لغات أفريقية آسيوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أفريقية آسيوية
التوزيع
الجغرافي:
مالطا، القرن الأفريقي، شمال أفريقيا، منطقة الساحل، غرب آسيا
تصنيفات اللغوية:واحدة من أسر لغات العالم الرئيسية
  • أفريقية آسيوية
اللغة البدائية:أفريقية آسيوية بدائية
فروع:
أيزو 2-639 / 5:afa
غلوتولوغ:afro1255[2]
{{{اسم الخريطة}}}
مناطق انتشار اللغات الأفراسيوية

اللغات الأفريقية الآسيوية أو اللغات الأفراسيوية، وتُعرف أيضًا باللغات الحامية السامية، هي إحدى المجموعات اللغوية الرئيسية التي تنقسم إليها لغات العالم، يتركّز أغلب المتحدثين بها في شمال أفريقيا والقرن الإفريقي والسودان والركن الجنوبي الغربي من قارة آسيا والتي تشمل الجزيرة العربية والهلال الخصيب، بالإضافة إلى أقليات في تركيا وإيران، وتعتبر العائلة اللغوية الأفروآسيوية هامة جدا في مجال اللغويات التاريخية كما أنها تمتلك أطول تاريخ مسجل من أي عائلة لغات أخرى.

يتحدث باللغات الأفروآسيوية ما يزيد عن 350 مليون نسمة، وتعد اللغة العربية أكثر اللغات استعمالا في هذه المجموعة بما يزيد عن 230 مليون نسمة في كل من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كما توجد اللغة الأمازيغية أو البربرية في شمال إفريقيا بعدد متحدثين ما بين 25 إلى 35 مليون نسمة، كما توجد لغة الهوسا في شمال نيجيريا وجنوب النيجر بحوالي 25 مليون شخص، واللغة الأمهرية في إثيوبيا بحوالي 25 مليون شخص، ولغة الأومو في كينيا وإيثيوبيا بحوالي 33 مليون شخص، واللغة الصومالية في الصومال بحوالي 15.5 مليون شخص واللغة العبرية الحديثة بحوالي 7 ملايين شخص في العالم.

بالإضافة إلى اللغات التي يتحدث بها اليوم، يوجد لغات أفرو آسيوية قديمة وهامة مثل اللغة المصرية القديمة، اللغة العبرية القديمة والأكادية والآرامية وغيرها.

أصل الكلمة[عدل]

في مطلع القرن التاسع عشر، جمع اللغويون اللغات الأمازيغية والكوشية والمصرية تحت مظلة أسرة اللغات «الحامية»، اعترافًا بالقرابات الجينية لهذه اللغات مع بعضها البعض ومع تلك ضمن الفرع السامي.[3][المصدر لا يؤكد ذلك] اشتق مصطلحا «الحامية» و«السامية» من سفر التكوين، الذي يصف مختلف القبائل التوراتية المنحدرة من قصة حام وسام ابنا نوح. بحلول ستينات القرن التاسع عشر، خلص تطوير العناصر التأسيسية الرئيسية داخل أسرة اللغات الأفريقية الآسيوية الأوسع.[3]

قدم فريدريش مولر اسم «الحامية – السامية» لعائلة اللغات بكاملها في عمله باسم «جريندريس دير سبراتشويسرشيفت (مخطط اللغويات)» عام 1876.[4] صاغ موريس ديلافوسي (1914) فيما بعد مصطلح «أفرآسيوية» (التي غالبًا ما تكتب اليوم أفرو – آسيوية). إلا أنه لم يُستخدم بشكل عام حتى اقترح جوزيف غرينبيرغ (1950) اعتماده رسميًا. في القيام بذلك، سعى غرينبيرغ إلى التأكيد على أن «الحامية» ليست مجموعة مضبوطة، وأن التصنيفات الفرعية للغات لا تعكس العرق.[5]

أطلق العلماء على الأسرة اسم «الإريتيرية» (تاكر 1966) و«الليسارميكية» (هودج 1972). بدلًا من كلمة «حاميتو – سامية». اقترح عالم اللغة الروسي إيغور دياكونوف فيما بعد مصطلح «أفراسيان»، أي «نصف أفريقي، نصف آسيوي»، في إشارة إلى التوزيع الجغرافي للغات المكونة للأسرة.[6]

لا يزال مصطلح «حاميتو–سامية» يستخدم في السياق الأكاديمي لبعض البلدان الأوروبية، وكذلك في التعداد الرسمي لحكومة الهند.

التوزع والأفرع[عدل]

العلاقات الرابطة بين فروع عائلة اللغات الأفروآسيوية (ليبينسكي2001)
المقترح الذي قدّمه بعض علماء اللسانيات في تصنيف فروع عائلة اللغات الأفروآسيوية

يتعامل العلماء عمومًا مع عائلة اللغات الأفريقية الآسيوية على أنها تشمل الفروع التالية:

على الرغم من الاتفاق العام على هذه العائلات الست، إلا أن علماء اللسانيات الذين يدرسون اللغات الأفريقية الآسيوية يثيرون بعض نقاط الخلاف، وخاصة:

  • يعد فرع اللغة الأوموتية الأكثر إثارة للجدل ضمن أسرة اللغات الأفريقية الآسيوية، إذ إن الصيغ النحوية التي أعطى لها معظم اللغويين الثقل الأكبر في تصنيف اللغات ضمن الأسرة «إما غائبة أو متذبذبة بشكل واضح» (هايوارد 1995). غرينبيرغ (1963) وآخرون اعتبروها مجموعة فرعية من اللغة الكوشية، في حين أثار آخرون الشكوك حول كونها جزءًا من اللغات الأفريقية الآسيوية أصلًا (مثل ثييل 2006).[1]
  • أيضًا، تعتبر الهوية الأفريقية الآسيوية للغة العونغوتا موضع تساؤل واسع، كذلك لموضعها ضمن اللغات الأفريقية الآسيوية ممن يقبلون بها، وذلك بسبب المظهر «المختلط» للغة وندرة البحث والبيانات المتعلقة بها. يقترح هارولد فليمنغ (2006) أن تشكل عونغوتا فرعًا مستقلا عن اللغات الأفريقية الآسيوية.[7] يرى بوني ساندز (2009) أن اقتراح سافا وتوسكو (2003) هو الأكثر إقناعًا: أي أن عونغوتا هي لغة شرق كوشية مع قوام من اللغات النيلية الصحراوية.[1]
  • لغة باجة، التي تندرج أحيانًا كفرع مستقل من اللغات الأفريقية الآسيوية، هي غالبًا تندرج أكثر ضمن فرع اللغات الكوشية، الذي بدوره يتمتع بدرجة كبيرة من التنوع الداخلي.
  • لا يوجد توافق في الآراء بشأن العلاقات المتبادلة بين الفروع الخمس غير الأوموتية من اللغات الأفريقية الآسيوية. هذا الموقف ليس غريبًا، حتى بين العائلات اللغوية الراسخة منذ القدم: إذ على سبيل المثال: كثيرًا ما يختلف العلماء بشأن التصنيف الداخلي للغات الهندية الأوروبية.
  • اقتُرحت اللغة الميريوتية المنقرضة (بروس تريغر، 1964،[8] 1977[9]) كلغة أفريقية آسيوية غير مصنفة، لأنها تشترك في قانون تتابع الأصوات المميز للأسرة، ولكن لا يوجد دليل كاف لضمان ذلك التصنيف (فريتز هنتز، 1974،[10] 1979[11]).
  • لم يتم الاتفاق على تصنيف لغة كوجارجي ضمن أسرة اللغات الأفريقية الآسيوية. يشير بلينش (2008) إلى أن الكثير من المفردات الأساسية تبدو كوشية، ويتكهن بأن لغة كوجارجي قد تكون انتقالًا لغويًا محافظًا بين التشادية والكوشية.[12]

التراكيب السكانية[عدل]

تشمل اللغات الأفريقية الآسيوية الأخرى التي يجري النطق بها على نطاق واسع التالي:

تاريخ التصنيف[عدل]

في القرن التاسع، كان النحوي العبراني يهوذا بن قريش من تيارت في الجزائر أول من ربط فرعين من اللغات الأفريقية الآسيوية سويًا؛ إذ أدرك العلاقة بين الأمازيغية والسامية. عرف عن السامية من خلال دراسته للعربية، والعبرية، والآرامية.[4] خلال القرن التاسع عشر، بدأ الأوروبيون أيضًا باقتراح علاقات مشابهة. في عام 1844، اقترح تيودور بنفي عائلة لغوية تتكون من السامية، والأمازيغية، والكوشية (أطلق على الأخيرة اسم «الإثيوبية»). في نفس العام، اقترح تي. إن. نيومان نيومان علاقة بين السامية والهوسية، لكن ذلك بقي موضع خلاف وعدم يقين.

حدد فريدريش مولر اسم عائلة اللغات الحامية–السامية في عام 1876 في كتابه «مخطط اللغويات»، وعرفها بأنها تتألف من مجموعة سامية بالإضافة إلى مجموعة «حامية» تحتوي على مصرية، أمازيغية، وكوشية؛ واستبعد المجموعة التشادية.[بحاجة لمصدر] كان عالم المصريات كارل ريتشارد ليبسوس (1810 – 1880) هو من حصر اللغة الحامية إلى اللغات غير السامية في أفريقيا، والتي تتميز بنظام جنساني نحوي. تم اقتراح «مجموعة اللغات الحامية» تلك من أجل توحيد مختلف اللغات، خاصة في شمال أفريقيا، بما في ذلك اللغة المصرية القديمة، واللغات الأمازيغية، واللغات الكوشية، ولغة باجة، واللغات التشادية. على عكس مولر، اعتبر ليبسوس أن اللغة الهوسية ولغة الناما جزء من المجموعة الحامية. اعتمدت هذه التصنيفات جزئيًا على الحجج الأنثروبولوجية والعرقية غير اللغوية. استعمل كلا المؤلفين لون البشرة، ونمط المعيشة وسمات أخرى للمتحدثين الأصليين كجزء من حججهما بأن لغات معينة ينبغي تجميعها معًا.[26]

خصائصها[عدل]

من أهم ما تتميز به هذه المجموعة من اللغات:

  • اشتقاق الكلمات من جذور ثلاثية أو ثنائية مع إضافة حروف إلى البداية أو المؤخرة.
  • تقسيم الكلمات المفردة إلى مذكّر ومؤنث بحيث يدل صوت "ت" في آخر الكلمة على التأنيث.
  • استخدام حروف مثل ح وع

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت Sands, Bonny (2009). "Africa's Linguistic Diversity". Language and Linguistics Compass. 3 (2): 559–580. doi:10.1111/j.1749-818x.2008.00124.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Nordhoff, Sebastian; Hammarström, Harald; Forkel, Robert; Haspelmath, Martin, المحررون (2013). "Afro-Asiatic". غلوتولوغ. Leipzig: Max Planck Institute for Evolutionary Anthropology. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Merritt, Ruhlen (1991). A Guide to the World's Languages: Classification. Stanford University Press. صفحات 76 & 87. ISBN 978-0804718943. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Lipiński, Edward (2001). Semitic Languages: Outline of a Comparative Grammar. Peeters Publishers. صفحات 21–22. ISBN 978-90-429-0815-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Gerrit Dimmendaal (2008) 'Language Ecology and Linguistic Diversity on the African Continent', Language and Linguistics Compass
  6. ^ The New Encyclopædia Britannica, Volume 8; Volume 22. Encyclopædia Britannica. 1998. صفحات 722. ISBN 978-0-85229-633-2. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Harrassowitz Verlag – The Harrassowitz Publishing House". harrassowitz-verlag.de. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Trigger, Bruce G., ‘Meroitic and Eastern Sudanic: A Linguistic Relationship?’, Kush 12, 1964, 188–194.
  9. ^ Trigger, Bruce, G.,‘The Classification of Meroitic: Geographical Considerations’, Schriften zur Geschichte und Kultur des Alten Orients 13, 1977, 421–435.
  10. ^ Hintze, Fritz, ‘Some Problems of Meroitic Philology’, Abdel Gadir Mahmoud Abdalla (ed.), Studies of the Ancient Languages of the Sudan, Sudanese Studies 3, Khartoum University Press, Khartoum, 1974, 73–78.
  11. ^ Hintze, Fritz ‘Beiträge zur meroitische Grammatik.’ Meroitica 3, Berlin, 1979, 1–214.
  12. ^ Roger Blench, 2008. 'Links between Cushitic, Omotic, Chadic and the position of Kujarge'. (ms)[1] نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Hausa". ethnologue.com. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Amharic". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Somali". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Afar". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Tachelhit". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Tigrigna". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Kabyle". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Dekel, Nurit (2014). Colloquial Israeli Hebrew: A Corpus-based Survey. De Gruyter. ISBN 978-3-11-037725-5. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Tamazight, Central Atlas". Ethnologue. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Tarifit". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "one Gurage language". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Lıngwa u lıngwıstıka. Borg, Karl. Valletta, Malta: Klabb Kotba Maltin. 1998. ISBN 99909-75-42-6. OCLC 82586980. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  25. ^ "Assyrian Neo-Aramaic". Ethnologue (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Merritt Ruhlen, A Guide to the World's Languages: Classification, Stanford University Press, 1991, pp. 80–1