هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سيماغلوتايد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سيماغلوتايد
Semaglutide.svg

يعالج
اعتبارات علاجية
اسم تجاري أوزمبيك (Ozempic)
ASHP
Drugs.com
مدخل
بيانات دوائية
توافر حيوي 89%
استقلاب (أيض) الدواء تحلل بروتيني
عمر النصف الحيوي 1 week
إخراج (فسلجة) البول والبراز
معرّفات
CAS 910463-68-2
ك ع ت A10A10BJ06 BJ06
بوب كيم CID 56843331
ECHA InfoCard ID 100.219.541  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك DB13928
كيم سبايدر 34981134
المكون الفريد 53AXN4NNHX
كيوتو D10025
ChEMBL CHEMBL3616752  تعديل قيمة خاصية (P592) في ويكي بيانات
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C187H291N45O59 

سيماغلوتايد (بالإنجليزية: Semaglutide)‏ ويباع تحت الأسماء التجارية أوزمبيك ورويبلسيس، هو دواء طورته الشركة الدنماركية نوفو نورديسك. طور أصلاً في عام 2012 لعلاج مرض السكري من النوع الثاني،[2][3] وقد وجد في عام 2017 أنه يمكن استخدامه لعلاج السمنة.[4]

تمت الموافقة على إصدار حقن الدواء من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في عام 2017، والمفوضية الأوروبية، وزارة الصحة الكندية ووزارة الصحة والعمل والرفاهية اليابانية في عام 2018.

تمت الموافقة على الإصدار الفموي للعقار من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في عام 2019. وهو أول علاج بروتين لمستقبلات يشبه الغلوكاجون (GLP-1) تمت الموافقة عليه للاستخدام في الولايات المتحدة ولا يحتاج إلى يتم حقنه.[5]

سيماغلوتيد يتصرف مثل الببتيد -1 (GLP-1) البشري الذي يشبه الغلوكاجون، مما يزيد من إفراز الأنسولين، وبالتالي زيادة التمثيل الغذائي للسكر. يتم توزيعه كحقن تحت الجلد مقنن في قلم مملوء مسبقًا. تتمثل إحدى مزاياه مقارنة بعقاقير خافضات سكر الدم الأخرى بأنه يحتوي على فترة طويلة من العمل، وبالتالي، فإن الحقن لمرة واحدة يكفي لأسبوع.[6]

الاستخدامات الطبية[عدل]

سيماغلوتيد مجهز للحقن تحت الجلد وهو متاح بقلم مملوء مسبقًا. ومن المستحسن الحقن مرة واحدة في الأسبوع.[7]

التأثيرات الضارة[عدل]

سيماغلوتيد له آثار ضارة طفيفة. منها: الغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن والإمساك عادة ما تكون مجربة.[8] في المرضى الذين يعانون من مشكلة في القلب (القلب والأوعية الدموية)، فإنه يسبب تلف لشبكية العين (اعتلال الشبكية).[9]

آلية العمل[عدل]

سيماغلوتيد ناهض لمستقبلات الببتيد -1 الشبيه بالقلوكاجون. فهو يزيد من إنتاج الأنسولين، وهو هرمون يخفض مستوى السكر في الدم.[10] كما يبدو أنه يعزز نمو خلايا(β) في البنكرياس، الذي يقوم بإنتاج الأنسولين.[11] من ناحية أخرى، فإنه يمنع الغلوكاجون، الذي يزيد من نسبة السكر في الدم. كما أنه يقلل من تناول الطعام عن طريق خفض الشهية وإبطاء عملية الهضم في المعدة.[9]وبهذه الطريقة تعمل على تقليل الدهون في الجسم.[7]

التركيب[عدل]

في البشر، يشبه سيماغلوتيد كيميائيا الببتيد -1 الشبيه بالغلوكاجون (GLP-1)، مع تشابه 94٪. الاختلافات الوحيدة هي بديلان للحمض الأميني في الموضعين 8 و 34، حيث يتم استبدال ألانين وليسين بحمض أمينيوبيوتيريك 2 و أرجينين على التوالي[12]e peptide-1] يمنع استبدال الأحماض الأمينية في الموضع 8 الانهيار الكيميائي بواسطة إنزيم ديبيبتيديل ببتيداز -4. بالإضافة إلى ذلك، ليسين في الموضع 26 في شكله المشتق (مؤكسد بالدياكيد الدهني ). يزيد الاسييل ذو الفاصل وسلسلة C-18 الدهنية الدهنية عن ارتباط الدواء ببروتين الدم (الألبومين)، والذي يتيح وجود أطول في الدورة الدموية.[13] عمر النصف في الدم حوالي 7 أيام (165-184 ساعة)، وبالتالي، فإن الحقن مرة واحدة أسبوعيًا يكفي.[6][11]

تاريخ[عدل]

تم اكتشاف سيماغلوتيد في عام 2012،[14] بواسطة فريق من الباحثين في نوفو نورديسك كبديل طويل المفعول لليرلوتيد.[15]أعطي اسم العلامة التجارية «أوزمبيك» (Ozempic). بدأت التجارب السريرية في عام 2015، وتم الانتهاء من المرحلة 3 في عام 2016.[16]

في عام 2017، أفاد باحثون في جامعة ليدز ونوفو نورديسك أنه يمكن أيضًا استخدامه لعلاج السمنة.[4] فهو يقلل من الجوع، وشغف الطعام والدهون في الجسم.[17]

تم تطبيق موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في ديسمبر 2016، وفي أكتوبر 2017 صوتت اللجنة الاستشارية لإدارة الأغذية والعقاقير (FDA) بـ 16-0.[18] تم الإعلان عن الموافقة في 5 ديسمبر. يمكن استخدامه كحقن عقاقير من نوع الحقن أو عن طريق الفم.[19] تم منح ترخيص للتسويق في الاتحاد الأوروبي في 8 فبراير 2018.[20] أعلنت وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية اليابانية الموافقة في 23 مارس 2018.[21] أصدرت وزارة الصحة الكندية الموافقة في 1 أبريل 2018.[22]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://www.fda.gov/news-events/press-announcements/fda-approves-first-oral-glp-1-treatment-type-2-diabetes
  2. ^ "Semaglutide Approval Status"، Drugs.com، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2017.
  3. ^ "Novo Nordisk Files for Regulatory Approval of Once-Weekly Semaglutide with the FDA for the Treatment of Type 2 Diabetes" (Press release)، Novo Nordisk، 5 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ببيان صحفي}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  4. أ ب Blundell, John؛ Finlayson, Graham؛ Axelsen, Mads؛ Flint, Anne؛ Gibbons, Catherine؛ Kvist, Trine؛ Hjerpsted, Julie B. (2017)، "Effects of once-weekly semaglutide on appetite, energy intake, control of eating, food preference and body weight in subjects with obesity"، Diabetes, Obesity and Metabolism، 19 (9): 1242–1251، doi:10.1111/dom.12932، PMC 5573908.
  5. ^ Commissioner, Office of the (20 سبتمبر 2019)، "FDA approves first oral GLP-1 treatment for type 2 diabetes"، FDA (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2019.
  6. أ ب Kapitza, Christoph؛ Nosek, Leszek؛ Jensen, Lene؛ Hartvig, Helle؛ Jensen, Christine B.؛ Flint, Anne (2015)، "Semaglutide, a once-weekly human GLP-1 analog, does not reduce the bioavailability of the combined oral contraceptive, ethinylestradiol/levonorgestrel"، The Journal of Clinical Pharmacology، 55 (5): 497–504، doi:10.1002/jcph.443، PMC 4418331، PMID 25475122.
  7. أ ب Dhillon, Sohita (2018)، "Semaglutide: First Global Approval"، Drugs، 78 (2): 275–284، doi:10.1007/s40265-018-0871-0، PMID 29363040.
  8. ^ "Selected Important Safety Information"، www.ozempicpro.com، Novo Nordisk A/S، مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2019.
  9. أ ب Doggrell, Sheila A. (2018)، "Sgemaglutide in type 2 diabetes – is it the best glucagon-like peptide 1 receptor agonist (GLP-1R agonist)?"، Expert Opinion on Drug Metabolism & Toxicology، 14 (3): 371–377، doi:10.1080/17425255.2018.1441286، PMID 29439603.
  10. ^ Marso, Steven P.؛ Bain, Stephen C.؛ Consoli, Agostino؛ Eliaschewitz, Freddy G.؛ Jódar, Esteban؛ Leiter, Lawrence A.؛ Lingvay, Ildiko؛ Rosenstock, Julio؛ Seufert, Jochen؛ Warren, Mark L.؛ Woo, Vincent؛ Hansen, Oluf؛ Holst, Anders G.؛ Pettersson, Jonas؛ Vilsbøll, Tina (2016)، "Semaglutide and Cardiovascular Outcomes in Patients with Type 2 Diabetes"، New England Journal of Medicine، 375 (19): 1834، doi:10.1056/NEJMoa1607141، PMID 27633186.
  11. أ ب Goldenberg, Ronald M.؛ Steen, Oren (2019)، "Semaglutide: Review and Place in Therapy for Adults With Type 2 Diabetes"، Canadian Journal of Diabetes، 43 (2): 136–145، doi:10.1016/j.jcjd.2018.05.008، PMID 30195966.
  12. ^ Lau, Jesper؛ Bloch, Paw؛ Schäffer, Lauge؛ Pettersson, Ingrid؛ Spetzler, Jane؛ Kofoed, Jacob؛ Madsen, Kjeld؛ Knudsen, Lotte Bjerre؛ وآخرون (2015)، "Discovery of the Once-Weekly Glucagon-Like Peptide-1 (GLP-1) Analogue Semaglutide"، Journal of Medicinal Chemistry، 58 (18): 7370–7380، doi:10.1021/acs.jmedchem.5b00726، PMID 26308095.
  13. ^ Gotfredsen, C. F.؛ Molck, A.-M.؛ Thorup, I.؛ Nyborg, N. C. B.؛ Salanti, Z.؛ Knudsen, L. B.؛ Larsen, M. O. (2014)، "The Human GLP-1 Analogs Liraglutide and Semaglutide: Absence of Histopathological Effects on the Pancreas in Nonhuman Primates" (PDF)، Diabetes، 63 (7): 2486–2497، doi:10.2337/db13-1087، PMID 24608440، مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 سبتمبر 2017.
  14. ^ "Abstracts of the 48th EASD Annual Meeting of the European Association for the Study of Diabetes"، Diabetologia، 55 (S1): 1–538، 2012، doi:10.1007/s00125-012-2688-9، PMID 22918257.
  15. ^ Kalra, S؛ Gupta, Y (2015)، "Once-weekly glucagon-like peptide 1 receptor agonists"، The Journal of the Pakistan Medical Association، 65 (7): 796–798، PMID 26160096.
  16. ^ "Efficacy and Safety of Semaglutide Versus Dulaglutide as add-on to Metformin in Subjects With Type 2 Diabetes"، clinicaltrials.gov، U.S. National Library of Medicine، 25 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2017.
  17. ^ "Drug can dramatically reduce weight of people with obesity"، ScienceDaily، 23 أكتوبر 2017، مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2017.
  18. ^ "Development Status and FDA Approval Process for semaglutide"، Drugs.com، 2017، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2017.
  19. ^ Davies, Melanie؛ Pieber, Thomas R.؛ Hartoft-Nielsen, Marie-Louise؛ Hansen, Oluf K. H.؛ Jabbour, Serge؛ Rosenstock, Julio (2017)، "Effect of Oral Semaglutide Compared With Placebo and Subcutaneous Semaglutide on Glycemic Control in Patients With Type 2 Diabetes"، JAMA، 318 (15): 1460–1470، doi:10.1001/jama.2017.14752، PMC 5817971.
  20. ^ "Novo Nordisk A/S: Ozempic® (semaglutide) approved in the EU for the treatment of type 2 diabetes"، globenewswire.com، 09 فبراير 2018، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2018.
  21. ^ "Ozempic® approved in Japan for the treatment of type 2 diabetes"، GlobeNewswire، 23 مارس 2018، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2019.
  22. ^ "Regulatory Decision Summary - Ozempic - Health Canada"، Government of Canada، مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 2 أبريل 2019.