سلوليت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هذه المقالة عن المظهر المُنَقَّر للجلد (المناطق الغائرة). من أجل موضوع التهاب الجلد والنسيج الضام أسفله ، راجع: التهاب الهلل (cellulitis). و لا تخلط بينها وبين السيلولويد (Celluloid).
Icon Translate to Arabic.png
هذه المقالة بها ترجمة آلية يجب تحسينها أو إزالتها لأنها تخالف سياسات الموسوعة.
السيلولايت "Cellulite"
مظهر الغمازات في الجلد المصاب
مظهر الغمازات في الجلد المصاب

الاختصاص علم الغدد الصم  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
مدلاين بلس 002033

السيلولايت (بالإنجليزية: Cellulite) [1] هو تغيير في الطبقة الطبوغرافية للجلد تحدث في معظم الإناث اللاتي بلغن سن البلوغ، يظهر كتغيير لتضاريس الجلد تتمثل في وجود ندب غائرة والتي تحدث أساسا للنساء في منطقة الحوض وكذلك الأطراف السفلية والبطن ويحدث بسبب فتق من الدهون تحت الجلد داخل النسيج الضام الليفي، مما يؤدي إلى مظهر قشر البرتقال أو مبطن.[2] السيلوليت هو وصفا بدلا من شيء المادي.[3] استخدم المصطلح لأول مرة في 1920 ميلادية، وبدأت تظهر في منشورات باللغة الإنجليزية في أواخر 1960 ميلادية، أقرب مرجع كان في مجلة فوغ "، مثل الأسماك المهاجرة السريعة مصطلح السلوليت عبر المحيط الأطلسي فجأة." [4] اضطراب حقيقي وشكك كان لها وجود و، [5] والطبية الرأي السائد هو أنه مجرد حالة طبيعية "العديد من النساء وبعض الرجال".[6] ولاحظت شركة واحدة تجميلية التاريخية مكانها في المجتمعات الصناعية باعتبارها غير ملائمة مصطلح "التي تستخدمها النساء لوصف المنحنيات التي القاضي أن يكون ممتلئ الجسم للغاية وليس غاية الجمالية".[7]

المرادفات ما يلي : edematosa adiposis ، deformans dermopanniculosis ، protrusus حالة ترهل وlipodystrophy gynoid. أسماء وصفية عن السيلوليت منها متلازمة قشر البرتقال وجلد الجبن المنزلية .

آلية تشكل السيولايت

علم الأوبئة[عدل]

الفكر هو السيلوليت تح تحدث في 80-90 ٪ من الإناث بعد سن مرحلة البلوغ يبدو أن تغير الهرمونات من عناصر ظهور الحالة. ونادرا ما ينظر في الذكور، [2] ولكنه أكثر شيوعا في الذكور مع الدول التي تعاني من نقص الاندروجين مثل تناذر كلينيفيلتر، قصور الغدد التناسلية، في مرحلة ما بعد الخصي في تلك الدول والمرضى الذين يتلقون الاستروجين لعلاج سرطان البروستاتا السيلوليت يصبح أكثر حدة مع تفاقم نقص الاندروجين في هذه الذكور.

الأسباب[عدل]

الأسباب للسليوليت غير معروفة جيدا[8]، وربما تنطوي على تغييرات في عمليات التمثيل الغذائي وعلم وظائف الأعضاء مثل الجلد بنية محددة بين الجنسين dimorphic، والتعديلات في هيكل النسيج الضام، والعوامل الهرمونية والعوامل الوراثية، ونظام microcirculatory، المصفوفة خارج الخلية، والتعديلات التهابات خفية.[2][8][9][10]

العوامل الهرمونية[عدل]

الهرمونات تلعب دورا مهيمنا في تشكيل السيلوليت. قد يكون الاستروجين الهرمون الهام في بدء وتفاقم السيلوليت. ومع ذلك، لم تكن هناك أدلة موثوقة السريرية لدعم مثل هذه النظرية. وهرمونات أخرى يعتقد في انها تشارك في تطوير السيلوليت. كالأنسولين والكاتيكولامينات الأدرينالين والنورادرينالين هرمون الغدة الدرقية، البرولاكتين

العوامل الوراثية[عدل]

هناك عنصرا جينيا يحدد قابلية الفرد على اصابتة بالسيلوليت.[2] الدكتور إنزو ايمانويل وتتبع الباحثون بقيادة المكون الجيني من السيلوليت إلى الأشكال المتعددة خاصة في أنجيوتنسين انزيم (اس) وقابل للتولد عامل 1A - نقص الأكسجة (HIF1a) الجينات.[11]

العوامل المهيئة[عدل]

وقد ثبت أن هناك عدة عوامل تؤثر على ظهور السيلوليت. منها الجنس أو العرق أو biotype، [12] توزيع الدهون تحت الجلد، والاستعداد لقصور في الدورة الدموية واللمفاوية وجميع ما سبق ثبت مساهمتة في السيلوليت.[2]

النظم الغذائية[عدل]

الرجيم أظهرأن له آثار على تحسين أو تفاقم ظهور السيلوليت.[13]

نمط الحياة[عدل]

ارتفاع الضغط وأسلوب الحياة ويؤدي إلى ارتفاع في مستوى الكاتيكولامينات، والتي ارتبط أيضا مع تطور السيلوليت.[2]

العلاج[عدل]

العديد من العلاجات لعلاج السيلوليت متوفرة، لكنها محدودة الأدلة التجريبية التي تثبت فعالية هذه الاستراتيجيات. في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز ، والدكتور مولي وانر، وهو معلم في الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة هارفارد ومؤلف قائمة العلاجات المسندة بادلة عام 2008، وأكد : "عند هذه النقطة، لا يوجد علاج للسيلوليت ذو نتائج باهرة. " [14]

مايكل ف. ماغواير، وأستاذ سريري مساعد في كلية ديفيد جيفن الطب في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس، وأكد الدكتور على أن "واقعيا لا يوجد علاج للسيلوليت." [14].

الدكتور جيفري دوفر، مدير أطباء العناية بالبشرة، وهي ممارسة طب الأمراض الجلدية في الكستناءة هيل، ماساشوستس، ويقول : "بعض الناس قدموا فكرة خاطئة عن أن هناك الكثير الذي [يمكنك القيام به لعلاج] السيلوليت." [14]

اتباع نظام غذائي هو أيضا وسيلة لتحسين السيلوليت قليلا.

المراجع[عدل]

  1. ^ موقع الطبي التهاب الهلل تاريخ الولوج 25 يناير 2013
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Rossi AB, Vergnanini AL (2000). "Cellulite: a review". J Eur Acad Dermatol Venereol. 14 (4): 251–62. PMID 11204512. doi:10.1046/j.1468-3083.2000.00016.x. 
  3. ^ الصيوان، K. (2007). التغذية والعلاج الغذائي. بلمونت، كاليفورنيا : ادسورث. p.178
  4. ^ فوج 15 أبريل 1968 110 / 1
  5. ^ Nürnberger F, Müller G (1978). "So-called cellulite: an invented disease". J Dermatol Surg Oncol. 4 (3): 221–9. PMID 632386. 
  6. ^ مدلاين بلس Cellulite
  7. ^ Franchi J, Pellicier F, André P, Schnebert S (2003). "[The adipocyte in the history of slimming agents]". Pathol. Biol. (باللغة French). 51 (5): 244–7. PMID 14567186. 
  8. ^ أ ب Pavicic T, Borelli C, Korting HC (2006). "[Cellulite--the greatest skin problem in healthy people? An approach]". J Dtsch Dermatol Ges (باللغة German). 4 (10): 861–70. PMID 17010177. doi:10.1111/j.1610-0387.2006.06041.x. 
  9. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع pmid16020201
  10. ^ Terranova F, Berardesca E, Maibach H (2006). "Cellulite: nature and aetiopathogenesis". Int J Cosmet Sci. 28 (3): 157–67. PMID 18489272. doi:10.1111/j.1467-2494.2006.00316.x. 
  11. ^ Emanuele E, Bertona M, Geroldi D (2010). "A multilocus candidate approach identifies ACE and HIF1A as susceptibility genes for cellulite". Journal of the European Academy of Dermatology and Venereology. 24 (8): 930–5. PMID 20059631. doi:10.1111/j.1468-3083.2009.03556.x. 
  12. ^ والسكان ضمن الأنواع التي والاختلاف الجيني متميزة.
  13. ^ Smalls LK, Hicks M, Passeretti D؛ وآخرون. (2006). "Effect of weight loss on cellulite: gynoid lypodystrophy". Plast. Reconstr. Surg. 118 (2): 510–6. PMID 16874227. doi:10.1097/01.prs.0000227629.94768.be. 
  14. ^ أ ب ت نيويورك تايمز، علاج السيلوليت؟