  47. ^ "Is Douyin the Right Social Video Platform for Luxury Brands? | Jing Daily". Jing Daily. 11 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-09-15. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-30.
  48. ^ "TIKTOK'S RISE TO GLOBAL MARKETS 1". مؤرشف من الأصل في 2020-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-07.
  49. ^ Graziani، Thomas (30 يوليو 2018). "How Douyin became China's top short-video App in 500 days". WalktheChat. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-03.
  50. ^ "8 Lessons from the rise of Douyin (Tik Tok) · TechNode". TechNode. 15 يونيو 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-03.
  51. ^ "Tik Tok, a Global Music Video Platform and Social Network, Launches in Indonesia". مؤرشف من الأصل في 2018-06-15. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-30.
  52. ^ "Tik Tok, Global Short Video Community launched in Thailand with the latest AI feature, GAGA Dance Machine The very first short video app with a new function based on AI technology". thailand.shafaqna.com. مؤرشف من الأصل في 2018-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-15.
  53. ^ Carman, Ashley (29 Apr 2020). "TikTok reaches 2 billion downloads". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-29. Retrieved 2020-08-01.
  54. ^ Doyle، Brandon (6 أكتوبر 2020). "TikTok Statistics - Everything You Need to Know [Sept 2020 Update]". Wallaroo Media. مؤرشف من الأصل في 2021-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-11-21.
  55. ^ Yurieff، Kaya (21 نوفمبر 2018). "TikTok is the latest social network sensation". Cnn.com. مؤرشف من الأصل في 2019-01-04.
  56. ^ Alexander، Julia (15 نوفمبر 2018). "TikTok surges past 6M downloads in the US as celebrities join the app". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2018-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-03.
  57. ^ Spangler، Todd (20 نوفمبر 2018). "TikTok App Nears 80 Million U.S. Downloads After Phasing Out Musical.ly, Lands Jimmy Fallon as Fan". Variety. مؤرشف من الأصل في 2019-01-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-03.
  58. ^ "A-Rod & J.Lo, Reese Witherspoon and the Rest of the A-List Celebs You Should Be Following on TikTok". PEOPLE.com. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  59. ^ "The NFL joins TikTok in multi-year partnership". TechCrunch. مؤرشف من الأصل في 2020-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-05.
  60. ^ Lin، Liza؛ Winkler، Rolfe (9 نوفمبر 2017). "Social-Media App Musical.ly Is Acquired for as Much as $1 Billion". wsj.com. مؤرشف من الأصل في 2018-04-01. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-07.
  61. ^ "Social video app Musical.ly acquired for up to $1 billion". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2018-09-05. اطلع عليه بتاريخ 2018-09-05.
  62. ^ Lee، Dami (2 أغسطس 2018). "The popular Musical.ly app has been rebranded as TikTok". مؤرشف من الأصل في 2020-12-30.
  63. ^ "Musical.ly Is Going Away: Users to Be Shifted to Bytedance's TikTok Video App". msn.com. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-13.
  64. ^ Kundu, Kishalaya (2 Aug 2018). "Musical.ly App To Be Shut Down, Users Will Be Migrated to TikTok". Beebom (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2019-10-05. Retrieved 2019-04-30.
  65. ^ "Chinese video sharing app boasts 500 mln monthly active users - Xinhua | English.news.cn". xinhuanet.com. مؤرشف من الأصل في 2018-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-29.
  66. ^ "Why China's Viral Video App Douyin is No Good for Luxury | Jing Daily". Jing Daily. 13 يونيو 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-29.
  67. ^ "Tik Tok, a Global Music Video Platform and Social Network, Launches in Indonesia-PR Newswire APAC". en.prnasia.com. مؤرشف من الأصل في 2017-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-05.
  68. ^ "How Douyin became China's top short-video App in 500 days – WalktheChat". WalktheChat. 25 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-15.
  69. ^ "TikTok Pte. Ltd". Sensortower. مؤرشف من الأصل في 2019-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-24.
  70. ^ Rayome، Alison DeNisco. "Facebook was the most-downloaded app of the decade". CNET. مؤرشف من الأصل في 2019-12-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-18.
  71. ^ Chen، Qian (18 سبتمبر 2018). "The biggest trend in Chinese social media is dying, and another has already taken its place". CNBC. مؤرشف من الأصل في 2018-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-11-16.
  72. ^ "TikTok surpassed Facebook, Instagram, Snapchat & YouTube in downloads last month". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-12-11. Retrieved 2018-12-10.
  73. ^ Novet, Jordan (13 Sep 2020). "Oracle stock surges after it confirms deal with TikTok-owner ByteDance". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-15. Retrieved 2020-10-02. Shares of Oracle surged Monday morning after it confirmed it has been chosen to serve as TikTok owner ByteDance's "trusted technology provider" in the U.S.
  74. ^ Kharpal, Arjun (25 Sep 2020). "Here's where things stand with the messy TikTok deal". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-02. Retrieved 2020-09-28.
  75. ^ Corkery, Michael (23 Sep 2020). "Beyond TikTok, Walmart Looks to Transform". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-11-01. Retrieved 2020-10-02. Walmart's planned investment in TikTok is being called "transformative."
  76. ^ "TikTok signs deal with Sony Music to expand music library". finance.yahoo.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-11. Retrieved 2020-11-06.
  77. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 1701: attempt to index field '?' (a nil value).
  78. ^ "A Thorough Guide to Influencing on Douyin - For Individuals and Businesses (2020)". Nanjing Marketing Group (بالإنجليزية). 29 Mar 2020. Archived from the original on 2020-08-22. Retrieved 2020-06-03.
  79. ^ "Douyin launches partnership with Modern Sky to monetize music". مؤرشف من الأصل في 2018-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-15.
  80. ^ "How to Use TikTok: Tips for New Users". Wired (بالإنجليزية). ISSN:1059-1028. Archived from the original on 2019-08-14. Retrieved 2020-05-27.
  81. ^ Matsakis، Louise (6 مارس 2019). "How to Use TikTok: Tips for New Users". Wired. ISSN:1059-1028. مؤرشف من الأصل في 2019-08-14. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-24.
  82. ^ "TikTok Restricts Users Under 16 From Being Discovered". TikTok. 31 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-07-16. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  83. ^ أ ب "TikTok adds video reactions to its newly-merged app". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-11-20. Retrieved 2018-11-20.
  84. ^ "Tik Tok lets you duet with yourself, a pal, or a celebrity". The Nation (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-06-26. Retrieved 2019-05-24.
  85. ^ Liao، Christina. "How to make and find drafts on TikTok using your iPhone or Android". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  86. ^ "It's time to pay serious attention to TikTok". TechCrunch (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-08-22. Retrieved 2019-05-24.
  87. ^ "Support Center | TikTok". support.tiktok.com. مؤرشف من الأصل في 2020-04-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-25.
  88. ^ Delfino، Devon. "How to 'go live' on TikTok and livestream video to your followers". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-05-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  89. ^ "How To Go Live & Stream on TikTok". Tech Junkie (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-08-22. Retrieved 2020-05-27.
  90. ^ "TikTok's social gifting campaign attracts beauty brands". Glossy (بالإنجليزية). 7 May 2020. Archived from the original on 2020-06-12. Retrieved 2020-06-12.
  91. ^ "Introducing Family Safety Mode and Screentime Management in Feed". Newsroom | TikTok. 16 أغسطس 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  92. ^ "TikTok gives parent remote control of child's app". بي بي سي نيوز. 19 فبراير 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-01.
  93. ^ "Tech in Asia – Connecting Asia's startup ecosystem". techinasia.com. مؤرشف من الأصل في 2018-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-07.
  94. ^ BeautyTech.jp (15 نوفمبر 2018). "How cutting-edge AI is making China's TikTok the talk of town". Medium. مؤرشف من الأصل في 2019-01-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-07.
  95. ^ "How is Artificial Intelligence (AI) Making TikTok Tick? | Analytics Steps". analyticssteps.com. مؤرشف من الأصل في 2020-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-25.
  96. ^ "TikTok ties up with edtech startups for content creation". ETtech.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-22. Retrieved 2020-04-20.
  97. ^ "How Does Tik Tok Outperform Tencent's Super App WeChat and Become One of China's Most Popular Apps? (Part 1)". kr-asia.com. مؤرشف من الأصل في 2018-07-11. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-29.
  98. ^ Perrett، Connor. "TikTok's Hype House is home to some of the app's biggest stars, including Charli D'Amelio. Who are the other 20 members?". Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-06-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  99. ^ "TikTok Star Charli D'Amelio Officially Leaves the Hype House". PEOPLE.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-05-13. Retrieved 2020-05-27.
  100. ^ "TikTok's Renegade dance : An internet success across the United States". Blasting News (بالإنجليزية). 12 Mar 2020. Archived from the original on 2020-09-20. Retrieved 2020-05-27.
  101. ^ أ ب "How TikTok Gets Rich While Paying Artists Pennies". Pitchfork. 12 فبراير 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-05-20.
  102. ^ Coscarelli، Joe (9 مايو 2019)، "How Lil Nas X Took 'Old Town Road' From TikTok Meme to No. 1 | Diary of a Song"، نيويورك تايمز، يوتيوب، مؤرشف من الأصل في 2019-11-10، اطلع عليه بتاريخ 2019-11-26
  103. ^ Koble, Nicole (28 Oct 2019). "TikTok is changing music as you know it". جي كيو (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2019-11-23. Retrieved 2019-11-26.
  104. ^ Leskin، Paige (22 أغسطس 2019). "The life and rise of Lil Nas X, the 'Old Town Road' singer who went viral on TikTok and just celebrated Amazon Prime Day with Jeff Bezos". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 2019-09-14. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-26.
  105. ^ Spanos, Brittany (Dec 2019). "How Lil Nas X and 'Old Town Road' Defy Categorization". مؤسسة سميثسونيان (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-11-19. Retrieved 2019-11-26.
  106. ^ Kennedy، Gerrick D. (20 نوفمبر 2019). "Lil Nas X makes Grammy history as the first openly gay rapper nominated in top categories". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 2019-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-26.
  107. ^ Shaw، Lucas. "TikTok Is the New Music Kingmaker, and Labels Want to Get Paid". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 2020-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-22.
  108. ^ "'Any Song' is a viral hit thanks to TikTok challenge: Rapper Zico's catchy song and dance have become a craze all around the world". koreajoongangdaily.joins.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-05. Retrieved 2020-05-27.
  109. ^ "TikTok Teens and K-Pop Stans Say They Sank Trump Rally". The New York Times (بالإنجليزية). 21 Jun 2020. Archived from the original on 2020-06-22. Retrieved 2020-06-22.
  110. ^ "The President's Shock at the Rows of Empty Seats in Tulsa". The New York Times (بالإنجليزية). 21 Jun 2020. Archived from the original on 2020-06-21. Retrieved 2020-06-22.
  111. ^ Dellinger, A. J. (22 Jun 2020). "Conspiracy theories are finding a hungry audience on TikTok". Mic (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-08. Retrieved 2020-06-24.
  112. ^ Strapagiel, Lauren (27 May 2020). "COVID-19 Conspiracy Theorists Have Found A New Home On TikTok". BuzzFeed News (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-22. Retrieved 2020-06-24.
  113. ^ Fitzpatrick, Felicia (21 Nov 2020). "Presenting: The Official (Fake) Ratatouille Playbill". Playbill (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-01. Retrieved 2020-11-30.
  114. ^ Frishberg, Hannah (16 Oct 2020). "Parents verbally trash their own kids in brutal TikTok trend". New York Post (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-11-01. Retrieved 2020-11-23.
  115. ^ Dilon، Cell (2020). "Tiktok Influences on Teenagers and Young Adults Students: The Common Usages of the Application Tiktok". American Scientific Research Journal for Engineering, Technology, and Sciences. مؤرشف من الأصل في 2020-11-20.
  116. ^ Haenlein, Michael; Anadol, Ertan; Farnsworth, Tyler; Hugo, Harry; Hunichen, Jess; Welte, Diana (13 Oct 2020). "Navigating the New Era of Influencer Marketing: How to be Successful on Instagram, TikTok, & Co". California Management Review (بالإنجليزية). 63: 5–25. DOI:10.1177/0008125620958166. Archived from the original on 2021-01-03.
  117. ^ أ ب "10 TikTok Statistics That You Need to Know in 2019 [Infographic]". Oberlo (بالإنجليزية الأمريكية). 22 Oct 2019. Archived from the original on 2019-12-05. Retrieved 2019-12-05.
  118. ^ "13 TikTok Stats for Marketers: TikTok Demographics, Statistics, & Key Data". Mediakix (بالإنجليزية الأمريكية). 7 Mar 2019. Archived from the original on 2019-12-04. Retrieved 2019-12-05.
  119. ^ Meola، Andrew. "Analyzing Tik Tok user growth and usage patterns in 2020". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2020-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-02.
  120. ^ Sherman, Alex (24 Aug 2020). "TikTok reveals detailed user numbers for the first time". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-01. Retrieved 2020-09-14.
  121. ^ "India bans TikTok and dozens more Chinese apps". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 29 Jun 2020. Archived from the original on 2020-08-11. Retrieved 2020-08-11.
  122. ^ "Executive Order on Addressing the Threat Posed by TikTok". The White House (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2020-12-08.
  123. ^ "Addressing the Threat Posed by TikTok, and Taking Additional Steps To Address the National Emergency With Respect to the Information and Communications Technology and Services Supply Chain". Federal Register. 11 أغسطس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-12-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-08.
  124. ^ Carvajal، Nikki. "Trump issues executive order banning TikTok from operating in 45 days if it's not sold by Chinese parent company". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-08-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-07.
  125. ^ "Order Regarding the Acquisition of Musical.ly by ByteDance Ltd". The White House (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-12-23. Retrieved 2020-12-08.
  126. ^ "govinfo". www.govinfo.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2020-12-08.
  127. ^ Davis، Wendy (17 أكتوبر 2020). "White House Presses To Move Forward With TikTok Ban". مؤرشف من الأصل في 2020-11-01.
  128. ^ Trump، Donald J. "Order Regarding the acquisition of musical. Ly by Bytedance Ltd" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-08-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-14. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  129. ^ Li, Jane. "TikTok's deal with Oracle and Walmart is in its own lame-duck period". Quartz (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-31. Retrieved 2020-12-09.
  130. ^ Isaac، Mike (23 سبتمبر 2020). "TikTok Files for Injunction to Stop Ban of App". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-26.
  131. ^ "U.S. Judge Halts Trump's TikTok Ban, Hours Before It Was Set To Start". NPR.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-30. Retrieved 2020-09-28.
  132. ^ Wells, Georgia (26 Nov 2020). "TikTok Stars Proved Key in Strategy to Fight U.S. Ban". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-12-18. Retrieved 2020-12-08.
  133. ^ Wells, Georgia (8 Dec 2020). "TikTok Download Ban Is Blocked by Second Judge". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2021-01-02. Retrieved 2020-12-08.
  134. ^ "U.S. Judge Halts Trump's TikTok Ban, The 2nd Court To Fully Block The Action". NPR.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2020-12-08.
  135. ^ Peters, Jay (7 Dec 2020). "Second judge says Trump can't ban TikTok". The Verge (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-19. Retrieved 2020-12-08.
  136. ^ الشرق (13 مارس 2024). "بعد إقراره في النواب الأميركي.. كل ما تحتاج لمعرفته عن تشريع "تيك توك"". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-15.
  137. ^ ب، أ ف (14 مارس 2024). "الصين تهاجم "تشريع تيك توك": أميركا تنتهج منطق قطّاع الطرق". Asharq News. مؤرشف من الأصل في 2024-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-15.
  138. ^ أ ب "Indonesia blocks 'pornographic' Tik Tok app". DW.COM. 7 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  139. ^ أ ب "Bangladesh 'anti-porn war' bans blogs and Google books". DW.COM. 25 فبراير 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  140. ^ Masood, Salman (11 Oct 2020). "Pakistan Bans TikTok, Citing Morals. Others Cite Politics". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-01-03. Retrieved 2020-11-23.
  141. ^ "العراق تتجه لحجب 'تيك توك'". alrainewspaper. 0000-00-00. مؤرشف من الأصل في 2024-03-29. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-29. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  142. ^ سبق (28 مارس 2024). "بعد حظر المواقع المخلة.. دولة عربية تتجه لحجب تطبيق "تيك توك"". صحيفة سبق الالكترونية. مؤرشف من الأصل في 2024-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2024-03-29.
  143. ^ "Lip syncing, finger dancing – Hong Kong kids go crazy for Tik Tok". South China Morning Post. 19 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  144. ^ Stokel-Walker, Chris. "TikTok influencers are telling people to stop using the app". Input (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-02-24. Retrieved 2020-05-27.
  145. ^ Su, Xiaochen (8 May 2020). "The Trouble With TikTok's Global Rise". The News Lens International Edition (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-12. Retrieved 2020-06-12.
  146. ^ "'It Encourages Pornography': Madras High Court Asks Government to Ban Video App TikTok". سي أن أن نيوز18  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2019-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  147. ^ "Pakistan warns TikTok over 'obscene, immoral' content". The Nation (بالإنجليزية). 21 Jul 2020. Archived from the original on 2020-07-23. Retrieved 2020-07-23.
  148. ^ "Pakistan puts TikTok on 'final notice' over 'obscenity' concerns". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 2020-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-23.
  149. ^ "TikTok parent ByteDance sues Chinese news site that exposed fake news problem". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 2020-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  150. ^ "Egypt jails women for two years over TikTok videos". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-27.
  151. ^ Kaplan، Alex (28 يناير 2020). "TikTok is hosting videos spreading misinformation about the coronavirus, despite the platform's new anti-misinformation policy". Media Matters for America. مؤرشف من الأصل في 2020-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-25.
  152. ^ Kalra، Aditya (7 أبريل 2020). "India asks TikTok, Facebook to remove users spreading coronavirus misinformation". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2020-05-05. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-25.
  153. ^ Dickson، E.J. (13 مايو 2020). "On TikTok, COVID-19 Conspiracy Theories Flourish Amid Viral Dances". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 2020-05-27. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  154. ^ "Our efforts towards fighting misinformation in times of COVID-19". Newsroom | TikTok. 16 أغسطس 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-27.
  155. ^ "Chinese government to start blaming social apps for what their users' post". مترو  [لغات أخرى]. 14 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  156. ^ Davis، Rebecca (18 يناير 2019). "Farewell to Concubines: China Tightens Restrictions on Short-Form Videos". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  157. ^ Harwell، Drew؛ Romm، Tony (15 سبتمبر 2019). "TikTok's Beijing roots fuel censorship suspicion as it builds a huge U.S. audience". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2019-09-16. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-15.
  158. ^ Hern, Alex (25 Sep 2019). "Revealed: how TikTok censors videos that do not please Beijing". الغارديان (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2019-10-21. Retrieved 2019-10-11.
  159. ^ Cockerell، Isobel (25 سبتمبر 2019). "TikTok – Yes, TikTok – Is the Latest Window Into China's Police State". وايرد. مؤرشف من الأصل في 2019-10-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-29.
  160. ^ Chan، Holmes؛ Grundy، Tom (27 نوفمبر 2019). "'Suspension won't silence me': Teen speaks out after embedding message about Xinjiang Uyghurs in TikTok make-up vid". مطبعة هونج كونج الحرة [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 2019-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-27.
  161. ^ Handley، Erin (28 نوفمبر 2019). "TikTok parent company complicit in censorship and Xinjiang police propaganda: report". هيئة البث الأسترالية. مؤرشف من الأصل في 2019-12-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-23.
  162. ^ Lipes، Joshua (28 يوليو 2020). "'You Would Want Somebody to Speak up For You': TikToker Who Posted Viral Video on Uyghurs". Radio Free Asia. مؤرشف من الأصل في 2020-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-29.
  163. ^ Hern، Alex (25 سبتمبر 2019). "Revealed: how TikTok censors videos that do not please Beijing". الغارديان. ISSN:0261-3077. مؤرشف من الأصل في 2019-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-25.
  164. ^ أ ب Hern، Alex (26 سبتمبر 2019). "TikTok's local moderation guidelines ban pro-LGBT content". الغارديان. ISSN:0261-3077. مؤرشف من الأصل في 2019-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2019-09-26.
  165. ^ Christopher، Nilesh (31 يناير 2020). "Censorship claims emerge as TikTok gets political in India". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-01-31. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-01.
  166. ^ Lee، David؛ Tannahill، Jordan (28 نوفمبر 2019). "TikTok apologises and reinstates banned teen". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2019-11-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-28.
  167. ^ "TikTok Denies Censoring A Teen Who Criticized China's Concentration Camps – They Said They Banned Her After A Joke About Osama Bin Laden Thirst". BuzzFeed News. مؤرشف من الأصل في 2019-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-04.
  168. ^ Feuer, William (22 Oct 2019). "TikTok removes two dozen accounts used for ISIS propaganda". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-10-22. Retrieved 2019-10-21.
  169. ^ Wells، Georgia (23 أكتوبر 2019). "Islamic State's TikTok Posts Include Beheading Videos". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 2019-10-25. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-25.
  170. ^ Criddle، Cristina (12 فبراير 2020). "Transgender users accuse TikTok of censorship". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-02-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-12.
  171. ^ Harwell، Drew؛ Romm، Tony (5 نوفمبر 2019). "Inside TikTok: A culture clash where U.S. views about censorship often were overridden by the Chinese bosses". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2019-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-09.
  172. ^ Li، Jane (16 أكتوبر 2019). "TikTok wants to prove it's not a new front in China's information war". Quartz. مؤرشف من الأصل في 2019-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-16.
  173. ^ Lee، Cyrus (16 أكتوبر 2019). "TikTok hires legal experts for content moderation amid censorship concerns". ZDNet. مؤرشف من الأصل في 2019-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-16.
  174. ^ Brody، Ben؛ Wilson، Megan (12 نوفمبر 2019). "TikTok Revamps Lobbying as Washington Targets Chinese Ownership". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 2019-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-12.
  175. ^ أ ب Biddle، Sam؛ Ribeiro، Paulo Victor؛ Dias، Tatiana (16 مارس 2020). "Invisible Censorship – TikTok Told Moderators to Suppress Posts by "Ugly" People and the Poor to Attract New Users". ذا إنترسبت. مؤرشف من الأصل في 2020-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-17.
  176. ^ Hern، Alex (17 مارس 2020). "TikTok 'tried to filter out videos from ugly, poor or disabled users'". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2020-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-17.
  177. ^ Dodds, Laurence (12 Jul 2020). "Inside TikTok's dystopian Chinese censorship machine". The Telegraph (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0307-1235. Archived from the original on 2020-07-12. Retrieved 2020-07-12.
  178. ^ Xiao, Eva (17 Jun 2020). "TikTok Users Gush About China, Hoping to Boost Views". The Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-06-19. Retrieved 2020-06-20.
  179. ^ Byford، Sam (7 يوليو 2020). "TikTok pulls out of Hong Kong due to new security law". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2020-07-07.
  180. ^ Banerjee، Chandrima (6 يونيو 2020). "Does TikTok censor content that's critical of China?". The Times of India. مؤرشف من الأصل في 2020-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-18.
  181. ^ Shead, Sam (5 Nov 2020). "TikTok invites UK lawmakers to review algorithm after being probed on China censorship concerns". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-24. Retrieved 2020-11-07.
  182. ^ Wong، Queenie (2 ديسمبر 2019). "TikTok accused of secretly gathering user data and sending it to China". سي نت. مؤرشف من الأصل في 2020-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.
  183. ^ Bergman، Ronen؛ Frenkel، Sheera؛ Zhong، Raymond (8 يناير 2020). "Major TikTok Security Flaws Found". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.
  184. ^ أ ب Mahadevan، Tara C. (27 فبراير 2020). "TikTok Responds After Reddit CEO Calls It 'Fundamentally Parasitic'". كومبلكس. مؤرشف من الأصل في 2020-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.
  185. ^ "Privacy Policy (If you are a user having your usual residence in the US)". TikTok. مؤرشف من الأصل في 2020-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.
  186. ^ "Army joins Navy in banning TikTok". SC Media (بالإنجليزية الأمريكية). 3 Jan 2020. Archived from the original on 2020-04-23. Retrieved 2020-05-27.
  187. ^ "TikTok flaws could have allowed hackers access to user accounts through an SMS". Hindustan Times (بالإنجليزية). 8 Jan 2020. Archived from the original on 2020-01-08. Retrieved 2020-01-08.
  188. ^ Hamilton، Isobel Asher (27 فبراير 2020). "Reddit's CEO described TikTok as 'parasitic' and 'spyware'". مؤرشف من الأصل في 2020-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.
  189. ^ Matney، Lucas (27 فبراير 2020). "Reddit CEO: TikTok is 'fundamentally parasitic'". تك كرانش. مؤرشف من الأصل في 2020-04-24. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-27.
  190. ^ Levitt، Hannah (11 يوليو 2020). "Wells Fargo Tells Workers to Remove TikTok App From Work Phones". Bloomberg News. مؤرشف من الأصل في 2020-07-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-11.
  191. ^ Deutsch، Anthony (8 مايو 2020). "Dutch watchdog to investigate TikTok's use of children's data". رويترز. مؤرشف من الأصل في 2020-05-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-12.
  192. ^ Bodoni، Stephanie (8 مايو 2020). "TikTok Faces Dutch Privacy Probe Over Children's Data". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 2020-05-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-12.
  193. ^ Yun Chee، Foo (10 يونيو 2020). "EU watchdog sets up TikTok task force, warns on Clearview AI software". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2020-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-11.
  194. ^ Poulsen, Kevin; McMillan, Robert (11 Aug 2020). "TikTok Tracked User Data Using Tactic Banned by Google". The Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-08-12. Retrieved 2020-08-12.
  195. ^ Brandom, Russell (11 Aug 2020). "TikTok collected device identifiers for over a year in violation of Android policies". ذا فيرج (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2020-09-11.
  196. ^ Choi, Euirim (13 Aug 2020). "Senators Ask FTC to Investigate TikTok Data Collection". Wall Street Journal (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0099-9660. Archived from the original on 2020-08-14. Retrieved 2020-08-14.
  197. ^ Lieber، Chavie (28 فبراير 2019). "TikTok is the latest social media platform accused of abusing children's privacy – now it's paying up". Vox. مؤرشف من الأصل في 2019-08-31. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  198. ^ Lee، Dami. "TikTok stops young users from uploading videos after FTC settlement". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2019-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-27.
  199. ^ Bartz, Diane (14 May 2020). "Advocacy group says TikTok violated FTC consent decree and children's privacy rules". رويترز (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-05-14. Retrieved 2020-05-14.
  200. ^ Spangler, Todd (14 May 2020). "TikTok Is Still Violating U.S. Child-Privacy Law, Groups Charge". Variety (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-05-27. Retrieved 2020-05-27.
  201. ^ Clark, Dan (14 May 2020). "Advocacy Groups Ask FTC to Reinvestigate TikTok Over Alleged COPPA Violations". Corporate Counsel (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-06-04. Retrieved 2020-05-27.
  202. ^ Miller، Maggie (28 مايو 2020). "Democrats call on FTC to investigate allegations of TikTok child privacy violations". ذا هل. مؤرشف من الأصل في 2020-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-06-03.
  203. ^ Bartz, Diane (8 Jul 2020). "Exclusive: U.S. probing allegations TikTok violated children's privacy - sources". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-07-08. Retrieved 2020-07-08.
  204. ^ Hern, Alex (2 Jul 2019). "TikTok under investigation over child data use". الغارديان (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2020-07-08. Retrieved 2020-07-13.
  205. ^ "Les dangers de Tik Tok pour vos enfants et comment s'en prémunir". CNET France. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  206. ^ WSPA (20 سبتمبر 2018). "Tik Tok app raises concerns for young users". WNCT. مؤرشف من الأصل في 2019-03-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  207. ^ Zhang، Karen. "Tik Tok, currently the world's most popular iPhone app, under fire over lack of privacy settings – Tech News – The Star Online". scmp.com. مؤرشف من الأصل في 2019-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  208. ^ Koebler، Jason؛ Cox، Joseph (6 ديسمبر 2018). "TikTok, the App Super Popular With Kids, Has a Nudes Problem". Vice. مؤرشف من الأصل في 2019-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  209. ^ "TikTok Creators Say They Are Being Bullied And The Company Isn't Helping". BuzzFeed News. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  210. ^ "Clock is ticking: Experts urge caution as popularity of TikTok surges". The New Indian Express. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  211. ^ "What is TikTok and is it safe?". The Week UK. مؤرشف من الأصل في 2019-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-01.
  212. ^ Drayton، Tiffanie (13 مايو 2020). "Mom of child with autism pleads with TikTok to remove 'Autism Challenge' videos". The Daily Dot. مؤرشف من الأصل في 2020-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-21.
  213. ^ Moss، Haley (15 مايو 2020). "As an autistic person, the offensive #AutismChallenge TikTok trend reinforced my decision to stay away from the app". Insider. مؤرشف من الأصل في 2023-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-21.
  214. ^ Smith، Olivia (27 أغسطس 2020). "The Latest TikTok Trend Is Bringing Out The Worst In People". Grit Daily. مؤرشف من الأصل في 2020-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-21.
  215. ^ Lao، David (3 ديسمبر 2019). "TikTok admits to suppressing videos from some persons with disabilities, LGBTQ2 community". Global News. مؤرشف من الأصل في 2019-12-06. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-05.
  216. ^ Biddle, Sam; Ribeiro, Paulo Victor; Dias, Tatiana (16 Mar 2020). "Invisible Censorship: TikTok Told Moderators to Suppress Posts by "Ugly" People and the Poor to Attract New Users". The Intercept (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2020-03-17. Retrieved 2020-05-27.
  217. ^ "Tencent and Toutiao come out swinging at each other" (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2018-10-11. Retrieved 2018-10-11.
  218. ^ "Tencent sues Toutiao for alleged defamation, demands 1 yuan and apology". TODAYonline. مؤرشف من الأصل في 2018-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-11.
  219. ^ Jiang, Sijia (1 Jun 2018). "Tencent sues Toutiao for alleged defamation, demands 1 yuan and apology" (بالإنجليزية الأمريكية). Reuters. Archived from the original on 2018-10-11. Retrieved 2018-10-11.
  220. ^ Yijun، Yin (4 يونيو 2018). "Tencent and ByteDance Take Ongoing Feud to Court". Sixth Tone. مؤرشف من الأصل في 2020-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2020-10-10.
  221. ^ "TikTok sent user data to China, US lawsuit claims". BBC News. 3 ديسمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-12-05. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-05.
  222. ^ Montgomery، Blake (2 ديسمبر 2019). "California Class-Action Lawsuit Accuses TikTok of Illegally Harvesting Data and Sending It to China". ذا ديلي بيست. مؤرشف من الأصل في 2019-12-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-04.
  223. ^ Chen، Angela (5 ديسمبر 2019). "TikTok's second lawsuit in a week brings a US ban a shade closer". إم آي تي تكنولوجي ريفيو. مؤرشف من الأصل في 2020-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-05.
  224. ^ Narendra، Meera (4 ديسمبر 2019). "#Privacy: TikTok found secretly transferring user data to China". مؤرشف من الأصل في 2020-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-25.
  225. ^ Allyn، Bobby (4 أغسطس 2020). "Class-Action Lawsuit Claims TikTok Steals Kids' Data And Sends It To China". NPR. مؤرشف من الأصل في 2020-08-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-04.

وصلات خارجية[عدل]