محمد بن سليمان الجزولي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد بن سليمان الجزولي
CBL Quran.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1404[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سوس  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1465
آسفي  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مراكش  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الجنسية المغرب
المذهب الفقهي مالكية
الحياة العملية
العصر القرن 15
المهنة متصوف[1]،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية[4]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل صوفية
أعمال بارزة دلائل الخيرات

أبو عبد الله محمد بن سليمان بن أبو بكر الجزولي السملالي الحسني (ت 1465 م)، وغالبا ما يعرف باسم الإمام الجزولي أو الشيخ الجزولي، وهو معروف بتجميعه لكتاب دلائل الخيرات وشوارق الأنوار في ذكر الصلاة على النبي المختار، وهو كتاب للذكر للمسلمين له شعبية كبيرة. ينقسم هذا الكتاب عادة إلى 7 أقسام لكل يوم من أيام الأسبوع.[5] الجزولي هو واحد من العلماء السبعة في مراكش.

وَكَانَ عمرو بن سليمان السياف قد أخرج شلو الشَّيْخ الْجُزُولِيّ من قَبره وَجعله فِي تَابُوت وَصَارَ يقدمهُ بَين يَدَيْهِ فِي حروبه كتابوت بني إِسْرَائِيل فينتصر على من خَالفه وَقيل إِنَّه لم يدفنه وَإِنَّمَا أَخذه بعد مَوته فَكَفنهُ وَجعله فِي التابوت وَجمع الجموع وقاد الجيوش وَسَفك الدِّمَاء واستمرت فتْنَة فِي النَّاس عشْرين سنة.[6]

حياته[عدل]

عاش الجزولي في منطقة سوس التاريخية المغربية، تقع بين المحيط الأطلسي وجبال أطلس. درس محليا ثم ذهب إلى فاس حيث تمكن من طلب العلوم الشرعية من تفسير وحديث وفقه وأصول. حيث لا تزال غرفته مفتوحة للزوار إلى يومنا هذا. ففي فاس كان يحفظ أصول الفقه والقوانين المالكية. كما التقى الفقيه الشهير والصوفي أحمد زرورق. بعد تسوية نزاع قبلي غادر المنطقة، وقضى السنوات الأربعين المقبلة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والقدس. بعد رحلته الطويلة، عاد إلى فاس حيث أكمل دراسته في كتاب دلائل الخيرات.

اتبع الطريقة الشاذلية، وذلك تباعا لشيخه أبو عبد الله محمد أمغار، شيخ بني أمغار. أمضى أربعة عشر عاما في الخلوة (العزلة) وبعد ذلك ذهب إلى آسفي حيث اجتمع حوله الكثير من الأتباع. محافظ آسفي وجد نفسه مضطرا إلى طرده وسممه في وقت لاحق مما أدى إلى وفاته في 1465. ويقال انه قد لقى حتفه أثناء الصلاة. وأصبح ضريحه في أفوغال حصنا للسلالة السعديين المقاومة للبرتغاليين. احترامه العميق للجزولي كان السبب في اختيار أبو عبد الله القائم أفوغال لإقامته.

زعم أن خلال عام 1541م، بعد سبعة وسبعين عاما من وفاته، جثته استخرجت لنقلها إلى مراكش وجدت جثته غير فاسدة بنى السلطان السعدي  أحمد الأعرج (1517-1544) في الجزء الشمالي من مدينة مراكش ضريحا للجزولي. كان الضريح موسعا وأعيد بناؤه جزئيا في عهد السلطانين مولاي إسماعيل بن الشريف و محمد الثالث بن عبد الله.

المراجع[عدل]

  1. أ ب وصلة : https://d-nb.info/gnd/12110530X — تاريخ الاطلاع: 11 مارس 2015 — الرخصة: CC0
  2. ^ مُعرِّف أَلفِين في جامعة أبسالا (Alvin): https://www.alvin-portal.org/alvin/view.jsf?pid=alvin-person:70804 — باسم: Muḥammad ibn Sulaymān Jazūlī
  3. ^ مُعرِّف دليل الألماس العام: https://opac.diamond-ils.org/agent/21280 — باسم: Muḥammad ibn Sulaymān al-Ǧazūlī
  4. ^ المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسيةhttp://data.bnf.fr/ark:/12148/cb16108413j — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  5. ^ Jazūlī, Muḥammad ibn Sulaymān; Efendi, Kayishzade Hafiz Osman Nuri (1877)، "The Waymarks to Benefits"، المكتبة الرقمية العالمية، بعلبك، البقاع ،لبنان، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2016.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  6. ^ أحمد بن خالد الناصري ,الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى ,4/122