الاتحاد الوطني الكردستاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الاتحاد الوطني الكردستاني هو أحد الأحزاب السياسية الكردية في العراق التي تأسست في منتصف السبعينيات وحملت شعار حق تقرير المصير والديمقراطية وحقوق الأنسان للشعب الكردي في العراق، زعيم الحزب هو جلال طالباني ونائبا الرئيس هما كوسرت رسول علي و برهم صالح .

نبذة عن بدايات الحزب[عدل]

تأسس الحزب في 1 يونيو 1975 كرد فعل للانهيار الذي منيت به الحركة الكردية بزعامة مصطفى البارزاني وحزبه الحزب الديمقراطي الكردستاني عقب توقيع اتفاقية الجزائر بين الحكومة العراقية وإيران التي كانت تدعم الحركات المسلحة الكردية مما أدى إلى انهيار كامل في الحركة الكردية وانتهى المطاف بالبارزاني إلي الولايات المتحدة الأمريكية حيث توفي فيها عام 1979 في مستشفى جورج واشنطن.

قبل هذا الانهيار كانت هناك بوادر خلافات ظهرت بين زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مصطفى البارزاني وجلال طالباني الذي كان عضوا في اللجنة المركزية للحزب انذاك مما أدى إلى انفصال جلال طالباني عن الحزب ليشكل حلفا مع الحكومة المركزية العراقية انذاك.

هذه العوامل مجتمعة ادت إلى تشكيل حزب لملئ الفراغ الذي خلفه غياب الحزب الديمقراطي الكردستاني عن ساحة الصراع المسلح بين الأكراد والحكومة العراقية فبدأ الحزب على شكل ائتلاف بين 5 قوى كردية مختلفة كانت ابرزها ثوار كردستان بزعامة جلال طالباني(الذي في عام 1966 شكلت مجموعته المنشقة حلفا مع الحكومة المركزية وشاركت في حملة عسكرية ضد الحزب الديموقراطي) ومجموعة كادحي كردستان بزعامة نوشيروان مصطفى وتم الأتفاق على تسمية الائتلاف بالاتحاد الوطني الكردستاني وانتخب جلال طالباني رئيسا نوشيروان مصطفى كنائب له من 1975 حتى أواخر عام 2006 حيث أعلن استقالته من الحزب وأفتتح مركز وشه أي الكلمة التي تهتم بالثقافة وتصدر المركز جريدة اسبوعية باللغة الكردية أضافة إلى موقع إلكتروني بعنوان سبه ي أي الغد www.sbeiy.com أفتتح عام 2009 قناة تلفزيونية فضائية أخبارية بعنوان KNN أي " شبكة أخبار كردستان ".

كانت قاعدة الحزب تتشكل من طبقة المثقفين من ساكني المدن على العكس تماما من الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي كان يعتمد بكثافة على العشائر الكردية من ساكني اطراف المدن وكان الحزب ذو صبغة اشتراكية وبعد تشكيله بسنة، بدأ الحزب حملة عسكرية ضد الحكومة المركزية. توقفت هذه الحملة لفترة قصيرة في بداية الثمانينات في خضم حرب الخليج الأولى حيث عرض الرئيس العراقي السابق صدام حسين صلحا ومفاوضات مع الأتحاد الوطني الكردستاني ولكن هذه المفاوضات فشلت وبدأ الصراع مرة أخرى حيث استخدم عناصر الحزب مختلف الاساليب لاغتيال وتصفية ضباط الجيش العراقي في القطعات المنتشرة على الحدود العراقية في كردستان العراق مع إيران حتى حصلت لحزب جلال طالباني انتكاسة قاسية بعد استخدام الحكومة العراقية للأسلحة الكيميائية ضد الأكراد في عام 1988 واضطر حينها الطالباني لمغادرة شمال العراق واللجوء إلى إيران.

الأتحاد الوطني الكرستاني بعد حرب الخليج عام 1991[عدل]

بعد حرب الخليج الثانية وانتفاضة الأكراد في الشمال ضد الحكومة العراقية بدأت حقبة جديدة في حياة الحزب ومهّد إعلان التحالف الغربي عن منطقة حظر الطيران شكلّت ملاذاً للأكراد، لبداية تقارب بين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والأتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني.ونُظمت انتخابات في كردستان العراق، وتشكلت في عام 1992 إدارة مشتركة للحزبين للأدارة اقليم كردستان في شمال العراق. غير أن التوتر بين الحزبين أدى إلى مواجهة عسكرية في اعام 1994. وبعد جهود اميريكة حثيثة وتدخل بريطاني، ونتيجة اجتماعات عديدة بين وفود من الحزبين وقع البرزاني والطالباني اتفاقية سلام في واشنطن في عام 1998.

ومن الجدير بالذكر انه في 31 أغسطس/ آب 1996 شنت القوات العراقية هجوما على منطقة حظر الطيران في الشمال واحتلت محافظة أربيل بعد نداء للمساعدة من الحزب الديمقراطي الكردستاني أثناء الصراع المسلح بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والأتحاد الوطني الكردستاني، حيث اجبر الأتحاد الوطني الكردستاني على مطالبة مساعدة إيران.

دخل الأتحاد الوطني الكردستاني خلال هذه السنوات في صراعت داخلية مع احزاب كردية أخرى في شمال العراق منها الصراع السلح مع حزب العمال الكردستاني PKK بقيادة عبد الله اوجلان وبعض الأحزاب الإسلامية الكردية في شمال العراق وقد أدى سلسلة هذه الخلافات الي تشكيل حكومتين منفصلتين في شمال العراق حكومة باشراف الأتحاد الوطني الكردستاني اتخذت من محافظة السليمانية مقرا لها وحكومة أخرى باشراف الحزب الديمقراطي الكردستاني التي اتخذت من محافظة اربيل مقرا لها.

بعد الاجتياح الأمريكي للعراق في مارس 2003، طوى الأتحاد الوطني الكردستاني خلافاتها مع الحزب الديمقراطي الكردستاني مؤقتا ليشكلا زعامة مشتركة تطالب بـ"الحقوق القومية للاكراد" وشارك الحزب في جميع التغيرات التي طرأت على الساحة العراقية ابتداء من مجلس الحكم في العراق والحكومة العراقية المؤقتة والحكومة العراقية الانتقالية إلى مشاركتها في الأنتخابات العراقية.

انظر أيضا[عدل]