المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

صالح جودت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
صالح جودت
معلومات شخصية
الميلاد 12 ديسمبر 1912(1912-12-12)
الزقازيق، الشرقية
الوفاة 22 يونيو 1976 (63 سنة)
القاهرة، مصر

صالح جودت، شاعر مصري معاصر ولد في 12 ديسمبر عام 1912، القاهرة. وتوفى بها عام 1976 عن أربعة وستين عاماً حافلة بالتغني في حب مصر والعالم العربي. صدرت عدة دواوين منها:ديوان صالح جودت (1934)ألحان مصرية(1968) اللــه و النيل و الحب (1973)

أشعاره[عدل]

ظهرت عليه علامات النبوغ وبوادر موهبته الشعرية منذ كان طالباً بالمرحلة الثانوية. وتعرف في المنصورة على الشعراء علي محمود طه وإبراهيم ناجي ومحمد عبد المعطي الهمشري حيث تصادف إقامتهم فيها إما للعمل أو للدراسة في الفترة من سنة 1927 إلى سنة 1931. وعاصر صالح ثورة 1919، وانفعل بها فصقلت وجدانه وألهبت روحه، فأحب ديوان صالح جودت (جمعية أبوللو)، عام 1932.

  • ليالى الهرم، عام 1957.
  • أغنيات على النيل، عام 1961.
  • حكاية قلب، عام 1967.
  • ألحان مصرية، عام 1969.
  • الله والنيل والحب، عام 1974.

أعماله النثرية[عدل]

الرواية[عدل]

  • شريين، عام 1947.
  • عودة إلى البيت، عام 1957.
  • وداعا أيها الليل، عام 1961.
  • الشباك، عام 1972.

مجموعة القصص القصيرة[عدل]

  • في فندق الله، عام 1954.
  • كلام الناس، عام 1955.
  • كلنا خطايا، عام 1962.
  • أولاد الحلال، عام 1972.

أدب الرحلات[عدل]

  • قلم طائر، عام 1965.
  • أساطير وحواديت، عام 1966.

التراجم[عدل]

  • بلابل في الشرق، عام 1966.
  • ملوك وصعاليك، عام 1964.
  • ناجى: حياته وشعره، عام 1965.
  • شعراء المجنون.

ترجمات لهمنجواى[عدل]

  • العجوز والبحر، عام 1965.
  • سيدتى الجميلة.
  • روميو وجوليت، عام 1946.

المؤهلات العلمية[عدل]

  • بكالوريوس التجارة، جامعة القاهرة، عام 1939.
  • دبلوم الدراسات العليا في العلوم السياسية، عام 1948.
  • دبلوم الدراسات المتخصصة من مقر الأمم المتحدة بنيويورك، عام 1959.

الوظائف التي تقلدها[عدل]

  • مدير الدعاية لبنك مصر وشركاته.
  • محرر بجريدة الأهرام.
  • رئيس تحرير مجلة الإذاعة المصرية.
  • مراقب البرامج الثقافية ومدير صوت العرب بالإذاعة المصرية.
  • مدير تحرير مجلة الاثنين.
  • عضو مجلس إدارة دار الهلال ورئيس تحرير الهلال، وروايات الهلال، وكتاب الهلال.
  • عضو مجلس إدارة جمعية الأدباء.
  • نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المؤلفين والملحنين.

الهيئات التي ينتمى إليها[عدل]

  • مقرر لجنة الشعر سابقا.
  • عضو المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية.

الجوائز والأوسمة[عدل]

  • وسام النهضة الأردنى، عام 1951.
  • وسام العرش المغربي، عام 1958.
  • وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، عام 1959.
  • ميدالية العلوم والفنون.
  • جائزة أحسن قصيدة غنائية في السد العالى، عام 1965.
  • جائزة الدولة التشجيعية في الآداب من المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، عام 1958.

قالوا عنه[عدل]

مقال للأستاذ المؤرخ: وجدي الجافي، نشر بجريدة الأخبار المصرية يوم الأحد الموافق 25 يونيو من عام 2006

الفن مين يعرفه إلا اللي عاش في حماه والفن مين يوصفه إلا اللي هام في سماه والفن مين أنصفه غير كلمة من مولاه والفن مين شرفه غير الفاروق ورعاه

كانت هذه بداية أنشودة الفن التي صاغها وأبدعها شاعرنا الرقيق الجميل الأصيل وعبر فيها خير تعبير عن قيمة الفن وأهميته في حياتنا انه الأديب الكبير الناقد الصحفي الحر اللامع وشاعر الملوك والزعماء والعظماء صالح جودت.. ولد في تاريخ عجيب يحمل رقم '12' ثلاث مرات فقد ولد يوم الخميس 12/12/1912 بمدينة الزقازيق حيث كان والده كمال الدين جودت يعمل مهندسا وتلقي صالح دراسته الابتدائية في مدرسة مصر الجديدة ثم الثانوية في المنصورة وبدأ يقرض الشعر وهو طالب بكلية التجارة واتجه في شعره نحو الرومانسية وكان من جماعة أبوللو، وعقب تخرجه عمل مديرا للدعاية في بنك مصر مراسلا صحفيا لمجلة الصباح ثم عمل في الإذاعة المصرية وكان رئيسا لتحرير مجلة الراديو وشارك في إنشاء إذاعة صوت العرب يوم 4 يوليو 1953 وفي الصحافة عمل في جريدة الأهرام ودار الهلال محررا ثم مديرا فرئيسا للتحرير ونائبا لمجلس الإدارة وكتب في الرواية وأدب الرحلات وله العديد من التراجم الأدبية مثل سناجي، الهمشري، شعراء المجون، ملوك وصعاليك وبلابل من الشرق'.. ومن دواوينه الشعرية 'ليالي الهرم.. اغنيات 'علي النيل' وكتب قصصا وحوار أفلام مثل 'أيام شبابي' لشادية، 'المظ وعبده الحامولي' لوردة وعادل مأمون و'حواء لا أنام' لفاتن حمامة وكتب أغاني لملك مصر فاروق الأول التي شدا بها موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب مثل 'الفن، الشباب، هل السلام' كما كتب للملك عبد العزيز آل سعود ملك السعودية عندما زار مصر واستقبله الملك فاروق أغنية 'التاجين' وكتب أغنية 'يا أغلي من أمانينا وأحلي من أغانينا يا زين الدنيا يا دنيا' التي احيابها الموسيقار الكبير فريد الأطرش حفل زفاف جلالة الملك حسين بن طلال ملك الأردن علي الملكة 'المصرية' دنيا في أبريل عام 1955 وكتب '3' قصائد لكوكب الشرق أم كلثوم 'أذكروه خلدوه' عن الزعيم الاقتصادي محمد طلعت حرب باشا وابق يا حبيب الشعب عندما طالب الشعب الرئيس جمال عبدالناصر في البقاء رئيسا لمصر بعد التنحي يوم 9 يونيو 1967 ثم الرائعة الثلاثية المقدسة وكلهما من ألحان العملاق رياض السنباطي وكتب صالح جودت لعمالقة الغناء مثل قصائد فريد الاطرش 'يا زهرة في خيالي، اسال الفجر، والغروب' ولفايزة أحمد 'قاهرتي، شارع الأمل' وللرشيق محمد فوزي 'يا جارحة القلب، ­اسم الهوا، ­ لغة الورد' وشادية 'أحبك' لعبدالوهاب، 'بنات الفن' للقصبجي، الله أكبر للسنباطي' وكان صالح سببا في شهرة أحمد صدقي عندما لحن كلماته التي شدت بها ليلي مراد 'رايداك، المية والهوا' وكتب لكارم محمود 'ما اسمك بين الاسامي' ولسعاد محمد 'يا حبيبي يا رسول الله'!.. وبعد صراع طويل مع المرض لبي صالح جودت نداء ربه يوم الثلاثاء 22/ يونيو عام.1976

مواقف مع

أم كلثوم[عدل]

ذات يوم تأثرت أم كلثوم بكلام اذاعي يحض على الصفح والخير ويوضح موقف الإسلام من التفرقة العنصرية، فما كان منها إلا أن طلبت من الشاعر صالح جودت ان يشرع في نظم قصيدة لتنشدها غنائيا حيث جاء في مطلعها: الواحد الرحمن، من كون الأكوان، ولون الألوان، وأبدع الإنسان، يا أخي في الشرق والغرب سلاما وتحية، يا أخي من كل لون ولسان وهوية، كل إنسان على الأرض أخي في البشرية. وكان صالح جودت يقول عن علاقة الشاعر أحمد رامي بأم كلثوم أنها ('ليس حب رجل لامرأة.. كان حب مثل حب الإغريق لآلهة الأوليمب.. أول رامي ما عرف أم كلثوم سنة 24 وهو يحس نحوها بنوع من الغيرة السامية.. نوع من الرغبة في الصيانة والحراسة).

الشعر الحر[عدل]

كان صالح من جماعة أبوللو، وكان له رأي في الشعر الجديد قال عنه إنه ليس شعراً وليس جديداً، مما أغضب عليه أنصار هذا النوع ممن يطلقون على أنفسهم الشعراء المجددين.

السياسة والصحافة[عدل]

في خلال السنوات الثلاث الأخيرة من عمره انهالت عليه الخصومات من كل حدب وصوب بسب كتاباته السياسية، ولكنه كان صادقاً مع نفسه في كل ما يكتب. وكانت له مقوله مشهورة "إني أتكسب من الصحافة لأنفق على الشعر "

أحمد شوقي[عدل]

كان صالح جودت يقول ان رابطة روحية واتصال وجداني ربطا بينه وبين أمير الشعراء، وكان يعظمه على كثير من الشعراء ويعتبره نبي الشعر بعد المتنبي.