زبد البحر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 29°26′S 153°21′E / 29.433°S 153.350°E / -29.433; 153.350

زبد البحر.

وهي ظاهرة تحدث في جميع البحار نتيجة امتزاج شديد لما تحمله مياه البحر من شوائب ومواد عضوية وأملاح ونباتات ميتة وأسماك متعفنة مما يؤدي لتشكل رغوة خفيفة جداً، ولكنها تمتد أحياناً لمسافة خمسين كيلو متراً.

تفسيره علميا[عدل]

يفسر العلماء هذه الظاهرة بأنها تشبه وضع كمية من الحليب في الخلاط وخلطه بسرعة فتتشكل رغوة، لا تلبث أن تتبدد في الهواء. وكلما كانت حركة الأمواج أعنف، كانت كمية الزبد أكبر وأخفّ.

من الحقائق العلمية[عدل]

  1. إن الزبد لا يتشكل إلا في حالة الحركة السريعة التي تحدث نتيجة إعصار أو نتيجة السيول العنيفة. وتتشكل دائماً على سطح الماء في الأعلى.
  2. إن وزن هذه الرغوة أو الزبد خفيف جداً ويتطاير في الهواء مثل البخار.
  3. إن كمية صغيرة من الماء تكفي لتشكيل كمية كبيرة من الزبد، أي أن الزبد ليس له قيمة أو وزن.

اضرار وفوائده[عدل]

يستخدم في علاج الجرب والقوابي والبهق والعلة التي يتقشر معها الجلد وتصفية البشرة وداء الثعلب وقلع البثور اللبنية والنمش من الوجه والكلف والقوابي والبرص والجرب المتقرح والبهاق والكلف الأسود والآثار العارضة في الوجه وفي سائر البدن مما أشبه ذلك وكذلك يستخدم لعسر البول وينفع من الحصا والرمل في المثانة وآلام الكلى والاستسقاء وآلام الطحال ويجلو الأسنان وينبت الشعر إذا خلط بالملح طبعا بطرق علميه ويستخدم بطرق خاصه واضافه بعض الأشياء الخارجية

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]