الاتفاق البحريني الإسرائيلي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الاتفاق البحريني الإسرائيلي
البحرين إسرائيل
Bahrain Israel Locator.png


الاتفاق البحريني الإسرائيلي هو اتفاقٌ أعلن بين إسرائيل والبحرين في 11 سبتمبر (أيلول) 2020،[1] وبتوقيعه ستُصبح البحرين رابع دولة عربية، بعد مصر عام 1979 والأردن عام 1994، والإمارات توقع اتفاقية سلام مع إسرائيل. الاتفاق أعلن عنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة، قال فيها: "خطوة تاريخية جديدة اليوم! الدولتان الصديقتان العظيمتان إسرائيل ومملكة البحرين توصلتا لاتفاق سلام. ثاني دولة عربية تعقد السلام مع إسرائيل في 30 يوما".[2][3]

التسمية[عدل]

تُعرف معاهدة السلام (بالإنجليزية: Peace treaty)‏ حسب القانون الدولي بأنه معاهدةٌ (أو اتفاقٌ) بين طرفين أو أكثر من الأطراف المُتعادية (عادةً ما تكون دولًا أو حكوماتٍ) بحيث تُنهي رسميًا حالة الحرب بين الأطراف.[4] وُقعت معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية في 26 مارس 1979، وترتب عليها توقف حالة الحرب التي كانت قائمة منذ الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948 مع سحب إسرائيل لكامل قواتها المُسلحة والمدنيين من شبه جزيرة سيناء التي كانت قد احتلتها خلال حرب 1967.[5] أما معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية والتي وُقعت في 26 أكتوبر 1994 فقد حسمت العديد من القضايا، ومنها الحدود الإدارية بين الأردن والضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل عام 1967، بالإضافة لقضايا المياه والجرائم والبيئة والمعايير الحدودية وجوازات السفر والتأشيرات واللاجئين الفلسطينيين، ونصت مُعاهدة السلام على إنهاء حالة العداء الرسمية بين البلدين.[6][7]

حسب خبير العلاقات الدولية والدبلوماسي العراقي السابق عمر غانم،[a] فإنه في سياق القضية الفلسطينية يُمكن استعمال مصطلح «معاهدة سلام» مع الدول الحدودية لإسرائيل، والتي كانت قد دخلت في نزاعاتٍ مسلحةٍ مباشرة معها منذ عام 1948، وتشمل سوريا، لبنان، الأردن، مصر، فلسطين. أما «اتفاق التطبيع» فهو يُشير إلى جعل العلاقات طبيعيةً بعد فترةٍ من التوتر أو القطيعة، وتتضمن إنشاء علاقاتٍ دبلوماسية بين إسرائيل والدول المُقاطعة، تضامنًا مع القضية الفلسطينية والدول الحدودية، بالاعتماد على قرارات جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.[9]

يُطلق على الاتفاق البحريني الإسرائيلي العديد من التسميات، وتتضمن: اتفاق التطبيع البحريني الإسرائيلي، معاهدة السلام البحرينية الإسرائيلية، اتفاق السلام البحريني الإسرائيلي، الاتفاق الثلاثي (البحريني-الإسرائيلي-الأمريكي)، وأيضا الاتفاق البحريني الإماراتي الإسرائيلي.

خلفية تاريخية[عدل]

يأتي الاتفاق في وقت تكثف فيه إدارة ترامب جهودها لإنهاء المقاطعة العربية لإسرائيل دون إيجاد حل للقضية الفلسطينية. في يونيو 2019، نُظم مؤتمر البحرين للسلام الاقتصادي حول فلسطين، حيث عرضت إدارة ترمب الجزء الاقتصادي من صفقة القرن، قاطعت السلطة الوطنية الفلسطينية المؤتمر، بينما لم يكن لإسرائيل تواجد رسمي، إلا أن البحرين سمحت بحضور صحفي إسرائيلي.[10]

قبل أقل من شهر بقليل من إعلان الرئيس الأمريكي ترمب للاتفاق البحريني الإسرائيلي، كانت اتفاقا إماراتيا إسرائيليا أعلنه ترمب على تويتر أيضًا قد أُعلن، وهنأت وزارة الخارجية البحرينية في بيان لها الإمارات العربية المتحدة على الاتفاق ورحبت به، بينما أشارت الصحافة الإسرائيلية إلى وجود محادثات وتوقعات بأن تكون البحرين الدولة التالية التي تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل.[11]

في 15 أغسطس 2020، وبعد إعلان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنّ هناك مباحثات متقدمة تجري مع البحرين سعيًا لتطبيع العلاقات.[12] كما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في 2 سبتمبر 2020 أنه من المتوقع أن تعلن البحرين قريبًا تطبيع العلاقات مع إسرائيل.[13]

الاتفاق[عدل]

أعلنت البحرين في 11 سبتمبر 2020 موافقتها على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وأنَّ الاتفاق سيوقع رسميًا في احتفالٍ بتاريخ 15 سبتمبر 2020 في البيت الأبيض.[14]

نص الإعلان باللغة العربية:[15]

كما ذكر مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر أنَّ اتفاق إسرائيل والبحرين سيشمل فتح سفارتين، وعقب أنَّ هناك مفاوضات مع مختلف دول المنطقة لتقريب الشعوب من بعضها.[16]

ردود الفعل[عدل]

السلطة الفلسطينية[عدل]

أعلنت القيادة الفلسطينية رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأميركي البحريني الإسرائيلي.[17] قررت وزارة الخارجية والمُغتربين الفلسطينية سحب سفيرها خالد عارف من البحرين نتيجة الاتفاق.[18][19]

في 14 سبتمبر 2020: قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن حكومته: «تدرس التوصية للرئيس بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية التي تقف صامتة أمام الخرق الفاضح لقراراتها والتي لم ينفذ منها شيء أصلا، والتي أصبحت رمزا للعجز العربي.» كما وصفها بأنها: «لم تعد جامعة بل مفرقة.»[20]

في 15 سبتمبر 2020، قالت الرئاسة الفلسطينية إن:«كل ما جرى في البيت الأبيض، من توقيع اتفاقيات بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وسلطة الاحتلال الإسرائيلي لن يحقق السلام في المنطقة.» وأنها:«لم ولن تفوض أحدا بالحديث باسم الشعب الفلسطيني ونيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.»[21]

في 22 سبتمبر 2020، قررت دولة فلسطين تخليها عن حقها برئاسة الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية ردًا على اتخاذ الأمانة العامة للجامعة موقفًا داعمًا للإمارات والبحرين بعد تطبيع علاقاتهما مع إسرائيل. كما قال وزير الخارجية والمُغتربين الفلسطيني رياض المالكي: «إن فلسطين لا يشرفها رؤية هرولة دول عربية للتطبيع مع الاحتلال، ولن تتحمل عبء الانهيار وتراجع المواقف العربية والهرولة للتطبيع.»[22][23] لاحقًا اعتذرت كل من قطر، وجزر القمر، والكويت، ولبنان وليبيا استلام رئاسة الجامعة.[24]

الردود الشعبية الفلسطينية[عدل]

اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الاتفاق البحريني الإسرائيلي في 12 سبتمبر 2020 بأنه: «إعلان رسمي بقبول صفقة القرن، وبداية لتغيير المنظومة السياسية جذريا في العالم العربي» و«ويشكل طعنة مسمومة في الظهر الفلسطيني والقضية الفلسطينية».[25]

علق رئيس المكتب الإعلامي لمفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح منير الجاغوب عبر حسابه في تويتر: «ترامب يعلن اتفاق سلام بين إسرائيل والبحرين! لو طلب ترامب من بعض الحكام العرب ان يخلعوا ملابسهم ويسيروا عراة في شوارع تل أبيب لوافقوا مقابل أن يفوز في الانتخابات القادمة، لأنهم رهنوا استمرار حكمهم بهذه الإدارة التي تعيث في الأرض فسادا»، ثم أضاف «أخيرا هدأت الجبهة البحرينية الإسرائيلية بعد سنين من الحروب والدمار والفظائع وبعد أن أزهقت مئات الآف الأرواح وضعت الحرب أوزارها وجنح القوم إلى السلم».[26]

أعلنت حركة حماس أنَّ «اتفاق التطبيع بين إسرائيل والبحرين إصرار على تطبيق بنود صفقة القرن التي تصفي القضية الفلسطينية». [27]

علق عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض أنَّ «بيان التطبيع الأمريكي البحريني الإسرائيلي، ليس مفاجئا، إنه احدى الثمار الضارة لموقف وزراء الخارجية في جامعة الدول العربية التي أعطت الضوء الأخضر للراغبين في سلوك طريق التطبيع المذل.» ثم أضاف «الرد الفلسطيني المطلوب هو الإسراع في تنفيذ مخرجات اجتماع العامين دون تردد.».[28]

فيما اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني ووزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني أحمد مجدلاني إنّ الاتفاق:«يشكل طعنة جديدة في خاصرة القضية الفلسطينية وطعنة في ظهر الشعب.»[19]

في 13 سبتمبر 2020: أحرق مواطنون في مدينة دير البلح الفلسطينية صورٍ لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة احتجاجًا على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.[29] كما دعت القيادة الفلسطينية الموحدة للمقاومة الشعبية في بيان حمل رقم 1، اعتبار يوم احتفال توقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل في واشنطن “يوم رفض شعبي انتفاضي” ضد اتفاقي التطبيع بين البحرين والإمارات وإسرائيل.[30]

البحرين[عدل]

قال وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة السابق: «إن اتفاق السلام مع إسرائيل والذي جرى التوصل إليه مساء اليوم الجمعة، يرسل رسالة إيجابية للشعب الإسرائيلي.»، ثم أضاف «إعلان اقامة العلاقات بين مملكة البحرين و إسرائيل يصب في مصلحة امن المنطقة و استقرارها و ازدهارها . و يوجه رسالة إيجابية و مشجعة إلى شعب اسرائيل، بأن السلام العادل والشامل مع الشعب الفلسطيني هو الطريق الافضل والمصلحة الحقيقية لمستقبله ومستقبل شعوب المنطقة»، وتابع «حين تضع مملكة البحرين نهج الانفتاح و التعايش مع الجميع في مقدمة اولويات سياستها الخارجية ، فإنها تبني على قرون من التعايش والتماسك المجتمعي فيها بين مختلف الاعراق والديانات»، وأكمل «إن نجاح البحرين في ذلك يعطينا التفاؤل بنجاح منطقتنا الاوسع في هذا النهج الصحيح».[31]

شارك التلفزيون الحكومي "تلفزيون البحرين" في بث مباشر مشترك مع تلفزيون دبي والقناة الإسرائيلية الثانية عشر بمناسبة توقيع اتفاقي التطبيع بين دولهم في 15 سبتمبر 2020.[32][33]

الحكومة الإسرائيلية[عدل]

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تعليقًا على الإعلان «يسعدني أن أعلن للجمهور الإسرائيلي أننا سنتوصل الليلة إلى اتفاق سلام آخر مع دولة عربية أخرى، مع البحرين.» ثم أضاف عبر تغريدةٍ له في موقع تويتر «بذلك تنضم إلى اتفاقية السلام التاريخية مع الإمارات، استغرقنا 26 عاما للتوقيع على اتفاق سلام ثالث مع دولة عربية و 29 يوما لاتفاق رابع.» وتابع «هذا عهد جديد من السلام، إنه السلام مقابل السلام، الاقتصاد مقابل الاقتصاد.».[34]

في 15 سبتمبر 2020، احتفت سُلطات الاحتلال الإسرائيلي بعد توقيع اتفاقا التطبيع مع الإمارات والبحرين بإضاءة أسوار مدينة القُدس القديمة المُحتلة بأعلام الولايات المُتحدة، وإسرائيل، والإمارات والبحرين.[35]

الحكومات العربية[عدل]

  •  مصر أشاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالاتفاق البحريني الإسرائيلي، وقال عبر حسابه الرسمي على موقع فيس بوك: «تابعت باهتمام بالغ البيان الثلاثي الصادر من الولايات المتحدة الأمريكية و البحرين و إسرائيل بشأن التوافق حول اقامة علاقات دبلوماسية بين مملكة البحرين و إسرائيل. و إذ اثمن هذه الخطوة الهامة نحو إرساء الاستقرار و السلام في منطقة الشرق الأوسط وبما يحقق التسوية العادلة و الدائمة للقضية الفلسطينية. أتقدم بالشكر لكل القائمين علي تنفيذ هذه الخطوة التاريخية.»[36]
  •  اليمن استنكرت وزارة الخارجية اليمنية الاتفاق البحريني الإسرائيلي قائلةً: «لا تطبيع إلا بإعادة الحقوق لأهلها وفقا لمبادرة السلام العربية»[37]
  •  الإمارات العربية المتحدة رحبت الإمارات بالاتفاق البحريني الإسرائيلي قائلةً أنه: «خطوة مهمة لتعزيز الأمن والازدهار في المنطقة»[38]
  •  الأردن علقت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية على الاتفاق قائلة: «التغيير المطلوب والخطوة الأساسية لتحقيق اتفاق السلام بالشرق الأوسط "يجب أن يأتيا من (قبل) إسرائيل" عبر "زوال الاحتلال»[39]

الحكومات غير العربية[عدل]

  •  إيران قال مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية حسين أميرعبد اللهيان مستنكرا الاتفاق البحريني الإسرائيلي: «إن اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والبحرين خيانة كبرى للقضية الإسلامية والفلسطينيين» وأضاف: «لا ينبغي للزعماء الطائشين في الإمارات والبحرين أن يمهدوا الطريق للمخططات الإسرائيلية. ينبغي لهم تعلم الدروس من التاريخ، هل الغد ببعيد! شريان الحياة الأمريكي قد بُلي على مدار سنوات»[40]
  •  تركيا أصدرت وزارة الشؤون الخارجية التركية بيانًا تستنكر بشدة بشأن إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وذكرت بأن هذا الاتفاق «سيزيد إسرائيل جرأة على مواصلة ممارساتها غير المشروعة تجاه فلسطين وجهودها لجعل احتلال الأراضي الفلسطينية دائما»[41]

الردود الشعبية[عدل]

  • عبر بعض البحرينيين عن رفضهم للاتفاق البحريني الإسرائيلي عن طريق إطلاق وسم (#بحرينيون_ضد_التطبيع) والذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي في البحرين.[42]

انظر أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ عُمر غانم دبلوماسي عراقي سابق عمل في وزارة الخارجیة في العراق منذ عام 1993، وعمل في عددٍ من بعثاتها الدبلوماسیة في الخارج، كما عمل مستشارًا وباحثًا بالشؤون الدبلوماسیة بسفارة دولة قطر في مالیزیا بالفترة ما بين 2004-2011، ويُقدم برامج تدریب متعدد في میادین الدبلوماسیة والبروتوکولیة والعلاقات الدولیة والتنوع الثقافي.[8]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Bahrain to recognize Israel as UAE deal set to be signed". Star Tribune. September 11, 2020. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نسخة محفوظة 2020-09-11 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "ترامب: البحرين توافق على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل". الجزيرة نت. 11 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Naraghi-Anderlini, Sanan (2007). "Peace Negotiations and Agreements" (PDF). Inclusive Security. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Camp David Accords – Israeli Ministry of Foreign Affairs نسخة محفوظة 3 September 2011 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "The Washington Declaration". Israel Ministry of Foreign Affairs. July 25, 1994. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Treaty of Peace Between the State of Israel and the Hashemite Kingdom of Jordan. 26 October 1994. On the Knesset website نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "مهارات وفنون الإتيكيت والبروتوكول". مركز الخليج الرائد للتدريب الإداري. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ @protocol_etiquette (15 أغسطس 2020). ""(...) دعوني اضع واياكم التأصيل الصحيح للمسميات @protocol_etiquette (...)"". اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2020 – عبر إنستغرام. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "The Manama Meeting and Its Winners and Losers" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "صحيفة "تايمز أوف إسرائيل": البحرين في اتصالات متقدمة لتكون التالية في التطبيع". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ الإخبارية, سما. "الاعلام العبري : البحرين في طريقها لاقامة علاقات ديبلوماسية مع اسرائيل قريبا". سما الإخبارية. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); soft hyphen character في |مسار أرشيف= على وضع 114 (مساعدة)
  13. ^ نت, الميادين (2020-09-02). "إعلام إسرائيلي: من المتوقع أن تعلن البحرين قريباً التطبيع مع "إسرائيل"". شبكة الميادين. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Magid, Jacob (September 11, 2020). "Bahrain to establish full diplomatic relations with Israel, Trump announces". www.timesofisrael.com. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "ترامب يعلن التوصل إلى "اتفاق تطبيع" بين إسرائيل والبحرين". وكالة معا الإخبارية. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "كوشنر: اتفاق إسرائيل والبحرين يشمل فتح سفارتين". وكالة معا الإخبارية. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "القيادة تعلن رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأميركي البحريني الإسرائيلي". وكالة الأنباء الفلسطينية. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ وزير الخارجية والمغتربين يستدعي سفيرنا لدى البحرين نسخة محفوظة 2020-09-11 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب أبرز ردود الأفعال على اتفاق التطبيع بين البحرين وإسرائيل نسخة محفوظة 2020-09-14 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ اشتية: ندرس التوصية للرئيس بتصويب علاقتنا بالجامعة العربية وقد نضطر للعودة لإجراءات لا يريدها احد لمواجهة كورونا نسخة محفوظة 2020-09-14 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ الرئاسة الفلسطينية : اتفاقيات التطبيع العربي مع إسرائيل في البيت الأبيض لن تحقق السلام في المنطقة نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ فلسطين تتخلى عن رئاسة "الجامعة العربية" ردا على "التطبيع" نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "ردا على التطبيع.. فلسطين تتخلى عن رئاسة الجامعة العربية". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ الشرق, جريدة; الشرق, جريدة (2020-10-07). "بعد اعتذار قطر و4 دول .. الجامعة العربية تبحث عن رئيس !!". جريدة الشرق. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ عريقات: تطبيع البحرين والإمارات إعلان رسمي بقبول صفقة القرن نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "مسؤول في "فتح": بعض الحكام العرب رهنوا استمرار حكمهم بإدارة ترامب الفاسدة - RT Arabic". روسيا اليوم. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ ""حماس": اتفاق التطبيع بين إسرائيل والبحرين إصرار على تمرير صفقة القرن - RT Arabic". روسيا اليوم. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "أول تعليق فلسطيني على إعلان التطبيع الإسرائيلي البحريني". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "حرق صور حمد بن عيسى آل خليفة في غزة بعد إعلان تطبيع البحرين مع إسرائيل". موقع RT. 12 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ “القيادة الفلسطينية الموحدة” تدعو لحراك يوم توقيع اتفاقي التطبيع نسخة محفوظة 2020-09-14 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ "البحرين: اتفاق السلام مع إسرائيل يرسل رسالة إيجابية للشعب الإسرائيلي". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "شاهد.. بث مشترك بين قناة إماراتية وأخرى إسرائيلية وتلفزيون البحرين". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ لأول مرة بالعالم العربي.. دول التطبيع توحد بث قنواتها مع قناة إسرائيلية، ودبي تكتب شعارها بالعبرية (فيديو) نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ "نتنياهو يُعلق على اتفاق تطبيع العلاقات مع البحرين". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ بلدية الاحتلال تضيئ سور القدس احتفالا باتفاقية التطبيع نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ "السيسي أول زعيم عربي يُرحب باتفاق التطبيع البحريني الإسرائيلي". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "وزارة الخارجية اليمنية: لا تطبيع إلا بإعادة الحقوق لأهلها وفقا لمبادرة السلام العربية". بيروت نيوز. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ العنوان= الإمارات: الاتفاق البحريني-الإسرائيلي خطوة مهمة لتعزيز أمن المنطقة/ "Home Page / الشرق الأوسط" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). موقع الشرق الأوسط. 11 سبتمبر 2020. مؤرشف من العنوان= الإمارات: الاتفاق البحريني-الإسرائيلي خطوة مهمة لتعزيز أمن المنطقة الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  39. ^ "الأردن يعلن موقفه من اتفاق البحرين وإسرائيل: "لا سلام دون زوال الاحتلال"". موقع سي إن إن. 11 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  40. ^ "مسؤول إيراني يصف الاتفاق البحريني الإسرائيلي بـ"الخيانة الكبرى"". وكالة سبوتنيك. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "تركيا تندد بقرار البحرين إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل". رويترز. 12 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "وسم #بحرينيون_ضد_التطبيع يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي". موقع خبر مصر. 11 سبتمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)