قضايا صحية ناتجة عن العفن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ضوء مجهري من الخيوط الفطرية والجراثيم الممرضة للإنسان الرشاشية الدخناء.

القضايا الصحية الناتجة عن العفن (بالإنجليزية: Mold Health issues) هي التّأثيرات الضّارة الممكنة للعفن. العفن موجود في كلّ مكان من المحيط الحيوي، الأبواغ هي عنصر مشترك من غبار المنازل وأماكن العمل. ومع ذلك، عندما تتواجد أبواغ العفن في كميّات مرتفعة بشكل غير طبيعي ,فإنّها يمكن أن تشكّل خطراً على صحّة البشر، ويحتمل أن تسبّب حساسيّة ,منتجةً السّموم الفطريّة ,[1] أو تسبّب العدوى الفطريّة (الفطار).

الشروط المرتبطة بالعفن[عدل]

المشاكل الصحيّة المرتبطة بمستويات عالية من الهواء المحمّل بأبواغ الجراثيم تتضمّن [2] [ مصدر طبي غير موثوق به؟ ] الحساسيّة ,نوبات ربو ,تهيّجات في العين، الأنف والحنجرة ,التهابات ,احتقان جيب جانب أنفي ,ومشاكل تنفسيّة أخرى. عند استنشاقه من قبل المناعة الفرديّة ,بعض أبواغ العفن قد تبدأ بالنموّ على الأنسجة الحيّة ,ملتصقةً بالخلايا على طول الجهاز التّنفسي ومسبّبةً المزيد من المشاكل. عموماً ,عندما يحدث هذا ,المرض هو ظاهرة عرضيّة وليس علم الأمراض الأوّلية.أيضاً,العفن قد ينتج السّموم الفطريّة ,سواء قبل أو بعد التّعرض إلى البشر ,ويحتمل أن يسبّب التّسمم.

العدوى الفطرية[عدل]

تهديد خطير للصحّة من جرّاء تعرّض المناعة الفرديّة للعفن هو عدوى فطريّة شاملة (فطار شامل).المناعة الفرديّة المعرّضة لمستويات عالية من العفن ,أو الفرديّة مع التّعرض المزمن قد تصبح معدية.[3][4] التهابات الجيوب وجهاز الهضم هي الأكثر شيوعاً ;التهابات الرئة والجلد محتملة أيضاً.السموم الفطريّة قد تكون أو قد لاتكون منتجة من قبل العفن الغازي. الفطريات الجلدية هي الفطريات الطّفيلية الّتي تسبّب الالتهابات الجلديّة مثل مرض قدم الرياضي وتعفن سكروت.معظم الفطريّات الجلدية تأخذ شكل العفن ,على عكس الخميرة، الّتي يبدو مظهرها الخارجي عندما تحضّر مشابهاً لأنواع العفن الأخرى. عدوى انتهازية من قبل العفن مثل 'بنسليوم marneffei' والرشاشية الدخناء هو سبب شائع للمرض والوفاة بين مناعة النّاس ,بما في ذلك النّاس بالإيدز.

فرط الحساسيّة الّتي يسبّبها العفن[عدل]

الشكل الأكثر شيوعاً من فرط الحساسية سببه التّعرّض المباشر إلى أبواغ العفن المستنشقة الّتي يمكن أن تكون حيّة أو ميّتة أو شظايا الخيط الفطري الّتي يمكن أن تؤدّي إلى حساسية ربو أو حساسية الانف.[5] أكثر الآثار شيوعاً هي سيلان الأنف (الأنف المزكوم) ,العيون المدمعة ,السعال ونوبات الربو.شكل آخر من أشكال الحساسيّة هو فرط حساسية الالتهاب الرئوي.هذه عادةً النتيجة المباشرة لاستنشاق الجراثيم أو الشظايا في المحيط المهني.[5] من المتوقّع أنّ حوالي 5% من النّاس لديهم بعض الأعراض التنفسية بسبب الحساسية تجاه العفن في حياتهم.[6] فرط الحساسية يمكن أيضاً أن يكون ردّ فعل تجاه منشأ العدوى الفطريّة في داء الرشاشيات القصبي الرئوي التحسسي.

سموميّة السموم الفطريّة[عدل]

'المقالة الرئيسية:السموم الفطرية' أنواع معيّنة من العفن تفرز مركّبات سامّة تدعى السموم الفطرية ,عادةً فقط تحت شروط بيئيّة معيّنة.بعض السّموم الفطريّة يمكن أن تكون ضارّة أو قاتلة للبشر والحيوانات عندما يكون التّعرض عالي بما فيه الكفاية.[7][8] التّعرض الشديد إلى مستويات عالية جدّاً من السموم الفطرية يمكن أن يؤدّي إلى مشاكل عصبيّة وفي بعض الحالات الموت ;لحسن الحظّ ,مثل هذا التّعرض نادر إلى عديم الحدوث في سيناريو التعرض العاديّة، حتّى في المساكن مع مشاكل العفن الخطيرة.التعرّض لمدّة طويلة، مثل التّعرض اليومي في مكان العمل ,يمكن أن تكون ضارّة بشكل خاصّ. بالرغم من ذلك ,ليست كلّ السموم الفطريّة ضارّة ,وبعضها حتّى مفيدة للبشر, مثل البنسلين. المخاطر الصحية الّتي ينتجها العفن ترتبط مع متلازمة بناء المرض ,لكن لا توجد دراسات مصدَّقة استطاعت أن تثبت بأنّ التّعرض الداخلي الطبيعي لهذه الكائنات المعروفة يشكّل تهديداً خطيراً. يعتقد أنّ [ ويكيبيديا:بحاجة لمصدر ] جميع أنواع العفن قد تنتج السموم الفطرية وبالتّالي جميع أنواع العفن يحتمل أن تكون سامّة إذا ابتُلِعت كميّات كبيرة بما فيه الكفاية ,أو يصبح الإنسان معرّضاً لكميّات قصوى من العفن.السّموم الفطرية لا تنتج كلّ الوقت ,لكن فقط في ظلّ شروط النّمو المحدّدة.السموم الفطرية ضارة أو مميتة للبشر والحيوانات فقط عندما يكون التعرّض مرتفع بما فيه الكفاية.بعض المواد الكيميائية الأكثر قتلاً على الكوكب غير ضارّة بنفس في التّراكيز المصادفة عادةً في الهواء المحيط. السموم الفطرية يمكن أن توجد على أبواغ العفن وشظايا العفن, ولذا يمكن أن يوجدوا أيضاً على الركيزة الّتي يقوم عليها نموّ العفن.طرق دخول هذه الأذيات يمكن أن يتضمّن الابتلاع ,التعرّض عن طريق الجلد والاسنشاق. بعض السموم الفطرية تسبب استجابات جهاز المناعة الّتي تتفاوت إلى حدّ كبير, بالاعتماد على الفرد.مدّة التعرض ,تواتر التعرّض وتركيز الأذى (التعرض) عناصر في إحداث استجابة النّظام المناعية. الأفلاتوكسين هو مثال على السموم الفطرية.إنّه سمّ مسبب للسرطان ينتجه فطر محدّد في أو على الأغذية والأعلاف ,خاصّةً في حقول الذرة والفول السوداني.[9] في الأصل, الآثار السامة من العفن اعتُقد بأنّها نتيجة التعرّض للسموم الفطرية لبعض أنواع العفن ,مثل ' Stachybotrys chartarum '.ومع ذلك، تقترح الدراسات بأنّ ما تسمّى بالآثار السامة هي في الحقيقة نتيجةَ التنشيط المزمن لنظام المناعة ,مما يؤدي إلى التهاب مزمن.[ ويكيبيديا:بحاجة لمصدر ] تشير الدراسات إلى أنّ ما يصل إلى 25% من السكان لديهم القابليّة الوراثية للإصابة بالالتهاب المزمن من التّعرض للعفن, لكن فقط 2% يعانون حقيقةً من هذه الأعراض. دراسة الحالة 94-1993 الّتي تستند على حالات النزف الرئوي لدى الرضّع في كليفلاند، أوهايو استنتجت أصلاً أنّه كان هناك علاقة سببيّة بين التّعرض والمرض. أعاد المحقّقون النّظر في الحالات وأثبتوا أنّه لم يكن هناك صلة إلى التعرّض ل Stachybotrys chartarum والرضّع في منازلهم.[ ويكيبيديا:بحاجة لمصدر ]

مصادر التعرّض والوقاية[عدل]

المصادر الرّئيسية للتعرض للعفن هي من الهواء الداخلي في المباني مع نموّ كبير للعفن ,ومن ابتلاع الطعام مع زوائد العفن.

الهواء[عدل]

الوقاية من العفن والقضايا الصحيّة الّتي تلت ذلك تتضمّن منع نموّ العفن في المقام الأوّل عن طريق تجنّب بيئة العفن الدّاعمة مثل الهواء الرّطب.من المفيد إجراء تقييم للموقع ومدى خطر العفن في البنية.الممارسات المختلفة للمعالجة يمكن اتّباعها للتخفيف من قضايا العفن في المباني ,وأهمّها هو تخفيض مستويات الرّطوبة.التّخلّص من المواد المتأثّرة بعد بعد تخفيض و/أو القضاء على مصدر الرّطوبة قد يكون ضروريّاً.وهكذا ,فإنّ مفهوم نموّ العفن, التقييم ,والمعالجة أساسي في الوقاية من القضايا الصحية الناتجة عن العفن. العفن قد يفرز السوائل أو الغازات منخفضة القابليّة للتطاير, لكنّ التراكيز منخفضة جدّاً بحيث كثيراً ما لا يمكن الكشف عنها حتّى بتقنيّات أخذ العيّنات التحليلية الحسّاسة. أحياناً تكون هذه المنتجات قابلة للكشف بالرّائحة ,في هذه الحالة يشار إليها باسم "الرّوائح المريحة" بمعنى الروائح القابلة للكشف ,لكنّه لا يشير إلى التّعرض الهامّ من الناحية السمية.

الغذاء[عدل]

الدراق المتعفّن الّذي كان في الثّلاجة.الدراقة مع العفن الأسود أيضاً تؤثر على الدراقة الّتي تحتها.

أنواع العفن الّتي غالباً ما توجد على اللحوم والدّواجن هي : النوباء، الرشاشيات، المعنقدة، المبغثرة، المغزلاوية، التيربية، مونيلّلا، مانوسكوس، مورتييريلا، العفِنة، نيوروسبورا، أويديوم، أوسبروا، البنسليوم، الرازيّة، الدغلاء.[9] العفن النّامي في أو على حقول الذرة والفول السوداني هي الأكثر احتمالاً لإنتاج الأفلاتوكسين.[9] الوقاية من التعرّض للعفن من المواد الغذائية هي عموماً عدم شراء أو تجنّب المواد الغذائيّة الّتي يوجد عليها نموّ عفني.[9] أيضاً ,نموّ العفن في المقام الأوّل يمكن منعه بنفس مفهوم نموّ العفن, التقييم ,والمعالجة الّتي تمنع التعرض الجوّي.بالإضافة إلى ذلك ,إنّه مفيد خصوصاً لتنظيف داخل الثلاجة ,والحصول على قماشات تنظيف الصّحون ,مناشف ,اسفنجات ومماسح نظيفة.[9]

التاريخ[عدل]

في عام 1930, تمّ تحديد العفن على أنّه السبب وراء الوفيّات الغامضة لحيوانات المزارع في روسيا وبلدان أخرى.'Stachybotrys chartarum' وُجِد أنّها تنمو على الحبوب الرّطبة المستعملة للعلف الحيواني. الأمراض والوفيّات ظهرت أيضاً في البشر عندما أكل الفلاحين الجائعين كميّات كبيرة من الحبوب الغذائيّة الفاسدة والحبوب الّتي كانت متضخّمة بشكل كبير مع عفن Stachybotrys . في عام 1970, تغيّرت تقنيّات تشييد الأبنية استجابةً لتغيّر الواقع الاقتصادي بما في ذلك أزمة الطاقة. نتيجة لذلك ,أصبحت المنازل والبنايات أصبحت أكثر إحكاماً.أيضاً ,أرخص المواد الجافة مثل الجدار دخلت حيّز الاستعمال العامّ.مواد البناء الأحدث خفّضت إمكانية تجفيف الأبنية مما جعل مشاكل الرطوبة أكثر انتشاراً.ساهم هذا المزيج من الرطوبة المتزايدة والرّكائز المناسبة لزيادة نموّ العفن داخل المباني. اليوم, إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية والصناعة الزراعيّة تراقب عن كثب مستويات العفن والسموم الفطرية في الحبوب والمواد الغذائيّة لإبقاء تلوّث العلف الحيواني ومنتجات المواد الغذائيّة البشريّة تحت مستويات معيّنة.في عام 2005 أطعمة الحيوانات الأليفة المعيّنة ,مصانع أطعمة الحيوانات الأليفة الأمريكية، شهدت ارتفاعاً هامّاً في عدد شحنات الذّرة الّتي تحتوي على مستويات مرتفعة من الأفلاتوكسين.سمّ العفن هذا ينتهي به المطاف في المنتج الغذائي للحيوانات الأليفة, وعشرات من الكلاب والقطط توفّي قبل أن تجبر الشّركة على سحب المنتجات المتأثّرة.

انظر أيضاً[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ نوعية البيئة الداخلية: الرطوبة والعفن في المباني.المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية. 1 آب,2008.
  2. ^ "العفن:المخاطر الصحية (النسخة#1605-096)" FEMA..8 تشرين الثاني ,2005. استرجع 25 أيلول 2007.[ مصدر طبي غير موثوق به؟ ]
  3. ^ م نوكي &ا آنايسي ,"التهابات فيوزاريوم في مرضى نقص المناعة".مراجعات علم الأحياء الدقيقة السريري ,تشرين الأول 2007,المجلد 20,العدد 4,ص 704-695.
  4. ^ ج.ميلتون جافيريا, جو آن ح. فان بوريك ,دافيد س.دايل ,ريتشارد ك.روت ,و و.كونراد لايلس, "مقارنة مضاد الفيروسات, عامل تحفيز المستعمرة الحبيبية, وعامل تحفيز مستعمرة البلغم الحبيبية للطبقة الأولى المتضرّرة من الكريات البيضاء من مسببات الأمراض الفطرية الانتهازية"مجلة الأمراض المعدية, 1999,العدد 179, ص 1041-1038.
  5. ^ أ ب الخدمات الصحية الهندية :مكتب منطقة بيميدجي مجال الصحة البيئية والهندسة البيئية قسم الخدمات الصحية "التوجيه على تقييم وعلاج الفطريات في البيئات المغلقة"
  6. ^ هاردن، ب د;كيلمان، ب ج;ساكسون ,أ (2003). "التأثيرات الضارة بصحة الإنسان المرتبطة بالعفن في البيئة المغلقة" :'مجلة في الطب المهني والبيئي/الكلية الأمريكية للطب المهني والبيئي' 45(5): 470-8. بوب ميد 12762072. تحرير
  7. ^ ريان ن ج;راي س ج(المحررون) (2004). 'Sherris Medical Microbiology' (4th ed. ed.). McGraw Hill. pp. 633–8. رقم دولي معياري للكتاب 0838585299.
  8. ^ اتزل رأ, مونتانا اي, سورنسون وج, كولمان ج ج, آلان ت م, ديربورن د ج, أولسون د ر, جارفيس بب, ميلر ج د. (1998) نزف رئوي حاد عند الرضع مرتبط بالتعرض atra Stachybotrys والفطريات الأخرى. أرشيف طب الأطفال والمراهقين.152 (8) :757 - 62.
  9. ^ أ ب ت ث ج سلامة أغذية الولايات المتحدة ودائرة التفتيش>العفن على الغذاء: هل هي خطيرة؟ آخر تعديل :4 آذار 2010.

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]