يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

وباء (فيديو)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
SARS-CoV-2 without background.png

وباء هو مقطع فيديو لنظرية مؤامرة مدته 26 دقيقة تم إصداره في مايو 2020 والذي يروج لمجموعة متنوعة من الأكاذيب والتضليل فيما يتعلق بجائحة فيروس كورونا 2019–20. [1] [2] تم إنتاج الفيلم من قبل شركة الإنتاج Elevate التي يقع مقرها في ولاية ميكي ويليس بولاية كاليفورنيا، والتي أنتجت مقاطع فيديو مؤامرة أخرى في الماضي. يذكر منتجو الفيديو أنه مقطع دعائي لفيلم قادم سيصدر في صيف 2020. [3] بطلان الفيديو هو مصداقية باحث طبي سابق تحولت إلى الناشطة المضادة للتطعيم جودي ميكوفيتس. [4]

نشر الفيديو، الذي روج له منظري المؤامرة، انتشارًا سريعًا وفيروسيًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وحصل على ملايين المشاهدات، [5] [6] [7] مما جعله "واحدًا من أكثر المعلومات المضللة للفيروسات التاجية انتشارًا". تمت إزالة الفيديو بواسطة منصات مختلفة، بما في ذلك Facebook و YouTube و Vimeo و Twitter، بسبب محتواه المضلل وترويج معلومات كاذبة. [1]

أصدرت مجلة ساينس مقالة افتتاحية للتحقق من مقطع الفيديو وتفاصيل عدم الدقة والمزاعم المضللة، [8] بينما انتقد العلماء والمهنيين الصحيين الفيديو لترويجهم معلومات مضللة ونظريات المؤامرة.

الخلاصة[عدل]

يروّج الفيديو للادعاء التآمري بأن اللقاحات "مؤسسة ربحية تتسبب في ضرر طبي". [5] يأخذ شكل مقابلة بين و يليس و ميكوفيتس حيث تقدم ميكوفيتس العديد من الادعاءات غير المدعومة أو الكاذبة حول فيروس التاجي، وتاريخها المثير للجدل. [2] سلط مدقق الحقائق PolitiFact الضوء على ثمانية ادعاءات كاذبة أو مضللة تم تقديمها في الفيديو، بما في ذلك:

  • أن ميكوفيتس احتجز في السجن بدون تهمة. تم احتجاز ميكوفيتس لفترة وجيزة في الحبس الاحتياطي بعد اتهام من صاحب العمل السابق، معهد ويتيمور بيترسون، بالسرقة، ولكن تم إسقاط التهم. لا يوجد أي دليل يدعم ادعاءها أن دفاتر الملاحظات التي أزيلت من المعهد "زرعت" أو أن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية ومديره أنتوني فوسي قام برشوة المحققين. [2] عندما سُئل كل من ميكوفيتس وويليس اعترفا بأنه كان من الخطأ أن نقول أنها لم توجه لها اتهامات، وفي الواقع كانت تقصد إسقاط التهم، قائلة ميكوفيتس "لقد كنت مرتبكًا لمدة عقد من الزمان"، وأنه في في المستقبل ستحاول أن تكون أكثر وضوحًا عندما تتحدث عن التهمة الجنائية: "سأحاول أن أتعلم أن أقولها بشكل مختلف" [9]
  • أن الفيروس تم التلاعب به. مقال في Nature يحلل الأصول المحتملة ويجد أن "تحليلاتنا تظهر بوضوح أن SARS-CoV-2 ليس بناءًا معمليًا أو فيروسًا يتم التلاعب به عن قصد". [10]
  • أن الفيروس حدث من السارس -1 خلال عقد وأن هذا لا يتعارض مع الأسباب الطبيعية. هذا غير صحيح: SARS-CoV-2 مشابه ولكن ليس منحدرًا مباشرةً من SARS-CoV (SARS-1)، مع تشابه وراثي 79 ٪ فقط. [11]
  • تتلقى المستشفيات "13000 دولار أمريكي من الرعاية الطبية إذا سمّتها COVID-19" عندما يموت مريض. تم تصنيف هذا الادعاء، الذي تم الترويج له من قبل The American Spectator و WorldNetDaily، [12] أنه "نصف حقيقي" من قبل PolitiFact [13] و Snopes : [14] دفع المبالغ ولكن المبلغ مفتوح للنزاع ولا يوجد دليل أن هذا يؤثر على التشخيص وفي الواقع تشير الدلائل إلى أن COVID-19، إذا كان هناك شيء، لا يتم تشخيصه بشكل كاف. [15]
  • إن هيدروكسي كلوروكوين فعال ضد عائلات الفيروسات هذه. ينشأ هذا الادعاء بعمل ديدييه راولت، الذي تلقى بعد ذلك "بيان قلق" من محرري المجلة التي نُشر فيها. [16] [17] فشلت دراسة NIH في إظهار أي فائدة وزيادة خطر الموت القلبي من تناول هيدروكسي كلوروكوين. [18]
  • أن لقاحات الإنفلونزا تزيد من فرصة الإصابة بـ COVID-19 بنسبة 36٪. هذا الادعاء غير صحيح. [19] [20] يسيء الادعاء تفسير ورقة متنازع عليها درست موسم الأنفلونزا 2017-2018، قبل جائحة COVID-19. الادعاء بأن لقاح الإنفلونزا يزيد من فرصة الإصابة بـ COVID-19 لا يظهر في الورقة الأصلية على الإطلاق. كتب وولف زيادة حالات الإصابة بالفيروس التاجي من 5.8٪ (غير مُلقح) إلى 7.8٪ (مُلقح) مع نسبة إحتمال 1.36 (1.14، 1.63) فاصل ثقة 95٪، وأبرزت الصحيفة، "لم يكن لدى الموظفين المُلقحين احتمالات كبيرة من أمراض الجهاز التنفسي. " [21] كانت الورقة تشير إلى فيروسات التاجية الموسمية ( نزلات البرد )، ولكن تمت إضافة COVID-19 من قبل موقع المعوقين الإلكتروني.
  • هذا "إذا كنت قد تلقيت لقاح الإنفلونزا من قبل، فقد تم حقنك بفيروسات كورونا". وقد تم فضح ذلك أيضًا، [22] [23] لا تحتوي لقاح الأنفلونزا على فيروسات تاجية. [24]
  • هذا "ارتداء القناع ينشط الفيروس الخاص بك حرفيا. إنك تمرض من تعابير الفيروسات التاجية التي أعيد تنشيطها ". هذا الادعاء غير مدعوم بالأدلة. تمنع الأقنعة من انتقال الفيروس عن طريق الجو خاصة خلال فترة الأعراض (حتى 14 يومًا) عندما لا يدرك حاملو المرض حتى أنهم مصابون بالمرض. [25]

يلمح ميكوفيتس أيضًا إلى عدد من نظريات مؤامرة مكافحة اللقاحات المتعلقة بـ بيل غيتس و مؤسسة بيل ومليندا غيتس، ولا سيما فكرة أن غيتس متورط في إحداث المرض من أجل الاستفادة من لقاح نهائي، [5] ويجعل كاذبًا ادعاءات غير مدعومة بأن الشواطئ يجب أن تظل مفتوحة لأن "الميكروبات العلاجية في المياه المالحة" و " التسلسلات " في الرمال "يمكن أن تحمي ضد الفيروس التاجي". يدعي الفيديو أن عدد وفيات COVID-19 تم الإبلاغ عنه عن قصد في محاولة للسيطرة على الناس. [26]

تتضمن ائتمانات ويليس السابقة العديد من مقاطع فيديو نظرية المؤامرة [2] بالإضافة إلى التصوير السينمائي عن الخلايا العصبية إلى نيرفانا، وهو فيلم يقدم ادعاءات علاجية حول أدوية مخدرة.

المصادر[عدل]

  1. أ ب Andrews, Travis M (7 مايو 2020)، "Facebook and other companies are removing viral 'Plandemic' conspiracy video"، Washington Post (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020.
  2. أ ب ت ث Daniel Funke (8 مايو 2020)، "Fact-checking 'Plandemic': A documentary full of false conspiracy theories about the coronavirus" (باللغة الإنجليزية)، بوليتيفاكت.كوم، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  3. ^ 'Plandemic' Is Dangerous, Viral Nonsense - VICE نسخة محفوظة 14 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Greg Pickel (07 مايو 2020)، "Who is Judy Mikovits, and what does she have to do with Anthony Fauci and the coronavirus?"، PennLive.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  5. أ ب ت Taylor Hatmaker (7 مايو 2020)، "Platforms scramble as 'Plandemic' conspiracy video spreads misinformation like wildfire"، TechCrunch، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020.
  6. ^ Megan Graham (7 مايو 2020)، "Facebook, YouTube and other platforms are struggling to remove new pandemic conspiracy video"، CNBC، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  7. ^ Brandy Zadrozny & Ben Collins (7 مايو 2020)، "As '#Plandemic' goes viral, those targeted by discredited scientist's crusade warn of 'dangerous' claims" (باللغة الإنجليزية)، NBC News، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020.
  8. ^ Enserink, Martin؛ Cohen, Jon (08 مايو 2020)، "Fact-checking Judy Mikovits, the controversial virologist attacking Anthony Fauci in a viral conspiracy video"، Science magazine (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2020.
  9. ^ Allen, Marshall (09 مايو 2020)، "I'm an Investigative Journalist. These Are the Questions I Asked…"، ProPublica (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2020.
  10. ^ Andersen, Kristian G.؛ Rambaut, Andrew؛ Lipkin, W. Ian؛ Holmes, Edward C.؛ Garry, Robert F. (أبريل 2020)، "The proximal origin of SARS-CoV-2"، Nature Medicine (باللغة الإنجليزية)، 26 (4): 450–452، doi:10.1038/s41591-020-0820-9، ISSN 1546-170X، PMID 32284615.
  11. ^ Lu, Roujian؛ Zhao, Xiang؛ Li, Juan؛ Niu, Peihua؛ Yang, Bo؛ Wu, Honglong؛ Wang, Wenling؛ Song, Hao؛ Huang, Baoying (22 فبراير 2020)، "Genomic characterisation and epidemiology of 2019 novel coronavirus: implications for virus origins and receptor binding"، The Lancet (باللغة الإنجليزية)، 395 (10224): 565–574، doi:10.1016/S0140-6736(20)30251-8، ISSN 0140-6736، PMID 32007145، مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020.
  12. ^ Rogers, Michelle، "Fact check: Hospitals get paid more if patients listed as COVID-19, on ventilators" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  13. ^ Tom Kertscher (21 أبريل 2020)، "Fact-check: Hospitals and COVID-19 payments" (باللغة الإنجليزية)، بوليتيفاكت.كوم، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020.
  14. ^ "Is Medicare Paying Hospitals $13K for Patients Diagnosed with COVID-19, $39K for Those on Ventilators?"، Snopes.com (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  15. ^ Richardson, Ian، "Fact check: Is US coronavirus death toll inflated? Experts agree it's likely the opposite" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  16. ^ "Hydroxychloroquine-COVID-19 study did not meet publishing society's "expected standard""، retractionwatch.com، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  17. ^ "Journal Publisher Concerned over Hydroxychloroquine Study" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  18. ^ "NIH Panel Recommends Against Drug Combination Promoted By Trump For COVID-19" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  19. ^ Fichera, Angelo (27 أبريل 2020)، "No Evidence That Flu Shot Increases Risk of COVID-19"، FactCheck.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  20. ^ "Claim that flu vaccine increases coronavirus infection is unsupported, misinterprets scientific studies"، Health Feedback (باللغة الإنجليزية)، 30 مارس 2020، مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  21. ^ Wolff, Greg G. (10 يناير 2020)، "Influenza vaccination and respiratory virus interference among Department of Defense personnel during the 2017–2018 influenza season"، Vaccine (باللغة الإنجليزية)، 38 (2): 350–354، doi:10.1016/j.vaccine.2019.10.005، ISSN 0264-410X، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020.
  22. ^ Richardson, Ian، "Fact check: Getting flu shot doesn't make you more (or less) likely to get the coronavirus" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  23. ^ "False claim: The flu vaccine causes the new coronavirus" (باللغة الإنجليزية)، Reuters، 15 أبريل 2020، مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  24. ^ CDC (28 أبريل 2020)، "Key Facts About Seasonal Flu Vaccine" (باللغة الإنجليزية)، Centers for Disease Control and Prevention، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020.
  25. ^ Desai, Angel N.؛ Aronoff, David M. (17 أبريل 2020)، "Masks and Coronavirus Disease 2019 (COVID-19)"، JAMA (باللغة الإنجليزية)، doi:10.1001/jama.2020.6437، PMID 32301960، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020.
  26. ^ "Coronavirus: 'Plandemic' virus conspiracy video spreads across social media"، بي بي سي، 8 مايو 2020، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 9 مايو 2020.

روابط خارجية[عدل]