فقد النطاف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فقد النطاف
Azoospermia
تحليل مني يظهر عدم وجود نطف لكن يظهر عدد من كريات الدم البيض
تحليل مني يظهر عدم وجود نطف لكن يظهر عدد من كريات الدم البيض

معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز البولي  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع العقم عند الرجل،  وقلة النطاف،  وdisease (individual)  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر موسوعة بلوتو  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات
أمراض النطاف،
لمعلومات أخرى: العقم عند الرجل
انعدام المني - فقدان كامل للمني
وهن النطاف - انخفاض في حركة النطاف
فقد النطاف - فقدان لخلايا النطف في المني
* فقد النطاف قبل الخصوي
* فقد النطاف الخصوي
* فقد النطاف بعد الخصوي
* فقد النطاف مجهول السبب
فرط المني - حجم المني كبير
نقص المني - حجم المني صغير
قلة النطاف - قلة خلايا النطاف في المني
موت النطاف - نطف ميتة أو غير متحركة
إمساخ نطفي - نطف ذات تشكل غير طبيعي

فقد النطاف (بالإنجليزية: Azoospermia)‏ هي حالة طبية تمتاز بأن الرجل ليس لديه كميات معتبرة من النطاف في المني. فقد النطاف مرتبط بانخفاض الخصوبة أو حتى العقم، لكنه قابل للعلاج.

نسبة الرجال المصابون بفقد النطاف تقريبا 1٪،[1] ويمثل فقد النطاف 20٪ من حالات العقم.[2]

التصنيف[عدل]

يمكن تصنيف فقد النطاف إلى ثلاثة أنواع رئيسية.[3] تتسبب العديد من الحالات المدرجة أيضًا بحدوث درجات مختلفة من قلة النطاف بدلًا من فقده. يُعرف فقد النطاف قبل الخصوي والخصوي بفقد النطاف اللاانسدادي، في حين يُعد فقد النطاف ما بعد الخصوي ذا منشأ انسدادي.

أسباب ما قبل خصوية[عدل]

يتميز فقد النطاف قبل الخصوي بنقص تحفيز الخصيتين الطبيعيتين والجهاز التناسلي. عادةً ما تكون مستويات الهرمون المنبه للجريب (إف إس إتش) منخفضة (ناقص موجهة الغدد التناسلية) بما يتناسب مع نقص تحفيز الخصيتين لإنتاج الحيوانات المنوية. تشمل الأمثلة قصور الغدة النخامية (لأسباب مختلفة) وفرط برولاكتين الدم وتثبيط هرمون إف إس إتش الخارجي بواسطة هرمون التستوستيرون. قد يمنع العلاج الكيميائي إنتاج الحيوانات المنوية.[4] لوحظ فقد النطاف قبل الخصوي في نحو 2% من حالات فقد النطاف. إن فقد النطاف قبل الخصوي نوع من أنواع فقد النطاف غير الساد.

أسباب خصوية[عدل]

يعني فقد النطاف الخصوي أن الخصيتين غير سليمتين، أو ضامرتين، أو غائبتين، وأن إنتاج الحيوانات المنوية مضطرب بشدة لدرجة توقفه كليًا. تميل مستويات إف إس إتش إلى الارتفاع (مفرط موجهة الغدد التناسلية) إذ تُعطل حلقة التغذية الراجعة (نقص التثبيط الارتجاعي على إف إس إتش). تظهر الحالة لدى 49-93% من الرجال المصابين بفقد النطاف.[3] يشمل فشل الخصية فشل الإنتاج وانخفاضه وتوقف النضج في أثناء عملية تكوين الحيوانات المنوية.

تشمل أسباب فشل الخصية المشكلات الخلقية مثل حالات وراثية معينة (مثل متلازمة كلاينفيلتر)، وبعض حالات الخصية الخفية أو متلازمة خلايا سيرتولي فقط، والحالات المكتسبة من طريق العدوى (التهاب الخصية)، والجراحة (الرضح، والسرطان)، والإشعاع،[4] أو أسباب أخرى. يبدو أن الخلايا البدينة التي تطلق وسائط التهابية تثبط بصورة مباشرة حركة الحيوانات المنوية بطريقة عكوسة؛ قد تمثل هذه آلية مرضية فيزيولوجية شائعة للعديد من الأسباب المؤدية للالتهاب.[5] يُعد فقد النطاف الخصوي نوعًا من أنواع فقد النطاف اللاانسدادي.

عمومًا، يحتاج مرضى نقص النطاف مفرط موجهة الغدد التناسلية غير المفسر إلى إجراء تقييم صبغي.

أسباب ما بعد خصوية[عدل]

يتم إنتاج الحيوانات المنوية دون أن تُقذف في فقد النطاف ما بعد الخصوي؛ تؤثر الحالة في 7-51% من مرضى فقد النطاف. إن السبب الرئيسي هو انسداد فيزيائي (فقد النطاف الانسدادي) في الأعضاء التناسلية بعد الخصية. يمثل قطع القناة الدافقة بغرض منع الحمل السبب الأكثر شيوعًا. قد تكون الانسدادات الأخرى خلقية المنشأ (مثل عدم تكوّن الأسهر الذي يظهر في حالات معينة من التليف الكيسي) أو مكتسبة، مثل انسداد القناة الدافقة بسبب العدوى مثلًا.[3][6]

تشمل اضطرابات القذف انعدام القذف والقذف المرتجع؛ تُنتج الحيوانات المنوية في هذه الحالات لكنها لا تُقذف.

مجهول السبب[عدل]

لا يوجد سبب معروف يفسر الإصابة في حالات فقد النطاف مجهول السبب. قد يحدث نتيجة عوامل خطر متعددة، مثل العمر والوزن. توصلت مراجعة في عام 2013 إلى نتيجة مفادها أن قلة النطاف وفقده مرتبطان ارتباطًا كبيرًا بزيادة الوزن (نسبة الأرجحية 1.1) والسمنة (نسبة الأرجحية 1.3) والسمنة المفرطة (نسبة الأرجحية 2.0)، لكن سبب هذا الارتباط غير معروف. لم تجد المراجعة علاقة ذات دلالة إحصائية بين قلة النطاف ونقص الوزن.[7]

علم الوراثة[عدل]

قد تسبب العوامل الوراثية فقد النطاف قبل الخصوي والخصوي وما بعد الخصوي (أو قلة النطاف) وتشمل الحالات التالية: يتناسب تكرار الشذوذات الصبغية عكسيًا مع تعداد السائل المنوي، وعليه يكون مرضى فقد النطاف عرضة لخطر الإصابة بشذوذات التنميط النووي بنسبة 10 - 15% (15-20% حسب مصادر أخرى)، بينما تهبط هذه النسبة إلى أقل من 1% عند الذكور الخصبين.[8]

يُذكر من أسباب فقد النطاف قبل الخصوي كل من قصور الغدة النخامية الخلقي، ومتلازمة كالمان، ومتلازمة برادر ويلي، وحالات وراثية أخرى تؤدي إلى نقص الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH). يُلاحظ فقد النطاف الخصوي في متلازمة كلاينفيلتر (إكس إكس واي) ومتلازمة الذكور إكس إكس. إضافة إلى ما سبق، يعاني 13% من مرضى فقد النطاف خللًا في تكوين الحيوانات المنوية مرتبطًا بعيوب الصبغي واي. تتجلى هذه العيوب غالبًا بخبن جديد ودقيق يؤثر عادة في ذراع الصبغي الطويلة. أُطلق اسم عامل فقد النطاف (AZF) على جزء من ذراع الصبغي واي الطويلة في Yq11، وقُسّم إلى AZFa وAZFb وAZFc وربما أجزاء فرعية إضافية. قد تسبب عيوب هذه الجزء قلة النطاف أو فقده، وعلى أي حال، لم يتوصل الخبراء إلى إيجاد ارتباط وثيق بين النمطين الوراثي والظاهري. يصبح تكوين الحيوانات المنوية معيبًا مع وجود عيوب جينية لمستقبلات الأندروجين.[9]

يُشاهد فقد النطاف بعد الخصوي مع طفرات نقطية معينة في جين منظم موصلية التليف الكيسي عبر الغشاء (سي إف تي آر) المرتبط بصورة شائعة بتشوهات الأسهر الخلقية.

تُستطب الاستشارة الوراثية عند الرجال الذين يعانون فقد النطاف لأسباب وراثية. يجب النظر في احتمالية انتقال الخلل الجيني إلى النسل عند دراسة التكاثر.

BRD7[عدل]

يُعبَّر بشدة عن BRD7 في الخصية، وهو بروتين انتساخ تنظيمي. لوحظ غياب التعبير عن بروتين BRD7 أو نقصه في خصى مرضى فقد النطاف الذين توقف تكوين الحيوانات المنوية عندهم. إن الفئران المعدلة جينيًا متجانسة الزيجوت [BRD7 (- / -)] عقيمة، وأظهرت خلايا خطها الإنتاشي مستويات أعلى من موت الخلايا المبرمج وتلف الحمض النووي.[10]

تعدد الأشكال الجيني[عدل]

سُخر جين الحساسية للإصابة بسرطان الثدي البشري 2 (BRCA2) لعملية إصلاح الدنا. يرتبط تعدد أشكال النوكليوتيدات المفردة الشائعة في جين BRCA2 بالعقم مجهول السبب عند الذكور المصابين بفقد النطاف.[11]

تشارك أربعة جينات في إصلاح كسر سلاسل الدنا المزدوجة والتشابك الكروموسومي (TEX11 وTEX15 وMLH1 وMLH3) وتؤدي أدوارًا رئيسية في الكمال الجيني والتأشب الانتصافي وتكوّن الأعراس. جرى اختبار تعدد الأشكال في هذه الجينات لكشف الارتباط مع العقم عند الذكور. عُثر على تعدد شكلي نوكليوتيدي مفرد في اثنين من هذه الجينات (TEX11 وMLH3) مرتبط بالعقم الذي يشمل فقد النطاف أو قلته عند الذكور.[12]

الأنواع[عدل]

يصنف فقد النطاف إلى 3 أنواع رئيسية،[2] كما أن الكثير من الأمراض تصنف على أنها ضمن قلة النطاف وليس فقد النطاف.

مراجع[عدل]

  1. ^ Male Infertility Best Practice Policy Committee of the American Urological Association؛ Practice Committee of the American Society for Reproductive Medicine (2001)، Infertility: Report on Evaluation of the Azoospermic Male (PDF)، American Urological Association; المنظمة الأمريكية للطب التناسلي، ISBN 978-0-9649702-8-1، مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 أغسطس 2012. {{استشهاد بكتاب}}: |مؤلف1= has generic name (مساعدة)
  2. أ ب Jarvi, K؛ Lo, K؛ Fischer, A؛ Grantmyre, J؛ Zini, A؛ Chow, V؛ Mak, V (2010)، "CUA Guideline: The workup of azoospermic males"، Canadian Urological Association journal، 4 (3): 163–7، PMC 2874589، PMID 20514278.
  3. أ ب ت Jarvi, K؛ Lo, K؛ Fischer, A؛ Grantmyre, J؛ Zini, A؛ Chow, V؛ Mak, V (2010)، "CUA Guideline: The workup of azoospermic males"، Canadian Urological Association Journal، 4 (3): 163–7، doi:10.5489/cuaj.10050، PMC 2874589، PMID 20514278.
  4. أ ب Dohle, Gert R (2010)، "Male infertility in cancer patients: Review of the literature"، International Journal of Urology، 17 (4): 327–331، doi:10.1111/j.1442-2042.2010.02484.x، PMID 20202000.
  5. ^ Menzies, F. M.؛ Shepherd, M. C.؛ Nibbs, R. J.؛ Nelson, S. M. (2010)، "The role of mast cells and their mediators in reproduction, pregnancy and labour"، Human Reproduction Update، 17 (3): 383–396، doi:10.1093/humupd/dmq053، PMID 20959350.
  6. ^ Practice Committee of المنظمة الأمريكية للطب التناسلي, August 2008، "The management of infertility due to obstructive azzospermia" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2010.
  7. ^ [1] Sermondade, N.؛ Faure, C.؛ Fezeu, L.؛ وآخرون (2012)، "BMI in relation to sperm count: An updated systematic review and collaborative meta-analysis"، Human Reproduction Update، 19 (3): 221–231، doi:10.1093/humupd/dms050، PMC 3621293، PMID 23242914.
  8. ^ Padubidri; Daftary (2011). Shaw's Textbook of Gynaecology, 15e. p. 205. (ردمك 978-81-312-2548-6)
  9. ^ Poongothai, J؛ Gopenath, TS؛ Manonayaki, S (2009)، "Genetics of human male infertility"، Singapore Medical Journal، 50 (4): 336–47، PMID 19421675.
  10. ^ "Knockout of BRD7 results in impaired spermatogenesis and male infertility"، Sci Rep، 6: 21776، 2016، Bibcode:2016NatSR...621776W، doi:10.1038/srep21776، PMC 4754950، PMID 26878912.
  11. ^ "The common variant N372H in BRCA2 gene may be associated with idiopathic male infertility with azoospermia or severe oligozoospermia"، Eur. J. Obstet. Gynecol. Reprod. Biol.، 124 (1): 61–4، 2006، doi:10.1016/j.ejogrb.2005.09.001، PMID 16257105.
  12. ^ "Six polymorphisms in genes involved in DNA double-strand break repair and chromosome synapsis: association with male infertility"، Syst Biol Reprod Med، 61 (4): 187–93، 2015، doi:10.3109/19396368.2015.1027014، PMID 26086992.
Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية