انتقل إلى المحتوى

مخطوطة سعف النخيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
تنقل هذه المخطوطة المصنوعة من سعف النخيل، وهي واحدة من أقدم المخطوطات السنسكريتية المؤرخة المعروفة من جنوب آسيا ، باراميفاراتانترا ، وهو كتاب مقدس من شيفا سيدهانتا  [لغات أخرى]‏، الذي يعتقد أن عبادة شيفا هي باراميفارا . وتشير ملاحظة في المخطوطة إلى أنها نسخت في عام 252، وهو ما يرى بعض العلماء أنه من العصر الذي أنشأه الملك النيبالي أمشوفاران ، الموافق 828 م. مكتبة جامعة كامبريدج
مخطوطات سعف النخيل من القرن السادس عشر بخط أوديا
القرن السادس عشر، من كتاب بهاجافاتا بورانا الهندوسي على مخطوطة سعف النخيل
مخطوطة نصية هندوسية من سعف النخيل ( لونتارا ) من بالي بإندونيسيا، توضح كيفية ربط المخطوطات في كتاب

مخطوطات سعف النخيل هي مخطوطات مصنوعة من سعف النخيل المجفف. استُخدم سعف النخيل مادةً للكتابة  [لغات أخرى]‏ في شبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا، ويرجع تاريخها إلى القرن الخامس قبل الميلاد.[1] بدأ استخدامها في جنوب آسيا وانتشر إلى مناطق أخرى، كنصوص على سعف نخيل البوراس أو نخيل التاليبوت  [لغات أخرى]‏ المجفف أو المعالج بالدخان.[2] واستمر استخدامها حتى القرن التاسع عشر عندما حلت المطابع محل المخطوطات المكتوبة بخط اليد.[2]

يُعد نص سنسكريتي شيفاوي من القرن التاسع، اكتشف في نيبال، واحد من أقدم مخطوطات سعف النخيل الباقية لأطروحة كاملة، وهو محفوظ الآن في مكتبة جامعة كامبريدج.[3] مخطوطة سبيتزر  [لغات أخرى]‏ عبارة عن مجموعة من قطع سعف النخيل الموجودة في كهوف كيزيل بالصين. يعود تاريخها إلى القرن الثاني الميلادي تقريبًا وهي أقدم مخطوطة فلسفية معروفة باللغة السنسكريتية.[4][5]

التاريخ[عدل]

مخطوطة طبية باللغة السنهالية،ق. 1700

نُقشت النصوص على مخطوطات سعف النخيل باستخدام سكين على صفائح مُعالجة مستطيلة الشكل؛ ثم تُوضع الألوان على السطح وتُمسح، تاركة الحبر في الأخاديد المحفورة. تحتوي كل ورقة عادةً على ثقب يمكن من خلاله تمرير خيط. تُربط الأوراق معًا بخيط لتشكيل الكتاب. يُقدر عمر نصوص سعف النخيل بـ 600 عام كحد أقصى قبل أن تبدأ في التعفن بسبب الرطوبة والحشرات والعفن والهشاشة. لذلك، كان من الضروري نسخ الوثيقة على مجموعات جديدة من سعف النخيل المجفف.[6] عُثر على أقدم المخطوطات الهندية الباقية من سعف النخيل في مناخات أكثر برودة وجفافًا كما هو الحال في أجزاء من نيبال والتبت وآسيا الوسطى ، وهي مصدر مخطوطات الألفية الأولى الميلادية.[7]

كانت الصفائح الفردية من سعف النخيل تسمى باترا أو بارنا باللغة السنسكريتية (بالي/ براكريت: بانا )، وكان الوسيط عندما يكون جاهزًا للكتابة يسمى تادا باترا (أو تالا باترا، تالي، تادي).[8] كانت المخطوطة الهندية الشهيرة من القرن الخامس الميلادي، والتي تسمى مخطوطة باور المكتشفة في تركستان الصينية، مكتوبة على صفائح من لحاء البتولا  [لغات أخرى]‏ على شكل سعف النخيل المعالج.[7]

غالبًا ما كانت المعابد الهندوسية بمثابة مراكز تُستخدم فيها المخطوطات القديمة بشكل روتيني للتعلم، وحيث تُنسخ النصوص عندما تبلى.[9] في جنوب الهند، كانت المعابد والماتها المرتبطة بها تؤدي وظائف الحراسة، وقد كُتب عدد كبير من المخطوطات عن الفلسفة الهندوسية والشعر والقواعد ومواضيع أخرى، ومضاعفتها وحفظها داخل المعابد.[10] تشير الأدلة الأثرية والكتابية إلى وجود مكتبات تسمى ساراسفاتي بهاندارا، الملحقة بالمعابد الهندوسية، والتي يرجع تاريخها على الأرجح إلى أوائل القرن الثاني عشر ويعمل بها أمناء المكتبات.[11] كما حُفظت مخطوطات سعف النخيل داخل معابد جاين  [لغات أخرى]‏ والأديرة البوذية.

مع انتشار الثقافة الهندية إلى دول جنوب شرق آسيا مثل إندونيسيا وكمبوديا وتايلاند ولاوس والفلبين، أصبحت هذه الدول أيضًا موطنًا لمجموعات كبيرة من المخطوطات. اكتشف علماء الآثار مخطوطات سعف النخيل تسمى لونتار في المكتبات الحجرية المخصصة في المعابد الهندوسية في بالي إندونيسيا وفي المعابد الكمبودية في القرن العاشر مثل أنغكور وات وبانتي سري  [لغات أخرى]‏.[12]

واحدة من أقدم المخطوطات السنسكريتية الباقية على سعف النخيل هي من باراميشفاراتانترا، وهو نص شيفا سيدهانتا  [لغات أخرى]‏ من الهندوسية. يعود إلى القرن التاسع ويعود تاريخه إلى حوالي 828 م.[3] تتضمن مجموعة سعف النخيل المكتشفة أيضًا أجزاء قليلة من نص آخر، وهو جانارنافاماهاتانترا، الذي تحتفظ به حاليًا جامعة كامبريدج.[3]

مع ظهور المطابع في أوائل القرن التاسع عشر، انتهت دورة النسخ من سعف النخيل في الغالب. تبذل العديد من الحكومات جهودًا للحفاظ على ما تبقى من وثائق سعف النخيل.[13][14][15]

التحضير والحفظ[عدل]

تُطهى أولاً أوراق النخيل وتُجفف. ثم يستخدم الكاتب القلم لكتابة الحروف. تُطبق الألوان الطبيعية على السطح بحيث يلتصق الحبر بالأخاديد. تشبه هذه العملية الطباعة الغائرة. بعد ذلك، تُستخدم قطعة قماش نظيفة لمسح الحبر الزائد وبه تجهز رقاقة المخطوطة.[16][17]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Zhixin Shi؛ Srirangaraj Setlur؛ Venu Govindaraju. "Digital Enhancement of Palm Leaf Manuscript Images using Normalization Techniques" (PDF). Amherst, US: SUNY at Buffalo. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2010-06-16. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-23.
  2. ^ ا ب "10. Literature"، The Story of India - Photo Gallery، PBS، Explore the topic, palm-leaf manuscripts، مؤرشف من الأصل في 2013-11-13، اطلع عليه بتاريخ 2013-11-13
  3. ^ ا ب ج Pārameśvaratantra (MS Add.1049.1) with images نسخة محفوظة 2016-03-08 في Wayback Machine, Puṣkarapārameśvaratantra, University of Cambridge (2015)
  4. ^ Eli Franco (2003). "The Oldest Philosophical Manuscript in Sanskrit". Journal of Indian Philosophy. ج. 31 ع. 1/3: 21–31. DOI:10.1023/A:1024690001755. JSTOR:23497034. S2CID:169685693.;

    Eli Franco (2005). "Three Notes on the Spitzer Manuscript". Journal of South Asian Studies. ج. 49: 109–111. JSTOR:24007655.
  5. ^ Noriyuki Kudo (2007). "Review: Eli FRANCO (ed.), The Spitzer Manuscript: The Oldest Philosophical Manuscript in Sanskrit, 2 vols". Nagoya Studies in Indian Culture and Buddhism: Saṃbhāṣā. ج. 26: 169–173.
  6. ^ "10. Literature"، The Story of India - Photo Gallery، PBS، Explore the topic, palm-leaf manuscripts، مؤرشف من الأصل في 2013-11-13، اطلع عليه بتاريخ 2013-11-13"10. Literature", The Story of India - Photo Gallery, PBS, Explore the topic, palm-leaf manuscripts, archived from the original on 2013-11-13, retrieved 2013-11-13
  7. ^ ا ب Amalananda Ghosh (1991), An Encyclopaedia of Indian Archaeology, BRILL Academic, (ردمك 978-9004092648), pages 360-361
  8. ^ Amalananda Ghosh (1991), An Encyclopaedia of Indian Archaeology, BRILL Academic, (ردمك 978-9004092648)ISBN 978-9004092648, pages 360-361
  9. ^ John Guy and Jorrit Britschgi (2011), Wonder of the Age: Master Painters of India, 1100-1900, The Metropolitan Museum of Art, (ردمك 978-1588394309), page 19
  10. ^ Saraju Rath (2012), Aspects of Manuscript Culture in South India, Brill Academic, (ردمك 978-9004219007), pages ix, 158-168, 252-259
  11. ^ Hartmut Scharfe (2002), From Temple schools to Universities, in Handbook of Oriental Studies, Brill Academic, (ردمك 978-9004125568), pages 183-186
  12. ^ Wayne A. Wiegand and Donald Davis (1994), Encyclopedia of Library History, Routledge, (ردمك 978-0824057879), page 350
  13. ^ "Conservation and Digitisation of Rolled Palm Leaf Manuscripts in Nepal". Asianart.com. 14 نوفمبر 2005. مؤرشف من الأصل في 2013-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-13.
  14. ^ Yeh, Shu-hwei. (2005). A Study of the Cataloging of the Palm Leaves Manuscripts (論述貝葉經整理與編目工作). 中華民國圖書館學會會報, 75, 213-235.
  15. ^ "Digital Library of Lao Manuscripts". Laomanuscripts.net. مؤرشف من الأصل في 2013-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-13.
  16. ^ Padmakumar, P. K., Sreekumar, V. B., Rangan, V. V., & Renuuka, C. (2003). Palm Leaves as Writing Material: History and Methods of Processing in Kerala. PALMS, 47(3), 125-129.
  17. ^ Kumar, D. U., Sreekumar, G. V., Athvankar, U. A. (2009). Traditional writing system in Southern India — Palm leaf manuscripts. Design Thoughts, 7, 2-7.

روابط خارجية[عدل]