عبر النهر وبين الأشجار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبر النهر وبين الأشجار
Across the River and into the Trees
معلومات الكتاب
المؤلف إرنست همنغواي
البلد  الولايات المتحدة
اللغة لغة إنجليزية
تاريخ النشر 1950
النوع الأدبي رواية  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
الموضوع رواية
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png لمن تقرع الأجراس
الشيخ والبحر Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

عبر النهر وبين الأشجار (بالإنجليزية: Across the River and into the Trees)‏ رواية من تأليف الكاتب الأمريكي إرنست همنغواي، نُشِرت الرواية في 1950، بعد أن نُشِرت متسلسلة في مجلة "كوزموبوليتن" في السنة نفسها. عنوان الرواية مقتبس من آخر كلمات الجنرال ستونوول جاكسون، الذي شارك في الحرب الأهلية الأمريكية إلى صالح الولايات الكونفدرالية.[1] كتب همنغواي الرواية في إيطاليا وكوبا وفرنسا في أواخر الأربعينيات بعد انتهاء الحرب، وعقب صدورها حصدت الرواية آراء سيئة من النُقاد والصُحف، ومع ذلك فقد اعتلت قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في أمريكا لمدة سبعة أسابيع، وكانت رواية همنغواي الوحيدة التي تصدرت القائمة.[2] أمَّا الآن فيرى النُّقاد والباحثون أنَّ الرواية تعتبر إضافة مهمَّة إلى رصيد همنغواي من الروايات، وتغيَّر التوجه النقدي في التعامل مع الرواية، بعد أن قابلها النُّقاد بفتور حاسم وقت صدورها.

تبدأ الرواية بالكولونيل ريتشارد كانتويل يصطاد في مدينة ترييستي الإيطالية، ومن ثم في استرجاع فني طويل تعرض الرواية حياته السابقة وتجاربه أثناء الحرب العالمية الثانية ولقائه بـ"ريناتا" فتاة من البندقية. اقتبس همنغواي شخصية ريناتا من أدريانا إيفانيتش، الفتاة التي أحبها أثناء زيارته لإيطاليا. موضوع الرواية المحوري هو الموت وكيفية مواجهته، ويعقد أحد النقاد مقارنة بين هذه الرواية و"الموت في البندقية" رواية توماس مان. يلجأ همنغواي في الرواية إلى استعمال الرمزيَّة بكثرة، كما في غيره من الأعمال، ويستعمل أسلوبه المميز المعروف بـ"نظرية الجبل الجليدي".

ملخص الحبكة[عدل]

يبدأ الفصل الأول في رواية عبر النهر وبين الأشجار بقصة رحلة صيد البط التي قام بها الكولونيل كانتويل ذو الخمسين عامًا إلى البندقية في ذلك الوقت. يقضي كانتويل (المعرض للموت بسبب مرض القلب) ظهر يوم الأحد في مخبأ صيد البط في البندقية.

يعود همنغواي في الفصل الثاني إلى كانتويل مرة أخرى عبر سلسلة من المونولوج الداخلي للوعي، والذي يوفر استرجاعًا كبيرًا للذاكرة.

في الماضي، كان يفكر في عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة له في فينيسيا مع ريناتا البالغة من العمر 18 عامًا، إذ كان يتراجع إلى الوراء في الوقت المناسب من أجل التأمل في تجاربه في أثناء الحرب. تنتهي الرواية بمعاناة كانتويل بسبب سلسلة قاتلة من النوبات القلبية وهو يغادر البندقية.

الخلفية والنشر[عدل]

التقى إرنست همنجواي لأول مرة مع إيه. إي. هوتشنر، الذي أصبح في ما بعد صديقًا حميمًا له في عام 1948 عندما بدأ هوتشنر، الذي تقاعد مؤخرًا من سلاح الجو، بالعمل مع مجلة كوزموبوليتان باعتبارها «وكيلًا مكلفًا». كان اسم همنغواي على قائمة المؤلفين الذين على هوتشنر الاتصال بهم، فذهب إلى كوبا وطلب عقد اجتماع (أخذه همنغواي إلى حانة)، واتفقا على كتابة مقالة قصيرة. لم يكتب همنغواي مقالًا، لكنه قدم روايته التالية عبر النهر وبين الأشجار إلى هوتشنر، والتي نشرتها مجلة كوزموبوليتان على خمس دفعات. استند همنغواي في كتابة شخصية بطل الرواية عمومًا وبشكل فضفاض إلى صديقه تشارلز ت. لانهام، مع استناد بعض مكونات الشخصية أيضًا إلى السيرة الذاتية للمؤلف نفسه.[3][4][5]

عمل همنغواي على الكتاب منذ عام 1949 وحتى عام 1950 في أربعة أماكن مختلفة: بدأ الكتابة خلال شتاء عام 1949 في إيطاليا في كورتينا دامبيزو، وتابع بعد عودته إلى كوبا، وانتهى من الكتابة في باريس، وأكمل المراجعات في البندقية في شتاء عام 1950.[6]

وصل إلى إيطاليا في خريف عام 1948 وزار فوسالتا حيث أُصيب في عام 1918. بعد شهر، بينما كان يتصيد البط مع صديق أرستقراطي إيطالي، قابل أدريانا إيفانشيتش البالغة من العمر 18 عامًا. ثم ذهب هو وزوجته ماري بعد ذلك إلى كورتينا للتزلج: كسرت كاحليها هناك، وبسبب الملل، بدأ همنغواي مشروع الكتاب. ثم مرض همنغواي نفسه بعدوى في عينه ونُقل إلى المستشفى. في الربيع، ذهب إلى فينيسيا حيث تناول الغداء مع أدريانا عدة مرات. عاد إلى كوبا في مايو، وأجرى مراسلات مطولة معها في أثناء العمل على الرواية. عاد إلى أوروبا في الخريف، وأنهى المسودة في فندق ريتز في باريس. وبمجرد القيام بذلك، ذهب هو وماري مرة أخرى إلى كورتينا للتزلج: وللمرة الثانية، كسرت كاحليها وأُصيب بعدوى بالعين. بحلول شهر فبراير، نشرت مجلة كوزموبوليتان الجزء الأول من الرواية. عاد همنغواي إلى باريس في مارس ثم إلى كوبا، حيث أجرى التدقيق النهائي قبل النشر في سبتمبر.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Thomas J. 'Stonewall' Jackson dies," May 10, 1863, This Day in History, History.com نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ John Bear, The #1 New York Times Best Seller: intriguing facts about the 484 books that have been #1 New York Times bestsellers since the first list, 50 years ago, Berkeley: Ten Speed Press, 1992, pp. 47
  3. ^ Hotchner, ix–x
  4. ^ O'Hara, John. "The Author's Name is Hemingway". The New York Times. September 10, 1950. Retrieved March, 20, 2010. نسخة محفوظة 23 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Sanderson, 26
  6. ^ Baker (1972), 264–265
  7. ^ Sanderson, 24

انظر أيضاً[عدل]