عبد المحسن القطان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبد المحسن القطان
Aqattan.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 5 نوفمبر 1929  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
يافا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 4 ديسمبر 2017 (88 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
لندن  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الإقامة المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Palestine.svg
فلسطين  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء عمر القطان  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الأميركية في بيروت  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة شخصية أعمال،  وسياسي،  وفاعل خير[2]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

عبد المحسن حسن القطان (1929-2017) هو فلسطيني مقيم في بريطانيا، ويُعتبر أحد أبرز رجال الاقتصاد الفلسطينيين، وكان لهُ أيضًا دور جوهري وأساسي في المساهمة بتشكيل المشهد الثقافي الفلسطيني، من خلال تأسيسه لمؤسسة عبد المحسن قطان، وغيرها من الإنجازات الثقافية الهامة، أما دوره السياسي فتمثل في مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية كرئيس للمجلس الوطني وغيرها من الأدوار التي تقلدها خلال مسيرته، بالإضافة إلى إنجازاته التنموية والاقتصادية، التي تمثلت في المساهمة بإنشاء وتطوير عدد من المؤسسات الوطنية الفلسطينية.[3]

نشأته[عدل]

ولِد عبد المحسن القطّان في مدينة يافا في 5 نوفمبر 1929، حيث عمل والده حسن في تجارة البرتقال المزدهرة. والدته هي أسماء خضر، وأصلها من مدينة اللد لكنها من أبوين مصريين استقرا في فلسطين بعد الفرار من مخيّمات العمل الاستعماريّة التي أنشئت لبناء قناة السويس في نهاية القرن التاسع عشر.

كان والد عبد المحسن أميّا، لكنه على الرغم من ذلك أدرك وزوجته أسماء (والتي كانت متعلّمة جزئيّا) أهميّة التعليم الرسميّ لأطفالهما خلال السنين الصعبة التي توسطت الحربين العالميتين حين واجه المجتمع الفلسطيني التقليديّ المعزول نسبيّا متطلّبات القرن العشرين القاسية مع بدء حكم الانتداب البريطاني وزيادة الهجرة الصهيونيّة إلى البلاد.

دراسته[عدل]

التحق عبد المحسن بادئ الأمر بالمدرسة الأيوبية في يافا، وحين بلغ الخامسة عشرة من عمره، دخل الكلية العربية في القدس التي كان يديرها أحد كبار المربيين الفلسطينيين آنذاك، خليل السكاكيني. ازدهر الشاب في تلك البيئة العلمانية والقومية مُبدياً اهتماماً كبيراً بالشعر والتاريخ العربي والإسلامي. وقد استمر عبد المحسن في إعجابه بمدير مدرسته حتى بعد وفاة السكاكيني العام 1955.

في نهاية الحرب العالمية الثانية، وخلال فترة إقامته في القدس، تم استدعاء عبد المحسن إلى يافا من أجل وداع والده الذي كان على فراش الموت، نتيجة تعرضه لجلطة في الدماغ. وفي العام 1947، التحق بالجامعة الأميركية في بيروت، حيث بدأ في دراسة العلوم السياسية والاقتصاد، ولكنه لم يدرك وهو يودع عائلته الثكلى أن زيارته تلك إلى يافا لن تتكرر قبل مضي واحد وخمسين عاماً.

مغادرة يافا[عدل]

حين اشتد الهجوم الصهيوني على يافا في آذار العام 1948، غادرت أسماء المدينة مع عائلتها إلى مدينة اللد المجاورة، حيث عاش أخوتها. بعد ذلك بقليل عاد عبد المحسن الذي كان يجهل مصير عائلته إلى فلسطين، واستطاع الوصول إلى اللد، لكن العائلة في هذه الأثناء كانت قد رحلت مجدداً، هذه المرة إلى الأردن.

هناك، اجتمع شمل العائلة أخيراً في أوائل العام 1949 لكن وضعها كان معدماً، وواجه الطالب الشاب تحدياً لإعالة والدته وإخوانه، فعاد إلى بيروت حيث توقف عن دراسة السياسة والاقتصاد مفضلاً دراسة إدارة الأعمال.

بداية الحياة المهنية[عدل]

لدى تخرجه العام 1951، عاد عبد المحسن إلى الأردن، حيث عمل مدرساً في الكلية الإسلامية في عمان (مدينة)، لكن تورطه في السياسة البعثية جعله هدفاً للاستخبارات الأردنية، وراتبه المتواضع كان بالكاد يغطي نفقات العائلة الكبيرة. حينئذٍ اقترحت والدته أن يبحث عن عمل في الكويت حديثة الثراء، حيث كان الطلب على أساتذة فلسطينيين عالياً. فقبل ذلك متردداً، واتجه نحو الإمارة الصحراوية أواخر العام 1953.

وبفضل شخصيته جلب عبد المحسن انتباه رئيس دائرة التربية آنذاك درويش مقدادي مربٍّ فلسطيني متميز آخر، وتزوج من ابنته ليلى، التي كانت تعمل مدرسة أيضاً، في العام 1954.

جاهد الزوجان الشابان في التدريس من أجل إعالة أسرتهما وعائلة عبد المحسن في عمان بالذات. أنجبا طفلتهما الأولى نجوى العام 1956، وتبعها هاني العام 1958، ولينا العام 1960 وعمر العام 1964.

لكن سرعان ما جعل طموح واستقلالية عبد المحسن يفقد اهتمامه بحقل التدريس، وتم توظيفه من قبل المرحوم الشيخ جابر علي آل صباح مديراً عاماً لوزارة المياه والكهرباء، حيث تم وضع قدراته الإدارية وذاكرته المهولة تحت الاختبار، لكن حتى هذا المنصب ذو الراتب العالي أضجره، لذلك أسس في العام 1963 شركة الهاني للإنشاءات والتجارة بعشرة آلاف دينار مما ادخره وبضمان مصرفي من صديقه الكويتي الحاج خالد المطوع الذي أصبح شريكه الرئيسي. وبفضل الطلب الكبير في سوق الكويت النفطية المتنامية، ازدهر العمل بسرعة هائلة، حتى أمست الشركة من أكبر شركات المقاولة في الكويت.

العمل السياسي[عدل]

وعلى الرغم من حياته المهنية، ظل عبد المحسن نشطاً في السياسة الفلسطينية والعربية. فمثَّل شعبه في زيارات دولية عدة، حيث رافق أحمد الشقيري (سياسي فلسطيني) إلى الصين العام 1964، ودعم منظمة التحرير الفلسطينية الناشئة في أول انطلاقها في الكويت. في العام 1964، مُنح عبد المحسن الجنسية الكويتية، لكن المدارس في الكويت لم تكن تقدم نوعية التعليم التي أرادها هو وليلى لأولادهما، ففضلت العائلة الانتقال إلى بيروت، حيث مكثت حتى اندلاع الحرب الأهلية سنة 1975. وخلال هذه الفترة، قرر عبد المحسن الاستمرار في العمل في كلا البلدين، وكثف اشتراكه في السياسة الفلسطينية. ولدى انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في القاهرة العام 1969 تم انتخابه لمنصب الرئيس وهو منصب تخلى عنه بعد أيام قليلة إثر فشل أجنحة المنظمة في الاتفاق على إدارة موحدة لمصادرها العسكرية والمالية، وكانت تلك نهاية اشتراكه المباشر في السياسة، مع أنه ظل عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني حتى استقالته العام 1990 إلى جانب صديقيه إدوارد سعيد وإبراهيم أبو لغد، احتجاجاً على موقف منظمة التحرير المساند لصدام حسين في أزمة الخليج.

العمل الخيري[عدل]

في أوائل التسعينيات بعد خضوعه لجراحة في القلب، وبعد انخفاض وتيرة عمل المقاولة في الكويت، حول عبد المحسن جل اهتمامه إلى العمل الخيري. وكان منذ بداية الثمانينيات مشتركاً في العمل الخيري والاجتماعي على مستويات عدة، كأحد مؤسسي مؤسسة التعاون في جنيف، وكمحافظ فلسطين لدى الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

إضافة إلى ذلك، كان هو وليلى، وبخاصة بعد النجاح المتزايد في عمله، ناشطين في العمل الخيري بشكل غير رسمي، لاسيما في مشاريع تربوية وثقافية. وبعد أن بدا الوطن العربي مفلساً على الصعيد السياسي والعسكري والاقتصادي في ضوء الاجتياح العراقي للكويت، بدت لهما ضرورة ملحة للاستثمار في الإصلاح التربوي والتنمية الثقافية كوسيلة للخروج من حالة التأزم والتأخر في العالم العربي، لذلك أطلقا في العام 1994 مؤسسة عبد المحسن القطَّان في لندن، وقد أصبحت بحلول العام 1999 فعالة في فلسطين، من خلال مشاريع عدة ذات طبيعة تربوية وثقافية.

زيارته الأولى لفلسطين[عدل]

في أيار العام 1999، عاد عبد المحسن إلى فلسطين لأول مرة منذ العام 1948، حيث زار مسقط رأسه يافا، واستلم شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة بيرزيت. "زرعوا فحصدنا" قال في خطابه مقتبساً ذلك عن خليل السكاكيني "فلنزرع ليحصدون".

مؤسسة عبد المحسن القطان[عدل]

أصبحت مؤسسة عبد المحسن القطان اليوم إحدى أهم المؤسسات التعليمية والثقافية في الوطن العربي، بميزانية سنوية تزيد على 2,2 مليون دولار مجمل مصاريفها ممول ذاتياً من قبل صندوق عائلة القطَّان الخيري، وفيها ما يقارب السبعين موظفاً الذين يعملون في رام الله، وغزة، ولندن. والمؤسسة تمثل سابقة في الاستقلالية والشفافية والابتكار في مجالات عدة تدخلت فيها، وقد أنشأت المؤسسة كذلك شبكة واسعة من الشركاء أفراداً ومؤسسات في عدد كبير من الدول على المستويين الشعبي والرسمي.

وعلى مدى الأربعين سنة الفائتة، قدم عبد المحسن القطَّان كذلك دعماً لعدد من المؤسسات الأخرى، ومنها: مؤسسة التعاون، ومؤسسة الدراسات الفلسطينية، والجامعة الأمريكية في بيروت، ومركز دراسات الوحدة العربية، وجامعتي بيرزيت والنجاح، ومؤسسة أحمد بهاء الدين في مصر.

تضم المؤسسة عدد من المراكز وهي:

مركز القطان للبحث والتطوير التربوي[عدل]

ينطلق مركز القطان للبحث والتطوير التربوي في عمله باعتباره مؤسسة بحثية تربوية فلسطينية مستقلة، وتتجلى مهمته الأساسية في مساندة المعلم الفلسطيني في مجالين: مجال الارتقاء المعرفي ومجال تطوير المهارات القائمة واكتساب مهارات جديدة. وفي هذا الإطار فإن المركز يرى دوره ضمن إطار الفاعلية التربوية للمؤسسات الرسمية وغير الرسمية كوزارة التربية والتعليم والمنظمات الأهلية والجامعات التي تمارس جميعها دورا فعالا في التخطيط التربوي وفي تقديم الخدمات التربوية. وفي هذا السياق فإن المبادئ الأساسية التي يستضيء بها المركز تتمثل فيما يلي: إن لدى المركز قناعة راسخة في أن إمكانات فلسطينيون تؤهله لأن يكون منتجا للمعرفة لا مستهلكا لها فقط، ولذلك فإن تعليما متسما بمستوى عال من الجودة والتميز يشكل مصدرا حيويا للمجتمع، وبخاصة إذا ما انخرط الفعل التربوي في فلسطين في عملية البناء الاجتماعي وتنظيمها وإعادة تشكيلها بما ينسجم مع التطلعات والرؤى المستقبلية. لذلك فإن المركز ينتهج أفضل المعايير التربوية التي تنطلق من المدرسة كقاعدة أساسية وكمؤسسة اجتماعية فاعلة في سياق اجتماعي، كما أنه يتطلع إلى تحفيز القيم الاجتماعية الإيجابية وتعميقها وبخاصة

  1. الحوار المنتج الذي يأخذ مداه في مناخات تفتح المجال لكل الرؤى لكي تتفاعل بمهنية وديقراطية.
  2. البحث التشاركي والعمل الجماعي.
  3. التفاعل مع الفكر التربوي لشعوب العالم وثقافاتها.
  4. القراءة النقدية لتاريخنا وتجاربنا التي تؤهلنا للتخطيط لمستقبل بنّاء.
  5. الارتقاء بالخطاب الذي يضع المصلحة العامة في جوهر اعتباراته.
  6. العمل من أجل الوصول إلى الشرائح الاجتماعية المهمشة في المجتمع وتمكينها من الوصول إلى المصادر والموارد بشكل متكافيء مع الآخرين.
  7. الاهتمام بتكنولوجيا المعلومات ضمن سياق إنساني.

مركز القطان لأطفال غزة[عدل]

مركز ثقافي تنموي غير ربحي، وهو أحد مشروعات مؤسسة عبد المحسن القطَّان، أقيم على أرض مساحتها 3 آلاف متر مربع خصصتها بلدية غزة، مشكورة، للمؤسسة.

يقدم المركز خدمات ثقافية ومكتبية وتدريبية وترفيهية نوعية للأطفال حتى سن 15 عاماً، ولذويهم وللمهنيين العاملين مع الأطفال دون تمييز، وذلك من أجل المساهمة في توسيع آفاقهم الثقافية والمعرفية والفكرية، عبر برامج تحفّز على التساؤل والبحث والإبداع وإنتاج المعرفة.

يهدف المركز إلى العمل ثقافياً وتربوياً مع الطفل في سياق متكامل، يراعي الأبعاد المتعددة لشخصيته، ويمكّنه من الانخراط والاستكشاف، وتأهيل الأهالي والعاملين معهم، عبر برامج تشجّع على حب القراءة والتعبير والتعلم الذاتي لدى الأطفال وأهلهم والمهتمين بهم، وتقدير الفنون المختلفة، كالأدب، والموسيقى، والرسم، والدراما، والسينما، وتعزيز الهوية الثقافية العربية والتفاعل مع الثقافات الأخرى.

برنامج الثقافة والفنون[عدل]

انطلق برنامج الثقافة والفنون (الثقافة والعلوم سابقاً) العام 1999، بهدف تحفيز ورعاية المبدعين الشباب بشكل خاص وتنمية المواهب الثقافية والفنية لديهم، وذلك من خلال تقديم منح وجوائز لرعاية التميز الإبداعي ودعم التطور المهني والفني والأكاديمي لدى نادي الشباب (توضيح). وتتمثل محاور عمل البرنامج في مجالات الموسيقى، والمسرح والفنون الاستعراضية، والأدب، والصحافة، والفنون التشكيلية، والنشر، هذا بالإضافة إلى برنامج الإقامات الفنية والأدبية، ودعم وتنظيم نشاطات ثقافية وفنية مختلفة. ويتميز البرنامج بسعيه الدائم لإشراك جميع الفلسطينيين بغض النظر عن أماكن تواجدهم، وبناء شبكة من العلاقات المهنية مع الكثير من الأفراد والمؤسسات العربية والدولية. هذا وتقوم المؤسسة بتقييم البرنامج وآلية عمله اعتماداً على التجربة، وبالتشاور مع عدد من الشخصيات التي تعمل في مجالي الثقافة والفنون.

وفاته[عدل]

توفيَ في 4 ديسمبر 2017 في العاصمة البريطانية لندن.[3][4][5]

المراجع[عدل]

  1. ^ "فتح" تنعى عبد المحسن القطان
  2. ^ http://qattanfoundation.org/en/qattan/about/abdel-mohsin-al-qattan — تاريخ الاطلاع: 18 مارس 2019
  3. أ ب ""فتح" تنعى عبد المحسن القطان". وكالــة معــا الاخبارية. مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2017. 
  4. ^ "عبد المحسن القطّان... رحيل اليافاوي المثقف". مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2017. 
  5. ^ "وزارة الثقافة تنعى المناضل عبد المحسن القطان - PNN". مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2017.