مؤتمر لندن 1946–47

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مقترحات لمستقبل فلسطين — يوليو 1946 — فبراير 1947، القيادة 7044

دعت حكومة كليمنت أتلي البريطانية إلى مؤتمر لندن 1946–47، الذي عقد بين سبتمبر 1946 وفبراير 1947، لحل الحكم المستقبلي لفلسطين والتفاوض على إنهاء الانتداب. تم تحديد موعد المؤتمر بناءً على طلب عربي بعد تقرير لجنة التحقيق الأنغلو-أمريكية في أبريل 1946.[1]

بيان صحفي أدلى به الرئيس ترومان في 4 أكتوبر لمناصرة اقتراح الوكالة اليهودية “نسف” الخطط البريطانية للمؤتمر بشكل فعال.[2]

وقد حمل بفين، ترومان على فشل المؤتمر في خطاب ألقاه بعد أسبوع من إعلانه فشله؛[3][4][5][6][7] وحسب البروفيسور أرييه كوخافي، “كان بيفين غاضبا مما اعتبره إنحناء الرئيس للضغوط السياسية اليهودية الأمريكية”.[8] وقد تعرض خطاب بفين لهجوم واسع النطاق في الولايات المتحدة.[9] علق ترومان على هذه المسألة بالتفصيل في مذكراته.[10]

الخلفية[عدل]

كان مجلس جامعة الدول العربية قد اجتمع في مؤتمر بلودان عام 1946 للنظر في تقرير لجنة التحقيق الأنغلو-أمريكية الذي نشر في 20 أبريل 1946؛ وقد أرسلت التوصيات المنبثقة عن هذا المؤتمر إلى الحكومة البريطانية. دعت الحكومات العربية الحكومة البريطانية للاجتماع من أجل التوصل إلى اتفاق قبل الاجتماع الثاني القادم للدورة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة:[11]

... إبرام اتفاق يضع حدا للوضع الراهن في فلسطين وتحويلها إلى واحد يتفق مع أحكام الميثاق ويوافق على أهدافه... قبل انعقاد الدورة القادمة للجمعية العامة في سبتمبر 1946

المؤتمر الأول: جامعة الدول العربية[عدل]

وجهت الحكومة البريطانية دعوات في 25 يوليو 1946 ، بعد ثلاثة أيام فقط من تفجير فندق الملك داوود، إلى حكومات الدول الأعضاء في الجامعة العربية والوكالة اليهودية لفلسطين والسلطة التنفيذية العليا العربية الفلسطينية. وبعد ذلك، دعي عبدالرحمن حسن عزام، الأمين العام لجامعة الدول العربية، وكذلك “العرب الفلسطينيين البارزين” و“ممثلي الرأي اليهودي في المملكة المتحدة وفي فلسطين”.[12] لم تقبل الوكالة اليهودية لفلسطين ولا السلطة التنفيذية العليا العربية الفلسطينية الدعوات.[13]

وقد بدأ المؤتمر في 9 سبتمبر 1946، بحضور ممثلي الدول العربية فقط، ولكن بدون ممثلين يهوديين أو فلسطينيين.

وكان البند الأول للمناقشة هو خطة موريسون – غرادي،[12] الذي سيتم رفضه من قبل جميع الأطراف.[14]

ووصفت الحكومة البريطانية فيما بعد رد الفعل العربي على الخطة:

أوضح المندوبون العرب في آن واحد أنهم يعارضون هذه الخطة من حيث المبدأ ولا يمكنهم قبولها كأساس لل مناقشة. وانتقدوا كثيرا من سمات هذا الحل، ولكنهم كانوا واضحون أن رفضهم لهذا الحل يستند أساسا إلى اقتناعهم بأن أي مخطط للاستقلال الذاتي الإقليمي سيؤدي حتما إلى التقسيم.[12]

وتمثلت الخطة البديلة التي طرحتها الدول العربية في ما يلي:[12]

(أ) ستكون فلسطين دولة موحدة ذات أغلبية عربية دائمة، وستنال استقلالها بهذه الصفة بعد فترة انتقالية قصيرة (سنتين أو ثلاث سنوات) تحت الانتداب البريطاني.
(ب) في إطار هذه الدولة الموحدة، يتمتع اليهود الذين اكتسبوا الجنسية الفلسطينية (التي يكون مؤهلاتها إقامة لمدة عشر سنوات في البلد) بالحقوق المدنية الكاملة، على قدم المساواة مع جميع المواطنين الآخرين في فلسطين.
(ج) سوف توفر ضمانات خاصة لحماية الحقوق الدينية والثقافية للطائفة اليهودية.
(د) ستكفل حرمة الأماكن المقدسة وستكفل الضمانات لحرية الممارسة الدينية في جميع أنحاء فلسطين.
(ه) يحق للطائفة اليهودية الحصول على عدد من المقاعد في الجمعية التشريعية يتناسب مع عدد المواطنين اليهود (حسب التعريف) في فلسطين، شريطة ألا يتجاوز عدد الممثلين اليهود بأي حال من الأحوال ثلث العدد الإجمالي للأعضاء.
(و) تتطلب جميع التشريعات المتعلقة بالهجرة ونقل الأراضي موافقة العرب في فلسطين على النحو الذي تعرب عنه أغلبية الأعضاء العرب في المجلس التشريعي.

(ز) الضمانات المتعلقة بالأماكن المقدسة لن تكون قابلة للتغيير إلا بموافقة الأمم المتحدة؛ والضمانات المقدمة للطائفة اليهودية لا يمكن تغييرها إلا بموافقة أغلبية الأعضاء اليهود في الجمعية التشريعية.

وفي أوائل أكتوبر، رفع المؤتمر نتيجة لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ثم أعيد تجميعه في 27 يناير 1947.[15]

المؤتمر الصهيوني العالمي الثاني والعشرون[عدل]

أثناء تعليق المؤتمر، عقد المؤتمر الصهيوني العالمي الثاني والعشرون في بازل في الفترة من 9 إلى 24 ديسمبر 1946.[16]

ووصف المؤتمر خطة موريسون–غرادي بأنها “مهينة لالتزامات بريطانيا بموجب الانتداب”، غير مقبولة كأساس للمناقشة، وأكد أن المنظمة الصهيونية لا يمكنها المشاركة “في الظروف القائمة” في مؤتمر لندن.[12] وكانت مطالب المؤتمر ما يلي:[17]

(أولاً) أن يتم إنشاء فلسطين باعتبارها كومنولث يهودي مندمج في هيكل العالم الديمقراطي؛
(ثانياً) أن تفتح أبواب فلسطين أمام الهجرة اليهودية؛

(ثالثاً) أن تخول الوكالة اليهودية السيطرة على الهجرة إلى فلسطين وأن تكون لها السلطة اللازمة لبناء البلاد.

المؤتمر الثاني: جامعة الدول العربية والسلطة التنفيذية العليا في فلسطين، مع مناقشات موازية للوكالة اليهودية[عدل]

أعيد بدء المؤتمر في يناير 1947. هذه المرة، انضم وفد يمثل السلطة التنفيذية العليا العربية الفلسطينية إلى دول جامعة الدول العربية، وشارك ممثلو الوكالة اليهودية في موازاة ذلك من خلال محادثات غير رسمية مع الحكومة البريطانية. في 7 فبراير 1947، قدمت الحكومة البريطانية اقتراحا جديدا إلى جميع الأطراف. واقترحت الخطة وصاية بريطانية لمدة خمس سنوات على فلسطين بهدف إعداد البلاد للاستقلال.[18]

وقد لخصت الحكومة البريطانية المقترحات الجديدة فيما بعد على النحو التالي:

تشمل الشروط المقترحة للوصاية أحكاما تنص على قدر كبير من الاستقلال الذاتي المحلي في المناطق المحددة بحيث تشمل أغلبية كبيرة إما من اليهود أو من العرب. وسيحتفظ المفوض السامي بالمسؤولية عن حماية الأقليات في هذه المناطق. وفي المركز، سيسعى المفوض السامي إلى تشكيل مجلس استشاري تمثيلي. وفي نهاية أربع سنوات، ستنتخب جمعية تأسيسية. وإذا تم التوصل إلى اتفاق بين أغلبية الممثلين العرب وأغلبية الممثلين اليهود في هذه الجمعية، ستُنشأ دولة مستقلة دون تأخير. وفي حالة و جود خلاف، سيطلب إلى مجلس الوصاية التابع للأمم المتحدة أن يقدم المشورة بشأن الإجراءات المقبلة.[12]

وقد رفض الاقتراح البريطاني الجديد من قبل جميع الأطراف – الوكالة اليهودية والسلطة التنفيذية العليا العربية الفلسطينية والدول العربية. وطلبت الوكالة اليهودية أن تصبح فلسطين دولة يهودية، وأن يُسمح بالهجرة اليهودية إلى أقصى حد ممكن بما تتمتع به البلاد من قدرة استيعابية اقتصادية و“دولة يهودية قابلة للحياة في منطقة ملائمة من فلسطين”.[15]

النتيجة[عدل]

في 18 فبراير 1947، وبعد المؤتمر مباشرة، أعلن وزير الخارجية إرنست بفين أن بريطانيا غير قادرة على حل المشكلة وستمررها إلى الأمم المتحدة لاقتراح حل:

لا تملك حكومة جلالة الملك في حد ذاتها، بموجب أحكام الانتداب، سلطة منح البلد إما للعرب أو لليهود، أو حتى تقسيمه فيما بينهم. وفي ظل هذه الظروف قررنا أننا غير قادرين على قبول المخطط الذي طرحه العرب أو اليهود، أو أن نفرض أنفسنا حلا خاصا بنا. ولذلك توصلنا إلى استنتاج مفاده أن السبيل الوحيد المتاح لنا الآن هو إخضاع المشكلة لحكم الأمم المتحدة. ونعتزم أن نضع أمامهم عرضا تاريخيا للطريقة التي وضعت بها حكومة جلالة الملك ثقتها في فلسطين على مدى السنوات الـ25 الماضية. وسوف نوضح أن الانتداب أثبت أنه غير قابل للتطبيق عمليا، وأن الالتزامات المتعهد بها تجاه الطائفتين في فلسطين قد تبين أنها غير قابلة للتوفيق. سنصف المقترحات المختلفة التي طرحت للتعامل مع الوضع وهي الخطة العربية وتطلعات الصهاينة بقدر ما تمكنا من التأكد منها، ومقترحات اللجنة الأنغلو-أمريكية، والمقترحات المختلفة التي طرحناها نحن أنفسنا. ثم سنطلب إلى الأمم المتحدة أن تنظر في تقريرنا وأن توصي بتسوية المشكلة. نحن لا ننوي أن نوصي بأي حل معين.[19]

أنشئت لجنة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بفلسطين في 15 مايو 1947.[20][21]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Kadi، Leila S. (1966). Arab Summit Conferences and the Palestine Problem (1936–1950), (1964-1966). Research Centre, Palestine Liberation Organisation. صفحات 30–32. 
  2. ^ H. Levenberg, Bevin's Disillusionment: The London Conference, Autumn 1946, Middle Eastern Studies, Vol. 27, No. 4 (Oct., 1991), pp. 615–630: "He again used his tactics to bring pressure to bear upon the British Government by publishing his demands without consulting or coordinating with the British Government. Truman's statement torpedoed Bevin's plans for Palestine and from a speech to the House of Commons at a later period one can infer his indignation." نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Michael J. Cohen (14 July 2014). Palestine and the Great Powers, 1945–1948. Princeton University Press. صفحة 238. ISBN 978-1-4008-5357-1. On February 25, Bevin opened the Commons debate on Palestine. A substantial part of his speech was taken up with castigating President Truman, whom Bevin blamed for spoiling the negotiations of the previous October. 
  4. ^ PALESTINE (GOVERNMENT POLICY) HC Deb 25 February 1947 vol 433 cc1901–2007 نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Michael Cohen؛ Martin Kolinsky (3 April 2013). Demise of the British Empire in the Middle East: Britain's Responses to Nationalist Movements, 1943–55. Routledge. صفحة 236. ISBN 978-1-136-31375-2. Speaking in parliament on 25 February, Bevin bitterly blamed President Truman for the failure of the London Conference, and expressed his hope that the disputing parties would be more willing to come to an understand in view of the British position. It is quite clear that at this stage Bevin still perceived the decision to refer Palestine to the United Nations as a tactical, hence reversible, step. 
  6. ^ White House Statement in Response to Foreign Secretary Bevin's Remarks Relating to U.S. Interest in Palestine
  7. ^ John Snetsinger (1974). Truman, The Jewish Vote, and the Creation of Israel. Hoover Press. صفحة 47. ISBN 978-0-8179-3393-7. During a heated debate in the House of Commons on February 25, 1947, Bevin elaborated on the reasons why the conference had failed. Although a few days earlier he had stressed the near impossibility of bringing the Jews and Arabs together, Bevin now spoke of the conference in far different terms. According to the foreign secretary, the London sessions were on the verge of a settlement when they were undercut by the president of the United States. 
  8. ^ Arieh J. Kochavi (1995). "British Assumptions of American Jewry's Political Strength, 1945–1947". Modern Judaism. Oxford University Press. 15 (2): 161–182. JSTOR 1396413. In his famous, controversial address in the House of Commons on 25 February 1947, Ernest Bevin, Britain's Foreign Secretary, told of the Govemment’s decision to refer the Palestine problem to the United Nations. Bevin admitted the failure by the Government to break the impasse that had been reached in the negotiations on the Palestine question with both the Zionists, on the one hand, and the Arab states and the Palestinians, on the other. As it turned out, this decision led to the British retreat from Palestine. The frustrated Foreign Secretary bluntly blamed Harry S Truman, the U.S. President, for blocking his efforts to solve the Palestine problem ... Bevin was furious at what he regarded as the President's bowing to American Jewish political pressure. The public accusations made by Britain's Foreign Secretary were unprecedented in Anglo-American relations. 
  9. ^ Richard Wevill (15 May 2012). Britain and America After World War II: Bilateral Relations and the Beginnings of the Cold War. I.B.Tauris. صفحات 170–. ISBN 978-0-85772-246-1. 
  10. ^ Harry S. Truman (31 October 2014). 1946–52: Years of Trial and Hope. New Word City. صفحات 193–. ISBN 978-1-61230-816-6. 
  11. ^ Kadi، Leila S. (1966). Arab Summit Conferences and the Palestine Problem (1936–1950), (1964–1966). Research Centre, Palestine Liberation Organisation. صفحة 31. 
  12. أ ب ت ث ج ح Political History of Palestine under British Administration
  13. ^ Levenberg، Haim (1993). Military Preparations of the Arab Community in Palestine, 1945–1948. Psychology Press. صفحات 59–. ISBN 978-0-7146-3439-5. 
  14. ^ Steven L. Spiegel (10 December 2014). The Other Arab-Israeli Conflict: Making America's Middle East Policy, from Truman to Reagan. University of Chicago Press. صفحات 23–. ISBN 978-0-226-22614-9. 
  15. أ ب Levenberg، Haim (1993). Military Preparations of the Arab Community in Palestine, 1945–1948. Psychology Press. صفحات 63–. ISBN 978-0-7146-3439-5. 
  16. ^ Zaslawski، Valerie (2017-01-03). "Zionistenkongress von 1946: Den Judenstaat endlich vor Augen". Neue Zürcher Zeitung (باللغة الألمانية). مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2017. 
  17. ^ Gavison، Ruth (20 June 2013). The Two-State Solution: The UN Partition Resolution of Mandatory Palestine – Analysis and Sources. Bloomsbury Publishing. صفحات 214–. ISBN 978-1-62356-826-9. 
  18. ^ Jonathan David Fine (1 March 2018). A State Is Born: The Establishment of the Israeli System of Government, 1947–1951. SUNY Press. صفحات 4–. ISBN 978-1-4384-6797-9. 
  19. ^ Hansard PALESTINE CONFERENCE (GOVERNMENT POLICY) HC Deb 18 February 1947 vol 433 cc985–94 نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ A/RES/106 (S-1) نسخة محفوظة 2012-08-06 على موقع واي باك مشين. of 15 May 1947 General Assembly Resolution 106 Constituting the UNSCOP
  21. ^ Report of the First Committee, 13 May 1947. Preparing meeting (doc.nr. A/307) نسخة محفوظة 24 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.

بيبليوغرافيا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]