معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية
إسرائيل الأردن
Israel Jordan Locator.PNG


الحسين بن طلال، ملك الأردن.
إسحاق رابين، رئيس وزراء إسرائيل.

معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية (عبرية: הסכם השלום בין ישראל לירדן) أو ما يشار إليه باسم معاهدة وادي عربة، هي معاهدة سلام وقعت بين إسرائيل والأردن على الحدود الفاصلة بين الدولتين والمارة بوادي عربة في 26 أكتوبر 1994.[1][2][3] طبعت هذه المعاهدة العلاقات بين البلدين وتناولت النزاعات الحدودية بينهما. وترتبط هذه المعاهدة مباشرة بالجهود المبذولة في عملية السلام بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. بتوقيع هذه المعاهدة أصبحت الأردن ثاني دولة عربية بعد مصر وثالث جهة عربية بعد مصر ومنظمة التحرير الفلسطينية تطبع علاقاتها مع إسرائيل.

التاريخ[عدل]

الرئيس الأمريكي بيل كلينتون (وسط)، والملك الأردني الحسين بن طلال (يسار) ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين (يمين) أثناء توقيع إعلان واشنطن في حديقة البيت الأبيض، والذي أنهى حالة العداء الرسمي بين البلدين، يوليو 1994.

في عام 1987، حاول وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز وملك الأردن الحسين بن طلال ترتيب اتفاق سلام سري تتنازل فيه إسرائيل عن الضفة الغربية للأردن. ووقع الاثنان اتفاقية تحدد إطار عمل مؤتمر سلام شرق أوسطي. لم يتم تنفيذ الاقتراح بسبب اعتراض رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق شامير. في العام التالي، تخلى الأردن عن مطالبته بالضفة الغربية لصالح حل سلمي بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.[4][5]

بدأت المحادثات في عام 1994، بعدما أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين ووزير الخارجية شمعون بيريز الملك الحسين بن طلال أنه بعد اتفاقيات أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية، قد "يُستبعد الأردن من اللعبة الكبيرة". استشار العاهل الأردني الرئيس المصري حسني مبارك والرئيس السوري حافظ الأسد. مبارك شجعه، لكن الأسد قال له فقط "الحديث" وعدم التوقيع على أي اتفاق. نجح الرئيس الأمريكي بيل كلينتون بالضغط على الأردن لبدء مفاوضات سلام وتوقيع معاهدة سلام مع إسرائيل ووعده بإلغاء ديون الأردن. نجحت الجهود، ووقع رابين وحسين وكلينتون على إعلان واشنطن في واشنطن العاصمة في 25 يوليو 1994.[6] وجاء في الإعلان أن إسرائيل والأردن أنهيا حالة العداء الرسمية وسيبدآن مفاوضات من أجل "وضع حد لسفك الدماء" ولأجل سلام عادل ودائم.[7]

التوقيع على المعاهدة[عدل]

في يوليو 1994، أعلن رئيس الوزراء الأردني عبد السلام المجالي عن "نهاية عصر الحروب" وقال شمعون بيريز رداً على ذلك أن "الوقت قد حان من أجل السلام". التقى رابين والملك حسين رسمياً في البيت الأبيض بناء على دعوة من بيل كلينتون.

في 26 أكتوبر 1994، تم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية خلال حفل أقيم في وادي عربة في الأردن، شمال إيلات وبالقرب من الحدود الإسرائيلية الأردنية. وقع رئيسا الوزراء إسحاق رابين وعبد السلام المجالي المعاهدة فيما ظهر الرئيس عيزر وايزمان والملك حسين بمصافحة تاريخية. وكان الرئيس الأمريكي بيل كلينتون ووزير الخارجية وارن كريستوفر حاضرين خلال التوقيع. وأرسلت آلاف البالونات إلى السماء في ختام الحفل.

استقبل الرأي العام الإسرائيلي هذه المعاهدة بشكل إيجابي. ورحبت بها مصر بينما تجاهلتها سوريا. أظهر حزب الله عدم موافقته فشن هجوماً بقذائف المورتر والصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية في شمال الجليل. بعد هذا الاتفاق أصبحت الحدود الإسرائيلية الأردنية مفتوحة لمرور السياح والبضائع والعمال بين البلدين.

ما بعد المعاهدة[عدل]

إن ألمي حقيقي وعميق بسبب الأعمال المتراكمة ذات الطبيعة التراجيدية التي بدأتها كرئيس لحكومة إسرائيل عاجلاً بذلك السلام الذي هو أهم أهداف حياتي يبدو أكثر فأكثر كسراب بعيد ويمكنني أن أبقى مبتعداً لولا أن حياة كل العرب والإسرائيليين ومستقبلهم لم تكن تنزلق بسرعة نحو مستنقع من الدماء والمصائب نتيجة للخوف وفقدان الأمل, وبصراحة فإنني لا أستطيع أن أقبل أعذارك المتكررة وبأنك مضطر للتصرف كما تصرفت تحت ضغط وإكراه كبيرين.
رسالة من ملك الأردن الحسين بن طلال رسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في 9 مارس 1997

بعد الاتفاقات، فتحت إسرائيل والأردن حدودهما، وأقيمت عدة معابر حدودية سمحت للسياح ورجال الأعمال والعمال بالسفر بين البلدين.[8] بدأ السائحون الإسرائيليون زيارة الأردن، وخصوصًا منطقة البتراء.

في 4 نوفمبر 1995، اغتال متطرف يهودي رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين بهذف تقويض جهود رابين للسلام مع الفلسطينيين.[9] دُعي الحسين بن طلال لإلقاء خطاب خلال جنازة رابين في القدس.[9] وكانت المرة الأولى التي كان فيها فيها الحسين بن طلال في القدس منذ حرب عام 1967.[9]

قُوبل الأردن بعد توقيعه معاهدة سلام مع إسرائيل، بازدراء من الرئيس السوري حافظ الأسد.[10] وسلمت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تقريرًا مفصلاً في ديسمبر 1995 حذرت فيه من وجود مؤامرة سورية لاغتيال الحسين بن طلال وأخيه الحسن.[10] بعد شهر، أرسلت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تقريرًا آخر إلى الحسين بن طلال تُحذر فيه من نوايا عراقية لمهاجمة أهداف غربية في الأردن لتقويض أمن الأردن لدعمها المعارضة العراقية.[10] في إسرائيل، كان شمعون بيريز من حزب العمل اليساري وبنيامين نتنياهو من حزب الليكود اليميني يتنافسان على منصب رئيس الوزراء.[10] بلغت شعبية الحسين بن طلال في إسرائيل ذروتها بعد توقيع معاهدة السلام، وكان من المتوقع أن يعرب عن دعمه لأحد المرشحين.[10] ظل محايدًا في البداية، لكنه أعرب لاحقًا عن دعمه لنتنياهو.[10] شهدت الانتخابات الإسرائيلية العامة التي أجريت في 29 مايو 1996 صعود نتنياهو إلى منصب رئاسة الوزراء.[10]

سرعان ما أدى دعم حسين لنتنياهو إلى نتائج عكسية.[11] أثارت تصرفات إسرائيل خلال مذبحة قانا عام 1996 في جنوب لبنان، وقرار حكومته بناء مستوطنات في القدس الشرقية، وأحداث هبة النفق بعد حفر إسرائيل مجموعة من الأنفاق تحت المسجد الأقصى ضجة من الانتقادات لنتنياهو في العالم العربي.[11]

في 9 مارس 1997 بعث حسين برسالة من ثلاث صفحات لنتنياهو يعبر فيها عن خيبة أمله.[11]

في 13 مارس 1997، قتل جندي أردني كان يقوم بدورية على الحدود المشتركة قُرب جزيرة السلام سبع طالبات إسرائيليات وجرح ست أخريات.[11] عاد الملك، الذي كان في زيارة رسمية لإسبانيا إلى الأردن على الفور.[11] ثم ذهب إلى بلدة بيت شيمش الإسرائيلية لتقديم تعازيه لأسر الأطفال الإسرائيليين المقتولين.[11] جثا على ركبتيه أمام الأهالي وقال لهم إن الحادث "جريمة عار علينا جميعا. أشعر وكأنني فقدت طفلي. إذا كان هناك أي هدف في الحياة فسيكون التأكد من أن جميع الأطفال لم يعودوا يعانون كما عانى جيلنا ".[12] لقيت لفتته ترحيباً حاراً في إسرائيل، وأرسل حسين للعائلات مليون دولار كتعويض عن الخسائر في الأرواح.[11] قررت محكمة عسكرية أردنية أن الجندي غير مستقر عقليًا وحكم عليه بالسجن 20 عامًا، قضى فيها بالكامل.[11]

أدت المعارضة المتزايدة في الأردن لمعاهدة السلام مع إسرائيل إلى قيام الحسين بفرض قيود على حرية التعبير.[11] حيث سُجن العديد من المعارضين ومن بينهم ليث شبيلات الإسلامي البارز. ومع ذلك، أدت الحملة القمعية إلى مقاطعة المعارضة في الأردن للانتخابات البرلمانية لعام 1997.[11] في عام 1998، رفض الأردن طلبًا سريًا من نتنياهو لمهاجمة العراق باستخدام الأجواء الأردنية بعد أن زعم أن صدام يمتلك أسلحة دمار شامل.[11]

في ديسمبر 2013، وقعت إسرائيل والأردن اتفاقية لبناء محطة لتحلية المياه على البحر الأحمر، بالقرب من ميناء العقبة الأردني، كجزء من قناة البحر الأحمر - البحر الميت.[13]

أزمة خالد مشعل[عدل]

في 25 سبتمبر 1997، هاجم شخصان يحملان جوازات سفر كندية مزورة من وحدة كيدون التابعة لجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في العاصمة الأردنية عمان، في محاولة لاغتياله بواسطة حقنه بمادة سامة. استطاع مرافقوا مشعل وآخرين القبض عليهم. اعتقلت السلطات الأردنية بقية المجموعة الستة الذين اختبؤا داخل السفارة الإسرائيلية، وهددت بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل إذا لم تزودها بالترياق وباقتحام السفارة الإسرائيلية.[14][15]

اتصل الحسين بالرئيس الأمريكي كلينتون وطلب تدخله وهدد بإلغاء المعاهدة إذا لم تقدم إسرائيل الترياق.[11] تمكن كلينتون لاحقًا من الحصول على موافقة إسرائيل على الكشف عن اسم الترياق، واشتكى من نتنياهو: "هذا الرجل مستحيل!"[11] تعافى خالد مشعل، لكن العلاقات الأردنية مع إسرائيل تدهورت ورُفضت الطلبات الإسرائيلية بالاتصال بصدام حسين.[11] أفرج الأردن عن عناصر الموساد بعد أن وافقت إسرائيل على إطلاق سراح 23 أردنيًا و 50 أسيراً فلسطينياً بينهم الشيخ أحمد ياسين.[11]

الغمر والباقورة[عدل]

في 10 نوفمبر 2019 أعلن الملك الأردني عبد الله الثاني انتهاء العمل بالمُلحقين الخاصين بمنطقتي الباقورة والغمر في المعاهدة وفرض سيادة الدولة الأردنية عليها، بعد انتفاع إسرائيل بهما لفترة دامت 25 عامًا.[16]

معرض صور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Susskind, Lawrence; Shafiqul Islam (2012). "Water Diplomacy: Creating Value and Building Trust in Transboundary Water Negotiations". Science & Diplomacy. 1 (3). مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Disengagement from the West Bank. www.kinghussein.gov.jo. Retrieved December 2013 نسخة محفوظة 22 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Israel-Jordan Peace Treaty--Agreed Minutes". www.jewishvirtuallibrary.org. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ Disengagement from the West Bank. www.kinghussein.gov.jo. Retrieved December 2013 نسخة محفوظة 6 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Hussein surrenders claims on West Bank to the P.L.O.; U.S. peace plan in jeopardy; Internal Tensions. John Kifner, New York Times, 1 August 1988 نسخة محفوظة 15 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ The Washington Declaration :Israel – Jordan – The United States; July 25th, 1994. On the Avalon project نسخة محفوظة 5 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "The Washington Declaration". Israel Ministry of Foreign Affairs. July 25, 1994. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Lukacs, Yehuda (12 November 1999). "Israel, Jordan, and the Peace Process". Syracuse University Press. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2017 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت Shlaim 2009، صفحة 532–546.
  10. أ ب ت ث ج ح خ Shlaim 2009، صفحة 547–560.
  11. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض Shlaim 2009، صفحة 560–581.
  12. ^ Jerrold Kessel (16 March 1997). "With condolence visit to Israel, King Hussein spurs talks". CNN. مؤرشف من الأصل في 07 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Vick, Karl. "Can an Unlikely Middle East Pact Give Life to the Dead Sea??". مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2017 – عبر world.time.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "خالد مشعل في زيارة إلى الأردن برفقة وساطة قطرية". فرانس 24 / France 24. 2012-01-29. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "تفاصيل عملية اغتيال خالد مشعل ونوعية السم المستخدم". وكـالـة مـعـا الاخـبـارية. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "ملك الأردن يعلن استعادة السيادة الكاملة على الباقورة والغمر من إسرائيل". CNN Arabic. 10 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجية[عدل]