شبك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة.


شبك
التعداد الكلي
130,000 إلى 500,000[1][2][3]
مناطق الوجود المميزة
سهل نينوى والمناطق المحيطة بشمال العراق.
اللغات

الشبكية الكردية والعربية

الدين

إسلام بالمذهب الشيعي،وكذلك مذهب أهل السنة

المجموعات الإثنية القريبة

الأكراد وتركمان

الشبك (بالشبكية شَبَكَي) اسم يطلق على مجموعة سكانية تقطن في أكثر من 60 قرية منتشرة في مناطق متنوعة في شمال العراق وبالتحديد في محافظة نينوى (سهل نينوى). الغالبية تتحدث بالشبكية الباجلانية القريبة من اللهجة الكورانية.

لغة الشبك[عدل]

يقول الباحث رشيد الخيون ان الشبك يتكلمون لهجة كردية تحتفظ بالكثير من الألفاظ القديمة، إضافة إلى تأثير المحيط الدولي المتمثل بوجود ألفاظ فارسية أو تركية أو عربية. وتذكر المصادر ان لهجة الشبك هي اللهجة الشبكية الباجلانية وهي احدى فروع اللهجة الكورانية.[4]

التاريخ والتوزع السكاني[عدل]

يعتقد بأن الشبك قدموا إلى منطقة سهل نينوى من إيران في أواخر القرن السابع عشر.[5] وفي العهد الملكي تم الاعتراف بهم كإحدى طوائف العراق. ولكن سرعان ما ساءت أحوالهم عندما قام النظام السابق في العراق بتهجير معظم الشبك من قراهم لأنهم قاوموا سياسة التعريب التي انتهجها النظام ضد الأكراد والاقليات خارج ما كان يسمى بمنطقة الحكم الذاتي.[4] ويتوزع الشبك في عدة قرى في أقضية الموصل والحمدانية وتلكيف الشيخان، ومن تلك القرى علي رش ومنارة شبك وطهراوة وباشبيتة ولك وجليوخان وشهرزاد وقرة تبة شبك وخويتلة وبلاوات ووردك وكبرلي وخزنة تبة وكوكجلي وبازوايا وطوبزاوة وطبرق زيارة ودراويش وابو جربوعة وخضر بساطلي وسماقية ونوران وخوسبات وشاقولي وشيخ امير وبدنة وارين وبدنة جورين وترجلة وعباسية وفاضلية وسادة بعويزة وشيخ شيلي.

كما يتواجد عدد كبير من الشبك في مدن عراقية أخرى كأربيل وبغداد. بالإضافة إلى ذلك فقد هاجر عدد آخر إلى دول عربية وأوروبية. وبعد الغزو الأمريكي للعراق أصبحت معظم قرى الشبك تحت سيطرة قوات الپيشمرگه الكردية، كما تم قتل وتهجير عدد كبير من الشبك في مدينة الموصل من قبل بعض المجموعات الارهابية المسلحة.[6] بعد احداث الموصل في حزيران 2014م، وسقوط الموصل بيد مسلحي الدولة الأسلامية في العراق والشام(داعش) تحولت قرى سهل الموصل إلى مناطق خطرة وترك معظم السكان قراهم خوفا من بطش المسلحين الاصوليين والتجأوا إلى مناطق اكثر امناً تسيطر عليها الپيشمرگه الكردية ، وقد دعا ممثل الشبك في البرلمان العراقي (سالم جمعة) المنظمات الدولية التدخل لحماية القرى التي يقطنها الشبك من بطش (داعش)[7]

الاعتقدات الدينية[عدل]

غالبا ما يوصف الشبك بكونهم إحدى فرق من المسلمين الشيعة، بعض منهم يقلد الطريقة البكتاشية ماخوذة من الشيعة في تركيا كما هناك اعتقاد بأن أصلهم يعود إلى القزلباشيون الذين قدموا إلى المنطقة في القرن الثامن عشر، ويلتجأون الى المساجد والحسينيات وتكايا للعباده والصلاة.[8]

التكوين العشائري للشبك[عدل]

يتكون الشبك من عشائر متعددة أغلبها لها فروع في مناطق أخرى من اربيل وكركوك وخانقين في العراق وكرمانشاه في غرب إيران.. وابرز مكونات الشبك العشائرية أهمها الباجلان والزراري والداودي الزه‌نگنه والروژبياني.[9][المصدر لا يؤكد ذلك] ويمكن تحديد علاقة الشبك بمنطقة كردستان العراق من خلال تحديد الأصل الكردي وتواجدهم القديم في المنطقة.[4]

الشبك بين الاحصاءات والتجاذبات[عدل]

المعلوم ان الشبك مكون سكاني عراقي يشكل جزء من المجتمع العراقي. ولقد حاولت الأنظمة التي حكمت العراق، على مدى العقود الطويلة. تهميش هذا المكون لأهداف ومصالح خاصة وسياسة اتبعتها تلك الأنظمة، وجعلت المجتمع العراقي يتمزق ويصبح هشاً من الداخل. ويرى الباحث رشيد الخيون ان الشبك عشائر كردية ربما تأثرت منهم مجموعة بالمذاهب والديانات المحيطة، ودخل بعضهم في التكايا والطرق الصوفية، وقد قاوموا كبقية الأكراد محاولات كثيرة لتعريبهم، كتهجير قسم من العائلات الشبكية عام 1975، ثم تهجير بعض القرى إلى مجمعات قسرية للغرض نفسه في عامي (1988-1989). ولقد تم تهجير جزء من العوائل وليس قرى بأكملها. وكان سبب التهجير ان هذه العوائل ادعت انها من القومية العربية في تعداد عام 1977م، ثم غيرت قوميتها الى القومية الكردية في تعداد عام 1987م، لتجنب التجنيد في الجيش العراقي، وليسهل لها الانضمام الى افواج الدفاع الوطني الكردية. ولذا قامت الدولة بتهجيرهم الى مناطق كردية كمنطقة (سهل حرير) على اعتبار انهم أكراد كما يدعون. ثم قامت بعد ذلك بالعفو عنهم عام 1991م، وسمح لهم بالعودة الى منازلهم.

وقبل ذلك كانت السلطة قد سجلتهم خلال تعداد عام (1977) عرباً، ومن قبل كانت الإحصاءات تجمعهم مع الايزيديين. لذا لم يشر تقرير مديرية الأمن العامة الخاص بالتوزيع الديني للسكان العراقيين اليهم أو ذكرهم جمعاً مع الايزيديين، كما حصل في الإحصاءات السابقة. ويتوصل الكاتب المؤرخ رشيد الخيون من خلال دراسته حول الشبك في كتابه (الأديان والمذاهب بالعراق)، عن عدد نفوس الشبك بالقول تتفاوت التقديرات والإحصاءات حول عدد نفوس الشبك، ومنها التقديرات الإنكليزية القديمة، التي عدتهم بعشرة آلاف نسمة، وفي الإحصاء العراقي (1947) عدوا جميعاً مع الايزيديين بثلاثة وثلاثين الف نسمة، وفي إحصاء (1977) بلغت نفوسهم تقريبا بين 57-58 إلف نسمة، ومن اللافت للنظر ان الدليل العراقي لعام (1936) وإحصاءات أخرى لم تذكر الشبك بالاسم، على اعتبار أنهم أكراد مسلمون فليس هناك تفاصيل خاصة بالعشائر، عربية كانت أو كردية لكن جميعهم في إحصاء (1947) مع الايزيديين ويؤكد الرأي الرسمي المعتمد على البحوث والدراسات المذكورة سلفاً على انهم منفصلين عن الأكراد وفي إحصاء (1977) إشارة إلى أنهم عرب، حسب الادعاء الرسمي.[10]

المصادر[عدل]

  1. ^ Kehl-Bodrogi، Krisztina؛ Kellner-Heinkele، Barbara؛ Otter-Beaujean، Anke (1997). Syncretistic Religious Communities in the Near East: Collected Papers of the International Symposium "Alevism in Turkey and Comparable Sycretistic Religious Communities in the Near East in the Past and Present" Berlin, 14-17 April 1995. BRILL. صفحة 159. ISBN 978-90-04-10861-5. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2012. 
  2. ^ Martin، Bruinessen, van (2000). Mullas, sufis and heretics: the role of religion in Kurdish society : collected articles. Isis Press. صفحات 259–. ISBN 978-975-428-162-0. اطلع عليه بتاريخ 29 October 2012. 
  3. ^ Mina al-Lami (21 August 2014). "Iraq: The Minorities of the Nineveh Plain". اطلع عليه بتاريخ 9 October 2014. 
  4. ^ أ ب ت داود سلمان الكعبي, (الشبك) مكون أساسي من مكونات العراق، الحوار المتمدن
  5. ^ Who Are The Shabak People?، ShabakNews
  6. ^ Islamic Extremists Threaten Iraq's Shabak Community، AINA.org
  7. ^ *موقع السومرية الخبري [1]
  8. ^ Syncretistic religious communities in the Near East، By Krisztina Kehl-Bodrogi, Barbara Kellner-Heinkele, Anke Otter-Beaujean
  9. ^ مارك سايكس، القبائل الكردية في الامبراطورية العثمانية، مجلة المعهد الملكي للانثروبولوجيا غام 1980 ص 451-486
  10. ^ رشيد الخيون، الشبك معركة الهوية، جريدة الشرق الاوسط

طالع أيضا[عدل]