فيزا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فيزا
VISA INC. (بالإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
Visa 2021.svg
Old Visa Inc headquarters.jpg
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
visa.com (الإنجليزية) عدل القيمة على Wikidata
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
الصناعة
المنتجات
أهم الشخصيات
المؤسس
Dee Hock (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
المدير التنفيذي
الموظفون
11٬300 (2015)
17٬000 (2018)
20٬500[2] (2020)
21٬500[3] (2021) عدل القيمة على Wikidata
الإيرادات والعائدات
البورصة
العائدات
الربح الصافي
رسملة السوق
الدخل التشغيلي

شركة فيزا المحدودة هي شركة متعددة الجنسيات مقرها في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، في الولايات المتحدة الأمريكية. وتدير الشركة أكبر شبكة في العالم للمدفوعات الإلكترونية، وإدارة المدفوعات بين المؤسسات المالية والتجار والمستهلكين والشركات والكيانات الحكومية.

في عام 2006، وفقا لتقرير نيلسون، تملك شركة فيزا حصة 44 ٪ من سوق البطاقات الائتمانية، وحصة 48 ٪ من حصة سوق بطاقات المدين في الولايات المتحدة.[6]

التاريخ[عدل]

اعلان بانكاميركارد

في 18 سبتمبر 1958، أطلق بنك أوف أمريكا رسميًا برنامج بطاقة الائتمان بانكاميركارد في فريسنو، كاليفورنيا.[7] كانت فكرة بانكاميركارد من أفكار مركز أبحاث تطوير المنتجات الداخلي في بنك أوف أمريكا، ومجموعة أبحاث خدمات العملاء، التي كان يقودها جوزيف بي ويليامز. أقنع ويليامز كبار المسؤولين التنفيذيين في بنك أوف أمريكا في عام 1956 بالسماح له بمتابعة ما أصبح أول إرسال ناجح عبر البريد في العالم لبطاقات الائتمان لعدد كبير من السكان.

كان إنجاز ويليامز الرائد أنه حقق التنفيذ الناجح لبطاقة الائتمان متعددة الأغراض. بحلول منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، كان المواطن الأمريكي من الطبقة الوسطى يحتفظ بالفعل بحسابات ائتمان متجددة مع العديد من التجار المختلفين، وكان من الواضح أن هذا النظام غير فعال وغير مريح بسبب الحاجة إلى حمل العديد من البطاقات ودفع العديد من الفواتير المنفصلة كل شهر. من هنا ظهرت الحاجة إلى أداة مالية موحدة واضحة للتعامل مع جميع الخدمات المالية الأمريكية، ولكن لم يستطع أحد معرفة كيفية القيام بذلك. بحلول منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، كانت هناك على الأقل اثنتي عشرة محاولة لإنشاء بطاقة ائتمان متعددة الأغراض. ومع ذلك، فقد تم تنفيذ هذه المحاولات السابقة من قبل البنوك الصغيرة التي تفتقر إلى الموارد اللازمة لإنجاحها. درس ويليامز وفريقه هذه الإخفاقات بعناية واعتقدوا أن بإمكانهم تجنب تكرار أخطاء تلك البنوك؛ كما درسوا عمليات الائتمان في شركة موبيل لمعرفة سبب نجاحهم. تم اختيار فريسنو لسكانها البالغ عددهم 250.000 نسمة.

في البداية، سارت اختبارات عام 1958 بسلاسة، ولكن بعد ذلك أصيب بنك أوف أميركا بالذعر عندما تأكدت شائعات بأن بنكًا آخر كان على وشك الدخول في سان فرانسيسكو، السوق الأساسي لبنك أوف أميركا. بحلول مارس 1959، بدأت عمليات توزيع البطاقات في سان فرانسيسكو وساكرامنتو. بحلول شهر يونيو، كان بنك أوف أميركا قد وزع البطاقات في لوس أنجلوس. بحلول شهر أكتوبر، كانت ولاية كاليفورنيا بأكملها مشبعة بأكثر من مليوني بطاقة ائتمان وتم قبول بانكاميركارد من قبل 20000 تاجر. ومع ذلك، كان البرنامج مليئًا بالمشاكل، وقد واجهت إدارات الشرطة في جميع أنحاء الولاية العديد من حوادث الجريمة الجديدة المتمثلة في الاحتيال على بطاقات الائتمان. انضم كل من السياسيين والصحفيين إلى الحملة العامة ضد بنك أوف أميركا وبطاقته الائتمانية الجديدة بانكاميركارد، خاصة عندما تمت الإشارة إلى أن اتفاقية حامل البطاقة والتي تحمل العملاء المسؤولية عن جميع الرسوم، حتى تلك الناتجة عن الاحتيال. خسر بنك أوف أميركا أكثر من 8.8 مليون دولار عند إطلاق بانكاميركارد، ولكن عندما تم تضمين التكلفة الكاملة للإعلانات والنفقات العامة، كانت خسارة البنك الفعلية على الأرجح حوالي 20 مليون دولار.

شعار فيزا من 1 يوليو 1992 الي 2000
شعار فيزا من 1 يوليو 1992 الي 2000
شعار فيزا من 1 أغسطس 1998الي 2006
شعار فيزا من 1 أغسطس 1998الي 2006
شعار فيزا من 2005 الي 2015
شعار فيزا من 2005 الي 2015
شعار فيزا من من يناير 2014
شعار فيزا من من يناير 2014
شعار فيزا من 2015
شعار فيزا من 2015

ومع ذلك، بعد مغادرة ويليامز، أدركت إدارة بنك أوف أميركا أن بانكاميركارد يمكن إنقاذها. أجري البنك جهدًا هائلاً لإصلاح ماتم إفسادة عن طريق فرض ضوابط مالية مناسبة، ونشر خطابًا مفتوحًا إلى 3 ملايين أسرة في جميع أنحاء الولاية يعتذرون فيه عن الاحتيال على بطاقة الائتمان وغيرها من المشكلات التي أثارتها بطاقتهم، وتمكنوا في النهاية من جعل البطاقة الجديدة تعمل بشكل جيد. بحلول مايو 1961، أصبح برنامج بانكاميركارد مربحًا لأول مرة. في ذلك الوقت، احتفظ بنك أوف أميركا عن عمد بهذه المعلومات بسرية وسمح للانطباعات السلبية التي كانت منتشرة في ذلك الوقت بالبقاء من أجل درء المنافسة. استمرت هذه الإستراتيجية حتى عام 1966، عندما أصبحت ربحية بانكاميركارد كبيرة بشكل يصعب إخفاءه.

في عام 1968، طُلب من المدير في البنك الوطني للتجارة ديك هوك الإشراف على إطلاق نسخته المرخصة من بانكاميركارد في سوق شمال غرب المحيط الهادئ. على الرغم من أن بنك أوف أميركا قد صدر الصورة العامة بأن مشكلات بانكاميركارد أصبحت الآن من الماضي، فقد أدرك هوك أن بانكاميركارد كانت في حالة فوضى رهيبة. على سبيل المثال، أصبحت المعاملات «التبادلية» بين البنوك مشكلة خطيرة للغاية، والتي لم توجد من قبل عندما كان بنك أوف أميركا هو المصدر الوحيد لبانكاميركارد. اقترح هوك تشكيل لجنة للتحقيق في المشكلات المختلفة المتعلقة بالبرنامج وتحليلها؛ وسرعان ما جعلوه رئيسا لتلك اللجنة.

بعد مفاوضات مطولة، تمكنت اللجنة التي يرأسها هوك من إقناع بنك أوف أمريكا بأن مستقبلاً مشرقًا ينتظر بانكاميركارد. في يونيو 1970، تخلى بنك أوف أميركا عن السيطرة على برنامج بانكاميركارد. سيطرت مختلف البنوك المصدرة لبانكاميركارد على البرنامج، وأنشأت شركة بانكاميركارد الوطنية المحدودة (NBI)، وهي مؤسسة مستقلة في ولاية ديلاوير ستكون مسؤولة عن إدارة وتعزيز وتطوير نظام بانكاميركارد داخل الولايات المتحدة. بمعنى آخر، تم تحويل بانكاميركارد من نظام امتياز إلى تحالف يتم التحكم فيه بشكل مشترك. أصبح هوك أول رئيس ومدير تنفيذي لشركة بانكاميركارد الوطنية المحدودة.

ومع ذلك، احتفظ بنك أوف أمريكا بالحق في ترخيص بانكاميركارد مباشرة لبنوك خارج الولايات المتحدة واستمر في إصدار ودعم هذه التراخيص. بحلول عام 1972، تم منح التراخيص في 15 دولة. سرعان ما واجه المرخصون الدوليون مجموعة متنوعة من المشاكل مع برامج الترخيص الخاصة بهم، وقاموا بتعيين هوك كمستشار لمساعدتهم على إعادة هيكلة علاقتهم مع بنك أوف أمريكا كما فعل مع المرخصين المحليين. نتيجة لذلك، في عام 1974، تم تأسيس شركة البنوك الدولية (IBANCO)، وهي شركة متعددة الجنسيات، من أجل إدارة برنامج بانكاميركارد الدولي.

في عام 1976، قرر مديرو شركة البنوك الدولية أن الجمع بين الشبكات الدولية المختلفة معًا في شبكة واحدة تحمل اسمًا واحدًا دوليًا سيكون في مصلحة الشركة. في عام 1976، اتحدت البطاقات المختلفة تحت الاسم الجديد، «فيزا»، والتي احتفظت بالعلم المميز باللون الأزرق والأبيض والذهبي. مصطلح فيزا ابتكره مؤسس الشركة، دي هوك. كان يعتقد أن الكلمة يمكن التعرف عليها على الفور في العديد من اللغات في العديد من البلدان وأنها أيضًا ستحظي بالقبول العالمي.

في عام 2001، وصل عدد بطاقات فيزا إلى مليار بطاقة، وأعلنت شركة فيزا عن سياسة انعدام المسؤولية التي تحمي حملة البطاقات من المسؤولية عن أي رسوم تنتج عن الاحتيال. في عام 2007، تم دمج الشركات الإقليمية في مختلف أنحاء العالم لتكوين شركة فيزا المحدودة، ثم طُرحت أسهم الشركة في البورصة في العام 2008 وذلك في واحدة من كبرى عمليات الطرح العام الأولي في التاريخ. في 2016، أتمت فيزا الاستحواذ على شركة فيزا أوروبا. واليوم، تعمل فيزا في أكثر من 200 دولة وإقليم على مستوى العالم مقدمةً منتجات وخدمات يمكن استخدامها على أي نوع من الأجهزة سواء البطاقات أو الحاسبات المحمولة أو الأجهزة اللوحية أو الهواتف المتحركة.[8]

التمويل والارباح[عدل]

بالنسبة للسنة المالية 2018، سجلت فيزا أرباحًا بلغت 10.3 مليار دولار أمريكي، بإيرادات سنوية قدرها 20.61 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 12.3٪ عن السنة المالية السابقة. تم تداول أسهم فيزا بأكثر من 143 دولارًا أمريكيًا للسهم الواحد، وقدرت قيمتها السوقية بأكثر من 280.2 مليار دولار أمريكي في سبتمبر 2018. اعتبارًا من عام 2018، احتلت الشركة المرتبة 161 في قائمة فورتشن 500 لأكبر الشركات الأمريكية من حيث الإيرادات.

السنة الأرباح

بالمليون دولار أمريكي

صافي الربح

بالمليون دولار أمريكي

عدد الموظفين
2005[9] 2,665 360
2006[9] 2,948 455
2007[9] 3,590 −1,076 5,479
2008[9] 6,263 804 5,765
2009[10] 6,911 2,353 5,700
2010[11] 8,065 2,966 6,800
2011[12] 9,188 3,650 7,500
2012[13] 10,421 2,144 8,500
2013[14] 11,778 4,980 9,600
2014[15] 12,702 5,438 9,500
2015[16] 13,880 6,328 11,300
2016[17] 15,082 5,991 11,300
2017[18] 18,358 6,699 12,400
2018[19] 20,609 10,301 15,000
2019[20] 22,977 12,080 19,500
2020[20] 21,846 10,866 20,500

عمليات الشركة[عدل]

تقدم فيزا لعملائها الأنواع التالية من البطاقات:

  • بطاقات الخصم (الدفع من حساب جاري / توفير)
  • بطاقات الائتمان (دفع مدفوعات شهرية بفائدة أو بدون فوائد حسب دفع العميل في الوقت المحدد.)
  • البطاقات المدفوعة مقدمًا (الدفع من حساب نقدي لا يمتلك امتيازات تحرير شيكات)

تعاونت فيزا مع أبل في سبتمبر 2014، لدمج ميزة محفظة الهاتف المحمول الجديدة في طرازات آيفون الجديدة، مما يمكن المستخدمين من استخدام بطاقات فيزا وبطاقات الخصم المباشر الأخرى بسهولة أكبر.[21]

لوائح التشغيل[عدل]

لدى فيزا مجموعة من القواعد التي تحكم مشاركة المؤسسات المالية في نظام الدفع الخاص بها. البنوك مسؤولة عن ضمان امتثال تجارها للقواعد. تتناول القواعد كيفية التعرف علي حامل البطاقة للأمان، وكيف يمكن للبنك رفض المعاملات، وكيف يمكن للبنوك التعاون لمنع الاحتيال، وكيفية الحفاظ على معيار تحديد الهوية والحماية من الاحتيال وعدم التمييز.

تحظر القواعد على التجار فرض حد أدنى أو أقصى لمبلغ الشراء من أجل قبول بطاقة فيزا ومن فرض رسوم على حاملي البطاقات مقابل استخدام بطاقة فيزا. في عشر ولايات أمريكية، تحظر الرسوم الإضافية على استخدام بطاقة الائتمان بموجب القانون (كاليفورنيا، كولورادو، كونيتيكت، فلوريدا، كانساس، مين، ماساتشوستس، نيويورك، أوكلاهوما وتكساس) ولكن يُسمح بالخصم النقدي بموجب قواعد محددة. حظرت بعض الدول قاعدة عدم فرض رسوم إضافية، وعلى الأخص في أستراليا قد يطبق تجار التجزئة رسومًا إضافية على أي معاملة ببطاقة الائتمان أو فيزا أو غير ذلك. في المملكة المتحدة، تم تغيير القانون في يناير 2018 لمنع تجار التجزئة من إضافة رسوم إضافية إلى المعاملة وفقًا للوائح «حقوق المستهلك (رسوم الدفع الإضافية) لعام 2012».

تسمح فيزا للتجار بطلب بطاقة هوية تحمل صورة، على الرغم من أن كتاب قواعد التاجر ينص على عدم تشجيع هذه الممارسة. طالما أن بطاقة فيزا موقعة، لا يجوز للتاجر رفض أي معاملة لأن حامل البطاقة يرفض إظهار هوية تحمل صورة.

مقر الشركة[عدل]

في 1 أكتوبر 2012، يقع المقر الرئيسي لفيزا في فوستر سيتي، كاليفورنيا.[22] كان المقر الرئيسي لشركة فيزا في سان فرانسيسكو حتى عام 1985، عندما انتقلت إلى سان ماتيو. حوالي عام 1993، بدأت فيزا بتوحيد مكاتب متفرقة مختلفة في سان ماتيو في موقع في فوستر سيتي. أصبحت فيزا أكبر جهة توظيف في مدينة فوستر.

في عام 2009، نقلت فيزا مقر الشركة إلى سان فرانسيسكو عندما استأجرت الطوابق الثلاثة العليا من مبنى مكاتب 595 ماركت ستريت، على الرغم من أن معظم موظفيها ظلوا في فوستر سيتي.[23] في عام 2012، قررت فيزا توحيد مقرها الرئيسي في فوستر سيتي حيث يعمل به 3100 عامل من أصل 7700 عامل عالمي. تمتلك فيزا أربعة مبانٍ عند تقاطع مترو سنتر بوليفارد وفيندج بارك درايف.

في ديسمبر 2012، أكدت شركة فيزا أنها ستبني مركزًا عالميًا لتكنولوجيا المعلومات قبالة الطريق السريع US 183 في شمال غرب أوستن، تكساس.[24] بحلول عام 2019، استأجرت فيزا مساحة في 4 مبانٍ بالقرب من أوستن ووظفت ما يقرب من 2000 شخص.[25]

في 6 نوفمبر 2019، أعلنت فيزا عن خطط لإعادة مقرها الرئيسي إلى سان فرانسيسكو بحلول عام 2024 عند الانتهاء من «مبنى جديد مكون من 13 طابقًا بمساحة 300000 قدم مربع».[26]

الرعايات[عدل]

دورة الالعاب الاولمبية والبارالمبية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ وصلة مرجع: https://investor.visa.com/corporate-governance/management-team/default.aspx. لغة العمل أو لغة الاسم: الإنجليزية.
  2. أ ب ت ث "Visa Inc. Annual Report 10-K 2020" (PDF).
  3. أ ب ت ث "Visa Inc. Annual Report 10-K 2021" (PDF).
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص وصلة مرجع: http://d18rn0p25nwr6d.cloudfront.net/CIK-0001403161/5617e6f2-12d5-4ac2-ace1-9f63f5d83611.pdf.
  5. أ ب "Visa (V) Stock Key Data".
  6. ^ "كيف تعمل فيزا", في مجلة فوربس, 25 فبراير 2008[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ David L. (04 يناير 2011). Electronic Value Exchange: Origins of the VISA Electronic Payment System (بالإنجليزية). Springer Science & Business Media. ISBN 978-1-84996-139-4. Archived from the original on 2021-01-04.
  8. ^ "تاريخ بطاقة ائتمان Visa | أعمالنا". eg.visamiddleeast.com. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2021.
  9. أ ب ت ث "2008 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 ديسمبر 2017.
  10. ^ "2009 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 ديسمبر 2017.
  11. ^ "2010 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 ديسمبر 2017.
  12. ^ "2011 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 ديسمبر 2017.
  13. ^ "2012 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 ديسمبر 2017.
  14. ^ "2013 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 ديسمبر 2017.
  15. ^ "2014 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 ديسمبر 2017.
  16. ^ "2015 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 مارس 2017.
  17. ^ "2016 Annual Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 نوفمبر 2018.
  18. ^ Volkman, Eric (18 يناير 2018). "Why 2017 was a Year to Remember for Visa Inc. -- The Motley Fool". The Motley Fool (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-27. Retrieved 2018-11-11.
  19. ^ "2018 Q4 Revenue and Earnings" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 نوفمبر 2020.
  20. أ ب "Visa, Inc - AnnualReports.com". www.annualreports.com. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020.
  21. ^ "Apple teams with payment networks to turn iPhone into wallet". San Diego News (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-08. Retrieved 2021-01-04.
  22. ^ www.bizjournals.com https://web.archive.org/web/20200421060356/https://www.bizjournals.com/sanfrancisco/news/2012/09/13/visa-headquarters-foster-city.html?page=all. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2021. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  23. ^ "Week in review". web.archive.org. 16 يوليو 2011. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2021.
  24. ^ "Visa confirms plans for Austin offices | www.statesman.com". web.archive.org. 15 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2021.
  25. ^ "Inside Visa's Austin growth spurt". www.bizjournals.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-01-04. Retrieved 2021-01-04.
  26. ^ "Visa moving global HQ, up to 1,500 employees to San Francisco Giants' Mission Rock". www.bizjournals.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-11-12. Retrieved 2021-01-04.
  27. ^ "Para sport & Paralympic News - Official Source | IPC". International Paralympic Committee (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-06. Retrieved 2021-01-04.
  28. ^ "Visa Renews Olympic Partnership Through 2032". usa.visa.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-16. Retrieved 2021-01-04.
  29. ^ "Partnerships". International Paralympic Committee (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-12-15. Retrieved 2021-01-04.
  30. ^ "IPC and Visa extend partnership until 2020". International Paralympic Committee (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-08-03. Retrieved 2021-01-04.

وصلات خارجية[عدل]