أبولو 7

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 27°32′N 64°04′W / 27.533°N 64.067°W / 27.533; -64.067 (Apollo 7 splashdown)

شعار المهمة

أبولو 7 (11-22 أكتوبر 1968) كانت أول مهمة مأهولة في برنامج أبولو الفضائي، وكانت أول مهمة مأهولة تستخدم مركبة الإطلاق ساتورن 1ب وأول مهمة تضم ثلاثة رواد فضاء. استغرقت الرحلة إحدى عشر يوماً في مدار الأرض وضمت كل من قائد البعثة والتر شيرا وطيار وحدة القيادة دون إيزيل وطيار الوحدة القمرية والتر كونينغهام. وكان الهدف وراء هذه المهمة تجربة الوحدة التي تم إعادة تصميمها مؤخرا، وبناءً عليه قام الرواد بالتحليق في مدار منخفض لتتبع نظم دعم الحياة ونظم الدفع وأنظمة التحكم.[1] وعلى الرغم من التوتر العاطفي بين طاقم البعثة إلا أن البعثة نجحت من الناحية التقنية، مما أدى إلى قيام وكالة ناسا بإطلاق أبولو 8 بعدها بشهرين فقط.

الطاقم[عدل]

من اليمين لليسار: كونينغهام - شيرا - إيزيل

الطاقم الأساسي[عدل]

كان الطاقم هو الطاقم الاحتياطي الثاني لأبولو 1.

الطاقم الاحتياطي[عدل]

أختير الطاقم لاحقاً لقيادة أبولو 10.

الرحلة[عدل]

كانت رحلة أبولو 7 رحلة تجريبية ولبناء الثقة في الرحلات القادمة، فبعد حادثة رحتراق وحدة القيادة في أبولو 1 استلزم الأمر إعادة تصميم للوحدات الفضائية لتجنب مثل هذه الحوادث. كانت هذه الرحلة التجريبية في مدار الأرض المنخفض بقيادة والتر شيرا وهو الرائد الوحيد الذي شارك في البرامج أبولو وميركوري وجيمني. واستخدمت مركبة الإطلاق ساتورن 1ب بدلاً من المركبة ساتورن 5 الأكثر قوة نظراً لعدم إشراك المركبة القمرية بالرحلة التجريبية. أراد شيرا إعطاء هذه الرحلة رمز النداء "فينيكس"، وهو طائر العنقاء الأسطوري الذي يعود للحياة من رماده بعد احتراقه، كذكرى لرواد فضاء أبولو 1، ولكن جاء هذا الاقتراح بالرفض من قبل إدارة ناسا.

في صورة نادرة للطاقم أبولو 7 يرتدون بذلات A1C المستخدمة في بلوك 1 المركبة الفضائية. (شيرا، إيزيل كننغهام وكانت من قبل طاقم احتياطية لالمشؤومة رحلة أبولو 1).

عملت أجهزة أبولو وجميع عمليات البعثة دون أي مشاكل كبيرة، كما قام نظام الدفع (SPS) وجميع المحركات الهامة -التي من شأنها أن تضع المركبة داخل وخارج مدار القمر- بالعمل دون أي مشاكل تذكر.

على الرغم من كون كبينة القيادة في أبولو أكبر حجماً وأكثر راحة من تلك المستخدمة في برنامج جيمني، إلا أحد عشر يوماً في الفضاء كان له أثره على رواد الفضاء. بدأ التوتر لدى القائد شيرا مع قرار الإطلاق عندما قرر مديرو الرحلة إطلاق المركبة مع خيارات هروب في مرحلة الصعود المبكر أقل من العدد المثالي. ولمرة واحدة في المدار، سببت المقصورة الفسيحة لأبولو داء الحركة لبعض أفراد الطاقم، والتي لم تحدث لأي من الرواد في المركبات الأصغر حجماً. كما عانى الطاقم أيضا من سوء المواد الغذائية. لكن أسوأ مشكلة وقعت عندما أصيب شيرا بزكام حاد، وأصبح ونتيجة لذلك سريع الانفعال مع الطلبات المقدمة من بعثة مراقبة الأرضية، وبدأ الرواد الثلاثة بالتحدث مع المراقبة الأرضية دون الأخذ باعتبارات التسلسل القيادي. و أدى ذلك إلى تجاهل ناسا استخدام الطاقم لرحلات فضائية قادمة.[2] رغم المشاكل التي حصلت إلا أن المهمة نجحت من حيث إثبات قدرة مركبة أبولو في القيام بالرحلات الفضائية بشكل آمن، مما حذى ناسا إطلاق أبولو 8 بعد هذه الرحلة بشهرين فقط.

المراجع[عدل]

  1. ^ "1968 in Space; 1968 Year in Review, UPI.com"
  2. ^ Wade، Mark. Apollo 7. Encyclopedia Astronautica. وُصِل لهذا المسار في 24 أكتوبر 2008.